الرئيس تبون يعود إلى ارض الوطن بعد زيارة عمل و أخوة لمصر    الجزائر تدين "بشدة" الانقلاب في بوركينا فاسو    الجزائر تدين "بشدة" الانقلاب في بوركينا فاسو    عقبات تحول دون إنجاز المشاريع السياحية    26.4 مليون شخص في سن العمل بالجزائر    الموقف الجزائري الثابت تجاه القضية الفلسطينية دائم    الجزائر تستنكر توالي الاعتداءات على السعودية والإمارات    الجيش الصحراوي يشن هجمات على قواعد قوات الاحتلال المغربي في نقاط متفرقة بقطاع المحبس    هل حان وقت استراحة بن زيمة مع ريال مدريد؟    عدو ريفي: تنظيم التحدي الوطني "عبدو سغواني" في موعده يوم السبت المقبل بالجزائر العاصمة    الجزائر ترسل شحنة ثانية من المساعدات إلى مالي    أكثر من 2500إصابة جديدة بفيروس كورونا بالجزائر    كوفيد-19 : اضطرابات في أصناف من الأدوية و وزارة الصناعة الصيدلانية تطمئن بتوفيرها    تأجيل بطولة أشبال الجيدو    غلق الفضاءات الثقافية لحين تحسن الوضع الصحي    هذه قواعد التربية الصحيحة    الوزير الأول يستقبل وزير العدل القطري    طبول الحرب على أبواب أوكرانيا    الكاميرون تتفوق على منتخب بلا حارس مرمى!    الوزارة ترخص للصيدليات إجراء تحاليل كورونا    رياض محرز: سنعود أقوى من السابق..كونوا واثقين    هذه رسالة محرز إلى الجزائريين    ابتداء من اليوم الأربعاء: ثلوج مرتقبة على مرتفعات غرب الوطن    عمارة يحسم مستقبل بلماضي مع الخضر    فيلم حول فرانز فإنون    إلغاء إجراءات سحب رخص السياقة : الدرك الوطني يدعو السائقين الى تسديد الغرامات و استرجاع رخصهم    القمة العربية: الرئيس تبون يؤكد سعيه إلى توفير أرضية لعمل عربي مشترك "بروح جديدة"    الموثقون يمتنعون عن دفع رسوم التسجيل    المحامون يستأنفون العمل هذا الخميس    وزارة الصحة تحشد مدرائها لحملة تلقيح جديدة    قسنطينة: إختناق 7 أفراد من عائلة جراء تسرب الغاز    دروس من انهيارات أسعار النفط    قسنطينة: تقديم أمام النيابة 04 أشخاص يستغلون حظائر بمحيط المستشفى الجامعي    هل تم تسجيل وفيات بكورونا في الوسط المدرسي؟    مشاركة جزائرية بمعرض القاهرة الدولي ال 53 للكتاب    توجّه مُمكن بنظرة اقتصادية وليست إدارية    النسخة الثانية للبرنامج الافتراضي لدعم الشركات الناشئة    تمديد العمل بجهاز الحماية والوقاية من فيروس كورونا    إرسال شحنة ثانية من المساعدات إلى مالي اليوم    رئيس الجمهورية يضع إكليلين من الزهور على قبر الجندي المجهول والرئيس المصري الراحل أنور السادات    سكان دوار الزانقل بقسنطينة يصرخون    مشروع لدعم المُخرجات من إفريقيا والشرق الأوسط    تأجيل محاكمة شكيب خليل والمدير سوناطراك الأسبق    فريق طبي من مستشفى وهران يتنقل إلى تيارت    وكالة "عدل" تعلق استقبال المكتتبين    الأمن الوطني يطلق مسابقة توظيف المستخدمين الشبيهين    «الكاف " تغرم " الفاف" بسبب الجماهير    3 إلى 7سنوات حبسا للمتورطين    .. «الحب المجنون» قريبا على الخشبة    الإضراب المفتوح للخبازين لقي استجابة قاربت 99 %    6 عقود من العطاء والتغني بالوطن    المطالبة بتكريم العلاّمة عبد الباقي مفتاح    اختيارٌ يعزّز مكانة الكفاءات    إعلام المخزن بلا أخلاق    آثار الذنوب على الفرد والمجتمع    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    لغتي في يومك العالمي    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تحوّلت إلى مشكلة أسرية وتربوية دروس الدعم.. بين الحاجة والضرورة الحتمية
نشر في الراية يوم 02 - 12 - 2021

تحولت دروس الدعم إلى تقليد لا بد منه عند أغلب العائلات بل والتزام، حيث يسارع الطلبة والأولياء بمجرد انطلاق الموسم الدراسي، إلى البحث عن مدارس أو جمعيات للتسجيل قبل فوات الأوان، خاصة أن هذه المؤسسات التي أخذت على عاتقها مهمة دعم الطلبة في جميع المواد والمستويات، هي الأخرى أصبحت بالنظر إلى الإقبال الكبير عليها، تقفل أبواب التسجيل مبكرا.
متابعة فريدة حدادي
يبدو أن الاكتفاء بما تقدمه المؤسسات التربوية من مناهج تعليمية لم يعد يرضي الأولياء رغم توفر كتب الدعم لمختلف الأطوار التعليمية إلى جانب التطور التكنولوجي وما تؤمّنه هذه الوسيلة من فرص لفهم الكثير من الأمور التي قد تستعصي على المتمدرسين، غير أن التسجيل للحصول على الدعم ببعض المواد تَحوّل إلى ضرورة يبادر بها الأولياء في بعض الأحيان قبل الأبناء؛ رغبة منهم في نجاح أبنائهم.
وعن أهمية دروس الدعم بالنسبة للمتمدرسين تحدّثت "الراية الجزائرية " إلى عدد من الأولياء عند تواجدها في مؤسسة تخصصت في تقديم دروس الدعم في جميع المواد بالولاية ، وكشفوا في معرض حديثهم أن ما تقدمه المدارس اليوم أصبح غير كاف، الأمر الذي يدفعهم إلى تخصيص ميزانية للرفع من مستواهم، خاصة في بعض المواد الأساسية؛ مثل الرياضيات والعلوم واللغات الأجنبية، مشيرين إلى أن الاكتظاظ بالمدارس وضعف تكوين بعض المعلمين جعل أبناءهم غير قادرين على الاستيعاب، الأمر الذي جعل دروس الدعم تتحول إلى ضرورة لتحصيل النجاح. من جهة أخرى.
أكدت موظفة بمؤسسة الدعم ، أن الطلب على التسجيل في المدرسة يبدأ مبكرا بالنظر إلى ما توفّره من أساتذة أكفاء. وفي بعض الأحيان، تكشف، "نضطر لتوقيف التسجيل حتى قبل انطلاق الموسم الدراسي بالنظر إلى الطلب الكبير"، مشيرة إلى أن ما تقدّمه المدرسة من دروس يشمل جميع الأطوار التعليمية بما في ذلك الطور الابتدائي. ولم تعد دروس الدعم مقتصرة فقط على الأقسام النهائية، بل أصبحت تمسّ كل المستويات التعليمية.
من جهته، أرجع رئيس المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ علي بن زينة، جري الأولياء وراء دروس الدعم إلى غياب عنصر النوعية فيما يقدّم من دروس بالمؤسسات التربوية وقال في حديث له "إن ضعف تكوين الأساتذة وعدم وجود تخطيط منهجي لوقت التدريس وكثافة الدروس والعدد الكبير للتلاميذ في القسم، جعل من دروس الدعم ضرورة حتمية".
وفي السياق، أشار محدثنا إلى أن موقف المنظمة من دروس الدعم واضح، حيث عبّرت في أكثر من مناسبة عن رفضها لها بالنظر إلى الإرهاق الكبير الذي يتعرض له المتمدرسون، خاصة في الأقسام النهائية في مختلف الأطوار التعليمية، غير أنه يقول "ما يعانيه التلميذ من صعوبات في الفهم والتحصيل جعلنا نغيّر موقفنا، حيث أصبحنا نعتبره أبغض الحلال، واختياره يكون تحت طائلة الإلزام والضرورة".
ويعتبر المتحدّث أن الحل الوحيد للحد من هذه الظاهرة لدعم التلميذ من جهة وتخفيف الأعباء المالية التي أرهقت الأولياء من جهة أخرى، يتمثل في ضرورة فتح المؤسسات التربوية بعد الدوام؛ يقول "هذا الحل مفعّل في القانون وغائب عن أرض الواقع، كون أغلب مديري المؤسسات التعليمية يمنعون التلاميذ من الالتحاق بالمؤسسات بعد انتهاء وقت الدوام".
وصف المدرب المعتمد في التنمية البشرية الأستاذ عبد الرشيد بوبكري، دروس الدعم بالمشكلات الأسرية؛ لأنّها "في كثير من الأحيان تستنزف الأسرة ماديا مع أنها في أغلب الحالات ليست احتياجا ضروريا، كما أنها أضعفت دور الأستاذ والمعلم والطالب والتلميذ داخل القسم".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.