الجزائر تساعد مالي على عصرنة العدالة    متى تكرِّم الولاية 28 عبد المجيد علاهم؟    "العجلة الدوّارة" ب400 دينار فقط!    بطالو سيقوس وبقرة بني إسرائيل    ترامب يطالب بالمزيد من الجهد لمواجهة "الإرهاب والتهديدات الروسية"    الحر الشديد ببنغلادش يجبر مصانع النسيج على التوقف    مانشستر سيتي يقترب من حسم أولى صفقات الميركاتو    تعرف على أسماء وزراء الحكومة الجديدة    مانشستر سيتي يقترب من حسم مستقبل يايا توري    تبسة: متقاعدو الجيش ومعطوبي الأرهاب في مسيرة حاشدة    رونالدو يواجه عقوبة السجن وغرامة ب8 ملايين يورو..    ضبط سلاح حربي أمريكي بحوزة شاب بأم البواقي    تفكيك شبكة سرقة السيارات بوهران    عليكم بالتركيز على الإستعلام الأمني ومواجهة التهديدات المحتملة    فضلا عن 13 وزيرا تبثوا في مناصبهم    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة قرب الشريط الحدودي لعين قزام    أوبك تمدد خفض إنتاج النفط 9 أشهر    السعودية: تعذر رؤية الهلال والسبت أول أيام رمضان    17 قتيلا و 332 جريحا في حوادث المرور خلال أسبوع    غرة شهر رمضان في بعض الدول الإسلامية    ميسي يصدم عشاق برشلونة بعدما كشف عن مصير نيمار    ولد علي يوقف رسميا مهام رئيس اتحادية الملاكمة نحاسية    يونيسيف: هلاك 200 طفل على طول خط الهجرة بالبحر المتوسط خلال 2017    اول تصريح لتبون بخصوص مكتتبي "عدل"    كان 2019: "الخضر" في تربص بسيدي موسى ابتداء من 2 جوان تحسبا لمباراة الطوغو    "جريمة إلكترونية وحملة إعلامية تستهدف الدوحة"    أسعار الخضر والفواكه ستكون معقولة في رمضان    بريطانيا توقف تبادل المعلومات عن اعتداء مانشستر مع أمريكا    اكتشاف سر جديد تخبئه الشوكولاتة    "الاعتداء المزعوم على دبلوماسي مغربي خرافة وتمثيلية مقززة"    إجراء جديد للحصول على تأشيرات شنغن للحالات الطارئة    الفريق قايد صالح يؤكد    وزيرة التربية تعلن عن إجراءات لمنع الغش و التسريبات في امتحانات نهاية السنة    عزوف ب60 بالمائة للجزائريين عن عمرة رمضان    عصابة التهريب تلجأ لأساليب مبتكرة بعنابة    أصحاب السفن متخوفون من قدم العتاد وضعف التمويل    الولاية تسجل تراجعا مقارنة بالموسم الماضي    500 وحدة سكنية جديدة من صيغة عدل لبلدية عين آزال    فيلم ابن باديس في أول عرض بقسنطينة    تراجع سفن الاستيراد بنسبة 8.42 بالمائة    ليالي موضوعاتية عمادها التراث    إطلاق قافلة للكشف المبكر عن التهاب الكبد الفيروسي خلال شهر نوفبر المقبل    الفيلم درامي وعلواش اعتذر عن إخراجه    تطور إيجابي لقطاعي السياحة والفندقة    الجزائريون سيقضون أطول عطلة هذه السنة    العميد لاستعادة المرتبة الثانية وشباب قسنطينة في خطر أمام الحراش    مولودية الجزائر تتفوق على الصفاقسي التونسي وتتصدر مجموعتها    اللغة بين النشأة والتطوّر    مدير مخبر سانوفي: مشروع لصناعة الأنسولين بالجزائر قيد الدراسة    إنتاج 250 ألف لتر من الحليب يوميا بملبنة تيارت    20 مسلسلا و"ترامب وكلينتون" مفاجأة رمضان 2017    قسيمي يعلن عن عودة لقاءات موعد مع الرواية تحت رعاية "إيناغ" بميديا بوك    معرض "الجزائر ظلال وأضواء" من توقيع الجزائرية شافية لوجيسي والألمانية ألموت بورنان بفندق السوفيتال    هدام: "دخول البوابة الإلكترونية للتعاقد رسميا"    السعودية تتحرى رؤية هلال رمضان في يومين    الخيال يكسر قوانين الطبيعة والمعقول    داعية مصري: "الرقم 24434 للتواصل مع ربّنا"    بوضياف يستنجد بالخبرة الفرنسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ساق البامبو.. البحث عن الذات
نشر في الجزائر نيوز يوم 17 - 06 - 2013

«لو كنت مثل شجر البامبو، لا انتماء لها، نقتطع جزءا من ساقها.. نغرسه، بلا جذور، في أي أرض.. لا يلبث الساق طويلا حتى تنبت له جذورجديدة.. تنمو من جديد.. في أرض جديدة.. بلا ماض.. بلا ذاكرة"..
ص 94 "ساق البامبو"
المقطع الذي افتتحنا به الموضوع يحيل إلى دلالة عنوان رواية الكاتب الكويتي، سعود سليمان السنعوسي، "ساق البامبو" الفائزة بالبوكر العربية.
العنوان متصل بالعتبات النصية التي أشار إليها جيرار جينات، والعتبات مداخل لثقف ما يتوارى خلف الدوال من دلالات متضمنة في ما يشكل حمولة النص.
الرواية يختزلها عنوانها بدلالته فهي رواية البحث عن الذات التائهة بين هويات ومصائر، رواية عن مصير عيسى الذي ولد من أم فليبينية وأب كويتي، أم جاءت الكويت بحثا عن لقمة العيش وربطتها الظروف بشاب من العائلة التي تعمل عندها، عائلة ثرية محكومة بالتقاليد وشاب كاتب، فحملت منه، حملا واجهته الأعراف، فأذعن الأب لسلطة أمه وتخلى عن زوجته وابنه الرضيع، فكانت العودة إلى الفليبين، ليبدأ مشوار الطفل في صراع من أجل تحقيق ذاته.
الطفل عيسى في الكويت، يصبح هوزيه في الفلبين، لما ولد أذن والده في أذنه اليمنى وعندما عاد إلى الفلبين تم تعميده في الكنيسة، وفي وسط ممتزج تفاعل مع البوذية أيضا وتوهج وهو طفل ومراهق يبحث عن من يكون: "إنه قدري، أن أقضي عمري باحثا عن اسم ودين ووطن". في سرده تتداخل السير والقصص، تداخل التقاطع والتعاضد لبنينة السيرة بخيط أجاد الكاتب مده، سير أفراد عائلة أمه وواقع القاع في الفلبين، واقع المسحوقين الذين يكابدون من أجل تأمين المعيشة، وآثار الحرب اللعينة التي تلبست بجده فحولت لياليه كوابيسا وعجنته قاسيا عنيفا، يستهلك المال في شراء الديوك التي يشارك بها في مراهنات مصارعات الديوك، وينتظر بناته ليتكفلن بمصاريف المعيشة حتى لو بعن أجسادهن.
وفي سرد ذلك خلفية لاستيعاب ما يحمله الذين يأتون الخليج كخدم في بيوت الأثرياء، وتتضاعف الأعباء على النساء اللواتي قد يقعن في ما وقعت فيه أم عيسى، وما حمله نتيجة ذلك عيسى من ألم التمزق.
تظل الأم تعد طفلها حتى يرجع إلى الكويت ليتخلص من البؤس وبعد معاناة طالت، عاد الطفل الذي شب إلى بلد والده فاصطدم بالرفض، رفضه، واصطدم بمحيط يجهل لغته ولم يتلبس بنمط حياته والرفض اصطدم به من لحظة مروره أمام شرطي المطار الذي نهره لما وقف في طابور مخصص للخليجيين: "رفض وجهي قبل أن يرى جواز سفري".
يوم حلول والدته بالكويت تعرض موكب الأمير لتفجير، وهو ما لمحت فيه جدته نذير شؤم حملته معها ويوم قدومه هو مات الأمير، والذي استقبله وتكفل بتنفيذ وصية الوالد المفقود إثر الاجتياح العراقي هو غسان المنتمي لفئة ال«بدون"، الذين لا يمتلكون الجنسية ويعيشون في وضعية المعلقين، وتلك إحدى اشكاليات الواقع الكويتي والخليجي والبدون، كما ورد في الرواية: "أناس ينتمون إلى مكان لا ينتمون إليه.. أو.. أناس لا ينتمون إلى مكان ينتمون إليه".
يصارع ولا يجد الاستيعاب ويظل انتسابه لخادمة فليبينية عائقا أمام تطبيع انتمائه.
الأعراف لها سلطتها ووضع النسب العائلي له وطأته والنسب إلى عائلة الطاروف له توقيعه، فالطاروف كما ورد في الرواية: "كلمة كويتية صرفة"، "الطاروف شبكة يستخدمها الكويتيون لصيد السمك، تثبت في البحر كشبكة كرة الطائرة، تعلق فيها الأسماك الكبيرة فيها عند المرور بها".
يعود إلى الفلبين ويقترن بابنة خالته التي أحبها، وهي نتيجة علاقة سفاح جمعت أمها بأوربي، ولما يولد له ولد يمنحه اسم الأب الذي لم يتسن له معايشته.. تنتهي الرواية بمقابلة جمعت فريق الكويت بالفريق الفليبيني، وفي الكرة تعاد صياغة الهويات.
الرواية تعاطت مع ما يشكل هواجسا مؤرقة يعرفها الخليج بعد الطفرة النفطية وما أحدثته من تغييرات امتدت للبنيات السوسيو ثقافية ومن متغيرات ديموغرافية كرست تحديا أمام الهوية.. إشكالات توقف عندها بالتحليل بعض الباحثين المهمين في الخليج، كخلدون حسن النقيب ومحمد جابر الأنصاري ومحمد الرميحي.
والكاتب بلغة بسيطة من غير تورط في التقريرية، تمكن باقتدار من حبك الحكاية وشحنها بما يشد ويترك القارئ مستغرقا في قراءة، تدخلنا أجواء حكايات تتناسل كمنمنمات في لوحة تقول معاناة البحث عن الذات.
إن القارئ كما كتب الروائي السوداني أمير تاج السر: "القارئ، حين يمسك بكتاب، فهو يمسك بقطعة من مجتمعه، أو مجتمع آخر غريب عنه، هذا المجتمع فيه شخوص وحارات، وأزقة، وشوارع نظيفة ومغبرة، فيه ملابس تستر، وأخرى تعري، باختصار فيه كل شيء". وفي رواية "ساق البامبو" دخلنا مناخات فليبينية وكويتية، وحضرت إحالات متعددة تاريخية واجتماعية وطبيعية وانسانية. والرواية اشتغال على الذاكرة وتشغيل لها، تشغيل بتوليد إبداعي يؤسس لرؤية تتيح استيعاب الوجود بمرونة الانزياحات الفنية.
والذاكرة كما يقول تاج السر: "حتى لو كانت خامدة تبقى قابلة للتنشيط من قبل المبدع، وهذا يأتي بالاسترخاء ومحاولة تذكر أحداثا مرت وشكلت محورا في الحياة ذات يوم أو أخرى عبرت في لحظات، ولكن أضافت شيئا".
رواية "ساق البامبو" نص له جرأة الكشف والاقتحام، ملامسة ما يكتسح ويتشكل جراحات وألغاما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.