تحقيقات حول الشهادات الطبية لمواجهة تغيبات الأساتذة    توقيف مهربين اثنين وحجز كمية من السلع الموجهة للتهريب بالوادي    منظمة التعاون الإسلامي تعوّل على الجزائر لحل أزمات المنطقة    إلغاء.. تأجيل وتجميد مشاريع الأشغال العمومية التي لا تكتسي طابعا "أولويا"    دخول اجتماعي جديد بشعار "تعزيز الجبهة الداخلية"    مناصب دائمة ل25 ٪ من عمال عقود ما قبل التشغيل في مكاتب البريد    تبون: "تراجع أسعار النفط لن يؤثر على سيرورة المشاريع"    الاستثمارات في قبضة الولاة    تراجع أسعار النفط إلى 50 دولارا وسط مخاوف بشأن الطلب    مقتل 5 جنود من البحرين على الحدود السعودية مع اليمن    السوريون في أوروبا وأصل نزوحهم    الأمم المتحدة تدعو لتوزيع 200 ألف لاجئ بأوروبا    الفرقاء الليبيون يجتمعون بجنيف لترتيب حكومة توافق وطني    الأجواء رائعة في بيت الخضر واللاعبون جاهزون أمام ليزوتو    رونالدو وزملاؤه يقفون دقيقة صمت تضامناً مع اللاجئين السوريين    رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز يفتح النار على مانشستر يونايتد    الدنمارك ترفض الصدارة وصربيا تحقق الفوز الأول في تصفيات يورو 2016    حملة 1001 حقيبة للتلاميذ الأيتام حققت مبتغاها    B.R.I البليدة يطيح بعصابة مختصة في بيع مركبات مسروقة من وكالات تأجير السيارات    حجز أزيد من 8 كلغ من المخدرات بعين تموشنت    القرعة ببطاقة الشفاء    ميهوبي يؤكد: "هناك لجنة تعمل على دراسة التغيير على رأس مديريات الثقافة"    أيام الفيلم الأمازيغي يومي 5 و6 سبتمبر بفرنسا    مهرجان مسرح الهواة يسدل ستاره    حالتا وفاة وأربع إصابات جديدة بفيروس كورونا بالسعودية    عجز ب 8000 مقعد بيداغوجي بجامعة المدية    الشروع في تعويض المتضررين من الفيضانات    بوتين.. الاقتصاد الروسي تأقلم مع أسعار النفط الحالية    سوداني مستاء من غوركوف بعد أن وجد نفسه احتياطيا    انتهت الانتخابات.. ماذا يتغيّر في واقع المغرب ؟    اللواء بومدين.. 1250 تلميذا يلتحقون بمدارس أشبال الأمة    فتح 184 منصبا تكوينيا في شتى التخصصات بالبليدة    التكفل بالمتضررين من الفيضانات أولوية    رفع القدرات الفندقية إلى7 ألاف سرير في المدى القصير    الصحة العالمية تحذر من انتشار فيروس كورونا    شواطئ بومرداس تستقبل 9,6 مليون مصطاف خلال شهر أوت    الساحة الفنية فقدت برحيل بلقاسم بوثلجة أحد الفنانين الذين أثروا الثقافة الجزائرية    اجتماع طارئ في قسنطينة حول مشاريع التظاهرة المتأخرة    "احكي يا شهرزاد" تسافر بالجمهور القسنطيني إلى زمن الطرب الأصيل    أيام الهيب الهوب والراب تهزّ دار الثّقافة ولد عبد الرحمان كاكي    مهمتنا نشر الوعي البيئي    ترك منتخب كرة اليد بدون مدرب غير مقبول    لقاء ثلاثي بين الجزائر و،النيجر و تشاد غدا    ثاهنيت إيوسنرني نتولايث أنغ    خمسة صينيين يعتنقون الاسلام بالبليدة    شيشاريتو: "لم أحصل على الثقة عندما كنت في الريال"    استحداث 670 مؤسسة صغيرة ومتوسطة    ساكي: "الريال يجلب لاعبين أكثر شهرة ولا يفوز لهذا السبب"    والي مستغانم يقيل رئيس البلدية رفقة 3اطارت    حالة طوارئ في أوروبا بسبب مأساة اللاجئين    والد الطفل السوري الغريق يرفض الجنسية الكندية    جرح 6 من جنود حفظ السلام بينهم 4 اميركيين في انفجارين في مصر    اعلان حالة الطوارئ بمحافظة شبوة بجنوب اليمن بسبب انتشار حمى الضنك    ياسمينة خضرا يتقمص شخصية القذافي    الحجّ أشهر معلومات    فتاوى    دورات تكوينية للحجاج في المساجد    وزير الصحة عبد المالك بوضياف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ازمة صائفة 1962: فيديرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا كانت مع "النظام المدني"(علي هارون)

اكد علي هارون عضو قيادي سابق في فيديرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا في حديث لواج ان الفيدرالية لم تكن مع الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية ولا ضد الجيش بل كانت مع النظام المدني خلال ازمة صائفة 1962.
و صرح علي هارون ان "الفيديرالية لم تكن تتفق مع بن بلة ولا مع بومدين و لم تكن مع الحكومة المؤقتة ولا ضد الجيش (قيادة اركان جيش التحرير الوطني) بل كانت مع النظام المدني".
و اشار يقول" لقد قلنا ان الحكومة معترف بها من قبل 50 دولة وعليه كان يتوجب انتظار دخول الجميع الى الجزائر لتنظيم مؤتمر تنبثق عنه حكومة جديدة".
و اوضح يقول ان موقف الفيديرالية هذا فرضه وجود بعض المجاهدين في "السجون والمعتقلات على مستوى الولايات والجبال".
و قال ان القرار المتخذ بطرابلس (ليبيا) في تلك الفترة حفزه "حب السلطة" و "حب الكرسي" مؤكدا ان "الفيدرالية رفضت هذه المناورات".
و ذكر هارون بالظروف التي برز فيها احمد بن بلة "الذي كان قدوة و اصبح شخصية جد معروفة على الصعيد الدولي قبل نلسون مانديلا نفسه".
"كان بن بلة معروفا في العالم العربي و في العالم الاسلامي و في الصين وتصرف كقائد كبير لجبهة التحرير الوطني لان العالم برمته تحدث عن "طائرة بن بلة" التي قام الفرنسيون بتحويلها والتي كانت تقل ايضا حسين ايت احمد و محمد بوضياف و رابح بيطاط واحمد خيدر.
و اوضح علي هارون يقول ان "السمعة العالمية لا تكفي لتسيير بلد بل يجب امتلاك القوة ايضا و بومدين كان معه جيش الحدود الذي كان قويا لان الوحدات العسكرية التي كانت متواجدة داخل الولايات الجزائرية كانت منهكة".
و اعتبر علي هارون انه ابتداءا من جوان 1962 اصبحت العلاقة بين الشعب و قادته علاقة قوة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.