الإعلان عن نتائج مسابقة توظيف الأساتذة سيكون غدا الإثنين    اجتماع تقييمي لامتحان شهادة البكالوريا    بعد منعه من التدخل في البرلمان..النائب "سبيسيفيك" يطلق قناة على اليوتوب    توقع ارتفاع صادرات المحروقات ب 10 بالمائة هذا العام    بواخر للإطعام راسية ومبحرة في الصيف    إستقالة المفوض الأوروبي للخدمات المالية البريطاني لورد هيل من منصبه    الإحتلال الإسرائيلي يقتحم المسجد الأقصى وإصابات بين المصلين    82 قتيلا في غارات جوية حربية على بلدة القورية شرق سوريا    البنوك الأمريكية تنسحب من لندن    "سليماني"يرفض الحديث عن مستقبله ويصرح ان"الخضر"سيقولون كلمتهم    روراوة يغلق الباب أمام المدرّبين العالميين    فرنسا تتفوق بشق الأنفس على إيرلندا وتتأهل إلى ربع نهائي اليورو    توقيف 20 شابا إثر أعمال شغب في عنابة    حجز أزيد من 220 طن من القنب الهندي خلال 5 سنوات    بعد إصدار 6.4 مليون    عمال سوناطراك بحاسي الرمل يطالبون النقابة بتبني مطلبهم    التماطل المغربي يقلق البوليزاريو    القوات العراقية تعلن سيطرتها الكاملة على الفلوجة    الحريري: إيران تموّل مجموعات شيعية في الجزائر    تصفيات كأس إفريقيا للأمم-2017 لأقل من 17 سنة: المنتخب الجزائري لم يلعب بمستواه الحقيقي    انطلاق مسابقة جائزة الجزائر الدولية للقرآن الكريم يوم الأحد    عضو بمجلس الشورى بالسعودية: أكبر خدعة بتاريخ الإسلام هي الخلافة بعد الراشدة    حرائق تتلف 12 هكتار من الغابات وعلف المواشي    أثقل حصيلة بولاية الجلفة    في هجوم على استوديو للرقص    قراءة تحليلية في جوانب الرحمة ونبذ الإكراه في الخطاب النبوي الشريف    "أوريدو" تطلق الطبعة الثالثة لمسابقة "أبرمج" الموجهة للمطورين    زراعة النخيل بوادي سوف تحتضر    جمعيات تدعو إلى "تحالف" وطني لمحاربة المخدرات    الكرة الطائرة/القسم الاول "أ" (رجال): نادي برج بوعريرج ينال لقبه الثالث على التوالي    توقيف صيدلي تورط في ترويج اقراص مهلوسة بعين تموشنت    وحداتنا على استعداد دائم ومتواصل من أجل حماية الحدود بعزيمة لا تلين    الجزائريون غابوا 4 ملايين يوم في ثلاثة أشهر    8.5 مليون جزائري شاهدوا قناة "النهار تي في" يوميا    غولام.. يجب على منافسينا الخوف منا ونملك الإمكانيات للتأهل إلى المونديال    العلامات الآسياوية في مقدمة «ضحايا» التقشف    مناقشة قانون الانتخابات وسط خلافات بين النواب    سمك الإسبادون    حسرات العجز!    محرز وسليماني وزياني وعنتر يحيى يصنعون الحدث في دورة راديوز    «رانا حكمناك» تتجاوز 100 ألف مشاهدة على اليوتوب    بريطانيا خسرت في 6 ساعات أكثر مما دفعت لأوروبا في 15 سنة    بسبب عزوف الشباب في ظل وفرة الإنتاج    نوري يفتح أبواب وزارته للمستثمرين الخواص    تكريما لفنانتي الأغنية القبائلية جيدة وحنيفة    حظي باهتمام جمهور غفير بدار الثقافة مالك حداد    للروائية الجزائرية كوثر عظيمي    مطربة الأغنية الوهرانية حورية بابا :    مورينيو ينصح نجم مانشستر يونايتد بالبحث عن فريق آخر    قناة "أرعبت" دولة!    الأستاذ هامل لخضر .. إمام مسجد الشيخ إبراهيم التازي -وهران :    ‎فتاوي    إقبال فوق العادة و إدمان على مواقع اللتواصل الاجتماعي "لقتل" في الشهر الفضيل    أخبار غليزان    خصوم أويحيى يعودون إلى الواجهة مجددا    وزارة الصحة تدرج لقاحات جديدة ضمن المنظومة الوطنية للقاحات الأطفال    عمرة ال"في أي. بي" ب100 مليون سنتيم في رمضان    حملات التوعية الإعلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محلات بيع الحلويات تعج بالزبائن
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 01 - 2013

تستعد العائلات الجزائرية الليلة للاحتفال بالمولد النبوي الشريف الذي اختلفت طريقة التحضير له من عائلة إلى أخرى من أجل إحياء هذه الذكرى في أجواء تملأها البهجة والفرح، إلا أن ارتفاع الأسعار ضيق على بعض الأسر عيشتها وجعلها تقلص من مشترياتها حسب ما يتماشى مع متطلبات الوقت الراهن وراتب الأسرة.
ومن خلال خرجتنا الميدانية التي قادتنا إلى إحدى شوارع العاصمة من أجل رصد التحضيرات التي تقوم بها ربات البيوت لاستقبال ذكرى المولد النبوي الشريف التقينا بمجموعة معتبرة من النساء وأخذن آراءهن حول الموضوع، وفي هذا الشأن عبرت لنا أغلبيتهن أن الاحتفال بالمولد النبوي ذكرى ولا بد أن تقام، ففطيمة البالغة من العمر 43 سنة عاملة بمحل لبيع الحلويات بباش جراح هذه المحلات التي تعرف انتشارا كبيرا بمختلف مناطق الوطن وبأحياء الجزائر العاصمة، حيث أفادتنا بقولها: (لقد باتت محلات بيع المرطبات والحلويات من بين الأماكن الضرورية بالنسبة لجميع الفئات في الفترة الأخيرة، خاصة مع اقتراب المناسبات ومنها الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف وحاجة ربات البيوت لما يضعها بمظهر لائق أمام ضيوفها من أجل إحياء السهرة، حيث عرفت ارتفاعا محسوسا في أغلب محلات الحلويات المعروفة، إلا أن المواطنين البسطاء باتوا يبحثون عما يلبي حاجتهم ويتوافق مع دخلهم، وباعتبار أن محلنا متواجد بحي شعبي فإننا نضع حسابا للأشخاص المتوافدين على المحل حيث تكون الأسعار في متناول الجميع وبأسعار معقولة.
تابعنا رحلتنا تاركين السيدة فطيمة وزبائنها متوجهين إلى حي آخر وبالضبط بشارع (باستور) اقتربنا من المحل إلا أن الأسعار كانت مختلفة، حيث تلتهب لهيبا يكوي جيوب المواطن البسيط الذي بات في الآونة الأخيرة حقلا للتجارب نتيجة القرارات التي تصدرها الجهات المسؤولة دون إمعان النظر في هذه الفئة التي أصبحت منهكة من كثرة ما تعانيه من تغيرات يومية في جميع ميادين الحياة، وفي هذا الشأن اقتربنا من البائع بالمحل حيث أرجع هذا الأخير سبب ارتفاع الحلويات التي تباع بمحله إلى استعماله لبعض المواد الغذائية باهظة الثمن، لتعطي قطعة الحلوى نكهة وذوقا يثير شهية زبائنه عند تناولها، حيث أكد أنه يصنعها من الحليب المركز إضافة إلى القشدة الطرية، مما يجعل الأسعار مرتفعة تصل إلى 100دينار وأكثر حسب نوع الحلوى، ليضيف أنه يتعامل مع زبائن دائمين يتوافدون على محله من أغلب الأحياء لأنه يحرص دائما على تلبية رغبة الزبائن ومتطلباتهم، ويزيد الحرص أكثر مع اقتراب المناسبات حيث أفادنا أنه يوجد لديه قوائم خاصة لصنع بعض أنواع الحلويات من أجل الاحتفال بالمولد النبوي.
وفي نفس السياق أفادنا بعض المواطنين المتواجدين بالمحل برأيهم الخاص في الموضوع، حيث أفادتنا (سارة) التي كانت رفقة ابنتها الصغيرة البالغة من العمر 6 سنوات برأيها من خلال قولها: (أفضل شراء قطع الحلوى من هذا المحل كون صاحبه يحترم سبل النظافة في إعداد حلوياته، كما أنه يجيد صنعها مما جعلني أثق به كما أنني أفضل شراءها من هذا المحل بسعر مرتفع على اقتنائها بسعر بخس من المحلات الشعبية التي تحضرها بطرق غير عصرية وأحيانا نجدها تالفة عندما لا تحترم قواعد وشروط النظافة أو استعمال مواد منتهية الصلاحية، مما يعني التعرض للتسمم الغذائي خاصة مع اقتراب المناسبات وتزايد الطلب).
من جهة أخرى ترى زميلتها أن الاحتفال بالمولد النبوي يستلزم تحضيرات خاصة لا تتعلق بالأكل فقط وملء البطون وشراء كل ما يباع بالمحلات، حيث ترى أن إشعال الشموع والاستمتاع بالمفرقعات وربط الحناء وغيرها إلى جانب المدائح الدينية والتهليل وتلاوة القرآن الذي يتبعه تحضيرات الشاي طوال السهرة شيء أساسي لا يجب الابتعاد عنه، كما تحتل (الطمينة) الطبق الأساسي في هذه المناسبة، حيث تعتبرها العائلات شيئا ضروريا في المنازل، كنوع من الكرم أو عادة توارثوها عن المجتمع الجزائري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.