بن صالح يصل بشرم الشيخ    محادثات برلمانية جزائرية-سويسرية    هامل: هذا هو محور عمل الشرطة    21 بلدية عبر الوطن تعاني الانسداد    الجزائر وزيمبابوي تجددان دعمهما للاتحاد الإفريقي    وزير الداخلية والجماعات المحلية يردّ ضمنيا على تصريحات للرئيس التونسي    الخضر ليسوا بخير    بلماضي: كدنا نهزم الجزائر بالثقيل    حليلوزيتش ينجح في أول اختبار مع منتخب اليابان    أمطار طوفانية تغرق أحياء وتجرف جسورا بمدن شرقية    تاجر بباتنة انتحر بعد اكتشاف تورطه في إخفاء المسروقات    محكمة الجنايات أدانت باقي المتهمين بعقوبات تراوحت ما بين عامين وأربع سنوات سجنا    معنى إذا لم تستح فاصنع ما شئت    وزير الشؤون الدينية يكشف عن تعديلات لدفاتر الشروط و يؤكد    عيسى: نسعى للارتقاء بالخدمات التي تقدم للحجاج    ا.الحراش في مواجهة ج. وهران    فقير يتعرض لصافرات استهجان في أول ظهور له مع الديكة    الوفاق أمام فرصة للانفراد بالريادة والقمة بملعب تيزي وزو    لقاء فرقاء ليبيا المنتظر في الجزائر مفتاح حل الأزمة في البلاد    المدير العام للشركة يؤكد    4 رؤساء وفود برلمانية عربية وأجنبية أكدوا مشاركتهم:    زوخ يعلن عن ترحيل 1088 عائلة إلى ولاية بومرداس ماي المقبل    عصابة تسطو على 165 رأس من الماشية بسطيف    وزارة النقل تعرض قروض بنكية على أصحاب الحافلات القديمة    " صماصري يمينة " مسؤولة التنشيط والنشر بالمتحف    من نهاية الشهر مارس الجاري إلى غاية ماي المقبل:    في ختام فعاليات الطبعة الأولى:    مشاركة جزائرية رائدة في المسابقات الدولية لتجويد القرآن الكريم    رسالة اليوم العالمي للمسرح 2015 يكتبها البولندي كريستوف ورليكوفسكي    صرح شامخ عمره 115 سنة يتحوّل إلى ركام    تأجيل استلام قصر ودار الثقافة بولاية قسنطينة لعدم جاهزيتها    طائرات التحالف العشري تواصل غاراتها على اليمن لليوم الثاني على التوالي    الموب في خرجة محفوفة بالمخاطر إلى الأربعاء    الكناري والعميد في كلاسيكو واعد والتعثر ممنوع على الطرفين    مستشفى أول نوفمبر    34 ألف دينار كادو للأساتذة المضربين    بوشوارب يقترح آلية جديدة لمتابعة المشاريع الجزائرية - الإيطالية    تسريع وتيرة إنجاز 630 ألف سكن    كان الفقيد رجل محبة ومصالحة    شرارة كهربائية بعيادة "آية" ببئر خادم تشوه وجه رضيعة    تمديد آجال إيداع الأعمال الصحافية إلى غاية 30 أفريل    التجار والمواطنون متذمرون من مخلفات الباعة    خدمات متدنية... أوضاع كارثية والقطاع يدخل غرفة الإنعاش والسلطات نائمة    : الأقلية الشيعية تحاول السيطرة على العالم الإسلامي    سراباس لامان نتيبازة بذان الحملث أسفهم ييذني إلغظان الكيران    لعوايل انلوراس امقران ستغلنت العطلت ذي لعراس    اللّجنة الولائية تدرس 4370 مشروع متنوّع    التوقيع ببرلين على إعلان نية جزائري - ألماني    إسرائيل أَوْلى بالقصف من اليمن... لكن الشيعة أخطر    "عاصفة الحزم" بين بيدر السعودية وحقل إيران    إخضاع أعضاء البعثة الجزائرية للتكوين في أفريل    الشيح أحمد ياسين.. القفزة الكبيرة إلى الأمام    بن صالح يمثل الرئيس بوتفليقة في القمة العربية ال26    "إيغل أزور" تزيد رحلاتها إلى الجزائر خلال موسم الاصطياف    توقيف مهربين ومهاجرين غير شرعيين في الجنوب    التجارب النموذجية لاستغلال الغاز الصخري بالجزائر لن تؤثر على البيئة    الصالون الدولي للسيارات: تراجع في الإقبال وخيبة أمل للزوار بفعل ارتفاع الأسعار    الشيخ البراك: قتال الحوثيين جهاد في سبيل الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ازمة صائفة 1962: فيديرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا كانت مع "النظام المدني"(علي هارون)

اكد علي هارون عضو قيادي سابق في فيديرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا في حديث لواج ان الفيدرالية لم تكن مع الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية ولا ضد الجيش بل كانت مع النظام المدني خلال ازمة صائفة 1962.
و صرح علي هارون ان "الفيديرالية لم تكن تتفق مع بن بلة ولا مع بومدين و لم تكن مع الحكومة المؤقتة ولا ضد الجيش (قيادة اركان جيش التحرير الوطني) بل كانت مع النظام المدني".
و اشار يقول" لقد قلنا ان الحكومة معترف بها من قبل 50 دولة وعليه كان يتوجب انتظار دخول الجميع الى الجزائر لتنظيم مؤتمر تنبثق عنه حكومة جديدة".
و اوضح يقول ان موقف الفيديرالية هذا فرضه وجود بعض المجاهدين في "السجون والمعتقلات على مستوى الولايات والجبال".
و قال ان القرار المتخذ بطرابلس (ليبيا) في تلك الفترة حفزه "حب السلطة" و "حب الكرسي" مؤكدا ان "الفيدرالية رفضت هذه المناورات".
و ذكر هارون بالظروف التي برز فيها احمد بن بلة "الذي كان قدوة و اصبح شخصية جد معروفة على الصعيد الدولي قبل نلسون مانديلا نفسه".
"كان بن بلة معروفا في العالم العربي و في العالم الاسلامي و في الصين وتصرف كقائد كبير لجبهة التحرير الوطني لان العالم برمته تحدث عن "طائرة بن بلة" التي قام الفرنسيون بتحويلها والتي كانت تقل ايضا حسين ايت احمد و محمد بوضياف و رابح بيطاط واحمد خيدر.
و اوضح علي هارون يقول ان "السمعة العالمية لا تكفي لتسيير بلد بل يجب امتلاك القوة ايضا و بومدين كان معه جيش الحدود الذي كان قويا لان الوحدات العسكرية التي كانت متواجدة داخل الولايات الجزائرية كانت منهكة".
و اعتبر علي هارون انه ابتداءا من جوان 1962 اصبحت العلاقة بين الشعب و قادته علاقة قوة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.