نحن بحاجة إلى وضع البلاد خارج الصراعات الوهمية    مشروع قانون الطيران المدني جاء ليواكب المنافسة الدولية في النشاط الجوي    وهران.. روائع إشراقة الشمس    «بإمكان الشباب الحصول على السجل التجاري من دون امتلاكهم لمحلات»    بن رحمة يفشل في السير على خطى محرز    فرعون تتعهد برفع تدفق الأنترنت وخفض الأسعار قريبا    إعلان نهاية «داعش» هل يضع حدا للإرهاب العالمي؟    المغرب غير مؤهل للحديث عن الديمقراطية    من منزلها في‮ ‬القدس‮ ‬    أويحيى يوقّع على سجل التعازي بإقامة السفير    القبض على الإرهابي "عبد الخالق" المبحوث عنه في العاصمة    إقصاء مولودية العاصمة من منافسة كأس العرب    حصيلة الجولة ال22‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين الثاني    علاج جديد يعيد الذاكرة ويحارب النسيان    بدار الثقافة‮ ‬مالك حداد‮ ‬بقسنطينة    من مختلف الصيغ وعبر جميع الولايات    في‮ ‬عهد معمر القذافي    تحسبا لربع نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    مجلس شورى طارئ لحمس‮ ‬يوم‮ ‬2‮ ‬مارس    كابوس حفرة بن عكنون‮ ‬يعود    غرق بشاطئ أرزيو بوهران‮ ‬‭ ‬    ‭ ‬شهر مارس المقبل    ‮ ‬رسالة بوتفليقة تبين تمسك الجزائر ببناء الصرح المغاربي‮ ‬    خلال السنة الجارية    بن غبريط تتبرأ من انشغالات الأساتذة وتؤكد :    فيما سيتم حشد وتجنيد الطلبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي    إثر جريمة قتل زوج صيدلية بأم البواقي    مسكنات الألم ضرورة قصوى ولكن    ظريف: خطر نشوب حرب مع الكيان هائل    ثورة نوفمبر مثال للشعوب التي تناضل من أجل نيل حريتها    تجربة الجزائر رائدة في إعادة إدماج المحبوسين    نحو اتخاذ إجراءات لتسهيل الانتخاب على المواطنين    مواطنون يتساءلون عن موعد الإفراج عن قوائم المستفيدين    وضع شبكة التموين بالغازالطبيعي حيز الخدمة بسكيكدة    تلقيح 154 ألف رأس من الماشية بتبسة    5 سنوات سجنا ضد « الشمَّة»    «ضرورة مضاعفة الإنتاج والتركيز على الطاقات المتجددة»    خنشلة تحتفل باليوم الوطني للشهيد    ينزعُ عنه الأوهام    عن الشعر مرة أخرى    تأملات في ديوان «تركت رأسي أعلى الشجرة» لعبد الله الهامل    هذه أنواع النفس اللوامة    لِمَا يُحْيِيكُمْ    هذه الحكمة من أداء الصلاة وفضلها بالمسجد    ماذا حدث ل رويبة في ليبيا؟    تنظيم الدولة يتبنى هجوما بسيناء    آلان ميشال يعود لتدريب الفريق    التهاون في التفاصيل يضيّع الفيلم    حذاء "قذر" ب790 دولارا    اشترى منزلا بنصف سعره.. ثم وجد نفسه في "أزمة حقيقية"    أضخم جبل في العالم... تحت الأرض    إطلاق مشروع "أطلس الزوايا والأضرحة بالغرب الجزائري"    أرافق القارئ في مسار يعتقده مألوفا إلى حين مفاجأته    في أجواء امتزجت فيها مشاعر الفرحة و الحزن    إنشاء دار للسكري بقوراية تتوفر على كل متطلبات المتابعة الصحية    اذا كنت في نعمة فارعها - فان المعاصي تزيل النعم    كيف برر المغامسي صعود بن سلمان فوق الكعبة؟    محمد عيسى يرجع السبب لتكاليف النقل والضرائب الجديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المحولون مطالبون بتصدير الفائض
إنتاج الطماطم الصناعية يرتفع إلى 15.4 مليون قنطار
نشر في المساء يوم 17 - 01 - 2019

تعهد الأمين العام لوزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، كمال شادي، بضمان جمع كل محصول الطماطم الموجهة للتحويل مع الإبقاء على قرار حظر استيراد الطماطم المصبرة من الخارج لدعم الإنتاج المحلي، مشيرا إلى أن الدولة خصصت 1.1 مليار دينار كدعم للمنتجين والمحولين هذا الموسم، على أن تكون المرحلة الثانية لتطوير الشعبة منصبا على تصدير الفائض من إنتاج مصبرات الطماطم المكدسة اليوم في مخازن المحولين لحماية هامش ربح الفلاحين.
وقصد متابعة وتقييم شعبة الطماطم بالنسبة للموسم الفلاحي 2017 /2018، إجتمع الأمين العام للوزارة أمس، بمدراء المصالح الفلاحية والمدير العام للديوان الوطني للخضر واللحوم "أونيلاف" ومهنيي الشعبة من منتجين ومصدرين، للاستماع لانشغالاتهم التي انصبت حول ارتفاع قيمة إنتاج الطماطم هذه السنة، في الوقت الذي أعلن فيه المحولون عن بلوغ مرحلة التشبع وعدم قدرتهم على استقبال كميات إضافية بسبب ارتفاع قيمة المخزون وتغطية كل طلبات السوق.
بالمناسبة، أعرب شادي عن ارتياحه لبلوغ مرحلة الاكتفاء الذاتي في مجال الطماطم الموجة للاستهلاك وتلك الموجهة للتحويل، داعيا المصنعين إلى البحث عن أسواق أجنبية والسهر على ملاءمة سلسلة الإنتاج مع المعايير العالمية لتوجيه الفائض إلى التصدير، خاصة بعد وصول عدة طلبات من الأسواق الإفريقية والعربية بخصوص الطماطم المصبرة، وفتح طرق تجارية جديدة لكل من نواقشط والنيجر، وهو ما يجب استغلاله للترويج للمنتوج المحلي.
وبلغة الأرقام، أشار الأمين العام إلى تسجيل هذا الموسم الفلاحي ارتفاعا في قيمة الإنتاج الذي بلغ 61.5 مليار دينار مقابل 48.5 مليار دينار الموسم الفارط
(2016/2017)، بزيادة تقدر ب27 بالمائة، وهو ما أرجعه ممثل الوزارة إلى مجهودات الوزارة التي سمحت بتوسيع الإنتاج عبر 22 ولاية من خلال زراعة أكثر من 23 مليون هكتار، وذلك بعد تسجيل هذه السنة دخول ولايات جديدة في مجال زراعة الطماطم على غرار قسنطينة، تمنراست وعين صالح، بالإضافة إلى النعامة.
كما بلغت المساحة التي تم جنيها هذا الموسم 23672 هكتار، وهو ما مثل 99 بالمائة من المساحة المزروعة منها الطماطم الصناعية التي بلغ إنتاجها 15.4 مليون قنطار بمردود بلغ 651 قنطارا في الهكتار، مع العلم أن نسبة نمو هذا الصنف من الطماطم ارتفع بنسبة 27 بالمائة مقارنة بالموسم الفلاحي الفارط، في حين بلغت كميات الطماطم الموزعة على 23 وحدة للتحويل، 7.9 مليون قنطار بقدرة تحويلية بلغت 343 قنطار في اليوم، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 7 بالمائة.
وحسب التقارير الأخيرة، كشف شادي عن أن وحدات التحويل قامت إلى غاية اليوم بتحويل ما يعادل 1.3 مليون قنطار، وهو ما يمثل 51 بالمائة من الإنتاج، منها 283 ألف قنطار يخص ثنائي مركز الطماطم
و744 ألف قنطار يخص ثلاثي مركز الطماطم. أما فيما يخص مخزون مركز الطماطم المتوفر حاليا لدى 22 وحدة للتحويل منخرطة في برنامج الضبط، فقد بلغ مخزون ثلاثي مركز الطماطم 880 ألف قنطار، ومخزون ثنائي مركز الطماطم 279 ألف قنطار، في حين بلغ مخزون مركز الطماطم التي يتراوح بين 20 و22 بالمائة، 51 ألف قنطار. وبالنسبة لمركز الطماطم الذي يتراوح بين 7 و14 بالمائة، فقد بلغ 1800 قنطار.
كما حرص الأمين العام للوزارة على ضرورة الإسراع في دفع مستحقات الفلاحين
والمحولين المتعلقة بالمرافقة المالية المخصصة من طرف الدولة للطماطم الصناعية، والتي تخص تحفيزات بنسبة 4 دينار لكل واحد كيلوغرام بالنسبة للمنتجين و1.5 دينار لكل واحد كيلوغرام بالنسبة للمحولين، مشيرا إلى أن الدولة خصصت لهذا الغرض غلافا ماليا بقيمة 1.1 مليار دينار .
ومن بين توصيات ممثل الوزارة للمشاركين في اللقاء، وجوب التحكم في تحويل منتوج الطماطم الصناعية لتقليص نسبة الخسائر التي تنعكس سلبا على الفلاحين خلال مرحلة انتظار دورهم في الطابور، مع تطوير المعدات والرفع من قدرات التخزين لاستيعاب كميات الإنتاج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.