كلوب يقهر غوارديولا ويتوج بجائزة أفضل مدرب    رفقاء بن العمري يقسون على الساورة    محاكمة توفيق، السعيد، طرطاق وحنون انطلقت رسميا وستستمر لعدة جلسات    39 مترشحا يسحبون استمارات اكتتاب التوقيعات    إيداع الوزير الأسبق بوجمعة طلعي الحبس المؤقت    نحو تعديل قانون المحروقات دون المساس بقاعدة 51/49    1.6 مليون دولار فاتورة استيراد القمح اللين    الجيش يكشف ويدمر 12 مخبأ للجماعات الإرهابية    تنصيب لجنة وزارية مشتركة تتكفل بدراسة ملف «إطلاق البكالوريا المهنية»    ميراوي: تدابير استعجالية لمواجهة الاعتداءات على مستخدمي الصحة    ظريف: هكذا نجح الحوثيون في ضرب السعودية    "الخضر" يواجهون الكونغو الديمقراطية شهر اكتوبر    مواهب النصرية والوفاق يقدمون أفضل مباريات المحترف الأول    استئناف محاكمة المتهمين بالتآمر غدا    قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش اليوم بالناحية العسكرية الثالثة ببشار    التصويت غدا في البرلمان على رفع الحصانة عن طليبة وبن حمادي    فصائل فلسطينية تطرح مبادرة للمصالحة الوطنية    محامي البوليساريو: المحكمة الأوروبية انتصرت للشعب الصحراوي    باتيلي يكشف حقيقة تمرد اللاعب سفيان بوشار    المنتخب الوطني يفتك الميداليّة البرونزيّة    «العميد» يسعى لتحقيق انتصار عريض من أجل الاقتراب من التّأهّل    الشركة البريطانية توماس كوك تعلن إفلاسها    صندوق الضمان الاجتماعي يتقرب من طلبة الجامعة ببرج بوعريريج    BRI أم البواقي توقف 3 أشخاص وتحجز 689 غراما من الكيف المعالج    فرقة التفويضات توقف 3 أشخاص محل بحث وأمر بالقبض في تبسة    طلب سحب الجنسية المصرية من محمد علي    إرتفاع حصيلة التسمم الغذائي بوهران إلى 198 حالة    الجزائري الذي أبهر العالم .. !    حجز 2338 قرصا مهلوسا بغليزان    عريوات يعود إلى حضن ENTV    “سوناطراك” تستعجل صياغة قانون جديد للمحروقات    “كاسنوس” يدعو منتسبيه لتسديد اشتراكاتهم قبل 30 سبتمبر الجاري تجنبا للغرامات    الجراد الأصفر والعقارب خاوة خاوة    رفض كل طعون المترشحين للإنتخابات الرئاسية التونسية    تيسمسيلت : حملة تحسيسية للوقاية من خطر الفيضانات    العرض المسرحي” الكوخ المهجور” يمتع أطفال وتلاميذ المدارس بخنشلة    أسعار النفط تنتعش    35 شاعرا في المهرجان الوطني للشعر الملحون بمستغانم    إحالة الشرطي المتسبب في حادث «واد أرهيو» الحبس المؤقت    تأجيل محاكمة «البوشي» و 12 متهما إلى ال 6 من أكتوبر القادم    عقب افتتاح الجمعية العامة للغرفة الوطنية للفلاحة،شريف عماري    برسم الدخول المهني‮ ‬المقبل بميلة    احتضنتها الجامعة الدولية بكامبالا    بقرار من مجلس الأمن الدولي    الأمر تسبّب في‮ ‬رهن صحة المرضى    آيت علجت‮ ‬يختم‮ ‬شرح الموطأ أنس بن مالك‮ ‬    خبير اقتصادي‮ ‬يكشف المستور‮:‬    أتطلع إلى إنجاز أكبر عرض غنائي للأطفال    طيف غريب    بين اللغة الأفق وروح القصيدة    أزمة الاقتباس ونقل السرد الرّوائي إلى البنية المسرحية !.    «كناس» باتنة تحسس الطلبة الجامعيين    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عطش الأطفال للسينما
عرض الفيلم الطويل "الكبش السحري"
نشر في المساء يوم 25 - 03 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* google+
قدم المخرج صادق الكبير فيلمه الطويل "الكبش السحري" من نوع الخيال، بقاعة سينماتيك الجزائر العاصمة، للجمهور الذي توافد بقوة مساء أول أمس، إذ طغى جو من الفرح عند الأطفال لمشاهدة عمل سينمائي موجه لهم، نقلهم إلى عالم الحيوان عبر قصة بسيطة فيها الكثير من الفانتازيا والغرائبية التي تشد انتباه الصغار.
في 90 دقيقة، يقترب المخرج صادق الكبير من عالم الحيوان، ويدعو إلى اكتشاف مختلف الحيوانات وحقها في الاحترام ككائنات حية، من خلال سرد قصة تدور وقائعها في حديقة التسلية ببن عكنون، في أعالي العاصمة، يسكن دليل -شخصية سحرية- روح "القعقاع"، وهو كبش يقدم جسده لمنع أبيه من جعله كبش مصارعة.
يزور حوالي خمسة عشر تلميذا الحديقة في إطار خرجة بيداغوجية، حيث يستقبلهم الدليل. وخلال الزيارة، يكتشف الأطفال المبهورين بحكمة الدليل، صاحب الكلام الموزون والهادئ طريقة التغذية وإعادة الإنتاج ودورة الحياة لكل حيوان.
بعد نهاية العرض، ساد جو من المتعة في طرح الأسئلة من لدن الأطفال المتفرجين على الفيلم، أغلبهم يدخلون قاعة السينما لأول مرة، وتجاوب فريق العمل بداية من المخرج، مع الممثلين الصغار المشاركين في العمل، فضلا عن مشاركة الأولياء في الأسئلة، كما أنهم انتهزوا الفرصة لتثمين هذا الفيلم، ليكون موجها للأطفال بالدرجة الأولى، والدعوة إلى تقديم مجهود أكبر لهذه الفئة.
من بين التلاميذ، سليمان سليمي ونورهان زغيد اللذان تميزا في الأدوار الأولى لهذا الفيلم ذو الطابع التربوي، والمدعم بالحضور المميز للكوميديين مصطفي لعريبي ويحيى بن عمار.
كما أن الموسيقى الأصلية لهذا الفيلم الطويل أعدها صافي بوتلة، وقدم عرضه الشرفي في 23 فيفري الماضي بقسنطينة.
على هامش العرض، صرح المخرج بخصوص إدارة الممثلين الصغار أمام الكاميرا، فقال؛ إن الفيلم جعل الأطفال يلعبون أمام الشاشة، وسر الاشتغال يتمثل في مسألة كتابة السيناريو، "عليك أن تكيف سيناريو للطفل، لكل شخص قصته، وجميع هذه القصص مستقلة عن بعضها البعض، لكن كاملة في النهاية".
بالإضافة إلى ذلك، أفاد صادق الكبير أن له تجربة رائعة مع الأطفال، مما سهل الأمور له، وتابع يقول "لما أعطاهم النص وسمح لهم بالإرادة الحرة للأداء كما يشعرون، لأن السينما في آلاته، وليست مجرد مسألة لغة، إنها مسألة شكسبيرية".
أردف متحدثا "لسوء الحظ، ليس لدينا العديد من الحيوانات أو المؤثرات التقنية الخاصة، بسبب ضعف الميزانية، كانت لدينا ميزانية قدرها ثمانية مليارات دولار، كان التصوير سهلا، وهذا النقص في الموارد يبقى مشكلة الفيلم في مرحلة ما بعد الإنتاج".
كان هناك أيضا الدببة الثلاثة، لكن في حديقة بن عكنون، لم يكن هناك سوى واحد وكان مريضا، لأن والي جيجل أخذ اثنين جميلين، والأخير يجد نفسه بمفرده ليأكل ظهره، فهؤلاء أشخاص ليس لديهم مفهوم لحياة الحيوان، ويعتقدون أنهم يضعون الحيوانات تحت تصرفهم للاستمتاع. وأضاف المخرج "شاهدتم دبا، لا يريد أن يأكل السمك، إنه غير موجود، كان علي أن أضع يوما كاملا لأتمكن من تصوير هذا المشهد".
ختم المخرج صادق الكبير في الأخير، أن أهم شيء يمكن أن يشير إليه وبكثير من الأهمية، هو رؤية فرحة هؤلاء الأطفال لاكتشاف السينما عن قرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.