قسنطينة    وزير التعليم العالي و البحث العلمي الطاهر حجار    القايد صالح يثمن جهود وحدات الناحية العسكرية الرابعة في مجال تأمين الحدود الوطنية    سفارة الجزائر ببروكسل تحمل المغرب مسؤولية استمرارالنزاع في الصحراء الغربية و تؤكد    منتخبنا يتعب الجزائر دائما ونؤمن بقدرتنا على التأهل إلى المونديال    محرز وسليماني وزياني وعنتر يحيى يصنعون الحدث في دورة راديوز    سمك الإسبادون    «رانا حكمناك» تتجاوز 100 ألف مشاهدة على اليوتوب    حسرات العجز!    بسبب عزوف الشباب في ظل وفرة الإنتاج    نوري يفتح أبواب وزارته للمستثمرين الخواص    تراجع واردات السيارات بأكثر من مليار دولار خلال الأشهر الخمسة الأولى من 2016    قريبا.. أزيد من 2500 سرير في بولاية إيليزي    استغلال الطاقات الجديدة لن يستنزف الخزينة.. وسيتحول لأرخص استثمار في آفاق 2025    منتوج جديد لمؤسسة إيني سيدي بلعباس    لتحسين النشاط الاقتصادي و خلق الثروة    ميلاد تنسيقية معارضة لمشروع قانون الانتخابات بالبرلمان    الشباب البريطاني الخاسر من "البريكسيت"    إقالة رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو تأخذ طابعًا رسميًا    كوبا ترفض السماح لنواب بالكونغرس الأمريكي بدخول أراضيها    كان آخرها قتل فتاة في مدينة الخليل    لحشد التأييد لمرشحيها لمناصب بالاتحاد الإفريقي    اليونيسيف تدق ناقوس الخطر    المخزن .. يقع في المحظور    توقيف ثلاثة إرهابيين بسيدي بلعباس وآخر بالوادي    عريبي يتهم بن غبريط بإهمال موظفي قطاعها    النصرية بوجه جديد ودزيري بلال يغادر الفريق    إدارة الكناري تعين زافور مساعدا لمواسة، خروبي مديرا فنيا وحفاف قد يغادر    عادل عمروش مدربا الإتحاد لثلاثة مواسم    الأساتذة المتعاقدون يهددون بالعودة إلى الإحتجاج    مشكل عقاري يرهن استغلال المسبح البلدي لبرج بوعريريج للعام الثالث    توقيف رئيس قسم السكن و البناء بدائرة بابار    انطباعات    أخبار غليزان    15 سنة سجنا لزعيم عصابة لترويج المخدّرات بعزابة    أبواب مسجد موصدة طيلة شهر رمضان؟    المعارضة المغربية: "محمد السادس موّل تنظيم "داعش" الإرهابي"    خصوم أويحيى يعودون إلى الواجهة مجددا    تكريما لفنانتي الأغنية القبائلية جيدة وحنيفة    حظي باهتمام جمهور غفير بدار الثقافة مالك حداد    للروائية الجزائرية كوثر عظيمي    "رامز بيلعب بالنار" يحرق أطفالا ويتسبب بمحاكمة آخرين    مطربة الأغنية الوهرانية حورية بابا :    دعوات للأئمة بالتخفيف اللازم عن المصلين في صلاة التراويح    تليكوموند    بريطانيا خسرت في 6 ساعات أكثر مما دفعت لأوروبا في 15 سنة    الأستاذ هامل لخضر .. إمام مسجد الشيخ إبراهيم التازي -وهران :    ‎فتاوي    إقبال فوق العادة و إدمان على مواقع اللتواصل الاجتماعي "لقتل" في الشهر الفضيل    وزارة الصحة تدرج لقاحات جديدة ضمن المنظومة الوطنية للقاحات الأطفال    عمرة ال"في أي. بي" ب100 مليون سنتيم في رمضان    حملات التوعية الإعلامية    الوزارة شرعت في إدراج لقاحات جديدة للأطفال    مصنع جديد ل"الكندي" بمليون وحدة دواء سنويا    USMH: حداد يسرح مدني والعايب يضغط لضمان هندو وعبدات    USMA: الإجتماع مع سوقار يؤجل وحداد قد يرضخ ل بن عيادة    يعقوب طفل في ال13 يؤم صلاة التراويح بباتنة    CSC: صفقة طيايبة تضيع والإدارة تتفاوض مع حمار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مالية: تبسيط اجراءات فتح حساب بنكي

سيتم تبسيط اجراءات فتح حساب بنكي بالنسبة للخواص حيث لا يشترط من الراغب في ذلك سوى تقديم ما يثبت الهوية والاقامة وذلك بناء علي تعليمة اصدرها بنك الجزائر تحدد الاجراءات الجديدة الخاصة بالحق في فتح حساب بنكي.
وستدخل هذه التعليمة التي اعلن عنها محافظ بنك الجزائر السيد محمد لقصاسي اليوم الخميس خلال اجتماع اعلامي عقده مع الرؤساء المدراء العامين للبنوك لتبليغهم الشروط الجديدة لفتح حسابات بنكية حيز التنفيذ ابتداء من 2 جانفي 2013 .
وترمي التسهيلات المتضمنة في هذه التعليمة - حسب المسؤول الاول لبنك الجزائر - الي تحسين الخدمة التي تقدمها المصالح المصرفية الاساسية التي تولي السلطات العمومية اهتماما خاصا لها .
وقد جاءت الترتيبات التي تنص عليها هذه التعليمة مفصلة في مذكرة اعلامية (رقم 03.2012 / 26 ديسمبر 2012 ) ارسلها بنك الجزائر الي البنوك.
وتحتوي هذه المذكرة ايضا علي الطريقة التي يمكن بها الحصول علي قرض لا سيما فيما يتعلق بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة حسب السيد سعيد ديب الامين العام لمجلس النقد والقرض .
ومن شان هذه المذكرة ان توحد الوثائق المطلوبة من قبل البنك لفتح حساب بنكي حسبما اكده السيد ديب علما ان كل بنك في السابق كان يطلب الوثائق التي يري انها تناسبه .
واوضح ان الوثائق التي تثبت الهوية يجب ان تحتوي اما علي بطاقة الهوية او رخصة السياقة او بالاحري وثيقة سفر(جواز السفر) اذا كان الشخص الراغب في فتح الحساب لا يملك الوثيقتين السالفتي الذكر .
أما ما يتعلق بوثائق اثبات الاقامة يجب علي الراغب في فتح حساب تقديم احدي الوثائق التالية : شهادة الاقامة- فاتورة الماء او الكهرباء- عقد ايجار- شهادة ايواء او شهادة توطين في حالة غياب مسكن قار.
بالنسبة للأشخاص المعنويين سواء كانوا شركات او جمعيات يجب ان تحتوي الوثائق المطلوبة من الراغبين في فتح الحساب علي وثيقة تثبت هوية (بطاقة الهوية او رخصة السياقة) المسير او المسيرين والسجل التجاري او قرار الاعتماد وما يثبت ارقام التعريف الاحصائي والجبائي .
وأوضح الامين العام لمجلس النقد والقرض ان ترتيبات هذه التعليمة تطبق علي المقيمين في الجزائر سواء كانوا وطنيين او اجانب مع امكانية التفكير لاحقا في حسابات مؤقتة لغير المقيمين .
من جهة أخرى، فان البنك غير مطالب بتبرير رفضه فتح حساب لمن يرغب في ذلك بل عليه في المقابل تزويده بشهادة تثبت الرفض لان الحق في الحساب منصوص عليه في التشريع المصرفي علي اساس انه مبدا اساسي وفقا للمادة 119 من القانون المتعلق بالنقد والقرض.
و في هذه الحالة يمكن لمقدم الطلب التوجه الى البنك الجزائري ليحدد له البنك الذي يمكن ان يفتح حسابا لديه. كما انه بامكان البنك ان يحصر خدماته للزبون في الخدمات البنكية الاساسية فحسب بحيث لا يقوم بتسليم دفاتر الصكوك سيما بالنسبة لعديمي الدخل قصد وضع حد للصكوك بدون رصيد حسب السيد ديب.
وأكد الرؤساء المدراء العامون للبنوك الذين تدخلوا عقب تقديم هذه التعليمة انه في حالة تزوير الوثائق المقدمة لفتح حساب فان البنوك ليست مسؤولة عن ذلك لأنه على حد تعبيرهم " موظف البنك يراقب لكن لا يمكنه اثبات صحة هذه الوثائق".
وأبرزت الارقام المقدمة خلال هذا الاجتماع ضعف نسبة فتح الحسابات البنكية و تاخرا فيما يخص الخدمات البنكية في الجزائر والذي تسعى الحكومة الى تداركه من خلال تضمين مالي افضل يعزز عرض الخدمات البنكية الاساسية و الاستفادة من القروض.
في سنة 2011 بلغ عدد حسابات الودائع التجارية في الجزائر 513 حسابا ل 1000 شخص مقابل 953 في الهند و 1642 في ماليزيا.
وبلغ محسوم ودائع البنوك التجارية مقارنة بالناتج الداخلي الخام 51 بالمئة في الجزائر سنة 2011 مقابل 68 بالمئة في الهند و 131 بالمئة في ماليزيا.
وبلغ محسوم القروض الممنوحة مقارنة بالناتج الداخلي الخام 31 بالمئة في الجزائر مقابل 52 بالمئة في الهند و 114 بالمئة في ماليزيا.
وقال السيد لقصاصي في الختام " لكل بلد طريقته في هذا المجال (التضمين المالي) و اهداف يجب بلوغها في افاق محددة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.