لوح: لا غموض في التشريع الجديد لإثبات النسب    التعاون اللامركزي الجزائري-الفرنسي "يشهد تكاثفا تدريجيا"    اتهم الحكومة بضرب اقتراحات النواب عرض الحائط:    هكذا تلقت بائعة خضار نبأ تعيين شقيقها وزيرا بالحكومة التركية    بعد استقرار الأوضاع السياسية:    تدمير مروحيات وناقلات عسكرية روسية في هجوم ل"داعش"    ماسكيرانو يقترب من مغادرة برشلونة إلى يوفنتوس    قسنطينة:    توقيف 17 شخصا وحجز14 كغ من المخدرات و88 قرص مهلوس    على مدار ثلاثة أيام:    وقفات تربوية مع شهر شعبان:    أعلام الإسلام::    أنهوا دراستهم بعد تلقيهم تكوينا علميا وعسكريا متكاملا :    قسنطينة:    براهيمي يقترب من ليفربول مقابل 60 مليون يورو    راكب يحاول فتح باب طائرة "لوفتهانزا" أثناء تحليقها.. ليدخن سيجارة !    طموحات مولودية بجاية تصطدم بمشاكله الداخلية    أفضل طرق تدريب الأطفال على النوم    أسعار النفط تقترب من 50 دولارا    أصحاب المال القطريين لإطلاق مشاريع استثمارية ضخمة في الجزائر    تأجيل آخر لقضية صفقة التنازل عن أسهم الخبر لفائدة مجمع سفيتال    مصر تستعين بشركات أجنبية للبحث عن الصندوقين الأسودين    تونس: العثور على مخبأ للاسلحة في بن قردان    الرابطة الأولى: البليدة و غليزان من اجل البقاء و الساورة للظفر بالمركز الثاني    وزير الخارجية الموريتاني: الجزائر وموريتانيا لديهما موروث ديني وثقافي مشترك    تداول موضوع الرياضيات من داخل قاعات اجراء الامتحان    موجة حر شديدة غدا الخميس    حركة طالبان تتبنى هجوم كابول الانتحاري    وزارة الصحة تحذّر من موجة الحر المعلن عنها يومي الخميس والجمعة    الشروع في إقتناء تذاكر حج 2016 على مستوى وكالات الجوية الجزائرية    83.17 مليون دج لحماية النخيل من الآفات    كل القنوات الجزائرية غير معتمدة    تعيين الملا هيبة الله أخونزاده زعيماً جديداً لحركة طالبان    تمويل أوروبي لمشاريع الطاقة المتجددة في الجزائر    هني يفوز بجائزة أحسن لاعب ببلجيكا لموسم 2015-2016    قرباج ينافس نفسه على رئاسة الرابطة    مشاريع هامة لتحسين الإطار المعيشي لسكان عين لحجر وعين بسام    "إيريس سات" تطلق أول تلفزيون "أولد أولترا أش دي" مصنوع بإفريقيا    النفق ت 4 بالكنتور سيفتح أمام حركة المرور منتصف يوليو المقبل    البطولة الممتازة للسيدات: فوز المجمع البترولي على بحرية حسين داي (74-58)    موظفون بقطاع الصحة ينتظرون تسوية وضعيتهم السكنية بسيدي عيسى    أدوية خطيرة تروج وسط شباب حاسي مسعود    قناة "العربية" تنفّذ أكبر عملية فصل للموظفين منذ تأسيسها وتستبعد وجوهاً تاريخية    السلفيون للمقرئات: أسكتن.. أصواتكن عورة!    ارتفاع الأسعار يهدد بنسف بعض المواد الغذائية من قفة رمضان!    رقم قياسي.. 197 هدفا جزائريا في أوروبا    تراباندو الكتاب.. ممنوع    ترشيحات بيل غيتس لكتب هذا الصيف تكشف تخوفاته على مستقبل البشر    أنا ممثل سينمائي وقلة ظهوري سببه ركود المشهد في الجزائر    لا مقروئية في الجزائر واللغة العربية هي السبب    اللجوء إلى "شعيب لخديم"    على خلفية حادث الانفجار    المدير العام للأمن العمومي عيسى نايلي يكشف من باتنة    وفاة 43 شخصا في 1177 حادث مرور خلال أسبوع    استكمال كافة الترتيبات والإجراءات    شعبان مقدمة لرمضان    هذه آداب تلاوة القرآن    تعددت الأسباب والموت واحد!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سنوزع ألبسة ختان وأدوات مدرسية على الأطفال
رئيسة جمعية الطفولة «ثيزيري» ضوء القمر ل«السياسي»:
نشر في المشوار السياسي يوم 12 - 08 - 2012

اختارت «السياسي» هذه المرة أن تقترب من النشاطات التي خصّصتها جمعية الطفولة «ثيزيري» ضوء القمر، خلال الشهر الفضيل، والتي تأسّست في 28 جوان 2007 الهادفة إلى إرشاد وتوعية الطفل وكذا مساعدته على تخطي الصعوبات النفسية، وفي حوار أجريناه مع مليكة بوتنافري، رئيسة الجمعية، أدلت بأهم العمليات التضامنية التي شغلت يومياتهم من توزيع قفة رمضان إلى المساعدات المقدّمة للأطفال المعوزين والمرضى خلال الدخول الاجتماعي القادم.
* بداية، هلاّ ذكرتنا رئيسة جمعية «ثيزيري» بأهم المساعدات التي تقدّمها لفئة الطفولة طيلة السنة؟
- المساعدات التي نقدّمها خلال السنة كثيرة ومتنوعة، وجمعيتنا تسعى بكل الإمكانيات المتاحة لها أن تزرع البسمة في نفوس الأطفال في شتى المجالات، كما أن نوع المساعدات المقدّمة يكون حسب الطلب، وغالبا ما نوزع الأدوية، الألبسة، ونقدّم كذلك دروسا تدعيمية لتلاميذ أقسام امتحانات السنة الخامسة والرابعة متوسط بمبالغ رمزية.
* استنجدت معظم العائلات المعوزة بقفة رمضان التي تسعى الجمعيات إلى توفيرها لهم، ما الذي خصّصتموه بهذا الشأن؟
- تختلف نشاطات شهر رمضان عن غيرها من النشاطات التي تطبع الفترات السنوية، وما يميزها هو الجو التضامني والإنساني الذي يصنعه كل مواطن جزائري، إذ اختارت الجمعية توزيع 120 قفة رمضانية على العائلات المعوزة، ووفرت لنا وزارة التضامن 50 قفة والباقي كان من شركة «سيفيتال» وأعضاء الجمعية، وإن وجد التطوع، فالجمعية حتما لن تبخل بتقديمها لقفة رمضان.
* حسب إحصائياتكم المسجلة، هل ترون أن نسبة المحتاجين في تزايد أم أنها في انخفاض مقارنة بالسنوات الماضية؟
- حسب الإحصائيات المسجلة، أرى أن الإقبال على قفة رمضان هذه السنة كان كبيرا مقارنة بالسنوات الماضية.
* إلى ما ترجعين أسباب ذلك؟
- في الحقيقة، أستطيع القول أن هناك ظروفا وعوامل كثيرة جعلت نسبة المحتاجين في تزايد ومن أهمها غلاء المعيشة، البطالة، نقص الراتب الشهري إلى جانب الآفات الاجتماعية التي تعيشها العائلات الجزائرية من طلاق، الأطفال اليتامى إلى غيرها من الظروف الاجتماعية القاهرة التي تجعل العائلات تستنجد بهذه القفة.
* هلاّ حدّثتنا عن العمليات التضامنية الأخرى التي تنظمونها خلال الشهر الكريم؟
- في الحقيقة نوع المساعدات التي توفرها الجمعية يكون حسب المناسبات، ففي الشهر الفضيل، اختارت الجمعية كباقي الجمعيات الأخرى، توزيع القفة إلى جانب تنظيمنا لسهرة فنية رمضانية كانت يوم الخميس الماضي بقاعة بلدية أولاد فايت، خصّصت لتوزيع الجوائز على التلاميذ النجباء الأوائل الذين تحصلوا على شهادة التعليم الابتدائي والمتوسط وكذا البكالوريا وبتفوق.
* وماذا عن حفل الختان؟
- تقوم الجمعية ككل سنة بتوزيع أطقم الختان على الأطفال بما في ذلك طبقا يضم كل مستلزمات الحنة الخاصة بالمناسبة، كما يتم توزيع «الطربوش»، و«البابوش»واخترنا هذه السنة تنظيم حفل ختان بالتنسيق مع البلدية التي قامت بعملية ختان الأطفال، ونحن كجمعية قمنا بتنظيم حفل بهيج للأطفال المعوزين ب«الزرنة» والبهلوان وكذا تقديم مختلف الحلويات والمشروبات، بالإضافة إلى توزيع طقم الختان وهدايا معتبرة على الأطفال.
* اقترب موعد الدخول الاجتماعي، فهل من خطة تضامنية نظّمتها الجمعية في هذا الشأن؟
- تسعى الجمعية في فترة الدخول المدرسي إلى تقديم مختلف الأدوات المدرسية التي يحتاجها التلميذ من مقلمات، كراريس، محافظ، كتب، مآزر.. وغيرها من الأدوات المدرسية التي تشكل التكاليف الباهظة التي تعاني منها معظم العائلات الجزائرية، خصوصا منها المعوزة عند كل دخول اجتماعي.
* وبخصوص الأطفال المرضى، هل لهم نصيب من البرامج التي تقدّمونها؟
- نحن نهتم بالأطفال المرضى يوميا ولا نقوم بنشاطات إلا إذا كانت هناك مناسبة، فغالبا ما نقوم بزيارات خاصة للمرضى، كما ننظّم لهم حفلات مثل 14 مارس اليوم الوطني للمعاق ونقوم بتوزيع الهدايا، لزرع البسمة والأمل في نفوس المرضى خصوصا وأنهم صغارا، كما قمنا بزيارة الأطفال المرضى في مستشفى بن عكنون وذلك في 2011 بمناسبة المولد النبوي الشريف، ونظّمنا حفلا بتوزيع الهدايا وحضور المهرج الذي يساعدهم على اجتياز مرحلتهم الصعبة، كما نشارك في مختلف النشاطات التي تنظمها مديرية الشبيبة والرياضة بإبراز نشاطاتهم كورشة الرسم، ورشة الأشغال اليدوية وكذا ورشة القراءة.
* هل من خرجات تنظمونها للأطفال بعد رمضان؟
- نظمت الجمعية العديد من الخرجات في الفترة الصيفية وكانت وجهتنا لى شواطئ البحر كشاطئ خلوفي، شاطئ سيدي فرج، وزرالدة حيث يجد الطفل متعة اللعب والمرح هناك، وبعد رمضان، إن شاء اللّه، سننظم رحلتين قبل الدخول المدرسي، ونشاط الجمعية يرتكز على هذه الخرجات والمعتاد أننا في نهاية كل أسبوع ننظّمها للأطفال.
* من أين تتلقى الجمعية الدعم والتمويل؟
- نتلقى الدعم من قبل مديرية الشبيبة والرياضة ومن مديرية الشؤون الاجتماعية وحظينا بالدعم أيضا من طرف مديرية الثقافة.
* ما الذي تريد رئيسة جمعية «ثيزيري» قوله في الختام؟
- أولا وقبل كل شيء، أتوجه بالشكر الخالص لجريدة «المشوار السياسي» التي تهتم بنشاطات المجتمع المدني وتعمل على إبرازه في أرض الواقع، كما أتمنى لكل الشعب الجزائري صياما مقبولا وعيدا مباركا، إن شاء اللّه، وكل عام والجزائر بألف خير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.