وزير المالية يبحث سبل التعاون الإقتصادي مع سفير كندا بالجزائر    "فرانس فوتبول" تشيد ب "بن ناصر"    أمطار رعدية على هذه الولايات اليوم!    عطال يحسم مستقبله ويصدم "باريس سان جيرمان"    غلام الله: يحل إشكالية تجاوز العقبات النفسية والاجتماعية    خلال جلسة العمل التي ترأسها الرئيس تبون    منع حركة المرور من وإلى ولاية وهران لمدة أسبوع بداية من الغد    إجراءات جديدة لإبقاء وضع كورونا في الجزائر تحت السيطرة    الرئيس تبون يتلقى مكالمة هاتفية من نظيره الفرنسي    قراران يهمّان محرز وبودبوز    اتفق الطرفان على مواصلة التنسيق والتشاور بين البلدين    كرة القدم/استئناف المنافسة: رئيس شبيبة القبائل يدعو الفاف الى اتخاذ قرار نهائي    مقاطعة بئر توتة تمنع بيع الأضاحي في الأماكن العمومية    اعتماد مجلس الأمن الدولي رسالة للرئيس غالي كوثيقة رسمية من وثائقه "يثر حفيظة النظام المغربي"    سجلت خلال ال 24 ساعة الماضية    حجر منزلي جزئي على 10 بلديات بتيبازة    وزارة الشباب والرياضة تسمح باستئناف تدريبات الرياضيين المعنيين بالأولمبياد    بلحيمر يهنأ الشركة الناشئة "ليغال دوكترين" لإطلاق منصتها الموجه للبلدان الإفريقية    كوفيد -19 : حجر منزلي جزئي على 10 بلديات بتيبازة ابتداء من هذا الجمعة    وزير الخارجية يزور إيطاليا ويتحادث مع "لويجي دي مايو" اليوم    توقيف 5 أشخاص وحجز 4390 قارورة خمر بأم البواقي    وزير الأشغال العمومية "يحذّر" SAPTA بخصوص جسر الحمدانية-المدية    308 إصابات جديدة بفيروس كورونا ولا وفيات في المغرب    أحزاب سياسية تستنكر تصريحات مارين لوبان الممجدة للماضي الاستعماري لبلادها    الرئيس تبون يعين اللواء عمر تلمساني قائدا للناحية العسكرية الرابعة    سكن ترقوي عمومي: سحب شهادات التخصيص لموقع 2.000 وحدة بسيدي عبد الله بداية من الأحد المقبل    جمعية العلماء المسلمين تنفي إصدار فتوى حول إلغاء الأضحية    قوجيل يتهم "الفيس" بتكسير قبور الشهداء    الحكومة ستفرج عن دفتر الشروط الخاص بتركيب السيارات الاسبوع القادم    الألعاب المتوسطية وهران-2022: إنشاء لجنة متخصصة لمراقبة مطابقة المنشآت الرياضية مع المقاييس الدولية    بلمهدي يعلن انطلاق المدرسة القرآنية الصيفية الالكترونية    اتصالات فلسطينية مكثفة لعقد اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة من أجل تشكيل ائتلاف دولي مناهض لخطة الضم الإسرائيلية    الأرندي : "تصريحات لوبان تقطر حقدا وضغينة ضد الجزائر "    غلق جميع أسواق ونقاط بيع المواشي للحد من انتشار كورونا    مجلس الأمة يختتم دورته البرلمانية 2019-2020    تراجع طفيف لأسعار النفط    الرئيس تبون يعزي في وفاة أربعة أطباء بفيروس كورونا    موجة الحر على الولايات الغربية والوسطى    ارتفاع ضحايا كورونا إلى نحو 550 ألف وفاة وأكثر من 12 مليون مصاب حول العالم    مُهمة جديدة ل "بن ناصر" مع "ميلان" !    وزارة الصحة تقرر مضاعفة عدد الأسرة بالمؤسسات الإستشفائية للتكفل بالمصابين بفيروس كورونا    الجزائر تبدي قلقها بشأن "الترحيل القسري"    نحو إعادة النظر في القانون الداخلي لضمان الشفافية في معايير دعم الأعمال    عصرنة أداة الإنتاج وإدماج رموز الإنتاج الوطني    الاعتقاد أنّ "النّاس إخوة في الإنسانية" من صميم الإسلام    حكم النّوم في الصّلاة    حسب ما اعلنت عنه الهيئة الفدرالية    ابرز مكانتها الاستراتيجية ..محلل شيلي:    جمعية العلماء المسلمين تنفي اقتراح عدم ذبح الأضاحي هذا العام    لبناء مطبعة جديدة للأوراق النقدية    تغيير الذهنيات.. الطريق لبناء اقتصاد جديد    طبعة موشحة بألوان العلم الوطني للسجل الذهبي لشهداء ولاية باتنة    توزيع 5 آلاف مؤلف على المكتبات البلدية في عيدي الإستقلال والشباب    جمعيتا «القلب المفتوح» و«الياسمين» تكرمان «الجمهورية »    ندوة دولية حول التواصل الهوياتي في أدب الطفل العربي    علاقتي بالعربية عشقية واستثنائية    حول امكانية تعليق شعيرة ذبح الأضحية…أئمة وأطباء ل " الحوار" : حفظ الأبدان مقدم على حفظ الأديان    نحو فتح متحف الجيولوجيا بجامعة بومرداس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسد يركض خلفي… هي مظلمة في ذمّتك
نشر في النهار الجديد يوم 25 - 06 - 2019

رأيت أسدا يتبعني وهو يركض خلفي وكانت الطريق أمامي ممتدة وطويلة لا تنتهي ما هو تفسيره وشكرا.
نبيل الجزائر
خيرا رأيت:
المطاردات التي يراها الرائي في المنام من قبل حيوانات أو أشخاص إلى دلالات خاصة بحال الرائي عموما وبطريقة تنظيمه لحياته إيجابا أو سلبا.
إذ تكون إيجابا للذي اختار العيش في طاعة الله وسلبا للذي اختار أن يحيى عاصيا لله يريد عارضا من الحياة الدنيا بأيّ وسيلة كانت ولو حراما.
لهذا فرؤيا المطاردة من قبل حيوان مؤذ أفعى وعقرب أو أسد أو دب أو رجل غريب مخيف، فكل ذلك يدلّ على العداوات والأعداء مبدؤها نفس الرائي.
فهي أعدى عدو تأمره بالشهوات وتهوّن في عينيه عقاب الله الشديد، فإذا ظهرت هذه الحيوانات في بيت الرائي فهم أهل بيته يطالبونه بدوام العطاء.
فإن لم ينفق عليهم أو ضيّق عليهم نظروا إليه بعين الاستعداء وهو يراهم أعداؤه لأنهم لا يقدرون ظروفه.
كما قد تكون هذه المطاردات عبارة عن تبعات أو مظالم أو أمانات لم تردّ على أصحابها، ومن التبعات عدم إخراج الزكاة وعدم الصلاة مثلا.
ومن المظالم أكل حقوق الناس بالباطل فلا يرجع دينا ولا يردّ مظلمة لمحقوق، مع ذلك يصلي ويتزوّج ويضحك مع الأصحاب.
فيما حقوق الناس والله في ذمته تطارده حتى يلقى الله ما لم يتب ويرجع كل حق وواجب إلى صاحبه.
وعليه انظر في أحوال نفسك فربما هناك ظلم أو ذنب كنت سببا فيه لغيرك وله مدّة طويلة فهو سيتبعك ما لم تتب إلى الله منه.
وكون الطريق بدت طويلة هي طريق التعب والعذاب فارجع بالتوبة لمولاك الحق، والله أعلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.