بحث مستجدات التعاون والقضايا الإقليمية    عدد خاص لأهم إنجازات الرئيس تبون خلال 541 يوما    ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية للنوابغ الثلاث    وكالة «عدل» تنظم حملة تلقيح لفائدة العمال    إعفاء الخواص من الترخيص لاستيراد مكثفات الأوكسجين    إعادة تفعيل الإجراءات الخاصة بمكافحة الجائحة    تحويل 40 مريضا من مستشفى بن زرجب إلى الكرمة    اطلاق الأرضية المخصصة للتسجيلات الأولية لحاملي بكالوريا 2021    ارتفاع نسبة الصادرات خارج المحروقات للسداسي الأول من سنة 2021    تقدّم باهر في نتائج البكالوريا رغم آثار الجائحة    فقدنا مجاهدة ومحامية وحقوقية رفيقة الشهيدات جميلات الجزائر    "هيومن رايتش واتش" تتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب    ترحيب واسع بنتائج قمة "بايدن الكاظمي"    المطالبة بالتحقيق في تورط المغرب في فضيحة "بيغاسوس"    1400 منصب جديد    التأخير مرفوض..    نفوق أسماك الكاراسان بوادي سيباو    الشواطئ "بؤرة" للوباء    مدرسة فتية تزاحم الفرق العريقة    مُتنفس للكبار وفضاء ترفيهي للصغار    « أعتمد على الطّرز ب «المجبود» و«الفتلة» في تصميماتي التقليدية والعصرية»    ساعات هادئة في حضن الطبيعة    تسجيل 240 اعتداء في السداسي الأول من العام الجاري    لا تقف موقف المتفرّج فتغرق السفينة!    أوناب يشرع في إمضاء العقود التجارية مع الفلاحين    وزير الصناعة يلتقي مسؤولي مجمع ديفاندوس    الملاكم بن شبلة يودع المنافسة    «بطولة الرابطة المحترفة ستتواصل إلى آخر جولة»    صدور مؤلفين جديدين في مجال التاريخ    مركز السينما العربية يكرم الناقدين رُضا وليفاين    وكالة «عدل» تنظم عملية تطعيم    نموشي: حلمي رفع الراية الوطنية في طوكيو    قسنطينة: ايقاف 05 أشخاص عن قضايا حيازة أسلحة بيضاء واعتداءات    اكتشاف أقبية بيزنطية قديمة في إسطنبول    وزيرة الثقافة تنوه بالعلاقات المميزة بين الجزائر وأمريكا    تفشي وباء الكوليرا بسبب مياه الشرب مجرد إشاعة    يجب احترام قرار توفيق مخلوفي    ياسر لعروسي قريب من تروا الفرنسي    شركة الصلب تلقّح عمالها    منظمات تحذر من تمديد الإجراءات .. وسعيّد يتعهد بحماية "المسار الديمقراطي"    مشروع جزائري أمريكي لترميم الفسيفساء بالمتحف الوطني العمومي للآثار والفنون الإسلامية    ليبيا: دعوة مجلسي النواب والدولة للعمل سويا    ألمانيا : قتيل وأربعة مفقودين في انفجار بمنشأة كيميائية    أهدافنا واقعية أمام نوعية المنافسين    نشوب 6 حرائق في يوم واحد    الغاز يدخل بيوت 267 عائلة    تلقيح 24 ألف شخص ضد"كوفيد-19"    بايدن جاد بشان تعاونه مع الجزائر لتسوية الأزمة الليبية    الرسول يودع جيش مؤتة    آداب الجنازة والتعزية    "الذكاء الاصطناعي ومواقع التواصل الاجتماعي" كتاب جديد عن مستقبل الرقمنة    جوهرة مفقودة على صفحات التاريخ    لعمامرة يختتم زيارته إلى تونس.. رسالة أخوة وصداقة وإلتزام راسخ    جولة إلى الحمامات العثمانية    الجيش الصحراوي يركز هجماته على تخندقات قوات الاحتلال    بن شبلة ينهزم في الدور ثمن النهائي    أمي ..    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



البروفسور العراقي ثاني حسين خاجي يترجل
أَحب الجزائر ودرس فيها
نشر في المساء يوم 15 - 06 - 2021

توفي البروفسور العراقي ثاني حسين خاجي الشمري، مؤخرا، عن عمر ناهز 66 عاما بعد إصابته بفيروس كورونا، وقد كان يستعد لأخذ اللقاح للمشاركة في المؤتمر العلمي الدولي الأول في إسطنبول بتركيا. وقد سبق للأستاذ أن درس مادة الفيزياء في منطقة عين وسارة (الجلفة)، من 1980 إلى 1983.
"المساء" استذكرت البروفسور بعدما أجرت معه حوارا سنة 2019، حينما شارك في الملتقى الدولي حول "التعليم عن بعد بين النظرية والتطبيق - التجربة الجزائرية أنموذجا"، الذي نظمه مخبر الممارسات اللغوية بجامعة تيزي وزو، بمداخلة عنوانها "العلاقة بين مستوى التنور التكنولوجي والاتجاه نحو التعلم المعكوس لدى طلبة الكلية التربوية المفتوحة". وفي ذلك الحوار عرّف الدكتور ثاني حسين خاجي الشمري بنفسه، فقال إنه أستاذ مساعد بمديرية التربية لمحافظة ديالا بالعراق، متحصل على دكتوراه في تدريس الفيزياء، يدرس منذ أكثر من ثلاثين سنة، وسبق له أن درّس مادة الفيزياء في عين وسارة بالجزائر من 1980 إلى 1983.
واعتبر ثاني أن تدريسه في الجزائر يمثل تجربة جميلة جدا، خاصة أنها كانت في بداية عمله الوظيفي. وتذكر أن مستوى الطلاب كان جيدا، وتفاعلهم معه أيضا، مضيفا أن سكان المنطقة يتميزون بالطيبة. وتابع أنه يحمل ذكريات كثيرة عن تجربته في الجزائر، حتى إنه مازال على صلة ببعض الجزائريين. والدليل أنه التقى بصديق له حينما أتى إلى الجزائر بمناسبة هذا الملتقى، وزارا معا سيدي فرج ومقام الشهيد ومتحف الجيش، وامتطيا المترو، وتجولا في حديقة التجارب. واعتبر الأستاذ أن هناك تشابها كبيرا بين الجزائر والعراق رغم أن البلد الأول يقع في إفريقيا والثاني في آسيا، مضيفا أنهما قدّما الكثير من التضحيات، حتى أن المرأة العراقية مثل نظيرتها الجزائرية، مقاومة، وتشارك في بناء المجتمع وتثقيفه من دون هوادة. كما أكد تشابه التعليم في البلدين، ونفس الشيء بالنسبة للسلوك الإنساني.
وعن ذكرياته في الجزائر قال الأستاذ: "آه من الجزائر البلد الذي لا أشعر فيه بالغربة! أذكر أنني زرت الكثير من ولاياتها بسيارتي (رونو 16)، بل زرتها كلها ما عدا الولايات الجنوبية؛ زرت الجلفة، وجيجل، وباتنة، وقسنطينة، وسكيكدة، وتيزي وزو، وتيارت، وبجاية، والشلف وغيرها. وعن الشلف أذكر تماما اليوم الذي اهتزت فيه الولاية، كان ذلك في 10 أكتوبر 1980، وكنت مع أصدقاء في المقهى، نلعب الشطرنج؛ فإذا بنا خارج الشارع إثر الهزة. حقا كان يوما صعبا لم ننم فيه. وأنا لست متعودا على الزلزال؛ باعتبار أن العراق بلد غير زلزالي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.