بوقدوم يجدد موقف الجزائر"الدائم" المتمثل في ضرورة محاربة ظاهرة الاسلاموفوبيا    زوخ: منحت إبنة هامل 04 قطع أرضية لأنها كانت تريد عمل فندق ومشروع    وزير البريد : ربط المستشفيات بأنترنت ذات تدفق عالي    إستمرار تساقط الامطار ومصالح الارصاد الجوية تحذر    سكيكدة : العثور على 4 أشخاص متوفين داخل سيارة بواد طنجي ببلدية عين الزويت    تنظيم أيام القصبة المسرحية قريبا بالمسرح الوطني محي الدين بشطارزي    كورونا: عدد الاصابات في إفريقيا يتجاوز المليونين    مشاهد صادمة لعنف الشرطة الفرنسية ضد شاب من أصل إفريقي    النفط بصدد مكاسب أسبوعية قبيل اجتماع أوبك+    بوقدوم يجدد موقف الجزائر"الدائم" المتمثل في ضرورة محاربة ظاهرة الاسلاموفوبيا    خامنئي يدعو لمعاقبة مرتكبي عملية اغتيال العالم محسن فخري زادة ومن يقف وراءهم    أردوغان: علينا الدفاع عن حقوق القدس لأنها شرف الأمة الإسلامية    وزير الصحة من بومرداس: الوضع متحكم فيه والأكسجين متوفر    المنجِّمون.. وأفول النجوم    نيس يعلن أخبارا غير سارة بشأن عطال    تبسة: وفاة شخص وإصابة 10 آخرين في حادثي مرور    أستاذٌ وكورونا!    الجزائر تساند على الدوام القضايا العادلة    نطالب بترسيم 27 نوفمبر يوما وطنيا للمقاومة    تطابق في وجهات النظر حول المسائل الدولية والإقليمية    الجزائر الجديدة تقلق الإتحاد الأوروبي    رئيس مجلس الأمة ينتقد الإمارات ويتهمها بزعزعة المواقف العربية    استغلال الخبرات العلمية للنهوض بالاقتصاد الوطني    الجيش جاهز لنشر مستشفيات ميدانية لمواجهة كورونا    50 % من العمال استفادوا من عطل مدفوعة الأجر خلال الجائحة    ضرورة تجاوز مجالات التعاون التقليدي لرفع تحديات كوفيد-19    إطلاق عملية إنجاز 13300 وحدة سكنية بسيدي عبد الله    نحن في مسعى جد حذر لاقتناء اللقاح ضد كورونا    الجزائريون غير معنيين بالحظر    باحثون يبرزون البعد الإنساني في شخصية الأمير عبد القادر    وفاة 7 أشخاص اختناقا بغاز الكربون في 24 ساعة    2124 "جريمة" وتوقيف 2181 متورط خلال نوفمبر    ملتقى الحوار الليبي : مهلة أممية لتقديم المقترحات حول آليات ترشيح رئيس المجلس الرئاسي و نائبه    "كوفيد-19 حقائق ووقائع"    20 وفاة.. 1058 إصابة جديدة وشفاء 612 مريض    5 سنوات حبسا ل3 لصوص استدرجوا ضحية وسلبوه مركبته    النسور في مهمة الإستثمار في مشاكل الأولمبي    الرواتب والمعاشات وراء الاكتظاظ بمراكز البريد    «منصة رقمية» جديدة للزبائن لتفادي التنقل إلى «الوكالات»    تدشين معلم تذكاري مكان الالتقاء برؤساء القبائل    مكتتبو "آل.بي.بي" يناشدون وزير السكن إنصافهم    القمة في بولوغين والساورة والشلف للعودة غانمين    الإعلاميون غير معنيون بإجراء تحاليل الكشف عن كورونا    الإطاحة بمروّج المشروبات الكحولية    30 سنة من التهميش بجبل الوحش    عنيدة في الرسم ولا أهتم بالاستنساخ    تأجيل قدوم المدرب خودة لإمضاء العقد    قمة الجولة الأولى اليوم في بولوغين    بورايو يتناول الآداب الشفوية    العميد في مهمة رد الاعتبار على الساحة الإفريقية    مسلسلThe Crown عن العائلة البريطانية المالكة يحقق نجاحا باهرا    السويد: إصابة الأمير كارل فيليب وزوجته بفيروس كورونا    وفاة الفنان المغربي محمود الإدريسي بكورونا    السعودية تحذر من وضع "أسماء الله" على الأكياس    أحكام المسبوق في الصلاة (01)    هذا هو "المنهج" الذي أَعجب الصّهاينة!    حاجتنا إلى الهداية    لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مساهمة فعالة في التعريف بالثورة التحريرية
الأدب الجزائري المكتوب بالفرنسية
نشر في المساء يوم 20 - 10 - 2020

أكد محاضرون في الملتقى الأدبي الوطني الموسوم "أدباء في ديار المهجر"، الذي اختتم أول أمس، بأم البواقي، على دور ومساهمة الأدب الجزائري المكتوب باللغة الفرنسية في التعريف بالثورة التحريرية.
أبرز الأستاذ يوسف نجعوم من جامعة أم البواقي، في مداخلة قدمها في هذا الملتقى الذي احتضنت أشغاله دار الثقافة "نوار بوبكر" على مدار يومين، أسباب وجود هذا النوع من الأدب الجزائري المكتوب باللغة الفرنسية، ومساهمته "الفعالة" في التعريف بالقضية الجزائرية، ومآسي الشعب الجزائري إبان الثورة التحريرية.
قال المحاضر في هذا السياق "عمل المستعمر الفرنسي على طمس ثقافة المجتمع والهوية الجزائرية من عادات وتاريخ ولغة، فضلا عن فرضه إجبارية تعليم الجزائريين داخل الجزائر باللغة الفرنسية"، وأضاف هذا الأكاديمي أن الأدباء الجزائريين الذين كانوا يكتبون باللغة الفرنسية، على غرار محمد ديب ومولود فرعون وآسيا جبار وكاتب ياسين ومولود معمري، أخذوا على عاتقهم مسؤولية التعبير بشتى الطرق عن معاناة الشعب الجزائري من جور الاستعمار، رغم تضييق فرنسا على طبع مؤلفاتهم، وأردف الأستاذ نجعوم بأن الأدباء الجزائريين الذين كتبوا بالفرنسية، وظفوا اللغة الفرنسية لتصوير ثورة التحرير لمن يتقنون هذه اللغة من أبناء الجزائر وغيرهم، بالإضافة إلى استعمال اللغة الفرنسية في الكتابة الأدبية "لضرب المستعمر وتوصيل الرسالة إلى الفرنسيين أنفسهم بشأن القضية الجزائرية".
من جهته، قدم الأستاذ إسماعيل حراث من جامعة أم البواقي، مداخلة بعنوان "الثنائيات الضدية في أدب المهجر"، تطرق فيها إلى تحليل نص أدباء المهجر وما يتضمنه من ثنائيات، كالأنا والآخر والثقافة والثقافة المغايرة والمقدس والمدنس وغيرها. تضمنت الجلسة الختامية للملتقى قراءات شعرية لعدة شعراء، على غرار الشاعرة ريم بوصبع من ولاية قسنطينة، والشاعر بشير لغريب (الوادي) وكلثوم خرخاشي من بسكرة. للإشارة، شارك في هذا الملتقى الأدبي الوطني، الذي تزامن مع إحياء الذكرى ال59 لليوم الوطني للهجرة (17 أكتوبر 1961)، وأشرفت على تنظيمه دار الثقافة بأم البواقي، بالتنسيق مع "بيت الشعر الجزائري" (مكتب أم البواقي)، جامعيون وشعراء وأدباء قدموا من 7 ولايات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.