منح شهر مهلة لبن غبريط لتلبية انشغالات 200 ألف مهني    "سبيسيفيك": "الشعب خانني ودار عليا"    استلام عدة منشآت تربوية قبل سبتمبر المقبل بالبليدة    المحامية فاطمة الزهراء بن براهم في تصريح ل"الجمهورية"    بطاطا واد سوف تصدّر إلى إسبانيا    "سيستام" وكالة عدل يلعب على أعصاب الجزائريين    متفرقات    تأخر عن موعد تسليمه المقرر أواخر 2014    الرابطة تنقل من الصحف لإعداد تقارير مزيفة    روحاني بوتين إيران؟    بوتين يستخدم في حلب أسلحة ترويض الشيشان!    محرز يلاقي أرسنال اليوم في قمة الموسم بإنجلترا    سوسطارة تواجه فلسطين وديا اليوم    كريسبو يهاجم غاري نيفيل    بعد تخلفه عن مباراة بلوزداد    مدرب جمعية وهران مجاهد يحمل الإعلاميين مسؤولية إخفاقه    هازارد يساهم في استرجاع ذاكرة أحد مناصري تشيلسي    ريبيري يحضر لعودته رفقة نجله    قضايا وحوادث    من بينها 20 فيلا شيدت بدون ترخيص    الشاي مفيد للعظام!!    مجزرة في حق الطبيعة بزيامة منصورية    أنصار اتحاد عنابة يثورون ضد "الحرڤة"    غليزان    الجخ يثير استياء الشعراء    "معابر أو كأن المجاز المجاز" ديوان جديد للشاعر ناصرالدين باكرية    إسماعيل مصباح المكلف بالإعلام للوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي: المعرض سيعاد تنظيمه بالجزائر شهر جوان    مسابقة موبيليس للصحافة الجزائرية 2015    محمد حبيب المدير العام لمؤسسة موبليس ل "الجمهورية"    إدراج ثلاثة لقاحات جديدة للأطفال ابتداء من أفريل القادم    بمناسبة الفلانتين.. الشيخ علي جمعة: إذا عشق رجل فتاة وكتم حبه مات شهيداً    القضاء على إرهابي بتيزي وزو وتدمير 10 مخابئ بعين الدفلى    اعتبرتها تصعيدات يائسة ومحاولات دون جدوى    أحلام مستغانمي ضيفة شرف بمهرجان بجنيف    مطالب بمحاسبة فرنسا على جرائمها النووية أمام الهيئات الدولية    طالبت الولايات المتحدة بتوخي الحذر في نشر نظام صاروخي    لهذه الأسباب اعتنقت شابة إيطالية الإسلام وارتدت الحجاب في باتنة    الجيل الجديد من المبدعين لا يرقى إلى مستوى الرواد    3ألاف حالة جديدة بالسكري لدى الأطفال سنويا    ترسيم منتدى المحضرين القضائيين كل 5 سنوات وإنشاء مدرسة الإجراءات    .. هذا جديد الإعانات المالية لمساكن "السوسيال" و"عدل" و"التساهمي"    حملة وطنية لتوحيد مواعيد خروج تلاميذ الابتدائي    فيما تم فتح تحقيق حول الوزن الحقيقي لكيس الاسمنت    الدولة الفلسطينية هي الهدف الاستراتيجي في الصراع    برازيلية تعتنق الإسلام بمسجد في تيسمسيلت    بالصور وقفة احتجاجية بالنعامة على خلفية وفاة 13 شخصا في حادث مرور    الليبيون يترقبون الإعلان عن حكومة الوفاق الوطني اليوم    الجيش الإسرائيلي يقتل فلسطينية    الجيش السوري ينوي التقدم إلى الرقة    الصحة العالمية تطمئن الدول المصابة بالفيروس وتؤكد:    الجزائر "الأرخص" عالمياً من حيث تكلفة المعيشة    أعوان الجمارك والضرائب مطالبون بتغيير سلوكاتهم و التعامل مع التجار على أساس "شركاء"    الجزائر تريد مواجهة فلسطين في غزة    الشيخ شمس الدين يرد على مقاول يريد هدم مسجد من أجل مساكن ترقوية    إدراج ثلاثة لقاحات جديدة للأطفال ضمن الزرنامة الوطنية ابتداء من أبريل القادم    إلا الشيخ آيت علجت    توحيد قائمة الأدوية المستوردة بين الجزائر وتونس    هذه أبواب السماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ازمة صائفة 1962: فيديرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا كانت مع "النظام المدني"(علي هارون)

اكد علي هارون عضو قيادي سابق في فيديرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا في حديث لواج ان الفيدرالية لم تكن مع الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية ولا ضد الجيش بل كانت مع النظام المدني خلال ازمة صائفة 1962.
و صرح علي هارون ان "الفيديرالية لم تكن تتفق مع بن بلة ولا مع بومدين و لم تكن مع الحكومة المؤقتة ولا ضد الجيش (قيادة اركان جيش التحرير الوطني) بل كانت مع النظام المدني".
و اشار يقول" لقد قلنا ان الحكومة معترف بها من قبل 50 دولة وعليه كان يتوجب انتظار دخول الجميع الى الجزائر لتنظيم مؤتمر تنبثق عنه حكومة جديدة".
و اوضح يقول ان موقف الفيديرالية هذا فرضه وجود بعض المجاهدين في "السجون والمعتقلات على مستوى الولايات والجبال".
و قال ان القرار المتخذ بطرابلس (ليبيا) في تلك الفترة حفزه "حب السلطة" و "حب الكرسي" مؤكدا ان "الفيدرالية رفضت هذه المناورات".
و ذكر هارون بالظروف التي برز فيها احمد بن بلة "الذي كان قدوة و اصبح شخصية جد معروفة على الصعيد الدولي قبل نلسون مانديلا نفسه".
"كان بن بلة معروفا في العالم العربي و في العالم الاسلامي و في الصين وتصرف كقائد كبير لجبهة التحرير الوطني لان العالم برمته تحدث عن "طائرة بن بلة" التي قام الفرنسيون بتحويلها والتي كانت تقل ايضا حسين ايت احمد و محمد بوضياف و رابح بيطاط واحمد خيدر.
و اوضح علي هارون يقول ان "السمعة العالمية لا تكفي لتسيير بلد بل يجب امتلاك القوة ايضا و بومدين كان معه جيش الحدود الذي كان قويا لان الوحدات العسكرية التي كانت متواجدة داخل الولايات الجزائرية كانت منهكة".
و اعتبر علي هارون انه ابتداءا من جوان 1962 اصبحت العلاقة بين الشعب و قادته علاقة قوة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.