وزير التربية:"لا تأجيل للدخول المدرسي.. ومن الضروري استئناف الدراسة حضوريا"    التعديل الدستوري: إجماع على ترسيخ القيم الحضارية و الوطنية    تراجع احتياطيات الصرف إلى أقل من 47 مليار دولار في 2021    نفط: أوبيب+ مصممة على اتخاذ كافة الإجراءات لضمان استقرار الأسعار    الإعلان عن معايير التنازل عن الأملاك العقارية التابعة لدواوين الترقية العقارية.."أوبيجيي" تتنازل عن مساكن "السوسيال" ب 3 ملايين للمتر    سونلغاز: الشروع في تحصيل الديون قريبا    الشلف: 3 جرحى في حادثي مرور ببلدية عين أمران    الإطاحة بعصابة أحياء بسي مصطفى    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    والي جيجل: "يجب إحترام الإجراءات التي جاء بها البروتكول الصحي الخاص بتمدرس التلاميذ"    الحكومة الفرنسية تغلق مسجدا بباريس    انطلاق استعمال منصتين للتكوين والتعليم المهنيين    رئيس المجلس الشعبي الوطني شنين يتلقى اتصالا من رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني    الخبراء يستعجلون مخططا وقائيا لوقف الجفاف والتصحر    مديرية الأمن تذكر بضرورة الالتزام بإجراءات الوقاية من كورونا    التعديل يرعى الثوابت الوطنية والهوية    تأكيد على التفاعل إيجابيا مع المشاركة في الاستفتاء    حزام ترفض دسترة الإسلام وبوراوي تسيء إلى الرّسول!    هدفنا إشراك الشباب في جميع المشاريع التنموية    رزيق يسدي تعليمات بضرورة تشديد الرقابة على الفضاءات التجارية    ترامب في مهمّة صعبة لتفادي «هزيمة مهينة»    سكان حي 500 مسكن بعين الباردة بعنابة يعانون    توقّعات بوضع آلية لمراقبة الهدنة في إقليم كاراباخ    مناضلة في الثورة الجزائرية بطلة «رواية العام» بمعرض فرانكفورت    أوّل حصّة تدريبية ل "بن رحمة"    تعديل الدستور سيضمن للأشخاص حرية التملّك    مشروع التعديل أرضية مفصلية لتأسيس الجزائر الجديدة    «إيكوكو» و«إيبسو» تطلقان مبادرة لدعم الشعب الصحراوي    لجنة الانضباط ترفض التدخل في قضية روني وتضع المولودية في ورطة!    غوغل يحتفل ب 110 سنوات على ميلاد الموسيقار فريد الأطرش    مدرب ليستر سيتي يتحدّث عن أداء سليماني في أوّل ظهور له    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 40 مليونا    اجتماع 23 اتحادية وطنية تمهيدا لتأسيس اتحاد التضامن الإسلامي    الاتحادية الجزائرية للشراع: المكتب الفيدرالي يقررعدم تنظيم أي منافسة إلى غاية 2021    بن قرينة: نتوقع مشاركة 11 مليون جزائري في استفتاء تعديل الدستور    الحزب الشيوعي يطالب بتغيير تسمية شارع الجنيرال بيجار واستبداله باسم موريس اودان    اصابة زوجة ماكرون بفيروس كورونا    تعيين رضا عبيد رئيسا جديدا لمجلس الإدارة    بوعريفي: «استلام المركب الرياضي في جوان القادم»    انقطاع في التزويد بالمياه بكامل بلديات مستغانم بداية من الثلاثاء    كورونا في الجزائر: توزيع عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس عبر الولايات    بن زيان يشدد على ضرورة تنسيق التعاون بين الباحثين والاقتصاديين لتحقيق الأمن الغذائي    ايطاليا: تدابير صارمة لكبح موجة ثانية لكورونا    تبون: الجزائر اليوم بحاجة إلى الطاقات الخلاقة لمواجهة التحديات وتحقيق التنمية    مهرجان السينما لحقوق الإنسان" : ابراز الحقائق الدامغة حول المركز القانوني للصحراء الغربية    إصلاح قطاع السينما: نحو إنشاء "المركز السينمائي الجزائري"    المدمرة الأمريكية تحل بميناء الجزائر العاصمة    مشروع قانون المالية 2021 يقترح غلق 38 صندوقا خاصا    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    ممثل الأمم المتحدة بالجزائر: إجراءات ردعية لممارسي العنف ضد الأطفال    توقيع اتفاقية شراكة بين المدرسة الوطنية لحفظ الممتلكات الثقافية و جامعة باردوبيس التشيكية    كرة اليد/مونديال 2021 : السباعي الجزائري في تربص من 17 إلى 22 أكتوبر بالجزائر    لكثافة برنامج رئيس الجمهورية والحكومة    أجراس المكان.. رائحة «القنادسة»    عام حبسا لسائق شاحنة مخمور    الشاعر عمر البرناوي    عبد الله فراج الشريفكاتب سعوديكاتب سعودي    تختلف آراؤنا ولا تختلف قلوبنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طُرق استغلال أوقات الفراغ
فن العيش
نشر في المساء يوم 20 - 09 - 2020

الإنسان الناجح هو من يحسِن استغلال الوقت، ويعرف كيف يُدير وقته وينظمه، ويغتنم أوقات فراغه في أعمال تعود عليه بالنجاح والتقدم، فترتفع الروح المعنوية لديه، ويكون النجاح والتقدم حليفه في خطوات حياته، وتتضح صورة الحياة أمام الفرد بكل ما فيها من واجبات وأعمال وترفيه. نعرض عليكم اليوم الطُرق التي يُمكن استغلال الوقت عن طريقها، لتكون ذات فائدة ما يأتي:
ممارسة بعض الأعمال المفيدة في المسجد:
المسجد ليس مكانا للصلاة في الأوقات الخمسة المفروضة فحسب، إنما يستطيع الإنسان أن يمارس فيه العديد من الأنشطة المفيدة، مثل الذِكر، وتلاوة القرآن، وعمل حلقات تحفيظ كتاب الله وتفسيره، ومسابقات ثقافية وعلمية.
قضاء الوقت في ممارسة بعض الهوايات والأنشطة الرياضية، التي تُقوي الجسم وتُمرِنه، وتمده بالطاقة واللياقة البدنية، ومن هذه الرياضات: رياضة الجري، والسباحة، والفروسية، وركوب الدرجات الهوائية.
الدخول في دورات تدريبية تصقل شخصية الفرد، وتنمي مهاراته، وتزيد مخزونه العلمي والثقافي.
المشاركة في معسكرات تدريبية ورحلات علمية وترفيهية بصورة جماعية، يخرج منها الفرد بفوائد عديدة، تعود عليه وعلى الآخرين.
المشاركة في دورات تقنية حديثة، مثل: التدرب على الحاسب الآلي ووسائل التعليم الحديثة؛ بهدف تنمية مهارات الفرد، وزيادة سعة اطلاعه في جوانب الحياة كافة.
فوائد استغلال أوقات الفراغ:
يُعطي استغلال وقت الفراغ الإنسان شعورا عاليا بالثقة بالنفس، وأنه قادر على الإنجاز والعطاء في أي وقت، فيُقدر ذاته، وترتفع معنوياته. يستطيع الشخص في وقت فراغه أن يكشِف عن هواياته، وأهم الأنشطة المُحببة لديه، والتي يرغب في تطويرها والاستمتاع بها. تظهر شخصية الفرد في أوقات فراغه والأنشطة التي يُمارسها؛ فيُقدر ذاته، ويعبر عنها بالطرق التي يراها مناسبة.
يُتيح الفرصة للشخص لتعلُم مهارات عديدة قد لا يجدها في ساعات عمله الطويلة، وبهذا يُحقق الذات ويُنميها بشكل إيجابي. يظهر التحدي الحقيقي عند الشخص؛ لأنه قادر على استغلال أوقاته جميعها، حتى أوقات الفراغ لديه تكون محسوبة بدقةٍ، ويستغلها فيما هو مفيدٌ له، ولطموحه وتطلعاته المستقبلية.
عند استغلال الشخص لوقته؛ فإنه سيجد الوقت الكافي للراحة والاسترخاء بشكل منظم، مع تحسين العلاقات الاجتماعية، من خلال الأنشطة الجماعية التي تهدف إلى الترويح عن النفس والترفيه.
يُخفف ضغوطات العمل المتواصل، ويُجدد النشاط والحيوية؛ لمواصلة ساعات جديدة من العمل الشاق.
أهمية الوقت في الإسلام:
أقسم الله - سبحانه وتعالى- في آياته الكريمة، بعدد من مخلوقاته، ومعروف أن قسم الله بشيء دلالة على أهميته، وعندما يتكرر القسم بالشيء، فهو تأكيد على أهميته، ومن الأشياء التي أقسم الله سبحانه بها؛ الوقت، حيث قال: (والْفجْرِ* وليالٍ عشْرٍ* والشفْعِ والْوتْرِ* والليْلِ إِذا يسْرِ)، وقال سبحانه: (والليْلِ إِذا يغْشى* والنهارِ إِذا تجلى)، وفي هذه الآيات الكريمة وغيرها أقسم الله -سبحانه- بالوقت، وهو أسلوب تنبيه وتذكير بقيمته لدى الإنسان، ويأتي سبب أهميته من الأعمال التي تُؤدى فيه، أعمالِ الخير والشر التي سيُسأل عنها العبد يوم القيامة. يُعد الوقت أمانة في يد الإنسان، هو مُستأمن عليه، إلا أن الكثير من الناس لا يُقدرون أهميته، ولا يُحسنون الاستفادة منه واستغلاله؛ لذلك فقد نبه الرسول -عليه الصلاة والسلام- على ذلك في مواطن كثيرة في السنة النبوية، حيث بين أن على المسلم اغتنامه؛ فهو يُعد أثمن من المال، وأنفس النفائس في الدنيا، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (اغتنِمْ خمسا قبل خمسٍ: شبابك قبل هِرمِك، وصِحتك قبل سقمِك، وغِناك قبل فقرِك، وفراغك قبل شُغلِك، وحياتك قبل موتِك)، وروى البخاري عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة، والفراغ). يُعد استغلال الوقت ومدى استفادة الفرد منه هو المُحدِد للفروقات بين الأُمم المختلفة؛ الناجحة منها والمتخلفة، كما يُميِز بين الأشخاص الناجحين الذين عرفوا كيف يستفيدون من أوقاتهم والأشخاص العاديين، وقد ضربت الأمة الإسلامية للأمم الأخرى أفضل الأمثلة على استغلال الإنسان للوقت، فكانت الانتصارات العديدة، والبطولات المُشرِفة للإسلام والمسلمين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.