تسريع وتيرة إنجاز 630 ألف سكن    بوشوارب يقترح آلية جديدة لمتابعة المشاريع الجزائرية - الإيطالية    هدفنا هو إرساء دولة القانون وضمان حقوق المواطن    ندعّم تسوية النزاعات وفق برامج الاتحاد الإفريقي    كان الفقيد رجل محبة ومصالحة    مجلس الأمن والاتحاد الإفريقي يعربان عن ارتياحهما لاتفاق مالي    رئيس مجلس ولايات سويسرا يشرع في زيارة للجزائر    فرضية الانتحار تُخيّم على سقوط الطائرة الألمانية    الجزائر تدعو الفرقاء اليمنيين للحوار    مواجهات نارية يتصدرها كلاسيكو الدوري    أداء المنتخب الوطني يطرح تساؤلات    الاضراب متواصل في المدرسة العليا للفنون الجميلة    أزيد من 600 مشارك بمهرجان الأنشودة المدرسية    سلال يترحم على روح الشيخ الحاج مولاي التهامي    حملة تحسيسية للوقاية من حوادث المرور بتمنراست    سي مصطفى ببومرداس تستقبل أزيد من ألف عائلة من العاصمة    مصلحة المساعدة الطبية المستعجلة تدخل حيز الخدمة    قطاع الصناعة التقليدية مصدر هام للتنمية المستدامة    نعمل على تكوين الشباب والمساهمة في بناء الوطن    عيسى يؤكد سعيه للارتقاء بالخدمات المقدمة للحجاج    حمّار يعد ب 20 مليون لإبطال الشائعات    فقير: "صافرات الاستهجان" لا تعني لي شيئا    الطبعة الخامسة لمهرجان القراءة في احتفال بالمسيلة    العصامي الذي وجد في الإعاقة حافزا لبلوغ النجومية    23 ألف دولار لمن يقبض على عبد الله صالح    قطر تخطط لجعل تشافي مدير فني للمنتخب في 2022    المسلسلات التركية.. قنابل موقوتة تهدد المجتمعات    باليرمو يرفض التخلي عن ديبالا بمبلغ أقل من 40 مليون أورو    حسين نسيب يشرف على افتتاح الملتقى الدولي حول الانفاق المائية بولاية ميلة    بوجمعة تفتتح دورة تكوينية للصحفيين    بلعيز: 9500 مسكن سلمت لأعوان الحرس البلدي وبطاقة «الشفاء» والقرض المصغر محل تكفل لجان مشتركة    توقيف 14 مهربا، حجز عربات وعلب سجائر    التوقيع ببرلين على إعلان نية جزائري - ألماني    الخضر مع كريستيان غوركوف.. إلى أين؟    بن غبريط: امتحانات البكالوريا ستجرى في موعدها    سراباس لامان نتيبازة بذان الحملث أسفهم ييذني إلغظان الكيران    لعوايل انلوراس امقران ستغلنت العطلت ذي لعراس    الاتعاظ من تضحيات الشهداء واجب وطني    إخضاع أعضاء البعثة الجزائرية للتكوين في أفريل    رالي الانضباط يختتم اليوم..    الشيح أحمد ياسين.. القفزة الكبيرة إلى الأمام    سنن مهجورة الاستغفار بالأسحار    حملة تحسيسية لفائدة سائقي الحافلات    السعودية قد تلجأ للقبائل لخوض حرب برية ضد الحوثيين    توقيف شخصان متورطان بترويج المخدرات في علي منجلي    سفير الاتحاد الأوربي يزور أدرار    "سلفيون" جزائريون يعتبرون "عاصفة الحزم" جهادا ضد الشيعة    رسميًا الإصابة تُنهي موسم ماركيزيو    بعد سحب الدعوى.. "حماس" لم تعد حركة إرهابية في مصر    الخطوط الجوية السويسرية تشدد إجراءات الأمن داخل طائراتها    "القاعدة" وراء هجوم متحف "باردو" وليس "داعش"    الصالون الدولي للسيارات: تراجع في الإقبال وخيبة أمل للزوار بفعل ارتفاع الأسعار    موبيليس تتمتع بوضعية مالية "حسنة" (دامة)    هزة إرتدادية بقوة 2.8 درجات بمروانة في باتنة    الشيخ البراك: قتال الحوثيين جهاد في سبيل الله    السعي للارتقاء بالخدمات التي تقدم للحجاج الجزائريين    السكري ومضاعفاته.. محور ملتقى تكويني عالمي بسطيف    اليوم الثاني من الدورة العادية الأولى للمجلس الشعبي الولائي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

محلات بيع الحلويات تعج بالزبائن
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 01 - 2013

تستعد العائلات الجزائرية الليلة للاحتفال بالمولد النبوي الشريف الذي اختلفت طريقة التحضير له من عائلة إلى أخرى من أجل إحياء هذه الذكرى في أجواء تملأها البهجة والفرح، إلا أن ارتفاع الأسعار ضيق على بعض الأسر عيشتها وجعلها تقلص من مشترياتها حسب ما يتماشى مع متطلبات الوقت الراهن وراتب الأسرة.
ومن خلال خرجتنا الميدانية التي قادتنا إلى إحدى شوارع العاصمة من أجل رصد التحضيرات التي تقوم بها ربات البيوت لاستقبال ذكرى المولد النبوي الشريف التقينا بمجموعة معتبرة من النساء وأخذن آراءهن حول الموضوع، وفي هذا الشأن عبرت لنا أغلبيتهن أن الاحتفال بالمولد النبوي ذكرى ولا بد أن تقام، ففطيمة البالغة من العمر 43 سنة عاملة بمحل لبيع الحلويات بباش جراح هذه المحلات التي تعرف انتشارا كبيرا بمختلف مناطق الوطن وبأحياء الجزائر العاصمة، حيث أفادتنا بقولها: (لقد باتت محلات بيع المرطبات والحلويات من بين الأماكن الضرورية بالنسبة لجميع الفئات في الفترة الأخيرة، خاصة مع اقتراب المناسبات ومنها الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف وحاجة ربات البيوت لما يضعها بمظهر لائق أمام ضيوفها من أجل إحياء السهرة، حيث عرفت ارتفاعا محسوسا في أغلب محلات الحلويات المعروفة، إلا أن المواطنين البسطاء باتوا يبحثون عما يلبي حاجتهم ويتوافق مع دخلهم، وباعتبار أن محلنا متواجد بحي شعبي فإننا نضع حسابا للأشخاص المتوافدين على المحل حيث تكون الأسعار في متناول الجميع وبأسعار معقولة.
تابعنا رحلتنا تاركين السيدة فطيمة وزبائنها متوجهين إلى حي آخر وبالضبط بشارع (باستور) اقتربنا من المحل إلا أن الأسعار كانت مختلفة، حيث تلتهب لهيبا يكوي جيوب المواطن البسيط الذي بات في الآونة الأخيرة حقلا للتجارب نتيجة القرارات التي تصدرها الجهات المسؤولة دون إمعان النظر في هذه الفئة التي أصبحت منهكة من كثرة ما تعانيه من تغيرات يومية في جميع ميادين الحياة، وفي هذا الشأن اقتربنا من البائع بالمحل حيث أرجع هذا الأخير سبب ارتفاع الحلويات التي تباع بمحله إلى استعماله لبعض المواد الغذائية باهظة الثمن، لتعطي قطعة الحلوى نكهة وذوقا يثير شهية زبائنه عند تناولها، حيث أكد أنه يصنعها من الحليب المركز إضافة إلى القشدة الطرية، مما يجعل الأسعار مرتفعة تصل إلى 100دينار وأكثر حسب نوع الحلوى، ليضيف أنه يتعامل مع زبائن دائمين يتوافدون على محله من أغلب الأحياء لأنه يحرص دائما على تلبية رغبة الزبائن ومتطلباتهم، ويزيد الحرص أكثر مع اقتراب المناسبات حيث أفادنا أنه يوجد لديه قوائم خاصة لصنع بعض أنواع الحلويات من أجل الاحتفال بالمولد النبوي.
وفي نفس السياق أفادنا بعض المواطنين المتواجدين بالمحل برأيهم الخاص في الموضوع، حيث أفادتنا (سارة) التي كانت رفقة ابنتها الصغيرة البالغة من العمر 6 سنوات برأيها من خلال قولها: (أفضل شراء قطع الحلوى من هذا المحل كون صاحبه يحترم سبل النظافة في إعداد حلوياته، كما أنه يجيد صنعها مما جعلني أثق به كما أنني أفضل شراءها من هذا المحل بسعر مرتفع على اقتنائها بسعر بخس من المحلات الشعبية التي تحضرها بطرق غير عصرية وأحيانا نجدها تالفة عندما لا تحترم قواعد وشروط النظافة أو استعمال مواد منتهية الصلاحية، مما يعني التعرض للتسمم الغذائي خاصة مع اقتراب المناسبات وتزايد الطلب).
من جهة أخرى ترى زميلتها أن الاحتفال بالمولد النبوي يستلزم تحضيرات خاصة لا تتعلق بالأكل فقط وملء البطون وشراء كل ما يباع بالمحلات، حيث ترى أن إشعال الشموع والاستمتاع بالمفرقعات وربط الحناء وغيرها إلى جانب المدائح الدينية والتهليل وتلاوة القرآن الذي يتبعه تحضيرات الشاي طوال السهرة شيء أساسي لا يجب الابتعاد عنه، كما تحتل (الطمينة) الطبق الأساسي في هذه المناسبة، حيث تعتبرها العائلات شيئا ضروريا في المنازل، كنوع من الكرم أو عادة توارثوها عن المجتمع الجزائري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.