«50 ألف منصب جديد في لاداس.. والملف بطاقة تعريف»    الجولة ال19‮ ‬من الرابطة المحترفة الثانية    الأغراض الشخصية للمغني‮ ‬والشاعر إرث للمجتمع    من أجل محاربة العنف في‮ ‬الملاعب    من أجل إبادة الشعب الصحراوي    مواطنون مستاؤون من تحايل التجار    سالفيني‮ ‬يأمل بأن‮ ‬يتخلص الفرنسيون من ماكرون    ميلة    رياح قوية تجتاح‮ ‬24‭ ‬ولاية‮ ‬    بنسبة‮ ‬21‮ ‬في‮ ‬المائة    قال أن ارتفاع عدد المترشحين للرئاسيات سيناريو متوقع    تستمر إلى‮ ‬غاية ال6‮ ‬فيفري‮ ‬القادم‮ ‬    الخبير الاقتصادي‮ ‬آيت شريف‮ ‬يحذر‮: ‬    إجراءات جديدة لمحاربة التحايل ببطاقة الشفاء    إحصاء 111 عاملا أجنبيا غير مصرح بهم بغليزان    مقري سلطاني وجهاً لوجه    هذا آخر أجل لإيداع ملفات الترشح للرئاسيات    النتن ياهو عند جارنا الملك ؟    جرائم الاستعمار بالجزائر ضمن النقاش الوطني بفرنسا    هذه حقيقة احتراق طائرة جزائرية في كندا    معرض حول سجون الاستعمار    فلوسي عميداً لكلية العلوم الإسلامية    مالك بن نبي: وصراع الأفكار الإيديولوجية المحنطة- الحلقة العاشرة-    في رحاب قوله تعالى: (واحذرهم أن يفتنوك)    أحب العمل إلى الله بر الوالدين    إذا كان الشغل مجهدة فان الفراغ مفسدة !    إرهابيان يسلمان نفسيهما للسلطات العسكرية    التطعيم ضد الحصبة: حسبلاوي يلح على بلوغ 95 بالمائة على الأقل    حصة إضافية بأزيد من 13 ألف جرعة لقاح بتلمسان    الأوبئة تحاصر اليمنيين    الجزائر عازمة على مرافقة مالي في مسعى السلم والمصالحة    الفريق قايد صالح يؤكد في الذكرى السادسة لحادثة تقنتورين :    الشاهد وأمين الاتحاد العام للشغل يفشلان في نزع الفتيل    الجزائر العاصمة من أرخص المدن عالميا    إستقبال 62 رسالة ترشح منها 12 لرؤساء و50 لمترشحين أحرار    تحصيل 12٪ فقط من الضريبة على جمع النفايات المنزلية    حملة مراقبة عبر 165 وكالة سياحية    تراجع عدد المشاركين إلى 100    الجاني ينهار بالبكاء أمام القاضي ندما على قتل شقيقته صاحبة 17 سنة    « العمل التلفزيوني مُتعِب والأشرطة العلمية تحتاج إلى فرق مختصة »    تفسير: (الذين اتخذوا دينهم لهوا ولعبا وغرتهم الحياة الدنيا فاليوم ننساهم ):    تصنيف 5 معالم إسبانية قديمة بوهران    الإدارة تمنع هيريدة وسلطان من التدرب    الجليد يُؤخر زراعة البطاطا بمستغانم    «فوتنا فرصة ثمينة للفوز على الحمراوة»    «المنافسة القارية أكسبتنا خبرة تنظيمية والمدرب الجديد سيعرف بعد أيام»    «أديت مباراة في القمة وشتمت من قبل أنصارنا»    وضع حد لنزيف النقاط أمام "المكرة"    جمعية الوئام بتيارت تلّح على فتح مركز استقبال خلال الشتاء    عامل يحطم فندقا بناه بنفسه    خمس فوائد للعناق وتبادل الأحضان    قطط تتسبب في إصابة فتاتين بالعمى    نفوق "ألطف" كلب    إنشاء أول مؤسسة خاصة بباتنة    سكيكدة تكرّم بوتران    طفلة العامين تسلم نفسها للشرطة    المنشد جلول يرد على مهاجمي الراحل هواري المنار    مركز معالجة السرطان سنة لتسليم المشروع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«الإمام ليس فقيرا.. ولا يجوز منحه إعانات من صندوق الزكاة»
نشر في النهار الجديد يوم 19 - 12 - 2018

قال إن الإمام يكفيه أجر الله ولا يجب أن يجري وراء أجر الدولة.. غلام الله ل النهار:
«أموال الزكاة يجب أن تمنح للقائمين على نظافة المساجد على مدار السنة»
انتقد رئيس المجلس الإسلامي الأعلى ووزير الشؤون الدينية والأوقاف الأسبق، عبد الله غلام الله، مطالب الأئمة المرفوعة للوصاية، واصفا إياها بأنها غير لائقة، مؤكدا بأن دور الإمام هو دور وروحاني يؤدي من خلاله رسالة نبيلة لصالح الفرد والمجتمع.
وقال، عبد الله غلام الله، في تصريح خص به «النهار»، أمس، على هامش اليوم الإعلامي حول اللغة العربية، الذي نظمه المجلس الإسلامي الأعلى بالمكتبة الوطنية في الحامة، إن على الإمام أن يؤدي رسالته ويمارس وظيفته وينتظر أجره من الله ولا يبحث عن أجر الدنيا ورفع الأجر من عند الدولة، مؤكدا بأن أجر الله هو الأهم وليس ما تمنحه إياه الدولة من أموال.
وبخصوص المطالب التي دعت إلى دعم الأئمة وإعطائهم منحا من صندوق الزكاة، قال غلام الله، إن الإمام الموظف عند الدولة، والذي يتلقى راتبا وأجرا على عمله لا تجوز فيه الزكاة، ولا يجوز له أن يستفيد من بيت مال المسلمين الذي يسمى الآن بصندوق الزكاة.
مشيرا إلى أن هذا الصندوق يجوز أن يستفيد منه الأشخاص الفقراء الذين ليس لهم دخل على غرار القائمين على رعاية المسجد وتنظيفه والاهتمام به على مدار السنة، وليس لهم دخل من أي جهة أخرى.
وتجدر الإشارة إلى أن وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، كان قد أعلن عن موافقته على استئناف الحوار مع التنسيقية الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية من دون قيد أو شرط.
أين قال إنه استبشر خيرا برسالة التنسيقية الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية والأوقاف التي توافق من خلالها على استئناف الحوار مع الوزارة، مضيفا أنه قد طلب موافاة التنسيقية رسميا بموافقته على كافة الشروط التي وضعتها من دون أي شرط أو قيد على الحوار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.