بوتفليقة يطالب بالصرامة في إدارة الأموال العمومية    تأكيد لدعم تاريخي دائم ومطلق للجزائر مع القضية الصحراوية    إتحاد البث الأوروبي يمنع رفع العلم الفلسطيني    اتحاد الجزائر يحتل المركز الثاني في ترتيب الأندية الأكثر تتويجا    ليفربول يسقط أمام سوانسي ويضعف آماله بالتأهل الأوروبي    العميد والنصرية في مواجهة عاصمية واعدة    التشكيلة الأساسية للمولودية والنصرية في نهائي كأس الجمهورية    يوفنتوس يحتفل بلقب الكالتشو وسط أنصاره بفوز على كاربي    ما هي الأمنية التي يرجو مارسيل خليفة أن تتحقق؟    نهائي كأس الجزائر: تسخير 4000 عون حماية مدنية لإنجاح العرس    برأت إمام مسجد الشروق:    جمعية اسقمي بشرفة تيزي نثلاثة تخلد ضحايا "الربيع الأسود"    صحية منتجاتنا زاد من الطلب عليها وهي اليوم متوفرة في القصابات    فرنسا:    الجزائر.. حوافز لجذب المستثمرين الأجانب    قيمة لاعبي ليستر سيتي مقارنة بلاعبي مانشستر سيتي    توقيع عقد اجتماعي للاستقرار والتنمية للموانئ الجزائرية    حكومة"سلال"تتجه نحو تشجيع سياسة تعويض الاستيراد من خلال الإنتاج المشترك    فلاحو الطيبات يطالبون بحملة وقائية ضد سوسة التمر    عظماء أسلموا:    الإعجاز البياني في السنة النبوية    10.6 مليون عامل و 1.4 مليون بطال بالجزائر    60 طالبا يتنافسون على الطبعة الثانية عشرة للروبوتات بجامعة البليدة    سارق سيارة يصيب دركيين بجروح خطيرة    بعد انتشار خبر زيارة شكيب خليل..سكان عزازقة في حالة ترقب    توقيف 7 أشخاص منهم محامية بتهمة تكوين عصابة اشرار    كهل يوجه طعنات قاتلة لشاب في برج منايل    الشرطة التركية تطلق الغاز المسيل للدموع على المحتجين بإسطنبول    أمريكيون يتظاهرون أمام البيت الأبيض تنديداً بقصف حلب في سوريا    الرئيس بوتفليقة يؤكد على أهمية توخي الصرامة في إدارة الأموال العمومية    برشلونة يتقدّم خطوة جديدة باتجاه اللقب    بإخراج مغربي:    سبل تعزيز الدينامية التنموية ستكون ضمن أشغال اجتماع الثلاثية المقبل (الرئيس بوتفليقة)    الرئيس بوتفليقة : تعديل الدستور يتيح للجزائر خوض "شوط جديد على درب تعزيز الديمقراطية"    "فان دام": تعلّموا من النبيّ محمد!    بومرداس:    الغازي يكشف المحاور الرئيسية لقانون العمل الجديد    الحوثيون يستولون على معسكر للجيش اليمني    المخرج العراقي جواد الأسدي للحياة العربية:    طلعي: سنمول مشروع ميناء شرشال بهذه الطريقة    روراوة: سنشاهد عرسًا كرويًا بين الجارين    إحباط هجوم إرهابي لتنظيم داعش في تركيا    تنظيم داعش الإرهابي يعترف بمقتل زعيمه الثاني    الارتفاع الجنوني في مواد البناء يهدد عديد المشاريع بالتوقف في البويرة    أحياء مدينة الوادي تغرق في المياه القذرة    أرشيف الولاية موجود لكن استرجاعه صعب!    "انتفاضة" تلاميذ الجنوب تجبر وزارة التربية على تغيير رزنامة الامتحانات    افتتاح وكالة جديدة ل "سونلغاز" بمدينة المدية    فرنسية في سن ال 17 تعتنق الإسلام في قسنطينة    تسجيل أول حالة وفاة مرتبطة بفيروس زيكا في أمريكا    أخبار اليوم تهنئ وتحتجب    النابلسي من الجزائر: ينبغي تمكين الشباب من اكتشاف إعجاز القرآن الكريم    تقديم خدمات صحية تطوعية بالجنوب يخضع إلى ترخيص    تعويضات لمصنّعي النظّارات الطبّية من زجاج جزائري    توأمة بين مستشفيات الشمال والجنوب للتكفل بالمرضى    إفلاحن أنباثنت بذون اجزي نلغنم    أربعث نيمسذورار نتيبازة هسباد ييج نتريذ فالتيعاذو    الكناس يدرج تكاليف النظارات الطبية في التعويضات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ازمة صائفة 1962: فيديرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا كانت مع "النظام المدني"(علي هارون)

اكد علي هارون عضو قيادي سابق في فيديرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا في حديث لواج ان الفيدرالية لم تكن مع الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية ولا ضد الجيش بل كانت مع النظام المدني خلال ازمة صائفة 1962.
و صرح علي هارون ان "الفيديرالية لم تكن تتفق مع بن بلة ولا مع بومدين و لم تكن مع الحكومة المؤقتة ولا ضد الجيش (قيادة اركان جيش التحرير الوطني) بل كانت مع النظام المدني".
و اشار يقول" لقد قلنا ان الحكومة معترف بها من قبل 50 دولة وعليه كان يتوجب انتظار دخول الجميع الى الجزائر لتنظيم مؤتمر تنبثق عنه حكومة جديدة".
و اوضح يقول ان موقف الفيديرالية هذا فرضه وجود بعض المجاهدين في "السجون والمعتقلات على مستوى الولايات والجبال".
و قال ان القرار المتخذ بطرابلس (ليبيا) في تلك الفترة حفزه "حب السلطة" و "حب الكرسي" مؤكدا ان "الفيدرالية رفضت هذه المناورات".
و ذكر هارون بالظروف التي برز فيها احمد بن بلة "الذي كان قدوة و اصبح شخصية جد معروفة على الصعيد الدولي قبل نلسون مانديلا نفسه".
"كان بن بلة معروفا في العالم العربي و في العالم الاسلامي و في الصين وتصرف كقائد كبير لجبهة التحرير الوطني لان العالم برمته تحدث عن "طائرة بن بلة" التي قام الفرنسيون بتحويلها والتي كانت تقل ايضا حسين ايت احمد و محمد بوضياف و رابح بيطاط واحمد خيدر.
و اوضح علي هارون يقول ان "السمعة العالمية لا تكفي لتسيير بلد بل يجب امتلاك القوة ايضا و بومدين كان معه جيش الحدود الذي كان قويا لان الوحدات العسكرية التي كانت متواجدة داخل الولايات الجزائرية كانت منهكة".
و اعتبر علي هارون انه ابتداءا من جوان 1962 اصبحت العلاقة بين الشعب و قادته علاقة قوة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.