توزيع سكنات عدل بهذه الولايات أواخر شهر رمضان الجاري    "حراك الجزائر" يصل إلى المريخ    Ooredoo تُطلق العملية المُواطنة ” كسّر صيامك ” لفائدة مستعملي الطريق    نحو تأجيل إنتخابات 4 جويلية    عطال يتفوق على نيمار في هذا التصنيف    توقيف مهربين بتمنراست وعين قزام    النجمة سامية رحيم تتحدث عن “مشاعر” عبر قناة “النهار”    بالفيديو...عسلة يصد 3 ركلات جزاء وينقذ الحزم السعودي من السقوط للدرجة الثانية    براهيمي على بعد 90 دقيقة من كأس البرتغال    تسخير 39 ألف عون حماية مدنية لتأمين الامتحانات الرسمية    الحكومة تقرر العمل بالبطاقة الوطنية للممنوعين من دخول الملاعب    زطشي يعتزم القيام بثورة في التحكيم: إنهاء مهام أمالو و غوتي يستعيد الصلاحيات    الحديقة النباتية بالجلفة مقصد العائلات خلال السهرات الرمضانية    بن ناصر: "في الوقت الراهن أفكر فقط في....."    الوضع السياسي أثر سلبا على النشاط الفندقي والسياحي    المجمع الأمريكي "كا. بي. أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل "رود الخروف"    حوادث المرور: وفاة 14 شخصا خلال 48 ساعة الأخيرة    توقيف مهربين اثنين و ضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    توقيف عصابة لسرقة المنازل و المحلات بأم البواقي    تدعيم الورشات لتدارك التأخر بمشروع القطب الجامعي    أمطار مصحوبة برعود بولايات شرق الوطن بدءا من اليوم السبت    فيما تم ضبط الترتيبات تحسبا للامتحانات في الأطوار الثلاثة: هيئة رقابة البناء تحصي أقساما مهددة بالانهيار عبر 12 مدرسة بباتنة    فتح مكة.. الثورة الشاملة التي انتصرت سلميا    منظمة الصحة العالمية تعلن الجزائر بلدا خاليا من الملاريا    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    ورقلة.. سكان تقرت يحتجون ويطالبون بالصحة الغائبة    في الجمعة 14 من الحراك: إصرار على رفض انتخابات 4 جويلية    أكدت حرصها على عدم المساس بالقدرة الشرائية للمواطن    بلغت قيمتها الإجمالية أزيد من 99 مليون دج: تسجيل 31 مخالفة تتعلق بالصرف منذ بداية السنة    جهود الجيش مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    الجزائر تأسف كثيرا لاستقالة هورست كوهلر    قال إن الجزائر بأشد الحاجة لتأطير الشباب وتوجيههم: وزير الشؤون الدينية يدعو الأئمة لتبني خطاب يحث على توحيد الصفوف    في تصعيد جديد بالمجلس الشعبي الوطني    الجزائر لا ترى بديلا عن الحل السياسي للأزمة في ليبيا    قوى الحرية والتغيير السودانية تعلن “الإضراب وبداية العصيان المدني “    فرنسا: 13 جريحاً في انفجار طرد مفخّخ في ليون والبحث جار عن مشتبه به    المجمع البترولي أول متأهل للدور النهائي    سعيدي لإدارة القمة بين شباب قسنطينة وإتحاد العاصمة    تأخر تسليم مشاريع "الألبيا" يثير مخاوف المكتتبين ببرج بوعريريج    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    هل تعدم السعودية شيوخها؟    بسب تداعيات أزمة‮ ‬بريكست‮ ‬    كوسوب توقع على مذكرة تعاون متعددة الأطراف    خلال موسم الحصاد الجاري    بغية حشد التأييد والعلاقات العامة    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    مصانع تركيب السيارات التهمت‮ ‬2‮ ‬مليار دولار في‮ ‬4‮ ‬أشهر    بعزيز‮ ‬يطرب العاصميين    الساحة الفنية ببشار تفقد بادريس أبو المساكين    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    الخطاب الديني في برامج الإعلام الجزائري خلال رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طباخة بوزارة الفلاحة تتحوّل إلى مسؤولة كبيرة بوزارة السكن تمنح مساكن في 48 ساعة!
نشر في النهار الجديد يوم 20 - 01 - 2019

استغلّت طبّاخة بوزارة الفلاحة، فرصة إقصاء السلطات الولائية بعض العائلات بالحي العتيق القصبة العليا من عملية الترحيل الصائفة الماضية وسنة 2014.
لتنصُب عليهم بمبالغ مالية متفاوتة قاربت 70 مليون سنتيم نظير تمكينهم من مساكن لائقة في ظرف 48 ساعة.
مدّعية أمامهم أنها إطار بوزارة السكن ومبعوثة من لدن السلطات الولائية في مهمة سرّية للتكفل بالعائلات المقصية من السكن.
الأمر جعل عشرات العائلات تُهرول إليها من أجل تسليمها ملفاتهم الإدارية خلال خرجاتها الميدانية المفاجئة.
مع منحها مبالغ مالية تتراوح ما بين 2500 و5000 دج، نظير أتعابها مستحقات استخراج شهادة السلبية.
ملابسات قضيّة الحال، وحسب مصادر “النهار”، انطلقت عقب شكاوى تلقتها مصالح الأمن الحضري 3 بالقصبة العليا في العاصمة.
من طرف 14 ضحية يقطنون بحي القصبة العتيق بخصوص سيّدة محتالة نصبت عليهم بمبالغ مالية تدعى «مدام زيطوط».
مدّعية أمامهم أنّها إطار بوزارة السكن وتمّ تكليفها بمهمة سريّة من قبل السلطات الولائية للتكّفل بالعائلات المقصية من عمليات الترحيل.
خلال الصائفة الفائتة والسنوات التي سبقتها، إذ ورد في شكوى الضحايا أن المشتكى منها سلّموها ملفات إدارية بمختلف الوثائق.
كلّ حسب المشكل الذي اعترضه وحال دون حصوله على مسكن، مع منحها مبالغ مالية تتراوح ما بين 2500 و5000 دج.
نظير أتعابها من مستحقات استخراج شهادة السّلبية، خاصة وأن معظم الضحايا أقصوا من الرّحلة.
بسبب اكتشاف السّلطات أنهم مستفيدون من مساكن وإعانات من الدولة.
من خلال تفقّد البطاقيّة الوطنية لدى مصالحهم المختصّة، أكدت لهم المحتالة أنها بإمكانها جلب شهادات سلبية «عذراء» في ظرف وجيز.
وعليه واستغلالا للمعلومات الواردة، فتحت الجهات الأمنية تحقيقا معمّقا حول ملابسات القضية.
وتمكّنت من تحديد هويّة المشتبه فيها، ويتعلّق الأمر بالمسماّة «ح.وردية»، 50 سنة، أم لأطفال، طبّاخة بوزارة الفلاحة والتنمية الرّيفية.
جرى إيقافها في حالة تلبّس، بتاريخ 15 ديسمبر 2018، خلال كمين محكم بالتنسيق مع أحد ضحاياها المدعو «ب.س».
الذي ضبط معها موعدا بالقرب من مقر الخزينة العمومية بقلب العاصمة من أجل تسليمها ملفا إداريا ومبلغا من المال.
ومكّنت العملية حسب ذات “المصادر”، بعد عملية التفتيش، من استرجاع عديد الوثائق الإدارية من بطاقات هوية وشهادات ميلاد وإقامة تخص الضحايا.
مع حجز مبلغ مالي بقيمة 9 آلاف دج، حيث اعترفت الموقوفة خلال مجريات التحقيق الابتدائي بما نُسب إليها من وقائع.
وإثر هذه المعطيات، تمّ تقديم المشتبه فيها أمام الجهات القضائية في محكمة باب الوادي، يوم 17 ديسمبر من العام المنصرم.
بناء على إجراءات التلبس، أين أصدر قاضي التحقيق أمرا بإيداع المتّهمة رهن الحبس المؤقت بسجن الحرّاش عن تهمة النّصب والاحتيال.
بعدما تراجعت الموقوفة عن أقوالها الأولية ناكرة علاقتها بالضحايا الذين واجهها قاضي التحقيق بهم نكرانا قاطعا.
وذلك خلال جلستي سماع متتاليتين، معترفة بمعرفتها المسبقة بضحية واحدة فقط تدعى «م.ي» المدعوة «شاهيناز».
قالت بشأنها إنها أقرضتها مبلغ 2500 دج، في إحدى المرّات ناكرة النصب عليها.
هذا ومن المقرّر أن تحال المتّهمة «س.وردية» على المحاكمة، خلال الأسابيع المقبلة.
في انتظار ما ستسفر عنه جلسة محاكمتها من مستجدات أخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.