مبولحي يتدرب مع فريقه السابق صوفيا    فغولي يحلم بلعب الشامبيونز ليغ مع فالنسيا مجددا    قمة ألمانية - إنجليزية على الأراضي اللندنية    المؤبد ضد شاب ببومرداس    بوركينا فاسو تواصل مضيها في تجسيد مسارها الديمقراطي    بتكليف من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بن يونس يشارك في أشغال الدورة الوزارة ال30 باسطنبول    احتجاجات عارمة تعم أمريكا    مفاوضات إيران مع الغرب لا تقتصر على الملف النووي    السبسي يتفوق على المرزوقي ب6 بالمئة من أصوات التونسيين    حراڤة لمرزاق علواش بالبحرين    بيع بيانو فيلم كازابلانكا في مزاد علني    جدارية كبرى مخصصة للمدينة عند افتتاح التظاهرة    إقبال كبير على معرض الصناعة التقليدية بتندوف    غوركوف يستدعي 23 لاعب محلي للدخول في التربص    بنك عربي يجبر ريال مدريد على إزالة الصليب من شعاره    منظمات دولية تشيد بالظروف الإيجابية للاستحقاقات بتونس    حملة تحسيسية بغرب البلاد حول العنف ضد المرأة    يوم تحسيسي وتكويني ببرج بوعريريج    تيسمسيلت...... اختتام الطبعة الثانية لأيام الفرح والمونولوج    نحو رقمنة كل الإجراءات الإدارية والوثائق والعقود    يمتد على مسافة 19 كلم ويضم 20 محطة    بعد إقدام الباعة على تخزين مادة البطاطا    "الأوبك ستعمل على إيجاد حلول توافقية لاستقرار السوق العالمية"    لجنة الانضباط تقسو على مولودية وهران    روراوة أفضل شخصية رياضية عربية و حيمودي أحسن حكم عربي    سجّل في 2007 و كلّفت 492 مليون دولار    المجاهد العرابي ابراهيم يروي أحداث معركة جبل عنتر بالمشرية1962    اعتقال شابين فلسطينيين قاما بطعن إسرائيليين بالقدس المحتلة    ميلة    "المتعاملون في الصيدلة يطالبون بإعادة النظر في سياسة ضبط أسعار الدواء"    باتنة    توقيف أربعة إرهابيين ببرج باجي مختار وحجز 1400 لتر من الوقود بتمنراست    قضايا وحوادث :    أب لولدين يغتصب 5 أطفال ب "كوشة الجير"    ندوة فكرية بجامعة الآداب و اللغات الحية بوهران    في معرض فردي بدار الثقافة بالشلف    قرين يؤكد على ضرورة ترقية الإعلام الجواري    "ميلة أرقى ولايات الشرق"    مليار في مهب الريح    "يعرفوا تحرير التقارير دون حضور الجلسات"    هل قاطع نواب الأفالان الوزير لوح؟    نواب سياح    سلال يحدث حالة استنفار    ساركوزي يهين الجزائريين    يطالبون بالتأمين على الزوابع الرملية    غارة جوية جديدة على مطارمعيتيقة في طرابلس    جنود اميركيون اكثر من المتوقع في افغانستان    وزارة الصحة تستغرب مواصلة إضراب الأطباء الممارسين    هَلِ الآثارُ الإسْلامِيَّة تُرَاثٌ بَشَرِيّ ؟    مختصون: اهتراء الطرقات وراء انتشار أمراض الكلى في الجزائر ..!    امتثل لقوله صلى الله عليه وسلّم "من غشنا فليس منا" في الإمتحان فكرمته مدرسته    لا تنسوا إيبولا ..    شهر صفر.. بين الطيرة والفأل    سبع سنوات وهو ممسك بقدم أمه!    أيها الجزائريون.. احذروا..    وفاة الفنان السوري عصام عبه جي عن عمر ناهز 65 عاما    بدعوة من وزير الشباب عبد القادر خمري    تخريب سيارات وحافلات وتوقيف ‮02 شخصا في‮ أحداث شغب بعد مباراة في‮ ميلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الفطر الهندي يهدّد صحّة الجزائريين
نشر في أخبار اليوم يوم 25 - 07 - 2012

تتناقل أحاديث النّساء منذ مدّة طويلة لدرجة يجب معها تدخّل وزارة الصحّة للتنبيه بعدوى الاهتمام بالفطر الهندي، حيث ترسّخ الاعتقاد عند عامّة النّاس بفكرة قدرة هذا النبات على علاج بعض الأمراض المستعصية، منها السرطانات بمختلف أنواعها دون النّظر إلى مخاطره المحتملة على صحّة مستعمليه.
الفطر الهندي اختصر من بلاد الهند والدول المجاورة لها، يشبه شكله حبّات الأرز، يوضع في الحليب الذي يستبدل كلّ يومين، وعن آليات وطرق تحضيره فقد أفاد محدّثنا (مراد) بأن المريض يقوم بشرب الحليب فقط، توضع ملعقتين كبيرتين من الفطر في وعاء من الفخار، ويضاف إليها ربع لتر من الحليب، ويفضّل أن يكون زجاجة معقّمة أو حليبا معبّأ ضمن علبة كرتون، ويغطّى الوعاء بقطعة قماش من الشاش أو الكتّان تسمح بمرور الهواء ويشرب حسب التعليمات: يغسل الفطر المتخثّر في المصفاة بتمرير ماء بارد عليه، ويتمّ تحريكه بملعقة خشبية حتى يتمّ غسيل كامل الحليب العالق به، يشرب الحليب قبل النّوم يوميا دون انقطاع لمدّة عشرين يوما. ويتمّ التوقّف عن شرب الحليب لمدّة عشرة أيّام فقط، يتكرّر العلاج عند الشعور بالحاجة إليه حتى تتمّ ملاحظة تحسّن صحّة المريض العامّة، ويجب التأكّد يوميا من إضافة الحليب إلى الفطر. ولدى استفسارنا بعض (العارفين) أكّدوا صحّة تداول الفطر الهندي، وأن الطلب عليه كبيرا جدّا. وأضاف (كمال) 55 سنة، من خميس مليانة يمتهن مهنة عشّاب: (من الصعب بيع هذا الفطر لأنه يحتاج إلى عناية مركّزة ويستعمل في علاج بعض الأمراض)، مؤكّدا أنه لم يقف عند حالات شفيت، لكن الأكيد يساعد في علاج بعض الأمراض المستعصية وفق ما يتداوله زبائن المحلّ.
يعتبر الفطر الهندي الذي لم يعترف به الأطبّاء أساسا في علاج الأمراض، فلو كان هذا الأمر صحيحا حسب ما أكّده لنا الطبيب عثماني (لاستغلّته المخابر في صنع الدواء، إذ من غير المعقول أن لا تتفطّن إلى مثل هذا الأمر)، مضيفا أن غالبية الأدوية مستخلصة من الأعشاب الطبيعية، مضيفا في ذات السياق أنه توجد أنواع عديدة من الفطريات السامّة لا يمكن للشخص العادي التفريق بينها، والخوف من احتمال انتشار الظاهرة وتصبح مهنة تدرّ أموالا طائلة على حساب سذاجة النّاس وصحّة المرضى. وقد انتشر التداوي بالفطر الهندي على نطاق واسع دون النّظر إلى مخاطره المحتملة على صحّة مستعمليه اعتقادا منهم بأنه الدواء الوحيد الذي يعالج بعض الأمراض المستعصية كالسرطانات والقلب والسكري والضغط الدموي وغيرها من الأمراض كالعقم، والتي عجز عن علاجها الطبّ الحديث، كما يمكن له حسب المدعو (مراد) 44 سنة، وفق ما اطّلع عليه في بعض الكتب وشبكة الأنترنت وما توصّلت إليه نتائج (المجرّبين) أنه يقوّي المناعة في الجسم ويساعد على حلّ الكوليسترول في الشرايين وتحسين عمل البنكرياس والكبد والطحال، مبرزا خصائصه العلاجية، فهو يعالج (المرّارة)، المعدة والأمعاء من الأورام، كما يمكن له شفاء الكلية ويزيد من فعالية موانع الالتهابات ويشفي الأمراض الملتهبة ويساعد على تنظيم ضغط الدم ويوقف انتشار الأورام، كما من شأنه تغذية الجسم بالفيتامينات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.