أونيسي يدعو لاستعمال كاميرات المراقبة في مكافحة الجريمة    أهم ما جاء في مشروع قانون الانتخابات الجديد    برميل النفط يقترب من 55 دولارا    البويرة: وفاة 3 أشخاص وإصابة إثنين آخرين بجروح في حادث مرور ببلدية الحجرة الزرقة    أمي تخلت عني في اليوم التاسع من ولادتي ولكنني أبحث عنها!    شاهد.. عثمان عريوات يعود عبر إنستغرام    زلزال بقوة 6.8 درجات يضرب الأرجنتين    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    رئيس "مونبوليي" يُشيد ب "دولور"    وكيل أعمال بن العمري يرد على رئيس الشباب السعودي    قتيلان وجرح 9 آخرين خلال 48 سا    إبراز دور المؤسسات الجزائرية في الانتقال الطاقوي    مشاريع تنموية هامة ل 289 منطقة ظل    أوقفوا البيروقراطية عن عقود التعمير والبناء    الجيش سيكون في مستوى الرهانات والجزائر سيّدة وعصية على الأعداء    متحف المجاهد وقرية ابسكرين تستحضران مآثر القائد ديدوش مراد    وزير الصناعة يوقّع رخصا مؤقتة لأربعة وكلاء    الظرف الاستعجالي يحتّم تعدّد اللقاحات ضد كورونا    الشروع في تجسيد مجانية التوليد بمعسكر    الفنان عثمان عريوات في اول ظهور منذ سنوات (فيديو)    منع خونة الثورة من الانتخاب.. ومليون غرامة على التعليق العشوائي لملصقات الحملة    20سنة سجنا لقاتلي حارس حظيرة    التماس 18 شهرا لمروجي الإكستازي    بن قورين يرفض قرار الإقالة ويتحدى الهناني    قانون المالية 2021 يشجع المستثمرين جبائيا    أرضية جديدة للتكفل بالكفاءات الإنتاجية    تكريم الفائزين في مسابقة أحسن صورة بتيارت    الذكرى الأولى لرحيل الطبيب والصحفي الشَيخ عَشراتي الطيب    من شباب بطال إلى مالكي مؤسسات    المدرب نذير لكناوي في أحسن رواق    الهاشمي:« نجحنا في حصد 8 نقاط رغم المشاكل»    تعافي الإقتصاد مرهون بتلاشي الفيروس    استعدادات لحملة التطعيم    إعلاميون مغاربيون يطلقون شبكة لمناهضة التطبيع    فضائح الملك محمد السادس على قناة إسرائيلية    الحرب في الصحراء الغربية مفتوحة على كل الاحتمالات    عن استيراد السيارات    الجزائر قوية بتاريخها وجغرافيتها وعصية على أعدائها    إنهاء مهام محمد لعقاب كمكلّف بمهمة في رئاسة الجمهورية    الاحتجاجات تضع الحكومة أمام اختبار حقيقي    عراب الفكر المنهجيّ الحداثيّ    الربيع المؤلم    500 مخالف لإجراءات الوقاية    السداسي الجزائري يواصل تربصه التحضيري    الجمعية العامة العادية يوم 23 جانفي    توقيف مروّج مهلوسات بالإقامات الجامعية    الأندية مطالبة بتكوين لاعبين يملكون قوة بدنية    شلل في ثانوية "بعمر" لغياب التدفئة    صورةٌ تحت الظل    إغلاق العاصمة الأمريكية بسبب تهديد أمني    جرد وتحيين "بنك الأسئلة"    بعث حركية اقتصادية في المجال الصناعي    ذراع ثقافية للجيش    مديرية الوظيفة العمومية تطمئن..    التحولات السردية    الجهول    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شنين يدين لائحة البرلمان الأوربي حول وضع حقوق الانسان في الجزائر
نشر في الاتحاد يوم 03 - 12 - 2020

أدان رئيس المجلس الشعبي الوطني, سليمان شنين, يوم الخميس بالجزائر العاصمة, لائحة البرلمان الأوربي حول وضع حقوق الإنسان في الجزائر, مؤكدا أن "سياسة الابتزاز قد انتهت نهائيا".

وقال السيد شنين خلال كلمة افتتاحية لجلسة علنية بالمجلس خصصت لطرح أسئلة شفوية على عدد من الوزراء, أن "الجزائر اليوم لا تحتاج أي درس ولا يقبل شعبها أن يلقنه أي طرف أي نوع من الدروس" مبرزا أن البرلمان الأوربي "أصبح رمزا لسياسة الكيل بمكيالين المرفوضة في تعاملاته الدبلوماسية ويقوم بالوكالة عن قوى و لوبيات معروفة لدينا بالضغط و الابتزاز ومحاولة عزل بلادنا و تشويه سمعة الجزائر إضافة إلى الاستمرار في محاولات خلق مشاكل من الداخل وإحداث الفوضى المبرمجة باستعمال حراك الشبكات الاجتماعية".
وأكد السيد شنين أنه "لا يمكن أن يخفى على أحد أن القوى التي تقف وراء لائحة البرلمان الأوروبي لا زالت تحلم في استهداف الجيش الوطني الشعبي باعتباره ضامن الوحدة و السيادة وصمام أمان للنسيج الوطني", معتبرا أن "كل هذه الممارسات هي محاولات مستمرة من أجل دفع البلاد إلى التخلي عن القضايا الاستراتيجية و الأساسية و تعطيل مشاريع النهوض الحضاري".
كما أوضح رئيس الغرفة السفلى للبرلمان أن "الجزائر تملك كل مقومات النهضة والاستقلالية في القرار الوطني كما تملك القدرة على القيادة الجيوسياسية في مقاربة مبنية على السلم و التنمية و الديمقراطية وهذا ما نسميه اليوم بالجزائر الجديدة".
وابرز في ذات الصدد, "إصرار الجزائر على استمرارها في التعامل بالندية دون التراجع" لكونها "تؤمن بأن الحوار الهادف المبني على مناقشة الرأي الأخر (…) يستند على القيم المعترف بها بين الجميع و نمارس الحوار شرط أن يكون مبنيا على احترام السيادة و استقلالنا الوطني وضمان مصالحنا الاستراتيجية".
كما شدد السيد شنين على أن "سياسة الابتزاز قد انتهت وقبرت نهائيا بحراك شعبنا للمبارك و أنهت أي توجه لاستنساخ خارطة طريق الصادرة عن المخابر الاطلسية" و التي تتبنى – كما قال- "العملية التأسيسية و المراحل الانتقالية ", موضحا بأن هذه الخريطة "لم تنتج إلا ترسيم التقسيم الإقليمي و الحروب الأهلية و النزاعات العرقية و الإيديولوجية في الدول التي حطت بها هذه السياسيات".
وبالمناسبة, ذكر السيد شنين بأن التعديل الدستوري الأخير كرس بشكل واضح ضمان كل الحقوق والحريات ,(…) , واصفا ذلك ب" المكتسبات الدستورية و الحقوقية التي تعكس الإرادة الشعبية وثمرة إنجازات ثورة التحرير المجيدة ونضالات مستمرة لشعبنا".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.