مؤتمر حول المسجد الأقصى في الهند    "الجهاد ليس أمراً مطلوبا عند كل مظلمة"    فلاحو تيزي وزو يطالبون بدعم الفلاحة مثل الهضاب العليا    تنظيم الصالون الأول للطالب الجزائري في جوان المقبل    السلطات المصرية تحبط محاولة لتهريب آثار يهودية الى بلجيكا    إهداء المصحف الشريف إلى 300 مسجد ومركز إسلامي في نيودلهي    وهران مع بوتفليقة بنسبة نجاح 32,91 %    سكان سيدي بلعباس يعلنون الأفراح ابتهاجا بالعهدة الرابعة    الاقتراع جرى حسب المعايير الدولية    برنامج بناء 20 سوقا مغطاة هذا العام    95 بالمائة من سكان المشاتي في سوق أهراس مزوّدون بمياه الشرب    سكنات ببني مسوس التي بُنيت منذ 10 سنوات على وشك السقوط !    بن شيخة متخوّف من الأهلي المصري بسبب الإصابات في صفوف كتيبته    الدعاء الذي غفر بسببه للميت..!    سورة تعدل ثلث القرآن    هكذا تعامل الرسول الكريم مع أهله    نسعى إلى انجاز شريط مرسوم بلمسة جزائرية    8 قتلى و37 جريحا إثر حوادث المرور في ظرف يومين    العملية الانتخابية جرت في "ظروف حسنة" باستثناء حدوث "بعض المناوشات"    مجلس الأمن الدولي يحث طرفي الصراع في سوريا على ضرورة الالتزام بالقرار الخاص بتسهيل الوصول الإنساني إلى المحاصرين    وفاة الكاتب الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز عن سن 87 عاما    الاعلان عن قائمة المرشحين لجائزة افضل لاعب بالدوري الممتاز    ليبيا: خاطفو دبلوماسي تونسي يطالبون بإطلاق سراح متشددين    الرئيس التونسي المنصف المرزوقي يخفض راتبه إلى الثلث    USMH: ليمان يغيب أمام الشلف    برشلونة يفتح الباب لرحيل ميسي بعد المونديال    اسبانيا تهنئ الجزائر على سير الانتخابات في كنف الهدوء والشفافية    انفجار قنبلة في مدينة الفيوم المصرية    الشرطة القضائية تحجز قنطار من الكيف المعالج بوهران    الجزائر تقتني 51 بالمائة من رأسمال أوراسكوم تليكوم الجزائر    هكذا انتخب الجزائريون..    مدرب ريال مدريد: بيل أفضل من نيمار    مسؤول خليجي: اتفاق بين قطر ودول الخليج    جماهير برشلونة يختارون مدرب جديد للموسم المقبل    رسميا .. الحكومة الجزائرية تشتري 51 بالمائة من شركة "جازي" ب 2.6 مليار دولار    بالفيديو..أول رد للمذيعة اليمنية التي تعرضت لهجوم بسبب لغتها الفرنسية    المجمع الروسي فامبيلكوم يعلن رسميا بيع "جازي" للحكومة الجزائرية    برشلونة يزاحم البايرن على ضم نجم بيلباو    جديد "فيسبوك".. لاحق أصحابك "أينما حلوا"    أرقام محرز مع ليستر سيتي تكشف سر رغبة حليلوزيتش في إستدعائه    الاقتراع جرى في ظروف حسنة وطبيعية    اشتباكات وتخريب وحرق لصناديق الاقتراع عبر 5 ولايات    لحظات قبيل إعلان النتائج.. السوسبانس يجتاح الأحياء والشوراع    مداومة المترشح فوزي رباعين    75 مركبة لنقل الناخبين في برج البحري    غيابات بالجملة وسط عمال المستشفيات    أكثر من 30 رجل أعمال يمثلون الجزائر في قمة البناء بتركيا من 28 أفريل إلى 01 ماي المقبل    العاصمة وضواحيها صباحا: الإقبال ضعيف.. والحياة عادية.. (استطلاع)    تكنولوجيات الإعلام و الاتصال: تجنيد كل الوسائل لضمان نجاح الاقتراع الرئاسي (دردوري)    تخص أكثر من 4 آلاف بمعسكر    أدرار    إلى جانب عدد كبير من نجوم الدراما العربية    لإنهاء فيلم فاست آند فوريوس 7    ينطلق يوم 28 أفريل الجاري بجنيف السويسرية    مختصون في أمراض الأوبئة يكشفون:    إغلاق الحسابات البريدية غير النشيطة    "زعيم" السلفية فركوس يحذر من سيناريو الفوضى    بطاقات الشفاء وزعت على 155 ألف مؤمّن اجتماعيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

من قتل الشاب حسني•• من قتل قصتي؟
نشر في الجزائر نيوز يوم 21 - 11 - 2010

أمس حطّت غيمة قربي وأهدتني قطرات من الرذاذ، ثم مرت إلى حال سبيلها، وخطر ببالي أن أسمع المرحوم الشاب حسني؛ في رائعة ''طال غيابك يا غزالي·· راكي طولتي فالغربة·· شديتي الحفد يا دلالي·· عليا وعلاش ذا الغضبة''، كما في أيام الشباب الأولى حيث كان الأولاد والبنات في الجزائر يتحدّون بالحب يومياتهم الدامعة، أثناء المأساة الوطنية·
كان الشاب عندما يفشل في الوصول إلى قلب حبيبته يتّخذ من حسني شفيعا له، فيهديها شريط كاسيت، وهكذا تقع البنت في غرامه من الطابق ال ,.77 كان الجميع يعيش حالة حب قصوى، الجميع ينتصر على مشاهد الاغتيالات وتردي الاقتصاد وهبوط سعر البترول·
ذات يوم وقفتْ شابة ترتدي سروال جينز أبيض أمام بوابة الجامعة المركزية بالعاصمة· كان في الشارع المقابل مسيرة سلمية لمناضلي الفيس·· شعرت بخوف من المستقبل وبخيبة تتسرب إلى أعماقي·· كان المناضلون يمشون عبر كتل بشرية متلاحقة، جواربهم ظاهرة وفي عيونهم إصرار شديد··
كنت أنظر إليهم حينا· وحينا إلى تلك الفتاة·· وقلت أقترب منها·· أظن أنني اقتربت منها بالفعل، لكنها همّت بالإنصراف قائلة: ''تشاو''، ولوّحتْ بيدها، فلوحتُ لها طبعا، ضحكتْ وأعطت إشارة توحي أنها لا تقصدني البتّة إنما تقصد شخصا آخر؛ فتى في مثل سني يبدو أنه تأخّر عنها وهو يكلّم صديقا له فغضبتْ بشّدة·
في اليوم الموالي إلتقيتها وكنت أنظر إليها فقط ولا أقوى على التعبير لها، في الواقع لم يكن لدي ما أعبر عنه سوى أنني أحبها إلى درجة أنني مستعد أن أفقد إحدى كليتي وجميع أصدقائي مقابل أن أحصل على قبلة منها·
بقيت على هذا الحال أياما وانتشرتْ قصتي بين زميلاتها وزملائها الذين تعاطف أحدهم معي فأخبرني أنه عليّ تغيير أسلوبي لأقنعها بهذا الحب الأفلاطوني، قلت له: ''أنا شاعر وبوسعي أن أكتب قصيدة من مئة بيت على البحر الطويل''· ولم يفهم زميلها هذا ما علاقة البحر بالحب، وظن أنني سأنتحر غرقا أو ما شابه، قال لي: ''لديّ خطة جيدة لتحصل على فرصة مع صاحبة الجينز الأبيض''، بادرته بالقول: ''إلي بها''· وكان رده: ''أهدها أغنية للشاب حسني''·
في هذا اليوم إستمعت للمرة الأولى لرائعة ''طال غيابك يا غزالي''، واشتريت نسخة من كاسيت تلك الأغنية بها صورة حسني ووضعته بين يديها·
كان موقفا رائعا عندما هبت الفتاة واقفة وشكرتني بعمق قائلة لي: ''هل تعرف·· إنني كنت أفكر بالشاب حسني الآن؟''· وأضافت: ''كانت ببالي هذه الأغنية وكنت أرددها في سري''· وأخبرتني أنها تحب كثيرا أغنية ''فاع النسا اللي فوق أرض ربي···''، صرنا نلتقي كثيرا لنتحدث عن حسني وكنت أحاول الحصول على أخباره لأكسب إعجابها، وهكذا مرت الأيام·
نسيت أنني أريد منها قبلة واستهوتني هذه الأخوة في حب الشاب حسني·
في 29 سبتمبر ,1994 إغتال المتوحشون ملك الحب في الجزائر واغتالوا قصتي هذه·· تبا لهم·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.