هذا ما يجب أن يفعله التلاميذ الراسبين في شهادة BEM    بوتفليقة يتلقى رسالة من نظيره التونسي الباجي قائد السبسسي    تعديل الدستور بلغ مرحلة النهاية والجزائر ستحارب الفساد بسيف القانون    أمريكا وأستراليا واليابان تبدأ مناورات عسكرية في المحيط الهادئ    بالفيديو تشيلي تحرز كأس كوبا أميركا    مراهقتان بريطانيتان تزوجتا مسلحَيْن من داعش    غرق عبارة مصرية لنقل الشاحنات في البحر الأحمر    غارات مكثفة للتحالف على معسكرات للحوثيين في صنعاء    بن غبريط تهنئ الشعب الجزائري بمناسبة الذكرى 53 لعيد الاستقلال    يلتقطن آلاف الصور الذاتية بحثا عن الأجمل لعرضها على شبكات التواصل    تجربة مثيرة بالمركز التجاري بباب الزوار بالجزائر العاصمة    وفاة زوجين أمريكيين بفارق ساعات بعد 75 سنة من الزواج    تكريم الفائزين بمسابقة أول نوفمبر 1954 للأعمال الإبداعية في مجال التاريخ والأدب    الطبعة التاسعة للمهرجان الوطني لموسيقى الحوزي بتلمسان    الرئيس بوتفليقة يقرر ترقية اللواء أحمد بوسطيلة واللواء بن علي إلى رتبة "فريق"    الرئيس بوتفليقة في رسالة بمناسبة عيد الإستقلال: مشروع تعديل الدستور بلغ مرحلته النهائية وسأمضي في عهدتي    الوزير الأول عبد المالك سلال من العاصمة: الحكومة لا تطبق سياسة تقشف و لابد من استعادة الأموال الموجودة خارج السوق    نسيها والداها على الشاطئ .. شاهد ماذا وقع لها؟!    البرج    برافو يهدي لقب كوبا أمريكا لضحايا الزلازل والفيضانات في الشيلي    ليفانتي يبدي اهتمامه ب بلفوضيل ويسعى للتعاقد معه    علي فرقاني للنصر: أقول لحناشي عليك بالرحيل وطلبت من لاعبي المنتخب الوطني الإفطار    الصحافة الأرجنتينية تصف خسارة نهائي كوبا أمريكا أمام الشيلي ب "الكابوس"    بسبب عدم تقدم أي مرشح في مسابقة التوظيف    سمك تونسي مهرب لمواجهة الندرة: ارتفاع أسعار الأسماك يلهب جيوب الصائمين بعنابة    بجاية: اعتراضات تجمد مشروع ازدواجية طريق السكة الحديدية    تحاشيا لحوادث مشينة وللتقليل من التجوال    تواصل تسرب المياه بعد ترقيع موقع انكسار القناة بمجانة    تونس فوتت فرصة استثمار أجنبي مهم .. و"البلد الشقيق" الذي قصده السبسي هو "المغرب"    "غوغل" يحتفل بعيد استرجاع استقلال الجزائر    الحروش    فالكاو مدين لمورينيو و يسعى لطي صفحة الإخفاقات    عاد إلى فرنسا: مغني سيرد على السنافر بعد يومين    فتاوى    الدكتور صحبي حسان أستاذ الجغرافيا العسكرية وفن الحروب في حوار مع "الجمهورية"    لا تتناولوا الخبز قبل وجبة الطعام!    سعيدة    البطاطا بوفرة بأسواق وهران    باريس سان جرمان يطلب خدمات غلام    مساجد و زوايا عتيقة    الإمام والباحث في الحديث من جامعة أدرار عبد القادر عبد العالي ل"الجمهورية"    عميد أغنية المالوف " حمدي بناني" للجمهورية :    عين تموشنت    الإعجاز العلمي    شمائل رسالة خاتم الأمة    تأويل الجاهلين فيه ضرر للإسلام وللمسلمين أكثر من غيرهم    أوحدة يحذر مرضى السكري من تناول منتجات «لايت» المسرطنة    أسئلة في الدين -16-    العرض الشرفي لمسرحية "لالة عزيزة" لتعاونية الشلف يوم غد الأحد بقسنطينة    وزارة الصحة تؤكد وفرة الأدوية على مستوى المستشفيات    سلال يدشن الخط حي البدر- الحراش لميترو العاصمة    سلال: انهيار أسعار البترول "أصبح حقيقة" والتقشف "ما يجيبش الخير" للجزائريين    "رامز واكل الجو".. فبركة باتفاق مع النجوم    السعودية تنهي خطتها التشغيلية ل 750 رحلة جوية لنقل المعتمرين من المدينة المنورة إلى بلدانهم    من يقف وراء أزمة الدواء في الجزائر    مجلس الأمة يصوت على مشروع قانون التجارة الخارجية    الإعجاز العلمي    30 بالمائة من احتياجات الصيدلية المركزية منتجة محليا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

سباق الإبل بتندوف مرآة شخصية الرجل الأزرق
التظاهرة تدوم يومين ابتداء من اليوم
نشر في الفجر يوم 07 - 03 - 2010

تنطلق، اليوم، التظاهرة الكبرى لسباق الإبل، وتعتبر التظاهرة في حد ذاتها محاولة لإبراز هذا التراث الأصيل المرتبط بما يسمى ب” اللز” أي السباق المخصص للإبل، وبهذه المناسبة ارتأت “الفجر” نشر مظاهر ركوب الإبل عند سكان تندوف وما تخفيه الظاهرة من مغامرات ومظاهر الرجولة، على هامش السباق الذي يدوم يومين
يعتبر ركوب الإبل تقليدا قديما يعبّر عن الشجاعة بتندوف، فليس في استطاعة كل إنسان ركوب الجمل بكل سهولة ولأول مرة. هو تقليد توارثه سكان تندوف أبا عن جد، وهو جزء من شخصية الرجل، يقول نفعي، الذي التقيناه وهو يهمّ بركوب بعيره استعدادا للمشاركة في سباق الإبل المنظم بولاية تندوف قبل انطلاق فعاليات معروف الشيخ سيدي أحمد الرقيبي.
ويُعرف راكب الإبل محليا بالرجل الأزرق نسبة إلى اللباس التقليدي ذي اللون الأزرق والمعروف ب”الضراعة”، وهو لباس عربي فضفاض مشقوق الجانبين، يتدلى منه نقش وزخرفة يدوية خلابة.
ويقول نفعي “لكي تركب جملا لا بد عليك من التحلي بالشجاعة الكافية وعدم الشعور بالخوف، والعمل على التحكم في توجيه البعير صوب إرادة الراكب”. ويضيف المتحدث أن ثمة أنواع عديدة من الجمال، فمنها الذي يتركك تمتطيه بسهولة وهو ما يعرف ب”زايلة منكسة” أو “متبعرصة”، أو أن يكون البعير من صنف “أمخول” وهو الجمل الكهل الذي لا يترك المجال للدنو منه.

راحلة لكل طفل يشب ويشتدّ ساعده
وحدّثنا بعض المشاركين في سباق الإبل “اللز” أن الطفل في بادية تندوف يشبّ على تعلم ركوب الإبل منذ صباه وذلك قصد ترويضه على الشجاعة والاعتماد على النفس. غير أن البعض يربط بروز الظاهرة وإحيائها بتنظيم المناسبات والتظاهرات الثقافية التي تنتعش فيها مثل تلك العادات والتقاليد، وهو ما جعل أغلبية السكان لا سيما الشيوخ يحثون الشباب اليوم على ضرورة التمسك بهذا الموروث التراثي الذي يكاد يدخل في عالم النسيان.

ماذا يتطلب ركوب الجمل؟
وتبقى على العموم عادة ركوب الإبل من طرف السكان بمثابة التقليد الذي لا يمكن التنازل عنه أو طيه، وتظل مسألة امتطاء الجمل بالنسبة للبدوي كسياقه السيارة أو أي مركبة أخرى من طرف ساكن الحضر. وبين هذا وذاك تبقى من الظواهر الاجتماعية التي ما تزال راسخة في أذهان سكان تندوف وبالخصوص سكان البادية هو ركوب الإبل، وهي العادة القديمة والتي تعكس عندهم معاني الرجولة والشجاعة. ويعوّد سكان المنطقة أبناءهم منذ الصغر على ركوب الإبل وهو التقليد المتوارث عند أغلبية أهل تندوف.
ويرى نفعي أنه لركوب الإبل لا بد من امتلاك “راحلة” وهي المقعد التقليدي المصنوع من شجر الطلح والمغلف بجلود الإبل، والمزخرف أيضا بأنواع الصباغة من طرف الحرفيات. ويوضع تحت الراحلة ما يسمى “باللبدة” وهي على شكل أريكة مصنوعة من طرف الحرفيين المحليين، الغرض منها عدم التأثير على سنام الجمل والرفق بهذا الحيوان الصبور الذي له حكايات طريفة مع سكان تندوف.

ولا بد للبدوي عند ركوبه على ظهر الجمل من “أخزامة” وهي حبل جلدي يشد به الراكب رأس الجمل بواسطة حلقة حلزونية توضع عادة في منخار الجمل. كما أطلعنا بعض المتسابقين على الهدوج أو ما يسمى لدى السكان ب”المسامة” وهي على شكل مربع مصنوع من الخشب ومزين بالقماش يقي المرأة الراكبة حر الشمس، وهو بمثابة غرفة نسائية موضوعة على سنام الجمل.
والتقت “الفجر” بعض المتسابقين القدامى لا سيما ممن سيشاركون في تظاهرة معروف سيدي أحمد الرقيبي التي ستنطلق بتندوف في 13 مارس الجاري لمعرفة أسرار هذا الحيوان، وحدثونا عن أشياء كثيرة، منها عملية ركوب الجمل والطريقة المستعملة في “تبريكه” أي جعله في وضعية الجلوس
وتبقى في الأخير الحاجة ماسة إلى العناية أكثر بمثل تلك العادات والتقاليد التي أصبحت موسمية ولا تظهر إلا في التظاهرات، رغم أن ركوب الإبل يأتي في مقدمة الممارسات اليومية لسكان البادية حيث بدأت الظاهرة منذ بروز دور الجمل ودخوله في أدبيات تراث أهل تندوف، ووجدنا لدى بعض مثقفي المنطقة فكرة إعطاء العناية الكاملة للجمل باعتباره سفينة الصحراء التي لا تعادلها أية مركبة في مفهوم أهل البادية.
جائزة الجمل الذهبي
وللرفع من أهمية الإبل والعناية بها كموروث ثقافي وتاريخي، ستنطلق بولاية تندوف اليوم 8 مارس تظاهرة سباق الإبل الأولى من نوعها من تنظيم مديرية الفلاحة والنادي الرياضي لهواة اللز، وخصصت جائرة الجمل الذهبي لأحسن متسابق وهي فرصة لسكان تندوف للإطلاع على عراقة الجمل ومكانته العتيدة.
وللإشارة، فسيساهم في هذه التظاهرة المخصصة للجمل عدة قطاعات وهيئات اجتماعية وثقافية وشبابية ومنتخبين، إضافة إلى حضور القطاع الخاص في تمويل فعاليات هذه الوقفة التاريخية مع الإبل التي ذكرت في القرآن الكريم وصاحبت تاريخ سكان المنطقة منذ الأزل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.