خلال أشغال اللجنة المشتركة الموسعة في مجال التعليم العالي    البرج: التماطل في اقتناء السكانير يؤخر افتتاح الميناء الجاف بتكستار    لعصرنة شبكتي الثابت و الأنترنت    سددوا الشطر الأول قبل 3 سنوات    جيجل    الانطلاقة من ثانويتي العقيد لطفي وحمو بوتليليس    الطارف: السلطات تدعو عمال التربية إلى تجنب الصراعات    عباسي مدني يعود إلى الجزائر قريبا    وزارة الصناعة تنهي صياغة قانون المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وستعرضه على الحكومة قريبا    الدودة البيضاء تهدد مساحات كبيرة من المحاصيل الزراعية بقسنطينة    مصنع إسمنت عمومي يدخل بورصة الجزائر    سلة خامات "أوبك" تتراجع إلى 29.30 دولار للبرميل    1500 دج للقنطار السعر الجديد للنخالة    سورية التي كانت... سورية التي ستكون!    معضلة "جماعة موسكو"    مصر و"الخطّة الاستعماريّة لتفتيت العرب"    مدرب ليفانتي يلتمس الأعذار لعقم غيلاس في الهجوم    غزال يواصل الإبهار في ليون    رشحته دايلي ستار لجائزة لاعب السنة في البريميير ليغ: محرز على رأس قائمة أفضل خمسة أفارقة ينشطون في القارة العجوز    سيدات الخضر في تربص بسيدي موسى بداية من الجمعة    مهاجم آرسنال يقترب من التجديد    ليفاندوفسكي اقترب من التجديد ل"البايرن"    بعد قرار لجنة الانضباط بمعاقبة الفريق لمبارتين    أستاذة ثانوية بالرشايقة بتيارت يحتجون على نقص التأطير الإداري    سطيف: زيادة في تسعيرة حافلات النقل الحضري ب 5 دنانير    مستغانم ...    أشغال الحفر تتلف شبكات الطرق    صرف منح شهرية خاصة بكبار السن و الأرامل إلى غير مستحقيها بفرندة    "ديناصورات" أدرار تحرم المواطن من السكن    تفادي 800 ألف وفاة بين الأطفال بالحرص على الرضاعة الطبيعية    أبواب مفتوحة على المصلحة الولائية للأمن العمومي بوهران    الإعلان عن القائمة القصيرة لجائزة البوكر للرواية العربية لعام 2016    لوندا توضح: النشيد الوطني صرح به الملحن محمد فوزي عند المؤسسة الفرنسية "ساسام"    "البارحة سأعود" للمخرجة بدرة حفيان يحصد جائزة أحسن فيلم قصير    مئة وخمسون عاماً على تأسيس الجامعة الأميركيّة في بيروت    جمعية القارئ الصغير بوهران    انطلاق الأيام الولائية للراب و الرقص العصري بعين تموشنت    بقوة 5.3 درجة    "هواجس الممثل المنفرد بنفسه" يغوص في أعماق الفنان الجزائري    نشيد "قسما" ملك لمؤسسة فرنسية؟!    لبحث سبل إنقاذ الاتحاد من وضعه الصعب    تقرير دولي يحذر العالم من الأسوأ    فرنسية تدخل الإسلام بوهران    أطلقها الفوج الكشفي "محمد بوراس" للسنة الرابعة على التوالي    صفعة أخرى لمحمد السادس !    الجزائر ضيف شرف في الصالون الدولي للصحة بتونس    حصة الجزائر من الحجاج هذا الموسم ستبقى 28800 ولن ترتفع    جوامع الدعاء    هل تعلمون من هي أمي؟    الخير (مازال كاين)    أوباما يطلب 1.8 مليار دولار لمواجهة زيكا    أوزيل: "ما يفعله ليستر سيتي أمر لا يصدقه عقل"    بيان لوزارة الدفاع الوطني    داعش يتبنى تفجير سيارة في حي العزيزية بالرياض    السيد سلال يدعو رجال الأعمال الجزائريين المقيمين بالامارات الى الاستثمار في بلادهم    إسرائيل تهدم 42 مبنى فلسطينيا في 3 تجمعات بالقدس والمنطقة ج    تبون يكشف استحالة إسكان مكتتبي عدل في الوقت الحالي    رئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية إلياس مرابط للنصر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفطر الهندي يهدّد صحّة الجزائريين
نشر في أخبار اليوم يوم 25 - 07 - 2012

تتناقل أحاديث النّساء منذ مدّة طويلة لدرجة يجب معها تدخّل وزارة الصحّة للتنبيه بعدوى الاهتمام بالفطر الهندي، حيث ترسّخ الاعتقاد عند عامّة النّاس بفكرة قدرة هذا النبات على علاج بعض الأمراض المستعصية، منها السرطانات بمختلف أنواعها دون النّظر إلى مخاطره المحتملة على صحّة مستعمليه.
الفطر الهندي اختصر من بلاد الهند والدول المجاورة لها، يشبه شكله حبّات الأرز، يوضع في الحليب الذي يستبدل كلّ يومين، وعن آليات وطرق تحضيره فقد أفاد محدّثنا (مراد) بأن المريض يقوم بشرب الحليب فقط، توضع ملعقتين كبيرتين من الفطر في وعاء من الفخار، ويضاف إليها ربع لتر من الحليب، ويفضّل أن يكون زجاجة معقّمة أو حليبا معبّأ ضمن علبة كرتون، ويغطّى الوعاء بقطعة قماش من الشاش أو الكتّان تسمح بمرور الهواء ويشرب حسب التعليمات: يغسل الفطر المتخثّر في المصفاة بتمرير ماء بارد عليه، ويتمّ تحريكه بملعقة خشبية حتى يتمّ غسيل كامل الحليب العالق به، يشرب الحليب قبل النّوم يوميا دون انقطاع لمدّة عشرين يوما. ويتمّ التوقّف عن شرب الحليب لمدّة عشرة أيّام فقط، يتكرّر العلاج عند الشعور بالحاجة إليه حتى تتمّ ملاحظة تحسّن صحّة المريض العامّة، ويجب التأكّد يوميا من إضافة الحليب إلى الفطر. ولدى استفسارنا بعض (العارفين) أكّدوا صحّة تداول الفطر الهندي، وأن الطلب عليه كبيرا جدّا. وأضاف (كمال) 55 سنة، من خميس مليانة يمتهن مهنة عشّاب: (من الصعب بيع هذا الفطر لأنه يحتاج إلى عناية مركّزة ويستعمل في علاج بعض الأمراض)، مؤكّدا أنه لم يقف عند حالات شفيت، لكن الأكيد يساعد في علاج بعض الأمراض المستعصية وفق ما يتداوله زبائن المحلّ.
يعتبر الفطر الهندي الذي لم يعترف به الأطبّاء أساسا في علاج الأمراض، فلو كان هذا الأمر صحيحا حسب ما أكّده لنا الطبيب عثماني (لاستغلّته المخابر في صنع الدواء، إذ من غير المعقول أن لا تتفطّن إلى مثل هذا الأمر)، مضيفا أن غالبية الأدوية مستخلصة من الأعشاب الطبيعية، مضيفا في ذات السياق أنه توجد أنواع عديدة من الفطريات السامّة لا يمكن للشخص العادي التفريق بينها، والخوف من احتمال انتشار الظاهرة وتصبح مهنة تدرّ أموالا طائلة على حساب سذاجة النّاس وصحّة المرضى. وقد انتشر التداوي بالفطر الهندي على نطاق واسع دون النّظر إلى مخاطره المحتملة على صحّة مستعمليه اعتقادا منهم بأنه الدواء الوحيد الذي يعالج بعض الأمراض المستعصية كالسرطانات والقلب والسكري والضغط الدموي وغيرها من الأمراض كالعقم، والتي عجز عن علاجها الطبّ الحديث، كما يمكن له حسب المدعو (مراد) 44 سنة، وفق ما اطّلع عليه في بعض الكتب وشبكة الأنترنت وما توصّلت إليه نتائج (المجرّبين) أنه يقوّي المناعة في الجسم ويساعد على حلّ الكوليسترول في الشرايين وتحسين عمل البنكرياس والكبد والطحال، مبرزا خصائصه العلاجية، فهو يعالج (المرّارة)، المعدة والأمعاء من الأورام، كما يمكن له شفاء الكلية ويزيد من فعالية موانع الالتهابات ويشفي الأمراض الملتهبة ويساعد على تنظيم ضغط الدم ويوقف انتشار الأورام، كما من شأنه تغذية الجسم بالفيتامينات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.