بعد 26 سنة...وفاق سطيف يريد اعادة كتابة التاريخ    وكيل أعمال ريبيري يلمح إلى احتمال عودته للمنتخب الفرنسي    بيان 1 نوفمبر 1954    "تايمز": توقعات بإقالة "كيري" و"هيجل"    عبيد: "فخور بتواجد إسمي في القائمة الأولية للخضر"    النظام يعدم عشرات المدنيين في حمص    عباس يطالب كيري بحث إسرائيل على وقف ممارساتها في شرق القدس    ابني تعرّض للتحرش كيف أعالجه؟    القضاء الإماراتي يسجن لاعبا غينيا 10 سنوات    قصف جوي لقرى في سيناء    بالوتيلي خسر 4 ملايين أورو بعد احتراق منزله في 2011    جماعة الحوثي تنفي تحديد مهلة للرئيس    المقدم اسحق زيدا يستولي على الحكم في بوركينا فاسو    قال ان ثورة أول نوفمبر المجيدة شكلت حدثا تقاطع على طرفيه الممكن بالمستحيل    معتقل " شابر" يروي همجية تعذيب وفظاعة مستعمر    بعدما رفضت البلديات التعامل معهم    القسم الاحترافي الأول – الجولة ال 9    100مليون لكل لاعب من الوفاق في حال التتويج بالكأس    مصالح الشرطة بأمن ولاية وهران تحتفل بالذكرى ال 60 للثورة    مباركي يكشف عن تسجيل 2300 إبتكار بالجزائر    الرئيس بوتفليقة يهنىء الجزائريين والجزائريات بستينية نوفمبر ويدعوهم إلى رصّ الصفوف وتأصيل مفهوم التضحية:    مجموعة ضباط في بوركينا فاسو تتسلم السلطة    معتقل بوسويboussuet"" بالضاية أكبر و أعنف مراكز التعذيب بالجزائر    الأمن يوقف 3 مروجين و يفتش منازلهم بأرزيو    العثور على 5 جثث في يوم واحد بوهران    وهران :    إشكالية الإعلام ودوره في خدمة الإنسان    اختتام المؤتمر الدولي للأنوثة من أجل ثقافة السلم بوهران    افتتاح صالون الصورة و حرب التحرير الوطني بوهران    وضعحجر أساسه سلال خلال الزيارة التي قادته الى العاصمة    واشنطن تدعو إلى مرحلة انتقالية في بوركينا فاسو    موكب والي بومرداس يتعرض الى حادث مرور    مقبرة جماعية ببرج بوعريريج    برنامج ثري في مستوى الحدث    بسكرة :الحبس لشقيقين اعتديا على ممرض    المواطنون المحتجون يواصلون غلق مقر بلدية خيران بخنشلة    حضور قوي لدور النشر الجزائرية والمؤلفات الوطنية    شاب يزهق روح شيخ بواسطة سيف بأم البواقي    "عنابة تملك المؤهلات لتصبح وجهة السياح"    بوضياف: ''سنة 2015 ستكون مرحلة جديدة للتسيير المحكم لقطاع الصحة''    وزراة المجاهدين بصدد جمع 4000 شهادة عن الثورة    الأفلان يدعو الشعب إلى رص الصفوف لمواجهة التحديات التي تواجهها البلاد    اختيار ثلاثة مواقع نموذجية لبرنامج دعم الاتحاد الأوروبي المخصص للتراث الجزائري    تقرير "دوينغ بيزنس 2015" سيساعد الجزائر على تحسين مناخ الأعمال (وزير)    وزيرا الفلاحة الجزائري و الفرنسي يشددان على إرساء وتنويع شراكة صلبة    الجزائر تصدر100 ألف برميل نفط يوميا لفنزويلا لتخفيف خامها الثقيل    "النوّام" يطالبون بمزايا جديدة    مالك بن نبي.. المستشرف المغيَّب    "اختلاس" غير مباشر    الحكومة تفكر في مراجعة قروض "أونساج"    {قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ..}    وصايا الرّسول الكريم    الهجرة النّبويّة مَعلَم بارز من أهم معالم حضارتنا    جزائريات في‮ ‬أحضان‮ "‬التيس المستعار‮"    سنة 2015 ستكون مرحلة جديدة للتسيير المحكم لقطاع الصحة    اقتصاد    بسبب تراكم المشاكل بمستشفى تلمسان    هل تعرف من الذين تستجاب دعواتهم ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قصر خداوج العمياء..أسطورة الجزائر الحية
شيّده الأتراك واتخذه نابليون الثالث مقاما
نشر في الفجر يوم 23 - 09 - 2008


عندما تدخل قصر"خداوج" تتجلى لك فخامته من الوهلة الأولى بشكل يجعلك تستحضر الأجواء العثمانية والإسلامية التي ميزت المكان لقرون وهو ما يدل عراقة ونبل العائلة التي كانت تقطنه. وإذا أردنا وصف القصر يمكن القول إنه يتكون من ثلاثة طوابق، أولها أرضي يقودك إليه درب صغير موشّى بجداريات من الرخام المزخرف بشكل يدل على المستوى الرفيع للعائلة المالكة،أما الطابقان الأول والثاني فتعثر فيهما على مشربية السلطان، وطقم كامل من غرف النوم والاستراحة وكذا الحمامات، وتتوسط الدار مثلما هو حال جميع دور القصبة ، صحن طويل بنسق فناء شاسع تزينه فصيلة من الأقواس الرخامية أبدعت الأنامل التركية في بسطها ورصّها، لتعانق نوافير يتسلل منها ماء زلال يشفي الظمآن. أسطورة القصر وتروي أسطورة قديمة دأب السكان على نقلها للأجيال المتعاقبة أن الأميرة "خداوج" كانت فتاة باهرة الجمال والحسن وكانت معجبة كثيرا بنفسها، لذا أنفقت الساعات الطوال تتملى جمال وجهها في المرآة ، وتقول الأسطورة إنها فقدت بصرها لإفراطها في النظر إلى نفسها في المرآة ، وبما أن"خداوج" كانت مدللة والدها "حسان الخزناجي" فقد قام بشراء عدة بنايات مجاورة للقصر وألحقها به ثم قام بإثرائه وتنميقه ليهديه إلى ابنته من أجل التنفيس عنها، ومنذ ذلك الحين أصبح القصر معروفا ب"دار خداوج"، وبعد أن توفيت"خداوج" عادت ملكية القصر لابني شقيقتها "عمر"و"نفيسة". انطلاقا من "دار البكري" في العهد العثماني و"دار الحرف " في العهد الفرنسي.. وصولا إلى"متحف للفنون التقليدية والشعبية "بعد الاستقلال في تطرقنا إلى الجانب التاريخي لقصر"خداوج" نجد أنه كان يعرف كذلك ب "دار البكري" نسبة إلى السوق الأسبوعية التي كانت تنظم كل يوم جمعة في حي سوق الجمعة بالقصبة السفلى إبان العهد العثماني، فتذكر بعض المراجع التاريخية أنه قد شيد في حوالي سنة 1570 في حين تذهب دراسات أخرى إلى القول بأنه بني في عام 1792، وإبان العهد الاستعماري خصص قصر خداوج العمياء ليصبح المصلحة التقنية للحرف التقليدية الجزائرية التي اهتمت بالفنون الشعبية، حيث تم إنشاء ورشات للنشاطات الحرفية الخاصة بكل ربوع الوطن ، وفي سنة 1961 استغل القصر كمتحف للفنون الشعبية ليتحول قصر "خداوج العمياء" في سنة1987 إلى متحف وطني للفنون والتقاليد الشعبية . متحف أثنوغرافي يضم آلاف التحف الفنية التقليدية يعتبر قصر "خداوج العمياء"متحفا أثنوغرافيا. يضم المتحف آلاف التحف الفنية التقليدية ، والمتمثلة في الحلي، النحاس، الفخار، النسيج ،الطرز، الخشب المنحوت، الأثاث وغير ذلك من التحف الفنية الرائعة التي لا يزال المتحف إلى يومنا هذا يثري محتوياته عن طريق المقتنيات التي تتولى القيام بها لجنة خاصة تقوم بتقييم هذه التحفة أوالهبات التي تقدم للمتحف . فالمتجول بين أرجاء القصر يجد اختصارا للمسافات التي تباعد بين مختلف المناطق الجزائرية وذلك من خلال عرض مختلف الطبوع التقليدية الجزائرية في فضاء موحد يجمع بين الطراز العاصمي من جهة والتراث القبائلي والأوراسي من ناحية أخرى إلى جانب معروضات تعّرف بالتقاليد الصحراوية . "قصر خداوج" يستضيف "نابليون الثالث" وزوجته عام 1860 ولأنّ القصر درة حية تسلب العقول، ووهج متأجج يأسر العيون في الجزائر، فقد اختاره ملك فرنسا "نابليون الثالث" وزوجته "أوجيني" اعتبارا من عام 1860، مقاما لهما بين مئات القصور التي كانت تعج بها القصبة خلال القرن التاسع عشر. و رغم كل هذه الجماليات السابقة الذكر إلا أنه لابد من الإشارة إلى أن هذا المعلم التاريخي يعاني في صمت من بعض المخاطر فيما يخص بعض أجنحته ، كان سببا في منع الزائر للمتحف من الدخول إليها مثل"الجب" الذي تتجمع فيه المياه نظرا لدرجة الرطوبة العالية فيه وهو الأمر الذي أدى إلى تآكل السلالم المؤدية إليه بحيث أصبح في النزول إليه نوع من المخاطرة، لذا لابد من توفير الرعاية المستمرة لهذا المعلم الذي يعد في حاجة إلى أن يمول نفسه بنفسه، وذلك من خلال استغلاله بطريقة تجلب له أموال ترميمه وصيانته مثلما يحدث في الدول الأوربية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.