دعم الشراكة بمشاريع ملموسة    تعزيز علاقات التعاون وحسن الجوار    برنامج لتوزيع الأنترنت لبقية الأجهزة في ويندوز    مراكشي محمد من بطال إلى صاحب مؤسسة للأعمال البحرية    في ذكرى ثورة يناير:مقتل 20 متظاهرًا وإصابة 168 واعتقال 221    8 حقائق علمية مفاجئة لزواج دائم وسعيد    نداءات عاجلة    تنجب توأما وعمرها 70 عاما!    مجموعة ناس الخير الجلفة تطلب من ذوي القلوب الرحيمة مساعدة خالتي "العطرة"    ناس الخير تطلق ندائها للنخوة والنيف لانقاذ كرامة خالتي "العطرة"    زيتوني يبرز اهتمام الدولة بالمجاهدين وذوي الحقوق    التشيك تلحق خامس خسارة ب الخضر    مولودية بجاية تحافظ على الصدارة.. وانتفاضة العميد تتواصل    غاريث بيل يرافق رونالدو إلى خارج الملعب    امتيازات ضريبية لأكثر من 333 ألف مؤسسة صغيرة    وكالة التشغيل تلهب الشارع في ورڤلة    "إلى أين نحن ذاهبون بمجانية العلاج؟"    جمعيات مغربية تحتج أمم قنصلية الجزائر بوجدة    "عرس الدم" على خشبة "عز الدين مجوبي"    "لسنا متسولين ونطالب باسترداد كل أموالنا"    الأساتذة يعودون إلى الإضراب بداية من 10 فيفري    والي بجاية يقاضي رئيس المجلس الشعبي الولائي    رئيس لازيو يكشف حقيقة قرب التعاقد مع بالوتيلي    مونديال كرة اليد:سلاحجي يغادر الوفد الجزائري    مواجهات المجموعة الرابعة ب الكان تنتهي بالتعادلات    هل سيؤثر غياب سليماني على الخضر ؟    "تيليفريك " قسنطينة يتوقف عن العمل    لجنة حقوقية دولية تحقق في سجون الجلفة    مسلحون يخطفون وكيل وزارة الخارجية الليبية    عودة الاحتجاجات لقطاع التربية    اجتماع مجلس الامن غداً لبحث ازمة اوكرانيا    حكم الغيبة و النميمة    رئيس النيجر لا ينسى شهداء الثورة    اقرار القانون الانتخابي في الكونغو    والي وهران ينهي مهام " مير" أرزيو    الجزائر تدين بشدة اغتيال الرهينة الياباني    إعادة فتح سوق النقل الجوي للخواص    تيارت تحتضن الأغنية الملتزمة    من فضائل الإسلام... فضل الدعاء    حركة واسعة في سلك مدراء الصحة قريبا    مديرية الصحة تخصص 200 منصب شغل خلال السنة الحالية لأعوان شبه الطبي    عبد المالك بوضياف يطمئن الجزائريين: لا تراجع عن مجانية العلاج بالمستشفيات    الله على ما تقول شهيد.. يا بوضياف    أمواج البحر تلفظ باخرة على متنها 24 ألف طن من الحبوب نحو ساحل فيومرداس    علماء يكتشفون وادي النمل المذكور في القرآن الكريم    ماهي المنازل التي لا تدخلها الملائكة؟!    سنن مهجورة صلاة الجماعة    مشروع قانون ميزانية 2012 محل نقاش برلماني    إلغاء محاضرة للروائي "كمال دافيد" في تيزي وزو لهذا السبب    « إن تخبط الحكومة تجاه أزمة البترول يوضح هشاشة السياسات المتبعة من قبل حكومات العهدات الأربعة»    الخضر يجرون حصتهم الرئيسية اليوم في ملعب مالابو    تقديم رواية " حفل موسيقي بشرشال" لنورة صاري بتلمسان    متوسّطة "شعباني محمد" بعين وسارة تلغي قسما دراسيا وتُوزّع تلاميذه على باقي الأقسام في منتصف العام الدراسي !!    سنة 2015 ستكون محطة "حقيقية" لإحداث ثورة "نوعية" في المنظومة الصحية    "القناص الأمريكي" يسيئ للمسلمين !    جثة الفرنسي ايرفي غورديل تنقل الاثنين إلى فرنسا    حنون تتحدث عن "اختلالات" في تسيير المال العام وتصرح:    الناقد السينمائي أحمد بجاوي يؤكد في حواره مع الحياة العربية:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الفطر الهندي يهدّد صحّة الجزائريين
نشر في أخبار اليوم يوم 25 - 07 - 2012

تتناقل أحاديث النّساء منذ مدّة طويلة لدرجة يجب معها تدخّل وزارة الصحّة للتنبيه بعدوى الاهتمام بالفطر الهندي، حيث ترسّخ الاعتقاد عند عامّة النّاس بفكرة قدرة هذا النبات على علاج بعض الأمراض المستعصية، منها السرطانات بمختلف أنواعها دون النّظر إلى مخاطره المحتملة على صحّة مستعمليه.
الفطر الهندي اختصر من بلاد الهند والدول المجاورة لها، يشبه شكله حبّات الأرز، يوضع في الحليب الذي يستبدل كلّ يومين، وعن آليات وطرق تحضيره فقد أفاد محدّثنا (مراد) بأن المريض يقوم بشرب الحليب فقط، توضع ملعقتين كبيرتين من الفطر في وعاء من الفخار، ويضاف إليها ربع لتر من الحليب، ويفضّل أن يكون زجاجة معقّمة أو حليبا معبّأ ضمن علبة كرتون، ويغطّى الوعاء بقطعة قماش من الشاش أو الكتّان تسمح بمرور الهواء ويشرب حسب التعليمات: يغسل الفطر المتخثّر في المصفاة بتمرير ماء بارد عليه، ويتمّ تحريكه بملعقة خشبية حتى يتمّ غسيل كامل الحليب العالق به، يشرب الحليب قبل النّوم يوميا دون انقطاع لمدّة عشرين يوما. ويتمّ التوقّف عن شرب الحليب لمدّة عشرة أيّام فقط، يتكرّر العلاج عند الشعور بالحاجة إليه حتى تتمّ ملاحظة تحسّن صحّة المريض العامّة، ويجب التأكّد يوميا من إضافة الحليب إلى الفطر. ولدى استفسارنا بعض (العارفين) أكّدوا صحّة تداول الفطر الهندي، وأن الطلب عليه كبيرا جدّا. وأضاف (كمال) 55 سنة، من خميس مليانة يمتهن مهنة عشّاب: (من الصعب بيع هذا الفطر لأنه يحتاج إلى عناية مركّزة ويستعمل في علاج بعض الأمراض)، مؤكّدا أنه لم يقف عند حالات شفيت، لكن الأكيد يساعد في علاج بعض الأمراض المستعصية وفق ما يتداوله زبائن المحلّ.
يعتبر الفطر الهندي الذي لم يعترف به الأطبّاء أساسا في علاج الأمراض، فلو كان هذا الأمر صحيحا حسب ما أكّده لنا الطبيب عثماني (لاستغلّته المخابر في صنع الدواء، إذ من غير المعقول أن لا تتفطّن إلى مثل هذا الأمر)، مضيفا أن غالبية الأدوية مستخلصة من الأعشاب الطبيعية، مضيفا في ذات السياق أنه توجد أنواع عديدة من الفطريات السامّة لا يمكن للشخص العادي التفريق بينها، والخوف من احتمال انتشار الظاهرة وتصبح مهنة تدرّ أموالا طائلة على حساب سذاجة النّاس وصحّة المرضى. وقد انتشر التداوي بالفطر الهندي على نطاق واسع دون النّظر إلى مخاطره المحتملة على صحّة مستعمليه اعتقادا منهم بأنه الدواء الوحيد الذي يعالج بعض الأمراض المستعصية كالسرطانات والقلب والسكري والضغط الدموي وغيرها من الأمراض كالعقم، والتي عجز عن علاجها الطبّ الحديث، كما يمكن له حسب المدعو (مراد) 44 سنة، وفق ما اطّلع عليه في بعض الكتب وشبكة الأنترنت وما توصّلت إليه نتائج (المجرّبين) أنه يقوّي المناعة في الجسم ويساعد على حلّ الكوليسترول في الشرايين وتحسين عمل البنكرياس والكبد والطحال، مبرزا خصائصه العلاجية، فهو يعالج (المرّارة)، المعدة والأمعاء من الأورام، كما يمكن له شفاء الكلية ويزيد من فعالية موانع الالتهابات ويشفي الأمراض الملتهبة ويساعد على تنظيم ضغط الدم ويوقف انتشار الأورام، كما من شأنه تغذية الجسم بالفيتامينات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.