مأساة في بومرداس ورعب في البويرة!    لعمامرة يستقبل مفوضة الشؤون السياسية للاتحاد الإفريقي    والية بومرداس تتقلد مهامها الجديدة    سعر النفط يواصل هبوطه    سعر الذهب يتراجع    تشجيع المؤسسات المصغرة و الاستثمار في القطاع الاقتصادي لخلق مناصب الشغل    لاعب وفاق سطيف السابق كوسيم مسعود في ذمة الله    بلاتر يتخلى عن مقعده في اللجنة الاولمبية الدولية    تفكيك شبكة وطنية لسارقي السيارات    توقيف مسبوق قضائيا يروّج المخدّرات في غليزان    تسجيل 2.443 مخالفة تتعلق بالبيئة خلال شهر يونيو المنصرم    أكاديميون في ندوة النصر    إسرائيل تحاول قطع طريق الفلسطينيين نحو "الجنائية الدولية"    الجيش النيجيري يعلن تحرير 178 رهينة    فلاحة : تدعيم قدرات تخزين مادة البطاطس على المستوى الوطني قريبا    الحل السياسي في اليمن ممكن والسيطرة على عدن "إنجاز محدود"    نظرات موجعة    في عالم أحمد بودشيشة    23 جوان.. موعد الدورة التاسعة لمهرجان وهران للفيلم العربي    طبوع غنائية منوعة في خامس سهرات مهرجان "تيمقاد"    البيض عدم تسديد مستحقات الكهرباء يضع المسؤولين في حرج    الفريق قايد صالح: "عقدنا العزم أن نطهّر البلاد من العملاء والخونة والمرتزقة"    دي ماريا أغلى لاعب في تاريخ الانتقالات    هكذا يسعى كيري لإقناع دول الخليج العربية باتفاق إيران    الجيش العراقي يستغيث بالأهالي بعد فشله أمام الدواعش !    خلق مناصب عمل في اطار جهاز المساعدة على الادماج المهني "استثنائيا" لفائدة البلديات النائية لتيزي وزو    نماذج منيرة من إيثار الصحابة رضوان الله عليهم    عندما يصفو القلب    هذه أعمال خير البشر عند اشتداد الحر    مطرق بوضياف يصنع الحدث!    أكبر عملية تسريح عمال في تاريخ شركة "جيزي"    تفاصيل حملة عسكرية روسية جديدة ضد مسلمي القوقاز    موجة الحر العربية نتيجة "تغيرات شمسية"    كرة القدم (مباراة ودية) : فوز شباب بلوزداد أمام مولودية وجدة (2-1)    الحرائق تتلف 36 هكتارا من الغابات بتسمسيلت    مدافع موناكوعلى رادار نادى روما الإيطالى    تسجيل هزة أرضية بقوة9 ر2 درجات بالرغاية    مقتل جنديين ماليين قرب الحدود الموريتانية    إجراءات لفائدة حرفيي الحلي ببني يني (تيزي وزو) لتنشيط الصناعة التقليدية    الجزائر تمنح مساعدات إنسانية للنيجر    الاستعانة بالعامية كان مقترحا ولم يصدر كقرار رسمي    تسوية وضعية أكثر من 200 ألف شاب تجاه الخدمة الوطنية منذ مارس 2011    موجة الحر متواصلة ووزارة الصحة تحذر المواطنين    الصينيون لجني محاصيل الفلاحين    "أنا ضد استقدام نوادينا للمدرب الأجنبي لأنه لم ولن يقدم الإضافة"    "مافيا الشواطئ" بوهران تشدد قبضتها على السواحل وحظائر السيارات    شنيحي يبهر الجميع في أول حصة تدريبية له مع النادي الإفريقي    "موقف الجزائر من قضية الصحراء الغربية لا خلفية له سوى نصرة قضية عادلة"    إفتتاح الأيام الوطنية الأولى لألعاب الخفة بباتنة    الفظاظة معدية!    سهرات فنية متنوعة في الطبعة الخامسة من مهرجان صيف الموسيقى    أفراد الجيش لتأمين المنشآت الطاقوية بجنوب البلاد    حمار :الوفاق سيتنقل للسودان من اجل النقاط الثلاث امام المريخ    مهرجان الأغنية الوهرانية في سهرته الثالثة بوهران    عمادة الأطباء تفتح النار على وزارة الشؤون الدينية:    فتاوى    الصندوق الوطني لمعادلة الخدمات الاجتماعية: توزيع اكثر من 7000 سكن قبل نهاية سنة 2015    الوزير بوضياف للجزائريين: قفوا بجانبي .. سأستعمل "المطرق" اذا اقتضى الأمر لإصلاح قطاع الصحة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إطارات من ذوي الشهادات العليا تتقاضى رواتب عمال النظافة
قرار التوقيت الجزئي يثير فوضى واحتجاج وسط 150 ألف عون بالبلديات
نشر في الشروق اليومي يوم 07 - 05 - 2008

أحدث القرار الجديد الصادر عن المديرية العامة للوظيف العمومي، القاضي بتخفيف 3 ساعات من العمل لصالح الموظفين المؤقتين والمتعاقدين بالبلديات وإخضاعهم للتوقيت الجزئي بداية من سبتمبر 2007، ضجة وسط الموظفين المتعاقدين على مستوى البلديات تكاد تعصف بالمحيط العام للمجالس الشعبية البلدية، فبناء على هذا القرار، فإن رواتب أعوان الحالة المدنية يعادل راتب عمال النظافة حسب ما أثبتته كشوفات الرواتب الخاصة بهم.
في وقت كان فيه العمال المتعاقدون الذين يشغلون مناصب إدارية ببلديات مختلفة ينتظرون قرار توظيفهم وفقا للقرار رقم 01752 المؤرخ في 19/05/1999 المتضمن توظيف الأعوان المتعاقدين والمؤقتين بناء على القرار المشترك المؤرخ في 22/02/1993 المتضمن هو الآخر شروط التوظيف ودفع أجرة العمال المؤقتين والمتعاقدين بالمؤسسات والإدارات العمومية، تفاجأوا، بل و"إصطدموا" بالقرار الصادر عن المديرية العامة للوظيف العمومي، كون الموظفين يخضعون لقرار التوقيت الجزئي، فبينما كانوا يتقاضون راتبا شهريا صافيا وبدون منح يصل إلى 10800دج، أصبح بالتوقيت الجزئي 8300دج وهو نفس الراتب الذي يتقاضاه عمال النظافة حسب ما هو مدون على كشف رواتبهم الذي تحصلنا على نسخة من نماذجه.وأشار الموظفون في تصريحاتهم أن هذا القرار لم يأخذ بعين الإعتبار لا الكفاءة والخبرة المهنية، ولا المستوى المهني، كون أغلب الموظفين حسنوا مستواهم بعد التوظيف، فهناك من تكوّن في مختلف التخصصات الإدارية وأصبحوا يمتلكون شهادات تقني سامي، وهناك من أكمل دراسته وهو يشغل منصبا إداريا في قطاع الخدمات، لكن راتبه يساوي راتب عاملة النظافة.وقد استلمت "الشروق اليومي" رسائل تظلم موقعة من العشرات من موظفي عدة بلديات، تمحور محتواها حول التنديد بهذا القرار، وقالوا بأنه من غير المنطقي تنفيذ محتوى هذا القرار، في وقت كانوا ينتظرون بشغف القانون الأساسي للوظيف العمومي والزيادة في الأجور، تفاجأوا بزيادة صافية قدرها 900دج. وتساءلوا عن مدى مساهمة هذا الدخل في تحسين القدرة الشرائية لأرباب العائلات، وهل يحفز هذا الراتب الموظف الإداري على العمل بنزاهة ومحاربة الفساد المتفشي في إداراتنا. من جهة أخرى، فإنه بناء على التعليمة المتعلقة بمشاركة الموظفين في مسابقات التوظيف المرسلة في 30/07/2005 تحت رقم 34 فإنه يُمنع أي موظف مؤقت أو متعاقد في المشاركة في مسابقات التوظيف ولا من منح المردودية. وأضافت شكوى بعض الموظفين أن الدستور تضمن حق المواطن في تحسين مستواه، خاصة وأن القانون العام للوظيفة العمومية الأمر رقم 06-3 المؤرخ في 15/07/2006 الذي تضمن مناصب شغل ذو نشاطات الحفظ والصيانة أو الخدمات في المؤسسات الإدارية إلى نظام التعاقد حسب المادة 19، وأنه ليس من المعقول أن يتم إخضاع الموظف المؤقت أو المتعاقد من التوقيت الكامل إلى التوقيت الجزئي بعد قضاء سنوات عديدة في الخدمة. وبخصوص إقصاء الموظفين المؤقتين والمتعاقدين من المشاركة في المسابقات، وجه رئيس بلدية برج الكيفان مذكرة لمفتشيات الوظيفة العمومية -تحصلنا على نسخة منها- طالب فيها بإعادة النظر بالعدول عن هذا القرار والسماح للأعوان المؤقتين والمتعاقدين الذي بلغ عددهم 350 متعاقد، المشاركة في مسابقات التوظيف التي تتطلب مستويات تأهيل أعلى من التي تم على أساسها توظيفهم الأصلي، وكذا إعادة النظر في المنشور رقم 480 المؤرخ في 07 / /11 1998 المتعلق بتوظيف الأعوان المؤقتين.وقال مصدر مسؤول من أحد مجالس بلديات العاصمة، أن المشكل الذي حصل غياب رخص التوظيف والمناصب المالية، واعتبر القرار الوزاري المؤرخ في 22/02/1993 المحدد شروط تشغيل وتوظيف المستخدمين المؤقتين في المؤسسات الإدارية والعمومية، إجحاف في حق الموظفين المتعاقدين والمؤقتين، سيما ذوي الشهادات العليا الذي يتراوح عددهم 150 ألف موظف على مستوى 1541بلدية، والحل بحسبه هو إنتظار صدور القوانين الأساسية الخاصة بكل قطاع. للإشارة فقد اتصلنا بمديرية الوظيف العمومي لتقديم بعض التوضيحات، لكننا لم نتلق الإجابة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.