«لا وجود لأي سلع خطيرة أو مواد متفجرة بموانئ الوطن»    عدم تسجيل أي أضرار بالمنشآت الفنية    إقلاع طائرة محملة ب 31 طنا من المواد الغذائية والمعدات الطبية    الحماية المدنية: لاخسائر بشرية أو مادية بسبب الهزة الأرضية بالبليدة    أنوار القرآن تعود إلى بيوت الرحمن    ارتياح للإجراء وتجنّد لمجابهة الوباء    مواصلة دراسة خطة الإنعاش الإقتصادي والإجتماعي    حسب ما أعلن عنه نادي اتحاد الجزائر    بعد نهاية عقده مع وفاق سطيف    خلال السنوات الاخيرة بورقلة    عرفانا للتسهيلات الممنوحة لهم لتشجيع العمل الجمعوي    تحسبا لإعادة فتحها    عقب انفجار مرفأ بيروت    بعد زلزال ميلة    تطبيقا لتعليمات رئيس الجمهورية    الطيب زيتوني يؤكد:    فيما توفي آخران في المجمعات المائية    المراقب الشرعي للبنوك يؤكد:    فيما تم السماح بحركة السيارات بين الولايات    تشييع جنازة جيزيل حليمي    هذا هو المطلوب في الحقل الإعلامي بالجزائر        تمديد صلاحية تراخيص التنقل إلى 31 أوت    تراجع في مؤشر حوادث المرور    تغييرات الرئيس ستضخ نفسا جديدا في العدالة    الشُّبهة الأولى    الاتحاد الأوروبي يجدد اعتبار الصحراء إقليما "غير مستقل"    دعوة إلى انتخابات عامة مسبقة    إعادة إسكان 184 عائلة منكوبة بعد عشرين يوما    «هدفنا في الموسم القادم تحقيق البقاء في أجواء مريحة»    «مولودية وهران تعيش على وقع النزاعات وشريف الوزاني هو الرجل الأنسب»    الانتهاء من تجسيد 50 %من المشاريع المخصصة لمناطق الظل    «كنا سننافس على البوديوم لولا النقاط التي سرقت منا»    الإعلان فتح باب الترشح لتنفيذ 6 أفلام قصيرة    الرقص الشعبي... فلكلور عريق يستهوي الزوار    استقبال 100 مشاركة منذ انطلاق التظاهرة    الدورة ال33 تكرّم علالوش    جمع 36 طنا من النفايات وتوزيع 3000 كمامة على مهنيي القطاع    فن التعامل النبوي    معنى (عسعس) في سورة الشمس    هذه صيّغ الصلاة على النبي الكريم    دراسة لتهيئة وعصرنة المسمكة    "تكتل إفريقي" لحماية الوظائف    الأسرة الثورية في حداد    جمعية حماية المستهلك تُباشر عمليات تعقيم المساجد    المخرج مزيان يعلى في ذمة الله    "الجديد" تحتفي بمئوية محمد ديب    "مقاربة نقدية لليربوع" جديد خالدي    14 مقرر امتياز بقطاع الصيد البحري    كل الظروف مهيأة لاستقبال مترشحي الامتحانات الرسمية    إطلاق أشغال ترميم طرق مناطق الظل ببومرداس    قمح "التريتيكال".. الجزائريون "يخترعون" قوتهم    الإدارة تكذّب خبر شراء أسهم النادي    ألعاب وهران تحدٍّ يجب كسبه وحزينٌ لشطب التجديف منها    الموسم الجديد سيكون مراطونيا والفرَق ستعاني ماليّا    تأجيل زيارة الطبيب لتفادي الإصابة بالعدوى    الدّعاء بالفناء على مكتشفي لقاح كورونا!    النجمة اللبنانية سيرين عبد النور تتضامن مع الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمم المتحدة تحذّر من انفلات الأوضاع في لبنان
في ظل أزمة اقتصادية خانقة وتبعات جائحة "كورونا"
نشر في المساء يوم 11 - 07 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
حذرت الأمم المتحدة أمس، من أن الوضع في لبنان اصبح خارج دائرة التحكم في ظل أزمة اقتصادية لم يسبق لهذا البلد أن عرفها في تاريخه، وانعدام كل أفق لإعادة بعث اقتصاده المنهار بسبب استمرار خطر جائحة "كورونا".
وحذّرت ميشال باشلي، المحافظة السامية لحقوق الإنسان الأممية أن اللبنانيين المدرجين في قائمة الفقراء يخشى موتهم جوعا بسبب تداعيات الأزمة المتعددة الأوجه التي تعصف بهذه البلد منذ عدة سنوات وعجز سلطاتها في إيجاد مخرج لها.
وحثت باشلي، المجموعة الدولية على القيام بتحرك عاجل وقبل فوات الأوان، لمساعدة لبنان على الخروج من محنته، وطالبت حكومة الوزير الأول حسان دياب، ومختلف الأحزاب اللبنانية إلى التحرك والقيام بإصلاحات مستعجلة تمكن من تلبية حاجيات السكان الضرورية من المواد الغذائية الأساسية والكهرباء والخدمات الصحية والتعليمية.
وقالت المسؤولة الأممية أن الأزمة الاقتصادية وتزامنها مع تفشي جائحة كورونا ضرب مقدرات كل شرائح الشعب اللبناني بفقدان مناصب عملهم وتآكل مدخراتهم و فقدانهم حتى منازلهم. وأضافت أن الشرائح الأكثر فقرا هي التي تدفع ثمن هذه الاختلالات.
واضطرت مختلف الشركات اللبنانية خلال الأشهر الأخيرة على طرد موظفيها وعمالها، وفي أحسن الحالات الاقتطاع من أجورهم بسبب التداعيات الكارثية التي خلفها انتشار وباء "كورونا" ضمن إجراءات عمقت من الأزمة المعيشية في لبنان الذي تهاوت قيمة عملته الوطنية "الليرة" إلى أدنى مستوياتها وأصبحت تتداول بأكثر من 6 آلاف ليرة مقابل دولار واحد في السوق الموازية.
وحذّرت الأمم المتحدة في سياق هذا التشخيص لأزمة مستفحلة من مخاطرها على 1,7 مليون لاجئ فلسطيني وسوري الذين اصبحوا يعيشون في ظروف كارثية بسبب تراجع حجم المساعدات الإنسانية الدولية، بالإضافة إلى مصير اكثر من 250 الف عامل اجنبي ممن فقدوا مناصب عملهم ووجدوا انفسهم في العراء بعد أن عجزوا عن دفع مستحقات إيجار منازلهم.وطالبت ميشال باشلي، بسبب كل ذلك إلى تحرك دولي للتخفيف من حجم هذه الأزمة وتداعياتها التي تنذر بانفجار اجتماعي شامل في بلد تنعدم لديه مصادر أخرى لانعاش اقتصاده سوى الصناعة السياحية التي ضربتها جائحة كورونا في مقتل.
ويعيش لبنان منذ أكتوبر الماضي، على وقع مظاهرات احتجاجية شارك فيها كل اللبنانيين سنّة وشيعة، مسلمين ومسيحيين طالبوا خلالها برحيل وجوه طبقة سياسية حمّلوها مسؤولية مباشرة في الأزمات المتلاحقة التي يتخبط فيها بلدهم ولم يستطع الخروج منها، 35 عاما منذ انتهاء الحرب الأهلية بمقتضى اتفاق الطائف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.