الوزير الأول: نقص السيولة والمياه والحرائق وانقطاعات الكهرباء "أعمال مدبّرة"    حوادث مرور: وفاة 3 أشخاص وإصابة 206 آخرين بجروح خلال ال24 ساعة الأخيرة    وزير الصحة: مابين 70 و 75 بالمائة من المواطنين سيخضعون للقاح المضاد لفيروس كورونا    تغيير مواعيد الرحلات الخاصة بإجلاء الجزائريين العالقين في تركيا    ليفربول يقترب من التعاقد مع نجم جزائري    بونجاح مرشح لأفضل مهاجم برابطة أبطال آسيا 2018    وزير الشؤون الدينية الأسبق محمد بن رضوان في ذمة الله    وزارة التربية تكذب معلومات مغلوطة بخصوص البكالوريا    تساقط أمطار رعدية غزيرة على ولاية تمنراست اليوم    البويرة: حادثا مرور يتسببا في غلق الطريق السيار شرق غرب الجباحية    وفاة 3 أشخاص وجرح 206 آخرين إثر حوادث مرور خلال 24 ساعة    "بي أم بي جي" الدقسي تحجز 90 ألف كبسولة من مهلوس ترامادول    درجات حرارة قياسية في ولايتين جنوبيتين    تنصيب عميد أول للشرطة مسابيس عبد القادر رئيسا لأمن ولاية الشلف    وزير الخارجية اللبناني يستقيل    والي وهران يمنع خروج قوارب النزهة لمدة 15 يوما    أزمة عطش خانقة منذ عدة أيام في غليزان    أفلام "فينسنت قبل الظهيرة" و"SUN" و"الطفل والخبز" يحصدون الجوائز    ترامب يمهل الصينيين 45 يوما للتنازل عن تطبيق "تيك توك" لشركة أمريكية    بلايلي يتسبب في أزمة كبيرة لمدرب الأهلي السعودي    روسيا تنتج ملايين الجرعات من لقاح كورونا شهريا بحلول 2021    على بَبّغاوَات فرنسا أن تصمت    يوم دراسي حول الصحراء الغربية شهر نوفمبر المقبل    أعراض فقدان حاسة الشم والذوق وحرارة في الجسم لدى شريحة واسعة بالوادي    النفط يتراجع بسبب المخاوف من تخمة مع زيادة إنتاج أوبك+    والي العاصمة يهنئ شباب بلوزداد بلقب الدوري    يُتم في الجزائر!        الرئيس تبون يترأس اجتماع المجلس الاعلى للامن اليوم    إثيوبيا تهب النيل ل"إسرائيل"    الهيئة الوطنية للإفتاء تمنح البنك الوطني الجزائري شهادة المطابقة الشرعية    في إطار مساعي عصرنة القطاع التجاري    نسبة مداومة واسعة خلال يومي العيد    خلال منتدى اقتصادي دولي تحتضنه قريبا    بعد معاناة طويلة مع المرض    خلال الميركاتو القادم    ذكرى حادث هيروشيما وناغازاكي:    الجيش ينجح في تحييد ستة إرهابيين    الجزائر تستلم المساعد الأول المتقاعد بونويرة    ستيفاني وليامز تحذر من تحولها إلى "حرب إقليمية"    الجزائريون استهلكوا حصة يوم كامل في أقل من 5 ساعات    التهديد الأمريكي بفرض عقوبات على الرئيس عباس "بلطجة وابتزاز"    أعياد المسلمين وترسيخ معنى التكافل    في رحاب حَجَّة الوداع    تنسيق دائم بين البلدين    الضاوية والعرش والصّغار    «اتركوا لنا أمنياتنا وأحلامنا...»    جدارية الملائكة    مشروع «نهائي الميناء» عملي خلال الثلاثي الأول من 2021    توزيع 46 ألف مترشح على 112 مركز إجراء    أشتاق.. وأشتاق.. لا أكثر    هل سيتم إنهاء الموسم الجديد في موعده؟    أكتب كلما شعرت برغبة جامحة في الكتابة    وفاة جمال بارك    آدم وناس في مفكرة نادي بارما الإيطالي    نافذة افتراضية على عالم الهاشمي عامر    زواج لن يتكرر إلا بعد 6 آلاف عام    التَّكْبِيرُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدفع إلى تنويع الاقتصاد والتجارة مع تحقيق الأمن الغذائي
الدكتور عبد القادر بريش يحلل قرارات مجلس الوزراء الأخير..
نشر في المساء يوم 02 - 07 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
أكد الدكتور بريش عبد القادر أستاذ الاقتصاد بالمدرسة العليا لتجارة بالقليعة، في تصريح ل«المساء"، أن الإجراءات التي اتخذها مجلس الوزراء الأخير في شقها الاقتصادي، من شأنها رفع الركود الذي تسبب فيه وباء كورونا وقبله الأزمة المالية التي سببها تهاوي سعر برميل النفط، حيث ترمي هذه القرارات، حسبه، الى تنويع الاقتصاد الوطني ورفع مستوى الحركية التجارية بعد رفع التجميد على مشروع ميناء الحمدانية، فضلا عن ضمان الأمن الغذائي، بفعل القرارات الحكيمة المتخذة في الجانب الفلاحي.
واستهل الدكتور بريش قراءته للقرارات المعلن عنها من قبل الرئيس عبد المجيد تبون، بالجانب الفلاحي، حيث ثمن "الحرص والاهتمام الخاص الذي يوليه رئيس الجمهورية لهذا القطاع، لاسيما ما تعلق بتنمية الفلاحة الصحراوية، "حيث تم التأكيد على ضرورة توسيع وتعميم عمليات الربط بالكهرباء بالمناطق الفلاحية وإزاحة كل العراقيل البيروقراطية التي تعيق النشاط والاستثمارات الفلاحية في الجنوب، مع إلحاح الرئيس على ضرورة تسريع وتيرة إعداد دفتر الشروط الخاص بالاستثمارات الصناعية المرتبطة بالزراعة الصحراوية، حتى يشرع في إطلاقها في أقرب وقت ممكن، لاسيما في شعبتي الزيوت والسكر اللتين لا تزالان تستهلكان مبالغ هامة ضمن فاتورة الواردات".
وأشاد الدكتور بريش بإسداء الرئيس تبون تعليمات من أجل تفعيل دور الديوان الوطني للاستثمارات الصناعية للزراعة الصحرواية، لما يتمتع به هذا الديوان من أهمية في استقطاب اليد العاملة واستغلال كل الثروات التي تظل غير مستنفذة حتى الأن، ما من شأنه المساهمة في تنمية هذه المناطق وجعلها بوابة تصدير نحو إفريقيا، كون الصحراء تمثل الطريق نحو الأسواق الإفريقية.
وفي الجانب الصناعي، ذكر محدثنا بتوصيات مجلس الوزراء، الذي حث على حل مشكل تسيير مناطق النشاطات والمناطق الصناعية وضرورة ربطها بمختلف الشبكات الكهرباء والغاز والأنترنت وتهيئتها لتصبح جاهزة لإعادة بعث النشاط الاقتصادي، خاصة في الجنوب وفي الهضاب العليا، معتبرا في سياق متصل "أهم قرار خرج به مجلس الوزراء هو إعادة بعث مشروع ميناء الوسط بمنطقة الحمدانية بشرشال نظرا للأهمية الكبيرة والاستراتيجية التي يضطلع بها في مجال دفع الحركة التجارية.
وأشار محدثنا في هذا السياق إلى أن هذا المشروع الهيكلي الهام سيفتح أفاقا واعدة في التنمية الاقتصادية لمنطقة الوسط والشمال عامة، ويرفع وتيرة المبادلات التجارية في الجزائر. واعتبر توصية رئيس الجمهورية بربط الاتصال مع الشريك الصيني للانطلاق في إنجاز المشروع، "جاءت من أجل استدراك التأخر الذي لازم هذا المشروع الهام لأسباب عديدة".
«ومن المتوقع أن يعيد هذا الميناء بعد إنجازه، للجزائر دورها التجاري، حيث سيكون بمثابة قاعدة لوجستية هامة، على المستوى الداخلي وعلى مستوى الشراكة الاقتصادية باتجاه الأسواق الإفريقية.
وأبرز المتحدث أهمية مخرجات مجلس الوزراء الخاصة بقطاع المناجم والصناعات المنجمية، بعد استحداث وزارة خاصة به، تكون قادرة على استغلال جل الثروات التي تزخر بها الجزائر، حيث يعول على هذا القطاع الاستراتيجي، حسبه، في تحقيق رهان التنويع الاقتصادي وتطوير الشراكة الاستراتيجية، لاسيما مع الصين لاستغلال المعادن النادرة.
وءرجع الدكتور بريش أسباب اختيار الجزائر للصين، إلى الخبرة الكبيرة التي تمتلكها، "حيث تشير المعطيات إلى امتلاك الصين لتكنولوجيا الصناعات المنجمية في مجال استكشاف المعادن النادرة وتسويقها"كما تبرز أهمية هذا القطاع المرتبط بصناعة واستغلال المعادن والأتربة النادرة، حسب محدثنا في كونه "يدخل في الصناعة المرتبطة بالتكنولوجيات الإلكترونية والرقمية و مجالات الصناعات الحيوية المدنية والعسكرية".
وأشار الدكتور بريش إلى أن مجلس الوزراء أولى ايضا اهتماما خاصا بقطاع الطاقات المتجددة، والانتقال الطاقوي، حيث يتجلى ذلك، حسبه، في إنشاء دائرة وزارية خاصة به "للتحكم والاهتمام اكثر في هذا الملف الاستراتيجي الذي يعبر عن رهان آخر للتنويع الاقتصادي والتخلص من التبعية للمحروقات".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.