وزير الخارجية الروسي يؤكد:    لافروف: ما يحدث في الجزائر ليس ربيع عربي والشعب سيتغلب عليه    حداد ساخرا من ملال: ” ألمانيا كانت ستعيد بناء جدار برلين بسبب الصراع على خدماته”    سقوط أمطار رعدية ابتداء من اليوم الثلاثاء على عدة مناطق من الوطن    بريكة بباتنة    الأطباء بالزّي الأبيض في الشوارع دعما للحراك الشعبي السلمي    فتح تحقيق بشأن الحصبة برج بوعريريج    22 ألف تذكرة مُخصصة لمواجهة “الجزائر – غامبيا” وهذه هي أسعارها    أويحيى: الندوة الوطنية ستتخذ قرارات حاسمة طالب بها الشعب    هذا هو سبب إبعاد بن طالب من الفريق الأول    عنتر يحيى ينفي خبر تكليفه بوزارة الرياضة    تسليم 252 شاحنة من صنع جزائري لفائدة وزارة الدفاع الوطني    يصوّر زوجته برفقة إمام في وضعيات مخلة بالحياء لابتزازه والحصول على سيارته و112 مليون    لعمامرة يؤكد من أيطاليا :    الجيش يبقى الحصن الحصين للشعب والوطن    أبو جرة لا‮ ‬يمثل حمس‮ ‬    محطة مفصلية كرست نجاح الثورة التحريرية    سطيف‮ ‬يقترب من البوديوم    مدرب حسين داي‮ ‬مزيان إيغيل‮:‬    المفاوضات التي كسرت شوكة المستعمر الفرنسي    التغيير‮ ‬يجب أن‮ ‬يتحقق بعيداً‮ ‬عن الفوضى    الإعتداء في‮ ‬مدينة أوتريخت    يمتع عشاق أب الفنون من فئة الأطفال بباتنة    في‮ ‬الملتقى التشكيلي‮ ‬العربي‮ ‬الثالث بالدوحة    الأفافاس يعقد مجلسه الوطني في 13 أفريل القادم    بعد قضية المعاق الذي‮ ‬رفض الشهادة الممنوحة له    لفائدة بلدية الماء الأبيض    ضد طاعون المجترات الصغيرة    أواخر جوان المقبل    لضبط المنتجات الفلاحية واسعة الإستهلاك    نظم بمكتبة المطالعة بتيسمسيلت‮ ‬    بريد الجزائر‮ ‬يتدعم ب20‮ ‬سيارة    نقلوا المخدرات ببشار مقابل 30 مليون المؤبد ضد المتورطين الثلاثة    الزج بقطاع الطرق في وادي تليلات داخل المؤسسة العقابية    تجار لم يتعرفوا على النقود الجديدة بعد شهر من صدورها    تأسيس جمعية لمنتجي الجزر بولهاصة    الشهيد «الطاهر موسطاش» بسيدي بلعباس مثال لاستخلاص العبر    الطفل الممثل.. الرجل الأمثل    « أرلوكان .. خادم السيّدين « ل كارلو غولدوني »    المُعمٍّرون    .. مملكة بن بونيا    مطالب بإشراك الشعب في القرارات    المصالح المختصة تلح على السقي التكميلي    السكان يطالبون برحيل رئيس البلدية    سنواصل شق طريق العالمية مع جيل جديد شاب ومتميز    يوم تطبيقي حول زراعة "الفصة الأمريكية"    استلام الرصيف الثالث نهاية العام الجاري    نحو تصنيف 7 مواقع ومعالم ثقافية بميلة    انفتاح على المجتمع والعالم    مكافأة مدى الحياة ل"فتى البيضة"    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«الإمام ليس فقيرا.. ولا يجوز منحه إعانات من صندوق الزكاة»
نشر في النهار الجديد يوم 19 - 12 - 2018

قال إن الإمام يكفيه أجر الله ولا يجب أن يجري وراء أجر الدولة.. غلام الله ل النهار:
«أموال الزكاة يجب أن تمنح للقائمين على نظافة المساجد على مدار السنة»
انتقد رئيس المجلس الإسلامي الأعلى ووزير الشؤون الدينية والأوقاف الأسبق، عبد الله غلام الله، مطالب الأئمة المرفوعة للوصاية، واصفا إياها بأنها غير لائقة، مؤكدا بأن دور الإمام هو دور وروحاني يؤدي من خلاله رسالة نبيلة لصالح الفرد والمجتمع.
وقال، عبد الله غلام الله، في تصريح خص به «النهار»، أمس، على هامش اليوم الإعلامي حول اللغة العربية، الذي نظمه المجلس الإسلامي الأعلى بالمكتبة الوطنية في الحامة، إن على الإمام أن يؤدي رسالته ويمارس وظيفته وينتظر أجره من الله ولا يبحث عن أجر الدنيا ورفع الأجر من عند الدولة، مؤكدا بأن أجر الله هو الأهم وليس ما تمنحه إياه الدولة من أموال.
وبخصوص المطالب التي دعت إلى دعم الأئمة وإعطائهم منحا من صندوق الزكاة، قال غلام الله، إن الإمام الموظف عند الدولة، والذي يتلقى راتبا وأجرا على عمله لا تجوز فيه الزكاة، ولا يجوز له أن يستفيد من بيت مال المسلمين الذي يسمى الآن بصندوق الزكاة.
مشيرا إلى أن هذا الصندوق يجوز أن يستفيد منه الأشخاص الفقراء الذين ليس لهم دخل على غرار القائمين على رعاية المسجد وتنظيفه والاهتمام به على مدار السنة، وليس لهم دخل من أي جهة أخرى.
وتجدر الإشارة إلى أن وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، كان قد أعلن عن موافقته على استئناف الحوار مع التنسيقية الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية من دون قيد أو شرط.
أين قال إنه استبشر خيرا برسالة التنسيقية الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية والأوقاف التي توافق من خلالها على استئناف الحوار مع الوزارة، مضيفا أنه قد طلب موافاة التنسيقية رسميا بموافقته على كافة الشروط التي وضعتها من دون أي شرط أو قيد على الحوار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.