لعمامرة يتباحث هاتفيا مع نظيره التونسي جهود احتواء وباء كورونا    أول رحلة جوية مُباشرة من الكيان الصُهيوني إلى المغرب    الحماية المدنية: إخماد 85 بالمائة من حريق غابة الشريعة    الدورة البرلمانية تختتم غدا    موجة حر على المناطق الداخلية والجنوبية    الألعاب الأولمبية 2020/ ملاكمة: إقصاء الجزائرية رميساء بوعلام أمام التايلاندية جوتاماس    الجيش الصحراوي يواصل قصف مواقع قوات الاحتلال المغربي    أكثر من 300 رقم هاتف طوغولي في قائمة الأهداف المحتملة لبرامج التجسس "بيغاسوس"    وفد من الخبراء الصينيين بالجزائر لتفقد تجهيزات "صيدال"    إسمنت: التكفل بجميع الصعوبات التي تعترض صادرات مجمع "جيكا"    الدعوة لتعليق كافة النشاطات البيداغوجية    الاعتماد على القدرات الوطنية لرفع المردودية    حلم «البوديوم» يتبخر    السريع يقترب من ترسيم البقاء    «حققنا البقاء بنسبة كبيرة»    أين مصالح الرقابة ؟    النظر في تكييف التدابير الوقائية من الأولويات    السارق بين يدي العدالة    فضاء للاسترخاء وصيد الأسماك    المستشفيات تستقبل 89 جريحا بالسكاكين صبيحة النحر    التلقيح أفضل وسيلة للوقاية من الوباء..!!    «أهدي نجاحي لروح والدي وأمي وكل أساتذتي»    «المصاب يستهلك 30 لتراً في الدقيقة و الخزان ينفد في 14 ساعة»    كوفيد-19: تواصل حملة التلقيح لفائدة الصحفيين غدا الأحد    وزارة السكن والفلاحة… نحو تسوية عقود الملكية بالمشاريع السكنية المشيدة فوق أراضي فلاحية    "مراسلون بلا حدود" تعترف بخطيئتها وتعتذر للجزائر    ولاية الجزائر تغلق منتزه "الصابلات" لمدة أسبوعين    16 وفاة.. 1305 إصابة جديدة وشفاء 602 مريض    انتعاش "اليورو" رغم الجائحة    الكاظمي في واشنطن للقاء الرئيس بايدن    26 نائبا بريطانيا يقدمون مسودة إدانة    فتح 3 مستشفيات جديدة لاستقبال المصابين بكورونا شهر أوت    رئاسة شؤون الحرمين تعلن نجاح المرحلة الأخيرة من خطة الحج    هذه قصة الأضحية    الجزائر ستسعى لتحقيق مشاركة مُشرِّفة في الأولمبياد    جبهة البوليساريو: الشعب الصحراوي وحده من يقرر وجهة موارده الطبيعية    شباب قسنطينة يعود بنقطة الثقة    مجلة "أرابيسك"... نافذة على الثقافة العربية بعدسة جميلة    الاتحاد الدولي للجيدو يوقف المصارع نورين ومدربه بن يخلف    نسبة نجاح ب58.07 بباتنة    67.98 بالمائة نسبة النجاح في البكالوريا    توقيف مروجي مخدرات بالأحياء الشعبية    "مراسلون بلا حدود" تعترف ب "خطيئة بيغاسوس" ضدّ الجزائر    اضطراب في حركة ترامواي وهران بسبب أشغال الصيانة    النادي الهاوي يطالب بعقد جمعية عامة استثنائية للشركة    أكثر من 60 بالمائة نسبة النجاح في البكالوريا    توقيف متورط في سرقة مواشي    فك لغز مقتل عميد الأطباء في ظرف وجيز    كبش اليتيم    رحيل "أحسن عسوس" المدير الأسبق للمسرح الجهوي لسيدي بلعباس    التصريح والدفع عبر الإنترنت بالولايات التي ليس لديها مراكز ضرائب    خبر وفاة دلال عبد العزيز يُحدثُ ضجة في العالم العربي    نُزُهَات بحرية وأطباق شهية    المقدم العربي بن حجار أحد رموز تثمين التراث بمستغانم    إنه عيد الأضحى.. فاخلعوا الأحزان    ''معذبو الأرض" لفرانز فانون    صدور العدد الثامن لمجلة الصالون الثقافي    في تعليق لها عن حوادث المرور لجنة الفتوى تؤكد مسؤولية السائق اتجاه الحادث    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من سيرأس "البرلمان" القادم؟
في ظلّ الخارطة الجديدة وصعود الأحرار
نشر في المساء يوم 24 - 06 - 2021

❊ هكذا يُنتخب رئيس المجلس الشعبي الوطني..وهذه شروط الترشح
❊ تراجع حظوظ الأحزاب "المغضوب عليها".. وتصاعد خيار التوافق
يفرز سقوط الأغلبية البرلمانية، برأي أوساط مراقبة، عدة سيناريوهات بخصوص طبيعة الشخصية التي ستتولى رئاسة المجلس الشعبي الوطني، بالنظر إلى التركيبة الجديدة التي ستشهدها الغرفة السفلى، وفق النتائج التي أعلنها، أمس، رسميا المجلس الدستوري، بعد دراسته للطعون، وكذلك في ضوء تراجع دور الأحزاب التقليدية وتحرك الأحرار لتشكيل ائتلاف داعم لبرنامج رئيس الجمهورية، فضلا عن الدور المتنامي للأحزاب الحديثة النشأة التي تبحث عن مكان لها خلال العهدة النيابية.
وتطرح التشكيلة الجديدة التي أسفرت عنها تشريعيات جوان الماضي، الكثير من السيناريوهات بخصوص انتخاب رئيس المجلس الجديد، حيث يقر مراقبون بصعوبة الجزم في الشخصية التي ستنتخب لقيادة الهيئة التشريعية بالنظر لعدم بروز أي معطيات، وكذلك في ظل مؤشرات قد تقلب الموازين والتي يتوخى منها تغيير الصورة النمطية للمجلس الذي لطالما سيطرت عليه الأحزاب التقليدية التي أصبحت "مكروهة" بسبب أساليبها السابقة خلال العهد البائد. فطبقا للمادة 114 من الدستور والمادة 11 من القانون العضوي الذي يحدّد تنظيم المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة وعملهما وكذا العلاقات الوظيفية بينهما وبين الحكومة، ينتخب رئيس المجلس الشعبي الوطني بالاقتراع السري في حال تعدّد المترشحين، ويعلن فوز المترشح المتحصل على الأغلبية.
أما في حال تعادل الأصوات يعتبر فائزا المترشح الأكبر سنّا، وفي حال المترشح الوحيد يكون الانتخاب برفع اليد ويعلن فوزه بحصوله على أغلبية الأصوات. وطبقا للمادة 104 من الدستور يشكل المجلس الشعبي الوطني في الجلسة الأولى للفترة التشريعية، لجنة إثبات العضوية التي تتكون من 20 عضوا حسب التمثيل النسبي. ويتولى المجلس إثبات عضوية أعضائه طبقا لإعلان المجلس الدستوري، مع مراعاة ما قد يتخذه هذا الأخير لاحقا من قرارات إلغاء انتخاب أو إعادة النظر في النتائج.
وبعد ترسيم النتائج من طرف المجلس الدستوري، لا يستبعد متتبعون أن يكون السباق لتولي هذا المنصب حامي الوطيس، إذ في الوقت الذي ستسعى فيه الأحزاب التقليدية لاسترداد مجدها من خلال ضمان الرئاسة، سيكون أمام الأحزاب الحديثة النشأة والتي خصّها رئيس الجمهورية بالأولوية في استقبالاته، مجال لإثبات ذاتها ومحاولة التموقع عبر رئاسة المنصب لتعويض خسارتها في حصد أكبر عدد من المقاعد. وتجدر الإشارة في هذا الصدد إلى أن نتائج التشريعيات قد أسفرت عن فوز 6 قوى تمثل التيارات الوطنية والإسلامية، فضلا عن الأحرار الذين فازوا في المرتبة الثانية، إلى جانب صعود بعض الأحزاب الصغيرة.
كما بدا جليا انتعاش الإسلاميين في هذه الانتخابات على غرار حركة حمس التي تحصلت على 64 مقعدا وحركة البناء الوطني على 40 مقعدا، في الوقت الذي يستبعد فيه متابعون للشأن السياسي الوطني تحالفهما لأسباب موضوعية وزعامتية. والأمر ذاته بالنسبة لحزبي جبهة التحرير الوطني والتجمّع الوطني الديمقراطي، حيث يرى مراقبون استحالة تحالفهما في سياق عدم تكرار تجربة العهدات النيابية السابقة والتي لم تكن في مستوى الاستجابة لتطلعات الشعب، خصوصا بعد ثبوت تورط نواب ووزراء من الحزبين في قضايا فساد. وهو ما ساهم بلاشك في الانتقاص من مكانة هذين الحزبين، فضلا عن أن التشكيلتين وبناء على نتائج التشريعيات لا تستوفيان النصاب حتى إذا قرّرتا التحالف لإنقاذ نفسيهما.
وفي ظل تمسّك رئيس الجمهورية بوضع قطيعة مع الأداء البرلماني السابق بسبب تدخل المال الفاسد وغير الفاسد في السياسة، فضلا عن "الشكارة" التي ميّعت في التجارب الماضية، المهمة الحقيقية للنائب الذي يفترض أن ينصب دوره أساسا على خدمة انشغالات الشعب، فإنه يتوخى من التركيبة الجديدة ضخّ دم جديد في العمل البرلماني. وعلى هذا الأساس يرجّح مراقبون أن يعتلي منصب الرئاسة عضو من الأحرار في ظل التحركات التي يقومون بها كقوة ثانية في الهيئة التشريعية، ما يعني أن سياسة التحالفات والائتلافات ستفرض نفسها بقوة خلال العهدة النيابية الجديدة، لتكون كلمة الفصل في الاقتراع السري الذي من شأنه أن يكشف لنا المفاجئات.
والأهم من كل ذلك برأي مراقبين، هو أهمية الالتفاف حول البرنامج الذي سيسطره البرلمان، كونه سيركز على تحقيق التوافق ومسايرة التغيير وبناء الجزائر الجديدة التي يرافع من أجلها رئيس الجمهورية، وذلك بفسح المجال أمام الكفاءات التي تتمتع بمستوى جامعي، وهو ما يتجلى من خلال النتائج التي أكدت فوز أكثر من 75% من الجامعيين بالمقاعد الخضراء . ويرى متتبعون أنه على الرغم من نسبة المشاركة المتدنية في التشريعيات والتي بلغت 23.03%، إلا أنها نجحت في كسر بعض الممارسات المألوفة خلال التجارب الماضية، خصوصا ما تعلق بشكاوى تسجيل التزوير وإلغاء نظام المحاصصة، مقابل تشجيع النوعية وفسح المجال أمام الشباب للاحتكاك بالعمل السياسي والاستعانة بالوجوه الجديدة والتي كانت من أبرز مطالب الحراك الشعبي الأصيل والأصلي.
وإذ تعزز نتائج الانتخابات التشريعية "السيسبانس"، إزاء ما سيفرزه الاقتراع السري لانتخاب "الرجل الثالث في الدولة" في ظل المنافسة الشرسة التي ينتظر أن تشهدها العملية، تبقى الأنظار مشدودة إلى الغرفة السفلى التي يراهن أن تواكب تحديات "الجزائر الجديدة" التي بدأ في تجسيدها رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون الذي مدّ يده للجميع، دون استثناء، من أجل بنائها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.