اللواء السعيد شنڤريحة في زيارة إلى دولة الإمارات    مقري يطالب بحكومة توافقية بعد التشريعيات    وزير التجارة يستقبل وفدا من صندوق النقد الدولي    يوم مفتوح تضامنا مع الشعب الصحراوي    الرائد ينهزم و«الكناري» يفتك الوصافة    خلال السنة الجارية    الجزائر تطمح إلى ترقية علاقاتها مع روسيا إلى مستوى التفاهم السياسي    دراسة ملفات منها مشروع قانون للوقاية من التمييز وخطاب الكراهية    اجتماع إطارات الموارد المائية    أول جريدة بالأمازيغية بعنوان «تيغريمت»    سلامة: المحادثات اللّيبية بجنيف تسير في الاتجاه الصحيح    هزة أرضية بشدة 0ر3 بولاية سيدي بلعباس    التحكيم الدولي للنزاعات في مجال الاستثمار: ضرورة تفعيل آليات الصلح والحلول الودية    بالفيديو.. تمريرة حاسمة عالمية من محرز ضد ليستر    انطلاقة مميزة لبن دبكة مع الفتح السعودي    ميهوبي :”الحراك الشعبي أعطى مفاهيم جديدة للعمل الديمقراطي”    سفير فلسطين بالجزائر يشيد بموقف بلادنا الثابت إزاء شعبه    الغنوشي ينوه بمجهودات الجزائر في دعم تونس ويثني على التعاون القائم بين البلدين    توقع شفاء أغلب الحالات المصابة بكورونا و2 % عرضة للوفاة    دعوات للتحقيق مع كل مدراء الديوان الوطني للحليب    وزارة التربية تحذر من الدعوات “المغلوطة” للاحتجاج في القطاع    تمنراست: توقيف شخصين وحجز أزيد من 11 ألف وحدة من المشروبات الكحولية    ارتفاع صادرات الجزائر من الإسمنت بأزيد من 141 بالمائة    «الخضر» مطالبون بالفوز على المنتخب السعودي    القضاء المصري يبرئ نجلي مبارك    «أحب الحياة»    بومرداس.. الإطاحة بشبكة وطنية مختصة بسرقة السيارات الفاخرة    قسنطينة : 12 جريحا في حادث اصطدام تسلسلي بالقرب من مطار "محمد بوضياف"    تدمير مخبأ للجماعات الإرهابية و3 قنابل تقليدية الصنع في الجلفة وبومرداس    أولمبي المدية يسقط في تاجنانت وعنابة تنهار داخل الديار    تراجع ملحوظ في ديون الأندية المحترفة بكرة القدم    يوفنتوس يجري اتصالات لضم حسام عوار    سينماتك العاصمة تحتفي بالمخرج الأمريكي “مارتن سكور سيزي”    حسنة البشارية تحيي حفلا فنيا برياض الفتح    الاحتفال بالذكرى السنوية الأولى للحراك الشعبي في تيبازة    وزارة السكن على دراية تامة بانشغالات مكتتبي عدل 2013    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    إنقاذ أكثر من 1700 مهاجر قبالة سواحل ليبيا منذ بدء العام الجاري    لا لتهويل الشارع    وضع بطاقية لاحتياجات بلديات تيزي وزو في مجال الاستثمار والتنمية    البويرة: قتيلان في حادثي مرور    العراقيون يستعدون لمليونية جديدة الثلاثاء المقبل    عرقاب يشرح قانون المحروقات الجديد ل “الأفامي”    النقابة الوطنية للصحة العمومية: “يجب تحسين ظروف استقبال المرضى للحد من ظاهرة الاعتداءات بالمستشفيات”    توقيف مروج مهلوسات و حجز أزيد من 400 قرص من دواء بريغابالين بقسنطينة    كورونا يضرب سامسونغ في كوريا الجنوبية والشركة تغلق أبوابها    وفاة أول حالة إصابة بفيروس كورونا في إيطاليا    محمد بجاوي وشكيب خليل وحميد طماّر وسلال وولاة أمام المحكمة العليا    المكتب الفيدرالي‮ ‬يرفض تأجيل الجولة    عودة الرحلات تدريجياً‮ ‬في‮ ‬المطارات    الضغط ونقص الإمكانيات‮ ‬يزيد من معاناتهم‮ ‬    « الدّلاطنة» لإبداعات الشباب الحرّ قريبا على ركح وهران    تسليم جوائز صالون بايزيد عقيل الثقافي    الانتقال الطاقوي بالجزائر محور ملتقى دولي بجامعة مستغانم    المدافعة عن فرنسا بامتياز وخادمة المستعمر    ويل لكل أفاك أثيم    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة
ندوة حول "التراث في أعمال محمد راسم"
نشر في المساء يوم 23 - 05 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
نُظّّمت ندوة حول التراث في مؤلفات محمد راسم سهرة أوّل أمس الثلاثاء، بقاعة "فرانس فانون" بديوان رياض الفتح في العاصمة، نشّطها الفنانان التشكيليان بن جلال وآمال ضيف الله، اللذان أبرزا عبقرية وإبداع أهم الرسامين في تاريخ الفنون التشكيلية في الجزائر.
في المستهل، قدّم بن جلال سيرة ذاتية لمحمد راسم في عجالة، حيث يمكن أن نكتشف سرّ عبقريته من خلال شغفه المبكر بالفن وتأثير عمه وشقيقه الأكبر عمر راسم، وكذلك رحلته إلى باريس ولقائه بالرسامين الكبار، مثل إتيان دينيه وجورج مارسيت. وأضاف المحاضر أنّ محمد راسم ترك قاعدة مرجعية للرسّامين المعاصرين، ومن واجب الذاكرة أن تقدّر أعماله، مشيرا إلى أنّ "التراث ليس الماضي، بل هو الحاضر والمستقبل للتنمية المستدامة". من جانبها، تطرقت آمال ضيف الله الفنانة المختصة في الإضاءة والمنمنمات، للبعد الواقعي في مؤلفات راسم الفنية.
وقالت إنه لم يكن ذلك النوع من الفنانين الذين يرسمون عبر إلهامهم أو خيالهم، مثلما كانت الحال مع الرسامين المستشرقين. وأكّدت أنه كان يعيد إنتاج التراث الثقافي والتاريخي من خلال تنفيذ جزيئات لتأثيراته الخارجية.
وواصلت المتحدثة في تقديم عرض مطوّل عن السمات التاريخية والتراثية لعمل محمد راسم. وقالت آمال ضيف الله إن راسم غالبًا ما "يبالغ" في العناصر في العمل نفسه، لمجرد نقل معلومات عن التراث الباطني أو المعماري أو تذوّق الطعام، التي تعكس فترات مختلفة من الحياة في الجزائر العاصمة.
وتابعت تقول: "كان فنانا لعادات وتقاليد الجزائر بامتياز، وكان يقوم بالكثير من البحوث التاريخية قبل تنفيذ لوحاته. والغوصُ في أعمال محمد راسم يخبرنا عن الجانب الاجتماعي والثقافي مع عملية إعادة إنتاج وفية". وتقدّم آمال ضيف الله معرضا بقاعة "فرانس فانون" ضمن معرض جماعي موضوعه "على خطوات محمد راسم".
كما قدّمت للجمهور مختارات من أعمال محمد راسم، بينما ركّزت على حضور التراث الثقافي والاجتماعي للجزائر، من خلال أعمال مثل محلات منطقة سيدي عبد الله والأسطح وأيضا ليلة رمضان، وقالت: "يمكننا أن نتعرّف على تفاصيل تراث أمس من خلال المجوهرات التي ترتديها النساء أو تفاصيل العمارة أو اللباس.. محمد راسم اهتم بالتفاصيل، وخلّدها بأصالة كبيرة".
وبالنسبة لآمال ضيف الله، فإنّ أعمال محمد راسم هي "مراجع تاريخية مرئية"، نجدها في لوحة "ليلة رمضان" مثلا، بالإضافة إلى الجانب الاجتماعي والثقافي للإعداد للشهر الكريم في القصبة، مسجدان اختفيا في ثلاثينيات القرن التاسع عشر، هما مسجد عبدي باشا ومسجد ميزو مورتو، لكن محمد راسم أعاد إحياء هذين المسجدين اللذين كانا في القصبة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.