بكل من بومرداس وبرج بوعريريج    تهنئة رئاسية لأحمد أويحيى    الجزائر حاضرة في اجتماع بماكو    رئيس كوت ديفور ينهي زيارته للجزائر    دعوة إلى إصلاح جذري للاتحاد المغاربي    التغطية الأمنية بوهران بلغت 80 في المائة    هكذا ردّ بوشوارب على ربراب    فروخي يبحث عن تكامل فلاحي لوقف الاستيراد    الاستهلاك الوطني من الوقود ارتفع ب 6.6 بالمائة في الخمس سنوات الأخيرة    الحكومة تتخلى عن المؤسسات العمومية    غريب يعلن عن ثورة في مولودية الجزائر    عمراني يطالب بالحذر وتفادي الأخطاء لتحقيق نتيجة إيجابية    مياه الأمطار تغمر مساكن وطرقات بتيسمسيلت    انتشال جثة شخص جرفته مياه وادي مينا بغليزان    قتيل و16 جريحا    الشروع قريبا في إزالة الممهلات الفوضوية    قرين: تعديل الدستور حصّن الصحفي الجزائري    أطباء من أمريكا لعلاج الجزائريين    وزير التجارة الخارجية الكوبي في زيارة إلى الجزائر    الدور الإصلاحي المنهج الأول في برامج النشاطات    "القرض السندي والاستهلاكي حلال.."    مشاركة نسوية قوية في سباق "العاصمية"    اختتام الطبعة الثالثة للمهرجان الدولي للفيلم القصير بسطيف: تتويج «ذكرياتنا» بالسنبلة الذهبية و غياب لافت للنجوم    كادير الجابوني ينشط ندوة صحفية    عشاق الريشة في موعد متجدد مع الفن التشكيلي بالمدية    إعادة فتح متحفي تيمقاد وتازولت الأثريين بباتنة    معسكر ستستلم مشاريع كبرى في الري والتزويد بالماء    تطور ملحوظ للسياسة الصحية بالجزائر    وزير الصحة: برنامج الجزائر لمكافحة السيدا مرجعي    الاتحاد والعميد يدعمان رصيدهما الكبير.. وثلاثي مميّز يحجز مكانا في قسم الكبار    جنرال من جيش الاحتلال يشبه عمليات جيشه بالنازية في ذكرى الهولوكوست    المجلس الرئاسي الليبي يشكّل غرفة عمليات لمحاربة الإرهابي «داعش «    نسبة استمرار محرز مع ليستر 50٪    مراد لحلو يعلن ترشحه الرسمي    برشلونة يقترب من ضمّ بن عرفة    الصحف الإسبانية فخورة بفريقي العاصمة مدريد    هذه قصة تسمية أبو بكر بالصديق من هو أبو بكر:    خرج من الجوع فرزق    أدعية مختارة    الإسراء والمعراج    مديرا أونساج والتشغيل بتيارت يؤكدان على فتح المجال للشباب    تكريم    توقيف مسبوق قضائيا عن تهمة ترويج المخدرات بوادي ارهيو    تدمير حلب جريمة روسية بمباركة أميركية    تحرير 60 رهينة لدى طالبان إثر مداهمة ليلية لقوات أفغانية    جزائري أمام القضاء الألماني والسبب    نيجيريا تحرر 800 رهينة من قبضة بوكوحرام    أم البواقي 14 مشروعا استثماريا في قطاع السياحة    سعيدة لصوص المطاعم في قبضة الأمن    نجم الريال سيخوض آخر مباراة ب "البيرنابيو" يوم الأحد المقبل    الأمم المتحدة: قصف المخيمات شمال سوريا قد يرقى إلى جريمة حرب    مسجد الجزائر.. أعلى مئذنة في العالم لمحاربة التطرف    صراع السلطة بتركيا يقوض "اتفاق المهاجرين" مع أوروبا    ما البديل لحال العرب؟!    الدبلوماسي سفير القرطاس والقلم في الإصلاح    طاقة: استعراض فرص الاستثمار في الجزائر أمام المستثمرين الأمريكيين بهوستون    إصابة جديدة بفيروس كورونا في السعودية    انتخاب السيد أويحيى أمينا عاما للتجمع الوطني الديمقراطي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محلات بيع الحلويات تعج بالزبائن
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 01 - 2013

تستعد العائلات الجزائرية الليلة للاحتفال بالمولد النبوي الشريف الذي اختلفت طريقة التحضير له من عائلة إلى أخرى من أجل إحياء هذه الذكرى في أجواء تملأها البهجة والفرح، إلا أن ارتفاع الأسعار ضيق على بعض الأسر عيشتها وجعلها تقلص من مشترياتها حسب ما يتماشى مع متطلبات الوقت الراهن وراتب الأسرة.
ومن خلال خرجتنا الميدانية التي قادتنا إلى إحدى شوارع العاصمة من أجل رصد التحضيرات التي تقوم بها ربات البيوت لاستقبال ذكرى المولد النبوي الشريف التقينا بمجموعة معتبرة من النساء وأخذن آراءهن حول الموضوع، وفي هذا الشأن عبرت لنا أغلبيتهن أن الاحتفال بالمولد النبوي ذكرى ولا بد أن تقام، ففطيمة البالغة من العمر 43 سنة عاملة بمحل لبيع الحلويات بباش جراح هذه المحلات التي تعرف انتشارا كبيرا بمختلف مناطق الوطن وبأحياء الجزائر العاصمة، حيث أفادتنا بقولها: (لقد باتت محلات بيع المرطبات والحلويات من بين الأماكن الضرورية بالنسبة لجميع الفئات في الفترة الأخيرة، خاصة مع اقتراب المناسبات ومنها الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف وحاجة ربات البيوت لما يضعها بمظهر لائق أمام ضيوفها من أجل إحياء السهرة، حيث عرفت ارتفاعا محسوسا في أغلب محلات الحلويات المعروفة، إلا أن المواطنين البسطاء باتوا يبحثون عما يلبي حاجتهم ويتوافق مع دخلهم، وباعتبار أن محلنا متواجد بحي شعبي فإننا نضع حسابا للأشخاص المتوافدين على المحل حيث تكون الأسعار في متناول الجميع وبأسعار معقولة.
تابعنا رحلتنا تاركين السيدة فطيمة وزبائنها متوجهين إلى حي آخر وبالضبط بشارع (باستور) اقتربنا من المحل إلا أن الأسعار كانت مختلفة، حيث تلتهب لهيبا يكوي جيوب المواطن البسيط الذي بات في الآونة الأخيرة حقلا للتجارب نتيجة القرارات التي تصدرها الجهات المسؤولة دون إمعان النظر في هذه الفئة التي أصبحت منهكة من كثرة ما تعانيه من تغيرات يومية في جميع ميادين الحياة، وفي هذا الشأن اقتربنا من البائع بالمحل حيث أرجع هذا الأخير سبب ارتفاع الحلويات التي تباع بمحله إلى استعماله لبعض المواد الغذائية باهظة الثمن، لتعطي قطعة الحلوى نكهة وذوقا يثير شهية زبائنه عند تناولها، حيث أكد أنه يصنعها من الحليب المركز إضافة إلى القشدة الطرية، مما يجعل الأسعار مرتفعة تصل إلى 100دينار وأكثر حسب نوع الحلوى، ليضيف أنه يتعامل مع زبائن دائمين يتوافدون على محله من أغلب الأحياء لأنه يحرص دائما على تلبية رغبة الزبائن ومتطلباتهم، ويزيد الحرص أكثر مع اقتراب المناسبات حيث أفادنا أنه يوجد لديه قوائم خاصة لصنع بعض أنواع الحلويات من أجل الاحتفال بالمولد النبوي.
وفي نفس السياق أفادنا بعض المواطنين المتواجدين بالمحل برأيهم الخاص في الموضوع، حيث أفادتنا (سارة) التي كانت رفقة ابنتها الصغيرة البالغة من العمر 6 سنوات برأيها من خلال قولها: (أفضل شراء قطع الحلوى من هذا المحل كون صاحبه يحترم سبل النظافة في إعداد حلوياته، كما أنه يجيد صنعها مما جعلني أثق به كما أنني أفضل شراءها من هذا المحل بسعر مرتفع على اقتنائها بسعر بخس من المحلات الشعبية التي تحضرها بطرق غير عصرية وأحيانا نجدها تالفة عندما لا تحترم قواعد وشروط النظافة أو استعمال مواد منتهية الصلاحية، مما يعني التعرض للتسمم الغذائي خاصة مع اقتراب المناسبات وتزايد الطلب).
من جهة أخرى ترى زميلتها أن الاحتفال بالمولد النبوي يستلزم تحضيرات خاصة لا تتعلق بالأكل فقط وملء البطون وشراء كل ما يباع بالمحلات، حيث ترى أن إشعال الشموع والاستمتاع بالمفرقعات وربط الحناء وغيرها إلى جانب المدائح الدينية والتهليل وتلاوة القرآن الذي يتبعه تحضيرات الشاي طوال السهرة شيء أساسي لا يجب الابتعاد عنه، كما تحتل (الطمينة) الطبق الأساسي في هذه المناسبة، حيث تعتبرها العائلات شيئا ضروريا في المنازل، كنوع من الكرم أو عادة توارثوها عن المجتمع الجزائري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.