هذه الدول تمتلك أعلى احتياطيات نفطية    موبيليس بقوة    أمريكا تأمر قنصلياتها بمنح التأشيرات لمواطني هذه الدول    المناطق المتنازع عليها تعود لبغداد    استقالة وزيرة الداخلية البرتغالية بعد كوارث الحرائق في البلاد    رسميا: ماجر مدربا جديدا ل "الخضر" خلفا ل ألكاريز    مجمع سوناطراك يتوقع مداخيل تفوق 31 مليار دولار مع نهاية 2017    المجلس الاستشاري الصحراوي يحمل كوهلر رسالة قوية من أجل إيجاد حل سريع للنزاع في الصحراء الغربية    لا خطر في إستهلاك السردين بعد نزع الحبيبات البيضاء منه    إسلام منصوري يفوز بالمرحلة الأولى من الدورة العشرين لطواف الجزائر 2017    رقم تعريفي لكل ناخب قريبا    أمطار رعدية منتظرة في هذه الولايات    هكذا حاول رعيتان إفريقيان تزوير مبلغ 2.5 مليون أورو    أويحيى : مسعى الجزائر يسمح بتجاوز الأزمة المالية لكن الإصلاحات تبقى ضرورية    بيريز: "هذا هو أفضل رياضي في تاريخ إسبانيا"    طموح الفوز الثالث يطبع اليوم الثاني للجولة ال3 من "التشامبينزليغ"    ارهابي خطير يسلم نفسه بتمنراست وتوقيف عنصري دعم بتيارت    الإطاحة بعصابتين للاعتداء على المواطنين على طريق بن عكنون - الدار البيضاء    الفلسطينية عفاف رائد شريف تتوّج بلقب تحدّي القراءة العربي    في الطبعة ال28: الجزائر تتوج في مهرجان فاميك للفيلم العربي    باتنة: حريق مهول يلتهم خيم مغتربين أفارقة    كلينتون: التهديد بحرب مع كوريا الشمالية فاقد للبصيرة    الرابطة الأولى موبيليس : شباب بلوزداد الفريق الوحيد الذي لم ينهزم بعد سبع جولات    رئيس دائرة الحجار: «سجلنا العديد من التجاوزات وهناك عائلات استفادت من السكن ثلاثة مرات»    معهد الكشف عن بعد يلعب دورا استراتيجيا في التنمية وحماية التراب والحدود    مشروع قانون التجارة الإلكترونية سيدخل حيز التنفيذ قريبا    المهرجان الدولي التاسع للموسيقى السمفونية بأوبرا يستقطب عشاق الفن        لا تعديل حكومي في الوقت الراهن    قرار فتح الإعلان عن الترشح لمنح رخص إنشاء خدمات البث التلفزيوني ينشر في الجريدة الرسمية    المجاهد شعلال : مظاهرات 17 أكتوبر جريمة نكراء    المبعوث الأممي يزور اللاجئين الصحراويين    نيمار يقترب من نيل أولى جوائزه في الدوري الفرنسي    افتتاح مصنع الاسمنت الجديد "سيلاس" ب بسكرة    عبد القادر مساهل: تاريخ 17 أكتوبر 1961 سيبقى راسخا إلى الأبد في ذاكرة الأمة الجزائرية    انطلاق الجامعة الصيفية لمنتدى رؤساء المؤسسات بحضور الوزير الأول أحمد أويحيى    مساهل يترأس وموغيريني الدورة الأولى للحوار بين الجزائر و الاتحاد الاروبي ببروكسل    الوادي تسجل أكبر حصيلة    بمعرض الفن الغرافي للرسم بالرمال    فيما أصيب أكثر من 200 شخص بجروح    سليماني اكتفى ب16 دقيقة    كشف تفاصيل إصابته القوية    طالبها بتعويض ما نهبته من خيرات الجزائر    بقاط: "وضعية مصالح الصحة العمومية في الجزائر حرجة"    المبدعون بحاجة إلى دعم وأسعى لإعادة غناء الريبيرتوار الوهراني    «مفدي زكريا» بمسحة يابانية    كاستينغ لاختيار ملكة جمال الجزائر    بنك «بدر» يمول أزيد من 170 مشروعا    زرواطي تؤكد على التنوع البيولوجي لضمان الأمن الغذائي    التداوى بالاستغفار    فتاوى مختارة    قصة يعقوب عليه السلام    هذه هي الشروط الجديدة للعطل المرضية    لتجسيد عملية التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    في إطار سلسلة اللقاءات التي تجريها الوزارة مع الشركاء الاجتماعيين    دورة تكوينية لمكافحة البعوض النمر    تعليق حول بيان رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين    الجيران..ليسوا أربعين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محلات بيع الحلويات تعج بالزبائن
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 01 - 2013

تستعد العائلات الجزائرية الليلة للاحتفال بالمولد النبوي الشريف الذي اختلفت طريقة التحضير له من عائلة إلى أخرى من أجل إحياء هذه الذكرى في أجواء تملأها البهجة والفرح، إلا أن ارتفاع الأسعار ضيق على بعض الأسر عيشتها وجعلها تقلص من مشترياتها حسب ما يتماشى مع متطلبات الوقت الراهن وراتب الأسرة.
ومن خلال خرجتنا الميدانية التي قادتنا إلى إحدى شوارع العاصمة من أجل رصد التحضيرات التي تقوم بها ربات البيوت لاستقبال ذكرى المولد النبوي الشريف التقينا بمجموعة معتبرة من النساء وأخذن آراءهن حول الموضوع، وفي هذا الشأن عبرت لنا أغلبيتهن أن الاحتفال بالمولد النبوي ذكرى ولا بد أن تقام، ففطيمة البالغة من العمر 43 سنة عاملة بمحل لبيع الحلويات بباش جراح هذه المحلات التي تعرف انتشارا كبيرا بمختلف مناطق الوطن وبأحياء الجزائر العاصمة، حيث أفادتنا بقولها: (لقد باتت محلات بيع المرطبات والحلويات من بين الأماكن الضرورية بالنسبة لجميع الفئات في الفترة الأخيرة، خاصة مع اقتراب المناسبات ومنها الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف وحاجة ربات البيوت لما يضعها بمظهر لائق أمام ضيوفها من أجل إحياء السهرة، حيث عرفت ارتفاعا محسوسا في أغلب محلات الحلويات المعروفة، إلا أن المواطنين البسطاء باتوا يبحثون عما يلبي حاجتهم ويتوافق مع دخلهم، وباعتبار أن محلنا متواجد بحي شعبي فإننا نضع حسابا للأشخاص المتوافدين على المحل حيث تكون الأسعار في متناول الجميع وبأسعار معقولة.
تابعنا رحلتنا تاركين السيدة فطيمة وزبائنها متوجهين إلى حي آخر وبالضبط بشارع (باستور) اقتربنا من المحل إلا أن الأسعار كانت مختلفة، حيث تلتهب لهيبا يكوي جيوب المواطن البسيط الذي بات في الآونة الأخيرة حقلا للتجارب نتيجة القرارات التي تصدرها الجهات المسؤولة دون إمعان النظر في هذه الفئة التي أصبحت منهكة من كثرة ما تعانيه من تغيرات يومية في جميع ميادين الحياة، وفي هذا الشأن اقتربنا من البائع بالمحل حيث أرجع هذا الأخير سبب ارتفاع الحلويات التي تباع بمحله إلى استعماله لبعض المواد الغذائية باهظة الثمن، لتعطي قطعة الحلوى نكهة وذوقا يثير شهية زبائنه عند تناولها، حيث أكد أنه يصنعها من الحليب المركز إضافة إلى القشدة الطرية، مما يجعل الأسعار مرتفعة تصل إلى 100دينار وأكثر حسب نوع الحلوى، ليضيف أنه يتعامل مع زبائن دائمين يتوافدون على محله من أغلب الأحياء لأنه يحرص دائما على تلبية رغبة الزبائن ومتطلباتهم، ويزيد الحرص أكثر مع اقتراب المناسبات حيث أفادنا أنه يوجد لديه قوائم خاصة لصنع بعض أنواع الحلويات من أجل الاحتفال بالمولد النبوي.
وفي نفس السياق أفادنا بعض المواطنين المتواجدين بالمحل برأيهم الخاص في الموضوع، حيث أفادتنا (سارة) التي كانت رفقة ابنتها الصغيرة البالغة من العمر 6 سنوات برأيها من خلال قولها: (أفضل شراء قطع الحلوى من هذا المحل كون صاحبه يحترم سبل النظافة في إعداد حلوياته، كما أنه يجيد صنعها مما جعلني أثق به كما أنني أفضل شراءها من هذا المحل بسعر مرتفع على اقتنائها بسعر بخس من المحلات الشعبية التي تحضرها بطرق غير عصرية وأحيانا نجدها تالفة عندما لا تحترم قواعد وشروط النظافة أو استعمال مواد منتهية الصلاحية، مما يعني التعرض للتسمم الغذائي خاصة مع اقتراب المناسبات وتزايد الطلب).
من جهة أخرى ترى زميلتها أن الاحتفال بالمولد النبوي يستلزم تحضيرات خاصة لا تتعلق بالأكل فقط وملء البطون وشراء كل ما يباع بالمحلات، حيث ترى أن إشعال الشموع والاستمتاع بالمفرقعات وربط الحناء وغيرها إلى جانب المدائح الدينية والتهليل وتلاوة القرآن الذي يتبعه تحضيرات الشاي طوال السهرة شيء أساسي لا يجب الابتعاد عنه، كما تحتل (الطمينة) الطبق الأساسي في هذه المناسبة، حيث تعتبرها العائلات شيئا ضروريا في المنازل، كنوع من الكرم أو عادة توارثوها عن المجتمع الجزائري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.