الأساتذة يطالبون بحل مشكل الاكتظاظ وتقليص الحجم الساعي    توزيع مساعدات وتجهيزات على الفلاحين المتضررين بالشلف    إقبال ملحوظ على تسديد فواتير الكهرباء والغاز عبر الإنترنيت بقالمة    تنظيم ندوة حول المرأة الماكثة بالبيت بأدرار    استئناف نشاطات القطارات مرهون بقرار السلطات العمومية    متابع المعني بجناية التخابر مع دولة أجنبية    اجماع على تمديد تخفيض الإنتاج ب 7،7 مليون برميل حتى نهاية مارس 2021    استئناف الرحلات الجوية الداخلية وفتح المساجد ذات سعة 600 مصلٍ    الجزائر تدين بشدة الهجوم الارهابي ضد مزارعين عزل بنيجريا    تأجيل اجتماع "أوبك+" وسط خلافات    أتماثل للشفاء وسأعود قريبا    الفاف: كل فريق يتغّيب بِحجّة شبح "كورونا" ينهزم بِثنائية نظيفة    خمس سنوات سجنا في حق أويحيى وسلال    المجموعة البرلمانية للحركة الشعبية الجزائرية تعتبر لائحة الاتحاد الأوربي "تدخلا سافرا" في الشؤون الداخلية للجزائر    لجنة الإنضباط. تعاقب المدرب سيكوليني بالإيقاف لمدة عامين    تحد عملياتي بالنسبة للجزائر    48 ألف مليار لإنجاز 38 ألف مشروع    21 وفاة.. 978 إصابة جديدة وشفاء 605 مريض    وهران تسابق الساعة لضمان تنظيم محكم    الوزاني يعاتب اللاعبين في حصة الاستئناف    سي الطاهر : «إعتذر للأنصار ولن نذهب إلى سطيف بثوب الضحية ..»    توسيع المكتب الإداري للنادي الهاوي    استقلالية القرار السياسي للجزائر تزعج أطرافا أجنبية    "العفو الدولية" تفضح الممارسات المغربية في الصحراء الغربية    مخاوف من انهيار مسار التسوية الليبي    آخر المستجدات في الصحراء الغربية    اختتام الموسم بجامعتي وهران 1 و 2 دون احتفالات رسمية    تفكيك محل للدعارة وتوقيف 6 أشخاص    وباء يُنسي الداء    انتظروني في مسلسل «تمرّد على العراب»    الفيلم الجزائري " هدف الحراك " يتوج بجائزة أفضل تركيب    «640 برنامجا تحسيسيا ضد كورونا »    لا احترام للأرقام التسلسلية و لا شرط الإقامة في توزيع المساكن    «إلزام المصاب بكورونا بمواصلة العمل خطر يزيد من حالات العدوى»    «الحجر المنزلي إجباري لمن تأكدت إصابته»    تعميم الدفع الالكتروني قبل 31 ديسمبر    بداية نهاية شعار "الكومونة"؟    مناقشة "قانون" التعليم العالي    مكتتبو "عدل 2" يشكون التوجيه العشوائي    الشباب في مهمة التغيير    مجلتنا الإلكترونية ستعرف حلتها الورقية مطلع العام القادم    بن دودة تدعو الجمعيات والتعاونيات إلى النشاط الافتراضي    تدريب فريق بحجم شبيبة القبائل حلم أي مدرب    محياوي: اعتداء مرزقان على بناصر عيب كبير    وقفة "برلمانية" ضدّ التحامل والتطاول    القبض على محترفي سرقة الهواتف    "مناعة القطيع" ستهزم كورونا    لهذا السبب مُنع المغني رضا الطلياني من دخول تونس    شركة النقل بالسكك الحديدية: قرار استئناف حركة سير القطارات يخضع لقرار السلطات العمومية    تفاصيل جديدة لعملية اغتيال عالم إيران النووي فخري زادة    ليبيا: انقضاء المهلة الأممية لتقديم مقترحات آليات ترشيح السلطة التنفيذية    وفاة الكاتب نذير عصاري بعد اصابته بفيروس كورونا    أوبك+ تبحث تمديد تخفيضات النفط 3-4 أشهر وزيادة تدريجية للإنتاج    رحيل الأحبّة    ضاع القمر    التضرع لله والدعاء لرفع البلاء منفذ للخروج من الأزمة    تربية الصَّحابة على مكارم الأخلاق من خلال القصص القرآنيّ    عبرات في توديع صديقنا الأستاذ عيسى ميقاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوزير الأول يفتتح الندوة الوطنية الأولى حول أعمال المفكر مالك بن نبي
نشر في الاتحاد يوم 27 - 10 - 2020

أشرف الوزير الأول عبد العزيز جراد مرفوقا بوزيرة الثقافة و الفنون مليكة بن دودة يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة على افتتاح الندوة الوطنية الأولى حول اعمال المفكر مالك بن نبي بعنوان "في الاستماع إلى شاهد على القرن".

و قد افتتح هذا الحدث التكريمي الذي ينُظم يومي 27 و 28 أكتوبر في المكتبة الوطنية بالحامة، بزيارة الوزير الأول، إلى معرض يسلط الضوء على المسار الفكري لمالك بن نبي من خلال أعماله وكتاباته قبل أن يتم تسمية القاعة الحمراء بالمكتبة الوطنية باسم هذا المفكر الكبير.
و بعد تقديم الندوة من قبل المدير المركزي للكتاب والمطالعة العمومية إسماعيل يبرير، حضر الجمهور لعرض وثائقي قصير، يعطي نظرة حول فكر مالك بن نبي، ثم تسليط الضوء على شروط النهضة، و عالم الأشياء، و الناس والأفكار.
وقد أعرب الوزير الأول في كلمته عن أسفه أولا لأن فكر مالك بن نبي "ليس متضمنا في برامج مدارسنا وجامعاتنا كما هو الحال دائما لجميع كبار مفكري هذا العالم" مؤكدا انه اكتشف وجود "مفكر جزائري بارز" بفضل المفكرين الشرقيين في ذلك الوقت.
كما ذكر عبد العزيز جراد الحضور بأنه حينها" بدأ في البحث و الذي سمح له باكتشاف "الفكر العالمي وعبقرية هذا الشخص مضيفا معرفة مالك بن نبي للجغرافيا السياسية من خلال عملين عن "فكرة الكومنولث" و "الأفرو آسيوية". كما تطرق الوزير الأول الى رؤية مالك بن نبي للمستقبل حول "صدام الحضارات" و "نهاية التاريخ"، مؤكدا على ضرورة إدماج فكر مالك بن نبي في برامج مدارسنا و جامعاتنا.
و كانت للوزيرة مليكة بن دودة من قبل مداخلة أكدت خلالها بأن فكر مالك بن نبي بقي مهما بعد رحيله مضيفة أنه استطاع الوصول الى الجوهر لأنه طرح على نفسه أسئلة راديكالية ليزرع بذلك الشك بهدف فتح المجال أمام العلم.
و قد أكدت وزيرة الثقافة لدى تذكيرها بأن مالك بن نبي تكفل طيلة وجوده بمجتمعه, على التفتح الكبير للمفكر على عدة مجالات للتفكير من علوم و تاريخ و جغرافيا و اقتصاد مضيفة أنه يجب تدارك التقصير تجاه هذا الرجل العالمي.
و يرتقب تنظيم عدة ندوات خلال هذين اليومين حول مختلف المواضيع التي عالجها المفكر و المحلل من تنشيط باحثين أكادميين و جامعيين و مختصين في فكر مالك بن نبي .
و تندرج الندوة الوطنية الأولى حول أعمال المفكر مالك بن نبي في اطار احياء تراث هذا المفكر الذي ترك ارثا معتبرا يساهم في اشعاع الفكر مع الاشارة الى أن هذه الندوات تنظم منذ امس الاثنين و الى غاية 31 من الشهر الجاري عبر كامل ولايات الوطن.
يذكر أن مالك بن نبي (1905-1973) هو أحد المفكرين البارزين في العالم الاسلامي خلال القرن ال20.
و قد اختص هذا المفكر في مفاهيم "مشاكل الحضارة" و " قضايا الاستعمار" و " الثقافة" و " الفكر الاسلامي" و " شروط النهضة".
و بحوزة هذا المفكر حوالي ثلاثين كتابا باللغتين العربية و الفرنسية منها " ظاهرة القرآن" (1946) و " شروط النهضة" (1948) و " فكرة كومنولث اسل امي" (1958) و " مشكل الثقافة" (1959) و " مشكل الأفكار في العالم الاسلامي" (1970) . و تشكل أفكاره الى غاية اليوم محور دراسات في مختلف جامعات العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.