مظاهرات سلمية بالعاصمة و مناطق أخرى للبلاد تعبيرا عن مطالب ذات طابع سياسي    مستفيدو “أونساج” و”كناك” في مسيرة بتيزي وزو خلال مارس    يتحدّون الدراويش اليوم ببرج العرب: السنافر من أجل استعادة الريادة    رسميا..تأجيل مواجهة مولودية وهران والعميد    تجميد قرار شهادة الكفاءة لسائقي مركبات البضائع ونقل الأشخاص    في عمليتين عرفتا توقيف 4 أشخاص    رياح قوية مرتقبة على الولايات الشرقية    إصابة أزيد من 40 فلسطينيا بالرصاص الحي بعد إشتباكهم مع قوات الكيان الصهيوني    الخيارات الصالحة لدبلوماسية جزائرية ناجحة    الإنجاز سيدعم قدرات الجزائر في إنتاج المواد البترولية    رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز يؤدي اليمين أمام الرئيس بوتفليقة    تفادي الجدل الذي لا يخدم البلاد    الجزائر فاعل رئيسي في التعاون الإقليمي والدولي في مكافحة الارهاب    لدينا كل الإمكانيات لصناعة الخبر الموثوق ونشر المعلومة التي تراعي بيئتنا    الإعلان عن تكلفة الحج بداية الأسبوع والزيادة لن تتجاوز 5 ملايين سنتيم    مسابقة ثانية ل43 ألف أستاذ راسب في مسابقة الترقية    عمالة الأطفال بالجزائر لا تتعدى 0,5 بالمائة    في جميع رحلات الخطوط الجوية الجزائرية إلى الخارج    كان بحوزتهم 19 كيلوغراما من الكيف المعالج    المجالس المهنية مطالَبة برفع قدرات إنتاج البذور    تعديل قانون المحروقات والتوجه للبحث العلمي أكثر من ضرورة    مساهل يتحادث مع نظيره الهولندي بلاهاي    280 عارضا في الصالون الدولي للسياحة بوهران    المحروسة تلتفت لتاريخها    الإعلام مطالب بالترويج للأدب الجزائري    (1994) لعدلان ميدي ضمن قائمة أفضل عشر روايات بوليسية    الجزائر ترفض عبور نتنياهو أجواءها نحو المغرب    أويحيى يستقبل وزير التجارة الخارجية الكوبي    إصابة 97 شخصا بتسمّم ببلدية عمال ببومرداس    إقبال متزايد للأطفال على ورشات القراءة    صورة تعطل دماغك لمدة 15 جزءا من الثانية    سُنَّة توقير الصحابة    يا معشر النساء    فضل التقوى وعظم قدرها    مساع صينية لحظر الواجبات المدرسية الذكية    التعفنات الصدرية البكتيرية تفتك بالأطفال    بعد فظائع 4 عقود السجن 15 عاما ل ملكة العاج    وثائق تاريخية وإصدارات تُوجه غدا نحو جامعتي باتنة وخنشلة و مركز الأرشيف    مباراة الموسم    ممنوع الخسارة للحمراوة في ملعب 5 جويلية    معوقات لا تشجّع على الاستثمار في الصيد البحري بتلمسان    والي غليزان تمهل 5 أشهر لتسليم المشروع    الفوز أمام غليزان للبقاء في «البوديوم»    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    والي مستغانم يعد «بلجيلالي خيرة «ذات 100 سنة بمنحها جواز الحج    إصدار أكثر من 127 ألف تأشيرة عمرة بالجزائر منذ انطلاق الموسم    علامات يوم القيامة الكبرى التي تحققت    آلان ميشال يضبط برنامج التحضيرات في تربص البليدة    قرعيش يأخذ مهمة البقاء بجدية    ربط 43 حيا جديدا بالألياف البصرية في 2019    3,4 ملايير سنتيم لإصلاح قنوات الصرف الصحي    متعة قد تتحوّل إلى فاجعة    الإعلام شريك في التعريف بالمؤسسات وهيئاتها    في الثامنة تنقذ والدها من موت محقق    ابتكار لعبة تكشف الكذب    النمسا ترحل بلبلا    الشيخ شمس الدين : يجوز الكذب في بعض الحالات    شباب قسنطينة: الإصابات تورّط لافان والتنقل إلى القاهرة هذا الخميس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





''مسابقة مهرجان الجزائر الوحيدة إفريقيا وعربيا''
الكوريغرافي التونسي عماد جمعة ل''الخبر''
نشر في الخبر يوم 25 - 11 - 2012

أثنى الكوريغرافي التونسي ومدير المركز الكوريغرافي المتوسطي، عماد جمعة، على المهرجان الثقافي الدولي للرقص المعاصر، واعتبر أن مسابقته تعتبر الوحيدة في إفريقيا والوطن العربي. كما أبدى إعجابه براقصي البالي الوطني، وقال إنه ينقصهم فقط بعض التكوين ليصبحوا راقصين عالميين.
بين سنوات التسعينيات و2012 أين وصلتَ مع الرقص الكوريغرافي والجزائر؟
(يبتسم ).. جئت إلى الجزائر سنة 1990، وبالضبط إلى مدينة تيبازة، حيث قدّمت يومها أول عروضي الدولية. ومن حظي أن الجزائر كانت أول جولاتي دوليا، وأحسست باحتضانها لي، وأحببت العمل هنا، خاصة أنه، في ذلك الوقت، لم تكن تعني كلمة كوريغرافي شيئا، سواء في تونس أو الوطن العربي ككل، ولم يكن هناك مؤسسات أو هياكل. أردت أن استقر في الجزائر بحكم أن زوجتي جزائرية، وكان طموحي أن أسس بالي في مدينة تيبازة، ووجدت الدعم حينها من جميع الأطراف، لكن الظروف الأمنية حالت دون تحقيق هذا الحلم.
ورغم ذلك فالجزائر بقيت في قلبي، إذ إنه من بين 30 عرضا عالميا، أغلب العروض التي نالت الإعجاب كانت حول الجزائر وعن الجزائر، خاصة عرض ''صابرة'' الذي أنجزته في فرنسا خلال 4 أشهر. أرى أن هناك تطورا كبيرا بين سنة 1990 واليوم، هناك تقبّل نوعا ما لهذا الفن رسميا وجماهيريا.
هل استطاع الرقص الكوريغرافي أن يكوّن جمهورا خاصا به، مقارنة مع ما رأينا في المهرجان من إقبال؟
في الواقع.. صعب أن يتقبّل الجمهور الجزائري الرقص الكوريغرافي، لكن ما يجب الإشارة إليه وتثمينه هو استمرار العمل على البالي الوطني، الذي اختفى في تونس للأسف، وهذا ما يشجّع في الجزائر، بالإضافة إلى وجود المهرجان الثقافي الدولي للرقص العصري. وتعتبر مسابقته الوحيدة من نوعها سواء في إفريقيا أو الوطن العربي. حتى وإن كان هناك في فرنسا مسابقة إفريقية تحت شعار ''ارقص إفريقيا ارقص''، لكن تبقى في فرنسا ومخصّصة للأفارقة الموجودين هناك. أرى أن هذه المرحلة من المهرجان مهمة لتكوين الشباب الموهوب في الرقص والكوريغرافيا. لكن يجب التفكير في توسيع المهرجان، حتى يحس هؤلاء الشباب أنهم مجبرون على تقديم الأفضل واستلهام وإبداع أفكار ومواضيع جديدة وخلاقة. كما أعتقد أن المهرجان مشروع رائع وأتمنى أن يدوم، خاصة مع وجود مسابقة تشجّع الشباب الداخل إلى هذا الفن الحديث، على تقديم أفضل ما لديهم والاهتمام أكثر بأعمالهم. وما يحدث في الجزائر خطوة عملاقة في مجال الرقص المعاصر والكوريغرافي.
كيف تقيّم المستوى بعد انتهاء المنافسة، وما رأيك في العرض الجزائري؟
أستطيع أن أقول إن المستوى مقبول، لكنه ما زال هشّا. بعض الفرق لم تصل إلى مستوى من النضج، فقد نجد في عروضها الرقص، لكن لا نجد العمل الكوريغرافي الحقيقي، وقد نجد الكوريغرافيا ولا نجد الرقص، مثل العرض المغربي. هناك بعض الأعمال مازالت بعيدة عن تحقيق المفهوم الحقيقي للرقص المعاصر.
أعجبني العرض الجزائري والراقصين الجزائريين، خاصة سفيان دريسي، ولو كانت لي الإمكانيات، لأخذته معي إلى فرنسا وتبنّيته، من أجل منحه مساحة أكبر للإبداع.. أنا معجب به كثيرا.. إنه راقص من الطراز العالي، ويلزمه فقط، قليلا من الاعتناء، ليصبح من أحسن الراقصين العصريين. أشير إلى أن مستوى الجزائريين واعد جدا، فقط يلزمهم اهتمام أكثر واحتكاك بالفرق والراقصين العالمين، خاصة أنهم في مقتبل العمر، وهذا هو الوقت المناسب للارتقاء بالمستوى. أتمنى أن تدعمهم الوزارة والمهتمين بهذا المجال، بإرسالهم للتكوين في دول ذات سمعة عالمية في الرقص المعاصر، وكذا المشاركة في المسابقات الدولية، لتمكينهم من الاحتكاك بالمستوى العالمي أكبر فترة ممكنة، وهذا سيسمح لهم أن يصبحوا راقصين عالميين. أرى أنه لديهم كل الإمكانيات الفنية والمورفولوجية لذلك، ولا سبب لأن لا يصلوا إلى المستوى العالمي.
هل سبق وأن التقيت مع كوريغرافيين جزائريين؟
نعم.. في أوروبا هناك عدد كبير جدا من الكوريغرافيين الجزائريين ذوي مستوى عالمي، لكن للأسف بقوا هناك، وهذه إشكالية كبيرة بالنسبة للدول العربية والإفريقية. تحاول أوطانهم أن تعطيهم فرصة للتكوين، لكن للأسف يختارون البقاء في الغربة وتطوير إمكانياتهم هناك على العودة إلى أرض الوطن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.