بعد " سيناريو" مجنون .. إنتر يقصي ميلان ويتأهل لنصف نهائي كأس إيطاليا    الإصلاحات لن تكتمل إلا بزيادة عضوية مجلس الأمن    وزير الخارجية بوقدوم يُستقبل من طرف رئيس جمهورية الكونغو    ضرورة التنسيق مع القطاعات لإنجاح الانتقال الطاقوي والانعاش الاقتصادي    الرقمنة النواة الأساسية لمحاربة التهريب والفساد    الاستحقاقات المقبلة فرصة لتكريس الشفافية    توقيف سارقي محل تجاري في حالة تلبس..    ليس غريبا أن يتصدّر الإعلامي الصفوف الأولى    نبراس التاريخ والذاكرة الوطنية    الشلف: 5 جرحى في إصطدام تسلسلي بين 3 سيارات بأولاد بن عبد القادر    تقرير "أسود" يهدّد السياحة والاستثمارات في المغرب!    إطلاق الشباك الموحد للجمارك قريبا    التلقيح الوسيلة الأنجع للحد من خطر "كوفيد 19"    5 وفيات.. 243 إصابة جديدة وشفاء 193 مريض    أول خسارة للمولودية والمكرة والوات يسقطان اما الشلف تنتفض    بلماضي في زيارة لملعب "تشاكر"    المجلس لا ينتج المعلومة الاقتصادية بل يعالجها بذكاء    رفض واستهجان ليبي لمخرجات حوار بوزنيقة المغربية    تسوية 15 ألف ملف منذ 2018    عملية الكركرات أسقطت أكذوبة المغرب حول عدم وجود الحرب    رفض فرنسا الرسمية الاعتراف بجرائمها «تملّص مشين تاريخيا وسياسيا»    سفير فلسطين يستبعد إمكانية عقد مؤتمر دولي للسلام    جراد يدعو سلك الجمارك إلى المشاركة ب"شكل أكبر" في جهود مكافحة الفساد    معهد باستور الفرنسي يعلن فشله في تطوير لقاح لكورونا    الانتقال الطاقوي تأخر كثيرا في الجزائر    51 ألف مسافر استعملوا القطارات منذ استئناف الرحلات    تعادل أمام التلاغمة وودية أمام "الكاب"    كابري وموقور ينتظران القرار النهائي    بطاقتان حمراوان و أول هزيمة للمولودية    الوداد يعود من بعيد ويطيح بالعميد    «سياربي» تُعقّد من مأمورية «المكرة»    الدولة ماضية في مكافحة الفساد    نقاط على كلّ الحروف    6 مواد لامتحان الأئمة    سدود لا تسدّ...؟!    حملة وطنية للحد من تسممات الغاز    غرس 300 ألف شجيرة بالعاصمة    توقيف 5 أشخاص واسترجاع مجوهرات مسروقة    تكفّل بالمطالب المشروعة    مسار إصلاح الجمارك بلغ مراحل متقدمة    جديدنا مجلة تكون الصيغة المكتوبة لندواتنا    برنامجنا المتنوع كان عامل جذب مهم    مسابقة شهرية في الأفق    بن دودة تتوعد بمتابعة القضائية للمتسببين في تشويه المواقع الاثرية بباتنة وخنشلة    محاكمة ترامب: مجلس الشيوخ الأمريكي يبدأ خطوات رسمية تمهيدا لمحاكمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب    في الاتجاه الصحيح    تعاون مقاولاتي    الواجب الإنساني كان دافعنا لتحدي الموت    فيروس كورونا .. تسجيل 243 إصابة و5 وفيات جديدة في آخر 24 ساعة    عين الدفلى.. حجز 110 قارورة خمر وتوقيف 3 اشخاص في العطاف    اتفاق سوداني صهيوني على تبادل فتح السفارات في أقرب وقت    هذه شهادة بهية راشدي في الفنان عثمان عريوات!    «آثار العابرين» يستحدث جائزة أم سهام الأدبية    إبنة الراحلة عبلة الكحلاوي تكشف عن وصيتها الأخيرة    وفاة الداعية عبلة الكحلاوي متأثرة بكورونا    كورونا تفتك بالداعية عبلة الكحلاوي    وفاة الداعية الدكتورة عبلة الكحلاوي    هكذا تم الاحتفاء بابنة البيرين التي حفظت القرآن الكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محافظة الطاقات المتجددة: الجزائر بحاجة إلى الاستعداد "لثورة" السيارات الكهربائية
نشر في الاتحاد يوم 02 - 12 - 2020

أكدت محافظة الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقوية في تقريرها السنوي أن الجزائر مطالبة بالاستعداد للاستخدام الواسع النطاق للسيارة الكهربائية التي من المتوقع أن تعرف نموا سريعا على مدى العقد القادم كما أوصت بتفادي استثمارات مكثفة في صناعة السيارات الحرارية.

وأوضحت المحافظة في تقريرها المخصص للانتقال الطاقوي انه "حتى لا نبقى في معزل عن هذه الثورة القادمة في مجال التنقل الكهربائي، فإنه يتعين على الجزائر إجراء بعض الدراسات في الميدان التي من شأنها أن تسمح بإعداد هذه المرحلة وفقا للموارد المتاحة للبلد".
واكد المصدر على وجوب دعم البحوث والابتكار في هذا المجال من خلال مشاريع نموذجية وتجريبية، بما في ذلك الخدمات الذكية، والصلات البينية للمركبات الكهربائية ومحطات الشحن.
كما يؤكد التقرير، من هذا المنطلق، أن المركبة الكهربائية حققت نضجا كافيا للانتشار الواسع النطاق (الموثوقية والاستقلالية والراحة) على الرغم من أن بعض المسائل الاقتصادية تؤخر الأخذ بالمعايير والمقاييس المشتركة في هذا المجال.
كما اشارت إلى انه"وفقا للدراسات والبرامج المختلفة للسنوات العشر القادمة، يبدو أن التنقل الفردي ستهيمن عليه الطاقة الكهربائية ولذلك توصى بشدة بتجنب الاستثمارات الضخمة في صناعة السيارات الحرارية ".
وبالإضافة إلى ذلك، يشير التقرير إلى أن المركبات الكهربائية تتنافس مع سيارات الهيدروجين التي لا تزال تشكل "بديلا مثيرا للاهتمام" مع التأكيد على ضرورة تحديد الخيارات التكنولوجية لخيارات النقل البري النظيفة (الكهرباء والهيدروجين والوقود الحيوي والوقود الأحيائي) على أساس التكاليف والوزن والاستقلالية وسهولة إعادة الشحن ومن ثم تأثيرها البيئي الذي يأخذ في الاعتبار كامل دورة الحياة.
وأضافت الهيئة ذاتها أن التنقل الكهربائي هو أحد الطرق المتوفرة للجزائر من أجل إعادة تنظيم مجال النقل بشكل عقلاني وتكييفه مع متطلبات النجاعة الطاقوية التي أصبحت "لا مفر منها"، مشددة على أن النقل "كثيف، وملوِّث إلى حد كبير، ومكلف" للبلد.
في هذا السياق، أشار التقرير إلى أن النقل يجند لوحده أكثر من 15 ميغا طن مقابل نفط وهي فاتورة طاقوية أعلى من تكلفة إنتاج الكهرباء (13.9 في المائة).
ولمواجهة هذا الوضع، توصي المحافظة بالتعجيل بتطوير النقل العام على أساس جملة أمور منها تعميم النقل بالسكك الحديدية الذي لا يزال "حيويا" من أجل الحد من الضغط على حركة المرور في الطرق الحضرية.
تحويل حظيرة مركبات إلى غاز البترول المميع: ضرورة العمل "قبليا"
كما يوصى التقرير بتسريع تحويل الحظيرة الوطنية للمركبات إلى غاز البترول المميع من خلال العمل "قبليا" من اجل وضع سيارات من خلال شروط خاصة في دفاتر الشروط المتعلقة بالسيارات المستوردة و تلك المصنعة محليا، من خلال إدراج حصة أدنى من العلامات المجهزة بجاهز غاز البترول المميع عند الخروج من المصنع.
اما فيما يخص التحويل إلى الغاز الطبيعي المضغوط الذي يخص المركبات الثقيلة مثل الحافلات فيمكن فرضها عند المصدر سيما بالنسبة للعلامات المصنعة من قبل الشركة الوطنية للسيارات الصناعية ومارسيدس بنز الجزائر.
وفيما يتعلق ببرنامج نفطال الهادف إلى التوصل إلى مليون مركبة تستعمل غاز البترول المميع كبديل للبنزين في آفاق 2023 فان التقرير يرى بانه في "الاتجاه الصحيح"بما أن الإحصائيات الأخيرة تشير إلى انه قد تحقق النصف أي (490000 جهاز غاز البترول المميع تم تركيبه إلى نهاية سنة 2019).
وخلص التقرير في الأخير إلى أن متوسط النسبة السنوية المقدرة ب90000 تحويل للسيارات إلى غاز البترول المميع مرشحة لان ترتفع اكثر مع فتح القطاع لمزيد من المركبين المعتمدين من بين الشباب المحلي، مقابل تكوين مناسب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.