6 مكاتب صرف من أصل 46 تنشط في الجزائر    العميد يطير إلى الصدارة..النسر الأسود للوصافة والداربي العاصمي ينتهي بدون فائز    غزال على رادار أتلتيكو مدريد وإدارة ليون تترقب    عنصرية الفيفا وراء إقصاء محرز وسليماني من التشكيل المثالي للعالم    10 دج = 68 دولار .. !    الرئيس بوتفليقة يشيد بالإنجازات المحققة في مسار العلاقات الجزائرية-الإماراتية    حنون تدعو الشباب للإنخراط "بقوة" في النشاط السياسي لإحداث التغيير 
    
بن غبريط : "باك 2017 في 4 أيام وليس ثلاثة"    "جازي" شريك المنتدى الإفريقي للاستثمار والأعمال    مقر بريد أولاد إبراهيم خارج مجال التغطية    السبسي: لن تكفي سجوننا لحبس كافة العائدين من سوريا    رجال الدين تحت المجهر قبل الدخول إلى الجزائر    فرانسوا هولاند يعلن عدم ترشحه للانتخابات الرئاسية في 2017    الرئيس العادي والخروج غير العادي!    "الديمقراطية الهادئة هي الحل الوحيد لحماية أمن واستقرار البلاد"    توقيف إرهابيين اثنين والقضاء على آخرين    900 ألف عامل أودعوا ملفاتهم طلبا للتقاعد قبل سن ال60    براهيمي يقترب من غلطة ساراي على شكل إعارة    النجم الإيطالي فرانكو باريزي يعلن افتتاح أكاديمية ميلان بالجزائر    لاغازيتا ديلو سبور تجزم برحيل غلام عن نابولي نهاية الموسم    حمرون:تتويجي هو تتويج لكل اللاعبين    خبير دولي لمعاينة مناطق انزلاق خطيرة بقسنطينة    ممرات خاصة بالمعاقين عبر جميع مقرات الأمن    رشيد رفض علاقة غرامية مع «بسمة» فقُتل    الأمن يطيح ب13 متورطا في جرائم التحريض والتطرف    حبس شرطيين بسبب شجار بين زوجتيهما على نشر الغسيل في العاصمة    أسعار النفط ترتفع بعد اعتماد اتفاق الجزائر.. وبرنت يسجل أعلى مستوى في 16 شهرا    القصبة في حداد    فيلم "ميلاد أمة" للأمريكي نات باركر يفتتح أيام الفيلم الملتزم    ظاهرة اسمها "طرشاقة"    ديوان الحج والعمرة يمنح 30 ألف تأشيرة عمرة هذه السنة    30 ألف تأشيرة عمرة للجزائريين في أقل من شهر    سياسيون و وزراء يرثون فقيد أغنية الشعبي    وزير الشؤون الدينية و الأوقاف محمد عيسى    برّر قراره بالحفاظ على وحدة اليسار    «اتصالات الجزائر» الراعي الرسمي للمنتدى    إفريقيا خيار مستقبلي واعد ينبغي استثماره في حقل الأعمال    إزالة البيروقراطية قبل تفعيل المبادلات    اختيار الجنرال ماتيس وزيرا للدفاع    تعليم اللغة العربية في المدرسة الجزائرية: الرّهانات والتحدّيات    اعمر الزاهي.. عظيم وكفى    إجماع على التفرّد    هرم كبير يستحق التقدير    وقفة مع النفس    أشاطر ألمكم..    اعمر الزاهي فنان أسطورة    شباب قسنطينة يراهن على الفوز بداربي الشرق    افلاحن انباثنت ستبشر الخير نخدامن اجديذن نالشمبرانلفلاحث    "لم نتلق أي شيء رسمي بخصوص تعديلات على رسوم تأشيرة العمرة"    والي تيزي وزو يؤكد أن الاستثمار مسألة حياة    أزمة نقل حادة عبر خط بئر توتة - البليدة    غياب العقاّر وضعف الميزانية أهم الانشغالات بالمعالمة    اشتباكات عنيفة بين فصائل مسلحة في طرابلس    حسب وزارة الشؤون الدينية والأوقاف: المولد النبوي الشريف يوم الاثنين 12ديسمبر 2016 الموافق ل12ربيع الأول 1438ه    180 أجنبيا اعتنقوا الاسلام بالجزائر خلال 2016    وزارة الشؤون الدينية و الأوقاف: إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف يوم الإثنين 12 ديسمبر 2016    الكويت تحظر استيراد الطيور الجزائرية    أطباء الأسنان والصيادلة يحرمون من التصنيف ضمن سلم الأجور الجديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سنوزع ألبسة ختان وأدوات مدرسية على الأطفال
رئيسة جمعية الطفولة «ثيزيري» ضوء القمر ل«السياسي»:
نشر في المشوار السياسي يوم 12 - 08 - 2012

اختارت «السياسي» هذه المرة أن تقترب من النشاطات التي خصّصتها جمعية الطفولة «ثيزيري» ضوء القمر، خلال الشهر الفضيل، والتي تأسّست في 28 جوان 2007 الهادفة إلى إرشاد وتوعية الطفل وكذا مساعدته على تخطي الصعوبات النفسية، وفي حوار أجريناه مع مليكة بوتنافري، رئيسة الجمعية، أدلت بأهم العمليات التضامنية التي شغلت يومياتهم من توزيع قفة رمضان إلى المساعدات المقدّمة للأطفال المعوزين والمرضى خلال الدخول الاجتماعي القادم.
* بداية، هلاّ ذكرتنا رئيسة جمعية «ثيزيري» بأهم المساعدات التي تقدّمها لفئة الطفولة طيلة السنة؟
- المساعدات التي نقدّمها خلال السنة كثيرة ومتنوعة، وجمعيتنا تسعى بكل الإمكانيات المتاحة لها أن تزرع البسمة في نفوس الأطفال في شتى المجالات، كما أن نوع المساعدات المقدّمة يكون حسب الطلب، وغالبا ما نوزع الأدوية، الألبسة، ونقدّم كذلك دروسا تدعيمية لتلاميذ أقسام امتحانات السنة الخامسة والرابعة متوسط بمبالغ رمزية.
* استنجدت معظم العائلات المعوزة بقفة رمضان التي تسعى الجمعيات إلى توفيرها لهم، ما الذي خصّصتموه بهذا الشأن؟
- تختلف نشاطات شهر رمضان عن غيرها من النشاطات التي تطبع الفترات السنوية، وما يميزها هو الجو التضامني والإنساني الذي يصنعه كل مواطن جزائري، إذ اختارت الجمعية توزيع 120 قفة رمضانية على العائلات المعوزة، ووفرت لنا وزارة التضامن 50 قفة والباقي كان من شركة «سيفيتال» وأعضاء الجمعية، وإن وجد التطوع، فالجمعية حتما لن تبخل بتقديمها لقفة رمضان.
* حسب إحصائياتكم المسجلة، هل ترون أن نسبة المحتاجين في تزايد أم أنها في انخفاض مقارنة بالسنوات الماضية؟
- حسب الإحصائيات المسجلة، أرى أن الإقبال على قفة رمضان هذه السنة كان كبيرا مقارنة بالسنوات الماضية.
* إلى ما ترجعين أسباب ذلك؟
- في الحقيقة، أستطيع القول أن هناك ظروفا وعوامل كثيرة جعلت نسبة المحتاجين في تزايد ومن أهمها غلاء المعيشة، البطالة، نقص الراتب الشهري إلى جانب الآفات الاجتماعية التي تعيشها العائلات الجزائرية من طلاق، الأطفال اليتامى إلى غيرها من الظروف الاجتماعية القاهرة التي تجعل العائلات تستنجد بهذه القفة.
* هلاّ حدّثتنا عن العمليات التضامنية الأخرى التي تنظمونها خلال الشهر الكريم؟
- في الحقيقة نوع المساعدات التي توفرها الجمعية يكون حسب المناسبات، ففي الشهر الفضيل، اختارت الجمعية كباقي الجمعيات الأخرى، توزيع القفة إلى جانب تنظيمنا لسهرة فنية رمضانية كانت يوم الخميس الماضي بقاعة بلدية أولاد فايت، خصّصت لتوزيع الجوائز على التلاميذ النجباء الأوائل الذين تحصلوا على شهادة التعليم الابتدائي والمتوسط وكذا البكالوريا وبتفوق.
* وماذا عن حفل الختان؟
- تقوم الجمعية ككل سنة بتوزيع أطقم الختان على الأطفال بما في ذلك طبقا يضم كل مستلزمات الحنة الخاصة بالمناسبة، كما يتم توزيع «الطربوش»، و«البابوش»واخترنا هذه السنة تنظيم حفل ختان بالتنسيق مع البلدية التي قامت بعملية ختان الأطفال، ونحن كجمعية قمنا بتنظيم حفل بهيج للأطفال المعوزين ب«الزرنة» والبهلوان وكذا تقديم مختلف الحلويات والمشروبات، بالإضافة إلى توزيع طقم الختان وهدايا معتبرة على الأطفال.
* اقترب موعد الدخول الاجتماعي، فهل من خطة تضامنية نظّمتها الجمعية في هذا الشأن؟
- تسعى الجمعية في فترة الدخول المدرسي إلى تقديم مختلف الأدوات المدرسية التي يحتاجها التلميذ من مقلمات، كراريس، محافظ، كتب، مآزر.. وغيرها من الأدوات المدرسية التي تشكل التكاليف الباهظة التي تعاني منها معظم العائلات الجزائرية، خصوصا منها المعوزة عند كل دخول اجتماعي.
* وبخصوص الأطفال المرضى، هل لهم نصيب من البرامج التي تقدّمونها؟
- نحن نهتم بالأطفال المرضى يوميا ولا نقوم بنشاطات إلا إذا كانت هناك مناسبة، فغالبا ما نقوم بزيارات خاصة للمرضى، كما ننظّم لهم حفلات مثل 14 مارس اليوم الوطني للمعاق ونقوم بتوزيع الهدايا، لزرع البسمة والأمل في نفوس المرضى خصوصا وأنهم صغارا، كما قمنا بزيارة الأطفال المرضى في مستشفى بن عكنون وذلك في 2011 بمناسبة المولد النبوي الشريف، ونظّمنا حفلا بتوزيع الهدايا وحضور المهرج الذي يساعدهم على اجتياز مرحلتهم الصعبة، كما نشارك في مختلف النشاطات التي تنظمها مديرية الشبيبة والرياضة بإبراز نشاطاتهم كورشة الرسم، ورشة الأشغال اليدوية وكذا ورشة القراءة.
* هل من خرجات تنظمونها للأطفال بعد رمضان؟
- نظمت الجمعية العديد من الخرجات في الفترة الصيفية وكانت وجهتنا لى شواطئ البحر كشاطئ خلوفي، شاطئ سيدي فرج، وزرالدة حيث يجد الطفل متعة اللعب والمرح هناك، وبعد رمضان، إن شاء اللّه، سننظم رحلتين قبل الدخول المدرسي، ونشاط الجمعية يرتكز على هذه الخرجات والمعتاد أننا في نهاية كل أسبوع ننظّمها للأطفال.
* من أين تتلقى الجمعية الدعم والتمويل؟
- نتلقى الدعم من قبل مديرية الشبيبة والرياضة ومن مديرية الشؤون الاجتماعية وحظينا بالدعم أيضا من طرف مديرية الثقافة.
* ما الذي تريد رئيسة جمعية «ثيزيري» قوله في الختام؟
- أولا وقبل كل شيء، أتوجه بالشكر الخالص لجريدة «المشوار السياسي» التي تهتم بنشاطات المجتمع المدني وتعمل على إبرازه في أرض الواقع، كما أتمنى لكل الشعب الجزائري صياما مقبولا وعيدا مباركا، إن شاء اللّه، وكل عام والجزائر بألف خير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.