المدير العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج: المنظومة العقابية في الجزائر قائمة على احترام حقوق الإنسان    عقب استئناف النظام العادي للتدريس وتجاوز الجائحة: تحذير من إجبار التلاميذ على الدروس الخصوصية    المجمع النفطي يتفق مع 6 شركات على مراجعة الأسعار: سوناطراك توقع اتفاقية لتموين إيطاليا وإسبانيا بالغاز    السفيرة تكشف في لقاء برجال أعمال: 1400 شركة تركية ناشطة بالجزائر    خبراء يؤكدون على ضرورة إدخال التقنيات الحديثة: على الفلاحين رفع التحدي لتحقيق الأمن الغذائي    لعمامرة يستقبل حسام زكي لضبط آخر الترتيبات: الجامعة العربية تشيد بجهود الجزائر لإنجاح القمة العربية    توقيف شخص بحوزته كمية من «الكوكايين»    مستشفى القنطرة ببسكرة: أوامر بتحويل التسيير لمديرية التجهيزات العمومية    استراتجية جديدة لاقتناء الطائرات وتوسيع الشبكة    بن عبد الرحمان يفتتح الصالون الدولي للسياحة اليوم    الدبلوماسية الجزائرية الجديدة.. دور محوري وإشادة أممية    عريضة مليونية تدعم مبادرة الجزائر لتوحيد الفرقاء    مخطّطات استيطانية لتهجير 2000 مقدسي    منتدى الذاكرة يستعيد مآثر امحمد يزيد    مباراة ودية تحضيرية: الخضر أقنعوا في الشوط الثاني    محرز يُرمم معنوياته بهدف وتمريرة حاسمة    بعد اللقاء التطبيقي أمام نيجيريا: محليو الخضر يلاقون اليوم منتخب السودان    نتائج نوعية تعكس احترافية ويقظة الجيش الوطني    هذا سبب ارتفاع أسعار الأدوات المدرسية    جائزة رئيس الجمهورية تحفز الصحفيين على العمل أكثر من أجل إبراز أعمالهم    رسالةٌ مقدسيّة    التشاور والحوار لتفادي النزاعات الجماعية في العمل    فحوصات طبية ل8 ملايين تلميذ بداية نوفمبر القادم    أكاديمية العلوم تؤكد استعدادها لتجسيد برامج التنمية الاقتصادية    التنسيق بين الهياكل لإنجاح الدورة البرلمانية    وصول جثمان الفقيدة زينب الميلي إلى أرض الوطن    العسل يشد الرحال إلى الجنوب    تدشين غرفة أكسيجين عالي الضغط بمستشفى وهران    واقع النظافة يصدم الوالي الجديد    تحضيرات حثيثة لحملة الحرث والبذر    ترقية الثقافة والتراث في "سيتاف 21"    المغرب يخسر معركة السّيادة على الصّحراء الغربية    مجلس الأمن يتولى قضية التسربات الغازية    مجلس المحاسبة يطلق مشروع توأمة أوروبية    عن قضايا الفساد والآفات الاجتماعية    تنصيب مبرك مديرا جديدا لمسرح مستغانم    يستلم درع البطولة    أنا راض عن أداء اللاعبين في تربص وهران    أسعى إلى رفع الراية الوطنية دوما ونيل اللقب العالمي    حوادث المرور.. وفاة 8 أشخاص وإصابة 139 آخرين خلال 24 ساعة    دعوة إلى وضع إستراتيجية شاملة لترقية قطاع السياحة    فوز التطرف في إيطاليا ليس نهاية العالم    السفير فايز أبوعيطة :"آمال الفلسطينين معلقة على مبادرة الجزائر لإقامة صلح شامل بين الفصائل "    فرق لمعاينة وضعية المؤسسات العمومية للصحة    كورونا : 8 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات خلال ال 24 ساعة الأخيرة    الجامعة العربية تدين العدوان الصهيوني على مدينة جنين    يسعى لخوض وديتين قبل نهاية 2022: بلماضي يشدد على ضرورة الحفاظ على روح الفوز    الطبعة ال14 للمهرجان الدولي للشريط المرسوم من 4 الى 8 أكتوبر بالجزائر العاصمة.. اليابان ضيف الشرفد    الجزائر-نيجيريا (2-1) (مباراة ودية):    الصناعة الصيدلانية : عدة انجازات سمحت بتقليص فاتورة استيراد الأدوية    المسؤولية.. تشريف أم تكليف ؟ !    وزارة الثقافة والفنون تشارك في الصالون الدولي للسياحة    الدور المُنتظر للثقافة في العلاقات الدوليّة    أمطار رعدية ورياح قوية تتعدى 60 كلم/سا بداية من اليوم    سليمان عبد الرحيم: الجزائر وفرت كل الإمكانيات لتغطية القمة العربية    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم السبت 8 أكتوبر المقبل    انتبهوا.. إنه محمد رسول الله    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف..السبت 08 أكتوبر ذكرى المولد النبوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"البوليزاريو" تجدد تمسكها بخطة التسوية الأممية الإفريقية
أكدت أن تسوية النزاع مرهونة بتطبيقها
نشر في المساء يوم 13 - 08 - 2022

جددت جبهة "البوليزاريو"، التأكيد على أنه "لا حل للنزاع" في الصحراء الغربية إلا في إطار خطة التسوية الأممية-الإفريقية التي تم إقرارها سنة 1991، محذّرة في الوقت نفسه من أن صمت المجتمع الدولي، إزاء سلوكيات دولة الاحتلال المغربي ينذر بتفاقم حالة اللا أمن واللا استقرار في المنطقة. وذكرت الأمانة الوطنية لجبهة البوليزاريو في اجتماعها برئاسة الرئيس، ابراهيم غالي، أن "صمت وتغاضي المجتمع الدولي إزاء سلوكيات دولة الاحتلال المغربي سيقود إلى تفاقم اللا أمن واللا استقرار في المنطقة".
وشددت البوليزاريو على أنه "لا حل للنزاع إلا في الإطار القانوني الواضح والمجسد في خطة التسوية الأممية-الإفريقية لسنة 1991، الوحيدة التي حظيت باتفاق الطرفين ومصادقة مجلس الأمن الدولي، بما يكفل للشعب الصحراوي حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال على غرار كل الشعوب والبلدان المستعمرة". كما جددت استعدادها الكامل "للتعاون مع جهود الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي" لتصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا، مثمنة في الوقت نفسه "الزيارة الهامة" التي قام بها إلى الجمهورية الصحراوية، بانكول أديوي، مفوض الشؤون السياسية والسلم والأمن في الاتحاد الإفريقي "وما تكتسيه من أهمية في سياق الدور المحوري للاتحاد كشريك للأمم المتحدة في تصفية الاستعمار من القارة الإفريقية".
وأكدت استعداد الجمهورية الصحراوية، للتعاون من أجل تنفيذ قرار قمة الاتحاد الإفريقي لإسكات البنادق التي دعت الدولتين العضوين في الاتحاد الإفريقي، الجمهورية الصحراوية والمغرب إلى مفاوضات مباشرة لتحضير الظروف المناسبة لتنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي. أما على الصعيد الأوروبي، فقد طالبت الأمانة الوطنية لجبهة البوليزاريو في بيانها الاتحاد الأوروبي ب«ضرورة احترام القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، فيما يتعلق بالصحراء الغربية بما في ذلك التقيد بقرارات محكمة العدل الأوروبية والامتناع عن أي خطوات كمنظمة وكدول من شأنها المساس بالمجال الإقليمي للصحراء الغربية، أرضا وبحرا وجوا وتشكل اعتداء سافرا على صاحب السيادة الوحيد عليها الشعب الصحراوي بقيادة ممثله الشرعي جبهة البوليزاريو".
وفي سياق اتساع دائرة التضامن الدولي مع عدالة القضية الصحراوية، حثت نقابة المحامين الأمريكية بمدينة نيويورك، الرئيس الأمريكي جون بايدن، على دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال وفقا لما تنص عليه المواثيق الدولية ذات الصلة، وقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة خاصة القرار 1415. وطالبت النقابة الأمريكية الرئيس بايدن، بمراجعة قرار سابقه فيما يتعلق بالاعتراف بسيادة المغرب المزعومة على الصحراء الغربية، مشددة على ضرورة استغلال جميع القنوات الدبلوماسية المتاحة لتمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير والسماح له بالاختيار بكل حرية حقه في بناء دولته المستقلة والتمتع بموارده الطبيعية مثل ما تؤكد عليه الشرعية الدولية.
كما حثت الرئيس الامريكي على دعم سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة في مجلس الأمن الدولي، من أجل توسيع ولاية بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية "مينورسو" لتشمل مراقبة حقوق الإنسان وتوثيق انتهاكات المغرب في الاراضي الصحراوية المحتلة وتقديم قرار بهذا الشأن الى مجلس الأمن الدولي.
بالتزامن مع ذلك يواصل المغرب انتهاكاته الجسيمة لحقوق الانسان الصحراوي، آخرها اقدام إدارة السجن "أيت ملول 2" بضواحي مدينة أغادير، على ترحيل الأسير المدني الصحراوي خطري فراجي بوجمعة دادة، في ظروف غامضة وصوب وجهة مجهولة. ولم تستبعد رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية أن تكون عملية الترحيل بسبب "دوافع انتقامية" وفي إطار "سياسة التضييق وسوء المعاملة القاسية" التي كان ضحية لها منذ اعتقاله التعسفي أواخر سنة 2019، بمدينة السمارة المحتلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.