«لا وجود لأي سلع خطيرة أو مواد متفجرة بموانئ الوطن»    عدم تسجيل أي أضرار بالمنشآت الفنية    إقلاع طائرة محملة ب 31 طنا من المواد الغذائية والمعدات الطبية    الحماية المدنية: لاخسائر بشرية أو مادية بسبب الهزة الأرضية بالبليدة    أنوار القرآن تعود إلى بيوت الرحمن    ارتياح للإجراء وتجنّد لمجابهة الوباء    مواصلة دراسة خطة الإنعاش الإقتصادي والإجتماعي    حسب ما أعلن عنه نادي اتحاد الجزائر    بعد نهاية عقده مع وفاق سطيف    خلال السنوات الاخيرة بورقلة    عرفانا للتسهيلات الممنوحة لهم لتشجيع العمل الجمعوي    تحسبا لإعادة فتحها    عقب انفجار مرفأ بيروت    بعد زلزال ميلة    تطبيقا لتعليمات رئيس الجمهورية    الطيب زيتوني يؤكد:    فيما توفي آخران في المجمعات المائية    المراقب الشرعي للبنوك يؤكد:    فيما تم السماح بحركة السيارات بين الولايات    تشييع جنازة جيزيل حليمي    هذا هو المطلوب في الحقل الإعلامي بالجزائر        تمديد صلاحية تراخيص التنقل إلى 31 أوت    تراجع في مؤشر حوادث المرور    تغييرات الرئيس ستضخ نفسا جديدا في العدالة    الشُّبهة الأولى    الاتحاد الأوروبي يجدد اعتبار الصحراء إقليما "غير مستقل"    دعوة إلى انتخابات عامة مسبقة    إعادة إسكان 184 عائلة منكوبة بعد عشرين يوما    «هدفنا في الموسم القادم تحقيق البقاء في أجواء مريحة»    «مولودية وهران تعيش على وقع النزاعات وشريف الوزاني هو الرجل الأنسب»    الانتهاء من تجسيد 50 %من المشاريع المخصصة لمناطق الظل    «كنا سننافس على البوديوم لولا النقاط التي سرقت منا»    الإعلان فتح باب الترشح لتنفيذ 6 أفلام قصيرة    الرقص الشعبي... فلكلور عريق يستهوي الزوار    استقبال 100 مشاركة منذ انطلاق التظاهرة    الدورة ال33 تكرّم علالوش    جمع 36 طنا من النفايات وتوزيع 3000 كمامة على مهنيي القطاع    فن التعامل النبوي    معنى (عسعس) في سورة الشمس    هذه صيّغ الصلاة على النبي الكريم    دراسة لتهيئة وعصرنة المسمكة    "تكتل إفريقي" لحماية الوظائف    الأسرة الثورية في حداد    جمعية حماية المستهلك تُباشر عمليات تعقيم المساجد    المخرج مزيان يعلى في ذمة الله    "الجديد" تحتفي بمئوية محمد ديب    "مقاربة نقدية لليربوع" جديد خالدي    14 مقرر امتياز بقطاع الصيد البحري    كل الظروف مهيأة لاستقبال مترشحي الامتحانات الرسمية    إطلاق أشغال ترميم طرق مناطق الظل ببومرداس    قمح "التريتيكال".. الجزائريون "يخترعون" قوتهم    الإدارة تكذّب خبر شراء أسهم النادي    ألعاب وهران تحدٍّ يجب كسبه وحزينٌ لشطب التجديف منها    الموسم الجديد سيكون مراطونيا والفرَق ستعاني ماليّا    تأجيل زيارة الطبيب لتفادي الإصابة بالعدوى    الدّعاء بالفناء على مكتشفي لقاح كورونا!    النجمة اللبنانية سيرين عبد النور تتضامن مع الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفرينة توجه للجنوب بدون رخصة من المديرية الجهوية للتجارة
نشر في السلام اليوم يوم 03 - 07 - 2020

إطار بفرع الحبوب بسيدي بلعباس يفجر فضيحة من العيار الثقيل
فجر إطار مسير بفرع حبوب الغرب بولاية سيدي بلعباس، فضيحة من العيار الثقيل تتعلق ببعض الخروقات التي تحدث هناك من قبل بعض المسؤولين، مؤكدا أن ما يحدث يمس بالاقتصاد الوطني بسبب عدم احترام قوانين الجمهورية والمؤسسة التي يعملون بها.
وتساءل ذات الإطار عن الكميات الكبيرة من مادة الفرينة التي توجه من ولايات الغرب نحو الجنوب بدون رخصة من المديرية الجهوية للتجارة لولاية بشار مع العلم حسبه أن هذه المادة مدعمة من طرف الخزينة العمومية، موضحا في ذات السياق أن المديرية وحدها هي التي تعرف احتياجات السوق، متسائلا في الوقت ذاته عن الكمية الكبيرة التي تنتج في بشار وتقدر ب3100 طن شهريا والتي تأخذها المديرية وتوزعها على ولايات بشار تندوف وأدرار وهي موجهة للخبازين لصنع الخبز، موضحا أن الجنوب لديه مساحة شاسعة ولابد من توفير هذه المادة الأساسية لكن السجل التجاري المقيد للمؤسسة لا يمنح بتاتا لتجار الجملة ومديرية التجارة هي التي تراقب وتضع محضر المعاينة من طرف أعوانها ومن الضروري وجود محضر المعاينة لتوزيع هذه المادة، حسب المتحدث والذي يبقى الهدف منه تعويض مركب الحبوب ببشار من قبل وزارة التجارة المخولة بتكاليف التعويض، وعلى هذا الأساس لا وجود لتجار الجملة مادام أن المادة موجهة للخبازين، والأخطر من ذلك يضيف ذات المسؤول أن مسؤولي هذه المؤسسة العمومية يوجهون كميات هائلة من ولاية سيدي بلعباس ووهران إلى الجنوب بدون ترخيص من المديرية الجهوية للتجارة وبدون علمها أيضا مع العلم أن سوق الجنوب يعرف فائضا، معتبرا أن ما قام به هؤلاء بفرع الحبوب بالغرب الجزائري يعتبر أمرا خطيرا ويمس بالاقتصاد الوطني، هذا وأكد بأنه في المؤسسة لديهم محاضر تؤكد وجود وفرة لهذه المادة بالجنوب ولا يحتاج إليها، لكن السؤال المطروح حسبه كيف للرئيس المدير العام لفرع الحبوب بالغرب توريط مدراء من أجل بعث الفرينة إلى الجنوب، مشيرا من جهة أخرى إلى أن الفاتورة التي تستوردها الجزائر من الخارج بالإضافة إلى الإنتاج الوطني من الحبوب يكفيان لتغذية المغرب العربي وليس الجزائر فقط، بحيث أن الفرينة التي يتم طحنها بالغرب توجه نحو الجنوب إلى تجار الجملة خاصة في أدرار، للإشارة في الأخير أن المعني إطار مسير اشتغل بهذه المؤسسة منذ 1985 متخصص في الاقتصاد والتنمية وهو خريج جامعة وهران وجامعات أوروبية في اقتصاد التنمية وتخصص جيوستراتيجي في التغذية العالمية يتقلد منصب مسؤول جهوي بفرع الحبوب الغرب بسيدي بلعباس التي لها 04 مركبات بكل من وهران بلعباس، وأولاد ميمون بتلمسان وبشار، هذا الأخير الذي يضم وحدة تجارية في تندوف وأخرى بأدرار، كما أن المساحة المغطاة لتلبية حاجيات المواطنين بأقصى الجنوب بهذه المادة المدعمة من طرف الخزينة العمومية خاصة مادتي الفرينة والسميد لأن المادة الأولية، وحسب محدثنا هي القمح والجزائر تستورد هذه المادة من الخارج وتكلف الخزينة ملايير الدولارات ولا بد من الحرص كل الحرص على هذه المادة التي تصل الزبائن كونها مادة مدعمة ولا يمكن بأي حل من الأحوال أن تذهب إلى أي سوق سوى السوق الجزائرية، وعليه ناشد رئيس الجمهورية ووزيرا الصناعة والتجارة من أجل التدخل العاجل لوضع حد لهذا المشكل الذي بات ينزف بالاقتصاد الوطني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.