خبراء يدعون إلى تنسيق الجهود لإنشاء خريطة سياحية جزائرية واضحة    بريطانيا.. عريضة "مليونية" لإعادة الاستفتاء    ميسي يعترف بخطئه.. ويتمنى مجاورة نيمار له في الأرجنتين    العثور على جثتي إرهابيين في البويرة وتوقيف 4 إرهابيين بالوادي وسيدي بلعباس    الصين تصنّع أقوى جهاز كمبيوتر فائق السرعة في العالم    روسيا تعتزم بناء قاعدة "سرية" على سطح القمر    اتفاقية بين الجوية الجزائرية والقرض الشعبي الجزائري لتطوير الدفع بالبطاقة البنكية    تدشين معرض للصور "بالقرب من هنا" بالجزائر العاصمة    بريطانيا..أكثر من مليون توقيع مطالبين بإعادة الاستفتاء    الانتخابات المقبلة تصطدم بعدالة "مشكوك" في مصداقيتها    راكيتيتش: لا نفكر في حصد لقب اليورو!    أكثر من 50 حرفيا ينعشون أحياء العاصمة خلال شهر رمضان    نقابة الأئمة وفيدراليات النقل والمالية ينضمّون إلى الرافضين لقانون العمل    أيام سوداء لحرية التعبير بعد حبس مدير"كاي بي سي"    مقرأة لتأطير حفظة القرآن الكريم قريبا بالجزائر العاصمة    يعقوب .. طفل في ال 13 يؤم السكان في صلاة التراويح بباتنة    المسار الإلكتروني يهدد موسم الحج    مكتب "كافل اليتيم" بسور الغزلان ينظّم ختانا جماعيا للأطفال الفقراء    مرحبا ب "النيو شعبي" لكن القصيد خط أحمر    توقيف 4 إرهابيين بسيدي بلعباس والوادي    عنتر يحيى:"ثقتي كبيرة في زملاء محرز لبلوغ المونديال"    هذه تفاصيل اللقاحات الجديدة لأطفال الجزائر    بريطانيا إلى أين؟    الانفصاليون في تكساس يطالبون ب"الاستقلال" عن أمريكا    قوات سوريا الديمقراطية تتقدم داخل منبج    اصطدم فيها الخضر بفرق شرسة    حوادث المرور: 18 حالة وفاة و580 جريح على المستوى الوطني منذ بداية رمضان    سفارة الجزائر ببروكسل تؤكد موقف الجزائر بشأن قضية الصحراء الغربية    طحكوت يتخلى عن سايبا الإيراني ويشرع في التركيب مع هيونداي    تبون يحارب «التبزنيس» في المساكن    غياب النواب يؤجل التصويت على أربعة قوانين بالمجلس الشعبي الوطني    كل طائرات الجوية و3 طائرات ماليزية للقضاء على شبح تأخر رحلات الحج    اعتراض أربعة زوارق تقليدية انطلقت مع موعد الإفطار    منذ سنة 2008    الحفل أحياه نجوم صاعدة    الجمهور يستمتع بمتابعة هذا العمل الإبداعي    للروائي والكاتب سمير قسيمي    فيما حظيت باقي البلديات ببرامج رياضية و تربوية    طلعي يعلن عن اتخاذ كل الإجراءات لضمان تنقل مريح للمسافرين نهاية رمضان ويصرح    12 جريحا في حريق أتى على المركز التجاري «توب شوب» في البليدة    ريال بيتيس يدخل سباق التعاقد مع ماندي هذا الصيف    الكاف تقصي وفاق سطيف من رابطة الأبطال    وزير الصحة عبد المالك بوضياف: الاستعانة بالأطباء الأخصائيين الأجانب لسدّ العجز    من تيارت    فيما يكون الإعلان عن النتائج النهائية في 7 جويلية    "الجزائر تعيش أيام مبارك الأخيرة"    توضيحات ولاية الجزائر بخصوص الموقع الجديد لمجمع الوطن    حاول إنقاذ صاحبة صيدلية من بطش سارق    نزاعات حول ملكية العقارات أخرت المشروع    الأستاذ هامل لخضر .. إمام مسجد الشيخ إبراهيم التازي - وهران :    ‎فتاوي    وقعت في أقل من 24 ساعة    هكذا سيتأثر محرز وفيغولي بخروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي    شنايدير يريد الهروب من تركيا ويعرض خدماته على هذا النادي    CNAS تمديد أجل تسوية الاشتراكات المتخلفة إلى نهاية 2016    المسيلة    من عِبَر فتح مكة    لابوليس نتيبازة جردان أكثر إ800 دالحالاث أعياذ سالتيليفون قزيان امزوار رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من قتل الشاب حسني•• من قتل قصتي؟
نشر في الجزائر نيوز يوم 21 - 11 - 2010

أمس حطّت غيمة قربي وأهدتني قطرات من الرذاذ، ثم مرت إلى حال سبيلها، وخطر ببالي أن أسمع المرحوم الشاب حسني؛ في رائعة ''طال غيابك يا غزالي·· راكي طولتي فالغربة·· شديتي الحفد يا دلالي·· عليا وعلاش ذا الغضبة''، كما في أيام الشباب الأولى حيث كان الأولاد والبنات في الجزائر يتحدّون بالحب يومياتهم الدامعة، أثناء المأساة الوطنية·
كان الشاب عندما يفشل في الوصول إلى قلب حبيبته يتّخذ من حسني شفيعا له، فيهديها شريط كاسيت، وهكذا تقع البنت في غرامه من الطابق ال ,.77 كان الجميع يعيش حالة حب قصوى، الجميع ينتصر على مشاهد الاغتيالات وتردي الاقتصاد وهبوط سعر البترول·
ذات يوم وقفتْ شابة ترتدي سروال جينز أبيض أمام بوابة الجامعة المركزية بالعاصمة· كان في الشارع المقابل مسيرة سلمية لمناضلي الفيس·· شعرت بخوف من المستقبل وبخيبة تتسرب إلى أعماقي·· كان المناضلون يمشون عبر كتل بشرية متلاحقة، جواربهم ظاهرة وفي عيونهم إصرار شديد··
كنت أنظر إليهم حينا· وحينا إلى تلك الفتاة·· وقلت أقترب منها·· أظن أنني اقتربت منها بالفعل، لكنها همّت بالإنصراف قائلة: ''تشاو''، ولوّحتْ بيدها، فلوحتُ لها طبعا، ضحكتْ وأعطت إشارة توحي أنها لا تقصدني البتّة إنما تقصد شخصا آخر؛ فتى في مثل سني يبدو أنه تأخّر عنها وهو يكلّم صديقا له فغضبتْ بشّدة·
في اليوم الموالي إلتقيتها وكنت أنظر إليها فقط ولا أقوى على التعبير لها، في الواقع لم يكن لدي ما أعبر عنه سوى أنني أحبها إلى درجة أنني مستعد أن أفقد إحدى كليتي وجميع أصدقائي مقابل أن أحصل على قبلة منها·
بقيت على هذا الحال أياما وانتشرتْ قصتي بين زميلاتها وزملائها الذين تعاطف أحدهم معي فأخبرني أنه عليّ تغيير أسلوبي لأقنعها بهذا الحب الأفلاطوني، قلت له: ''أنا شاعر وبوسعي أن أكتب قصيدة من مئة بيت على البحر الطويل''· ولم يفهم زميلها هذا ما علاقة البحر بالحب، وظن أنني سأنتحر غرقا أو ما شابه، قال لي: ''لديّ خطة جيدة لتحصل على فرصة مع صاحبة الجينز الأبيض''، بادرته بالقول: ''إلي بها''· وكان رده: ''أهدها أغنية للشاب حسني''·
في هذا اليوم إستمعت للمرة الأولى لرائعة ''طال غيابك يا غزالي''، واشتريت نسخة من كاسيت تلك الأغنية بها صورة حسني ووضعته بين يديها·
كان موقفا رائعا عندما هبت الفتاة واقفة وشكرتني بعمق قائلة لي: ''هل تعرف·· إنني كنت أفكر بالشاب حسني الآن؟''· وأضافت: ''كانت ببالي هذه الأغنية وكنت أرددها في سري''· وأخبرتني أنها تحب كثيرا أغنية ''فاع النسا اللي فوق أرض ربي···''، صرنا نلتقي كثيرا لنتحدث عن حسني وكنت أحاول الحصول على أخباره لأكسب إعجابها، وهكذا مرت الأيام·
نسيت أنني أريد منها قبلة واستهوتني هذه الأخوة في حب الشاب حسني·
في 29 سبتمبر ,1994 إغتال المتوحشون ملك الحب في الجزائر واغتالوا قصتي هذه·· تبا لهم·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.