وزارة التربية تأمر المفتشين بالإسراع في عملية ترسيم الأساتذة    الجزائر تودع المجاهد والشيخ جلول بلقاسم    "إعادة النظر في دفتر الشروط سيعمق أزمة سوق السيارات"    عمارة يجري تعديلات على تركيبة أعضاء المكتب الفيدرالي    ريال مدريد يحسم كلاسيكو الأرض بفوز ثمين أمام برشلونة    وزارة الشؤون الدينية تفند التصريح المنسوب لبلمهدي متعلق بمدة صلاة التراويح    الدولة لن تتخلى عن المتقاعدين    المنظومة الصحية ضمن سياسات الأمن الوطني الشامل    إيطاليا تُسجل حصيلة قياسية بكورونا خلال 24 ساعة    ضخ 10 آلاف طن من البطاطا المخزنة في الأسواق    وفاة الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث الثانية    "أمنيستي" تطالب المخزن برفع الإقامة الجبرية عن خيا والإفراج الفوري عن هدي    اشتداد درجة غليان الجبهة الاجتماعية في المغرب    دعم الجزائر للقضايا العادلة لن يخضع لأي ابتزاز    الجزائر عازمة على تطهير مواقع التجارب النووية والكيماوية    التشريعيات المقبلة فرصة كبيرة للشباب    الشلف: وفاة شاب على متن دراجة نارية بحادث مرور في تنس    فتح مدارس قرآنية دليل على ارتباط الجزائريين بدينهم    على البرلمان القادم أن يؤدي «دورا حقيقيا» في المساءلة    وزير العمل يطمئن أبناء الجنوب    تسريع وتيرة أشغال المشاريع المبرمجة بقالمة    تسليم حصة من لقاح كورونا للاجئين الصحراويين    الحوار السياسي سيتولى وضع قاعدة دستورية للانتخابات    خنشلة حجز 83 وحدة من المشروبات الكحولية من مختلف الأنواع والأحجام    امتهنوا سرقة أجهزة التدفئة المركزية ولواحقها الإطاحة بلصوص الشقق الشاغرة بماسينيسا بقسنطينة    القرار الأمريكي باستئناف دعم «أونروا» مهم    عرض «صليحة» و»الوالدين» أمام الصحافة    ليلة ترقب شهر رمضان الكريم هذا الإثنين    العميد يتعادل أمام الترجي ويخطف بطاقة التأهل من الزمالك    بلماضي متخوّف من تأثير انتخابات «الفاف» على المنتخب    محرز ينال جائزة لاعب الشهر في «البريميرليغ»    القرعة تسفر عن «داربي» عاصمي مثير بين المولودية والإتحاد    عرض الفيلمين الروائيين الطويل "صليحة" و القصير "الوالدين" أمام الصحافة    تكريم المخرج السينمائي الراحل عمار العسكري    «جامع الجزائر لن يُفتح لأداء صلاتي العشاء والتراويح"    يا خويا    انعدام التهيئة والغاز الطبيعي يحاصر عديد السكان بالعوينات    التزويد بمياه الشرب خلال رمضان سيكون 24/ 24    كأس الكونفدرالية: وفاق سطيف مطالب بالاستفاقة    صدور المرسوم التنفيذي في الجريدة الرسمية    الرئيس المدير العام لشركة تسيير موانئ الصيد: 500 مليار سنتيم لتهيئة الموانئ واقتناء الرافعات وإدماج المؤسسات الشبابية    المدير العام للتلفزيون الجزائري: "يجب أن نخرج من تأثير مناسبة رمضان إلى الإنتاج على مدار السنة"    وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة عمار بلحيمر: الحَراك حادَ عن مطالبه.. والمرحلة الانتقالية ستفتح باب الخراب والدمار    5 عوامل صنعت معجزة شباب بلوزداد في دوري أبطال أفريقيا    إسماعيل عمر جيله رئيسا لجيبوتي لولاية خامسة    تشريعيات 12 يونيو: جبهة الجزائر الجديدة تجمع أزيد من 40 ألف توقيع    بن قرينة:" نراهن على قاعدتنا الشعبية لجمع التوقيعات"    مستغانم : جنوح سفينة صيد بشاطئ الشعايبية    بعد زرع شريحة في دماغه .. شركة تابعة لإيلون ماسك تنشر مقطعا لقرد يلعب لعبة فيديو بعقله فقط دون لمس أزرار    عنابة: ارتفاع أسعار الخضر والفواكه يثير استياء المواطنين عشية شهر رمضان    هذه شروط رحلات الجوية الإماراتية للإجلاء من الجزائر    أمطار وهبوب رياح قوية في هذه الولايات    السعودية تحدد يوم تحري هلال رمضان    مكتبة للمطالعة وسط الحدائق و الغابات    فتح التسجيلات لورشات الرقص التقليدي والموسيقى الأندلسية    آفات اجتماعية في قالب فني متميز    في رحاب حديث فكيف نصلي عليك؟    وسائل لتحصين البيت المسلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المسرحيون ينتظرون قرار وزارة الثقافة
أطلقوا هاشتاغ "افتحوا مسرح الأغواط"
نشر في المساء يوم 04 - 03 - 2021

أطلق مسرحيو الأغواط هاشتاغ "افتحوا مسرح الأغواط"، حيث طالبوا بترسيم المسرح الجهوي الذي تم الانتهاء من تشييده وتجهيزه سنة 2018، وفتح أبوابه أمام فناني المنطقة، خاصة أنها تعرف حركية مسرحية كبيرة، إضافة إلى أهمية امتصاص البطالة التي تمس مسرحيي الأغواط بشكل كبير، وإخراجهم من غبن التهميش الذي يطالهم منذ أمد بعيد.
لماذا لم يُفتتح المسرح الجهوي للأغواط؟ سؤال لا يريد مسرحيو الأغواط طرحه، حتى أنهم لا يهتمون بالسبب الذي أدى إلى استمرار غلق المسرح الجهوي أبوابه، رغم جاهزيته منذ سنة 2018، فكل همهم أن يفتح لهم ذراعيه ويركضوا إليه ويرتموا بين أحضانه، ويؤكدوا له أحقيته بأن يكون أبا لهم، أو ليس هو من يُطلق عليه لقب "أبو الفنون"؟. تم الانتهاء من تشييد المسرح الجهوي للأغواط سنة 2018، فكان بحق صرحا ثقافيا عظيما، يتوسط المدينة بشموخ، كيف لا وهو يعلم أنه بين أهله، فالأغواط ولاية تشع بالحركة المسرحية، وأولادها كلهم مولعون بالفن الرابع. فقد تشكل حب المسرح في أعماقهم جيلا بعد جيل، أما المسرحيون، سواء كانوا من الممثلين أو المخرجين أو التقنيين، فكلهم أمل في أن يجدوا في هذا الفضاء، مساحة ليبرهنوا على جودة إبداعهم الذي تخطى حدود البلد. هؤلاء المسرحيون، يدركون أن تقديم العروض المسرحية في مسرح ليست له نفس نكهة عرض مسرحية في قاعة غير مجهزة تقنيا، لاحتضان مثل هذه النشاطات، وهكذا شعر الأغواطيون بالغبطة وحتى بالفخر، لأن لديهم هم أيضا مسرح جهوي عصري، سيحتضنهم جميعا وسيردون له معروفه بتقديم عروض راقية... كالعادة طبعا.
لكن المسرح لم يفتتح، وأبناء الأغواط طالهم الصبر، إلى أن جاءت مناسبة الفاتح نوفمبر، تاريخ اندلاع الثورة التحريرية الجزائرية، حيث التحم جميع فناني الأغواط وصنعوا ملحمة كبيرة، تم عرضها في مسرح الأغواط في السنة الماضية، فهل كانت بداية الفرج يا ترى؟
للأسف لم يكن الأمر كذلك، فحسب مسرحيي الأغواط الذين تواصلت معهم "المساء"، فإن عرض الملحمة بالمسرح الذي يسع أكثر من 700 مقعد، كان بفعل ترميم دار الثقافة "عبد الله بن كريو"، وسرعان ما تم غلق المسرح الجهوي من جديد أمام حسرة المسرحيين والجمهور على حد سواء. هكذا، شعر مسرحيو الأغواط بالخيبة، ووجهوا رسالة إلى وزارة الثقافة، جاء فيها "لم تكتمل الفرحة ويتحقق الحلم رغم انتهاء أشغال المسرح الجهوي بالأغواط، وتسليم كل مرافقه وهياكله. شهد افتتاح أبوابه عرسا مسرحيا التف حول ديباجته وإخراجه كل المسرحيين بالولاية، في مناسبة وطنية غالية، وتابعه جمهور غفير غصت به قاعة العرض. كانت عيون الحاضرين مشرقة تعبر عن بهجة خامرتها منذ عقود، وتوارث انتظارها أجيال المسرحيين المتعاقبة.. لكن مع الأسف، ما إن مرت تلك المناسبة حتى أغلقت أبواب المسرح الجهوي، وارتدت مرافقه رداء الصمت وخرست أجراسه واهترأت ستائره".
أضاف البيان "وتوالت الشهور.. وطال ترقب التدشين الرسمي لبعث الحركة والفعل المسرحيين. وظل المسرحيون من كل الكفاءات ينتظرون تحقيق حلمهم في التكفل ببيتهم الفني، متطلعين إلى أخذ بعض حقوقهم، بإيجاد مناصب عمل قارة تقيهم معاناة التهميش والبطالة. مستنيرين بحبهم للمسرح الذي منحوه كل شغفهم وتعبهم وأوقاتهم. تدفعهم رغبة الإبداع والتجريب والمحاكاة والتفرد، مسترشدين بقيم المسرح النبيلة، في تهيئة بيئات مسرحية مستقطبة لكل النوازع الشبابية وإيجاد فضاء لتطوير مسرح الأطفال. رائدهم في ذلك، تطوير الحركة المسرحية الجزائرية. نحن على يقين أن هذه الرسالة تجد عند سيادتكم كل تجاوب. وتفهم.. يساهم في انطلاق عجلة المسرح الاحترافي المؤسساتي بولاية الأغواط".
لقد اعتبر مسرحيو الأغواط الذين تواصلت معهم "المساء"، أن مطلبهم شرعي وانتفاضة المسرحيين في أن يكون لهذا المسرح إطار قانوني، ويشرع في العمل بطاقم يضم المدير والإدارة والممثلين والتقنيين، حق لا غبار عليه، وهو ما سارعت أصوات فنية من كل أقطار الوطن لمساندته، ويبقى الأمر بين يدي وزارة الثقافة، فهل ستستجيب؟.
نعم، كل المقادير موجودة كي تكون الوصفة طيبة وناجحة، من مسرح عصري، ومسرحيين أكفاء، وجمهور من ذهب. والكل حسب تصريح مسرحيي الأغواط، على أتم الاستعداد لتسيير وخدمة المسرح الجهوي للأغواط، وفي أن تحل مشاكلهم وفي مقدمتها البطالة والتهميش. الغرابة في الأمر، أنه حتى قاعتا سينما الأغواط، تلقيان نفس مصير المسرح، فالقاعة السينمائية الأولى التي تقع ببلدية آفلو، والتي تم الانتهاء من تجهيزها سنة 2020، والثانية التي تقع في وسط المدينة وأصبحت جاهزة منذ ثماني سنوات، مغلقتان، رغم جاهزيتهما وتزويدهما بأفضل التقنيات في العالم السابع. فهل قُدر على أبناء الأغواط أن يكتفوا فقط برؤية وسائل فنية تهتم بالتوعية والترفيه، موصدة الأبواب؟ بدلا من أن تكون مصدر رزق للبعض ومتنفسا للبعض الآخر؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.