بن عبد الرحمان يؤكد على ضرورة تسريع وتيرة رقمنة قطاع المالية    رسميا.. نقل نهائي أبطال أوروبا إلى بورتو    هذا ما أوصت به اللجنة العلمية بخصوص فتح الحدود    علماء يُحذرون من تلقي جرعتين مختلفتين من اللقاح المُضاد لفيروس "كورونا"    شركات طيران تلغي رحلاتها إلى تل أبيب    بهذه الطريقة هنأت السفارة الأمريكية الجزائريين بعيد الفطر!    إرتفاع عدد الشهداء في غزة إلى 83 وإصابة 487 آخرين    بُشرى سارة في العيد.. إستقرار الحالة الصحية للنجم صالح أوڤروت    أبطال إفريقيا: الصدام المغاربي يتجدد في الدور ثمن النهائي    الفاف تزف تهانيها بمناسبة عيد الفطر    المسيلة: تواصل عمليات البحث عن مفقود فيضانات بوسعادة    السيد تبون يهنئ عناصر الجيش والأسلاك الأمنية والأسرة الطبية بعيد الفطر المبارك    هذه هي شروط ممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة    وزير الصحة يحدد موعد إنتاج لقاح " سبوتنيك"    الصحة العالمية: يجب إنشاء نظام عالمي يضمن عدم تفشى أي فيروس يؤدى لجائحة    الفلسطينيون يؤدون صلاة عيد الفطر في المسجد الأقصى    هذا هو النمط الغذائي الصحي بعد رمضان    السيد جراد يهنئ الأمة الإسلامية بمناسبة عيد الفطر المبارك    رئيس الجمهورية يهنئ مستخدمي الصحة بمناسبة حلول عيد الفطر    بالصور.. الجزائريون يحتفلون بعيد الفطر المبارك    أولمبياد طوكيو في "مهب الريح" ! بسبب تراجع مدن يابانية عن استقبال الرياضيين    بالفيديو.. بن ناصر والخضر يُقدمون تهاني العيد    أسعار النفط تتراجع    بطولة الرابطة الأولى: الجولة ال21 ستلعب الأحد المقبل    نجوم الخضر في قطر يحتفلون بالعيد سويا    ارتفاع حصيلة شهداء الاعتداء الصهيوني    بوقدوم يمثل الرئيس تبون في مراسم أداء اليمين الدستورية للرئيس الأوغندي    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات مركزة ضد قوات الاحتلال المغربي    الفنان "صالح أوقروت" يهنئ الجزائريين بمناسبة عيد الفطر المبارك ويطئمن بخصوص صحته    الشلف: الجزائرية للمياه تقاضي فلاحا حطم منشأة لإستغلال مياهها في سقي مستثمرته    هدف ديلور ضمن قائمة المرشحين لجائزة أفضل هدف في "الليغ1"    الحماية المدنية: وفاة 41 شخصا وإصابة 1274 خلال الأسبوع الأخير    أنقرة تسعى لتحرك دولي ضد إسرائيل    غزة… ارتفاع في عدد الشهداء إلى 48 شهيدا و304 إصابة    هذا هو موعد منح الأرقام التعريفية للأحزاب السياسية والقوائم المستقلة للتشريعيات    رئيس الجمهورية يهنئ نظيره المصري بحلول عيد الفطر    بعد تعديله.. هذه شروط وكيفيات ممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة    سونلغاز: مخطط خاص لضمان استمرارية الخدمة خلال أيام عيد الفطر    غليزان :توقيف أشخاص سرقوا اجهزة كهرومنزلية من مسكن    ارتفاع جنوني في أسعار البطاطا    هذه وصايا الخليفة العام للطريقة التجانية الى المرابطين في فلسطين..    سفارة الجزائر بفرنسا تصدر بيانا حول فيديو مزعوم لمركبة القنصلية العامة بمارسيليا    ارتفاع الصادرات خارج المحروقات بحوالي 59 بالمائة خلال الثلاثي الأول 2021    جمعوا 1.7 مليون توقيع في 24 ساعة ..ناشطون أمريكيون يرفعون عريضة تطالب حكومتهم بفرض عقوبات على اسرائيل    وفاة الصحفية فاطمة بلخير عن عمر ناهز 52 سنة    العيش معا في سلام : العالم بحاجة إلى التسامح والمصالحة    الطاقة الدولية تحسن توقعات إنتاج النفط    بولنوار ل"الجزائر الجديدة": هؤلاء التجار المعنيون بالمداومة خلال العيد    ما حُكم تأخير إخراج زكاة الفطر؟..وما هو أفضل أوقاتها؟    بوقادوم يجري اتصالا مع نائب رئيس المجلس لرئاسي الليبي لتعزيز العلاقات الإقتصادية بين الطرفين    مجالس الكرماء مع أهل الوفاء    مدرسة قرآنية عريقة محل التوسع المكاني والروحي    الشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا.. اسأل القبول    من الواقع المعيش إلى أحلام اليقظة    ضرورة الخروج من المواضيع النمطية لمنجزات الدراما الجزائرية    الخميس أوّل أيام عيد الفطر المبارك في الجزائر    للصائم فرحتان 》    البلوزة الوهرانية و «الجبادور» من التراث    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"أمنيستي" تطالب المخزن برفع الإقامة الجبرية عن خيا والإفراج الفوري عن هدي
نشر في المساء يوم 10 - 04 - 2021

طالبت منظمة العفو الدولية "أمنيستي" السلطات المغربية برفع الإقامة الجبرية الفعلية والمراقبة المفروضة بشكل تعسفي منذ نوفمبر 2020، على المناضلة والناشطة الصحراوية سلطانة سيد ابراهيم خيا، وإنهاء حبس الأسير المدني الصحراوي، محمد لمين عابدين هدي، وتوفير الرعاية الطبية اللازمة له.
وشددت منظمة العفو الدولية على ضرورة إجراء تحقيق شامل ومحايد حول تعدي قوات القمع المغربية بالضرب والاعتداء سواء على سلطانة خيا، وشقيقتها الواعرة مع التأكيد على "ضرورة أن يشمل التحقيق إجراء مقابلات مع الشهود وأدلة الفيديو والصور ذات الصلة" إلى الكشف علنا عن نتائج التحقيق. ودعت إلى فتح تحقيق حول الظروف التي يتواجد فيها الصحفي الصحراوي المعتقل محمد لمين عابدين هدي بالسجون المغربية.
الاتحاد الإفريقي "سيضطر للتحرك" ضد المغرب
ومن جهته أكد المحامي والخبير القانوني النيجيري في مجال القانون الدولي وحقوق الإنسان، فيمي فالانا، أن الاتحاد الإفريقي "سيضطر للتحرك" ضد المغرب إذا ما استمر في التصرف كدولة مارقة عن القانون الدولي باحتلاله غير الشرعي للصحراء الغربية.
وقال الخبير النيجيري، إن النزاع في الصحراء الغربية يتعلق باستعمار "دولة إفريقية لبلد إفريقي بعد جلاء القوة الاستعمارية السابقة إسبانيا.. كما أنها أيضا قضية تهديد للسلام الدولي إذا ما أخذنا بعين الاعتبار حق الشعوب في تقرير مصيرها وميثاق الأمم المتحدة وحقوق الإنسان الأساسية وحكم محكمة العدل الدولية". وأضاف فيمي فالانا، الرئيس السابق لاتحاد محامي دول غرب افريقيا، "إن استراتيجية الاتحاد الإفريقي بعودة انضمام المغرب" إلى المنظمة كان "لتفادي عودة المواجهات العسكرية" في الصحراء الغربية" إضافة إلى سعي المنظمة الإفريقية لتوحيد القارة".
وعاد ليؤكد أن "المغرب وكصبي مدلل أبان عن سلوكاته وميولاته السيئة والبلطجية مرة أخرى"، متوقعا أن "يدفع المغرب بتصرفاته، الاتحاد الإفريقي للتحرك ضده إذا ما استمر في التصرف كدولة مارقة عن القانون الدولي". وبخصوص اعتماد مجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي لقرار جديد بشأن القضية الصحراوية بعد اجتماع التاسع مارس الماضي، جدد الخبير النيجيري التأكيد على أن "القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي لا يسمح للأعضاء بغزو أراضي دولة عضو أخرى"، لافتا إلى أن "الصحراء الغربية هي دولة عضو مؤسس للاتحاد في حين أن المغرب قد انضم إلى المنظمة مؤخرا".
وأرجع الخبير القانوني "الضغوط المخزية للقوى الغربية السبب في عجز الاتحاد الإفريقي حل هذه القضية منذ زمن بعيد والتي كان بالإمكان حلها منذ سنة 1982 عندما اعترفت منظمة الوحدة الأفريقية بالصحراء الغربية". وقال إنه "بعد سنوات من التزام الجانب الصحراوي بمواثيق والقرارات الأممية فإن الكرة اليوم في ملعب المنتظم الدولي"، مثمّنا في الوقت نفسه جهود عدة دول على غرار الجزائر في ضمان الاستقلال والسلام في الصحراء الغربية.
ودعا الخبير النيجيري إلى "ضرورة أن يتم التعاط مع النزاع في الصحراء الغربية وفقا لميثاق الأمم المتحدة وقراراتها، خاصة ما تنص عليه الفقرة 2 من المادة 1 الفصل 1 على أن الغرض من ميثاق الأمم المتحدة هو إنماء العلاقات الودية بين الأمم على أساس احترام المبدأ الذي يقضي بالتسوية في الحقوق بين الشعوب وبأن يكون لكل منها حق تقرير مصيرها وكذلك اتخاذ التدابير الأخرى الملائمة لتعزيز السلم العام". غير أن المحامي النيجيري المعروف بدفاعه عن قضايا حقوق الإنسان أمام مختلف المحاكم في دول الغرب الإفريقي، ندد "بالتقاعس الأممي والدولي عن تطبيق القانون الدولي في الصحراء الغربية" واعتبر أن "ما يجري الآن هو اعتداء وظلم وإبادة مرتكبة ضد شعب بأكمله".
وبالرغم من اعتراف نيجيريا بالجمهورية الصحراوية إلا أن فالانا، أشار إلى أن المغرب "يحاول إقحام نيجيريا في عمليات نهب الثروات الصحراوية مستغلا هذه الثروات لشراء ذمم الشركات مثل شركة "دانغوت" النيجيرية وحتى شركة "أكوا إيبوم" المملوكة من قبل الحكومة النيجيرية". وهو ما جعله يحمل "السياسيين النيجيريين مسؤولية ضمان احتفاظ البلد بموقفه المبدئي المبني على اعترافه بالصحراء الغربية كدولة مستقلة سنة 1984 وبالتالي احترامه القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي الذي يحظر تدخل الدول الأعضاء في الشؤون الداخلية للدول الأخرى".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.