اتفاق تخفيض إنتاج "أوبيك": "الجزائر أوفت بالتزاماتها"    سمير قاسيمي ضيف مهرجان "القراءة في احتفال" بمدينة عنابة    روسيا تدخل على خط الملف الصحراوي    مجلس الجامعة العربية يلتئم على مستوى المندوبين    بومرداس تعيد إحياء مشاريع عدل والسّكن التّساهمي المتأخّرة    8 آلاف مؤسسة أنشأتها «أونساج» و13 ألف منصب عمل استحدث    آيت منقلات يحتفل بنصف قرن في سهرة "تاريخية"    العميد وسوسطارة يفشلان في استغلال تعثر وفاق سطيف    الحكومة تخفض "كوطة" استيراد السيارات إلى 30 ألف وحدة    الجزائر تطفئ أنوارها اليوم !!    مقتل 3 جنود مصريين في سيناء    ولد علي : مدرب المنتخب الوطني القادم يجب أن يكون كبيرا    هذه تفاصيل أول كأس الجمهورية "بين المساجد"    الجزائر العاصمة: مداهمة أمنية واسعة للأحياء المشبوهة    ليستر سيتي يحدد مبلغ تسريح محرز    بن يونس: من يشكك في الإنتخابات عليه عدم المشاركة!    فقهاء واللقيس في غزة وبيروت سلاحٌ واحدٌ وقاتلٌ واحدٌ    بدء تطبيق الحظر الأمريكي على الأجهزة الإلكترونية داخل الطائرات !    ولد عباس: "سنكتسح البرلمان المقبل"    تنظيم القرعة المتعلقة بالترقيم الوطني الموحد لفائدة قوائم المترشحين    خرائط بالفرنسية لمادة تُدرس بالعربية!    اكتشاف مخبأ للأسلحة إثر عملية بحث وتمشيط بتيزي وزو    أسعار البطاطا تحافظ على مستوياتها المرتفعة في أسواق الشلف    فيراتي يعارض وكيل أعماله ويرد على اهتمامات برشلونة    بنك عملاق يحول مبلغا خرافيا عن طريق الخطأ    منفذ هجوم ويستمنستر عمل مدرساً في السعودية    أطباء يبتكرون بديلا غير مؤلم للإبر    حوادث المرور: 12 قتيلا خلال 48 ساعة    هذا ما نشرته الصحيفة الأمريكية الشهيرة "واشنطن بوست" عن الجزائر!    أطلق نظاما معلوماتيا جديدا    300 شخص يستفيدون من فحوصات طبية بقافلة طبية في ورقلة    أفلام جزائرية في منافسة المهرجان الدولي ال12 للفيلم الشرقي بجنيف بسويسرا    بن غبريت: الدولة مجندة لتأمين مجريات امتحانات البكالوريا لسنة 2017    العاصمة: افتتاح الطبعة ال4 لصالون "المستشفى"    الرئيس بوتفليقة يدين بشدة الاعتداء الإرهابي الهمجي بلندن    دعوة الراغبين في فتح مؤسسات خاصة للتكوين العالي لسحب دفتر الشروط    إلى كم دولة يُمكنك أن تُسافر بجوازك؟!    المنسق الصحراوي مع بعثة المينورسو يجدد بموسكو تأكيد "عدالة القضية الصحراوية"    الإمارات تحتوي "سوء الفهم" مع الجزائر وتعتذر رسميا    الوفاق للإقتراب من اللقب وأبناء لعقيبة لتفنيد الإشاعات    براقي تواجه اليوم الشرطة العراقي بحثا عن أول فوز    مرسوم تنفيذي جديد لتسهيل إجراءات النهوض بقطاع السياحة    والي: "الجزائريون يستهلكون يوميا 3.6 مليار م3 من مياه الشرب"    انطلاق الطبعة الرابعة للأيام الوطنية للمسرح والفنون الدرامية بتيسمسيلت    أطراف مجهولة تلغي ندوة الروائي سمير قسيمي بسوق أهراس    مسلم: "ملف شباب عقود ما قبل التشغيل المنتهية عقودهم موجود بالوزارة الأولى"    الكاف تقصي منافس اتحاد العاصمة من المنافسات القارية    متفرقات    خلال حفل جوائز الأوسكار    في طبعتها الثانية بحمام دباغ    زطشي يريد ماجر    معلومات عن المخطط الاستراتيجي لتطوير وتزيين العاصمة    فتوى خاصة حول قروض "أونساج" وسكنات البيع بالإيجار    هاكورث نتاث ادجمل ثاومات وثرزم الإحتفالاث سالعيذ انتافسوث ذي منعة    إفرقت ن»البسمة» هعذل الفورجث قٌيخامان إمزيانان نتيبازة قٌهسوحث واسووحال نتفسوث    عرسان يختارون قضاء شهر العسل في العمرة    {ولا تنازعوا فتفشلوا}    6 نماذج من بر الصحابة والتابعين لأمهاتهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سنوزع ألبسة ختان وأدوات مدرسية على الأطفال
رئيسة جمعية الطفولة «ثيزيري» ضوء القمر ل«السياسي»:
نشر في المشوار السياسي يوم 12 - 08 - 2012

اختارت «السياسي» هذه المرة أن تقترب من النشاطات التي خصّصتها جمعية الطفولة «ثيزيري» ضوء القمر، خلال الشهر الفضيل، والتي تأسّست في 28 جوان 2007 الهادفة إلى إرشاد وتوعية الطفل وكذا مساعدته على تخطي الصعوبات النفسية، وفي حوار أجريناه مع مليكة بوتنافري، رئيسة الجمعية، أدلت بأهم العمليات التضامنية التي شغلت يومياتهم من توزيع قفة رمضان إلى المساعدات المقدّمة للأطفال المعوزين والمرضى خلال الدخول الاجتماعي القادم.
* بداية، هلاّ ذكرتنا رئيسة جمعية «ثيزيري» بأهم المساعدات التي تقدّمها لفئة الطفولة طيلة السنة؟
- المساعدات التي نقدّمها خلال السنة كثيرة ومتنوعة، وجمعيتنا تسعى بكل الإمكانيات المتاحة لها أن تزرع البسمة في نفوس الأطفال في شتى المجالات، كما أن نوع المساعدات المقدّمة يكون حسب الطلب، وغالبا ما نوزع الأدوية، الألبسة، ونقدّم كذلك دروسا تدعيمية لتلاميذ أقسام امتحانات السنة الخامسة والرابعة متوسط بمبالغ رمزية.
* استنجدت معظم العائلات المعوزة بقفة رمضان التي تسعى الجمعيات إلى توفيرها لهم، ما الذي خصّصتموه بهذا الشأن؟
- تختلف نشاطات شهر رمضان عن غيرها من النشاطات التي تطبع الفترات السنوية، وما يميزها هو الجو التضامني والإنساني الذي يصنعه كل مواطن جزائري، إذ اختارت الجمعية توزيع 120 قفة رمضانية على العائلات المعوزة، ووفرت لنا وزارة التضامن 50 قفة والباقي كان من شركة «سيفيتال» وأعضاء الجمعية، وإن وجد التطوع، فالجمعية حتما لن تبخل بتقديمها لقفة رمضان.
* حسب إحصائياتكم المسجلة، هل ترون أن نسبة المحتاجين في تزايد أم أنها في انخفاض مقارنة بالسنوات الماضية؟
- حسب الإحصائيات المسجلة، أرى أن الإقبال على قفة رمضان هذه السنة كان كبيرا مقارنة بالسنوات الماضية.
* إلى ما ترجعين أسباب ذلك؟
- في الحقيقة، أستطيع القول أن هناك ظروفا وعوامل كثيرة جعلت نسبة المحتاجين في تزايد ومن أهمها غلاء المعيشة، البطالة، نقص الراتب الشهري إلى جانب الآفات الاجتماعية التي تعيشها العائلات الجزائرية من طلاق، الأطفال اليتامى إلى غيرها من الظروف الاجتماعية القاهرة التي تجعل العائلات تستنجد بهذه القفة.
* هلاّ حدّثتنا عن العمليات التضامنية الأخرى التي تنظمونها خلال الشهر الكريم؟
- في الحقيقة نوع المساعدات التي توفرها الجمعية يكون حسب المناسبات، ففي الشهر الفضيل، اختارت الجمعية كباقي الجمعيات الأخرى، توزيع القفة إلى جانب تنظيمنا لسهرة فنية رمضانية كانت يوم الخميس الماضي بقاعة بلدية أولاد فايت، خصّصت لتوزيع الجوائز على التلاميذ النجباء الأوائل الذين تحصلوا على شهادة التعليم الابتدائي والمتوسط وكذا البكالوريا وبتفوق.
* وماذا عن حفل الختان؟
- تقوم الجمعية ككل سنة بتوزيع أطقم الختان على الأطفال بما في ذلك طبقا يضم كل مستلزمات الحنة الخاصة بالمناسبة، كما يتم توزيع «الطربوش»، و«البابوش»واخترنا هذه السنة تنظيم حفل ختان بالتنسيق مع البلدية التي قامت بعملية ختان الأطفال، ونحن كجمعية قمنا بتنظيم حفل بهيج للأطفال المعوزين ب«الزرنة» والبهلوان وكذا تقديم مختلف الحلويات والمشروبات، بالإضافة إلى توزيع طقم الختان وهدايا معتبرة على الأطفال.
* اقترب موعد الدخول الاجتماعي، فهل من خطة تضامنية نظّمتها الجمعية في هذا الشأن؟
- تسعى الجمعية في فترة الدخول المدرسي إلى تقديم مختلف الأدوات المدرسية التي يحتاجها التلميذ من مقلمات، كراريس، محافظ، كتب، مآزر.. وغيرها من الأدوات المدرسية التي تشكل التكاليف الباهظة التي تعاني منها معظم العائلات الجزائرية، خصوصا منها المعوزة عند كل دخول اجتماعي.
* وبخصوص الأطفال المرضى، هل لهم نصيب من البرامج التي تقدّمونها؟
- نحن نهتم بالأطفال المرضى يوميا ولا نقوم بنشاطات إلا إذا كانت هناك مناسبة، فغالبا ما نقوم بزيارات خاصة للمرضى، كما ننظّم لهم حفلات مثل 14 مارس اليوم الوطني للمعاق ونقوم بتوزيع الهدايا، لزرع البسمة والأمل في نفوس المرضى خصوصا وأنهم صغارا، كما قمنا بزيارة الأطفال المرضى في مستشفى بن عكنون وذلك في 2011 بمناسبة المولد النبوي الشريف، ونظّمنا حفلا بتوزيع الهدايا وحضور المهرج الذي يساعدهم على اجتياز مرحلتهم الصعبة، كما نشارك في مختلف النشاطات التي تنظمها مديرية الشبيبة والرياضة بإبراز نشاطاتهم كورشة الرسم، ورشة الأشغال اليدوية وكذا ورشة القراءة.
* هل من خرجات تنظمونها للأطفال بعد رمضان؟
- نظمت الجمعية العديد من الخرجات في الفترة الصيفية وكانت وجهتنا لى شواطئ البحر كشاطئ خلوفي، شاطئ سيدي فرج، وزرالدة حيث يجد الطفل متعة اللعب والمرح هناك، وبعد رمضان، إن شاء اللّه، سننظم رحلتين قبل الدخول المدرسي، ونشاط الجمعية يرتكز على هذه الخرجات والمعتاد أننا في نهاية كل أسبوع ننظّمها للأطفال.
* من أين تتلقى الجمعية الدعم والتمويل؟
- نتلقى الدعم من قبل مديرية الشبيبة والرياضة ومن مديرية الشؤون الاجتماعية وحظينا بالدعم أيضا من طرف مديرية الثقافة.
* ما الذي تريد رئيسة جمعية «ثيزيري» قوله في الختام؟
- أولا وقبل كل شيء، أتوجه بالشكر الخالص لجريدة «المشوار السياسي» التي تهتم بنشاطات المجتمع المدني وتعمل على إبرازه في أرض الواقع، كما أتمنى لكل الشعب الجزائري صياما مقبولا وعيدا مباركا، إن شاء اللّه، وكل عام والجزائر بألف خير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.