هذه الشروط الجديدة لفتح مدرسة تعليم السياقة    الإتحاد التونسي يبدي استيائه من "الفاف" !    سيد علي خالدي يطالب بتخصيص قاعات رياضية لست فدراليات    لاعبو مولودية وهران يضربون مجددا ويصرون على تسديد الرواتب    بن قرينة "الأطماع المغربية تعيق مستقبل التعاون مع الجزائر"    تموين الأسواق الوطنية ب60 ألف طن دجاج شهر رمضان    تسجيل 6 جرحى في حادث مرور بالمسيلة    كورونا في الجزائر.. 245 إصابة خلال 24 ساعة    توقيف نشال يحترف السرقة مستعملا شفرة حادة    العاصمة : رئيس بلدية عين طاية في ذمة الله    الصدمات تتوالى على بن ناصر    كورونا يخطف المذيع الأسطوري لاري كينغ    هذه هي الأحكام الاستثنائية للسنة الجامعية الجارية    بريد الجزائر تطلق مشروعا لدمج المؤسسات الناشئة والمصغرة تخص أعوان نقديين معتمدين    أولمبي المدية: نقل اللاعبين إلى مرقد بن شكاو    وفاة أكثر من 2.1 مليون شخص حول العالم بفيروس كورونا    والي ولاية المدية يعاين مقر الأولمبي    عطار:"مشاريع الربط بالطاقة في مناطق الظل أولوية مطلقة للدولة"    الموعد النهائي لوصول لقاحات كورونا لم يحدد بعد    اللجنة العلمية.. نحن لسنا في وقت يسمح للمواطن بالاختيار بين اللقاحات    العراق صدر أكثر من مليار برميل نفط في 2020    فيروس كورونا يتحدى "وقت الموت لم يحن بعد" لجيمس بوند    التصديق على تعيين أول وزير دفاع أمريكي أسود    المدرج الرئيسي لمطار هواري بومدين يدخل حيز الخدمة    منتوجات فلاحية جزائرية تباع في هذه الدول    شيعلي يعطي إشارة انطلاق مشروع إنجاز محول على الطريق السريع الثاني بإتجاه ملعب الدويرة وبابا احسن    حقيقة إصابة الفنان القدير عادل إمام بفيروس كورونا    الصحراء الغربية: أكاديميون دوليون يطالبون بايدن بإلغاء قرار ترامب    رياح قوية تتعدى 70كم/سا مرتقبة على السواحل الوسطى والغربية    نسّاخ: فوزنا هو انتصار للإرادة    السعودية تعلن موقفها من التطبيع    بايدن يقتبس مقولة عن قديس جزائري (فيديو)    منتدى الحوار الثقافي يستضيف الدكتور العربي الزبيري    لأول مرة ...وفيات كورونا اليومية في تونس تتجاوز 100 حالة    عائلات تحت الخطر    انشغالات مكتتبي «عدل» على طاولة النقاش    القطاعات الوزارية مدعوة إلى تحسين نوعية النصوص التشريعية والتنظيمية المبادرة بها    تحويل 11 مدير تربية وإنهاء مهام 23 آخر وتعيين 23 جديدا    الجزائر تدين بشدة التفجيرين الإرهابيين اللذين استهدفا سوقا في بغداد    الوضع في المغرب يعرف ترديا خطيرا    تندوف جزء لا يتجزأ من الجزائر    تحصيل مليار دينار من جباية استيراد السيارات الجديدة    "أبو ليلى" مرشح لسيزار أحسن فيلم أجنبي    واجهة إلكترونية للمناجم    العمل مع العالم حبة يشجع على الإبداع    اقتصاد أخضر..حوكمة مناخية    نشاط مستمر وانفتاح مثمر    إطلاق مسابقة لاختيار أفضل خمس روايات    فيديو عبر «الفايسبوك» يساعد في القبض على مجرمين    قصر الرياضات جاهز بعد إعادة التأهيل    « نطالب بفتح قاعات السينما والاستفادة من إمكانيات الشباب»    الأشغال متوقفة بأجزاء تيارت و الولايات المجاورة    أمنا العاصمة وتيبازة يتألقان    منتدى إعلامي لترسيخ المرجعية الوطنية    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بوقدوم يجدد موقف الجزائر"الدائم" المتمثل في ضرورة محاربة ظاهرة الاسلاموفوبيا
نشر في الاتحاد يوم 28 - 11 - 2020

أكد وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقدوم، يوم الجمعة، بنيامي (النيجر)، أن الجزائر تجدد "موقفها الدائم المتمثل في ضرورة محاربة ظاهرة الإسلاموفوبيا والقضاء على مصادرها".

وأكد الوزير في كلمة له أمام الدورة 47 لمجلس وزراء الشؤون الخارجية لمنظمة التعاون الإسلامي، أن "الجزائر، تجدد من هذا المنبر التعبير عن موقفها الدائم المتمثل في ضرورة محاربة ظاهرة الإسلاموفوبيا والقضاء على مصادرها، وتؤكد مجددا رفضها للإساءة للأخرين تحت ذريعة حرية التعبير".
وأشار الوزير الى أن أشغال المجلس الوزاري في دورته الحالية تحت شعار +متحدون ضد الإرهاب من أجل السلم والتنمية+، و هو–مثلما قال– "اختيار موفق يترجم، في ظل هذه المرحلة المفصلية من تاريخ عالمنا الاسلامي، الرغبة الملحة لكل منا في تجسيد الأهداف والمبادئ السامية لمنظمة التعاون الاسلامي باعتبارها الصوت الجامع للدول الإسلامية".
كما تمثل هذه الدورة –يقول الوزير– "فرصة لتجديد عزمنا وإرادتنا المشتركة لضمان انسجام عملنا الجماعي من أجل مجابهة عديد التحديات التي تواجهها الدول الاعضاء لتحقيق السلم والأمن"، مؤكدا أن "لا يمكن أن يكون هناك تنمية دون أمن ولا أمن دون تنمية مستدامة".
وقال الوزير أن هذا الاجتماع "يأتي في سياق دولي بالغ التعقيد يواجه فيه عالمنا الإسلامي العديد من التحديات و في مقدمتها الإرهاب الدولي والتطرف العنيف، تصاعد الاسلاموفوبيا والاساءة للاسلام و كذلك تفاقم الأزمات والنزاعات الإقليمية التي تعصف بأمن واستقرار الكثير من الشعوب والدول الأعضاء في منظمتنا".
وأشار السيد بوقدوم الى أن "الإرهاب لا يزال يشكل تهديدا عالميا للسلم والاستقرار الدوليين ويتطلب منا المزيد من الجهود تعزيزا للتقدم الحاصل في مجال محاربته ومكافحته من خلال إبرام اتفاقية دولية شاملة، و هو الأمر الذي ما فتئت تنادي به الجزائر مع التأكيد على التنفيذ الفعلي للآلياتِ الدولية والجهوية".
وعلى الرغم من التقدم المسجل في مجال محاربة الجماعات الارهابية في العالم" –يوضح الوزير–"الا أن جحافلها تواصل ترويع العديد من الدول الاعضاء في المنظمة خاصة بلدان الساحل"، قائلا "نحن اليوم مطالبون أكثر من أي وقت مضى بإرساء قواعد التعاون و التضامن الفعال لمجابهة هذه الآفة".
و أبرز الوزير أنه "بحكم التجربة الأليمة التي مرت بها الجزائر في دحر الإرهاب وانطلاقا من إيمانها بأهمية المبادرات الرامية لإرساء أسس السلام والأمن في العالم فقد عززت جهودها في مجال مكافحة الإرهاب، حيث كانت السباقة في الدعوة إلى إبرام اتفاقية ضد الإرهاب على المستوى الأفريقي، كما كللت مجهوداتها بمصادقة مجلس الأمن على اللائحة رقم 1904المتعلقة بتجريم دفع الفدية في ديسمبر 2009".
وأكد السيد بوقدوم أن "الجزائر لا تزال اليوم ملتزمة التزاما تاما بتعزيز التعاون الإقليمي و الدولي في مكافحة الإرهاب وتجفيف منابع تمويله"، و "تؤكد على أهمية التنمية في تحقيق الأمن القومي"، قائلا " لا يزال بلدي مستعدا لتبادل تجربته التي حققها في معركته ضد هذه الآفة، كما يدعو إلى تفعيل التنمية في دول الساحل الأفريقية لدحر جذور الارهاب والتطرف".
وأضاف الوزير أن "تصاعد الإسلاموفوبيا في بعض الدول الغربية قد أجج التوترات على كل الأصعدة و وضع عوائق إضافية للتنوع والطابع المتعدد للثقافات داخل المجتمعات"، مبرزا أن " استمرار مثل هذا السلوك والأفعال المعادية للمسلمين، تمثل خرقا واضحا لحقوق الإنسان وتحد مستمر للقيم العالمية للتسامح والحوار والتعاون".
وأكد الوزير أن "الجاليات المسلمة في الدول غير الإسلامية ما تزال تواجه أشكالا مختلفة من التمييز والتهميش من حيث فرص العمل والتعليم و غيرها من الحقوق".
وأبرز السيد بوقدوم أن "الإساءة والسب وإزدراء معتقدات الآخرين تحت ذريعة حرية التعبير ينم عن وجود أزمة اخلاقية عميقة في المجتمعات التي تروج لمثل هذه الممارسات و ينبغي عليها التفكير في معالجة جذور هذه الأزمة".
وقال السيد بوقدوم "إننا نعرب اليوم عن قلقنا العميق و إنشغالنا البالغ إزاء تصاعد حملة الكراهية الممنهجة ضد الإسلام والمسلمين التي تتغذى من الصورة النمطية التي تسوقها بعض السياسات وبعض وسائل الإعلام الغربية، وقنوات التواصل الاجتماعي للترويج لرسائل الجماعات المتطرفة التي تحض على الكراهية".
ومن جهة أخرى، أشار الوزير الى أن هذه الدورة تتطرق لعديد من القضايا التي تهم عالمنا الاسلامي وعلى رأسها القضية الفلسطينية التي تبقي "أم القضايا لمنظمتنا".
وأعتبر الوزير أن "المثل العليا السائدة في هذا العصر الذي نعيشه من إحترام حقوق الإنسان و العيش في أمن و سلام وتعزيز الحريات الشخصية والجماعية و تكريس الديمقراطية وحرية التعبير لم تجد للأسف الشديد طريقها إلى الشعب الفلسطيني الذي لايزال يعاني من سياسات عنصرية بائدة تحرمه من حقه غير القابل للتصرف في تقرير مصيره و قيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".
وأضاف السيد بوقدوم أنه "لمواجهة هذه التحديات المتعددة الأبعاد التي يعاني منها العالم الاسلامي فان منظمة التعاون الإسلامي بحاجة ماسة دون أي وقت مضى لإصلاح شامل وعميق لجعلها أكثر قوة وصلابة في مواجهة التحديات الواقعة على الأمة الإسلامية وجعلها صوتا مسموعا للعالم".
في هذا الصدد–يقول الوزير–فانه "يقع على عاتقنا كدول أعضاء وأمانة عامة مسؤولية مواصلة مسار إصلاح منظمة التعاون الإسلامي لتكييفها مع المقتضيات الراهنة وتمكينها من فرض نفسها كشريك أساسي في العلاقات الدولية، يجب أن تبقى أولوية بالنسبة لنا جميعا وأن يترجم ذلك من خلال استكمال الإصلاحات الهيكلية والتنظيمية، وتحقيق الصرامة في تسيير الموارد، وتكريس أسس التسيير الرشيد والشفاف.
كما يجب على المنظمة –يضيف الوزير– أن تكرس، بأكبر قدر ممكن، البحث على الإجماع بين أعضائها" .
و بهذه المناسبة عبر الوزير للنيجر حكومة وشعبا عن تعازي الجزائر "الخالصة" إثر رحيل المغفور له بإذن الله تعالى مامادو طنجا، الرئيس السابق لجمهورية النيجر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.