الجولة ال26‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين    التقني‮ ‬الإسباني‮ ‬لا‮ ‬يعتمد عليه بصفة منتظمة    تحت عنوان‮ ‬40‮ ‬سنة فن‮ ‬    في‮ ‬طبعته ال41‮ ‬    في‮ ‬استفتاء سيسمح للسيسي‮ ‬بالبقاء حتى‮ ‬2030    المدعي‮ ‬العام السوداني‮ ‬فتح تحقيقاً‮ ‬ضده‮ ‬    في‮ ‬انتظار بدء المرحلة الثانية من المعركة‮ ‬    وارت مديرا عاما للجمارك وحيواني محافظ بنك الجزائر بالنيابة    تأخر افتتاح المطار الجديد يتسبب في خسارة فادحة للجزائر    في‮ ‬لقاء تحضيري‮ ‬لكأس إفريقيا    إستهدفت حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف عائلة بالوادي‮ ‬    من بينها فتح مسالك جديدة وتأهيل أشجار الفلين‮ ‬    النعامة    بسبب أشغال صيانة تدوم‮ ‬10‮ ‬أيام    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    ليبيا ضحية الصراعات الدولية على خيراتها    أشادت بإصرار المتظاهرين على مطالبهم‮ ‬    تراجع طفيف في فاتورة الواردات الغذائية    الدستور لا يمنع رئيس الدولة من تعيين محافظ البنك    مسيرة حاشدة لإحياء ذكرى "ثافسوث إيمازيغن"    عمال البريد والمواصلات‮ ‬يدخلون في‮ ‬إضراب‮ ‬    كشف مخبأ للأسلحة على الشريط الحدودي بأدرار    أويحيى يتهم شهاب بالاستقواء بالمأجورين    حسين خلدون‮ ‬يؤكد‮:‬    استقبال 49 إماما جزائريا ناطقا بالفرنسية    سالفا كير يدعو رياك ماشار لتشكيل حكومة وحدة وطنية    ‮ ‬ديڤاج‮ ‬طابو    ‮ ‬الرايس قورصو‮ ‬و دقيوس ومقيوس‮ ‬على‮ ‬النهار‮ ‬    "الإعانات المالية مرتبطة بتسليم تقارير من طرف الإدارة السابقة"    50 جمعية دينية تنتظر الترخيص    "سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"    التقلبات الجوية تظهر عيوب الشاطئ الاصطناعي    الطُعم في الطمع    4 مروجي مهلوسات و خمور رهن الحبس بغليزان    عمال الشركة الصينية يطالبون بالإدماج    المطالبة بفتح تحقيق حول عملية التوزيع    مسيرات استرجاع السيادة    عندما يباح العنف للقضاء على الجريمة    حلقة الزمن بين الكوميديا والرعب    تكريم خاص لعائلة الحاج بوكرش أول مفتش للتربية بوهران    الحراك السياسي.. تأخر الجامعة وأفضلية الشارع!    الجزائري زادي يتوج بالمعدن النفيس    تشابه اضطرابات "الديس فازيا" مع بعض الإعاقات يصعّب التشخيص    أتبع السيئة الحسنة تمحها    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    اكتشاف أفعى مرعبة    سيدة تثير حيرة العلماء    "مسّاج تايلاندي" ينتهي بوفاة مأساوية    أعمى لمدة 35 عاما.. ثم حدثت المفاجأة    نوع جديد من البشر    بمشاركة 11 فرقة مسرحية من مختلف مناطق الوطن: اختتام الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بأم البواقي    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قرية التسلية.. صغار وكبار "يحجّون" إليها كل يوم
نشر في الخبر يوم 08 - 08 - 2014

تحوّلت قرية التسلية التي فتحت أبوابها بقصر المعارض في العاصمة، بداية من منتصف شهر جويلية الماضي، إلى وجهة مئات العائلات من العاصمة ومن خارجها، إذ بمجرد دخولهم الفضاء يتفرق الأطفال في أرجائه كلٌ حسب ميولاته، فمنهم من يفضل الألعاب الإلكترونية، وآخرون ممارسة رياضة التزلج، وهواية السينما، ومن الأطفال من يرتمي في أحضان المسابح.
بدأنا جولتنا من فضاء رياضة التزلج، حيث أبدع الشباب على وقع موسيقى سريعة، في إظهار مهاراتهم في اللعبة وإمتاع الجمهور المتجاوب مع الحركات البهلوانية التي تبعث على الإثارة أحيانا والضحك أحيانا أخرى، وهذا ما قاله محمد القائم على تسيير الفضاء مازحا، فالمكان تحول إلى مرتع للسقوط، فالشباب الذين لا يتقنون جيدا هذه اللعبة، تفننوا في ابتكار أنواع جديدة من السقوط.
انتقلنا بعدها إلى فضاء رحب به شاشة عملاقة، استلقت فيه العائلات بعد أن حطت رحالها وبدأ صغارهم بالطواف حولهم، وانشغلوا بمشاهدة الأفلام الجزائرية الكلاسيكية التي عادت بهم إلى حقبة الثمانينيات، كفيلم “كرنفال في دشرة” وسلسلة حلقات “المفتش الطاهر”.
وعن التسيير والتنظيم قال القائم على الفضاء، ياسين عشيق، ل«الخبر”، إن “المكان خاص بالعائلات فقط، وهو مكان صحي ممنوع عن المدخنين والشباب العزّاب، لا لشيء، وإنما لتوفير جو مريح للزائرين ينسوا من خلاله مشقة الصوم ولكسر الروتين والملل”، واستطرد المتحدث قائلا إن إدارة القرية جنّدت العديد من الأعوان من أجل راحة الزوار، بداية من الأمن ومجانية الخدمات.
سينما سُباعية الأبعاد
واستمالت الشاشة السينمائية ذات 12 بعدا وكذا سُباعية الأبعاد، المراهقين الذي اصطفوا بانتظام ينتظرون أدوارهم للظفر ب10 دقائق داخل صالة مُغلقة مدعومة بالمقاعد المتحركة، وتحت المؤثرات البصرية والصوتية والفنية الخارجية الغنية بالتشويق كالهواء ورذاذ الماء والثلج، فعندما يكون المشهد ذا سماء ممطرة تنزل رشات الماء على المشاهدين، وعندما تهب عاصفة يجتاح الصالة هواء خفيف ليعطي الإحساس بالمشهد، وعندما يحدث زلزال أو حرب تبدأ الكراسي بالاهتزاز، وهو ما يُتيح الغوص أكثر في الفيلم ومُعايشة أحداثه والتفاعل الحي معه وكأنهم جزء منه، بخلاف السينما الاعتيادية التي هُجرت منذ زمان في الجزائر.
وبالنظر إلى غلاء هذا النوع من التسلية في الجزائر، على قلته، يكون ارتياد الشاشة سباعية الأبعاد بمثابة حلم لدى الأطفال، إذ قال جعفر عبد الرؤوف إن “قاعات السينما متعددة الأبعاد في الجزائر قليلة والدخول إليها بأسعار مرتفعة، لا يستطيع أغلب الشباب تغطية تكلفتها، وعليه نسعى إلى تمكين كل الزائرين من خوض هذه التجربة”، وهو ما أكده الثانوي سعدي عبد الغني وهو ينتظر دوره قائلا “أتيت خصيصا لأحظى بفرصة المشاهدة، وأنا أشاهد هذه التقنية لأول مرة، خاصة أن هذا النوع من التسلية قليل في الجزائر”.
الألعاب الإلكترونية والمسابح ضالة الأطفال
أما قاعة الألعاب الإلكترونية فكانت تعجُّ بالشباب الذين وجدوا ضالتهم فيها، فرغم تعدد الشاشات بالقاعة إلا أن شعبية “البلاي ستايشن” حالت دون إشباع “حاجة” بعض الزائرين وهم يستعدون للعودة إلى مقاعد الدراسة بعد أسبوعين.
أما البراعم الذين هم دون سن 6 سنوات، فقد فضلوا الارتماء في المسابح، والابتسامة مرتسمة على وجوههم، وسط صيحات ذويهم الداعية إلى الحذر والتقليل من الشقاوة.
“الصابلات”.. صعوبة الدخول والخروج!
وجهتنا الثانية كانت منتزه “الصابلات”، لكن ازدحام الطريق المؤدي إليه بالسيارات منعنا من الاقتراب منه، ما فرض علينا إيجاد طريقة أخرى لبلوغ المكان، قبل أن نستأذن شرطي المرور لركن السيارة، لرؤية حال هذه المنطقة التي أصبحت مقصد آلاف الأشخاص من داخل وخارج العاصمة.
ما إن دخلنا وبمجرد أن علمت الحاجة علولة الآتية من سطيف بأننا صحفيون، انطلقت في الحديث وعلامات الاستياء بادية عليها، لائمة القائمين على تسيير المنتزه بسبب غياب المراحيض وسوء التنظيم وعدم التحكم في حركة الوافدين عليه. ولعل ما زاد من شدة الازدحام بمدخل الحظيرة وكذا شلل حركة المرور على مستوى الطريق السريع، تأخر إنجاز مشروع ممر الراجلين الذي يربط موقف السيارات الموجود بالقرب من محطة المسافرين في الخروبة بشاطئ الصابلات الذي أصبح موقفه غير قادر على استيعاب سيارات مرتاديه، حيث تعذر على مستعملي موقف الخروبة اجتياز الطريق السريع للوصول إلى الشاطئ، ما حتم عليهم ركن سياراتهم بموقف الشاطئ، وهو ما يشكل طابور سيارات يصل آخره إلى الطريق السريع، فهل ينتبه القائمون على المشروع لهذه الجزئية التي عطّلت استغلال الموقف المهجور؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.