إرجاء مناقشة مشروع قانون الطيران المدني    يهود تونس يقبلون بكثافة على التصويت في الإنتخابات الرئاسية    الجزائر تحقق فائضا تجاريا ب8ر5 مليار دولار    الأدوية المعوضة بالجزائر تفوق عدد الأدوية المسجلة بالمنظمة العالمية للصحة    وفاة إمرأة مصرية بإنفلونزا H1N1    السيسي يعلن أن بلاده مستعدة للمساعدة في تأمين دولة فلسطينية مستقبلية    رابح ماجر يفاجئ: مهمة صعبة ل "الخضر" في "كان2015" .. وتونس مرشحة للتتويج باللقب الإفريقي    الظروف الجوية تتحسن والمربع الذهبي لخليجي 22 في موعده    بارتوميو: "ميسي ابن كتالونيا و سيبقى هنا لسنوات أخرى"    فيلود:"عملنا بكثافة من اجل العودة بقوة"    فرقتا الباليه الوطني والهندي تبهران الجمهور بتلمسان    عملية القرعة تمّت أمس بمقرّ جريدة الجمهورية    بن يونس يعترف: "شراكتنا مع الاتحاد الأوروبي فشلت"    الإعلان قريبا عن دفاتر شروط جديدة للمشاريع السكنية خاصة بكل منطقة    العربي:إطلاق السوق العربية المشتركة في2020    مانشستر يونايتد مهتم بضم ميراندا لاعب اتليتكو مدريد    "الديجياسان" ساعدت 279 فيلما    تهمي: اتخذنا كافة الإجراءات لحماية أنصار الخضر من الإيبولا    مجاني: " أتطلع لفتح صفحة جديدة مع المدرب الجديد ل طرابزون سبور"    باريس:موظف أممي يتعافى من الإيبولا    المستفيدون من تجزئة "أكال أبركان" يغلقون مقر دائرة القصر    فتوى جزائرية جديدة: تناول "الكاشير' حرام!    التنمية الاجتماعية: الاتحاد الأوروبي يعرب عن ارتياحه للنتائج التي سجلتها الجزائر    بعثة الاتحاد الأوروبي: لم يتم تسجيل أي تجاوزات من شأنها الإخلال بالمسار الانتخابي في تونس    الندوة الاقتصادية والاجتماعية للشباب فضاء للمناظرة وتقييم الانجازات (خمري)    شاهد: أخطر ساعة...تطلق أشعة ليزر مميتة    مفتشو التربية تائهون وبدون مقرات بسطيف    قاضي قضاة دولة فلسطين يشيد بالعلاقات التاريخية بين الجزائر وبلاده    سكان آيت يحيى بأدكار ببجاية يغلقون مقر البلدية    جلسات جهوية لمناقشة واقع المؤسسات الصحية لأوّل مرة منذ الاستقلال    جماعة بوكو حرام تقتل 48 بائع سمك    ظهور أبو أسامة الفرنسي في فيديو ل "داعش"    الجزائر وقطر توقعان على 13 اتفاقية ومذكرة    تونس: المشاركة بلغت 11.85 بالمائة منتصف النهار    العثور على طفل حديث الولادة داخل بالوعة    الجزائرية للمياه تستبعد الزيادة في تسعيرة الماء الشروب    سوريا: داعش يجبر سكان محافظة الرقة على تقديم التوقيت لمدة ساعة    بوغبا يرفض الإنتقال إلى ريال مدريد    لجنة بطاقة الصحفي المحترف ترصد "واقع القطاع" في تقرير سيرفع للوزير    واشنطن تعتزم تسليح عشائر سُّنة في الأنبار    مستوطنون يعتدون على فلسطينيين    بن اشنهو يدعو إلى تخفيض الاستثمارات العمومية    أحاسيس راقية اختزلها عرض فرقة "دلفوس" المكسيكية للرقص المعاصر    جمهور ابن زيدون يستمتع بموسيقى أهاليل لمنطقة الڤورارة بتيميمون    مونولوغ "الفار".. عندما تمتزج الفكاهة بمتاعب الحياة اليومية    قضايا وحوادث :    السماسرة يتحكمون في سوق اللحوم البيضاء    عزلة تامة ،طرقات مهترئة، بؤر تعفنية وغاز منعدم    يمثل مصنع بلارة نموذجا هاما للشراكة الثنائية    إيداع موظفين بصندوق الضمان الاجتماعي وطبيبين وبائع أدوية الحبس المؤقت بتهمة اختلاس أموال عمومية    تونس:مخطط عمليات إرهابية لإفساد الانتخابات    بني ثور: احتجاج على تردي الخدمات الصحية    الجزائر الأولى عربيا من حيث سعادة مواطنيها !    "الأزهر" يعتبر رفع المصاحف في المظاهرات دعوة للفتنة    هل تعلم لماذا أوصانا نبينا بعدم النوم ونحن على جنابة    رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا    هذه الآثار النفسية الخطيرة لمشاهدة الأفلام الإباحية    "غروب الظلال"في ترشيحات الأوسكار2016    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

محلات بيع الحلويات تعج بالزبائن
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 01 - 2013

تستعد العائلات الجزائرية الليلة للاحتفال بالمولد النبوي الشريف الذي اختلفت طريقة التحضير له من عائلة إلى أخرى من أجل إحياء هذه الذكرى في أجواء تملأها البهجة والفرح، إلا أن ارتفاع الأسعار ضيق على بعض الأسر عيشتها وجعلها تقلص من مشترياتها حسب ما يتماشى مع متطلبات الوقت الراهن وراتب الأسرة.
ومن خلال خرجتنا الميدانية التي قادتنا إلى إحدى شوارع العاصمة من أجل رصد التحضيرات التي تقوم بها ربات البيوت لاستقبال ذكرى المولد النبوي الشريف التقينا بمجموعة معتبرة من النساء وأخذن آراءهن حول الموضوع، وفي هذا الشأن عبرت لنا أغلبيتهن أن الاحتفال بالمولد النبوي ذكرى ولا بد أن تقام، ففطيمة البالغة من العمر 43 سنة عاملة بمحل لبيع الحلويات بباش جراح هذه المحلات التي تعرف انتشارا كبيرا بمختلف مناطق الوطن وبأحياء الجزائر العاصمة، حيث أفادتنا بقولها: (لقد باتت محلات بيع المرطبات والحلويات من بين الأماكن الضرورية بالنسبة لجميع الفئات في الفترة الأخيرة، خاصة مع اقتراب المناسبات ومنها الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف وحاجة ربات البيوت لما يضعها بمظهر لائق أمام ضيوفها من أجل إحياء السهرة، حيث عرفت ارتفاعا محسوسا في أغلب محلات الحلويات المعروفة، إلا أن المواطنين البسطاء باتوا يبحثون عما يلبي حاجتهم ويتوافق مع دخلهم، وباعتبار أن محلنا متواجد بحي شعبي فإننا نضع حسابا للأشخاص المتوافدين على المحل حيث تكون الأسعار في متناول الجميع وبأسعار معقولة.
تابعنا رحلتنا تاركين السيدة فطيمة وزبائنها متوجهين إلى حي آخر وبالضبط بشارع (باستور) اقتربنا من المحل إلا أن الأسعار كانت مختلفة، حيث تلتهب لهيبا يكوي جيوب المواطن البسيط الذي بات في الآونة الأخيرة حقلا للتجارب نتيجة القرارات التي تصدرها الجهات المسؤولة دون إمعان النظر في هذه الفئة التي أصبحت منهكة من كثرة ما تعانيه من تغيرات يومية في جميع ميادين الحياة، وفي هذا الشأن اقتربنا من البائع بالمحل حيث أرجع هذا الأخير سبب ارتفاع الحلويات التي تباع بمحله إلى استعماله لبعض المواد الغذائية باهظة الثمن، لتعطي قطعة الحلوى نكهة وذوقا يثير شهية زبائنه عند تناولها، حيث أكد أنه يصنعها من الحليب المركز إضافة إلى القشدة الطرية، مما يجعل الأسعار مرتفعة تصل إلى 100دينار وأكثر حسب نوع الحلوى، ليضيف أنه يتعامل مع زبائن دائمين يتوافدون على محله من أغلب الأحياء لأنه يحرص دائما على تلبية رغبة الزبائن ومتطلباتهم، ويزيد الحرص أكثر مع اقتراب المناسبات حيث أفادنا أنه يوجد لديه قوائم خاصة لصنع بعض أنواع الحلويات من أجل الاحتفال بالمولد النبوي.
وفي نفس السياق أفادنا بعض المواطنين المتواجدين بالمحل برأيهم الخاص في الموضوع، حيث أفادتنا (سارة) التي كانت رفقة ابنتها الصغيرة البالغة من العمر 6 سنوات برأيها من خلال قولها: (أفضل شراء قطع الحلوى من هذا المحل كون صاحبه يحترم سبل النظافة في إعداد حلوياته، كما أنه يجيد صنعها مما جعلني أثق به كما أنني أفضل شراءها من هذا المحل بسعر مرتفع على اقتنائها بسعر بخس من المحلات الشعبية التي تحضرها بطرق غير عصرية وأحيانا نجدها تالفة عندما لا تحترم قواعد وشروط النظافة أو استعمال مواد منتهية الصلاحية، مما يعني التعرض للتسمم الغذائي خاصة مع اقتراب المناسبات وتزايد الطلب).
من جهة أخرى ترى زميلتها أن الاحتفال بالمولد النبوي يستلزم تحضيرات خاصة لا تتعلق بالأكل فقط وملء البطون وشراء كل ما يباع بالمحلات، حيث ترى أن إشعال الشموع والاستمتاع بالمفرقعات وربط الحناء وغيرها إلى جانب المدائح الدينية والتهليل وتلاوة القرآن الذي يتبعه تحضيرات الشاي طوال السهرة شيء أساسي لا يجب الابتعاد عنه، كما تحتل (الطمينة) الطبق الأساسي في هذه المناسبة، حيث تعتبرها العائلات شيئا ضروريا في المنازل، كنوع من الكرم أو عادة توارثوها عن المجتمع الجزائري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.