كشفت مفارز الجيش مخبأين للاسلحة وذخائر    خيار المجلس التأسيسي والمرحلة الانتقالية يتراجع    بلعابد: تسريب ثلاثة مواضيع عشية البكالوريا    مجلس الامة يستأنف اشغاله غدا الاثنين        شريف عماري يؤكد: تعزيز الأمن الغذائي وعقلنة واردات القمح    استئناف خدمة خط النقل البحري بين وهران وعين الترك أواخر شهر جوان    لوكال يُجدد التزام الجزائر لصالح إندماج إقليمي لإفريقيا    خبراء يحذرون من الصعوبات الاقتصادية جراء الأزمة    الحكومة تقرر وضع لجنة يقظة و تقييم    ليبيا : حكومة الوفاق تعزز قواتها في محاور القتال جنوب طرابلس    ابن سلمان: ندعو إلى اتخاذ موقف دولي “حاسم” بشأن الهجمات على الناقلات    لتحالف العربي: عملية استهداف “نوعية” ضد أهداف حوثية في صنعاء    ديلور يفتح عداده مع الخضر ويحسم ودية مالي    "بلماضي" يكشف ما فعله بعد فضيحة "بلقبلة" الأخلاقية!    بوغبا يطلب الرحيل من مانشستر يونايتد        وفاة 11 شخصا وإصابة 32 أخرين في حوادث مرور    أمن الولائي …..الاطاحة بشبكتين مختصتين في ترويج الأقراص المهلوسة    حج 2019 : آخر أجل لإيداع الملفات الإدارية 20 جوان    حركة فتح تدعو إلى إضراب شامل    بوهدبة يشيد بالجهود الامنية لحماية الأشخاص والممتلكات    القوات البحرية الجزائرية تتعزز بأربع دفعات جديدة    الشّروع في محاكمة البشير الأسبوع المقبل    بالصور.. عزوزة يشرف على انطلاق فعاليات تكوين وتأهيل أعضاء بعثة الحج    قرابة 600 ألف حرفي في البطاقية الوطنية    مهرجان وجدة للفيلم: تتويج فيلمين جزائريين    جوفنتوس يعلن رسميا على هوية مدربه الجديد    وضع حاويات القمامة الكبرى ومتابعتها يوميا    إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة    نظرة على أخلاق رسول الله العفو    تصريحات جديدة ل محمد بن سلمان بشأن مقتل "خاشقجي"    بوقرة مدربًا جديدًا للفجيرة الإماراتي    السودان.. أول ظهور للبشير منذ الإطاحة به    بونجاح: “لا توجد منافسة بيننا”    تفكيك شبكة مختصة في زراعة القنب بالطارف    الشعب يطمح للعيش في كنف مجتمع عادل    قوري رئيساً جديداً لغرفة التجارة والصناعة    قرعيش يرد على "ديجياس" ميلة: «ميركاتو» دفاع تاجنانت سيكون في لاعبي الهواة    القالة: انتشال جثتي طفلين غرقا بشاطئ صخري    صحن نصفه في الظلام ونصفه في النور… رزق يشوبه الحرام    أويحيى و عولمي و52 إطارا أمام محكمة سيدي امحمد في قضية سوفاك    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    تحديث جديد.. "فيس بوك" تعيد تصميم آلية ترتيب التعليقات    الدود يغزو بيتي… ظهور ما تكرهين من وليّ أمرك    الهناني يؤكد أن استقالته من رئاسة مجلس الإدارة «لا رجعة فيها»    إلى مستويات أعلى وأكبر    على اللجنة المختلطة الجزائرية - الصربية وضع تصور لمشاريع ملموسة    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    بصمات حذاء تقود سارق جاره بكنستال إلى السجن    إبادة في حق الإنسانية    تتويج مدرسة سيدي محمد الشريف بالمركز الأول    « الفنان الجزائري دعم الحراك وخرج إلى الشارع منددا ب «الحقرة» والتهميش    صور وسير ذاتية لفناني الأندلسي    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    شجرة مثمرة يقطفها الجزائريون بكلّ حب    الجراد يغزو مزارع سردينيا    200 دواء ضروري مفقود بصيادلة تيارت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التهاون في التفاصيل يضيّع الفيلم
العرض الأول ل «وتستمر الحياة» لمحمد زمايش
نشر في المساء يوم 18 - 02 - 2019

شهدت قاعة سينماتيك الجزائر العاصمة، مساء أول أمس، العرض الشرفي الأول للفيلم الروائي الطويل «وتستمر الحياة» للمخرج محمد زمايش، حول قصة حبّ صعبة تجمع بين «حسان» و»أمينة» عاشاها في فترة التسعينات وأيام الإرهاب الفظيعة التي مرت بها الجزائر، غير أن هذا العمل ضاع في الأخطاء التقنية، ففقد كل جماليات السينما، والأمر كذلك بالنسبة للسيناريو الذي ظهر عليه الضعف في بناء الحبكة.
الفيلم يروي قصة «حسان» المغترب الذي أدى دوره الممثل حكيم بوداية البالغ من العمر ثلاثين عامًا، الذي عاد إلى الجزائر خلال العشرية السوداء، ليلتقي حبيبة طفولته «أمينة» (نادية لعريني). وعند وصوله إلى أرض الوطن يذهب مباشرة وفي يده باقة من الزهور، لملاقاة أمينة التي يريد أن يجعلها زوجته، لكنها تغلق الباب في وجهه بقوة، فيستقر حسان في منزل العائلة بضعة أيام بدون أن يعرف أن البلد أخذ منحى آخر.
وتدريجيا يغرق في الكراهية والعنف، وكل يوم يرصد حصيلته من الاغتيالات والمجازر والهجمات. وفي أحد الأيام يغادر لرؤية صديق له صاحب محل للمواد الغذائية، فيكشف له أن مجموعة من الإرهابيين كانوا يبحثون عنه، وأنهم تابعوا خطواته، ثم يطلب منه أن ينتبه وأن يقفل على نفسه في البيت، ولا يفتح بابه حتى لو كان والده.
وفي إحدى الأمسيات يأخذه إلى الحمام، فيتلقى حسن رسالة تهديد يتوعدونه فيها بموت قريب، فيصاب حسن بالذعر، ويذهب إلى رؤية جاره ليقرأه الرسالة؛ لأنه لا يقرأ العربية. وفي مشهد تتصاعد فيه الكوميديا يبدأ صديقه وزوجته يصفان له كلمة بكلمة ما جاءت الرسالة به، حتى يصلا في اللحظة التي يكتشفان فيها أن حياتهما مهددة أيضا، فيغلق الصديقان الباب في وجهه خوفا من العقاب الذي كان يتوقعه، ثم يعود حسان إلى منزله مصدوما، فيسمع محرك سيارة توقفت أمام بنايته، فينظر من النافذة، ويرى أربعة أشخاص مسلحين، ومن شدة الذعر يقفل الحمام على نفسه.
وعند مغادرة الجماعة الإرهابية يخرج ويكتشف أجساد جيرانه تستحم في الدماء. يترك حسن المنزل، ويهرع إلى المطار للعودة إلى فرنسا.
وفي اللحظة التي يستعد فيها للسفر حاملا صورة حبيبته بين يديه يقترب منه منظف أصم، يسأله، بدافع الفضول بلغة الإشارة، إن كانت زوجته تسافر معه، فيجيبه الشاب بالنفي، ليبدأ بالصراخ في وجهه، وفجأة يقرر حسن العودة إلى أمينة رغم المخاطر.
وبعد أيام قليلة يحتفل حسن وأمينة بزفافهما مع الأصدقاء المقربين وبعض الجيران. وخلال الحفلة تفقد الشقيقة الصغرى لأمينة «صونيا» (آمال مينيغاد) الحامل في شهرها التاسع، الوعي وتنهار بين الضيوف، فيهرع بها إلى المستشفى، لكنها تلفظ أنفاسها بعد أن تُرزق بطفلة. يضطر حسن وأمينة لتأجيل مغادرتهما إلى فرنسا.
وفي اليوم التالي يتم إرسال حسن ليبحث عن زوج «صونيا» ويخبره بوفاة زوجته، إلى منطقة أولاد عنتر الجبلية في ولاية المدية، وهي منطقة شديدة الخطورة، غير أنّ المتوفاة تكون دُفنت قبل وصول حسن.
وفي رحلة بحثه عن «رشيد» في الغابة الكثيفة يضيع الشاب ويمسك به الإرهابيون ويقطعون رأسه وهو ممسك بصورة أمينة.
عرف العرض حضور بعض الممثلين وعدد ضئيل من المتفرجين. وتم إنتاج هذا الفيلم (90 دقيقة) من قبل المركز الجزائري لتطوير السينما (CADC) وبدعم من وزارة الثقافة.
الفيلم الذي تُروى أحداثه في تسعينات القرن الماضي، يظهر فيه العديد من الأشياء تعود إلى هذه الفترة، على غرار سيارات آنية، ورايات الذكرى الستين لاستقلال الجزائر وأجهزة التلفزيون بلازما والعديد من التفاصيل الأخرى، التي ترجمت تهاون المخرج في هذه التفاصيل الدقيقة والهامة، والتي من شأنها أن تأخذ المتلقي إلى تلك الفترة.
من الناحية التقنية، بدت الصورة ضبابية ومن الصعب مشاهدة الفيلم. كما عرف تركيب المشاهد أخطاءً كثيرة، على غرار الموسيقى التي تقحَم في غير مكانها، والحوار الذي يتكرر رغم أن مشهده انتهى، فضلا عن المشاهد الثابتة التي تأخذ وقتا طويلا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.