النصرية تعود بتعادل ثمين من لوزاكا    بطولة العالم للسباحة: أسامة سحنون يخفق في تصفيات 100 متر سباحة حرة    نجاة فتاتين بعد اختناقهما بالغاز بحي زواغي    الجزائري لقمان إسكندر وصيفا لبطل “منشد الشارقة 2018”!    مارسيلو: "هذا ما نشعر به في غياب كريستيانو رونالدو"    مناجير المنتخب الوطني حكيم مدان    العثور على جثة الشاب المفقود في فيضانات المدية    بالفيديو.. حارس منتخب إنجلترا حرم محرز من هدف عالمي    34 كاتبا يحتكون بجمهورهم في قسنطينة    التلوث والصراصير والحشرات وراء ارتفاع أعداد المصابين بالحساسية    الصالون الدولي للتمور يفتتح بمشاركة 140 متعاملا    بالدليل قاسي السعيد فشل في جلب اللافي !!    بعد تنازل المغرب عن استضافته‮ ‬    تجديد الثقة في حداد على رأس منتدى المؤسسات    حجز 132 كلغ من الكيف المعالج بعدة مناطق من الوطن    حجز أكثر من 2 كلغ من الكيف المعالج وكمية معتبرة من الأقراص المهلوسة في عدة مناطق من الوطن    باتنة    بين المدرسة العليا للعلوم السياسية وجامعة شانغهاي    الجزائر لن تدخر أي جهد من أجل تبوإ إفريقيا لمكانتها المشروعة    ميهوبي‮ ‬يعترف ويؤكد‮:‬    وفد برلماني يشارك في المؤتمر العالمي 5 للبرلمانيين الشباب    «السترات الصفراء» تشل باريس والمدن الفرنسية    بعثة دولية لمراقبة هدنة وقف إطلاق النار في الحديدة    حجز ما يقارب 600 كلغ من الدجاج الفاسد بمدخل مدينة ششار    فرصة للتكوين في تسيير مخاطر العدوى بقاعات العمليات    الحكومة الفلسطينية تطالب بحماية دولية عاجلة    التحالف الرئاسي “مع” ندوة الإجماع وتأجيل الرئاسيات!    المرأة الموظفة مطالبة بالبرهنة أكثر في بناء دولة قوية بمؤسساتها        منح رخص استيراد الدواء للمستثمرين في الجزائر فقط    مؤتمر أوروبي لمواجهة التمييز ضد المسلمين    منعرج باتجاه النمّو!    اللافي:”اخترت الإتحاد من بين كل العروض لأن له جمهور متميز”    " لم نرفض الحوار..ونطالب بأجور كافية لكفالة عائلة "    البيت الأبيض يلتزم بحل النزاع    العبد حر إن قنع والحر عبد إن طمع    رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين    ماذا كان يسمى في الجاهلية وما أول جمعة في الإسلام؟    الآمر بقتل خاشقجي معروف عندي فأعلنوا عنه    دعوات فلسطينية للتصدي للعدوان    لأول مرة تكلفة الحج تسدد دفعة واحدة    كلنا جزائريون ولا أفضلية لأحد.. يجب التحلي بالحكمة!    بوشارب: الرئيس ابتلي بحب الجزائر ويدعو لها بدعاء سيدنا ابراهيم    تضامن واسع مع الفنان بومدين بلة بسبب توقيفه عن العمل بعد 30 سنة من العطاء    شرطة الوادي تُطيح بشبكة إجرامية    يوسفي يكشف عن تقدم المباحثات مع شركاء أجانب    بن غبريط تكشف عن رزنامة الامتحانات المدرسية الوطنية    يوم تحسيسي لفائدة المهنيين بقالمة    لو أنكم توكلتم على الله حق توكله    الرئيس المدير العام لسونلغاز يؤكد من بومرداس    التعاون الجزائري‮ ‬‭-‬‮ ‬المصري‮ ‬يتعزز    بن صالح‮ ‬يوقّع على سجل التعازي    على رأس سينيماتاك الجزائر العاصمة‮ ‬    لتكون إضافة للمحافظة السامية.. سي الهاشمي عصاد يكشف :    التصريح ب2024حادث عمل من بينها24 حالة وفاة    أطمح لتحسين ترتيبي في المسرح الجامعي    أمن مستغانم يضبط كميات من الكيف و المؤثرات العقلية    أهمية المحافظة على الأمن ومكافحة العنف والتطرف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحكومة المؤقتة أرست قواعد الدبلوماسية الحديثة
مساهل بمناسبة الذكرى الستين لتأسيسها:
نشر في المساء يوم 22 - 09 - 2018

قال وزير الخارجية والتعاون الدولي، عبد القادر مساهل، إن الحكومة المؤقتة قادت «الدبلوماسية الثورية، رغم تميزها بخصائص الدبلوماسية الحديثة، ارتكزت على تحديد أهداف من خلال حصر النزاع مع فرنسا المستعمرة»، مشيرا إلى أنها شكلت الخلفية التاريخية للدولة الجزائرية في الدفاع اليوم، عن القضايا العادلة والأمن والاستقرار وتماسك النظام الدولي.
وواصل مساهل في كلمة له في الذكرى الستين لتأسيس الحكومة المؤقتة، المنظم بمقر حزب جبهة التحرير الوطني «الأحرار الستة»، يوم الأربعاء الأخير، أنها سطرت نهج الدبلوماسية الحديثة، حيث مكنت الجزائر من أن «تكون طرفا فاعلا في الدفاع عن المبادئ العادلة وحق الشعوب في تقرير المصير»، فضلا عن إرسائها «سياسة التكوين التي سمحت بظهور مدرسة الدبلوماسية الجزائرية الحقيقية».
وأوضح مساهل، أن القيم الوطنية التي شكلت أسس الثورة الجزائرية، لم «تتوقف يوما عن توجيه السياسة الوطنية» والتي سمحت حسبه للجزائر في «توجيه تقدم كبير على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية».
وقدر المتحدث، أن تأسيس الحكومة المؤقتة، أعطى للجزائر «حق الاعتراف بالشخصية الدولية»، وهو ما سمح بتسليط الضوء على الطابع الدولي لصراع الجزائر مع فرنسا الاستعمارية في مواجهة الطرح المغالط لمشكلة داخلية فرنسية وبالتالي إنكار ثورة الشعب الجزائري وهويته وممثليه».
كمت أوضح أن تأسيس الحكومة الجزائرية المؤقتة كان خيارا حتميا مع تطور كفاح التحرر الوطني الذي بلغ صداه الرأي العام الدولي فبرزت مواقف مؤيدة لاستقلال الجزائر، كما أن تأسيس الحكومة المؤقتة كان استكمالا لبناء الصرح المؤسساتي الذي انبثق عن مؤتمر الصومام من خلال إعطاء الجزائر المكافحة جهازا حكوميا يمتلك صلاحيات دولة، ويتمتع بالاعتراف الدولي.
وأشار المتحدث إلى أن الدور البارز الذي لعبته الحكومة المؤقتة كان ثمرة قدرتها على الاستفادة من التجربة الثرية المتراكمة لدى الحركة الوطنية، حيث استطاعت «تعبئة الشعب الجزائري، وإسماع صوت الجزائر المناضلة، وكذا إحباط كل الادعاءات الاستعمارية وتوسيع الدعم الدولي للقضية الوطنية العادلة».
كما ذكر الوزير، بمحاولات الإنكار والتعنت التي قابلت بها فرنسا الحكومة المؤقتة لإطالة عمر الاستعمار، غير أن «إصرار الجزائر على رفض أي فكرة تفاوض على السيادة والوحدة الترابية للجزائر وشعبها، مما جعلها تنجح في فرض توجهها لاستعادة الدولة الوطنية المستقلة وسيادتها على كل ثرواتها».
وفي الأخير، ثمّن الوزير، الدور الذي يقوم به حزب جبهة التحرير الوطني، في تعبئة القوى الوطنية من أجل «توطيد الاستقلال والاستقرار وتسريع التنمية الاقتصادية والاجتماعية، تجسيدا لنداء رئيس الجمهورية الموجه للأمة بتاريخ 20 أوت الماضي».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.