رئيس الجمهورية يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء ويقرّر:    حفل على شرف المستخدمات العسكريات والمدنيات لوزارة الدفاع    رئيس الجمهورية يعزّي نظيره الصحراوي في وفاة والدته    وزير السكن يدعو إلى رقمنة المؤسسة الوطنية للترقية العقارية    تتويج تاريخي لبونجاح مع السد القطري    والي الشلف ينقل تعازي الرئيس تبون لعائلات الضحايا    مدوّنة لأعمال الملتقى الدولي «مقاومة المرأة في شمال إفريقيا»    ولد السالك: لا اتصالات مع المغرب ووقف إطلاق النار مشروط    البرلمان الليبي يصوّت على منح الثقة لحكومة الدبيبة اليوم    الأمن الرقمي للجزائريين في خطر    ‘'أبناء العقيبة'' من أجل العودة لسكة الانتصارات    «العميد» ينعش حظوظه في العبور لربع نهائي رابطة الأبطال    بن العمري يفتتح عدّاده مع ليون    رئيس توغو يستقبل صبري بوقدوم    مصالح الامن تحجز 12 قنطارا من الكوابل النحاسية بحي "البركي" بوهران    ظاهرة تأخذ منحى تصاعديا خطيرا    30 تظاهرة اقتصادية ألغيت بسبب كورونا    المفتش العام لوزارة الشؤون الدينية، لخميسي بزاز: نحو إقامة صلاة التراويح بالولايات التي لا تشهد حجرا    مسؤولو المؤسسات الصحية مدعوون للحوار مع النقابات    صادرات بقيمة 170 مليون دينار من أدرار    الجيش الصحراوي يواصل استهداف معاقل قوات الاحتلال المغربي لليوم ال 116 على التوالي    التاريخ الثوري للجزائر مصدر إلهام لنا    حجز 2.6 طن من المخدرات خلال شهرين    عارهم في الجزائر    الفنّانون تسلّحوا بالشّجاعة والإبداع لمواجهة الجائحة    كيف نتعامل مع الحاسد؟    هذه أعمار الصحابة في الصحبة    قطار مانشستر سيتي يتوقّف!    بن سبعيني يسقط أمام ليفركوزن    نمو واردات النّفط الصّينية ب 4 %    السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، يشرف على مراسم الاحتفال باليوم العالمي للمرأة بمقر وزارة الدفاع الوطني    انفحار قارورة غاز داخل منزل يتسبب في حروق مختلفة لأربعة اشخاص بحي الكاليتوسة ببرحال    هل ستقود طفرات وتحوّرات فيروس كورونا إلى جعله ضعيفا ليضمحل ويختفي؟    البابا فرنسيس.. جئت متأخرا    الأمن الوطني يدعو سائقي المركبات إلى توخي الحيطة والحذر    بين مشروع "الزّوجة الصّالحة" ومشروع "إصلاح الزّوجة"    التربية بالحب    كورونا:130 إصابة جديدة و3 وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    بعد المواد الغذائية.. زيادات الأسعار تطال الخضر الأساسية    يوم المرأة: الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي يمنح 20 حصة للفلاحات الراغبات بالاشتراك في رأسماله    وزارة الشؤون الخارجية تكذب تصريحات المغرب    صدور دفتر الشروط الخاص باستيراد المواد الصيدلانية في الجريدة الرسمية    بعجي يتوقع فوز الأفلان    قالمة: حكيمة قرابصية.. امرأة أخرجت المقاولاتية النسائية من صورتها النمطية    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يضع تحت تصرف المواطنين منصة رقمية تفاعلية تتكفل بانشغالاتهم منذ دقيقة واحدة00 أقل من دقيقة    رائد القبة وأمل الأربعاء يتألقان ولا تغيير في مجموعتي الشرق والغرب    منح أمريكية للطلبة والأساتذة الجزائريين    رواق "باية" يحتضن معرض فني جماعي بمناسبة اليوم العالمي للمرأة    أمطار رعدية تتعدى 30 ملم على هذه الولايات!    اكتشاف موقع أثري روماني بقرية متيرشو ببلدية عين الطويلة    الجزائر تقتني حوالي 30 ألف طن من علف الذرة الأرجنتيني    69 دولار للبرميل .. أسعار النفط في اعلى مستوى لها منذ أفريل 2019    حزب "شيوعيو روسيا" يجدد دعمه لاستقلال الصحراء الغربية    تعزيزات أمنية مشددة بمدينة ليون بعد نشوب أعمال شغب وحرق للسيارات    تتويج» ساقي مارادونا « كأحسن فيلم قصير    قصيدة" أم العظماء بوسعادة"    زطشي: أنتظر الضوء الأخضر من الوزارة لتكييف القوانين    آثار منصورة .. صورة تنطق إهمالا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجلس الأمن الدولي يعقد أول اجتماع له بشأن اقليم "تيغراي" الأثيوبية
نشر في الاتحاد يوم 24 - 11 - 2020

يعقد مجلس الأمن الدولي هذا الثلاثاء, أول اجتماع حول الصراع الدائر بين الجيش الاثيوبي وقوات تحرير اقليم "تيغراي" شمالي اثيوبيا.


يأتي الاجتماع بعد إعلان رئيس الإقليم "تيغراي" أن شعبه "مستعد للموت", وذلك غداة المهلة التي حددها رئيس الوزراء الاثيوبي أبيي أحمد, ومنح بموجبها قادة المنطقة الواقعة في شمال البلاد 72 ساعة للاستسلام.
وكان أعضاء مجلس الأمن ال15 تطرقوا في منتصف نوفمبر الجاري إلى النزاع الدائر في تيغراي, لكن تلك المباحثات لم تكن رسمية إذ جرت أثناء غداء شهري افتراضي, استضافه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس, بحسب ما أفاد دبلوماسيون.
وبناء عليه سيكون الاجتماع المغلق الذي سيعقد الثلاثاء أول جلسة رسمية, يبحث خلالها مجلس الأمن العملية العسكرية التي تشنها أديس أبابا ضد الإقليم , والتي أسفرت عن فرار أكثر من 40 ألف شخص إلى السودان المجاور.
وكان رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد شن في الرابع من نوفمبر حملة عسكرية على منطقة تيغراي, بهدف الإطاحة بسلطات الإقليم التي يتهمها ب"التمرد على الحكومة المركزية والسعي لإسقاطها".
وبعد حوالى ثلاثة أسابيع من بدء هذه العملية, اعلنت السلطة الفدرالية الإثيوبية فرض حصار على ميكيلي عاصمة تيغراي, ومقر الحكومة المحلية المنبثقة من جبهة تحرير شعب تيغراي.
وتصاعدت الأحداث بشكل كبير في الصراع الدائر بين الجيش الاثيوبي وقوات تحرير تيغرايليصل الى تهديدات من الجيش الاثيوبي بقصف المدينة بالمدفعية بعد مهلة 72 ساعة لاستسلام كافة المسلحين التابعين لقوات تحرير تيغراي.
وفي سياق الحرب الدائرة بالإقليم أعلنت قوات إقليم "تيجراي", صباح اليوم عن تدميرها الفرقة 21 الآلية في الجيش الإثيوبي بالكامل.
من جهتها أكدت الحكومة الإثيوبية, امس الاثنين, إن القوات الاتحادية أصبحت, تطوق ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي شمالي البلاد, وتنتشر على بعد 50 كيلومترا, وذلك في إطار عملية للإطاحة بالجبهة الشعبية لتحرير تيغراي.
وقال رضوان حسين المتحدث باسم فريق العمل الحكومي المعني بالإقليم, في رسالة نصية, إن قوات تيغراي أطلقت صواريخ اليوم على بحر دار عاصمة إقليم أمهرة المجاور الذي تدعم سلطاته هجوم القوات الاتحادية.
وفي اطار المساعي القارية لتهدئة الاوضاع في البلاد, أعلن الاتحاد الإفريقي مساء الجمعة تعيين الرؤساء السابقين لموزمبيق ,يواكيم شيسانو, وليبيريا ,إيلين جونسون سيرليف , وجنوب إفريقيا, كجاليما موتلانثي, مبعوثين خاصين بهدف إجراء محادثات تمهد لوقف إطلاق النار والتوسط بين الجانبين.
من جانبها طالبت كاثرين سوزي منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في إثيوبيا, أمس اثنين ,حكومة أديس أبابا بحماية المدنيين في إقليم تيجراي, بعد المهلة التي منحها آبي أحمد رئيس الوزراء لقادة الإقليم ومدتها 72 ساعة للاستسلام.
وقالت إنها تأمل ضمان سلامة وأمن موظفي الإغاثة في إثيوبيا و"حماية أكثر من 525 ألف مدني يعيشون في ميقلى, كما طالبت "بحماية كل البنية التحتية المدنية مثل المرافق الصحية والمدارس وشبكات المياه ذات الأهمية المدنية.
غير أن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد, الذي حاز على جائزة نوبل للسلام العام الماضي بعد إبرام اتفاق سلام مع إريتريا, قال إنه لن يخوض محادثات إلا بعد الإطاحة بزعماء الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.