معالم رئاسيات 12 ديسمبر تتضح    اقتراح تعديلات على الضريبة على الممتلكات    وزارة الطاقة : هذه هي إيجابيات قانون المحروقات الجديد    بن مسعود وبوزيد يؤكّدان على تحسين الخدمات تماشيا ومتطلّبات الزّبائن    تزوير الوصفات الطبية للحصول على تغطية صحية دون وجه حق    رئيس وزراء إثيوبيا يهدد مصر    فيلم سينمائي جديد    دعوة    الحدث الانتخابي بتونس نجاح بكل المقاييس والرئيس قيس سعيد يتناسب والطموح    الطائفية التي كرّسها اتفاق الطائف أصبحت مبعث قلق لا مصدر قوّة    تأييد قرار حبس الصحفي عازب الشيخ    رسالة رئيس الدولة بمناسبة إحياء اليوم الوطني للصحافة    دقّة المعلومة أساس العمل الصّحفي ومقياس مصداقية المؤسّسة الإعلامية    المحترف الأول: داربي مثير في 5 جويلية وقمة واعدة في قسنطينة    عتاد للطبخ لم يوزّع منذ دخول التلاميذ    ملاّك الأراضي يرفضون مرور الأشغال عبر عقاراتهم    رياض محرز ضمن قائمة 30 مرشحا    المجمع البترولي يستهدف مركزا ضمن أفضل 16 فريقا    السعودية تستثني الجزائر من الدفع الإلكتروني الخاص بالعمرة    وزير العدل: “الرئاسيات القادمة طوق نجاة الجزائر”    وزير الداخلية: “الجزائر ليست بحاجة إلى دروس في حقوق الإنسان”    أسعار النفط ترتفع بدعم من اتفاق مرتقب بين بكين وواشنطن    بورقعة يرفض الرد على أسئلة قاضي التحقيق    المؤسسة العسكرية تدعو الصحفيين إلى جعل الشعب فوق كل اعتبار    المدير العام للأمن الوطني يدعو قوات الشرطة لضمان السير الحسن للإنتخابات    مدوار ومسعودان يتصالحان    الرابطة المحترفة تكشف سر تأجيل كأس السوبر    الجوية الجزائرية تعلق رحلاتها الى الجنوب الشرقي بسبب احوال الطقس    بولخراص: إنشاء محافظة سامية لتنمية الطاقات المتجددة قريبا    الألعاب العالمية العسكرية/ المصارعة الحرة: الجزائري محمد فرج ينهي المنافسة في المركز الثامن    حجز أزيد من 2ر1 مليون قرص مهلوس ومؤثر عقلي خلال السداسي الأول من 2019    الجزائر تجدد موقفها الثابت والداعم لقضية الصحراء الغربية كمسألة تصفية استعمار تماشيا واللوائح الأممية    برناوي: "سنرافق اتحاد الجزائر لإيجاد الحلول في أقرب الآجال"    إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بولاية بتمنراست    إتصالات الجزائر تشارك في المعرض المهني لموردي الخدمات البترولية والغازية    رياضة: لاعبو كرة القدم الأكثر عرضة للوفاة بالأمراض العصبية (دراسة)    الخطاب الديني المعاصر محور ملتقى وطني بتيارت    كتاب جزائريون يجيبون على أسئلة الحراك في إصدارات متنوعة    رياح قوية مرتقبة على ولايات الجنوب والشرق    حصيلة حوادث المرور في أسبوع    بن صالح يشارك في قمة روسيا-إفريقيا    سجل هدفه الخامس مع موناكو    حسب قرار البرلمان الأوروبي‮ ‬    السلطات اللبنانية أمام مأزق إقناع شارع لبناني ثائر    بوتين يتدارك الوقت الضائع    إبراز جهود العلامة في خدمة المرجعية الوطنية الدينية    «ميميش» ..سيد الخشبة    السجن لشاب زار صديقه لسرقة سيارته    40 مبدعة تتغنى بجمال وأصالة «سيرتا»    150 صورة تحكي ثقافة مغايرة    وزارة الصحة: القطاع الخاص مكمل للقطاع العام و جزء لا يتجزأ من المنظومة الصحية الوطنية    لا عذر لمن يرفض المشورة    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    “وصلنا للمسقي .. !”    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التاريخ.. بصياغة شعبية
الحراك الشعبي يقلب موازين مظاهر الإحتفالات بذكرى الإستقلال:
نشر في الجمهورية يوم 07 - 07 - 2019

تزامنت الاحتفالات المخلدة للذكرى ال 57 لعيد الاستقلال، مع الجمعة ال20 للحراك الشعبي، التي صنعت الحدث وخلقت الاستثناء هذه السنة، بمسيرتها السلمية الحاشدة بآلاف المتظاهرين، الذين استغلوا رمزية هذا التاريخ المهم، ليؤكدوا على صمودهم وتمسكهم بمطالبهم وبشعاراتهم المرفوعة، وعزمهم على الاستمرار في مسيراتهم الأسبوعية التي تجاوزت شهرها الرابع، الداعية إلى رحيل كل رموز النظام السابق، والتابعين له والمحسوبين عليه، وضرورة إحداث التغيير الجذري، الذي يفتح عهدا جديدا للجزائر التي يطمح إليها ويحلم بها كل أبنائها، المخلصين لوطنهم ... جزائر مبنية على أسس متينة وقواعد صلبة وقائمة على الديمقراطية الحقة، وقوية بمؤسساتها التي لا تزول بزوال الرجال.
كما ثمن المتظاهرون الحرب القائمة على الفساد، وطالبوا أن تتواصل وأن تطال كل المتورطين في كل القضايا مهما كان وزنها ومهما بلغ حجمها، المفتوحة من قبل العدالة الجزائرية والحرص على معاقبة كل من له يد فيها، من قريب أو بعيد ودون أي تمييز..
لقد أخرج الحراك، أو بالأحرى الثورة السلمية والحضارية، التي عكست ولا تزال، وعي هذا الشعب ومدى تحليه بروح المسؤولية اتجاه وطنه، وكذا نضجه السياسي الذي لم تبلغه حتى الأحزاب نفسها، بأسمائها ومساره، من تلك المشاهد البائسة والصور النمطية الباهتة، التي ظلت تطبع هذه الاحتفالات منذ أكثر من عشريتين، حيث أعطتها المسيرات الشعبية الحاشدة، طعما خاصا وقيمة وطنية، تحمل أكثر من دلالة، بعيدا عن تلك الاحتفالات الفولكلورية، التي مللنا ويئسنا من مشاهدتها، كونها أساءت كثيرا وطويلا لهذه المناسبة العظيمة من تاريخ وطننا.
الشباب .. صناع الحدث
حيث صنع الاحتفالات بهذه الذكرى في غمرة الثورة السلمية، خلافا للعادة، أجمل صور الحرية والوطنية على الاطلاق، يكفي أنها ربطت الماض بالحاضر، واستحضرت مشاهد فرحة 5 جويلية 1962 ... بطريقة عفوية ودون برامج مسطرة أو مسبقة، التي عادة ما تستنزف أموالا طائلة لا تعكس تلك الاحتفالات. ما أشبه البارحة باليوم، وما أجل هذا الشعب الذي توشح بالراية الوطنية بمختلف أطيافه، وخرج ليجوب شوارع الوطن في عيد الاستقلال ويرسخ بذلك رسالة الشهيد البطل العربي بن مهيدي القائل «ارموا بالثورة إلى الشارع يحتضنها الشعب».
فالاحتفالات الحقيقية احتضنها الشارع وصنعها أبناء الشعب هذه المرة ... يا لها من لحظات تاريخية واستثنائية عاشها الجزائريون، ستبقى راسخة في الذاكرة الجماعية، هل انتهى فعلا زمن التهريج في مثل هذه المناسبات والمواعيد المهمة ؟ وهل هو الانتقال السلس من رسمية الخطابات إلى شعبية الاحتفالات؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.