الرئيس التونسي‮ ‬يؤكد‮:‬    شبيبة القبائل تضيّع الوصافة    بسبب انتقادهم للرابطة في‮ ‬وسائل الإعلام    بطولة اتحاد شمال إفريقيا لكرة القدم    سيتم عرض‮ ‬10‮ ‬أفلام وطنية ثورية‮ ‬    أكد التحضير لمنشور‮ ‬يوضح آليات إستيرادها‮.. ‬وزير الصناعة‮:‬    دعوة للاستلهام من قيم وتضحيات شهداء الثورة التحريرية    فيما تم اتخاذ إجراءات قضائية بحق متهمين    أكدت أن التحقيقات جارية لكشف كل المتورطين    كشف عن تنظيم ورشة إصلاح لقطاع الصحافة الإلكترونية‮.. ‬بلحيمر‭: ‬    في‮ ‬انتظار تساقطها خلال الأيام القليلة المقبلة‮ ‬    إطلاق العديد من المشاريع لتحسين التموين بالماء الشروب    ضد الحمى القلاعية    نتيجة القبضة الحديدية بين مضيفي‮ ‬الطيران والجوية الجزائرية‮ ‬    وفاة 3 مصابين بالإنفلونزا الموسمية في وهران..المركز الاستشفائي الجامعي يوضّح..    مصيطفى: مستقبلها في الجزائر رائد وواعد    وسام شرف للرئيس تبون    ميهوبي‮ ‬ينشر صورة تذكارية مع‮ ‬يحياوي‮ ‬    الجزائر حاضرة في‮ ‬دورة اليونيسكو    وقفة ترحم على شهداء الثورة بوزارة الخارجية    مسجدان متقابلان لحي واحد!    إعادة انتخاب لزهاري‮ ‬في‮ ‬سويسرا    لفائدة خمسة آلاف حاج    الأمن الوطني يعرض خدماته لصالح الحجاج الميامين    اكتظاظ كبير بمتوسطة "بن يمنة"    إتلاف 580 لتر حليب بملبنة ايدوغ    إطلاق جائزة أحسن مشروع مبتكر    340 عاملا في بطالة ومواطنون عالقون بأحياء وهران    دم الشهادة.. حبر الإبداع    المثقف لسان حال أمته له دور في تكوين وعيها والدفاع عن كينونتها    شيء صادم" داخل ثمرة فلفل    بسكرة تناقش "رياض الأطفال والتوجهات التربوية المعاصرة"    البطالون يطالبون بإعادة فتح دورات التكوين    البيروقراطية .. الوجه الآخر للفساد    أسد جبال «الظهرة»    7سنوات سجنا ل 3 أشخاص على رأس عصابة سرقة السيارات    إلتماس 5و6 سنوات حبسا في حق محتالين أنشأوا شركتين وهميتين    يحتال على 100 متربصا بمدرسة تعليم السياقة    إدمان الأطفال على الشاشات يصيبهم باضطراب خطير    فك شيفرة رقصة النحل    بطولة وتضحيات في معركة «اللبة» بالحساسنة    رفع العلم الوطني بمغارة «الفراشيح» التاريخية    محاكمة أسترالي بتهمة قتل زوجته    يطلب حبيبته للزواج ب 16 دبابة    الإدماج يطلب الإفراج    تسليم أشغال تهيئة منطقة النشاطات ب «يوب» في الثلاثي الثاني    المجاهد «بن عبّورة» يتحدث عن شهداء مقصلة «المقطع»    أعمال مولود فرعون مفعمة بالثورة الجزائرية    إدماج 57 عاملا من بين 4 آلاف    زاوي : الفوز على بسكرة أبعدنا عن المؤخرة    الساورة تضطر للبقاء في العاصمة لإقامة تربص قصير    بلحوسيني يتصدر عرش هدافي البطولة    الرئيس تبون يعرب عن ارتياحه لسلامة المرحلين من ووهان من وباء كورونا    "موبيليس" تعبر عن ارتياحها للعودة الآمنة للطلبة الجزائريين من ووهان الصينية    دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    لماذا “يفتون الناس”    كم في البلايا من العطايا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرفق الهواء الطلق "محمد وشن" بقسنطينة.. عينة عن "العبث الثقافي"
غارق في الديون وعرضة للنهب والسرقة
نشر في المساء يوم 29 - 01 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
طالب عمال الديوان البلدي لترقية النشاطات الثقافية والفنية لبلدية قسنطينة، بتدخل وزير الداخلية والجماعات المحلية، من أجل إيجاد حل لمرفق الهواء الطلق محمد وشن، بطريق زواغي سليمان، الذي خرج عن الخدمة وتدهور حالته، رغم الأموال الكبيرة التي صرفتها الدولة من أجل إنجازه، وعدم تطبيق قرار حله وتسوية وضعية عماله.
تساءل عمال الديوان عن عدم تطبيق قرار حل المؤسسة، بعد مرور أربعة أشهر كاملة من صدوره، حيث قامت إدارة الديوان بمراسلة الوالي وجميع المعنيين، مستفسرة عن عدم تطبيق القرار لكنها لم تتلق أي رد، مطالبين من وزير الداخلية التدخل من أجل إيجاد حلول مناسبة لهذه القضية.
دخل عمال مسرح الهواء الطلق، محمد وشن، بقسنطينة، في دوامة بسبب عدم معرفة مصيرهم، في ظل عدم تلقيهم لأجورهم منذ حوالي سنتين، بسبب ما وصفوه، تملص مختلف الجهات من التكفل بميزانية هذا الصرح الثقافي، الذي تم تدشينه منذ أكثر من 10 سنوات، يضاف إليها الديون المترتبة عن عاتق هذا الهيكل والتي بلغت حوالي 5 ملايير سنتيم، تم صرفها في شراء هدايا لعدد من الفنانين خلال مختلف التظاهرات التي شهدتها قسنطينة منذ 2011 مرورا بتظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية، بين 2015 و2016 وكذا المساهمة في عديد التظاهرات الوطنية، ذات البعد التاريخي.
أكد عمال الديوان البلدي لترقية النشاطات الثقافية والفنية لبلدية قسنطينة، في رسالتهم التي وجهوها إلى وزير الداخلية، على الحالة المزرية التي آل إليها هذا المرفق العمومي الثقافي، بسبب عدم تسديد تكاليف الكهرباء والماء وحقوق تأمين المرفق، غياب التهيئة والصيانة، عدم تسديد أجور العمال منذ شهر مارس 2018، مع العلم أن جميع قاعات الفنانين والمكاتب داخل هذا المرفق، لازالت مجهزة بأجهزة تكييف وعتاد آخر.
كما يعاني المرفق من عدم وجود جدار واقي لحمايته، ما جعله عرضة للنهب والسرقة، وآخرها في المارس من 2018، عندما أوقفت مصالح الدرك الوطني خمسة متهمين، واسترجعت العتاد الذي سُرق والمتمثل في أربع طاولات دمج صوت رقمية، صندوقين لطاولة دمج، محول صوت، كوابل، عشرة مكبرات للصوت من مختلف الأنواع، خمسة ألعاب ضوئية، آلة عرض ضوئية، محركين لآلات السينما، مكبر إضاءة، طاولة إضاءة، محول إضاءة، مؤثر صوت، وحدة مركزية للإعلام الآلي، مكبر صوت لآلة القيتار، طابعة وآلة تلحيم. وتحول مسرح الهواء الطلق بقسنطينة، الذي كان يقبع تحت تسيير مؤسسة الديوان البلدي لترقية النشاطات الثقافية، إلى مكان مهجور، بعدما كان خلال سنوات خلت، قبلة لنجوم الفن من الجزائر ومن العالم العربي والإسلامي، وحتى من مختلف ربوع العالم، وصدحت العديد من الأصوات من على ركحه، على غرار صابر الرباعي، نجوى كرم، وائل جسّار، عاصي الحلاني، إليسا، الكينغ خالد، المنشدين العالميين سامي يوسف وأحمد أبو خاطر، وحتى نجوم من أمريكا شاركوا في طبعات مهرجان الدولي للجاز.
للإشارة، فقد تم إنشاء هذا الصرح الثقافي بناء على القرار رقم 2155 الصادر سنة 2009، والمتضمن وضع حيّز التنفيذ مداولة صادرة عن المجلس الشعبي لبلدية قسنطينة والمتعلقة بإنشاء الديوان البلدي لترقية النشاطات الثقافية والفنية لبلدية قسنطينة، قبل أن يقرر المجلس الشعبي لبلدية قسنطينة، بسبب عدم نجاعة تسيير المرفق، وبطلب من الوالي، حل الديوان البلدي لترقية النشاطات الثقافية والفنية لبلدية قسنطينة، خلال أحد دوراته المنعقدة مع أواخر شهر جوان من السنة الفارطة، في المداولة التي حملت رقم 70، حيث راسلت مصالح الدائرة، باقتراح من مدير الإدارة المحلية، بلدية قسنطينة، خلال شهر سبتمبر من السنة الفارطة، من أجل تطبيق ما جاء في المداولة القاضية بحل الديوان وتشكيل لجنة خاصة من إطارات البلدية، تكلف بعملية الجرد الكامل لأصول وخصوم المؤسسة وتحميل بلدية قسنطينة كل الالتزامات الناتجة عن حل هذه المؤسسة، لكن القرار لم يطبق بعد، تاركا الأمور مبهمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.