المجلس الشعبي الوطني يصادق على عضوية نواب جدد    وزير السكن: مليون و270 ألف وحدة سكنية بصيغة "العمومي الايجاري" منذ سنة 2000    "غوارديولا" يرفض رحيل "محرز"    وزير الصحة: تحديد موعد الدخول المدرسي بيد وزارة التربية وبأمر من رئيس الجمهورية    مستغانم: الإطاحة بشبكتين لتنظيم الهجرة غير الشرعية وتوقيف 29 شخص    إصابة 8 أشخاص بجروح اثر انفجار غاز المدينة داخل مسكن شرق العاصمة    أنوار الصلاة على رسول الله "صلى الله عليه وسلم"    وزير البريد والاتصالات اللاسلكية يعتذر    علاش: اقتناء أجهزة سكانير للكشف عن المواد المتفجرة والخطيرة في الأمتعة    مراد: إعتمادات مالية معتبرة سخرت لإضفاء ديناميكية وحيوية بمناطق الظل    إلتماس 8 سنوات سجنا نافذا ضد قاضيين سابقين بوهران    بلخضر: الجمعيات الدينية والزوايا يمكنها المساهمة في تثمين الذاكرة الوطنية    فجوات أخطاء ونُذر    فرحات: "والدي ورونالدينيو قدوتي في الملاعب"    أسعار النفط في منحى تنازلي    الإصلاح.. والشراكة مع الآخر    الأبعاد الجيوسياسية للتنافس على الريادة في الشرق الأوسط    الحبس 7 سنوات ل3 أشخاص تورطوا في المتاجرة بالمخدرات بالطارف    المغرب يستعمل مسألة حقوق الانسان سياسيا للطعن في مصداقية البوليزاريو    شرفي: أزيد من 58 ألف مسجل عن بعد في القوائم الانتخابية    رجال يختلون الدّنيا بالدّين!    بن عبد الرحمان: تحفيزات للمصدرين و إجراءات للحد من تضخيم فواتير الواردات بداية من 2021    بن باحمد : نسعى لتغطية كل مسار الدواء في الجزائر    23 دولة تقتني دواء "أفيفافير" لعلاج كورونا    العرض الأول لفيلم السي امحند أومحند بعد رفع الحجر الصحي    ترامب يرفض التعهد بتسليم السلطة إذا خسر الانتخابات.. بايدن يتساءل: في أي بلد نعيش؟    تونس: حرب على الإخوان    طلبة جامعيون من أدرار عالقون بسبب غياب النقل    إدانة الإخوة كونيناف بأحكام تتراوح ما بين 12 و20 سنة سجن نافذ    الفريق شنڨريحة يستقبل القائد العام للقوات الأمريكية في إفريقيا    دسترة الفعل الجمعوي آلية تفعيل التشاركية    الإشادة بموقف الجزائر الرافض للتطبيع    وزارة الاتصال ترفع دعوى ضد القناة الفرنسية"أم 6"    السلطات السعودية تعلن العودة التدريجية لمناسك العمرة    لا مجال للمخاطرة ...    أي انعكاس على مستقبل سوق الغاز الجزائري؟    إنقاذ 30 رضيعا من النيران في مستشفى الأم بالوادي    "صرخة" وموقف كل الجزائريّين    الدّيانة الإبراهيميّة خرافة!!    سيكادا.. عالم من الأحداث السرية    صدور "قدر قيمة الحياة" لأميرة عمران    الصحراء وأهليل ونفحات من تراث أصيل    بلقروي يوقّع لموسمين مع مولودية وهران    تنصيب رشيد رجراج في منصب مدير عام    مدرب سابق يكذب سواكري    تأجيل معرض المنتجات الفلاحة    الفنان الجزائري يعاني منذ سنوات و فترة كورونا مجرد ظرف    أكثر من 320 رباعية تحاكي الموروث الشعبي بسعيدة    السجن ل6 مسبوقين اقتحموا جنازة بالخناجر بالمقري    65 مليار سنتيم قيمة إتمام الشطر الثالث من المشروع    التكنولوجيا لتنمية الاقتصاد الرقمي    محاضر لتنظيم زراعة المحاصيل الكبرى    معز بوعكاز قريب من العودة لسريع غليزان    قادة رابح يستقيل من رئاسة اتحاد رمشي    الوالي يجتمع بالمسيرين و ممثلي الأنصار اليوم    مجمع سكني دون ابتدائية وبثانوية في منطقة معزولة    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    خطر اللسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“حرب تصريحات” بين منظمة المجاهدين والأفلان..
نشر في الاتحاد يوم 20 - 08 - 2019

* معزوزي يدعو منظمة المجاهدين للتكفل بشؤونها الداخلية
يبدو أن الساحة السياسية ستشهد المزيد من المستجدات والأحداث الشائكة خاصة بعد الخرجة الجديدة لمنظمة المجاهدين التي دعت اليوم، وزارة الداخلية لحل حزب جبهة التحرير الوطني، وفي المقابل طالب الحزب العتيد “الأفلان” بإلغاء وزارة المجاهدين، ويأتي هذا الصراع في عز إحتفال الجزائر بالذكرى المزدوجة لهجمات الشمال القسنطيني وانعقاد مؤتمر الصومام التاريخي.
وقال محند واعمر في مقطع فيديو نُشر على الموقع الإلكتروني للمنظمة بمناسبة الاحتفال بيوم المجاهد وإحياء الذكرى المزدوجة لهجوم الشمال القسنطيني وانعقاد مؤتمر الصومام المصادف ليوم 20 أوت من كل سنة “نحن كمجاهدين نزعنا من ذاكرتنا حزب جبهة التحرير الوطني، وعليهم أن يفكروا في تسمية أخرى غير الجبهة”، وقال:” ..تكملنا كثيرًا عن حزب جبهة التحرير الوطني وطلبنا لعدة مرات من السلطات أن ترفع هذا الرمز من الحزب واليوم نجدد طلبنا بمناسبة ذكرى 20 أوت. المنظمة لا تملك صلاحية الكاملة لسحب التسمية لكن وزارة الداخلية يمكنها فعل ذلك والقوانين موجودة”.
وأشار محند واعمر إلى “جفاف الساحة السياسية من الأحزاب الحاملة لمشروع سياسي بناء، غير أن التشكيلات السياسية الموجودة لا تعدو كونها أحزاب مساندة مبتغاها التداول على السلطة وتحقيق أغراضها الشخصية”، مذكرا بمجهودات المنظمة التي يرأسها في السعي بتفعيل قانون تجريم الإستعمار الفرنسي في الجزائر على ما قام به من ممارسات شنيعة في حق الإنسانية، مشيرا إلى مراسلة منظمة المجاهدين الأخيرة إلى رئيس المجلس الشعبي الوطني الجديد، سليمان شنين الذي دعوه إلى تحريك الغرفة السفلى للبرلمان لتفعيل هذا القانون الذي أضحى تجسيده ضرورة.
ويرى رئيس المنظمة أن الجزائر بحاجة لأحزاب حقيقة في خضم الحراك الشعبي الذي تشهده البلاد، داعيًا “الشباب إلى إنشاء أحزاب جديدة لها برامج طموحة للبناء الدولة الجزائرية الجديدة وأن لا تكون مثل أحزاب الموالاة التي كانت تتحدث دائما عن برنامج الرئيس وهذا البرنامج غير موجود في الواقع أو أحزاب المعارضة التي تبحث بدورها عن التداول على السلطة فقط وهمها هو التداول على السلطة ولكن بدون برامج”، معربا عن أماله في انتخاب رئيس جزائري في القريب العاجل يكون من صوت الشباب وتكون الأغلبية قد صوتت عليه فعلًا وليس رئيس يفرض على الشعب من السلطة الحاكمة.
ودخل الحزب العتيد في مواجهة مع منظمة المجاهدين التي دعت التي حله و الاستجابة إلى مطالب الحراك الشعبي المنادي بذهاب كل رموز النظام السابق “النظام البوتفليقي”، ورد حزب الأفلان عن تصريحات أمين عام منظمة المجاهدين بالنيابة في ظرف ساعة على الأكثر حيث أطلق الحزب بموقع التواصل الإجتماعي ” الفايسبوك” سبر آراء عنوه ب”هل حان الوقت لإلغاء وزارة المجاهدين” .
معزوزي يدعو منظمة المجاهدين للتكفل بشؤونها الداخلية
أعرب عضو المكتب السياسي لحزب جبهة التحرير الوطني، مصطفى معزوزي، عن استغرابه من دعوة التي وجهتها المنظمة الوطنية للمجاهدين لوزارة الداخلية لسحب إعتماد الحزب، وقال في تصريح إعلامي ” إن القضايا السياسية يقرر فيها الشعب من خلال إختيار من يحكمه في الإنتخابات"، داعيا منظمة المجاهدين إلى “التكفل بشؤونها الداخلية وأداء واجبها التاريخي خصوصا أن المتحدث ليس مناضلا في الحزب”، أن التشكيلة السياسية تمر بمرحلة مفصلية بعد التغييرات التي عرفتها الجزائر بفعل الحراك الشعبي الذي بدأ يوم 22 فيفري، مشددا على "ضرورة أن يراجع الافلان بعض السياسات وخاصة مع الحكم ولا بد أن يتحرر من التبعية ويكون مستقلا في قراره”
وناشد الأمين العام للمنظمة الوطنية للمجاهدين بالنيابة، محند واعمر بن الحاج، في فيديو نشره بموقع المنظمة عشية الإحتفال بذكرى 20 أوت وزارة الداخلية بما أنها تحوز على صلاحيات الخوض في شؤون الأحزاب السياسية، بتطبيق قانون الأحزاب الصادر في 2012 وسحب إعتماد حزب جبهة التحرير الوطني، مشيرا إلى أن منظمة المجاهدين قد تجاوزت الأفلان كحزب سياسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.