تيزي وزو .. أساتذة المدارس الابتدائية في إضراب.. وهذه هي مطالبهم        ملتقى دولي للتنمية المستدامة لمعالجة المياه والبيئة:استغلال المياه المعالجة "ضرورة" ملحة    ذراع: 140 راغبا في الترشح للإنتخابات الرئاسية    التونسيون يحتفلون ب “النصر العظيم” للديمقراطية    لعل وعسى .. !    عمران غرداية يستهوي الألمان    المهرجان الوطني للموسيقى العصرية: الطبعة ال18 بوهران ما بين 25 و30 ديسمبر    بوزيان مهماه للإذاعة : قانون المحروقات لم يكن لينتظر التأجيل وهذه هي امتيازاته    مدن ذكية: إطلاق مشاريع لحلول مبتكرة قبل نهاية 2019    الطيب بوزيد يرهن تطوير الجامعة بمراجعة القانون التوجيهي للتعليم العالي ونصوصه التطبيقية    دعوة إلى بذل المزيد من الجهود للرقي بالتعاون البرلماني بين دول منظمة التعاون الإسلامي    شراع / اولمبياد2020: إجماع على تحسن المستوى الافريقي ونهاية هيمنة منتخبات شمال إفريقيا    مانشيستر سيتي: محرز أحسن لاعب في شهر سبتمبر    شنين : لازال المواطنين يتظاهرون منذ سبعة أشهر دون أي قطرة دم أو صدام مع قوات الامن.    افتتاح فعاليات الصالون الوطني للنشاط المصغر غدا الثلاثاء بالجزائر العاصمة    مركب “توسيالي” للحديد والصلب يصدر أول شحنة لأنابيب النقل الكبرى نحو بلجيكا    وزير الفلاحة : قانون المالية 2020 يتضمن تحفيزات مهمة للاستثمار في القطاع    منح3 علماء جائزة نوبل للاقتصاد    قائمة ال23 الخاصة بالمنتخب المحلي تحسبا لمواجهة المغرب    كوليبالي مدافع نابولي يحارب العنصرية بهذه الطريقة    بمشاركة فنانين عالمين … افتتاح معرض جماعي “لقاء هنا وهناك”بقصر رياس البحر    فنون قتالية مختلطة: الجزائري عيشاني يطمح إلى انتزاع لقب "بطل الابطال" بإيرلندا قريبا    مقتل خمسة أشخاص وإصابة 111 آخرين نهاية الأسبوع الفارط    كرة القدم/الجزائر-كولومبيا: "الخضر" أمام منافس عنيد    المهرجان الدولي ال11 للموسيقى السمفونية: أداء راق للفرق التشيكية والمصرية والفرنسية    توقيف 6 عناصر دعم للجماعات الإرهابية بكل من باتنة وبسكرة وتمنراست    هزة أرضية بقوة 3 بولاية بجاية    غلام الله يشارك في أشغال المؤتمر العالمي لدور وهيئات الإفتاء في العالم بالقاهرة    إرجاء تسليم مشروع قانون المحروقات إلى البرلمان    توزيع 623 وحدة سكنية من مختلف الصيغ بجيجل    أسعار النفط في منحى تنازلي    أمطار رعدية على 05 ولايات داخلية    عجز في الأساتذة بثانويات الرائد فراج ومراح والأمير خالد    المصادقة على مشروعي قانوني المالية 2020 والمحروقات    رفع التجميد عن مشاريع الجنوب والهضاب العليا    ‭ ‬الأفسيو‮ ‬يدعم مراجعة قاعدة‮ ‬51‮/‬49‮ ‬    مركز‮ ‬VSF‮ ‬يتوقف بسبب الإنترنت    قيس سعيد‮ ‬يحيّي‮ ‬الجزائريين    صناعة مكملات غذائية من حليب أطفال منتهي الصلاحية    مساع باكستانية لنزع فتيل الحرب بين إيران والسعودية    دورة دولية لرسم الخرائط المتعلقة بالأمراض المنقولة بالحشرات    وزير الداخلية والجماعات المحلية ، صلاح الدين دحمون    تسجيل 9 حالات إصابة ببعوض النمر ببومرداس    فوز ثمين لأبناء روسيكادا    «الفايبر» يقود أم ل5 أطفال وصديقها إلى الزنزانة بتهمة الزنا بالمحقن    العرب .. جسد بلا رأس ولا أطراف    «الوات» يضيع الصدارة والسريع يعود بنقطة ثمينة    ملتقى دولي حول الأغنية القبائلية والبربرية    الفحص المبكر سلاح لمجابهة سرطان الثدي    الحوش تحيي ذكرى وفاة شيخ الطريقة القادرية    حلمت بابتلاع خاتمها فاكتشفت المفاجأة الكبرى    النحل يعيق إقلاع طائرة لساعات    في رحاب آية    “وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى”    أحاديث قدسية    أدوية محظورة أوروبيا مروّجة وطنيا    محمد رغيس يعلن انفصاله عن زوجته ويوجه رسالة مؤثرة لابنته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طباخة بوزارة الفلاحة تتحوّل إلى مسؤولة كبيرة بوزارة السكن تمنح مساكن في 48 ساعة!
نشر في النهار الجديد يوم 20 - 01 - 2019

استغلّت طبّاخة بوزارة الفلاحة، فرصة إقصاء السلطات الولائية بعض العائلات بالحي العتيق القصبة العليا من عملية الترحيل الصائفة الماضية وسنة 2014.
لتنصُب عليهم بمبالغ مالية متفاوتة قاربت 70 مليون سنتيم نظير تمكينهم من مساكن لائقة في ظرف 48 ساعة.
مدّعية أمامهم أنها إطار بوزارة السكن ومبعوثة من لدن السلطات الولائية في مهمة سرّية للتكفل بالعائلات المقصية من السكن.
الأمر جعل عشرات العائلات تُهرول إليها من أجل تسليمها ملفاتهم الإدارية خلال خرجاتها الميدانية المفاجئة.
مع منحها مبالغ مالية تتراوح ما بين 2500 و5000 دج، نظير أتعابها مستحقات استخراج شهادة السلبية.
ملابسات قضيّة الحال، وحسب مصادر “النهار”، انطلقت عقب شكاوى تلقتها مصالح الأمن الحضري 3 بالقصبة العليا في العاصمة.
من طرف 14 ضحية يقطنون بحي القصبة العتيق بخصوص سيّدة محتالة نصبت عليهم بمبالغ مالية تدعى «مدام زيطوط».
مدّعية أمامهم أنّها إطار بوزارة السكن وتمّ تكليفها بمهمة سريّة من قبل السلطات الولائية للتكّفل بالعائلات المقصية من عمليات الترحيل.
خلال الصائفة الفائتة والسنوات التي سبقتها، إذ ورد في شكوى الضحايا أن المشتكى منها سلّموها ملفات إدارية بمختلف الوثائق.
كلّ حسب المشكل الذي اعترضه وحال دون حصوله على مسكن، مع منحها مبالغ مالية تتراوح ما بين 2500 و5000 دج.
نظير أتعابها من مستحقات استخراج شهادة السّلبية، خاصة وأن معظم الضحايا أقصوا من الرّحلة.
بسبب اكتشاف السّلطات أنهم مستفيدون من مساكن وإعانات من الدولة.
من خلال تفقّد البطاقيّة الوطنية لدى مصالحهم المختصّة، أكدت لهم المحتالة أنها بإمكانها جلب شهادات سلبية «عذراء» في ظرف وجيز.
وعليه واستغلالا للمعلومات الواردة، فتحت الجهات الأمنية تحقيقا معمّقا حول ملابسات القضية.
وتمكّنت من تحديد هويّة المشتبه فيها، ويتعلّق الأمر بالمسماّة «ح.وردية»، 50 سنة، أم لأطفال، طبّاخة بوزارة الفلاحة والتنمية الرّيفية.
جرى إيقافها في حالة تلبّس، بتاريخ 15 ديسمبر 2018، خلال كمين محكم بالتنسيق مع أحد ضحاياها المدعو «ب.س».
الذي ضبط معها موعدا بالقرب من مقر الخزينة العمومية بقلب العاصمة من أجل تسليمها ملفا إداريا ومبلغا من المال.
ومكّنت العملية حسب ذات “المصادر”، بعد عملية التفتيش، من استرجاع عديد الوثائق الإدارية من بطاقات هوية وشهادات ميلاد وإقامة تخص الضحايا.
مع حجز مبلغ مالي بقيمة 9 آلاف دج، حيث اعترفت الموقوفة خلال مجريات التحقيق الابتدائي بما نُسب إليها من وقائع.
وإثر هذه المعطيات، تمّ تقديم المشتبه فيها أمام الجهات القضائية في محكمة باب الوادي، يوم 17 ديسمبر من العام المنصرم.
بناء على إجراءات التلبس، أين أصدر قاضي التحقيق أمرا بإيداع المتّهمة رهن الحبس المؤقت بسجن الحرّاش عن تهمة النّصب والاحتيال.
بعدما تراجعت الموقوفة عن أقوالها الأولية ناكرة علاقتها بالضحايا الذين واجهها قاضي التحقيق بهم نكرانا قاطعا.
وذلك خلال جلستي سماع متتاليتين، معترفة بمعرفتها المسبقة بضحية واحدة فقط تدعى «م.ي» المدعوة «شاهيناز».
قالت بشأنها إنها أقرضتها مبلغ 2500 دج، في إحدى المرّات ناكرة النصب عليها.
هذا ومن المقرّر أن تحال المتّهمة «س.وردية» على المحاكمة، خلال الأسابيع المقبلة.
في انتظار ما ستسفر عنه جلسة محاكمتها من مستجدات أخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.