واشنطن تدين اعدام الشابة ريحانة في ايران    '' البابطين'' تعلن عن جائزة جديدة للشعراء الشباب    تونس في خوف وإستنفار أمني كبيرين بسبب التشريعيات    "تاج" يرحب بمبادرة الأفافاس    وفد من رجال أعمال بريطانيين منتظر في الجزائر نوفمبر المقبل    نايمار يسجل الهدف 99 لبرشلونة في البرنابيو ويلهب الكلاسيكو    نهائي رابطة أبطال أفريقيا/ نادي فيتا كلوب-وفاق سطيف : "لن نبقى نتفرج على منافسنا و هو يلعب" (مضوي)    الجزائر تُرسّم اتفاق سلام بين الطوارق والحكومة المالية    مركز حقن الدم بالبليدة يشكو قلة الدم المتبرع به    تشكيلة برشلونة وريال مدريد الرسمية للكلاسيكو    الأففاس يلتقي مولود حمروش    شوقي عماري في تجربة روائية ثانية ومحيرة    قبول 1003 ملفات للحصول على بطاقة الصحفي    فرنسيون يهددون " سامبول الجزائرية " !    صعوبات تعترض عملية نزع ألغام الحقبة الاستعمارية    زغدود يؤكد أن ما يعيشه الاتحاد لا يحتاج إلى كل هذا التهويل    نوري يحلم بفلاحة على طريقة هواري بومدرين!    مستشفى فانون يتعزز بمركز قاري ثان لعلاج مرضى الزهايمر    تعدد الهويات الاجتماعية يساهم في خلق حالة عداء وكراهية    17 قتيل في حوادث المرور خلال يومين    القافلة الإعلامية للعمل و التشغيل تحط رحالها بتندوف    تراجع سعر النفط بدأ يؤثر على دول الخليج    السعودية تضبط50متسللا من عدة جنسيات    الزواج بدون أوراق أو مأذون حلال    عمليات جديدة لتوسعة الثروة الغابية بقسنطينة    لاغازيتا: "الكرة الإيطالية في تراجع رهيب"    الهجوم الانتحاري بسيناء : إدانة واسعة في الأوساط الشعبية والسياسية المصرية والمجموعة الدولية    بوسفر    مساهل يتحادث في باريس مع مستشارة إفريقيا في الرئاسة الفرنسية    الانتخابات التشريعية في تونس: الغنوشي يؤكد دعمه لسياسة الوفاق الوطني    الموسم الفلاحي 2013-2014 :ارتفاع القيمة المالية للإنتاج الفلاحي بولاية الجزائر إلى 33.8 مليار دج    السيسي يقول إن دعما خارجيا وراء هجوم سيناء    بالوتيلي....... لماذا أنا دائما؟    اوزيل يريد ترك الارسنال    مقتل 9 عناصر من "داعش" في كوباني    فريق وفاق سطيف في كينشاسا تحسبا لنهائي رابطة أبطال إفريقيا ذهاب    رئيس الوزراء التونسي: تونس في أعلى درجات التنسيق الأمني مع الجزائر    4922 عدد ضحايا فيروس إيبولا    84 بالمئة من الفرنسيين ضد ترشح هولاند لولاية جديدة    غرداية: 2.040 حالة تسمم عقربي لم تخلف أية وفاة خلال الثماني أشهر الأولى من 2014 (مديرية الصحة)    انفجار بئر نفطي للمحطة تابعة لشركة ليبية    الجزائر تدين "بشدة بالغة" اعتداء محافظة سيناء في مصر    وفاة الطفلة الإصابة الأولى بمالي بإيبولا    الفنانة أروى تتراجع: "لست هبلة" يا جزائريين!    الجزائر و5 دول تنسّق لحصار "إيبولا" القاتل    نيويورك تايمز: ما نخشى قوله عن وباء الإيبولا الفتّاك    "ستيفن هوكينج" ينضم إلى فيس بوك ويحصد مليون إعجاب بأقل من 10 ساعات    عين تموشنت من الولايات المعول عليها في تطوير الصيد البحري    الشاعر كريم عتلي ابن مدينة وهران ل"الجمهورية"    تحت إشراف وزارة الشؤون الخارجية الإيطالية    الجزائر تحتفل اليوم بأول محرم 1436    ضربوا التعليمة الوزارية عرض الحائط    الجيش يحبط تهريب 2800 لتر من الوقود    سكيكدة :امرأة توجه 33 طعنة لزوجها وهو نائم    نصاب الزكاة لهذا العام يقدر ب 395250 دج    موسى عليه السّلام في القرآن    السيّدة بنت قيس    فضائل وأحكام شهر اللّه المُحَرَّم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قصر خداوج العمياء..أسطورة الجزائر الحية
شيّده الأتراك واتخذه نابليون الثالث مقاما
نشر في الفجر يوم 23 - 09 - 2008


عندما تدخل قصر"خداوج" تتجلى لك فخامته من الوهلة الأولى بشكل يجعلك تستحضر الأجواء العثمانية والإسلامية التي ميزت المكان لقرون وهو ما يدل عراقة ونبل العائلة التي كانت تقطنه. وإذا أردنا وصف القصر يمكن القول إنه يتكون من ثلاثة طوابق، أولها أرضي يقودك إليه درب صغير موشّى بجداريات من الرخام المزخرف بشكل يدل على المستوى الرفيع للعائلة المالكة،أما الطابقان الأول والثاني فتعثر فيهما على مشربية السلطان، وطقم كامل من غرف النوم والاستراحة وكذا الحمامات، وتتوسط الدار مثلما هو حال جميع دور القصبة ، صحن طويل بنسق فناء شاسع تزينه فصيلة من الأقواس الرخامية أبدعت الأنامل التركية في بسطها ورصّها، لتعانق نوافير يتسلل منها ماء زلال يشفي الظمآن. أسطورة القصر وتروي أسطورة قديمة دأب السكان على نقلها للأجيال المتعاقبة أن الأميرة "خداوج" كانت فتاة باهرة الجمال والحسن وكانت معجبة كثيرا بنفسها، لذا أنفقت الساعات الطوال تتملى جمال وجهها في المرآة ، وتقول الأسطورة إنها فقدت بصرها لإفراطها في النظر إلى نفسها في المرآة ، وبما أن"خداوج" كانت مدللة والدها "حسان الخزناجي" فقد قام بشراء عدة بنايات مجاورة للقصر وألحقها به ثم قام بإثرائه وتنميقه ليهديه إلى ابنته من أجل التنفيس عنها، ومنذ ذلك الحين أصبح القصر معروفا ب"دار خداوج"، وبعد أن توفيت"خداوج" عادت ملكية القصر لابني شقيقتها "عمر"و"نفيسة". انطلاقا من "دار البكري" في العهد العثماني و"دار الحرف " في العهد الفرنسي.. وصولا إلى"متحف للفنون التقليدية والشعبية "بعد الاستقلال في تطرقنا إلى الجانب التاريخي لقصر"خداوج" نجد أنه كان يعرف كذلك ب "دار البكري" نسبة إلى السوق الأسبوعية التي كانت تنظم كل يوم جمعة في حي سوق الجمعة بالقصبة السفلى إبان العهد العثماني، فتذكر بعض المراجع التاريخية أنه قد شيد في حوالي سنة 1570 في حين تذهب دراسات أخرى إلى القول بأنه بني في عام 1792، وإبان العهد الاستعماري خصص قصر خداوج العمياء ليصبح المصلحة التقنية للحرف التقليدية الجزائرية التي اهتمت بالفنون الشعبية، حيث تم إنشاء ورشات للنشاطات الحرفية الخاصة بكل ربوع الوطن ، وفي سنة 1961 استغل القصر كمتحف للفنون الشعبية ليتحول قصر "خداوج العمياء" في سنة1987 إلى متحف وطني للفنون والتقاليد الشعبية . متحف أثنوغرافي يضم آلاف التحف الفنية التقليدية يعتبر قصر "خداوج العمياء"متحفا أثنوغرافيا. يضم المتحف آلاف التحف الفنية التقليدية ، والمتمثلة في الحلي، النحاس، الفخار، النسيج ،الطرز، الخشب المنحوت، الأثاث وغير ذلك من التحف الفنية الرائعة التي لا يزال المتحف إلى يومنا هذا يثري محتوياته عن طريق المقتنيات التي تتولى القيام بها لجنة خاصة تقوم بتقييم هذه التحفة أوالهبات التي تقدم للمتحف . فالمتجول بين أرجاء القصر يجد اختصارا للمسافات التي تباعد بين مختلف المناطق الجزائرية وذلك من خلال عرض مختلف الطبوع التقليدية الجزائرية في فضاء موحد يجمع بين الطراز العاصمي من جهة والتراث القبائلي والأوراسي من ناحية أخرى إلى جانب معروضات تعّرف بالتقاليد الصحراوية . "قصر خداوج" يستضيف "نابليون الثالث" وزوجته عام 1860 ولأنّ القصر درة حية تسلب العقول، ووهج متأجج يأسر العيون في الجزائر، فقد اختاره ملك فرنسا "نابليون الثالث" وزوجته "أوجيني" اعتبارا من عام 1860، مقاما لهما بين مئات القصور التي كانت تعج بها القصبة خلال القرن التاسع عشر. و رغم كل هذه الجماليات السابقة الذكر إلا أنه لابد من الإشارة إلى أن هذا المعلم التاريخي يعاني في صمت من بعض المخاطر فيما يخص بعض أجنحته ، كان سببا في منع الزائر للمتحف من الدخول إليها مثل"الجب" الذي تتجمع فيه المياه نظرا لدرجة الرطوبة العالية فيه وهو الأمر الذي أدى إلى تآكل السلالم المؤدية إليه بحيث أصبح في النزول إليه نوع من المخاطرة، لذا لابد من توفير الرعاية المستمرة لهذا المعلم الذي يعد في حاجة إلى أن يمول نفسه بنفسه، وذلك من خلال استغلاله بطريقة تجلب له أموال ترميمه وصيانته مثلما يحدث في الدول الأوربية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.