المركز الوطني للسينما والسمعي البصري .. يحيي ذكرى موسى حداد    سد النهضة: ماهي النقاط الخلافية بين مصر وإثيوبيا؟    كرة القدم داخل القاعة / تصفيات كأس افريقيا-2020 - الجزائر: "لسنا مرشحين أمام ليبيا"    الألعاب العالمية العسكرية: المنتخب الوطني العسكري يفوز على ايرلندا ب(3-0) ويبلغ الدور نصف النهائي    أعضاء لجنة المالية بالمجلس الشعبي الوطني يقترحون بعض التعديلات على الضريبة على الممتلكات    تدمير 06 مخابئ للإرهابيين وقنبلة تقليدية بكل من عين الدفلى والمدية    عز الدين ميهوبي يودع ملف ترشحه بمقر السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات    زيادة ب 11 بالمائة في إنتاج البطاطا الموسمية في قسنطينة    قمة روسيا-افريقيا الأولى: انطلاق أشغال المنتدى الاقتصادي بحضور السيد بن صالح    اختتام مهرجان الشعر النسوي: دعوة إلى إنشاء وخلق مقتطفات من الشعر المغاربي    وتيرة صناعة الدواء بالجزائر في تطور خلال السنوات الأخيرة    بحث طبي يكتشف دور أحد أدوية أمراض القلب في مكافحة السرطان    20 مليار دينار لتجسيد مئات المشاريع التنموية عبر بلديات ولاية خنشلة    كشف وتدمير ستة مخابئ للإرهابيين بكل من عين الدفلى والمدية    قيس سعيد لا مجال للمساس بحقوق المرأة التونسية    عمال و موظفو الديوان الوطني للسقي يشنون حركة احتجاجية بقالمة    لندن: العثور على 39 جثة داخل حاوية    الجائزة الثالثة للصحفي المحترف لصحفية “الحوار”    الكلاسيكو رسميا يوم ..    عطار : قانون المحروقات لايمس بالسيادة الوطنية    الشروع في اسقبال ملفات الراغبين في الترشح للرئاسيات هذا الاربعاء    غضب الطلبة يتواصل للأسبوع ال 35 على التوالي    إيداع مندوبة الفرع البلدي أحمد درايعية و ثلاثة موظفين الحبس بسوق أهراس    توقيف شخصين بحوزتهما أسلحة نارية تقليدية الصنع وذخيرة    بورقعة يرفض الرد على أسئلة قاضي التحقيق ويطالب بالإفراج عن معتقلي الحراك    النفط ينزل مع زيادة المخزونات الأمريكية وتوقعات خفض الإنتاج تقدم دعما    في ولاية باتنة وبمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للصحافة    في رسالة له بمناسبة اليوم الوطني للصحافة، رئيس الدولة    في يوم دراسي حول المنازعات في الضمان الاجتماعي،زغماتي    فتح 20 فرعا جامعيا مختصا في السياحة    بعد فوز موراليس في‮ ‬الإنتخابات الرئاسية    الجولة الثامنة من الرابطة الأولى    حول الكشف المبكر عن سرطان الثدي    القائمة ضمت ثلاثين لاعباً    إحصائيات كبيرة لمهاجم الخضر    تزامناً‮ ‬وذكرى الإنتفاضة الشعبية ضد النظام العسكري    خلال ورشة عمل حول التنوع البيولوجي    في‮ ‬حين تم تسجيل تذبذب في‮ ‬الأسعار    سفير الجزائر بالأمم المتحدة‮ ‬يؤكد‮:‬    زيتوني يشيد بإنجاز رجال الإعلام إبان الثورة    أهمية استراتيجيات الاتصال السياسي    النسور تتحدى الغيابات وتصر على نقاط مقرة    محافظة مهرجان الراي لبلعباس تكرّم صحفية جريدة الجمهورية    تكريم عائلة الفقيد الصحفي بن عودة فقيه    ثلاثيني مهدد بالسجن 10 سنوات في قضية قتل خطأ بالسانية    أمر عسكري باعتقال خليفة حفتر    أسراب «البعوض» تجتاح أحياء وقصور تيميمون    تأخر انطلاق حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    السعودية تستثني الجزائر من الدفع الإلكتروني الخاص بالعمرة    رفض السكان مغادرة الشقق يؤخّر العملية    سنرافق اتحاد الجزائر لإيجاد الحلول    لوحات ترفع سقفها للأمل    تسليم شهادات التخصيص قبل نهاية العام    لا عذر لمن يرفض المشورة    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السكان ينتظرون بعث مشروع العيادة
بلدية أهل القصر بالبويرة
نشر في المساء يوم 20 - 02 - 2019

أقدم سكان بلدية أهل القصر الواقعة شرق ولاية البويرة، على التجمع أمام مقر البلدية، احتجاجا على التأخر الذي عرفه انطلاق مشروع إنجاز العيادة متعددة الخدمات، مطالبين ببعث المشروع بعد تطمينات المسؤولين بشأن رفع التجميد عنه منذ أزيد من سنتين.
طالب سكان أهل القصر المحتجون، بضرورة بعث مشروع العيادة متعددة الخدمات في القريب العاجل، والوفاء بالوعود المقطوعة من طرف المسؤولين بعد تأكيدهم على رفع التجميد عن المشروع منذ بداية 2017، لإنهاء معاناة التنقل إلى مناطق مجاورة، متسائلين عن الأسباب التي حالت دون انطلاق المشروع المتوقف منذ قرابة 10 سنوات، حسبهم، والذي سبق للسلطات الولائية أن كشفت عن انطلاقه خلال سنة 2018، بعد أزيد من سنة عن تاريخ رفع التجميد عن هذا المرفق الصحي، على غرار عدة مشاريع أخرى بالولاية، ضمن 13 عملية مجمدة بقطاع الصحة، وهو القرار الذي أعاد الأمل لسكان المنطقة في بعث المشروع الذي تداولت عليه ثلاث مقاولات، استنزفت القيمة المالية المخصصة له والمقدرة بأزيد من 11 مليار سنتيم.
يعود تسجيل مشروع إنجاز العيادة متعددة الخدمات ببلدية أهل القصر، إلى سنة 2010، قبل أن تنطلق به الأشغال في جوان 2012، لتتداول عليه ثلاث مقاولات، قبل أن يتوقف بشكل نهائي منذ أزيد من أربع سنوات، بسبب تجاوزه القيمة المالية المحددة سابقا ضمن دفتر الشروط، مما تطلب إعادة التقييم، وهو الوضع الذي وقفت عليه الوزارة الوصية التي وعدت بإطلاق المشروع الذي ينتظره السكان على أحر من الجمر.
فيما أكدت مديرة الصحة بالولاية قبل سنة، فسخ العقد مع المقاولة المكلفة بالمشروع، في انتظار إتمام الإجراءات اللازمة لاختيار مقاولة أخرى، على أن ينطلق قريبا، وهي الوعود التي مر عليها، حسب السكان، سنة كاملة، قبل أن تؤكد مديرة الصحة في ردها على المطلب خلال لقائها بالمحتجين، أن الأمر يتعلق بالإجراءات القانونية التي تتطلب وقتا كبيرا، مؤكدة على توفير الاعتماد المالي والتجهيزات، في انتظار اختيار المقاولة التي ستتولى إنجاز المشروع.
ينتظر أزيد من 20 ألف نسمة يقطنون في بلدية أهل القصر، إلى جانب عدة مناطق مجاورة عبر بلدية أولاد راشد، تحقيق حلم مشروع إنجاز العيادة متعددة الخدمات في أقرب وقت ممكن، لإنهاء معاناة التنقل إلى المرافق الصحية بالبلديات المجاورة، خاصة ما تعلق منها بالتنقلات الليلية لسكان القرى والمداشر، كبومنازل، طوف وإيغيل محلة، وقرى أخرى أصر سكانها على بعث المشروع من خلال مراسلة الجهات المختصة مرارا، من أجل تحقيق هذا الحلم الذي سيمكّن بلديات برج بوعريريج الحدودية من الاستفادة من خدماته.
سور الغزلان … أصحاب السكن الهش يريدون الترحيل
تجمهر أصحاب السكنات الهشة، المستفيدون من السكن الاجتماعي الموزع مؤخرا بسور الغزلان (جنوب البويرة)، أول أمس، أمام سكناتهم المغلقة، للمطالبة بترحيلهم إليها، وإنهاء معاناتهم التي طالت، والعيش في مساكن تفتقر لأبسط الإمكانيات، وتزيد تدهورا مع سوء الأحوال الجوية.
أصر 65 مستفيدا من السكنات الاجتماعية الجديدة بسور الغزلان، الموزعة مفاتيحها بداية من نوفمبر الأخير، على ضرورة ترحيلهم بعدما وقفوا ساعات طويلة أمام سكناتهم المغلقة، مع جلب أثاثهم، مطالبين بترحيلهم بعدما تم الفصل بشكل نهائي في أسماء المستفيدين منها في شهر جوان من السنة المنصرمة، حيث تعالت نداءات المستفيدين من هذه السكنات طلبا للترحيل، في ظل معاناتهم في بنايات هشة خلال هذه الفترة من السنة، آملين من الجهات المسؤولة أن تكتمل فرحتهم التي طال انتظارها، بعد الإفراج عن هذه الحصة السكنية التي تضم 668 مسكنا اجتماعيا، والتي أسالت الكثير من الحبر.
كان رئيس المجلس الشعبي الولائي السيد أحمد بوتاتة، قد أكد في جانفي المنصرم، أن الشروع في ترحيل هذه العائلات سيكون ابتداء من هذا الأسبوع على عدة مراحل، وهو ما لم يتجسد على أرض الواقع، وأثار استياء المستفيدين الذين أصروا على عدم مغادرة مساكنهم، مطالبين بتجسيد وعود ترحيلهم المتكررة، التي كان آخرها بمناسبة يوم الشهيد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.