خلال أشغال اللجنة المشتركة الموسعة في مجال التعليم العالي    البرج: التماطل في اقتناء السكانير يؤخر افتتاح الميناء الجاف بتكستار    لعصرنة شبكتي الثابت و الأنترنت    سددوا الشطر الأول قبل 3 سنوات    جيجل    الانطلاقة من ثانويتي العقيد لطفي وحمو بوتليليس    الطارف: السلطات تدعو عمال التربية إلى تجنب الصراعات    عباسي مدني يعود إلى الجزائر قريبا    وزارة الصناعة تنهي صياغة قانون المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وستعرضه على الحكومة قريبا    الدودة البيضاء تهدد مساحات كبيرة من المحاصيل الزراعية بقسنطينة    مصنع إسمنت عمومي يدخل بورصة الجزائر    سلة خامات "أوبك" تتراجع إلى 29.30 دولار للبرميل    1500 دج للقنطار السعر الجديد للنخالة    سورية التي كانت... سورية التي ستكون!    معضلة "جماعة موسكو"    مصر و"الخطّة الاستعماريّة لتفتيت العرب"    مدرب ليفانتي يلتمس الأعذار لعقم غيلاس في الهجوم    غزال يواصل الإبهار في ليون    رشحته دايلي ستار لجائزة لاعب السنة في البريميير ليغ: محرز على رأس قائمة أفضل خمسة أفارقة ينشطون في القارة العجوز    سيدات الخضر في تربص بسيدي موسى بداية من الجمعة    مهاجم آرسنال يقترب من التجديد    ليفاندوفسكي اقترب من التجديد ل"البايرن"    بعد قرار لجنة الانضباط بمعاقبة الفريق لمبارتين    أستاذة ثانوية بالرشايقة بتيارت يحتجون على نقص التأطير الإداري    سطيف: زيادة في تسعيرة حافلات النقل الحضري ب 5 دنانير    مستغانم ...    أشغال الحفر تتلف شبكات الطرق    صرف منح شهرية خاصة بكبار السن و الأرامل إلى غير مستحقيها بفرندة    "ديناصورات" أدرار تحرم المواطن من السكن    تفادي 800 ألف وفاة بين الأطفال بالحرص على الرضاعة الطبيعية    أبواب مفتوحة على المصلحة الولائية للأمن العمومي بوهران    الإعلان عن القائمة القصيرة لجائزة البوكر للرواية العربية لعام 2016    لوندا توضح: النشيد الوطني صرح به الملحن محمد فوزي عند المؤسسة الفرنسية "ساسام"    "البارحة سأعود" للمخرجة بدرة حفيان يحصد جائزة أحسن فيلم قصير    مئة وخمسون عاماً على تأسيس الجامعة الأميركيّة في بيروت    جمعية القارئ الصغير بوهران    انطلاق الأيام الولائية للراب و الرقص العصري بعين تموشنت    بقوة 5.3 درجة    "هواجس الممثل المنفرد بنفسه" يغوص في أعماق الفنان الجزائري    نشيد "قسما" ملك لمؤسسة فرنسية؟!    لبحث سبل إنقاذ الاتحاد من وضعه الصعب    تقرير دولي يحذر العالم من الأسوأ    فرنسية تدخل الإسلام بوهران    أطلقها الفوج الكشفي "محمد بوراس" للسنة الرابعة على التوالي    صفعة أخرى لمحمد السادس !    الجزائر ضيف شرف في الصالون الدولي للصحة بتونس    حصة الجزائر من الحجاج هذا الموسم ستبقى 28800 ولن ترتفع    جوامع الدعاء    هل تعلمون من هي أمي؟    الخير (مازال كاين)    أوباما يطلب 1.8 مليار دولار لمواجهة زيكا    أوزيل: "ما يفعله ليستر سيتي أمر لا يصدقه عقل"    بيان لوزارة الدفاع الوطني    داعش يتبنى تفجير سيارة في حي العزيزية بالرياض    السيد سلال يدعو رجال الأعمال الجزائريين المقيمين بالامارات الى الاستثمار في بلادهم    إسرائيل تهدم 42 مبنى فلسطينيا في 3 تجمعات بالقدس والمنطقة ج    تبون يكشف استحالة إسكان مكتتبي عدل في الوقت الحالي    رئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية إلياس مرابط للنصر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سنوزع ألبسة ختان وأدوات مدرسية على الأطفال
رئيسة جمعية الطفولة «ثيزيري» ضوء القمر ل«السياسي»:
نشر في المشوار السياسي يوم 12 - 08 - 2012

اختارت «السياسي» هذه المرة أن تقترب من النشاطات التي خصّصتها جمعية الطفولة «ثيزيري» ضوء القمر، خلال الشهر الفضيل، والتي تأسّست في 28 جوان 2007 الهادفة إلى إرشاد وتوعية الطفل وكذا مساعدته على تخطي الصعوبات النفسية، وفي حوار أجريناه مع مليكة بوتنافري، رئيسة الجمعية، أدلت بأهم العمليات التضامنية التي شغلت يومياتهم من توزيع قفة رمضان إلى المساعدات المقدّمة للأطفال المعوزين والمرضى خلال الدخول الاجتماعي القادم.
* بداية، هلاّ ذكرتنا رئيسة جمعية «ثيزيري» بأهم المساعدات التي تقدّمها لفئة الطفولة طيلة السنة؟
- المساعدات التي نقدّمها خلال السنة كثيرة ومتنوعة، وجمعيتنا تسعى بكل الإمكانيات المتاحة لها أن تزرع البسمة في نفوس الأطفال في شتى المجالات، كما أن نوع المساعدات المقدّمة يكون حسب الطلب، وغالبا ما نوزع الأدوية، الألبسة، ونقدّم كذلك دروسا تدعيمية لتلاميذ أقسام امتحانات السنة الخامسة والرابعة متوسط بمبالغ رمزية.
* استنجدت معظم العائلات المعوزة بقفة رمضان التي تسعى الجمعيات إلى توفيرها لهم، ما الذي خصّصتموه بهذا الشأن؟
- تختلف نشاطات شهر رمضان عن غيرها من النشاطات التي تطبع الفترات السنوية، وما يميزها هو الجو التضامني والإنساني الذي يصنعه كل مواطن جزائري، إذ اختارت الجمعية توزيع 120 قفة رمضانية على العائلات المعوزة، ووفرت لنا وزارة التضامن 50 قفة والباقي كان من شركة «سيفيتال» وأعضاء الجمعية، وإن وجد التطوع، فالجمعية حتما لن تبخل بتقديمها لقفة رمضان.
* حسب إحصائياتكم المسجلة، هل ترون أن نسبة المحتاجين في تزايد أم أنها في انخفاض مقارنة بالسنوات الماضية؟
- حسب الإحصائيات المسجلة، أرى أن الإقبال على قفة رمضان هذه السنة كان كبيرا مقارنة بالسنوات الماضية.
* إلى ما ترجعين أسباب ذلك؟
- في الحقيقة، أستطيع القول أن هناك ظروفا وعوامل كثيرة جعلت نسبة المحتاجين في تزايد ومن أهمها غلاء المعيشة، البطالة، نقص الراتب الشهري إلى جانب الآفات الاجتماعية التي تعيشها العائلات الجزائرية من طلاق، الأطفال اليتامى إلى غيرها من الظروف الاجتماعية القاهرة التي تجعل العائلات تستنجد بهذه القفة.
* هلاّ حدّثتنا عن العمليات التضامنية الأخرى التي تنظمونها خلال الشهر الكريم؟
- في الحقيقة نوع المساعدات التي توفرها الجمعية يكون حسب المناسبات، ففي الشهر الفضيل، اختارت الجمعية كباقي الجمعيات الأخرى، توزيع القفة إلى جانب تنظيمنا لسهرة فنية رمضانية كانت يوم الخميس الماضي بقاعة بلدية أولاد فايت، خصّصت لتوزيع الجوائز على التلاميذ النجباء الأوائل الذين تحصلوا على شهادة التعليم الابتدائي والمتوسط وكذا البكالوريا وبتفوق.
* وماذا عن حفل الختان؟
- تقوم الجمعية ككل سنة بتوزيع أطقم الختان على الأطفال بما في ذلك طبقا يضم كل مستلزمات الحنة الخاصة بالمناسبة، كما يتم توزيع «الطربوش»، و«البابوش»واخترنا هذه السنة تنظيم حفل ختان بالتنسيق مع البلدية التي قامت بعملية ختان الأطفال، ونحن كجمعية قمنا بتنظيم حفل بهيج للأطفال المعوزين ب«الزرنة» والبهلوان وكذا تقديم مختلف الحلويات والمشروبات، بالإضافة إلى توزيع طقم الختان وهدايا معتبرة على الأطفال.
* اقترب موعد الدخول الاجتماعي، فهل من خطة تضامنية نظّمتها الجمعية في هذا الشأن؟
- تسعى الجمعية في فترة الدخول المدرسي إلى تقديم مختلف الأدوات المدرسية التي يحتاجها التلميذ من مقلمات، كراريس، محافظ، كتب، مآزر.. وغيرها من الأدوات المدرسية التي تشكل التكاليف الباهظة التي تعاني منها معظم العائلات الجزائرية، خصوصا منها المعوزة عند كل دخول اجتماعي.
* وبخصوص الأطفال المرضى، هل لهم نصيب من البرامج التي تقدّمونها؟
- نحن نهتم بالأطفال المرضى يوميا ولا نقوم بنشاطات إلا إذا كانت هناك مناسبة، فغالبا ما نقوم بزيارات خاصة للمرضى، كما ننظّم لهم حفلات مثل 14 مارس اليوم الوطني للمعاق ونقوم بتوزيع الهدايا، لزرع البسمة والأمل في نفوس المرضى خصوصا وأنهم صغارا، كما قمنا بزيارة الأطفال المرضى في مستشفى بن عكنون وذلك في 2011 بمناسبة المولد النبوي الشريف، ونظّمنا حفلا بتوزيع الهدايا وحضور المهرج الذي يساعدهم على اجتياز مرحلتهم الصعبة، كما نشارك في مختلف النشاطات التي تنظمها مديرية الشبيبة والرياضة بإبراز نشاطاتهم كورشة الرسم، ورشة الأشغال اليدوية وكذا ورشة القراءة.
* هل من خرجات تنظمونها للأطفال بعد رمضان؟
- نظمت الجمعية العديد من الخرجات في الفترة الصيفية وكانت وجهتنا لى شواطئ البحر كشاطئ خلوفي، شاطئ سيدي فرج، وزرالدة حيث يجد الطفل متعة اللعب والمرح هناك، وبعد رمضان، إن شاء اللّه، سننظم رحلتين قبل الدخول المدرسي، ونشاط الجمعية يرتكز على هذه الخرجات والمعتاد أننا في نهاية كل أسبوع ننظّمها للأطفال.
* من أين تتلقى الجمعية الدعم والتمويل؟
- نتلقى الدعم من قبل مديرية الشبيبة والرياضة ومن مديرية الشؤون الاجتماعية وحظينا بالدعم أيضا من طرف مديرية الثقافة.
* ما الذي تريد رئيسة جمعية «ثيزيري» قوله في الختام؟
- أولا وقبل كل شيء، أتوجه بالشكر الخالص لجريدة «المشوار السياسي» التي تهتم بنشاطات المجتمع المدني وتعمل على إبرازه في أرض الواقع، كما أتمنى لكل الشعب الجزائري صياما مقبولا وعيدا مباركا، إن شاء اللّه، وكل عام والجزائر بألف خير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.