حزب جبهة التحرير الوطني يجدد دعمه لموقف الجيش    المحكمة العسكرية بالبليدة ترفض طلب الإفراج المؤقت عن حنون    الامتثال الإرادي للاتفاق بلغ 168 ٪ خلال أفريل 2019    تأجيل محاكمة رجل الأعمال علي حداد إلى 3 يونيو المقبل    تدمير مخبأين للإرهابيين بسيدي بلعباس    الكتلة البرلمانية للأفلان تدعو بوشارب الإستقالة “طوعا” من رئاسة المجلس الشعبي الوطني    نائب برلماني يقترح حلولاً لتّأجيل الإنتخابات دون الخروج عن الدستور    200 ألف سكن جاهز للتوزيع    زكاة الفطر لهذا العام 120 دينار    وزارة الشؤون الدينية تعزز فضاءاتها    بن ناصر يستقيل من رئاسة الفريق    المحترف الأول: جولة 29 مسرح لمباريات حاسمة في سباق اللقب، المراتب الأولى وتفادي السقوط    تسجيل ثلاث نقابات جديدة في قطاعي الصحة والتعليم العالي    المدية: الشرطة تطيح بعصابة أشرار تمتهن النصب والسرقة بعدة ولايات    إحباط محاولة تهريب مبلغ كبير من الدوفيز    قتيلان وجريح في حادثي مرور بمعسكر    الصيادلة يحتجون أمام مقر وزارة العدل    محرز: الحمد لله الذي خلقني الله مسلما    فيغولي يتوهج    استرجاع 50 ألف هكتار بالبيض    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    على فرنسا أن تمتنع عن عرقلة قرارات مجلس الأمن    المؤسسات تفرض شروطا تعجيزيّة    رصد مليار دينار لمشاريع تنموية بالبلديات    «الشعب» تستطلع طرق إعداد طبق المعقودة التّقليدي بمعسكر    قصر عزيزة بالبليدة معلم تاريخي يشكو من الإهمال    إقبال كبير على مختلف الأنشطة المنظمة    كيفية استغلال الوقت في رمضان    أخطاء للنساء في رمضان    رمضان شهر العتق من النيران    نظام الوسيط أضفى الشّفافية على مناصب العمل    زبائن شركة “هواوي” يواجهون مصير غامض بعد قرار ترامب    بلقبلة يتلقى دعوة بلماضي في التشكيلة الموسعة    ياسين بن زية يتجه للتوقيع في ناد قطري    بولاية في التشكيل المثالي " لليغ 2"    أحدث ترددات قنوات فوكس سبورت Fox sport على أسترا    يصران على الصوم    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    شركة "آس.أ.أ" تحقق رقم أعمال قدر ب 27.7 مليار دينار خلال 2018    الشعب الجزائري يحتل المرتبة الأولى في ترتيب الأفارقة المائة الأكثر نفوذا    الهلال الأحمر الجزائري يدعو إلى إعداد بطاقية وطنية خاصة بالمعوزين    أزيد من 62 ألف شرطي لتأمين مراكز امتحانات شهادات نهاية السنة الدراسية    للمطالبة بالإفراج عن قانون الوقاية من المؤثرات: الصيادلة الخواص بميلة يتوقفون عن العمل لنصف يوم    الأفلان يحيي الطلبة الجزائريين ويشيد بدورهم في الحراك الشعبي    العملية مجمدة لدى دواوين الترقية ببعض الولايات    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    مختصون‮ ‬يؤكدون على أهمية إجراء التحاليل الطبية‮ ‬    الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملاكم سابق يحتجز نجل موظّف ببلدية الحراش في «برّاكة» ثم يعذبه ويهدد بنشر صوره عاريا على «الفايسبوك»
نشر في النهار الجديد يوم 08 - 12 - 2018

سهرة «ماجنة» بمناسبة مغادرة الضحية سجن الحرّاش تتحول إلى جريمة
تعرّض نجل موظّف ببلدية الحراش، المسمى «ز.ك»، إلى الاحتجاز داخل «برّاكة»، تحت طائلة التعذيب والتهديد بنشر صوره وفيديوهات مخلة بالحياء على موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك»، على يد مسبوق قضائيا يدعى «ب.ن»، وهو ملاكم سابق، والذي تعرّف عليه بالمؤسسة العقابية في الحراش.
فبعد مغادرة الضحية السّجن عزمه المتهم لقضاء ليلة معه بمنزله الكائن بالحي الفوضوي «دهاليز» بضواحي بوروبة، غير أنه حدث ما لم يكن في حسبان الضحية، إذ وجد نفسه رهينة بين أيدي المتهم الذي منعه من مغادرة «البراكة»، بعد 3 ساعات قضاها معه.
مهدّدا إيّاه بسيف طوله 50 سم، ليتعرّض للضرب بواسطة مقبضه الخشبي على مستوى وجهه، مما تسبب في إغمائه، ولم يكتف المتهم عند هذا الحد، بل قام بإرغام «رهينته» على تناول قرص مهلوس، ثم جرّده من ثيابه وراح ينهال عليه بالضرب المبرح، وهو يلتقط له صورا وفيديوهات مخلّة بالحياء، بواسطته هاتفه النقال، مهدّدا إياه بنشرها في حال التبليغ عنه.
تفاصيل قضية الحال، التي تمّ التحقيق في حيثياتها على مستوى محكمة الحراش، جاءت عقب شكوى قيّدها الضحية نجل رئيس مصلحة ببلدية الحراش المدعو «ز.ك»، أمام الأمن الحضري الثالث بمقاطعة الحراش مرفوقا بشهادة طبيّة بها عجز يقدّر ب45 يوما، بتاريخ 11 ديسمبر 2017.
مفادها أنه تعرّض إلى الاحتجاز من قبل المدعو «ب.ن» داخل منزله الفوضوي بحي «بيلام» بالحراش، من ليلة 10 إلى 11 ديسمبر 2017، تحت طائلة التعذيب والتهديد بنشر صوره وفيديوهات خاصة به يظهر فيها عاريا، يتخلّلها كلام خادش للحياء.
مضيفا أنّ خلفيات الحادثة تزامنت ومغادرته سجن الحراش، أين كان المتهم برفقته يقضي عقوبته، إذ وفي أمسية إطلاق سراحه، التقاه بالحراش، وهنّأه بالمناسبة، عارضا عليه قضاء ليلة برفقته بمنزله الذي هو عبارة عن «براكة» متواجدة بالحي الفوضوي «الدهاليز» بالحراش.
ويقول الضحية إنه عندما كانت عقارب الساعة تشير إلى حوالي 11 ليلا، حضر المتهم برفقة فتاة في حوالي 25 سنة من العمر، وشخص آخر كان يقود سيارة من نوع «رونو»، ليتوجّه معهم إلى غاية «حي الفداء» الفوضوي، وهناك تناولا مشروبات كحولية إلى غاية 3 صباحا، وبعدما أبدى رغبته في مغادرة المكان، رفض المتهم «ب.ن» ذلك.
وقام باحتجازه تحت طائلة التهديد بسلاح أبيض من نوع سيف بطول 50 سم، قبل أن يوّجه له لكمات قوية على مستوى الوجه وضربه بالمقبض الخشبي للسيف، أسقطته أرضا، وخلالها استغلّ المتهم الفرصة وقام بإرغام ضحيّته على تناول قرص مهلوس لا يتذكّر نوعه، ثم طلب منه نزع ثيابه بالكامل، وهو الطلب الذي رفضه، ليقوم الضحية بنزعها بالقوّة، ثم تناول هاتفه الخاص به «الضحية».
وراح يصوّره ويلتقط فيديوهات له تتخلّلها عبارات خادشة للحياء، وبقي على تلك الحالة إلى أن وجدته زوجته ملقى أمام باب منزله في حالة يرثى لها، فتكفّلت بنقله إلى مستشفى «سليم زميرلي» بالحراش، أين تمّ إسعافه ومعاينته من قبل فريق طبّي، ليستفيد من عجز طبّي قدره 45 يوما.
وورد في الشهادة الطبية، حسب المعاينة التي خضع لها الضحية على يد 3 أطباء، أن المعني تعرّض إلى إصابة بليغة على مستوى وجهه، منها رضوض وكسور على مستوى الأنف والفكين والعينين، ونزيف دموي تحت البشرة وتمزق في غشاء الأذن وكسر لعضد الذراع.
كما أثبتت الخبرة العلمية في خضم التحريات، التي جرت على هاتف نقال الضحية بمخبر «شاطوناف»، أن الصّوت الذي ورد في الفيديو الملتقط له وهو عاري الجسد، يتخلّله كلام فاحش ينطبق بنسبة عالية مع صوت المتهم الحقيقي.
كلّ هذه الوقائع السّابق ذكرها، تمّ مواجهة المتهم الموقوف بها «ب،ن» أمام محكمة الجنايات أول أمس الخميس، إلا أن المعني اعترف بجزء فقط منها، مصرّحا بأنه حقيقة تعدّى على الضحية «ز.ك»بليلة الوقائع بعدما ألح عليه المبيت عنده برفقة فتاة.
وهو ما رفضه رفضا قاطعا احتراما لحرمة الحي، وخلالها تمادى الضحية في تصرّفاته وراح يسمعه كلاما فاحشا بأعلى صوته، ممّا أيقظ الجيران في ساعة متأخرة من الليل، الأمر الذي أثار غضبه، فوجّه له لكمات قويّة على مستوى وجهه.
قبل أن يتدخّل الجيران ويقوموا بتفرقتهما وإبعاد الضحية عن الحي، نافيا المتهم احتجازه لضحيته أو تعذيبه وتهديده حسب ادعاءاته، لتقرّر المحكمة بعد المداولة بإدانة المتهم «ب.ن» بالسجن النافذ 4 سنوات، مع الحجر عليه ومنعه من ممارسة حقوقه المدنية لمدة أقصاها 5 سنوات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.