القانون التوجيهي حول البحث العلمي والتطويرالتكنولوجي يهدف لتطوير وظائف المنظومة الوطنية    البرلمان يصادق بالأغلبية على مشروع القانون المتعلق بالطيران المدني    الحكم بالسجن 20 سنة على الرئيس المعزول محمد مرسي    هل سيكون رودريغيز أفضل سند لرونالدو أمام الأتليتي؟    بيكينباور يعرب عن أسفه لإستقالة طبيب البايرن بعد 38 عاما    "الخضر" أفضل منتخب في إستفتاء الإتحاد العربي للصحافة الرياضية    أستاذ قانون لإدارة مبارة الديربي المدريدي    بارتوميو: "يهمنا استقدام بوغبا ولكن.."    مجلة بريطانية تصنف فيلم معركة الجزائر من بين أفضل 50 فيلما تاريخيا عبر العصور    الجزائر المستقلة استمعت إلى نداء المصالحة الذي دعا إليه الإمام بن باديس في زمنه    جيل الواي واي وابن باديس    فيديو.. كيف سيكون شكل "آيفون 7"    وفاة الفنان إبراهيم يسري    إيران تتوقع وقفاً لإطلاق النار في اليمن خلال ساعات    كلمات مرور جديدة قابلة للحقن والهضم    غرق سفينة تقل مهاجرين في عرض المتوسط: الجزائر تعرب عن "بالغ تأثرها"    سيلفا يغيب وزلاتان يعود لمباراة باريس سان جيرمان    وفاة ثلاثة أشخاص في حادث مرور عين الدفلى    طائرات التحالف تقصف مقراً أمنياً للحوثيين في تعز    مسلحون شيعة يسلمون جثة من يشتبه بأنه عزة الدوري    الوفاق يستعيد بريقه الإفريقي ويضع قدما في دوري المجموعات رغم أنف الحكم الغاني    أمن دائرة سيدي معروف يلقي القبض على سارق مواد البناء    مديرية الثقافة تحي شهر التراث ويوم المخطوط العربي بالمسيلة    كاتب الدولة الفرنسي المكلف بقدامى المحاربين يلتقي مع سلال و يصرح    مجمع سوناطراك تحقق اكتشافا جديدا للغاز الطبيعي    العجز التجاري للاقتصاد الجزائر بلغ 1.73 مليار دولار    النطق بالحكم يوم الاربعاء في قضية الرئيس المدير العام السابق لسوناطراك    بعد قرار "أوبيجيي" بدفع 50 مليون سنتيم من مستحقات الشطر الثاني لسكنات "الألبيا    بعد التحقيق في5 قضايا تتعلق باستيراد الفضة    إنهاء مهام مدير السكن لولاية قسنطينة وتحويله إلى بسكرة    موازاة مع عزوف المربين عن إنتاج الحليب    الشلفاوة مستعدون للإطاحة بالحمراوة واحياء امل البقاء    في لقاء تناول ملفات التعاون و أوضاع الساحل    قدموا من 39 ولاية    الأستاذ زواري عبد القادر مختص في القانون الجنائي :    للوقاية من مخاطر انتشار الحمى القلاعية    شرطي و دركي على رأس شبكة لترويج المخدرات بين أم البواقي و قسنطينة و سطيف    توقيف 11 شخصا اختصوا في البيع غير الشرعي للشرائح الهاتفية    ظاهرة الانتحار في منحى تصاعدي بوهران    عمارات دار الحياة و "ليسكور" وجسر زبانة الأكثر استقطابا    أكثر من 800 ألف مترشح لدورة بكالوريا 2015    سلطة الضبط تستدعي مسير قناة "الجزائرية" و تبلغه إنذارا شفهيا    الرئيس بوتفليقة يتحادث مع نظيره الرواندي    زيادات في أجور الأساتذة الجامعيين وقروض لشراء السكنات    وزارة التربية فتحت أكثر من 19 ألف منصب جديد: استقبال ملفات المرشحين لمسابقة توظيف الأساتذة بداية من غد    جمعية " صحة سيدي الهواري" تحتفي بشهر التراث    أكاديميون يؤكدون في ملتقى الدكتور طالب عبد الرحمان بجامع ابن باديس    تخص الإيواء و 60 بالمائة من المدعوين لم يحضروا الملحمة    عبد الحكيم بن ستي إمام مسجد بزاوية الشيخ سيدي محمد بن قايد    نوعيتها رديئة وتتسبب في عدة أمراض    معاناتكم مع مواعيد العلاج بالأشعة تنتهي قريبا    الوفد الجزائري ينهي آخر التحضيرات لموسم الحج    وقفة عند رجب شهر حرّمه الله    الدعاء عند دخول الخلاء    تياح من تحسن أداء العمل في الجنوب وتثمين مجهودات الجزائر    "حزب الله" يمنع عناصره من الحج والعمرة    وزارة الأوقاف الكويتية: الميت بمرض الإيدز شهيد !    مفتي السعودية: الحجاب شرف للأمة الإسلامية.. وحملة خلعه "شيطانية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

من قتل الشاب حسني•• من قتل قصتي؟
نشر في الجزائر نيوز يوم 21 - 11 - 2010

أمس حطّت غيمة قربي وأهدتني قطرات من الرذاذ، ثم مرت إلى حال سبيلها، وخطر ببالي أن أسمع المرحوم الشاب حسني؛ في رائعة ''طال غيابك يا غزالي·· راكي طولتي فالغربة·· شديتي الحفد يا دلالي·· عليا وعلاش ذا الغضبة''، كما في أيام الشباب الأولى حيث كان الأولاد والبنات في الجزائر يتحدّون بالحب يومياتهم الدامعة، أثناء المأساة الوطنية·
كان الشاب عندما يفشل في الوصول إلى قلب حبيبته يتّخذ من حسني شفيعا له، فيهديها شريط كاسيت، وهكذا تقع البنت في غرامه من الطابق ال ,.77 كان الجميع يعيش حالة حب قصوى، الجميع ينتصر على مشاهد الاغتيالات وتردي الاقتصاد وهبوط سعر البترول·
ذات يوم وقفتْ شابة ترتدي سروال جينز أبيض أمام بوابة الجامعة المركزية بالعاصمة· كان في الشارع المقابل مسيرة سلمية لمناضلي الفيس·· شعرت بخوف من المستقبل وبخيبة تتسرب إلى أعماقي·· كان المناضلون يمشون عبر كتل بشرية متلاحقة، جواربهم ظاهرة وفي عيونهم إصرار شديد··
كنت أنظر إليهم حينا· وحينا إلى تلك الفتاة·· وقلت أقترب منها·· أظن أنني اقتربت منها بالفعل، لكنها همّت بالإنصراف قائلة: ''تشاو''، ولوّحتْ بيدها، فلوحتُ لها طبعا، ضحكتْ وأعطت إشارة توحي أنها لا تقصدني البتّة إنما تقصد شخصا آخر؛ فتى في مثل سني يبدو أنه تأخّر عنها وهو يكلّم صديقا له فغضبتْ بشّدة·
في اليوم الموالي إلتقيتها وكنت أنظر إليها فقط ولا أقوى على التعبير لها، في الواقع لم يكن لدي ما أعبر عنه سوى أنني أحبها إلى درجة أنني مستعد أن أفقد إحدى كليتي وجميع أصدقائي مقابل أن أحصل على قبلة منها·
بقيت على هذا الحال أياما وانتشرتْ قصتي بين زميلاتها وزملائها الذين تعاطف أحدهم معي فأخبرني أنه عليّ تغيير أسلوبي لأقنعها بهذا الحب الأفلاطوني، قلت له: ''أنا شاعر وبوسعي أن أكتب قصيدة من مئة بيت على البحر الطويل''· ولم يفهم زميلها هذا ما علاقة البحر بالحب، وظن أنني سأنتحر غرقا أو ما شابه، قال لي: ''لديّ خطة جيدة لتحصل على فرصة مع صاحبة الجينز الأبيض''، بادرته بالقول: ''إلي بها''· وكان رده: ''أهدها أغنية للشاب حسني''·
في هذا اليوم إستمعت للمرة الأولى لرائعة ''طال غيابك يا غزالي''، واشتريت نسخة من كاسيت تلك الأغنية بها صورة حسني ووضعته بين يديها·
كان موقفا رائعا عندما هبت الفتاة واقفة وشكرتني بعمق قائلة لي: ''هل تعرف·· إنني كنت أفكر بالشاب حسني الآن؟''· وأضافت: ''كانت ببالي هذه الأغنية وكنت أرددها في سري''· وأخبرتني أنها تحب كثيرا أغنية ''فاع النسا اللي فوق أرض ربي···''، صرنا نلتقي كثيرا لنتحدث عن حسني وكنت أحاول الحصول على أخباره لأكسب إعجابها، وهكذا مرت الأيام·
نسيت أنني أريد منها قبلة واستهوتني هذه الأخوة في حب الشاب حسني·
في 29 سبتمبر ,1994 إغتال المتوحشون ملك الحب في الجزائر واغتالوا قصتي هذه·· تبا لهم·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.