بحث الشراكة الثنائية والوضع الإقليمي    «خطاب الرئيس تبون أمام الجمعية العامة الأممية ينسجم مع مواقف الشعب الجزائري»    سحب البنزين الممتاز بالرصاص ابتداء من 2021    تخصيص طائرتي شحن عسكرية لنقل مساعدات انسانية للشعب النيجري    توقيف منتحل شخصية إطار برئاسة الجمهورية متورط في الابتزاز و النصب    ضرورة تحقيق «صفر حالة» بالجزائر    بعد تصريحاته الأخيرة أمام الجمعية العامة    15 ملفا قضائيا من مجلس المحاسبة    قضاة جزائريون يشاركون في ورشة دولية    الخبير في مجال الدستوري عبد الكريم سويرة يتحدث عن المادة 185من الدستور:    قالت ان الجزائر توجد أمام تحديات داخلية وخارجية تفرض علينا التجند.. زرواطي:    لفائدة التلاميذ بتبسة    الألعاب المتوسطية وهران - 2022    عقده يمتد لسنة واحدة    لقاءات تحسيسية لرفع المردودية    لترقية السياحة والتنمية الريفية بسطيف    أكد على ضرورة لعمل القطاعي المشترك..بن بوزيد:    معارض خاصة بالمرأة الريفية وأخرى بالحرفي    دراسة حول المياه المستعمَلة    بسبب مخاوف تفشي فيروس كورونا المستجد    خلال الثلاثي الثاني ل2020    تجارة الأعشاب والعلاج البديل ينتعشان خلال زمن "كورونا"    الجيش الجزائري يتضامن مع الشعب النيجيري    تعليمات عرقاب؟    انطلاق الحملة الانتخابية لاستفتاء على الدستور يوم 7 أكتوبر    لحسن حموش مدربا جديدا لساحل تازمالت    شراكة يعيّن بن زرقة مدربا مساعدا لجبور    عودة قوية للجزائر و''هيومان" يدخل المنافسة    جسر لنقل ثقافة التاريخ وتعزيز أبعاد الهوية    تخص مختلف المجالات    الدّين حُسن المعاملة    جاهزية منتخب كرة اليد من أولويات "ألان بورت"    الطاسيلي تنفي سقوط احدى طائراتها    210 حاويات لاحتواء النفايات المنزلية    الدستور الجديد يعزز استقلالية وصلاحيات مجلس المحاسبة    لوحات لفنانين يمثلون 23 دولة في حفل إفتتاح المعرض الدولي للفن التشكيلي بخنشلة    وفاة 6 أشخاص وإصابة 161 آخرين خلال يومين    أذربيجان/أرمينيا: التوتر يخيم على إقليم ناغورنو-قرة باغ وسط دعوات دولية للتهدئة    الصحراء الغربية: انتهاكات مغربية خطيرة لحقوق الإنسان في المناطق المحتلة    ضحايا فيروس "كورونا" يتعدون عتبة مليون شخص    تدشين أول وحدة وطنية لإنتاج البدائل الحيوية بالجزائر    أشتية يتعهد بإنجاح الانتخابات الفلسطينية    الأساتذة الاحتياطيون بعين تموشنت بلا مناصب    كازوني يشرع في غربلة التعداد ويجلب لاعبين إفريقيين    فريفر : "المنافسة لا تخيفني وسأفرض نفسي في الفريق "    صاحب رائعة "راني خليتها لكم أمانة" ... مازال حاضرا في قلوب الشباب    خواطر أدبية تخص في كينونة النفس البشرية    ساسي سمير يوقع في" السيارتي "    5 اجراءات احترازية فى المسجد الحرام لحماية المعتمرين من "كورونا"    مساع للحفاظ على التراث المحلي بعد سنوات من النسيان    لابد من التحضير النفسي و الصحّي قبل الدخول المدرسي    مشاريع استثمار على الورق منذ 2015    مركز "الهجين "عملي بداية من 2021    9 إلى 10 حالات يوميا و3 في العناية المركزة    أمسك عليك لسانك    "المرأة الصحراوية" تلقي بظلالها على معرض صور لرفيق زايدي    أسلوب المجادلة بالتي هي أحسن في الدعوة    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تأجيل زيارة الطبيب لتفادي الإصابة بالعدوى
الدكتور نجيب حمادو ينصح:
نشر في المساء يوم 09 - 08 - 2020

أكد الدكتور نجيب حمادو طبيب أسنان، على ضرورة تأجيل زيارة الطبيب غير الضرورية خلال مرحلة انتشار فيروس كورونا، مشيرا إلى أنه في حال تأزم المشكل الصحي على غرار آلام الأسنان أو وعكة صحية غير محتملة أو غيرها، لا بد من اتخاذ كل الإجراءات اللازمة للوقاية؛ لحماية الذات وحماية الطبيب المعالج وتفادي نقل أو التقاط العدوى.
تدفع بعض الوعكات الصحية غير المتوقعة المريض في عز هذه الأزمة الصحية العالمية، إلى التوجه نحو الطبيب المعالج بهدف التخلص من الألم، وإن كان من المعروف أنه بدون وجود وباء يجب اتخاذ تدابير واحتياطات خاصة عند التنقل إلى المستشفيات أو العيادات الطبية لتفادي حمل الأمراض منها أو نقل الفيروسات إلى المرضى، لكن تلك الإجراءات في ظل انتشار كوفيد 19 تُعد أكثر من ضرورية لا اختيارا، بل عدم اتخاذ التدابير سيضع حياة المريض والمعالج على المحك. ولتقليل نسبة التعرض للعدوى يجب على الفرد اتخاذ تدابير عند زيارة الطبيب.
وفي هذا الصدد قال الدكتور نجيب حمادو باعتباره مختصا في جراحة الأسنان، إنه قام بتأجيل العديد من المواعيد التي كانت مقررة خلال هذه الأشهر، نظرا لانتشار الوباء، مضيفا: "لا أستقبل اليوم إلا الحالات الاستعجالية والطارئة؛ لأن من المعروف أن آلام الأسنان من الوعكات التي يصعب المصاب بها تحمل آلامها، فهي تعطي أعراضا أحيانا تصل إلى الغثيان والصداع وآلام في الأذن؛ ما يستدعي علاجها أو نزعها تماما، وهذا ما يعمل الأطباء على توفيره خلال المرحلة الاستثنائية من انتشار الوباء. وأكد المتحدث أنه لا بد من تطوير المنظومة الصحية؛ فعلى الطبيب توفير قاعدة بيانات لمرضاه، بأرقامهم الخاصة للتواصل معهم خلال هذا النوع من الأزمات. وقال إن العالم اليوم تبنى ذلك التفكير للتواصل مع المريض وتقديم له المساعدة الطبية، لاسيما للإسعافات الأولية للحالات البسيطة؛ حتى لا يضطر للتنقل إلى المستشفى أو العيادة الطبية. وأضاف أن من مسؤولية المريض مهما كانت أعراضه أو مشاكله الصحية، أن يبوح بها للطبيب المعالج، حتى يتخذ هذا الأخير كافة الإجراءات والبروتوكولات العلاجية لضمان سلامته وسلامة مريضه، وكذا الطاقم الطبي الذي يعمل معه. ونبه الطبيب إلى ضرورة حرص العيادات التي تعمل بشكل عادي خلال هذه الأيام، على احترام إجراءات التعقيم وإجراءات الكشف عن أعراض الإصابة لكل مريض يتقدم إليها، بقياس درجة حرارته، وتقديم له مطهر كحولي لتعقيم يديه، وإجباره على ارتداء الكمامة طيلة فترة الاستشارة أو العلاج؛ فلا يمكن حمل كل المجتمع على الكشف عن إصابته أو لا، لكن يمكن دائما الوقاية والتعامل مع الجميع على أساس احتمالية إصابتهم أو نقلهم العدوى بمن فيهم الطبيب المعالج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.