250 ألف مسجل في "LPA" وتسليم السكنات بآفاق 2021    17مجازر أكتوبر 1961.. شاهد على جريمة الدولة الفرنسية    مير "عين الباردة" بعنابة يمثل أمام القضاء قريبا    تبسة: اكتشافات بترولية جديدة بجنوب الولاية    النواب في مأزق .. !    الخضر يحطمون رقما صمد لسنوات    الرابطة الاسبانية تترجى ريال مدريد بهذا الطلب    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية بالشلف    ثلاث أدباء جزائريين يتوجون بجائزة “كتارا” للرواية العربية    حمس تحمل السلطة مسؤولية تعطيل مسار الانتقال الديمقراطي    أسعار النفط ترتفع..    أخصائيون: عدوى المستشفيات بوهران يبقى مشكل سلوكيات وليس إمكانيات    تيجاني حسان هدام يشارك في المنتدى العالمي للضمان الاجتماعي ببروكسل    المهرجان الثقافي الدولي ال11 للموسيقى السيمفونية: عروض كل من السويد وروسيا و اليابان بأوبيرا الجزائر    تنظيم قريبا لمعرض حول تطور الأسلحة عبر المجموعات المحفوظة بمتحف "أحمد زبانة" لوهران    المرأة الريفية بالبليدة تقبل على التكوين في تربية الأسماك في المياه العذبة    فلسطين تكرم الاعلام الجزائرى لدوره فى دعم الأسرى    65 مليون دينار لمكافحة الإقصاء والفقر ودعم الأسر المنتجة بتيزي وزو    تسجيل 435 حالة التهاب السحايا بشرق البلاد    ألفيس: "لم أحب باريس كثيرا، الناس هناك عنصريين"    أمريكا تعلق على الرئاسيات التونسية..''علامة فارقة في المسار الديمقراطي'    دحمون: "السياسة الاستشرافية في القطاعات الحيوية ضرورية لتسطير أهداف مستقبلية"    أول ظهور إعلامي للرئيس المصري الأسبق مبارك منذ تنحيته سنة 2011    وجهوا انتقادات لسلطة الانتخابات وعرضوا سبعة شروط قبل الانتخابات    مصادرة 1674 قارورة خمر بمنزل مروج بسانبيار بوهران    جبهة جديدة في ساحة النقاش    السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تُحقق في شكاوي شراء التوقيعات    رئيس الدولة يتسلم أوراق اعتماد عدة سفراء دول    خيار لا رجعة فيه    يشارك في‮ ‬اجتماع لمجموعة ما بين الحكومات    يخص قطاع المالية‮ ‬    لفائدة‮ ‬20‮ ‬شاباً‮ ‬بسعيدة    التقني‮ ‬الفرنسي‮ ‬فنّد التهم    بطول‮ ‬444‮ ‬كم وعمق‮ ‬32‮ ‬كم    المؤرخ الفرنسي‮ ‬جيل مانسيرون‮: ‬    عن أبحاثهم حول أفضل الطرق لمحاربة الفقر    المهرجان الوطني‮ ‬للموسيقى العصرية    لجعله وجهة سياحية بامتياز    عقب الإختلالات المسجلة في‮ ‬القطاع‮ ‬    هذه هي‮ ‬تفاصيل إنتحار‮ ‬سفاح سيدي‮ ‬بلعباس‮ ‬    مؤشرات مفاجئة للتوصل إلى اتفاق نهائي    ندرة وغلاء طوال السنة    فضاءات الاحتكار    نحو تصنيف مسجدي «الأمير عبد القادر» و«أبو بكر الصديق» التاريخيين    23 لاعب يستعدون لمواجهة المغرب    تسجيل 30 حالة إصابة بالتهاب السحايا    الوضعية الحرجة للنادي تحتاج إلى حلّ سريع    من الأفضل تنظيم البطولة الإفريقية بالباهية    الصهر والزوج... "سمن على عسل"    جمال قرمي في عضوية لجنة تحكيم    38 حالة إصابة بالتهاب السحايا الفيروسي بباتنة    الشيخ لخضر الزاوي يفتي بعدم جواز بقاء البلاد دون ولي    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    أهمية الفتوى في المجتمع    صلاة الفجر.. نورٌ وأمانٌ وحِفظٌ من المَنَّان    بعوضة النمر تُقلق المصالح الطبية بعين تموشنت    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    38 أخصائيا في "دونتا ألجيري"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قلم رصاص خط مسيرة شرف
رحيل الإعلامي الكبير حمدي قنديل
نشر في المساء يوم 03 - 11 - 2018

وُوري الثرى أول أمس الإعلامي الكبير حمدي قنديل بعد أن أقيمت الجنازة من مسجد الرحمن الرحيم بطريق صلاح سالم عقب أداء صلاة الظهر بالقاهرة.
وتميز الراحل بشعبية كبيرة في الوطن العربي نتيجة حضوره الإعلامي الثقيل ومواقفه الواضحة. كما ارتبط هو بالجزائر التي زارها عدة مرات، منها أثناء لقاء صحفي جمعه برئيس الدولة عبد العزيز بوتفليقة، وحضوره خلال طبعة من طبعات الصالون الدولي للكتاب.
توفي الراحل فجر الخميس داخل شقته عن عمر يناهز 82 عاماً بعد صراع طويل مع أمراض الكبد والكلى، وقد أعلن شقيقه المحامي المعروف عاصم قنديل، عن الخبر.
الراحل كان صحفيا ومذيعا وحواريا وناشطا مصرياً بارزا. بدأ قنديل عمله كصحافي في خمسينات القرن الماضي عندما كتب في مجلة "آخر ساعة" بدعوة من الصحفي المخضرم مصطفى أمين. وفي عام 1961 بدأ عمله كمذيع في التلفزيون المصري من خلال برنامج "أقوال الصحف" حتى عام 1969 عندما عُيّن مديراً لاتحاد الإذاعات العربية. وفي عام 1971 غادر منصبه احتجاجاً على تفتيش حكومي للموظفين التقنيين. وعمل في وقت لاحق مع اليونسكو من عام 1974 إلى عام 1986، متخصصا في مجال الإعلام الدولي. وفي 1987 شارك في تأسيس شركة قنوات فضائية أصبحت تعرف في وقت لاحق باسم "إم بي سي"، حيث عمل لمدة ثلاثة أشهر قبل أن يغادر بسبب الخلافات السياسية مع الإدارة. قنديل قدّم لفترة قصيرة برنامج "مع حمدي قنديل" على شبكة راديو وتلفزيون العرب، لكنه غادر وسط خلافات بينه وبين المديرين فيما يتعلق بمقابلات مخطط لها مع معمر القذافي وطارق عزيز.عاد إلى التلفزيون المصري في عام 1998، مقدما البرنامج الخاص بالشؤون الجارية والنقد الصحفي "رئيس التحرير". وأصبح البرنامج واحدا من البرامج الأكثر شعبية واحتراما في مصر. وبعد مشكلة مع الرقابة نقل قنديل البرنامج إلى تلفزيون دبي في عام 2004 تحت اسم "قلم رصاص"، فتلقّى البرنامج الجديد مشاهدات عالية في جميع أنحاء العالم العربي.
كان قنديل معروفا بخطابه القومي العربي وانتقاداته العنيفة، قنديل اتسم بالنقد البنّاء، شد الناس بهدوئه وحكمته ومصداقيته.
وُلد حمدي قنديل في منزل أسرة من الطبقة المتوسطة، وفي كنف أبٍ مثقف يعمل ناظر مدرسة، وأم متعلّمة بقرية كفر عليم - مدينة بركة السبع محافظة المنوفية. جده الأكبر قنديل خليل كان عمدة قرية المحمودية مركز ههيا عام 1830م، ومازال مركز ثقل عائلته هناك. ترعرع مراهقاً، وتنقّل شابا بين أجمل عواصم أوروبا. وبعد ثلاثة أعوام من دراسة الطبّ قرّر أن يعمل في الصحافة.
وأثناء الانتفاضة الفلسطينية الثانية عام 2003 وبعد هجومه الشديد على صمت وضعف الحكومات العربية، تم إيقاف برنامجه "رئيس التحرير".
كُلل مساره المهني بعدة جوائز، منها جائزة "شخصية العام الإعلامية" التي تمنحها جائزة الصحافة العربية في ماي 2013. وتَقلد العديد من المراكز الهامة كرئيس لاتحاد إذاعات الدول العربية، وكمدير للإعلام في منظمة اليونيسكو. وصدر للراحل كتاب عن سيرته الذاتية في 2014 بعنوان "عشت مرتين".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.