مهندس دولة يستولي على 14 مليارا من شريكه بحار في مجال الأشغال العمومية    البطولة الإفريقية للجيدو    مدرب شبيبة بجاية معز بوعكاز‮:‬    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    السودان: استقالة ثلاثة أعضاء من المجلس العسكري الانتقالي    تقديم ضمانات للعدالة لمتابعة الفاسدين    بين التثمين والتحذير    رئيس المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮:‬    انطلقت مع اقتراب شهر رمضان المبارك بأدرار‮ ‬    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    اتهام أمريكا بإعادة بعث سباق التسلّح    العدالة تفتح ملفات أسماء ثقيلة    بكاء ولد قدور    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    مدير جديد ل‮ ‬ENPI‮ ‬    الإخوة كونيناف رهن الحبس    لا تغيير في‮ ‬تواريخ‮ ‬الباك‮ ‬و البيام‮ ‬    توقيف 3 مروجين وحجز 1547 مؤثرا عقليا    الناطق باسم الحكومة‮ ‬يؤكد‮: ‬    حشيشي يتسلم مهامه كرئيس مدير عام    وزير التربية خارج الوطن    إحالة ملفين خاصين بمتابعة شكيب خليل ومن معه على المحكمة العليا    سريلانكا تدفن ضحايا الاعتداءات الارهابية 360 وتبحث عن المنفذين    رشيد حشيشي يتقلد مهامه رئيسا مديرا عاما لسوناطراك    "جدار" الأحزاب    لجنة وزارية تحل بوحدة معسكر للوقوف على حالة الانسداد    "القرعة في صالح الجزائر لكن الحذر مطلوب"    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    الخائن يبرر جرمه بتنفيذ وصية مربيه    تضامن واسع من أنصار كل الفرق ودعوة متجددة لشريف الوزاني لخلافة كافالي    بوعلي :"نحن أمام فرصة ثمينة لتحقيق الصعود"    مصنع طوسيالي يتوقف عن الإنتاج مجددا    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    تسخير 3393 تاجرا لضمان مداومة الفاتح ماي    مشاريع هامة في الطاقة المتجدّدة    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    حملات تلقيح واسعة ضد البوحمرون بقسنطينة    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    تزوجا في المطار... والسبب "غريب"    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    ‘'سيلفي الغوريلا" تجتاح الأنترنت    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عطش الأطفال للسينما
عرض الفيلم الطويل "الكبش السحري"
نشر في المساء يوم 25 - 03 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* google+
قدم المخرج صادق الكبير فيلمه الطويل "الكبش السحري" من نوع الخيال، بقاعة سينماتيك الجزائر العاصمة، للجمهور الذي توافد بقوة مساء أول أمس، إذ طغى جو من الفرح عند الأطفال لمشاهدة عمل سينمائي موجه لهم، نقلهم إلى عالم الحيوان عبر قصة بسيطة فيها الكثير من الفانتازيا والغرائبية التي تشد انتباه الصغار.
في 90 دقيقة، يقترب المخرج صادق الكبير من عالم الحيوان، ويدعو إلى اكتشاف مختلف الحيوانات وحقها في الاحترام ككائنات حية، من خلال سرد قصة تدور وقائعها في حديقة التسلية ببن عكنون، في أعالي العاصمة، يسكن دليل -شخصية سحرية- روح "القعقاع"، وهو كبش يقدم جسده لمنع أبيه من جعله كبش مصارعة.
يزور حوالي خمسة عشر تلميذا الحديقة في إطار خرجة بيداغوجية، حيث يستقبلهم الدليل. وخلال الزيارة، يكتشف الأطفال المبهورين بحكمة الدليل، صاحب الكلام الموزون والهادئ طريقة التغذية وإعادة الإنتاج ودورة الحياة لكل حيوان.
بعد نهاية العرض، ساد جو من المتعة في طرح الأسئلة من لدن الأطفال المتفرجين على الفيلم، أغلبهم يدخلون قاعة السينما لأول مرة، وتجاوب فريق العمل بداية من المخرج، مع الممثلين الصغار المشاركين في العمل، فضلا عن مشاركة الأولياء في الأسئلة، كما أنهم انتهزوا الفرصة لتثمين هذا الفيلم، ليكون موجها للأطفال بالدرجة الأولى، والدعوة إلى تقديم مجهود أكبر لهذه الفئة.
من بين التلاميذ، سليمان سليمي ونورهان زغيد اللذان تميزا في الأدوار الأولى لهذا الفيلم ذو الطابع التربوي، والمدعم بالحضور المميز للكوميديين مصطفي لعريبي ويحيى بن عمار.
كما أن الموسيقى الأصلية لهذا الفيلم الطويل أعدها صافي بوتلة، وقدم عرضه الشرفي في 23 فيفري الماضي بقسنطينة.
على هامش العرض، صرح المخرج بخصوص إدارة الممثلين الصغار أمام الكاميرا، فقال؛ إن الفيلم جعل الأطفال يلعبون أمام الشاشة، وسر الاشتغال يتمثل في مسألة كتابة السيناريو، "عليك أن تكيف سيناريو للطفل، لكل شخص قصته، وجميع هذه القصص مستقلة عن بعضها البعض، لكن كاملة في النهاية".
بالإضافة إلى ذلك، أفاد صادق الكبير أن له تجربة رائعة مع الأطفال، مما سهل الأمور له، وتابع يقول "لما أعطاهم النص وسمح لهم بالإرادة الحرة للأداء كما يشعرون، لأن السينما في آلاته، وليست مجرد مسألة لغة، إنها مسألة شكسبيرية".
أردف متحدثا "لسوء الحظ، ليس لدينا العديد من الحيوانات أو المؤثرات التقنية الخاصة، بسبب ضعف الميزانية، كانت لدينا ميزانية قدرها ثمانية مليارات دولار، كان التصوير سهلا، وهذا النقص في الموارد يبقى مشكلة الفيلم في مرحلة ما بعد الإنتاج".
كان هناك أيضا الدببة الثلاثة، لكن في حديقة بن عكنون، لم يكن هناك سوى واحد وكان مريضا، لأن والي جيجل أخذ اثنين جميلين، والأخير يجد نفسه بمفرده ليأكل ظهره، فهؤلاء أشخاص ليس لديهم مفهوم لحياة الحيوان، ويعتقدون أنهم يضعون الحيوانات تحت تصرفهم للاستمتاع. وأضاف المخرج "شاهدتم دبا، لا يريد أن يأكل السمك، إنه غير موجود، كان علي أن أضع يوما كاملا لأتمكن من تصوير هذا المشهد".
ختم المخرج صادق الكبير في الأخير، أن أهم شيء يمكن أن يشير إليه وبكثير من الأهمية، هو رؤية فرحة هؤلاء الأطفال لاكتشاف السينما عن قرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.