توفير أزيد 9300 منصب تكويني بالوادي    5 فنانين في تظاهرة “أيام معسكر شو” للمونولوج بمعسكر    إحالة ملفات أزيد من 20 مستثمرا بالعاصمة على العدالة    الوفاق يتعثر بميدانه و "البرايجية" يتفوقون في بلعباس    المجمع العمومي للحليب "جيبلي" ينفي اتخاذ أي إجراء لتقليص الكميات المجمعة    وفاة 08 أشخاص وإصابة 44 أخرين في حوادث مرور    نحو استلام 102 مؤسسة تربوية بالعاصمة    جيجل تحقق انتاجا ” قياسيا” في القمح والشعير    مقري: " البلد كان محكوما من عصابة مافيا استأثرت بالعلم والنشيد الوطني"    دحمون : ضرورة مد جسور الحوار مع متقاعدي الجيش    برشلونة يتبرأ من ملاحقة نجم جوفنتوس    كوتينيو يكشف انطباعه بعد أول ظهور مع بايرن ميونخ    منصب وزير في حكومة بدوي يدخل مزاد السخرية عبر "السوشل ميديا"    خلال الألعاب الإفريقية‮ ‬2019    والي العاصمة:اجراءات جديدة لضمان دخول مدرسي مريح    التربص‮ ‬ينطلق‮ ‬غداً    أمطار رعدية مرتقبة على ولايات شرقية داخلية    إتصالات الجزائر تنظم عملية تنظيف الشواطئ    عرعار ينصب العقيد ريكي محمد قائدا جهويا جديدا للدرك الوطني بتمنراست    ڤايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الثانية بوهران    "سولكينغ" يواصل حصد مزيد من الرؤوس..!    حسب خلية الاتصال بمركب "توسيالي" للفولاذ بوهران    في بيان صادر عن وزارة الدفاع الوطني    اجتماع فعاليات المجتمع المدني، مسعى لتقريب الرؤى حول حل توافقي    مقترحات لدعم الحوار الوطني    خلال لقاء فريقه ضد تيليكوم جيبوتي    بعد ضغوط أوروبية على رئيس البرازيل    بعد قبول أربعة طعون‮ ‬    منذ منتصف شهر أوت الجاري    3‭ ‬ملايين شخص بحاجة لمساعدات‮ ‬    يملكون صفة ضابط الشرطة القضائية‮ ‬    وفق أرقام‮ ‬أوبك‮ ‬    في‮ ‬المنطقة البرية من النطاق الجمركي    أغلبهم من ذوي‮ ‬الأمراض المزمنة‮ ‬    رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين‮ ‬يكشف‮:‬    إرجاء محاكمة الرّئيس السّوداني المخلوع إلى السبت المقبل    الزفزافي ورفاقه يطالبون بإسقاط الجنسية المغربية عنهم    أقمصة "طايال" تثير الجدل    الرّأي العام العالمي ينتظر حلولا عملية للأزمات التي تهز المعمورة    توقيف المرشح للرئاسيات نبيل قروي بتهمة الفساد    ماكرون يدعو لتفادي نشوب حرب تجارية    «سبيل»    الأهلي المصري يدخل التاريخ    أزمة حليب الأكياس تعود    "تفضّلي يا آنسة" في المسابقة الرسمية    "براغيث" في مستغانم وتونس    صالون الطفل وكتاب الشباب    الجمهور يرقص على إيقاع الموسيقى السطايفة والراي    «مؤسستنا تتعامل مع كبريات الشركات البترولية العالمية»    عام حبسا نافذا للمتشاجرين على مساحة خضراء بحي الحمري    وصول الفوج الأول من حجاج أدرار إلى مطار سيدي محمد بلكبير    شدد على ضرورة الإستغلال الأمثل للهياكل المستلمة‮.. ‬ميراوي‮:‬    للحفاظ على توازنات صناديق الضمان الاجتماعي    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 25 شخصا    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عندما يتحول الفساد إلى إصلاح؟!
نشر في الخبر يوم 20 - 03 - 2019

التاريخ يعيد نفسه! هناك “هوشة” بين حداد وكونيناف ومجموعة رجال المال والأعمال تخص المال الذي جمعه كونيناف وحداد لفائدة المترشح الرئيس بعد إلغاء الانتخابات... فقد عمد كونيناف وحداد إلى جمع أموال بمئات الملايير من رجال المال والأعمال لتمويل حملة الرئيس على أن يستعيد هؤلاء أموالهم بعد فوز الرئيس بالعهدة في شكل تخفيضات في الضرائب وإعفاءات وفي شكل صفقات مزجية بواسطة التعاقد بالتراضي مع مؤسسات الدولة!
الأموال التي جمعت قالوا إنهم سيبعثون بها قناة تلفزية لخدمة حملة الرئيس، وتسمى هذه القناة “الاستمرارية”، وقد جلبوا لها بجزء من هذه الأموال تجهيزات بغلاف مالي ضخم وتم استيرادها من بلجيكا. وقد قامت وزارة الاتصال بوضع العديد من الموظفين في الوزارة وفي التلفزة تحت تصرف هذه “القناة”، وقام كونيناف بوضع إحدى فيلاته الفخمة في حيدرة تحت تصرف هذا المشروع.. ولكن عندما سقطت العهدة الخامسة في الماء، طالب رجال المال والأعمال بأموالهم... ولكن حداد وكونيناف رفضا إعادة الأموال لأصحابها وقالوا: إن المشروع سيتحول من مشروع قناة “الاستمرارية” إلى قناة “الوئام”! هذه الحالة حدثت بين لطيفي وغول في العهدة الرابعة وحكاية إنشاء قناة تلفزية ببعض الأموال التي جمعوها من رجال المال في العهدة الرابعة والتي بلغت 170 مليار... وأدى العراك بين الرجلين حول الأموال إلى العداوة وانسحاب لطيفي من حزب غول؟!
حداد وكونيناف أجبرا مصانع للسيارات على تخصيص عشرات السيارات لمشروع العهدة الخامسة والقناة هدية أو بالأسعار الرمزية، وتم ذلك عندما ذهب المشروع إلى الفشل... أخذ حداد هذه السيارات حلالا طيبا!
بهذه الطريقة كانت تجري الانتخابات المزورة بأموال الشعب... لهذا كانت الانتخابات عملية تجارية هامة لرجال المال والأعمال يصفون بها حالتهم مع الضرائب ويحسنون وضعهم مع الصفقات العمومية! وهكذا كان يتم الفساد بالرئيس وحول الرئيس وبالانتخابات الرئاسية ومثلها كان يحدث في الانتخابات التشريعية.
الغريب الآن، مداومة الرئيس وقناته التلفزية التي أراد إنشاءها رجال الأعمال والمال قد أسندت لها مهمات أخرى: منها أن جماعة المال والأعمال قاموا بشراء تجهيزات أنترنت متطورة جدا لاستخدامها في التشويش على شباب مواقع التواصل الاجتماعي، وقد بدأت العمليات من مقرات هذه المداومات ومقر القناة... وبدأ الذباب الرئاسي الإلكتروني يطلق هجومه على شباب المواقع المضادة للسلطة.
والمهمة الثانية، هي تحويل هذه المداومات والإمكانيات إلى وسائل توضع تحت تصرف الأخضر الابراهيمي لتنظيم الندوة الوطنية التي جاءت في رسالة الرئيس ما قبل الأخيرة، والتي رفضها الشعب في جمعة الحسم ليوم 15 مارس الماضي.! وتصوروا ندوة وطنية مصيرية تنجز بأموال الفساد؟! أليس من حق الشباب والشعب أن يرفض هذه الندوة؟!
الأخضر الابراهيمي الذي يريد بمبادرته إنقاذ الحكم من ثورة الشعب الهادئة لا يتورع في العمل مع المفسدين ومع المشبوهين في النظام وخارج النظام؟! ومن أطرف ما يقال عنه أنه يذهب إلى الرئيس ويقول له: إن فلانا يريد لقاءك كي يتوب عن غيه السياسي بين يديك... ويذهب إلى السياسي ويقول له إن الرئيس يريد رؤيتك للاستفادة من آرائك... وفي هذه العملية الاحتيالية يقدم للرئيس ملفات تخص استفادات خاصة مادية... فعل هذا مع سعيد سعدي ومع بعض أمراء الخليج! آه لو كنت باستطاعتي قول كل ما أعرفه؟!
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.