فيما تتصدر تجربتها في مكافحة الإرهاب أجندة المناقشات    سينطلق في سبتمبر القادم بوهران    ارتفاع بمعدلات القبول في الشُعب الأكثر طلبا    أكدت على ضرورة تطبيق المواثيق الأممية وإنهاء الاحتلال المغربي    طالبت أطراف النزاع بالتحلي بروح المسؤولية    أديداس تفجر قنبلة محرز    بعد ربط تاغزوت وعين شريكي بسدود الولاية    سيتواصل إلى غاية 31 جويلية بقسنطينة    الأوضاع تزداد سوءً خلال موسم الصيف    رب عائلة يحاول الانتحار حرقا في بئر مراد رايس    لاناب ترفّه عن المواطنين    طالب مسيريها بضرورة استرجاع ثقة المواطن بها    4 هجمات في أسبوع.. هل بدأت قنبلة اللجوء في ألمانيا بالانفجار؟    إقالة 250 عاملا في الخطوط الجوية التركية    المستثمرون ورجال الأعمال يرفضون القانون الجديد    ميسي يخوض أولي تدريباته مع برشلونة باللوك الجديد    أسعار السيارات تصدم الزبائن والوكلاء    بوطرفة: سوناطراك مطالبة بمضاعفة النشاط لوقف الاستيراد    الولايات المتحدة ترغب في تعميق العلاقات الاقتصادية مع الجزائر    الإرهابي «م.محمد» يسلم نفسه إلى الجيش    حوادث المرور تخلف 14 قتيلا و 47 جريحا في 24 ساعة بالجزائر    لهبيري.. لا توظيف في الحماية المدنية حتى 2019    لوح يوصي القضاة بواجب التحفظ    الأرشيف الوطني ملك لثورة التحرير الوطني وللجزائريين والجزائر"    هكذا هو حال الفقراء في مصر ولن تكون هذه زيارتي الأخيرة إلى الجزائر    كيف نحسّن صورتنا وأفلامنا لا تصل إلى الآخر؟    السينما تهمّني إذا كانت شاعرية    قمة نواكشوط تدعو إلى حل الأزمات السياسية وتطوير جهود وآليات مكافحة الإرهاب    السوار الإلكتروني "بالسلامة" للحاج ب9 آلاف دينار فقط    عائلة جعيل ببسكرة تناشد تدخل الجهات العليا    السهرة الثانية من مهرجان جميلة العربي    الحماية المدنية تغلق باب التوظيف رسميا    تكريم المتفوقين في امتحانات نهاية السنة ببجاية    مصرع شابين في حادث مرور أليم بباتنة    بوطرفة: كل وحدات تيڤنتورين تشتغل و40 عاملا أجنبيا عوضوا بجزائريين    أوسيليو: استقدامات جوفنتوس لا تخيفنا    كاظم الساهر يسحر جمهور الكازيف بأدائه الرائع    قميص مانشيستر يونايتد الأكثر مبيعًا في العالم    أين الإشكال؟    كيفية جمع الصلاة وقصرها في السفر    دول غربية تحت النار    عشرات القتلى والجرحى في تفجير جديد بالعراق    هذه فوائد صيام الإثنين والخميس    420 مليون دينار لإنجاز مدرسة للتكوين شبه الطبي بتيسمسيلت    اتلتيكو مدريد يعرض فييتو على اشبيلية مقابل غاميرو    نمو الناتج المحلي الخام ب 6ر3 بالمائة خلال الثلاثي الأول لسنة 2016    ريال مدريد يسعى للتخلص من هذا اللاعب    وزير الصحة ذهب متنكرا لزيارة مستشفى بالعاصمة ليلا .. وهكذا كانت النتيجة!    مدراء جدد على رأس أفرع لمجمع سونلغاز    نجم برشلونة على أعتاب الرحيل    "طاسيلي" تطلق خطا بين قسنطينة و ستراسبورغ    عبد الفتاح السيسي يعتذرلحضور قمة نواكشط    بالفيديو .. بدوي يدعو ولاة الوسط إلى تركيز الجهود لترقية التنمية المحلية    قصة السامري والعجل    فتاوى    في استغلال الإجازة الصّيفية    المراتب الأولى أصبحت من «ثوابت» تيزي وزو    لا أفكر في الديو والشاب عزيز قدوتي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ازمة صائفة 1962: فيديرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا كانت مع "النظام المدني"(علي هارون)

اكد علي هارون عضو قيادي سابق في فيديرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا في حديث لواج ان الفيدرالية لم تكن مع الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية ولا ضد الجيش بل كانت مع النظام المدني خلال ازمة صائفة 1962.
و صرح علي هارون ان "الفيديرالية لم تكن تتفق مع بن بلة ولا مع بومدين و لم تكن مع الحكومة المؤقتة ولا ضد الجيش (قيادة اركان جيش التحرير الوطني) بل كانت مع النظام المدني".
و اشار يقول" لقد قلنا ان الحكومة معترف بها من قبل 50 دولة وعليه كان يتوجب انتظار دخول الجميع الى الجزائر لتنظيم مؤتمر تنبثق عنه حكومة جديدة".
و اوضح يقول ان موقف الفيديرالية هذا فرضه وجود بعض المجاهدين في "السجون والمعتقلات على مستوى الولايات والجبال".
و قال ان القرار المتخذ بطرابلس (ليبيا) في تلك الفترة حفزه "حب السلطة" و "حب الكرسي" مؤكدا ان "الفيدرالية رفضت هذه المناورات".
و ذكر هارون بالظروف التي برز فيها احمد بن بلة "الذي كان قدوة و اصبح شخصية جد معروفة على الصعيد الدولي قبل نلسون مانديلا نفسه".
"كان بن بلة معروفا في العالم العربي و في العالم الاسلامي و في الصين وتصرف كقائد كبير لجبهة التحرير الوطني لان العالم برمته تحدث عن "طائرة بن بلة" التي قام الفرنسيون بتحويلها والتي كانت تقل ايضا حسين ايت احمد و محمد بوضياف و رابح بيطاط واحمد خيدر.
و اوضح علي هارون يقول ان "السمعة العالمية لا تكفي لتسيير بلد بل يجب امتلاك القوة ايضا و بومدين كان معه جيش الحدود الذي كان قويا لان الوحدات العسكرية التي كانت متواجدة داخل الولايات الجزائرية كانت منهكة".
و اعتبر علي هارون انه ابتداءا من جوان 1962 اصبحت العلاقة بين الشعب و قادته علاقة قوة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.