رفع الرسوم الضريبية على المنتوج السمكي المستورد من الخارج    أسعار النفط الحالية لا تبعث على القلق    توقيف 17 مترشحا للهجرة في سواحل عنابة    ريال مدريد يدك شباك بازل في بداية حملة الدفاع عن لقب دوري الأبطال بخماسية    براهيمي يتحدى الإصابة لتحقيق حلمه بالمشاركة في رابطة الأبطال    مقتل جنود ليبيين بمعارك في بنغازي    البنتاغون يضع دمشق أمام مأزق حقيقي    حجز 5 قناطير و75 كلغ من الكيف    تطبيق الاستراتيجية المدمجة لمعالجة النفايات في تقدم ملحوظ    للمطالبة برفع قرارات الرابطة المحترفة الجزائرية لكرة القدم    زيدان يبدي رغبته في تدريب المنتخب الفرنسي    حل المشاكل الاجتماعية لتفادي استعمالها وسيلة ضغط من الخارج    رئيس "السينا" الكيني في ضيافة سلال    حزب المحافظين النرويجي يطالب حكومة بلاده برفض موقف فرنسا    البشمركة تشتبك مع تنظيم الدولة وتستعيد قرى في الموصل    الأسرة التربوية تطالب بتوقيت خاص للجنوب    الأسرة الكروية الجزائرية تودع إسماعيل خباطو في موكب مهيب    الشرطة توقف عصابة سرقت سيارة من نوع "تويوطا"    مخطط قطاعي لرفع قدرات التزود بمياه الشرب    إحالة ألفي تاجر على العدالة وتهرّب ضريبي بقيمة 84 مليار سنتيم    العراق يعلن عن أول غارة للجيش الأمريكي ضد "داعش"    11 إبلاغا عن حالات إختطاف عبر الوطن منذ بداية السنة الجارية    بمشاركة 17فرقة    7 قتلى وجريحان في حادث مرور بالأغواط    نحو إعادة إدراج تراخيص الاستيراد    الولاء للحزب قبل الأشخاص    لودريان: لم أدع للتدخل في ليبيا بل حذرت من أخطار كبيرة    زيارة مرتقبة لرجال أعمال ألمان إلى الجزائر    إطلاق صاروخ من غزة باتجاه إسرائيل    مساجد تمَّ اختطافها !    مسلسل إضرابات حافلات ''إيتوزا'' لن يتكرر هذه السنة    الأطباء ملزمون بأداء 3 سنوات خدمة مدنية    سيتم إنجاز محطات توليد كهربائي عصرية عبر 6 ولايات    لا خوف على اقتصاد الجزائر بانضمامها إلى منظمة التجارة العالمية    نحو إطلاق 400 ألف طلب جديد في إطار سكنات البيع بالإيجار ''عدل "3    الجمهور يصنع الحدث في المهرجان الثقافي الدولي للموسيقى السيمفونية    اتفاق إسرائيل والسلطة الفلسطينية بشأن إعادة إعمار غزة    الفنان الرسام مباركي أحمد يعرض أعماله بمتحف الفن والتاريخ لتلمسان    إلغاء 60 بالمائة من رحلات "إير فرانس"    "قصر موغل" ببشار ..مَعلم فاضت أنفاسه ولم يبق منه إلا الأطلال    الفيفا توقف كانوفر واطسون عضو لجنة التوفيق التابعة له للاشتباه في تهم فساد وغسيل أموال    سكري....تم تحسين العلاج دون أن تأخذ الوقاية والتربية الصحية حقهما    وفاة 64 شخصا و جرح 1838 آخرين خلال أسبوع في حوادث المرور    أردوغان يرحّب بقيادات الإخوان    ننشر لكم .. مضمون مشروع قانون الصحة الجديد    تهمي: وزارة الرياضة عازمة على محاربة العنف في الملاعب من خلال إصدار أربعة مراسيم تنفيذية    اوباما سيعلن ارسال ثلاثة آلاف عسكري الى افريقيا للمساعدة في مكافحة وباء ايبولا    جيروم شامبين يعلن رسميا اعتزامه خوض رئاسيات الفيفا أمام جوزيف بلاتر    أي نوع من الجارات أنت؟    كيف تحمي نفسك من فيروس "إيبولا"؟    الناشر سليم زرداني يتحدث عن قطاع الكتاب ل"البلاد" :القصة المصورة هي أقصر طريق لتعريف الأجيال بتاريخ الجزائر    برنامج " عرب آيدول " في موسمه الثالث    جمعية " أصدقاء تينهنان " بوهران    مناسك الحج بإختصار    الدعاء.. الدعاء    الصحابي الذي قال له ربه.. يا عبدي سل تعطى    المعجزة القرآنية في بيت العنكبوت    88 مليون دولار إضافية لمكافحة "إيبولا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

محلات بيع الحلويات تعج بالزبائن
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 01 - 2013

تستعد العائلات الجزائرية الليلة للاحتفال بالمولد النبوي الشريف الذي اختلفت طريقة التحضير له من عائلة إلى أخرى من أجل إحياء هذه الذكرى في أجواء تملأها البهجة والفرح، إلا أن ارتفاع الأسعار ضيق على بعض الأسر عيشتها وجعلها تقلص من مشترياتها حسب ما يتماشى مع متطلبات الوقت الراهن وراتب الأسرة.
ومن خلال خرجتنا الميدانية التي قادتنا إلى إحدى شوارع العاصمة من أجل رصد التحضيرات التي تقوم بها ربات البيوت لاستقبال ذكرى المولد النبوي الشريف التقينا بمجموعة معتبرة من النساء وأخذن آراءهن حول الموضوع، وفي هذا الشأن عبرت لنا أغلبيتهن أن الاحتفال بالمولد النبوي ذكرى ولا بد أن تقام، ففطيمة البالغة من العمر 43 سنة عاملة بمحل لبيع الحلويات بباش جراح هذه المحلات التي تعرف انتشارا كبيرا بمختلف مناطق الوطن وبأحياء الجزائر العاصمة، حيث أفادتنا بقولها: (لقد باتت محلات بيع المرطبات والحلويات من بين الأماكن الضرورية بالنسبة لجميع الفئات في الفترة الأخيرة، خاصة مع اقتراب المناسبات ومنها الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف وحاجة ربات البيوت لما يضعها بمظهر لائق أمام ضيوفها من أجل إحياء السهرة، حيث عرفت ارتفاعا محسوسا في أغلب محلات الحلويات المعروفة، إلا أن المواطنين البسطاء باتوا يبحثون عما يلبي حاجتهم ويتوافق مع دخلهم، وباعتبار أن محلنا متواجد بحي شعبي فإننا نضع حسابا للأشخاص المتوافدين على المحل حيث تكون الأسعار في متناول الجميع وبأسعار معقولة.
تابعنا رحلتنا تاركين السيدة فطيمة وزبائنها متوجهين إلى حي آخر وبالضبط بشارع (باستور) اقتربنا من المحل إلا أن الأسعار كانت مختلفة، حيث تلتهب لهيبا يكوي جيوب المواطن البسيط الذي بات في الآونة الأخيرة حقلا للتجارب نتيجة القرارات التي تصدرها الجهات المسؤولة دون إمعان النظر في هذه الفئة التي أصبحت منهكة من كثرة ما تعانيه من تغيرات يومية في جميع ميادين الحياة، وفي هذا الشأن اقتربنا من البائع بالمحل حيث أرجع هذا الأخير سبب ارتفاع الحلويات التي تباع بمحله إلى استعماله لبعض المواد الغذائية باهظة الثمن، لتعطي قطعة الحلوى نكهة وذوقا يثير شهية زبائنه عند تناولها، حيث أكد أنه يصنعها من الحليب المركز إضافة إلى القشدة الطرية، مما يجعل الأسعار مرتفعة تصل إلى 100دينار وأكثر حسب نوع الحلوى، ليضيف أنه يتعامل مع زبائن دائمين يتوافدون على محله من أغلب الأحياء لأنه يحرص دائما على تلبية رغبة الزبائن ومتطلباتهم، ويزيد الحرص أكثر مع اقتراب المناسبات حيث أفادنا أنه يوجد لديه قوائم خاصة لصنع بعض أنواع الحلويات من أجل الاحتفال بالمولد النبوي.
وفي نفس السياق أفادنا بعض المواطنين المتواجدين بالمحل برأيهم الخاص في الموضوع، حيث أفادتنا (سارة) التي كانت رفقة ابنتها الصغيرة البالغة من العمر 6 سنوات برأيها من خلال قولها: (أفضل شراء قطع الحلوى من هذا المحل كون صاحبه يحترم سبل النظافة في إعداد حلوياته، كما أنه يجيد صنعها مما جعلني أثق به كما أنني أفضل شراءها من هذا المحل بسعر مرتفع على اقتنائها بسعر بخس من المحلات الشعبية التي تحضرها بطرق غير عصرية وأحيانا نجدها تالفة عندما لا تحترم قواعد وشروط النظافة أو استعمال مواد منتهية الصلاحية، مما يعني التعرض للتسمم الغذائي خاصة مع اقتراب المناسبات وتزايد الطلب).
من جهة أخرى ترى زميلتها أن الاحتفال بالمولد النبوي يستلزم تحضيرات خاصة لا تتعلق بالأكل فقط وملء البطون وشراء كل ما يباع بالمحلات، حيث ترى أن إشعال الشموع والاستمتاع بالمفرقعات وربط الحناء وغيرها إلى جانب المدائح الدينية والتهليل وتلاوة القرآن الذي يتبعه تحضيرات الشاي طوال السهرة شيء أساسي لا يجب الابتعاد عنه، كما تحتل (الطمينة) الطبق الأساسي في هذه المناسبة، حيث تعتبرها العائلات شيئا ضروريا في المنازل، كنوع من الكرم أو عادة توارثوها عن المجتمع الجزائري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.