تشريعيات 2017    تسجيل أكثر من 45 مليار دينار من المعاملات التجارية بدون فاتورة بداية 2017    تحفيز كبرى المخابر الأمريكية على تطوير استثماراتها في الجزائر    "الجزائر لا تعيش أزمة مالية.. وسيناريو 86 لن يتكرر"    بدء التصويت في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة الفرنسية    الملك سلمان يصدر أوامر ملكية تطال مناصب حساسة بالسعودية    فنزويلا: المغرب دولة مستبدّة ومحتلّة وتفتقر للتنمية البشرية    ماندي: "ينتظرنا عمل كبير مع ألكاراز"    ارتياح دولي للسياسة التقشفية المتبعة في الجزائر    جيمس كاميرون يعلن عن 4 أجزاء جديدة لفيلم "أفاتار"    ارتفاع أسعار البترول تخفض العجز التجاري ب 50 بالمائة    الجزائر تحقق ميداليتان ذهبيتان بجنوب إفريقيا    الخارجية استدعت السفير المغربي و أبلغته احتجاجا رسميا    الوزير الأول في زيارة إلى باتنة اليوم    وعد الغاز يتحقق    وزير الاتصال حميد قرين: على وسائل الإعلام التوقف عن الترويج التجاري للمترشحين    أويحيى وحدّاد في عاصمة الزيانيين    ولد علي:"ملاعب براقي، وهران وتيزي وزو ستسلم السنة القادمة"    أرصدة انترنت مضاعفة من "جازي" لمشتركيها    في تسيير المكتبات وفضاءات المطالعة العمومية    عن 56 عاما    برصيد 12 هدفا    قتيلان في حادث مرور بمستغانم    نظم بمبادرة من جمعية الأمل بتيسمسيلت    لتأبين قتلى التظاهرات الأخيرة    إلى 130 قتيل    نظمت عدة أنشطة ثقافية وفكرية ببلدية عين فتاح    تنطلق بداية من اليوم    باتت تشكل مصدر ثروة هامة    المدير العام ل صفاكس يؤكد:    بوستة منزعج    الإرهابي «أبو زيد» يسلّم نفسه ببرج باجي مختار    الجزائر حاضرة في اجتماع ستراسبورغ    قاده لفوز في الوقت القاتل في البيرنابيو    تحفيز كبرى المخابر الأمريكية على تطوير استثماراتها في الجزائر    إدانة تعامل السلطات المغربية مع اللاجئين السوريين    ألكاراز سيعطي دفعا جديدا لمنتخب الجزائر    صالون بودجيمة للكتاب يكرم مولود معمري    بسكرة تحيل "الجمعاوة" على حسابات نهاية الموسم    نزار يستقيل    وحدة الجزائر غير قابلة للتجزئة    أصحاب المآزر البيضاء يدخلون في إضراب وطني    عدة خطوط ستدخل الخدمة مطلع شهر ماي    عائدات بالملايير لتحقيق الموازنة في الإيرادات    الحماية الفكرية محرّك للاقتصاد    تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على منظومة القيم في المجتمع    الجزائر تفوّت فرصا كبيرة للتصدير نحو السوق الأمريكية    1600 مشروع لإنعاش السياحة في الجزائر    الأئمة أصبحوا صُنّاع الرأي العام في الجزائر    الشباب مدعو لتعزيز صرح البناء المؤسساتي    محمد السعيد: التشريعيات فرصة لسحب الثقة من الفاشلين    كنت وزيرا وليس إماما    الشرطة تحل ملابسات 15 جريمة قتل    موريسية تعتنق الإسلام بالشلف    عجبت من أربع    العلم الحديث يثبت تأثير القول المعروف    إيطالي يعتنق الإسلام بسطيف    الجزائر في طريقها للحصول على شهادة القضاء على الملاريا خلال سنة 2018    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ساق البامبو.. البحث عن الذات
نشر في الجزائر نيوز يوم 17 - 06 - 2013

«لو كنت مثل شجر البامبو، لا انتماء لها، نقتطع جزءا من ساقها.. نغرسه، بلا جذور، في أي أرض.. لا يلبث الساق طويلا حتى تنبت له جذورجديدة.. تنمو من جديد.. في أرض جديدة.. بلا ماض.. بلا ذاكرة"..
ص 94 "ساق البامبو"
المقطع الذي افتتحنا به الموضوع يحيل إلى دلالة عنوان رواية الكاتب الكويتي، سعود سليمان السنعوسي، "ساق البامبو" الفائزة بالبوكر العربية.
العنوان متصل بالعتبات النصية التي أشار إليها جيرار جينات، والعتبات مداخل لثقف ما يتوارى خلف الدوال من دلالات متضمنة في ما يشكل حمولة النص.
الرواية يختزلها عنوانها بدلالته فهي رواية البحث عن الذات التائهة بين هويات ومصائر، رواية عن مصير عيسى الذي ولد من أم فليبينية وأب كويتي، أم جاءت الكويت بحثا عن لقمة العيش وربطتها الظروف بشاب من العائلة التي تعمل عندها، عائلة ثرية محكومة بالتقاليد وشاب كاتب، فحملت منه، حملا واجهته الأعراف، فأذعن الأب لسلطة أمه وتخلى عن زوجته وابنه الرضيع، فكانت العودة إلى الفليبين، ليبدأ مشوار الطفل في صراع من أجل تحقيق ذاته.
الطفل عيسى في الكويت، يصبح هوزيه في الفلبين، لما ولد أذن والده في أذنه اليمنى وعندما عاد إلى الفلبين تم تعميده في الكنيسة، وفي وسط ممتزج تفاعل مع البوذية أيضا وتوهج وهو طفل ومراهق يبحث عن من يكون: "إنه قدري، أن أقضي عمري باحثا عن اسم ودين ووطن". في سرده تتداخل السير والقصص، تداخل التقاطع والتعاضد لبنينة السيرة بخيط أجاد الكاتب مده، سير أفراد عائلة أمه وواقع القاع في الفلبين، واقع المسحوقين الذين يكابدون من أجل تأمين المعيشة، وآثار الحرب اللعينة التي تلبست بجده فحولت لياليه كوابيسا وعجنته قاسيا عنيفا، يستهلك المال في شراء الديوك التي يشارك بها في مراهنات مصارعات الديوك، وينتظر بناته ليتكفلن بمصاريف المعيشة حتى لو بعن أجسادهن.
وفي سرد ذلك خلفية لاستيعاب ما يحمله الذين يأتون الخليج كخدم في بيوت الأثرياء، وتتضاعف الأعباء على النساء اللواتي قد يقعن في ما وقعت فيه أم عيسى، وما حمله نتيجة ذلك عيسى من ألم التمزق.
تظل الأم تعد طفلها حتى يرجع إلى الكويت ليتخلص من البؤس وبعد معاناة طالت، عاد الطفل الذي شب إلى بلد والده فاصطدم بالرفض، رفضه، واصطدم بمحيط يجهل لغته ولم يتلبس بنمط حياته والرفض اصطدم به من لحظة مروره أمام شرطي المطار الذي نهره لما وقف في طابور مخصص للخليجيين: "رفض وجهي قبل أن يرى جواز سفري".
يوم حلول والدته بالكويت تعرض موكب الأمير لتفجير، وهو ما لمحت فيه جدته نذير شؤم حملته معها ويوم قدومه هو مات الأمير، والذي استقبله وتكفل بتنفيذ وصية الوالد المفقود إثر الاجتياح العراقي هو غسان المنتمي لفئة ال«بدون"، الذين لا يمتلكون الجنسية ويعيشون في وضعية المعلقين، وتلك إحدى اشكاليات الواقع الكويتي والخليجي والبدون، كما ورد في الرواية: "أناس ينتمون إلى مكان لا ينتمون إليه.. أو.. أناس لا ينتمون إلى مكان ينتمون إليه".
يصارع ولا يجد الاستيعاب ويظل انتسابه لخادمة فليبينية عائقا أمام تطبيع انتمائه.
الأعراف لها سلطتها ووضع النسب العائلي له وطأته والنسب إلى عائلة الطاروف له توقيعه، فالطاروف كما ورد في الرواية: "كلمة كويتية صرفة"، "الطاروف شبكة يستخدمها الكويتيون لصيد السمك، تثبت في البحر كشبكة كرة الطائرة، تعلق فيها الأسماك الكبيرة فيها عند المرور بها".
يعود إلى الفلبين ويقترن بابنة خالته التي أحبها، وهي نتيجة علاقة سفاح جمعت أمها بأوربي، ولما يولد له ولد يمنحه اسم الأب الذي لم يتسن له معايشته.. تنتهي الرواية بمقابلة جمعت فريق الكويت بالفريق الفليبيني، وفي الكرة تعاد صياغة الهويات.
الرواية تعاطت مع ما يشكل هواجسا مؤرقة يعرفها الخليج بعد الطفرة النفطية وما أحدثته من تغييرات امتدت للبنيات السوسيو ثقافية ومن متغيرات ديموغرافية كرست تحديا أمام الهوية.. إشكالات توقف عندها بالتحليل بعض الباحثين المهمين في الخليج، كخلدون حسن النقيب ومحمد جابر الأنصاري ومحمد الرميحي.
والكاتب بلغة بسيطة من غير تورط في التقريرية، تمكن باقتدار من حبك الحكاية وشحنها بما يشد ويترك القارئ مستغرقا في قراءة، تدخلنا أجواء حكايات تتناسل كمنمنمات في لوحة تقول معاناة البحث عن الذات.
إن القارئ كما كتب الروائي السوداني أمير تاج السر: "القارئ، حين يمسك بكتاب، فهو يمسك بقطعة من مجتمعه، أو مجتمع آخر غريب عنه، هذا المجتمع فيه شخوص وحارات، وأزقة، وشوارع نظيفة ومغبرة، فيه ملابس تستر، وأخرى تعري، باختصار فيه كل شيء". وفي رواية "ساق البامبو" دخلنا مناخات فليبينية وكويتية، وحضرت إحالات متعددة تاريخية واجتماعية وطبيعية وانسانية. والرواية اشتغال على الذاكرة وتشغيل لها، تشغيل بتوليد إبداعي يؤسس لرؤية تتيح استيعاب الوجود بمرونة الانزياحات الفنية.
والذاكرة كما يقول تاج السر: "حتى لو كانت خامدة تبقى قابلة للتنشيط من قبل المبدع، وهذا يأتي بالاسترخاء ومحاولة تذكر أحداثا مرت وشكلت محورا في الحياة ذات يوم أو أخرى عبرت في لحظات، ولكن أضافت شيئا".
رواية "ساق البامبو" نص له جرأة الكشف والاقتحام، ملامسة ما يكتسح ويتشكل جراحات وألغاما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.