كشف وتذمير 9 مخابى للجماعات الإرهابية بجبل بوزقزة بين بودواو و بومرداس    "سلمت العقار لهامل بأمر من السعيد وبدوي"    عرقاب: الانطلاق في انجاز مصفاة النفط بتيارت سنة 2022    سكن اجتماعي تساهمي: الأشغال متوقفة في مشاريع ب10 آلاف وحدة على المستوى الوطني    مكتتبو موقع "فايزي" ببرج البحري يتهمون المقاول بالإخلال بأوامر رئيس الجمهورية    عماري: إجراءات جديدة لمنح الأراضي الفلاحية للمستثمرين    غاز: سوناطراك تكيف استراتيجيتها لمواجهة المنافسة المتزايدة في السوق العالمي    الشلف: توقعات بإنتاج 8ر1 مليون قنطار من الحبوب    استئناف محادثات اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 بشأن ليبيا    حوادث مرور: وفاة 7 أشخاص وإصابة 150 آخرين خلال 24 ساعة    اتفاقية إطار بين وزارة التكوين المهني والهلال الاحمر الجزائري لمواصلة محاربة فيروس كورونا    الصحة العالمية: استمرار التجارب السريرية لعقار هيدروكسي كلوروكوين على مرضي كوفيد-19    عمار بهلول: “حملة التجريح والتشهير ماشي جديدة علينا والعدالة هي لي تفصل”    الولايات المتحدة في منعطف جديد بسبب سياسة ترامب في أعقاب فشل احتواء كورونا    مدوار: ضرورة إجراء فحوصات مكثفة قبل الاستئناف    وزارة الأوقاف المصرية تنفي تحديدها موعدا لعودة عمل المساجد    جلسة علنية لمجلس الأمة اليوم الخميس    الذكرى 53 للنكسة: حركة فتح تؤكد أنه لن يتم السماح بتمرير مخطط الضم الإسرائيلي    سافيكس: إلغاء تنظيم الطبعة 53 لمعرض الجزائر الدولي    جوارديولا يخطط لضم بن ناصر الى منشيستر سيتي        أم البواقي: توقيف أربعة اشخاص في قضية سرقة مسكن    رياح وزوابع رملية في عدة ولايات    ليسوتو تجدد دعمها لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره : انتكاسة دبلوماسية جديدة للمغرب    تركيا ترد على على اليونان وتفسر سبب تلاوة "سورة الفتح" في متحف "آيا صوفيا"    وزير الصحة :90 بالمائة من المصابين بوباء كورونا تماثلوا للشفاء    كنزة مرسلي تدخل قائمة أجمل 100 وجه في العالم    تذبذب أسعار النفط بعد تجاوزها 40 دولار للبرميل    التماس عقوبة 15 سجنا نافذا ضد عبد الغني هامل    بحث العلاقات الثنائية على أساس المصلحة المشتركة واحترام سيادة البلدين    كويكب قد يقترب من الأرض هذا السبت    مسودة تعديل الدستور تهدف إلى الحفاظ على هيبة ومصداقية الدولة    حجز 150 قرصا مهلوسا بمسكن مروج    رفض فكرة مساعد مدرب    خبر سار للفرق الجزائرية    كتاب جديد يفضح محاولات ركوب الموجة    تضارب في الآراء حول شرطي الجنسية والإقامة للترشح لرئاسة الجمهورية    وزارة التجارة تدرس مع الشركاء التدابير الوقائية    تزامنا والاحتفال باليوم العالمي للطفولة    لاختراق مواقيت الحجر الصحي    المنظمة الوطنية للمجاهدين تعرب عن حزنها    لجنة الفتوى تدرس جواز الصلاة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    العالم يحتاج إلى الرّحمة!    الاحتفال بتسعينية كلينت إيستوود    رحيل أحمد بناسي رجل الفلسفة والتاريخ    ندوة تفاعلية دولية عن "الطفولة في مناطق الصراع وأزمة السلام"    الغاية من صلة الإنسان بالله جلّ عُلاه    «أعيش فوق السطوح رفقة ابنتي وسقفنا مهدد بالانهيار»    « تعلمت الكثير في «جمعية وهران » وانتظروا صعودا تاريخيا ل «كرماوة» إلى الرابطة الثانية»    التنسيقية الوطنية لمتقاعدي ومعطوبي الجيش تتكفّل بتعقيم الابتدائيات    المكتتبون بمستغانم يترقبون الحلول    « و الجُرُوحُ قِصَاص»    «أحلم بميدالية أولمبية وأسعى للتتويج باللقب في الألعاب المتوسطية »    إجراءات لاحترام التباعد بين الركاب    مسابقة أحسن بحث حول «الأمير عبد القادر»    الإمام و الفقيه السي قاضي جلول في ذمة الله    تأمينات المسار    الوالي خلوق وصاحبه “باندي”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دائرة وكالة الغوث في الجبهة الديمقراطية”عدم ترك قطاع غزه يصارع وحده “وباء كورونا
نشر في الاتحاد يوم 26 - 03 - 2020

“دائرة وكالة الغوث في الجبهة الديمقراطية” تدعو المجتمع الدولي الى عدم ترك قطاع غزه مقفلا على معاناته يصارع وحده “وباء كورونا”
دعت “دائرة وكالة الغوث في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين” الى اخذ كلام مدير عمليات الاونروا في قطاع غزه ماتياس شمالي على محمل الجد، بعد ان حذر من “أن القطاع الصحي في غزه على وشك الإنهيار، وأنه لا توجد قدرة كافية في المستشفيات للتعامل مع تفشي “وباء كورونا”.. وان جهود الوكالة في التعاطي مع هذا الوباء سوف تتحدد فقط في ثلاثة مجالات رئيسية للدعم: “ادوات النظافة الشخصية لحماية الأفراد، توفير ادوات وقائية للعاملين في مجال الرعاية الصحية، وتأمين ادوية للمساعدة في علاج المرضى”.
واكدت الدائرة ان الشعب الفلسطيني في القطاع الذي يصارع المستحيل من اجل حقه في الحياة، يتوجه اليوم الى جميع المنظمات الدولية المعنية بقضايا الصحة والغذاء كي تتحمل مسؤولياتها الانسانية تجاه اكثر من مليوني انسان يفتقدون ليس لنظام صحي قادر على الاستجابة لتحديات “فيروس كورونا” فقط، بل وللحد الادنى من مقومات الحياة.. لذلك فان اي تراخي لجهة تأمين احتياجات غزه الصحية والحياتية لهو مشاركة في جريمة يرتكبها الاحتلال الاسرائيلي ضد القطاع منذ سنوات.. بعد الجريمة التي اقترفتها الولايات المتحدة بقطع مساهمتها المالية عن موازنة وكالة الغوث، خاصة وان الجزء الاكبر من موازنة الطوارئ المخصصة للقطاع كان يأتي من الولايات المتحدة (70%) والتي كان يستفيد منها نحو (60 %) من سكان القطاع.
وحذرت “دائرة وكالة الغوث” من كارثة حقيقية في القطاع اذا لم تتدارك الجهات الدولية حجم الخطر، متساءلة: كيف يمكن لابناء القطاع تطبيق “العزلي المنزلي”، في حال حدوث اي طارئ، وهم غير قادرون على تأمين معيشتهم اليومية في ظل عجز المرجعيات المعنية عن تأمين البدائل، نتيجة تداعيات الحصار، خاصة وان القطاع ليس بمنأى عن الخطر وليس بمعزل عن احتمال نقل العدوى الى المحاصرين داخله.. سواء مع استمرار حركة التجارة عبر المعابر التي تتحكم فيها اسرائيل او العمالة الفلسطينية وحركتها من والى القطاع، نظرا للانتشار السريع للوباء بين الاسرائيليين واحتمالات إتساعه خلال الايام والاسابيع القادمة..
واعتبرت “دائرة وكالة الغوث في الجبهة الديمقراطية” ان الحل الجذري لكل المشاكل التي يعيشها قطاع غزه هو برفع الحصار الظالم المفروض على القطاع منذ نحو (12) عاما، واجبار اسرائيل على وقف عدوانها على القطاع بجميع اشكاله وفقا لنداء امين عام الامم المتحدة الذي دعا الى “وقف اطلاق النار على مساحة العالم”.. لأن ابقاء قطاع غزه مقفلا على معاناته وعلى صراعه مع فيروس كورونا، انما يعكس المعايير المزدوجة للمجتمع الدولي الذي يدعي محاربة وباء جرثومي مستجد، فيما هو يغط في سبات عميق وغير مبالي بالوباء البشري المتمثل باسرائيل التي قتلت من الشعب الفلسطيني آلاف المدنيين من الاطفال والنساء في عشرات الحروب العدوانية التي شنت على الفلسطينيين داخل وخارج فلسطين، والتي لا زالت متواصلة بدعم مباشر من الولايات المتحدة الامريكية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.