وسط زيادة الإنتاج    مع ارتفاع الدولار    تركيا.. إغلاق عشرات وسائل الإعلام وطرد مئات العسكريين    ترامب يدعو روسيا إلى اختراق بريد كلينتون الإلكتروني    حسب تقارير إنجليزية    في مهرجان وهران الدولي التاسع للفيلم العربي    بمناسبة الذكرى الأربعين لإنتاجه    يعد آخر فرسان السينما الواقعية في مصر    2.3 مليون سائح زار الجزائر سنة 2015    نحو زراعة 100 هكتار من الباقوليات الجافة في إطار تقليص أراضي البور    أكثر من 2000 مرشح لمسابقة توظيف بجامعة الشلف    من بينهم فلسطينيين أردني وموريطاني    على خلفية الهجوم الإرهابي على كنيسة    متفرقات    الإعلان عن تقديم تاريخ إجراء الانتخابات الرئاسية في إيران    الرباط تبدء مناورات جديدة بالتقرب من جنوب إفريقيا    قتل بنيران جيش الاحتلال    الألعاب الأولمبية 2016    رئيس اتحادية الجمباز بوشيحة:    سوداني أحسن هداف في تاريخ دينامو زغراب في دوري الأبطال    وفد من الكنفدرالية الإفريقية يزور الغابون    مرسيليا الفرنسي يرغب في التعاقد مع بن زية    بن زية على رادار مارسيليا    البئر المموّن الوحيد بالمناور جف    انتحار شاب شنقا بمسكنه بسيدي عكاشة    متفرقات    مناقشة مشاريع الاستثمار في بريكة    مكتب دراسات فرنسي يقترح ضخ 22 مليار سنتيم لإنجاز مرفق سياحي    سياسة "كسر العظام" تحتدم تحسبا للاستحقاقات المقبلة    تدمير 24 مخبأ للإرهابيين بتيزي وزو وبجاية    التكفل بملفات المستثمرين في المجال الفلاحي بمعسكر    " مسافة الميل بحذائي " للمخرج المغربي سعيد خلاف    ريم الأعرج على هامش عرض فيلمها الطويل " الظل و القنديل " :    الأطباء المقيمون بمستشفى مصطفى باشا بدون أجور منذ جانفي الفارط    "وزارة الشؤون الدينية ارتكبت خطأ كبيرا باستعمال الأساور الإلكترونية في حج 2016"    تراجع أسعار الماشية بسبب الأمراض الموسمية    بعد سحب جرعات لقاحي «بانتافالو» و«بنوموكوك» من مؤسسات الصحة العمومية    41 مليار دج خارج الفوترة ومتابعات قضائية ضد مستوردين    الرئيس بوتفليقة يشجع البعثة الرياضية الوطنية    مساهل يقود الوفد الجزائري إلى بكين    مجلس الأمن يدعو لاستئناف المفاوضات بين البوليزاريو والمغرب    الرئيس بوتفليقة يرفع أعضاء المجلس الدستوري إلى 12 عضوا    بن غبريط تدعو لتعميم تجربة التفوّق عبر كلّ الولايات    تيجاني: 5400 دواء مدرج في قائمة التعويض    فتاوى    الأفكار المُسبقة والصُّدود عن الحقّ    توقع إنتاج مليوني قنطار من الحبوب    الوالي يلغي مداولات المجلس البلدي    تربية الطيور حرام بيئيا !    الصبر في السنة النبوية    فوائد الاستغفار    عقود شراكة لإدماج المتخرجين    علاقتنا بالجزائر ليست وليدة اليوم    غياب المنتجين سبب جمود الأغنية الجزائرية    جديدي سيرى النور من بلدي    برنامج ب 112 ألف سكن لتغيير وجه وهران وسنجعل من الألعاب المتوسطية مرجعية    الناقلون بمحطة بن عكنون يلوّحون بالإضراب    زوخ يعد بتسوية ملف الأحواش قريبا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من قتل الشاب حسني•• من قتل قصتي؟
نشر في الجزائر نيوز يوم 21 - 11 - 2010

أمس حطّت غيمة قربي وأهدتني قطرات من الرذاذ، ثم مرت إلى حال سبيلها، وخطر ببالي أن أسمع المرحوم الشاب حسني؛ في رائعة ''طال غيابك يا غزالي·· راكي طولتي فالغربة·· شديتي الحفد يا دلالي·· عليا وعلاش ذا الغضبة''، كما في أيام الشباب الأولى حيث كان الأولاد والبنات في الجزائر يتحدّون بالحب يومياتهم الدامعة، أثناء المأساة الوطنية·
كان الشاب عندما يفشل في الوصول إلى قلب حبيبته يتّخذ من حسني شفيعا له، فيهديها شريط كاسيت، وهكذا تقع البنت في غرامه من الطابق ال ,.77 كان الجميع يعيش حالة حب قصوى، الجميع ينتصر على مشاهد الاغتيالات وتردي الاقتصاد وهبوط سعر البترول·
ذات يوم وقفتْ شابة ترتدي سروال جينز أبيض أمام بوابة الجامعة المركزية بالعاصمة· كان في الشارع المقابل مسيرة سلمية لمناضلي الفيس·· شعرت بخوف من المستقبل وبخيبة تتسرب إلى أعماقي·· كان المناضلون يمشون عبر كتل بشرية متلاحقة، جواربهم ظاهرة وفي عيونهم إصرار شديد··
كنت أنظر إليهم حينا· وحينا إلى تلك الفتاة·· وقلت أقترب منها·· أظن أنني اقتربت منها بالفعل، لكنها همّت بالإنصراف قائلة: ''تشاو''، ولوّحتْ بيدها، فلوحتُ لها طبعا، ضحكتْ وأعطت إشارة توحي أنها لا تقصدني البتّة إنما تقصد شخصا آخر؛ فتى في مثل سني يبدو أنه تأخّر عنها وهو يكلّم صديقا له فغضبتْ بشّدة·
في اليوم الموالي إلتقيتها وكنت أنظر إليها فقط ولا أقوى على التعبير لها، في الواقع لم يكن لدي ما أعبر عنه سوى أنني أحبها إلى درجة أنني مستعد أن أفقد إحدى كليتي وجميع أصدقائي مقابل أن أحصل على قبلة منها·
بقيت على هذا الحال أياما وانتشرتْ قصتي بين زميلاتها وزملائها الذين تعاطف أحدهم معي فأخبرني أنه عليّ تغيير أسلوبي لأقنعها بهذا الحب الأفلاطوني، قلت له: ''أنا شاعر وبوسعي أن أكتب قصيدة من مئة بيت على البحر الطويل''· ولم يفهم زميلها هذا ما علاقة البحر بالحب، وظن أنني سأنتحر غرقا أو ما شابه، قال لي: ''لديّ خطة جيدة لتحصل على فرصة مع صاحبة الجينز الأبيض''، بادرته بالقول: ''إلي بها''· وكان رده: ''أهدها أغنية للشاب حسني''·
في هذا اليوم إستمعت للمرة الأولى لرائعة ''طال غيابك يا غزالي''، واشتريت نسخة من كاسيت تلك الأغنية بها صورة حسني ووضعته بين يديها·
كان موقفا رائعا عندما هبت الفتاة واقفة وشكرتني بعمق قائلة لي: ''هل تعرف·· إنني كنت أفكر بالشاب حسني الآن؟''· وأضافت: ''كانت ببالي هذه الأغنية وكنت أرددها في سري''· وأخبرتني أنها تحب كثيرا أغنية ''فاع النسا اللي فوق أرض ربي···''، صرنا نلتقي كثيرا لنتحدث عن حسني وكنت أحاول الحصول على أخباره لأكسب إعجابها، وهكذا مرت الأيام·
نسيت أنني أريد منها قبلة واستهوتني هذه الأخوة في حب الشاب حسني·
في 29 سبتمبر ,1994 إغتال المتوحشون ملك الحب في الجزائر واغتالوا قصتي هذه·· تبا لهم·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.