فلاحة: نحو تجسيد مشروع استثماري جزائري-نمساوي (سفيرة)    موارد مائية: انجاز 411 مشروع لتلبية الطلب على الماء خلال الصيف وشهر رمضان (وزير)    أكثر من 2200 منصب مالي لترقية إطارات وأعوان وموظفين    في لقاء جمعهم بوزيرة الثقافة نادية لعبيدي: مهنيو المسرح يطرحون خطة عمل لاسترجاع مكانة الفنون المسرحية    بحضور شخصيات ثقافية مرموقة: 20 دولة تختم فعاليات مهرجان لوديف الدولي للشعر    المقاومة تُسقط نظرية الجيش الذي لا يقهر    تعليق الرحلات الى اسرائيل "انتصار كبير"    الجزائريون أيام الإستعمار..العطش والجوع ولعلعة الرصاص ولم يفطروا!    أسئلة في الدين -24-    براهيمي رسميا في بورتو لمدة 5 سنوات    أكثر من ثمانية آلاف شلفاوي يجتازون مسابقة التوظيف في التربية    سائقو الشاحنات والحافلات سببُ "إرهاب الطرق"    تنسيقية الانتقال الديمقراطي تهدد باللجوء إلى الشارع    الكاتب المصري خالد إسماعيل في حوار مع "البلاد": "الرئيس بوتفليقة طرد "ساويرس" شر طردة نصرة للقضية الفلسطينية"    الصحة في الجزائر مبنية على "استيراد" الخبرات الأجنبية    تخصيص 2261 منصب مالي لترقية موظفي الشرطة    الريال سيحسم صفقة جديدة في الساعات القادمة    فابريغاس: "أريد الفوز بكل شيئ مع تشيلسي"    المدافع الإيراني حسيني سينتقل إلى الأهلي القطري    طيران الطاسيلي ستنطلق في النقل الدولي    تكوين 26 ألف عون شبه طبي في مختلف الإختصاصات بين سنة 2014 و2018 (مسؤول)    تيزي وزو: تجمع للتنديد بظاهرة الاختطاف    أنترنت الجيل الرابع "4G" بصيغة الثابت متوفر لصالح مقاهي الانترنت    إعادة إدماج المواطن المؤدي للخدمة الوطنية في منصب عمله الأصلي    الغازي يشارك في المنتدى الثاني حول السياسات العمومية للتشغيل بمدريد    إحباط محاولة تهريب 9 قناطير من الكيف قادمة من المغرب    ضرورة تسريع وتيرة برنامج إنعاش قطاع النسيج    نفطال تؤكد توفر المواد البترولية خلال ايام عيد الفطر    برشلونة يعلن تعاقده مع جيريمي ماتيو    بدء جلسة طارئة لمجلس حقوق الإنسان حول الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة    انتشال جثامين 5 فلسطينيين قتلوا بقصف في خان يونس    السيسي: مسيرة الإصلاح ستتواصل رغم كل محاولات الهدم    من سيخلف جيرارد في قيادة إنجلترا؟    جابو مطلوب بكثرة    "الفيفا" يعلن موعدا جديدا لنهاية التحقيقات    الوضع في غزة يتصدر لقاء أمير قطر بملك السعودية    وفاة 6 أشخاص و جرح آخرين خلال يومين    حجز 99 طن من المواد غير الصالحة للاستهلاك    غزة : الجزائر تدعو مجلس الأمن إلى التحرك لوقف الاعتداء العسكري الإسرائيلي    {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ..}    ڤرين يتعهد بإعادة هيكلة قطاع الإعلام في ظرف سنة    إطلاق سبيل الطالب الجامعي المختطف    بارون مغربي يهرب أدوية من مستشفى بني مسوس إلى المغرب    "الضيف قبل مول الدار"    دورة تكوينية لفائدة 33 شابا    السجائر    حجز 1,2 قنطار من الكيف في مغنية    مديرية الشّؤون الدّينية في عنابة تنظّم 32 محاضرة لعالمين سوريين    حاضرة قلعة هوارة    معاملات العقار تنقذ مبيّضي الأموال    هل يجوز إخراج زكاة الفطر ثوبًا يُتصدّق به على فقير؟    بمناسبة الذكرى 52 لعيد الشرطة الجزائرية. المديرية العامة بالجلفة تحتفل وسط أجواء مميزة    فلكيا.. الاثنين أوّل أيّام عيد الفطر    اختتام سلسلة الدروس المحمّدية    وقفة احتجاجية أمام مقرّ دائرة البويرة    تجمّع للكشافة تضامنا مع أطفال قطاع غزّة    وزارة التضامن تطلق تحقيقا وطنيا حول مرض التوحد    تشميع 70 محلا تجاريا خلال ال20 يوما الأولى من رمضان بسوق أهراس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

سنوزع ألبسة ختان وأدوات مدرسية على الأطفال
رئيسة جمعية الطفولة «ثيزيري» ضوء القمر ل«السياسي»:
نشر في المشوار السياسي يوم 12 - 08 - 2012

اختارت «السياسي» هذه المرة أن تقترب من النشاطات التي خصّصتها جمعية الطفولة «ثيزيري» ضوء القمر، خلال الشهر الفضيل، والتي تأسّست في 28 جوان 2007 الهادفة إلى إرشاد وتوعية الطفل وكذا مساعدته على تخطي الصعوبات النفسية، وفي حوار أجريناه مع مليكة بوتنافري، رئيسة الجمعية، أدلت بأهم العمليات التضامنية التي شغلت يومياتهم من توزيع قفة رمضان إلى المساعدات المقدّمة للأطفال المعوزين والمرضى خلال الدخول الاجتماعي القادم.
* بداية، هلاّ ذكرتنا رئيسة جمعية «ثيزيري» بأهم المساعدات التي تقدّمها لفئة الطفولة طيلة السنة؟
- المساعدات التي نقدّمها خلال السنة كثيرة ومتنوعة، وجمعيتنا تسعى بكل الإمكانيات المتاحة لها أن تزرع البسمة في نفوس الأطفال في شتى المجالات، كما أن نوع المساعدات المقدّمة يكون حسب الطلب، وغالبا ما نوزع الأدوية، الألبسة، ونقدّم كذلك دروسا تدعيمية لتلاميذ أقسام امتحانات السنة الخامسة والرابعة متوسط بمبالغ رمزية.
* استنجدت معظم العائلات المعوزة بقفة رمضان التي تسعى الجمعيات إلى توفيرها لهم، ما الذي خصّصتموه بهذا الشأن؟
- تختلف نشاطات شهر رمضان عن غيرها من النشاطات التي تطبع الفترات السنوية، وما يميزها هو الجو التضامني والإنساني الذي يصنعه كل مواطن جزائري، إذ اختارت الجمعية توزيع 120 قفة رمضانية على العائلات المعوزة، ووفرت لنا وزارة التضامن 50 قفة والباقي كان من شركة «سيفيتال» وأعضاء الجمعية، وإن وجد التطوع، فالجمعية حتما لن تبخل بتقديمها لقفة رمضان.
* حسب إحصائياتكم المسجلة، هل ترون أن نسبة المحتاجين في تزايد أم أنها في انخفاض مقارنة بالسنوات الماضية؟
- حسب الإحصائيات المسجلة، أرى أن الإقبال على قفة رمضان هذه السنة كان كبيرا مقارنة بالسنوات الماضية.
* إلى ما ترجعين أسباب ذلك؟
- في الحقيقة، أستطيع القول أن هناك ظروفا وعوامل كثيرة جعلت نسبة المحتاجين في تزايد ومن أهمها غلاء المعيشة، البطالة، نقص الراتب الشهري إلى جانب الآفات الاجتماعية التي تعيشها العائلات الجزائرية من طلاق، الأطفال اليتامى إلى غيرها من الظروف الاجتماعية القاهرة التي تجعل العائلات تستنجد بهذه القفة.
* هلاّ حدّثتنا عن العمليات التضامنية الأخرى التي تنظمونها خلال الشهر الكريم؟
- في الحقيقة نوع المساعدات التي توفرها الجمعية يكون حسب المناسبات، ففي الشهر الفضيل، اختارت الجمعية كباقي الجمعيات الأخرى، توزيع القفة إلى جانب تنظيمنا لسهرة فنية رمضانية كانت يوم الخميس الماضي بقاعة بلدية أولاد فايت، خصّصت لتوزيع الجوائز على التلاميذ النجباء الأوائل الذين تحصلوا على شهادة التعليم الابتدائي والمتوسط وكذا البكالوريا وبتفوق.
* وماذا عن حفل الختان؟
- تقوم الجمعية ككل سنة بتوزيع أطقم الختان على الأطفال بما في ذلك طبقا يضم كل مستلزمات الحنة الخاصة بالمناسبة، كما يتم توزيع «الطربوش»، و«البابوش»واخترنا هذه السنة تنظيم حفل ختان بالتنسيق مع البلدية التي قامت بعملية ختان الأطفال، ونحن كجمعية قمنا بتنظيم حفل بهيج للأطفال المعوزين ب«الزرنة» والبهلوان وكذا تقديم مختلف الحلويات والمشروبات، بالإضافة إلى توزيع طقم الختان وهدايا معتبرة على الأطفال.
* اقترب موعد الدخول الاجتماعي، فهل من خطة تضامنية نظّمتها الجمعية في هذا الشأن؟
- تسعى الجمعية في فترة الدخول المدرسي إلى تقديم مختلف الأدوات المدرسية التي يحتاجها التلميذ من مقلمات، كراريس، محافظ، كتب، مآزر.. وغيرها من الأدوات المدرسية التي تشكل التكاليف الباهظة التي تعاني منها معظم العائلات الجزائرية، خصوصا منها المعوزة عند كل دخول اجتماعي.
* وبخصوص الأطفال المرضى، هل لهم نصيب من البرامج التي تقدّمونها؟
- نحن نهتم بالأطفال المرضى يوميا ولا نقوم بنشاطات إلا إذا كانت هناك مناسبة، فغالبا ما نقوم بزيارات خاصة للمرضى، كما ننظّم لهم حفلات مثل 14 مارس اليوم الوطني للمعاق ونقوم بتوزيع الهدايا، لزرع البسمة والأمل في نفوس المرضى خصوصا وأنهم صغارا، كما قمنا بزيارة الأطفال المرضى في مستشفى بن عكنون وذلك في 2011 بمناسبة المولد النبوي الشريف، ونظّمنا حفلا بتوزيع الهدايا وحضور المهرج الذي يساعدهم على اجتياز مرحلتهم الصعبة، كما نشارك في مختلف النشاطات التي تنظمها مديرية الشبيبة والرياضة بإبراز نشاطاتهم كورشة الرسم، ورشة الأشغال اليدوية وكذا ورشة القراءة.
* هل من خرجات تنظمونها للأطفال بعد رمضان؟
- نظمت الجمعية العديد من الخرجات في الفترة الصيفية وكانت وجهتنا لى شواطئ البحر كشاطئ خلوفي، شاطئ سيدي فرج، وزرالدة حيث يجد الطفل متعة اللعب والمرح هناك، وبعد رمضان، إن شاء اللّه، سننظم رحلتين قبل الدخول المدرسي، ونشاط الجمعية يرتكز على هذه الخرجات والمعتاد أننا في نهاية كل أسبوع ننظّمها للأطفال.
* من أين تتلقى الجمعية الدعم والتمويل؟
- نتلقى الدعم من قبل مديرية الشبيبة والرياضة ومن مديرية الشؤون الاجتماعية وحظينا بالدعم أيضا من طرف مديرية الثقافة.
* ما الذي تريد رئيسة جمعية «ثيزيري» قوله في الختام؟
- أولا وقبل كل شيء، أتوجه بالشكر الخالص لجريدة «المشوار السياسي» التي تهتم بنشاطات المجتمع المدني وتعمل على إبرازه في أرض الواقع، كما أتمنى لكل الشعب الجزائري صياما مقبولا وعيدا مباركا، إن شاء اللّه، وكل عام والجزائر بألف خير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.