انقلاب عسكري جديد في بوركينافاسو    بوتفليقة يترحم على أرواح الشهداء بمقبرة العالية    ما رأيك في دعوة القوى الاشتراكية إلى عقد "ندوة الإجماع الوطني"؟    المعارضة: السلطة لم تحقق أهداف بيان أول نوفمبر    مستشفى فرانس فانون بالبليدة يعاني نقص التمويل    رابطة أبطال افريقيا لكرة القدم-(نهائي-إياب): بعد 26 سنة، وفاق سطيف يريد اعادة كتابة التاريخ    إدارة تشاكر تقرر فتح الأبواب بسبب الأعداد الكبيرة من الجماهير    حملة مكافحة العنف: المئات من العائلات تلبي الدعوة و تحضر مباراة ن.حسين داي-ش.قسنطينة    الأكراد يصدون هجوماً لداعش بعين العرب    كيا الكورية تستحوذ على جزء من زبائن تويوتا اليابانية    4951 حالة وفاة بفيروس "إيبولا"    الدول الراعية للمبادرة الخليجية تدعو الحوثيين لتسليم السلاح    النص الكامل لبيان أول نوفمبر 1954    قسنطينة: "الصورة و كتابة التاريخ" في صلب النقاش في منتدى جريدة النصر    "ملحمة الجزائر".. تاريخ وطن يروى عبر لوحات فنية كوريغرافية متنوعة    "تايمز": توقعات بإقالة "كيري" و"هيجل"    كابيلو: البرتغالي رونالدو لا يمتلك المهارة الفنية التي يمتلكها الأرجنتيني ميسي    شاهد . .رجل يعيش مع 6 نمور وأسدين    تحطم مركبة فضاء أمريكية ومصرع طيار وإصابة الآخر    نساء صنعن ثورة الجزائر.. جميلة بوحريد أسطورة الصمود في مواجهة الاستعمار.. وفضيلة سعدان فضحت وجه فرنسا القبيح    وكيل ريبيري يلمح إلى إمكانية تراجعه عن الاعتزال دوليا    عباس يطالب كيري بحث إسرائيل على وقف ممارساتها في شرق القدس    ابني تعرّض للتحرش كيف أعالجه؟    بالوتيلي خسر 4 ملايين أورو بعد احتراق منزله في 2011    قصف جوي لقرى في سيناء    العثور على 5 جثث في يوم واحد بوهران    وهران :    القسم الاحترافي الأول – الجولة ال 9    معتقل بوسويboussuet"" بالضاية أكبر و أعنف مراكز التعذيب بالجزائر    مصالح الشرطة بأمن ولاية وهران تحتفل بالذكرى ال 60 للثورة    بعدما رفضت البلديات التعامل معهم    مباركي يكشف عن تسجيل 2300 إبتكار بالجزائر    الرئيس بوتفليقة يهنىء الجزائريين والجزائريات بستينية نوفمبر ويدعوهم إلى رصّ الصفوف وتأصيل مفهوم التضحية:    الأمن يوقف 3 مروجين و يفتش منازلهم بأرزيو    إشكالية الإعلام ودوره في خدمة الإنسان    اختتام المؤتمر الدولي للأنوثة من أجل ثقافة السلم بوهران    افتتاح صالون الصورة و حرب التحرير الوطني بوهران    وضعحجر أساسه سلال خلال الزيارة التي قادته الى العاصمة    واشنطن تدعو إلى مرحلة انتقالية في بوركينا فاسو    موكب والي بومرداس يتعرض الى حادث مرور    برنامج ثري في مستوى الحدث    بسكرة :الحبس لشقيقين اعتديا على ممرض    حضور قوي لدور النشر الجزائرية والمؤلفات الوطنية    "عنابة تملك المؤهلات لتصبح وجهة السياح"    بوضياف: ''سنة 2015 ستكون مرحلة جديدة للتسيير المحكم لقطاع الصحة''    تقرير "دوينغ بيزنس 2015" سيساعد الجزائر على تحسين مناخ الأعمال (وزير)    اختيار ثلاثة مواقع نموذجية لبرنامج دعم الاتحاد الأوروبي المخصص للتراث الجزائري    وزيرا الفلاحة الجزائري و الفرنسي يشددان على إرساء وتنويع شراكة صلبة    الجزائر تصدر100 ألف برميل نفط يوميا لفنزويلا لتخفيف خامها الثقيل    "النوّام" يطالبون بمزايا جديدة    الحكومة تفكر في مراجعة قروض "أونساج"    {قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ..}    وصايا الرّسول الكريم    الهجرة النّبويّة مَعلَم بارز من أهم معالم حضارتنا    جزائريات في‮ ‬أحضان‮ "‬التيس المستعار‮"    سنة 2015 ستكون مرحلة جديدة للتسيير المحكم لقطاع الصحة    بسبب تراكم المشاكل بمستشفى تلمسان    هل تعرف من الذين تستجاب دعواتهم ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

محلات بيع الحلويات تعج بالزبائن
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 01 - 2013

تستعد العائلات الجزائرية الليلة للاحتفال بالمولد النبوي الشريف الذي اختلفت طريقة التحضير له من عائلة إلى أخرى من أجل إحياء هذه الذكرى في أجواء تملأها البهجة والفرح، إلا أن ارتفاع الأسعار ضيق على بعض الأسر عيشتها وجعلها تقلص من مشترياتها حسب ما يتماشى مع متطلبات الوقت الراهن وراتب الأسرة.
ومن خلال خرجتنا الميدانية التي قادتنا إلى إحدى شوارع العاصمة من أجل رصد التحضيرات التي تقوم بها ربات البيوت لاستقبال ذكرى المولد النبوي الشريف التقينا بمجموعة معتبرة من النساء وأخذن آراءهن حول الموضوع، وفي هذا الشأن عبرت لنا أغلبيتهن أن الاحتفال بالمولد النبوي ذكرى ولا بد أن تقام، ففطيمة البالغة من العمر 43 سنة عاملة بمحل لبيع الحلويات بباش جراح هذه المحلات التي تعرف انتشارا كبيرا بمختلف مناطق الوطن وبأحياء الجزائر العاصمة، حيث أفادتنا بقولها: (لقد باتت محلات بيع المرطبات والحلويات من بين الأماكن الضرورية بالنسبة لجميع الفئات في الفترة الأخيرة، خاصة مع اقتراب المناسبات ومنها الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف وحاجة ربات البيوت لما يضعها بمظهر لائق أمام ضيوفها من أجل إحياء السهرة، حيث عرفت ارتفاعا محسوسا في أغلب محلات الحلويات المعروفة، إلا أن المواطنين البسطاء باتوا يبحثون عما يلبي حاجتهم ويتوافق مع دخلهم، وباعتبار أن محلنا متواجد بحي شعبي فإننا نضع حسابا للأشخاص المتوافدين على المحل حيث تكون الأسعار في متناول الجميع وبأسعار معقولة.
تابعنا رحلتنا تاركين السيدة فطيمة وزبائنها متوجهين إلى حي آخر وبالضبط بشارع (باستور) اقتربنا من المحل إلا أن الأسعار كانت مختلفة، حيث تلتهب لهيبا يكوي جيوب المواطن البسيط الذي بات في الآونة الأخيرة حقلا للتجارب نتيجة القرارات التي تصدرها الجهات المسؤولة دون إمعان النظر في هذه الفئة التي أصبحت منهكة من كثرة ما تعانيه من تغيرات يومية في جميع ميادين الحياة، وفي هذا الشأن اقتربنا من البائع بالمحل حيث أرجع هذا الأخير سبب ارتفاع الحلويات التي تباع بمحله إلى استعماله لبعض المواد الغذائية باهظة الثمن، لتعطي قطعة الحلوى نكهة وذوقا يثير شهية زبائنه عند تناولها، حيث أكد أنه يصنعها من الحليب المركز إضافة إلى القشدة الطرية، مما يجعل الأسعار مرتفعة تصل إلى 100دينار وأكثر حسب نوع الحلوى، ليضيف أنه يتعامل مع زبائن دائمين يتوافدون على محله من أغلب الأحياء لأنه يحرص دائما على تلبية رغبة الزبائن ومتطلباتهم، ويزيد الحرص أكثر مع اقتراب المناسبات حيث أفادنا أنه يوجد لديه قوائم خاصة لصنع بعض أنواع الحلويات من أجل الاحتفال بالمولد النبوي.
وفي نفس السياق أفادنا بعض المواطنين المتواجدين بالمحل برأيهم الخاص في الموضوع، حيث أفادتنا (سارة) التي كانت رفقة ابنتها الصغيرة البالغة من العمر 6 سنوات برأيها من خلال قولها: (أفضل شراء قطع الحلوى من هذا المحل كون صاحبه يحترم سبل النظافة في إعداد حلوياته، كما أنه يجيد صنعها مما جعلني أثق به كما أنني أفضل شراءها من هذا المحل بسعر مرتفع على اقتنائها بسعر بخس من المحلات الشعبية التي تحضرها بطرق غير عصرية وأحيانا نجدها تالفة عندما لا تحترم قواعد وشروط النظافة أو استعمال مواد منتهية الصلاحية، مما يعني التعرض للتسمم الغذائي خاصة مع اقتراب المناسبات وتزايد الطلب).
من جهة أخرى ترى زميلتها أن الاحتفال بالمولد النبوي يستلزم تحضيرات خاصة لا تتعلق بالأكل فقط وملء البطون وشراء كل ما يباع بالمحلات، حيث ترى أن إشعال الشموع والاستمتاع بالمفرقعات وربط الحناء وغيرها إلى جانب المدائح الدينية والتهليل وتلاوة القرآن الذي يتبعه تحضيرات الشاي طوال السهرة شيء أساسي لا يجب الابتعاد عنه، كما تحتل (الطمينة) الطبق الأساسي في هذه المناسبة، حيث تعتبرها العائلات شيئا ضروريا في المنازل، كنوع من الكرم أو عادة توارثوها عن المجتمع الجزائري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.