تركيا:توقيف 1302مشتبه به في عمليات أمنية    حكومة الاحتلال توافق على بناء 800 وحدة استيطانية في الضفة والقدس    مارادونا: سأعود لفعل كل شيء من أجل الفيفا    "إل موندو": "برشلونة يستحق الفوز أمام تشيلسي"    مورينيو ردا على زوجة بينيتيز: زوجكي دمر إنتر ميلان    قتيل في اصطدام سيارة بجدار نفق بسعيدة    وزارة التربية تغرق في المتاهات اللغوية    مقتل شرطي سعودي بالقطيف    الخام الأمريكي يتراجع البرنت قرب أدنى مستوى في 6 أشهر نتيجة صعود العملة الأمريكية    حجار يؤكد تحكم قطاعه في عملية التسجيلات الجامعية    بدوي ينصب الوالي الجديد للبليدة    مقتل شرطي واصابة اثنين اخرين في هجوم في السعودية    حجز15كلغ من الكيف و2015قرصا مهلوسا بغليزان    الدفع بالكارطا لمنع الحرڤة في القطارات    مظاهرات بليبيا إحتجاجا على الأحكام الصادرة بحق أعوان القذافي    وزير الصحة يأمر بغلق نهائي لعيادة طبيب مختص في أمراض القلب بالقبة    الجزائر تشارك في منتدى البرلمانيين ورجال الأعمال العرب والأفارقة السبت المقبل بأديس أبابا    مسؤول يؤكد وفاة زعيم طالبان الملا عمر    جازي يرفض المساومة و يلجأ إلى العدالة    نفاذ الوقود في اليمن بعد سبعة أيام    مقتل اثنين في غارة إسرائيلية على القنيطرة السورية    بدوي :" الارهاب يحاول اعادة الانتشار في الجزائر "    كاميرات الطائرات المروحية للدرك تورط أصحاب المحطات ؟    توقيف عامل بأرسيلور ميتال متلبسا بسرقة أزيد من 60 كلغ من الحديد    سقوط حر لبلفوضيل    تيسمسيلت... نطلاق الحفريات ال 14 بموقع حصن تازا ببلدية برج الأمير عبد القادر    وزير الفلاحة يأمر بتحويل ملفات أصحاب غرف التبريد إلى العدالة    زواج بالشهادة الطبية والعذرية والعدلية والصحة الإنجابية!    وزارة الصحة تغلق 20 مرفقا صحيا خاصا بولاية الجزائر    سوق المالية و إيداع رؤوس الأموال غير المصرح بها في البنوك: موارد جديدة للتمويل    إنريكي: " أعجبني أداء الفريق أمام تشيلسي"    ريدناب يتوقع فوز أرسنال بلقب الدوري الإنجليزي الموسم المقبل    لعثور على لوحة "عربي يرتدي الأسود" في مطبخ منزل بلندن    "الاتهامات الواردة في حق الجزائر ملفقة"    من 5 إلى 15 أوت المقبل:    القضاء على إرهابي وتوقيف 11 آخرين ببرج باج مختار    المهرجان الثقافي المغاربي للموسيقى الأندلسية ينطلق السبت القادم:    قانون المالية التكميلي يحدد الضريبة الجزافية ب 7 في المائة    جمعيات المصابين بالسرطان تدق ناقوس الخطر    غابة " مسيلة " متنفّس العائلات الوهرانية    توقيف تسع مهربين من جنسيات مختلفة بتمنراست وعين قزام    بورتو يقرر اخضاع براهيمي لعمل بدني خاص    أصحاب الجوازات البيومترية سيستفيدون تلقائيا من بطاقات التعريف الإلكترونية    بن غبريط : إلغاء امتحانات البيام العام المقبل مجرد إشاعة    عبر الكليات و المعاهد    ربيعة موساوي محافظة مهرجان الموسيقى والأغنية الوهرانية تكشف :    الفكاهي " براكودا " ل'الجمهورية'    حميد قرين ينصّب رسميا لجنة جائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف    الجزائر مقبلة على أزمة في توفر المياه الصالحة للشرب    الحكومة تعرض على الجزائريين استثمار أموالهم في مشاريع عمومية    الحمام المعدني لبلدية سيدي سليمان بتيسمسيلت    أن يغدو كل الرجال على هذه الحال سنعيش السعادة والسلام    حسب رئيس مصلحة أمراض الغدد بمستشفى بن باديس بقسنطينة    الاجتماع على الطعام    هذا السر في تسمية شوال بهذا الاسم    تفريج الكربات وعظم أجرها عند الله عز وجل    قوراية: (عاقبوا بارونات الصحّة)    بالفيديو: عُماني يخترع جهازاً من أجل أمه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

من قتل الشاب حسني•• من قتل قصتي؟
نشر في الجزائر نيوز يوم 21 - 11 - 2010

أمس حطّت غيمة قربي وأهدتني قطرات من الرذاذ، ثم مرت إلى حال سبيلها، وخطر ببالي أن أسمع المرحوم الشاب حسني؛ في رائعة ''طال غيابك يا غزالي·· راكي طولتي فالغربة·· شديتي الحفد يا دلالي·· عليا وعلاش ذا الغضبة''، كما في أيام الشباب الأولى حيث كان الأولاد والبنات في الجزائر يتحدّون بالحب يومياتهم الدامعة، أثناء المأساة الوطنية·
كان الشاب عندما يفشل في الوصول إلى قلب حبيبته يتّخذ من حسني شفيعا له، فيهديها شريط كاسيت، وهكذا تقع البنت في غرامه من الطابق ال ,.77 كان الجميع يعيش حالة حب قصوى، الجميع ينتصر على مشاهد الاغتيالات وتردي الاقتصاد وهبوط سعر البترول·
ذات يوم وقفتْ شابة ترتدي سروال جينز أبيض أمام بوابة الجامعة المركزية بالعاصمة· كان في الشارع المقابل مسيرة سلمية لمناضلي الفيس·· شعرت بخوف من المستقبل وبخيبة تتسرب إلى أعماقي·· كان المناضلون يمشون عبر كتل بشرية متلاحقة، جواربهم ظاهرة وفي عيونهم إصرار شديد··
كنت أنظر إليهم حينا· وحينا إلى تلك الفتاة·· وقلت أقترب منها·· أظن أنني اقتربت منها بالفعل، لكنها همّت بالإنصراف قائلة: ''تشاو''، ولوّحتْ بيدها، فلوحتُ لها طبعا، ضحكتْ وأعطت إشارة توحي أنها لا تقصدني البتّة إنما تقصد شخصا آخر؛ فتى في مثل سني يبدو أنه تأخّر عنها وهو يكلّم صديقا له فغضبتْ بشّدة·
في اليوم الموالي إلتقيتها وكنت أنظر إليها فقط ولا أقوى على التعبير لها، في الواقع لم يكن لدي ما أعبر عنه سوى أنني أحبها إلى درجة أنني مستعد أن أفقد إحدى كليتي وجميع أصدقائي مقابل أن أحصل على قبلة منها·
بقيت على هذا الحال أياما وانتشرتْ قصتي بين زميلاتها وزملائها الذين تعاطف أحدهم معي فأخبرني أنه عليّ تغيير أسلوبي لأقنعها بهذا الحب الأفلاطوني، قلت له: ''أنا شاعر وبوسعي أن أكتب قصيدة من مئة بيت على البحر الطويل''· ولم يفهم زميلها هذا ما علاقة البحر بالحب، وظن أنني سأنتحر غرقا أو ما شابه، قال لي: ''لديّ خطة جيدة لتحصل على فرصة مع صاحبة الجينز الأبيض''، بادرته بالقول: ''إلي بها''· وكان رده: ''أهدها أغنية للشاب حسني''·
في هذا اليوم إستمعت للمرة الأولى لرائعة ''طال غيابك يا غزالي''، واشتريت نسخة من كاسيت تلك الأغنية بها صورة حسني ووضعته بين يديها·
كان موقفا رائعا عندما هبت الفتاة واقفة وشكرتني بعمق قائلة لي: ''هل تعرف·· إنني كنت أفكر بالشاب حسني الآن؟''· وأضافت: ''كانت ببالي هذه الأغنية وكنت أرددها في سري''· وأخبرتني أنها تحب كثيرا أغنية ''فاع النسا اللي فوق أرض ربي···''، صرنا نلتقي كثيرا لنتحدث عن حسني وكنت أحاول الحصول على أخباره لأكسب إعجابها، وهكذا مرت الأيام·
نسيت أنني أريد منها قبلة واستهوتني هذه الأخوة في حب الشاب حسني·
في 29 سبتمبر ,1994 إغتال المتوحشون ملك الحب في الجزائر واغتالوا قصتي هذه·· تبا لهم·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.