هذه الدول تمتلك أعلى احتياطيات نفطية    موبيليس بقوة    أمريكا تأمر قنصلياتها بمنح التأشيرات لمواطني هذه الدول    المناطق المتنازع عليها تعود لبغداد    استقالة وزيرة الداخلية البرتغالية بعد كوارث الحرائق في البلاد    رسميا: ماجر مدربا جديدا ل "الخضر" خلفا ل ألكاريز    مجمع سوناطراك يتوقع مداخيل تفوق 31 مليار دولار مع نهاية 2017    المجلس الاستشاري الصحراوي يحمل كوهلر رسالة قوية من أجل إيجاد حل سريع للنزاع في الصحراء الغربية    لا خطر في إستهلاك السردين بعد نزع الحبيبات البيضاء منه    إسلام منصوري يفوز بالمرحلة الأولى من الدورة العشرين لطواف الجزائر 2017    رقم تعريفي لكل ناخب قريبا    أمطار رعدية منتظرة في هذه الولايات    هكذا حاول رعيتان إفريقيان تزوير مبلغ 2.5 مليون أورو    أويحيى : مسعى الجزائر يسمح بتجاوز الأزمة المالية لكن الإصلاحات تبقى ضرورية    بيريز: "هذا هو أفضل رياضي في تاريخ إسبانيا"    طموح الفوز الثالث يطبع اليوم الثاني للجولة ال3 من "التشامبينزليغ"    ارهابي خطير يسلم نفسه بتمنراست وتوقيف عنصري دعم بتيارت    الإطاحة بعصابتين للاعتداء على المواطنين على طريق بن عكنون - الدار البيضاء    الفلسطينية عفاف رائد شريف تتوّج بلقب تحدّي القراءة العربي    في الطبعة ال28: الجزائر تتوج في مهرجان فاميك للفيلم العربي    باتنة: حريق مهول يلتهم خيم مغتربين أفارقة    كلينتون: التهديد بحرب مع كوريا الشمالية فاقد للبصيرة    الرابطة الأولى موبيليس : شباب بلوزداد الفريق الوحيد الذي لم ينهزم بعد سبع جولات    رئيس دائرة الحجار: «سجلنا العديد من التجاوزات وهناك عائلات استفادت من السكن ثلاثة مرات»    معهد الكشف عن بعد يلعب دورا استراتيجيا في التنمية وحماية التراب والحدود    مشروع قانون التجارة الإلكترونية سيدخل حيز التنفيذ قريبا    المهرجان الدولي التاسع للموسيقى السمفونية بأوبرا يستقطب عشاق الفن        لا تعديل حكومي في الوقت الراهن    قرار فتح الإعلان عن الترشح لمنح رخص إنشاء خدمات البث التلفزيوني ينشر في الجريدة الرسمية    المجاهد شعلال : مظاهرات 17 أكتوبر جريمة نكراء    المبعوث الأممي يزور اللاجئين الصحراويين    نيمار يقترب من نيل أولى جوائزه في الدوري الفرنسي    افتتاح مصنع الاسمنت الجديد "سيلاس" ب بسكرة    عبد القادر مساهل: تاريخ 17 أكتوبر 1961 سيبقى راسخا إلى الأبد في ذاكرة الأمة الجزائرية    انطلاق الجامعة الصيفية لمنتدى رؤساء المؤسسات بحضور الوزير الأول أحمد أويحيى    مساهل يترأس وموغيريني الدورة الأولى للحوار بين الجزائر و الاتحاد الاروبي ببروكسل    الوادي تسجل أكبر حصيلة    بمعرض الفن الغرافي للرسم بالرمال    فيما أصيب أكثر من 200 شخص بجروح    سليماني اكتفى ب16 دقيقة    كشف تفاصيل إصابته القوية    طالبها بتعويض ما نهبته من خيرات الجزائر    بقاط: "وضعية مصالح الصحة العمومية في الجزائر حرجة"    المبدعون بحاجة إلى دعم وأسعى لإعادة غناء الريبيرتوار الوهراني    «مفدي زكريا» بمسحة يابانية    كاستينغ لاختيار ملكة جمال الجزائر    بنك «بدر» يمول أزيد من 170 مشروعا    زرواطي تؤكد على التنوع البيولوجي لضمان الأمن الغذائي    التداوى بالاستغفار    فتاوى مختارة    قصة يعقوب عليه السلام    هذه هي الشروط الجديدة للعطل المرضية    لتجسيد عملية التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    في إطار سلسلة اللقاءات التي تجريها الوزارة مع الشركاء الاجتماعيين    دورة تكوينية لمكافحة البعوض النمر    تعليق حول بيان رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين    الجيران..ليسوا أربعين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ساق البامبو.. البحث عن الذات
نشر في الجزائر نيوز يوم 17 - 06 - 2013

«لو كنت مثل شجر البامبو، لا انتماء لها، نقتطع جزءا من ساقها.. نغرسه، بلا جذور، في أي أرض.. لا يلبث الساق طويلا حتى تنبت له جذورجديدة.. تنمو من جديد.. في أرض جديدة.. بلا ماض.. بلا ذاكرة"..
ص 94 "ساق البامبو"
المقطع الذي افتتحنا به الموضوع يحيل إلى دلالة عنوان رواية الكاتب الكويتي، سعود سليمان السنعوسي، "ساق البامبو" الفائزة بالبوكر العربية.
العنوان متصل بالعتبات النصية التي أشار إليها جيرار جينات، والعتبات مداخل لثقف ما يتوارى خلف الدوال من دلالات متضمنة في ما يشكل حمولة النص.
الرواية يختزلها عنوانها بدلالته فهي رواية البحث عن الذات التائهة بين هويات ومصائر، رواية عن مصير عيسى الذي ولد من أم فليبينية وأب كويتي، أم جاءت الكويت بحثا عن لقمة العيش وربطتها الظروف بشاب من العائلة التي تعمل عندها، عائلة ثرية محكومة بالتقاليد وشاب كاتب، فحملت منه، حملا واجهته الأعراف، فأذعن الأب لسلطة أمه وتخلى عن زوجته وابنه الرضيع، فكانت العودة إلى الفليبين، ليبدأ مشوار الطفل في صراع من أجل تحقيق ذاته.
الطفل عيسى في الكويت، يصبح هوزيه في الفلبين، لما ولد أذن والده في أذنه اليمنى وعندما عاد إلى الفلبين تم تعميده في الكنيسة، وفي وسط ممتزج تفاعل مع البوذية أيضا وتوهج وهو طفل ومراهق يبحث عن من يكون: "إنه قدري، أن أقضي عمري باحثا عن اسم ودين ووطن". في سرده تتداخل السير والقصص، تداخل التقاطع والتعاضد لبنينة السيرة بخيط أجاد الكاتب مده، سير أفراد عائلة أمه وواقع القاع في الفلبين، واقع المسحوقين الذين يكابدون من أجل تأمين المعيشة، وآثار الحرب اللعينة التي تلبست بجده فحولت لياليه كوابيسا وعجنته قاسيا عنيفا، يستهلك المال في شراء الديوك التي يشارك بها في مراهنات مصارعات الديوك، وينتظر بناته ليتكفلن بمصاريف المعيشة حتى لو بعن أجسادهن.
وفي سرد ذلك خلفية لاستيعاب ما يحمله الذين يأتون الخليج كخدم في بيوت الأثرياء، وتتضاعف الأعباء على النساء اللواتي قد يقعن في ما وقعت فيه أم عيسى، وما حمله نتيجة ذلك عيسى من ألم التمزق.
تظل الأم تعد طفلها حتى يرجع إلى الكويت ليتخلص من البؤس وبعد معاناة طالت، عاد الطفل الذي شب إلى بلد والده فاصطدم بالرفض، رفضه، واصطدم بمحيط يجهل لغته ولم يتلبس بنمط حياته والرفض اصطدم به من لحظة مروره أمام شرطي المطار الذي نهره لما وقف في طابور مخصص للخليجيين: "رفض وجهي قبل أن يرى جواز سفري".
يوم حلول والدته بالكويت تعرض موكب الأمير لتفجير، وهو ما لمحت فيه جدته نذير شؤم حملته معها ويوم قدومه هو مات الأمير، والذي استقبله وتكفل بتنفيذ وصية الوالد المفقود إثر الاجتياح العراقي هو غسان المنتمي لفئة ال«بدون"، الذين لا يمتلكون الجنسية ويعيشون في وضعية المعلقين، وتلك إحدى اشكاليات الواقع الكويتي والخليجي والبدون، كما ورد في الرواية: "أناس ينتمون إلى مكان لا ينتمون إليه.. أو.. أناس لا ينتمون إلى مكان ينتمون إليه".
يصارع ولا يجد الاستيعاب ويظل انتسابه لخادمة فليبينية عائقا أمام تطبيع انتمائه.
الأعراف لها سلطتها ووضع النسب العائلي له وطأته والنسب إلى عائلة الطاروف له توقيعه، فالطاروف كما ورد في الرواية: "كلمة كويتية صرفة"، "الطاروف شبكة يستخدمها الكويتيون لصيد السمك، تثبت في البحر كشبكة كرة الطائرة، تعلق فيها الأسماك الكبيرة فيها عند المرور بها".
يعود إلى الفلبين ويقترن بابنة خالته التي أحبها، وهي نتيجة علاقة سفاح جمعت أمها بأوربي، ولما يولد له ولد يمنحه اسم الأب الذي لم يتسن له معايشته.. تنتهي الرواية بمقابلة جمعت فريق الكويت بالفريق الفليبيني، وفي الكرة تعاد صياغة الهويات.
الرواية تعاطت مع ما يشكل هواجسا مؤرقة يعرفها الخليج بعد الطفرة النفطية وما أحدثته من تغييرات امتدت للبنيات السوسيو ثقافية ومن متغيرات ديموغرافية كرست تحديا أمام الهوية.. إشكالات توقف عندها بالتحليل بعض الباحثين المهمين في الخليج، كخلدون حسن النقيب ومحمد جابر الأنصاري ومحمد الرميحي.
والكاتب بلغة بسيطة من غير تورط في التقريرية، تمكن باقتدار من حبك الحكاية وشحنها بما يشد ويترك القارئ مستغرقا في قراءة، تدخلنا أجواء حكايات تتناسل كمنمنمات في لوحة تقول معاناة البحث عن الذات.
إن القارئ كما كتب الروائي السوداني أمير تاج السر: "القارئ، حين يمسك بكتاب، فهو يمسك بقطعة من مجتمعه، أو مجتمع آخر غريب عنه، هذا المجتمع فيه شخوص وحارات، وأزقة، وشوارع نظيفة ومغبرة، فيه ملابس تستر، وأخرى تعري، باختصار فيه كل شيء". وفي رواية "ساق البامبو" دخلنا مناخات فليبينية وكويتية، وحضرت إحالات متعددة تاريخية واجتماعية وطبيعية وانسانية. والرواية اشتغال على الذاكرة وتشغيل لها، تشغيل بتوليد إبداعي يؤسس لرؤية تتيح استيعاب الوجود بمرونة الانزياحات الفنية.
والذاكرة كما يقول تاج السر: "حتى لو كانت خامدة تبقى قابلة للتنشيط من قبل المبدع، وهذا يأتي بالاسترخاء ومحاولة تذكر أحداثا مرت وشكلت محورا في الحياة ذات يوم أو أخرى عبرت في لحظات، ولكن أضافت شيئا".
رواية "ساق البامبو" نص له جرأة الكشف والاقتحام، ملامسة ما يكتسح ويتشكل جراحات وألغاما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.