تجتمع بمدرائها الولائيين الخميس المقبل:    نواب المعارضة يقاطعون الجلسة الافتتاحية للدورة العادية لمجلس الشعبي الوطني    مدير المخابرات الأمريكية: 180 أمريكياً ذهبوا إلى سوريا    40 مليارديرا عربيا يملكون ثروات بقيمة 146.1 مليار دولار:    بونجاح يقود النجم الساحلي لفوز ثمين على الافريقي    ساوثامتون يريد تجديد عقد كلاين وقطع الطريق على "المانيو"    أبطال افريقيا:    الوزير الأول عبد المالك سلال:    مقتل 12 حوثياً في هجمات وسط اليمن    الروائي واسيني الأعرج:    خلال استضافتها بفضاء المقهى الأدبي بقصر رؤساء البحر:    في وقت يعتبر فيه مواقع التواصل الاجتماعي بستان خصب للتأثر:    قال أنها تعرض البلاد للمخاطر بن صالح    بوشوارب يدعو المؤسسات الأمريكية إلى تنويع استثماراتها في الجزائر    استبعد دخول الجرائد العمومية مجال السمعي البصري    مستشفى الأمراض العقلية جبل الوحش    براتشي الكاميكاز الذي راهن عليه خطابي واستعاده عرامة لإنقاذ موسم السياسي    م. وهران: بابا يُصرّ على تعيين بلومي مناجيرا عامّا والحفاظ على كافالي للموسم القادم    محطة تحلية مياه البحر من مرسى الحجاج في نجدة 17 بلدية    بفضل تبرع محسنين بقطعة أرض وسط المدينة    تم حرقها بفرن المستشفى    سطيف    احتجاجات على التهيئة وبيع الأراضي في انسيغة وخنشلة    فيدرالية أولياء التلاميذ تتوقع نتائج كارثية هذا الفصل    الجزائر و فرنسا ستوقعان أربع اتفاقيات شراكة في مجال النقل    سفير اسبانيا ألخاندرو بولنكوماتا يؤكد أن بلاده تستقبل 600 "حراق " سنويا ويكشف في منتدى "واست تربين" :    لعمامرة في مداخلة بجنيف :    قاطنو المنازل ال6 يرفضون الإخلاء إلا مقابل تعويضات كافية    مسيرة داخل قبة البرلمان    افتتاح الدورة الربيعية للبرلمان بغرفتيه:    يرجح تعرضه للتصفية من قبل جماعات إرهابية    استمرار الأنشطة الإبداعية حتى بعد اختتام الحدث    انطباعات حول تظاهرة قسنطينة    المجتمع المدني وراء تأخر بعض مشاريع التهيئة بقسنطينة    بقلم إرهابي غير تائب!    تراجع كبير في أعداد الحراڤة الجزائريين نحو أوروبا    "موموس" وكراوش وزياني.. الاستثناء    اليابان يؤكد اقتراب تعاقده مع حاليلوزيتش    اطار بشركة يستولي على 9ملايير سنتيم    مولودية بجاية ترفع سقف طموحاتها    السلطة والبرلمان يتنكران لمطالب عين صالح    "اتفاق السلام في مالي لم يكن ممكنا لولا تدخل باريس"    تدابير جديدة لمكافحة تهريب الأموال    تسجيل 18 إصابة جديدة بفيروس كورونا بالسعودية    عين الدفلى:3قتلى و10جرحى في حادث مرور    تغريدة للسفير الاميركي تثير الغضب في قبرص    حريق مهول ببئر مراد رايس    بوضياف في ندوة دولية حول فيروس «إيبولا» ببروكسل    إخطار محاكم دولية بشأن التشويش على البث الإذاعي المحلي من طرف جهات أجنبية (وزير)    أين هي خير أمة أخرجت للناس؟    عينان لا تمسهما النار    السعودية تعلن عن ترحيل جميع مخالفي قانون العمل بلا استثناء    الأنفلونزا الموسمية تحدث حالة من الهلع والخوف وسط سكان البليدة    الأزمات في مالي و ليبيا و سوريا في جدول أشغال مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجنيف    ما حكم سؤال غير الله تعالى؟    بين شعيب بن حرب وهارون الرّشيد    "محاربة التطرّف يتطلّب علم العلماء وعدل الحكام"    سيراليون تسجل ارتفاعا في عدد حالات "إيبولا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

محلات بيع الحلويات تعج بالزبائن
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 01 - 2013

تستعد العائلات الجزائرية الليلة للاحتفال بالمولد النبوي الشريف الذي اختلفت طريقة التحضير له من عائلة إلى أخرى من أجل إحياء هذه الذكرى في أجواء تملأها البهجة والفرح، إلا أن ارتفاع الأسعار ضيق على بعض الأسر عيشتها وجعلها تقلص من مشترياتها حسب ما يتماشى مع متطلبات الوقت الراهن وراتب الأسرة.
ومن خلال خرجتنا الميدانية التي قادتنا إلى إحدى شوارع العاصمة من أجل رصد التحضيرات التي تقوم بها ربات البيوت لاستقبال ذكرى المولد النبوي الشريف التقينا بمجموعة معتبرة من النساء وأخذن آراءهن حول الموضوع، وفي هذا الشأن عبرت لنا أغلبيتهن أن الاحتفال بالمولد النبوي ذكرى ولا بد أن تقام، ففطيمة البالغة من العمر 43 سنة عاملة بمحل لبيع الحلويات بباش جراح هذه المحلات التي تعرف انتشارا كبيرا بمختلف مناطق الوطن وبأحياء الجزائر العاصمة، حيث أفادتنا بقولها: (لقد باتت محلات بيع المرطبات والحلويات من بين الأماكن الضرورية بالنسبة لجميع الفئات في الفترة الأخيرة، خاصة مع اقتراب المناسبات ومنها الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف وحاجة ربات البيوت لما يضعها بمظهر لائق أمام ضيوفها من أجل إحياء السهرة، حيث عرفت ارتفاعا محسوسا في أغلب محلات الحلويات المعروفة، إلا أن المواطنين البسطاء باتوا يبحثون عما يلبي حاجتهم ويتوافق مع دخلهم، وباعتبار أن محلنا متواجد بحي شعبي فإننا نضع حسابا للأشخاص المتوافدين على المحل حيث تكون الأسعار في متناول الجميع وبأسعار معقولة.
تابعنا رحلتنا تاركين السيدة فطيمة وزبائنها متوجهين إلى حي آخر وبالضبط بشارع (باستور) اقتربنا من المحل إلا أن الأسعار كانت مختلفة، حيث تلتهب لهيبا يكوي جيوب المواطن البسيط الذي بات في الآونة الأخيرة حقلا للتجارب نتيجة القرارات التي تصدرها الجهات المسؤولة دون إمعان النظر في هذه الفئة التي أصبحت منهكة من كثرة ما تعانيه من تغيرات يومية في جميع ميادين الحياة، وفي هذا الشأن اقتربنا من البائع بالمحل حيث أرجع هذا الأخير سبب ارتفاع الحلويات التي تباع بمحله إلى استعماله لبعض المواد الغذائية باهظة الثمن، لتعطي قطعة الحلوى نكهة وذوقا يثير شهية زبائنه عند تناولها، حيث أكد أنه يصنعها من الحليب المركز إضافة إلى القشدة الطرية، مما يجعل الأسعار مرتفعة تصل إلى 100دينار وأكثر حسب نوع الحلوى، ليضيف أنه يتعامل مع زبائن دائمين يتوافدون على محله من أغلب الأحياء لأنه يحرص دائما على تلبية رغبة الزبائن ومتطلباتهم، ويزيد الحرص أكثر مع اقتراب المناسبات حيث أفادنا أنه يوجد لديه قوائم خاصة لصنع بعض أنواع الحلويات من أجل الاحتفال بالمولد النبوي.
وفي نفس السياق أفادنا بعض المواطنين المتواجدين بالمحل برأيهم الخاص في الموضوع، حيث أفادتنا (سارة) التي كانت رفقة ابنتها الصغيرة البالغة من العمر 6 سنوات برأيها من خلال قولها: (أفضل شراء قطع الحلوى من هذا المحل كون صاحبه يحترم سبل النظافة في إعداد حلوياته، كما أنه يجيد صنعها مما جعلني أثق به كما أنني أفضل شراءها من هذا المحل بسعر مرتفع على اقتنائها بسعر بخس من المحلات الشعبية التي تحضرها بطرق غير عصرية وأحيانا نجدها تالفة عندما لا تحترم قواعد وشروط النظافة أو استعمال مواد منتهية الصلاحية، مما يعني التعرض للتسمم الغذائي خاصة مع اقتراب المناسبات وتزايد الطلب).
من جهة أخرى ترى زميلتها أن الاحتفال بالمولد النبوي يستلزم تحضيرات خاصة لا تتعلق بالأكل فقط وملء البطون وشراء كل ما يباع بالمحلات، حيث ترى أن إشعال الشموع والاستمتاع بالمفرقعات وربط الحناء وغيرها إلى جانب المدائح الدينية والتهليل وتلاوة القرآن الذي يتبعه تحضيرات الشاي طوال السهرة شيء أساسي لا يجب الابتعاد عنه، كما تحتل (الطمينة) الطبق الأساسي في هذه المناسبة، حيث تعتبرها العائلات شيئا ضروريا في المنازل، كنوع من الكرم أو عادة توارثوها عن المجتمع الجزائري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.