قتلى وجرحى في هجمات على الشرطة والجيش جنوب تركيا    مزارع نموذجية ومراع محمية للنهوض بتربية الإبل بإيليزي    عائلات حي" الحفرة "بواد السمار يعيشون على الأعصاب    نُحضر لتجسيد "اتفاقية" مشرُوع إدماج المسرح في المنظُومة التربوية    "سواد" في التقارير الدولية    تقرير صادم.. 83 في المئة من السوريين تحت خط الفقر    عالم مسلم تحدث عن "سوبرنوفا" قبل الغرب بألف عام    الرئيس بوتفليقة يشدّد على الصرامة في تسيير المال العام و الحفاظ على المكاسب الاجتماعية و يؤكد: لسنا مسؤولين عن الأزمة و الدولة كانت سخية سنوات الرخاء    أكدت بأن مسابقة توظيف الأساتذة جرت في ظروف عادية: بن غبريط تعلن عن المتابعة القضائية ضد المتورطين في محاولات الغش    الشواطئ ممنوعة على الخواص والدخول مجاني ب14 ولاية ساحلية    دمر ستة مخابئ بجانت و بومرداس    مديرية التجارة تفتح تحقيقا    وزير العمل و التشغيل و الضمان الإجتماعي من وهران    وداعا ل «الكاكاو» المغربي    التربية البدنية إجبارية في الابتدائي العام القادم    موظفو مسح الأراضي يحتجون أمام مقر عملهم في عيد العمال بأم البواقي    تم خلالها التوقيع على عدة إتفاقات تعاون    بعد 90 يوما.. إما عودة المينورسو أو السلاح    الوزير الأول الصحراوي عبد القادر عمر طالب من وهران    ممثل الإتحاد النقابي الإفريقي عبدولاي غالو    بالفيديو..العمال يقابلون بالهراوات في عيدهم بباريس    تأجيل البطولة الوطنية للسباحة في بسكرة    جاكوب زوما يكرّم نور الدين جودي    اللّي ما في كرشو التبن ما يخاف من النار    الدولي مجيد بوقرة في حوار حصري ل "الجمهورية ":    توجوا بكأس الجزائر على حساب أمل بوسعادة    فرعون تتعامل مع الكفاءات    غول يحفر لسيد أحمد فروخي    مقري يحوّل مقر «حمس» إلى زاوية    مديرية التربية ل بسكرة تتعزز بمصلحة طب العمل    رئيس «النهد» لكرة اليد يتابع سابقه بالتزوير والإقرار الكاذب    شاب يفجر قارورة غاز بعد تعرضه لطعنات خنجر في شجار عنيف بوهران    إصابة سيدة في احتراق مسكن بسيدي الشحمي    العثور على جثة شاب بعد مرور 24 ساعة من اختفائه ببني صاف    ساعي البريد خطابي يمشي عشرات الكيلومترات يوميا منذ 21 سنة    الفنان القدير عبد القادر شاعو ل الجمهورية    أستاذي: أمثالك خالدون    ربيعيات    فرنسية تشهر إسلامها بالخروب في قسنطينة    الولاية تحصي 350 حكيما بالمستشفيات والمراكز الصحية    أطباء عامون يستفيدون من تكوين مختص في أمراض الجهاز البولي بعنابة    انطلاق عملية دفع تكاليف الحج اليوم على مستوى وكالات البنوك الجزائرية    هذه هي المحاور الرئيسية لمشروع قانون العمل    هذه طريقتنا لمواجهة الرقمنة والحفاظ على القراء    رغم تحذيرات الوزارة بالخصم من الأجور والطرد    فتاوى    من دلالات الإسراء والمعراج    إهانة الذات    تجاهل العارف أم تجاهل الماكر؟    التفاعل مرهون باعتبارات إيديولوجية واجتماعية    مسرحيتان جزائريتان في مهرجان القاهرة    USMH: ساعة الحقيقة في بيت "الصفراء"    USMA: شافعي سيتفاوض مجددا مع الإدارة    MCO: الاجتماع بين "بابا" ومناجير بوعلي يتأجل    "إتصالات الجزائر ستشهد إعادة هيكلة، و فتح رأسمالها غير مطروح بتاتا "    بلدية رقان تستعد لإحياء الذكرى السنوية لمولاي الرقاني    10.6 مليون عامل و 1.4 مليون بطال بالجزائر    تسجيل أول حالة وفاة مرتبطة بفيروس زيكا في أمريكا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سنوزع ألبسة ختان وأدوات مدرسية على الأطفال
رئيسة جمعية الطفولة «ثيزيري» ضوء القمر ل«السياسي»:
نشر في المشوار السياسي يوم 12 - 08 - 2012

اختارت «السياسي» هذه المرة أن تقترب من النشاطات التي خصّصتها جمعية الطفولة «ثيزيري» ضوء القمر، خلال الشهر الفضيل، والتي تأسّست في 28 جوان 2007 الهادفة إلى إرشاد وتوعية الطفل وكذا مساعدته على تخطي الصعوبات النفسية، وفي حوار أجريناه مع مليكة بوتنافري، رئيسة الجمعية، أدلت بأهم العمليات التضامنية التي شغلت يومياتهم من توزيع قفة رمضان إلى المساعدات المقدّمة للأطفال المعوزين والمرضى خلال الدخول الاجتماعي القادم.
* بداية، هلاّ ذكرتنا رئيسة جمعية «ثيزيري» بأهم المساعدات التي تقدّمها لفئة الطفولة طيلة السنة؟
- المساعدات التي نقدّمها خلال السنة كثيرة ومتنوعة، وجمعيتنا تسعى بكل الإمكانيات المتاحة لها أن تزرع البسمة في نفوس الأطفال في شتى المجالات، كما أن نوع المساعدات المقدّمة يكون حسب الطلب، وغالبا ما نوزع الأدوية، الألبسة، ونقدّم كذلك دروسا تدعيمية لتلاميذ أقسام امتحانات السنة الخامسة والرابعة متوسط بمبالغ رمزية.
* استنجدت معظم العائلات المعوزة بقفة رمضان التي تسعى الجمعيات إلى توفيرها لهم، ما الذي خصّصتموه بهذا الشأن؟
- تختلف نشاطات شهر رمضان عن غيرها من النشاطات التي تطبع الفترات السنوية، وما يميزها هو الجو التضامني والإنساني الذي يصنعه كل مواطن جزائري، إذ اختارت الجمعية توزيع 120 قفة رمضانية على العائلات المعوزة، ووفرت لنا وزارة التضامن 50 قفة والباقي كان من شركة «سيفيتال» وأعضاء الجمعية، وإن وجد التطوع، فالجمعية حتما لن تبخل بتقديمها لقفة رمضان.
* حسب إحصائياتكم المسجلة، هل ترون أن نسبة المحتاجين في تزايد أم أنها في انخفاض مقارنة بالسنوات الماضية؟
- حسب الإحصائيات المسجلة، أرى أن الإقبال على قفة رمضان هذه السنة كان كبيرا مقارنة بالسنوات الماضية.
* إلى ما ترجعين أسباب ذلك؟
- في الحقيقة، أستطيع القول أن هناك ظروفا وعوامل كثيرة جعلت نسبة المحتاجين في تزايد ومن أهمها غلاء المعيشة، البطالة، نقص الراتب الشهري إلى جانب الآفات الاجتماعية التي تعيشها العائلات الجزائرية من طلاق، الأطفال اليتامى إلى غيرها من الظروف الاجتماعية القاهرة التي تجعل العائلات تستنجد بهذه القفة.
* هلاّ حدّثتنا عن العمليات التضامنية الأخرى التي تنظمونها خلال الشهر الكريم؟
- في الحقيقة نوع المساعدات التي توفرها الجمعية يكون حسب المناسبات، ففي الشهر الفضيل، اختارت الجمعية كباقي الجمعيات الأخرى، توزيع القفة إلى جانب تنظيمنا لسهرة فنية رمضانية كانت يوم الخميس الماضي بقاعة بلدية أولاد فايت، خصّصت لتوزيع الجوائز على التلاميذ النجباء الأوائل الذين تحصلوا على شهادة التعليم الابتدائي والمتوسط وكذا البكالوريا وبتفوق.
* وماذا عن حفل الختان؟
- تقوم الجمعية ككل سنة بتوزيع أطقم الختان على الأطفال بما في ذلك طبقا يضم كل مستلزمات الحنة الخاصة بالمناسبة، كما يتم توزيع «الطربوش»، و«البابوش»واخترنا هذه السنة تنظيم حفل ختان بالتنسيق مع البلدية التي قامت بعملية ختان الأطفال، ونحن كجمعية قمنا بتنظيم حفل بهيج للأطفال المعوزين ب«الزرنة» والبهلوان وكذا تقديم مختلف الحلويات والمشروبات، بالإضافة إلى توزيع طقم الختان وهدايا معتبرة على الأطفال.
* اقترب موعد الدخول الاجتماعي، فهل من خطة تضامنية نظّمتها الجمعية في هذا الشأن؟
- تسعى الجمعية في فترة الدخول المدرسي إلى تقديم مختلف الأدوات المدرسية التي يحتاجها التلميذ من مقلمات، كراريس، محافظ، كتب، مآزر.. وغيرها من الأدوات المدرسية التي تشكل التكاليف الباهظة التي تعاني منها معظم العائلات الجزائرية، خصوصا منها المعوزة عند كل دخول اجتماعي.
* وبخصوص الأطفال المرضى، هل لهم نصيب من البرامج التي تقدّمونها؟
- نحن نهتم بالأطفال المرضى يوميا ولا نقوم بنشاطات إلا إذا كانت هناك مناسبة، فغالبا ما نقوم بزيارات خاصة للمرضى، كما ننظّم لهم حفلات مثل 14 مارس اليوم الوطني للمعاق ونقوم بتوزيع الهدايا، لزرع البسمة والأمل في نفوس المرضى خصوصا وأنهم صغارا، كما قمنا بزيارة الأطفال المرضى في مستشفى بن عكنون وذلك في 2011 بمناسبة المولد النبوي الشريف، ونظّمنا حفلا بتوزيع الهدايا وحضور المهرج الذي يساعدهم على اجتياز مرحلتهم الصعبة، كما نشارك في مختلف النشاطات التي تنظمها مديرية الشبيبة والرياضة بإبراز نشاطاتهم كورشة الرسم، ورشة الأشغال اليدوية وكذا ورشة القراءة.
* هل من خرجات تنظمونها للأطفال بعد رمضان؟
- نظمت الجمعية العديد من الخرجات في الفترة الصيفية وكانت وجهتنا لى شواطئ البحر كشاطئ خلوفي، شاطئ سيدي فرج، وزرالدة حيث يجد الطفل متعة اللعب والمرح هناك، وبعد رمضان، إن شاء اللّه، سننظم رحلتين قبل الدخول المدرسي، ونشاط الجمعية يرتكز على هذه الخرجات والمعتاد أننا في نهاية كل أسبوع ننظّمها للأطفال.
* من أين تتلقى الجمعية الدعم والتمويل؟
- نتلقى الدعم من قبل مديرية الشبيبة والرياضة ومن مديرية الشؤون الاجتماعية وحظينا بالدعم أيضا من طرف مديرية الثقافة.
* ما الذي تريد رئيسة جمعية «ثيزيري» قوله في الختام؟
- أولا وقبل كل شيء، أتوجه بالشكر الخالص لجريدة «المشوار السياسي» التي تهتم بنشاطات المجتمع المدني وتعمل على إبرازه في أرض الواقع، كما أتمنى لكل الشعب الجزائري صياما مقبولا وعيدا مباركا، إن شاء اللّه، وكل عام والجزائر بألف خير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.