بيلاي تتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب محتملة في غزة    الجزائر توافق على تقديم مساعدات عسكرية لتونس من أجل مكافحة الإرهاب    ياسين براهيمي ينضم رسميا إلى بورتو البرتغالي لخمس سنوات    الوضع في غزة يتصدر لقاء أمير قطر بملك السعودية    الفيلم الوثائقي لمشوار ليونيل ميسي سيعرض خلال مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي    وفاة 6 أشخاص و جرح آخرين خلال يومين    حجز 99 طن من المواد غير الصالحة للاستهلاك    المالديف تقاطع المنتجات الإسرائيلية تضامناً مع غزة    الجيش الأوكراني يستدعي لاعبا برازيليا للخدمة العسكرية    غزة : الجزائر تدعو مجلس الأمن إلى التحرك لوقف الاعتداء العسكري الإسرائيلي    اللواء هامل يشيد بالنتائج الايجابية المحققة من طرف الشرطة في مواكبة مسار التنمية ومكافحة الجريمة    أمريكا تخصص 225 مليون دولار للقبة الحديدية الإسرائيلية    نتنياهو يطالب كيري بالغاء حظر رحلات شركات الطيران الأمريكية إلى إسرائيل    الجزائر: الهمجية الإسرائيلية خلفت 600 شهيدا بينهم جزائري .. فماذا تنتظرون؟    مسابقة الإمام في الصلاة.. !    "جنود إسرائيليون يطلقون النار على أنفسهم للهرب إلى المشافي"    سفيرة النمسا بالجزائر تنقذ منتجي التفاح بخنشلة من الإفلاس    تفنن في الحڤرة    قطر تواجه خطر سحب استضافتها المونديال    "لم أفهم كيف سجلت ألمانيا 7 أهداف ضدنا"    دونغا على رأس منتخب البرازيل    استحداث تغطية اجتماعية لأكثر من 50 ألف صياد    أنترنت الجيل الرابع بصيغة الثابت متوفر لصالح مقاهي الانترنت    السجائر    حجز 1,2 قنطار من الكيف في مغنية    سكان حيزر بالبويرة يحتجون على تحويل موقف الحافلات    البرلمان يثمن موقف الجزائر والأفالان و"تاج" يطالبان بوقف العدوان    مقتل 6 فلسطينيين في عدة غارات على "غزة"    ڤرين يتعهد بإعادة هيكلة قطاع الإعلام في ظرف سنة    ترسيم تقليص الخدمة الوطنية إلى 12 شهرا    إطلاق سبيل الطالب الجامعي المختطف    بارون مغربي يهرب أدوية من مستشفى بني مسوس إلى المغرب    "الضيف قبل مول الدار"    دورة تكوينية لفائدة 33 شابا    حاضرة قلعة هوارة    هل يجوز إخراج زكاة الفطر ثوبًا يُتصدّق به على فقير؟    {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ..}    آية الرّحمان.. امتياز علمي وتفوّق قرآني    بمناسبة الذكرى 52 لعيد الشرطة الجزائرية. المديرية العامة بالجلفة تحتفل وسط أجواء مميزة    تجهيز 5 عرائس وكسوة قرابة 60 يتيما وأرملة    وزيرة السياحة تدشّن نزل "ليتورال" بدلس    القضاء على مشكل تكدّس الرمال في شاطئ جنّات البحري ببومرداس    انطلاق عملية صيد المرجان نهاية 2014    الدرك يتصدّى لمجازر الطرقات    اختتام سلسلة الدروس المحمّدية    بن يونس :لا خلاف لنا مع وزارة الشؤون الدينية حول تدويخ الدجاج    حاملو الشهادات التطبيقية يهدّدون بالعودة إلى الاحتجاجات عقب رمضان    هذه أهم توصيات ورشات الإصلاح التربوي    فلكيا.. الاثنين أوّل أيّام عيد الفطر    تشميع 70 محلا تجاريا خلال ال20 يوما الأولى من رمضان بسوق أهراس    في ثالث زيارة لرئيس الحكومة التونسية إلى الجزائر    وزارة التضامن تطلق تحقيقا وطنيا حول مرض التوحد    مشاركون: "المذاهب الفقهية متكاملة وتدعو لنبذ التفرقة"    أدوية وحقن "تامجيزيك" مفقودة في الصيدليات    أطباء قسم الجراحة بمستشفى بادي حسان في إضراب مفتوح    ليلة الشك لترقب هلال شوال و إعلان عيد الفطر يوم الأحد 27 جويلية    النجمين الشاب مامي وإيدير أمام الجمهور المغربي    المهنيون يضعون مخطط عمل لاسترجاع مكانة الفنون المسرحية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إطارات من ذوي الشهادات العليا تتقاضى رواتب عمال النظافة
قرار التوقيت الجزئي يثير فوضى واحتجاج وسط 150 ألف عون بالبلديات
نشر في الشروق اليومي يوم 07 - 05 - 2008

أحدث القرار الجديد الصادر عن المديرية العامة للوظيف العمومي، القاضي بتخفيف 3 ساعات من العمل لصالح الموظفين المؤقتين والمتعاقدين بالبلديات وإخضاعهم للتوقيت الجزئي بداية من سبتمبر 2007، ضجة وسط الموظفين المتعاقدين على مستوى البلديات تكاد تعصف بالمحيط العام للمجالس الشعبية البلدية، فبناء على هذا القرار، فإن رواتب أعوان الحالة المدنية يعادل راتب عمال النظافة حسب ما أثبتته كشوفات الرواتب الخاصة بهم.
في وقت كان فيه العمال المتعاقدون الذين يشغلون مناصب إدارية ببلديات مختلفة ينتظرون قرار توظيفهم وفقا للقرار رقم 01752 المؤرخ في 19/05/1999 المتضمن توظيف الأعوان المتعاقدين والمؤقتين بناء على القرار المشترك المؤرخ في 22/02/1993 المتضمن هو الآخر شروط التوظيف ودفع أجرة العمال المؤقتين والمتعاقدين بالمؤسسات والإدارات العمومية، تفاجأوا، بل و"إصطدموا" بالقرار الصادر عن المديرية العامة للوظيف العمومي، كون الموظفين يخضعون لقرار التوقيت الجزئي، فبينما كانوا يتقاضون راتبا شهريا صافيا وبدون منح يصل إلى 10800دج، أصبح بالتوقيت الجزئي 8300دج وهو نفس الراتب الذي يتقاضاه عمال النظافة حسب ما هو مدون على كشف رواتبهم الذي تحصلنا على نسخة من نماذجه.وأشار الموظفون في تصريحاتهم أن هذا القرار لم يأخذ بعين الإعتبار لا الكفاءة والخبرة المهنية، ولا المستوى المهني، كون أغلب الموظفين حسنوا مستواهم بعد التوظيف، فهناك من تكوّن في مختلف التخصصات الإدارية وأصبحوا يمتلكون شهادات تقني سامي، وهناك من أكمل دراسته وهو يشغل منصبا إداريا في قطاع الخدمات، لكن راتبه يساوي راتب عاملة النظافة.وقد استلمت "الشروق اليومي" رسائل تظلم موقعة من العشرات من موظفي عدة بلديات، تمحور محتواها حول التنديد بهذا القرار، وقالوا بأنه من غير المنطقي تنفيذ محتوى هذا القرار، في وقت كانوا ينتظرون بشغف القانون الأساسي للوظيف العمومي والزيادة في الأجور، تفاجأوا بزيادة صافية قدرها 900دج. وتساءلوا عن مدى مساهمة هذا الدخل في تحسين القدرة الشرائية لأرباب العائلات، وهل يحفز هذا الراتب الموظف الإداري على العمل بنزاهة ومحاربة الفساد المتفشي في إداراتنا. من جهة أخرى، فإنه بناء على التعليمة المتعلقة بمشاركة الموظفين في مسابقات التوظيف المرسلة في 30/07/2005 تحت رقم 34 فإنه يُمنع أي موظف مؤقت أو متعاقد في المشاركة في مسابقات التوظيف ولا من منح المردودية. وأضافت شكوى بعض الموظفين أن الدستور تضمن حق المواطن في تحسين مستواه، خاصة وأن القانون العام للوظيفة العمومية الأمر رقم 06-3 المؤرخ في 15/07/2006 الذي تضمن مناصب شغل ذو نشاطات الحفظ والصيانة أو الخدمات في المؤسسات الإدارية إلى نظام التعاقد حسب المادة 19، وأنه ليس من المعقول أن يتم إخضاع الموظف المؤقت أو المتعاقد من التوقيت الكامل إلى التوقيت الجزئي بعد قضاء سنوات عديدة في الخدمة. وبخصوص إقصاء الموظفين المؤقتين والمتعاقدين من المشاركة في المسابقات، وجه رئيس بلدية برج الكيفان مذكرة لمفتشيات الوظيفة العمومية -تحصلنا على نسخة منها- طالب فيها بإعادة النظر بالعدول عن هذا القرار والسماح للأعوان المؤقتين والمتعاقدين الذي بلغ عددهم 350 متعاقد، المشاركة في مسابقات التوظيف التي تتطلب مستويات تأهيل أعلى من التي تم على أساسها توظيفهم الأصلي، وكذا إعادة النظر في المنشور رقم 480 المؤرخ في 07 / /11 1998 المتعلق بتوظيف الأعوان المؤقتين.وقال مصدر مسؤول من أحد مجالس بلديات العاصمة، أن المشكل الذي حصل غياب رخص التوظيف والمناصب المالية، واعتبر القرار الوزاري المؤرخ في 22/02/1993 المحدد شروط تشغيل وتوظيف المستخدمين المؤقتين في المؤسسات الإدارية والعمومية، إجحاف في حق الموظفين المتعاقدين والمؤقتين، سيما ذوي الشهادات العليا الذي يتراوح عددهم 150 ألف موظف على مستوى 1541بلدية، والحل بحسبه هو إنتظار صدور القوانين الأساسية الخاصة بكل قطاع. للإشارة فقد اتصلنا بمديرية الوظيف العمومي لتقديم بعض التوضيحات، لكننا لم نتلق الإجابة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.