في انتظار حضور المحاميان الأجنبيان:    أعوان الحرس البلدي من 21 ولاية يحتجون بباتنة    الدراسات انطلقت فعلا في الجزائر لتنفيذ المشروع:    لا مبرر لاعتقال 14 جزائريا في ماطا:    تشيشاريتو يهدي الريال 3 نقاط ثمينة    الرابطة المحترفة الآولى موبيليس:    هذا ما قاله دراجي بخصُوص ملف "الجزائر- تونس" لاحتضان مُونديال 2026    بنفيكا يتعادل مع بورتو ويقترب من لقب الدوري البرتغالي    بيريز يصعق مورينيو برفضه تسريح فاران    خلال الثلاثي الأول من سنة 2015:    برنامج ثري لإحياء فعاليات اليوم العربي للمرور    مباركي: إيجاد حلول للاختلالات المرافقة لتطور دينامكية الإنتاج العلمي    نحرص على إجراء مسابقات توظيف الأساتذة في شفافية    عمار غول من الجلفة يعلن عن إطلاق دراسة جدوى لاستحداث خط سكة حديدية يربط الجلفة بتقرت    بودربالة يرأس بأبوظبي الأشغال    فرقة "الأسد" تُطيح بعصابة تزوير العملة    المخرج المسرحي فوزي بن براهيم    ڤرين يشارك في الدورة 10 للجنة الإعلام لمنظمة التعاون الإسلامي بدكار    عمارة بن يونس يعلن الحرب!    توقيف مهربين وحجز سيارات وأجهزة عسكرية    هذه هي مقترحات نقابات التربية بشأن القانون الخاص    الفرح بمصيبة الغير في نظر الإسلام    فتاوى خاصة جدا    سنن مهجورة عدم الفتوى بغير علم    أصحاب المآزر البيضاء في إضراب وطني اليوم    لا بد من تحسين الظروف الإستشفائية والعلاج بالمنازل (وزير)    أبواب مفتوحة للصندوق الوطني للعمال الأجراء بالجلفة حول "الوقاية من حوادث العمل والأمراض المهنية"    تعاون بين البحريتين الجزائرية و الفرنسية    الحملة الوطنية «لنستهلك جزائريا» تنطلق من الأوراسي    منح القروض الاستهلاكية سيكون قبل شهر رمضان الكريم    مواقع أثرية بقالمة تروي تعاقب حضارات    بشار تخصيص 9.000 هكتار لزراعة الحبوب    بومرداس 800 مليون دج لدعم الطاقة الكهربائية    حجز أفلام مخلة بالحياء في محل تجاري    أكثر من ألفي قتيل في زلزال نيبال المدمر    الجزائر تحضر لصفعة دبلوماسية قوية ضد موريتانيا    تصعيد صهيوني خطير ضد الفلسطينيّين    انخفاض قيمة واردات الجزائر من المواد الصيدلانية ب38 بالمائة    بهذه الطريقة يمكننا عبور برشلونة    200 حالة إصابة بسرطان الدم سنويا في الجزائر    نحو تصنيف قصبة مستغانم كقطاع محفوظ    تسمية المباني و الأحياء العمومية : الانتهاء من العملية على مستوى ثماني ولايات من الوطن    وطني...    هيومن رايتس ووتش: محاكمة مرسي حافلة بالأخطاء    يوم الفاتح من ماي عطلة مدفوعة الأجر    لشبونة يرفع سعر سليماني إلى 15 مليون أورو    الإنتير يقترب من تجديد عقد إيكاردي    جماعة يمنية مسلحة تحقق مكاسب ضد الحوثيين    واشنطن تسحب حاملة طائرات وبارجة من قبالة سواحل اليمن    تنسقية اكديم ازيك تنظم الملتقي الأول حول الشباب الصحراوي بالعيون المحتلة    قطاع الصحة بالطارف يتعزز بجملة من المرافق    يوم إعلامي حول محاربة التقليد في قانون الملكية الفكرية بوهران    محمد بوتربيات نائب رئيس جمعية المركز الثقافي الألماني الجزائري :    ترتكز أساسا على المنتجات الفلاحية    الدكتور عبد الحفيظ جلولي يشيد بخصوصية الرواية في الأدب الصحراوي    دعوة للمشاركة في ندوة حول "مسرح الطفل: الواقع والرهانات"    الحاجة أوباما تُشعل الفايسبوك    حكايات من قلب المحاكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الفطر الهندي يهدّد صحّة الجزائريين
نشر في أخبار اليوم يوم 25 - 07 - 2012

تتناقل أحاديث النّساء منذ مدّة طويلة لدرجة يجب معها تدخّل وزارة الصحّة للتنبيه بعدوى الاهتمام بالفطر الهندي، حيث ترسّخ الاعتقاد عند عامّة النّاس بفكرة قدرة هذا النبات على علاج بعض الأمراض المستعصية، منها السرطانات بمختلف أنواعها دون النّظر إلى مخاطره المحتملة على صحّة مستعمليه.
الفطر الهندي اختصر من بلاد الهند والدول المجاورة لها، يشبه شكله حبّات الأرز، يوضع في الحليب الذي يستبدل كلّ يومين، وعن آليات وطرق تحضيره فقد أفاد محدّثنا (مراد) بأن المريض يقوم بشرب الحليب فقط، توضع ملعقتين كبيرتين من الفطر في وعاء من الفخار، ويضاف إليها ربع لتر من الحليب، ويفضّل أن يكون زجاجة معقّمة أو حليبا معبّأ ضمن علبة كرتون، ويغطّى الوعاء بقطعة قماش من الشاش أو الكتّان تسمح بمرور الهواء ويشرب حسب التعليمات: يغسل الفطر المتخثّر في المصفاة بتمرير ماء بارد عليه، ويتمّ تحريكه بملعقة خشبية حتى يتمّ غسيل كامل الحليب العالق به، يشرب الحليب قبل النّوم يوميا دون انقطاع لمدّة عشرين يوما. ويتمّ التوقّف عن شرب الحليب لمدّة عشرة أيّام فقط، يتكرّر العلاج عند الشعور بالحاجة إليه حتى تتمّ ملاحظة تحسّن صحّة المريض العامّة، ويجب التأكّد يوميا من إضافة الحليب إلى الفطر. ولدى استفسارنا بعض (العارفين) أكّدوا صحّة تداول الفطر الهندي، وأن الطلب عليه كبيرا جدّا. وأضاف (كمال) 55 سنة، من خميس مليانة يمتهن مهنة عشّاب: (من الصعب بيع هذا الفطر لأنه يحتاج إلى عناية مركّزة ويستعمل في علاج بعض الأمراض)، مؤكّدا أنه لم يقف عند حالات شفيت، لكن الأكيد يساعد في علاج بعض الأمراض المستعصية وفق ما يتداوله زبائن المحلّ.
يعتبر الفطر الهندي الذي لم يعترف به الأطبّاء أساسا في علاج الأمراض، فلو كان هذا الأمر صحيحا حسب ما أكّده لنا الطبيب عثماني (لاستغلّته المخابر في صنع الدواء، إذ من غير المعقول أن لا تتفطّن إلى مثل هذا الأمر)، مضيفا أن غالبية الأدوية مستخلصة من الأعشاب الطبيعية، مضيفا في ذات السياق أنه توجد أنواع عديدة من الفطريات السامّة لا يمكن للشخص العادي التفريق بينها، والخوف من احتمال انتشار الظاهرة وتصبح مهنة تدرّ أموالا طائلة على حساب سذاجة النّاس وصحّة المرضى. وقد انتشر التداوي بالفطر الهندي على نطاق واسع دون النّظر إلى مخاطره المحتملة على صحّة مستعمليه اعتقادا منهم بأنه الدواء الوحيد الذي يعالج بعض الأمراض المستعصية كالسرطانات والقلب والسكري والضغط الدموي وغيرها من الأمراض كالعقم، والتي عجز عن علاجها الطبّ الحديث، كما يمكن له حسب المدعو (مراد) 44 سنة، وفق ما اطّلع عليه في بعض الكتب وشبكة الأنترنت وما توصّلت إليه نتائج (المجرّبين) أنه يقوّي المناعة في الجسم ويساعد على حلّ الكوليسترول في الشرايين وتحسين عمل البنكرياس والكبد والطحال، مبرزا خصائصه العلاجية، فهو يعالج (المرّارة)، المعدة والأمعاء من الأورام، كما يمكن له شفاء الكلية ويزيد من فعالية موانع الالتهابات ويشفي الأمراض الملتهبة ويساعد على تنظيم ضغط الدم ويوقف انتشار الأورام، كما من شأنه تغذية الجسم بالفيتامينات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.