إجتماع الجزائر نجح وننتظر نتائج إيجابية    3,2 ملايين قنطار مع توقعات تفوق هذا السقف    لعمامرة يبحث تهديدات "داعش" بمنطقة الساحل مع بان كي مون    السراج: سأقدم حكومة جديدة للبرلمان ونرحب بحفتر    الكونغرس يرفض فيتو أوباما حول مقاضاة السعودية    سبورت: إيبار يجهز لمفاجئة ريال مدريد بالقميص الاصفر    سليماني يعترف بجميل محرز عليه    مواجهة واعدة بين النصرية وش. باتنة غدًا    برمجة نهائي الذهاب بملعب «مصطفى تشاكر» يوم 19 أكتوبر    تدشين مرافق صحية وتزويد 68 عائلة بالغاز الطبيعي    أمطار و رياح قوية يوم الأربعاء بالجلفة والأغواط وغرداية وأدرار (نشرية جوية خاصة)    بوشوشي:فيلم «البئر» لديه المقوّمات الفنية للفوز بالأوسكار    نحرص على أن يكون للغة العربية حضورا قويا    حظي باحترام الشيخين ابن باديس ورشيد رضا والأزهر    الدعوة الى جعل النشاط المتربط بالفرس صناعة سياحية    مناخ الاستثمار في الجزائر جد إيجابي    تيسمسيلت تخصيص غرف للسياح في البنايات الريفية    الثورة السورية تلفظ أنفاسها الأخيرة    واشنطن تشدد : لن نتخلى عن الضربة النووية الأولى حالة الحرب    بيريز سفاح قانا المتوّج بنوبل للسلام    حبيب بن زيد - أسطورة فداء وحب    يجب إدراج مستغانمي وفرعون وكاتب ياسين في الكتب المدرسية التونسية    توقيف 6 متورطين في إسناد الإرهابيين بسكيكدة    تشييع جنازة المدير العام الأسبق لوكالة الأنباء الجزائرية العيد بسي    بوتفليقة يوقع خمسة مراسيم رئاسية    مقتل ثلاثة شرطيين ومدني في هجوم شمال سيناء    افتتاح الصالون الدولي الأول للسياحة بقسنطينة    اتفاق بين سوناطراك وشركة " بيرتامينا" الأندونيسية    هذا ما قاله مدرب نابولي عن المباراة المرتقبة أمام بنفيكا    حجز كمية من اللحوم الحمراء الفاسدة بالبيض    اضطرابات في خدمة الهاتف والأنترنت    قوات الشرطة بمدينة الجلفة تحجز أزيد من 7000 وحدة مشروب كحولي كانت موجهة للبيع    وزير السكن عبد المجيد تبون: برنامج عدل 2 يجري كما هو "مبرمج"    موعد إقامة مواجهة مولودية بجاية وتيبي مازيمبي    مقتل 3 أشخاص وإصابة 30 آخرون إثر انقلاب حافلة شمال غرب تونس    ديني الإسلامي لا يسمح لي بالمشاركة في مشاهد مخلة بالحياء    المنتخب الكاميرون أمام الخضر بدون قائده    الوكالات السياحية: ظروف الحجاج تحسّنت غير أن الكرامة لم يتحقّق بعد    استيراد السيارات المستعملة حصري للوكلاء    وهران: الحكم بالإعدام ضد ثلاثة إرهابيين في قضية إغتيال رئيس بلدية    فيلون: عدد المساجين في الجزائر لا يتجاوز 60 ألفا    مواطنو الخربة يحتجون بغلق الطريق    اتحاد الكرة الجزائري يوقع عقوبات بالجملة    السعودية تُنظّم حفلا لتوديع 47 حاجا جزائريا تعرّضوا للاحتيال    انطلاق الدروس التكوينية لأعوان الملاعب في عنابة    استحضار ذكرى اغتيال 11 معلمة ومعلم بسيدي بلعباس    يحول نفسه إلى ماعز ويفوز بجائزة نوبل للحماقة العلمية    عدة تتويجات في اختتام مهرجان الجزائر الدولي للخط العربي والمنمنمات والزخرفة    حسان عسوس محافظ مهرجان المسرح المحترف بسيدي بلعباس ل ‪"‬الجمهورية‪"‬ :    950 طفل مصاب بأمراض القلب من الغرب يخضعون للعلاج بمستشفى كناستيل    في الدورة ال32    وفاة أشهر مقرئ في المسجد الأقصى    عيسى يتحرّى الهلال قبل ولادته    سيمون يصدر "مصطفى بن بولعيد، محرّك الثورة الجزائرية"    انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد الأنفلونزا في منتصف أكتوبر    عقوق الإنسان !!    هذه قصة أصحاب الفيل    نتائج التحقيق ستحدد أسباب وفاة الرُضّع الملقحين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إطارات من ذوي الشهادات العليا تتقاضى رواتب عمال النظافة
قرار التوقيت الجزئي يثير فوضى واحتجاج وسط 150 ألف عون بالبلديات
نشر في الشروق اليومي يوم 07 - 05 - 2008

أحدث القرار الجديد الصادر عن المديرية العامة للوظيف العمومي، القاضي بتخفيف 3 ساعات من العمل لصالح الموظفين المؤقتين والمتعاقدين بالبلديات وإخضاعهم للتوقيت الجزئي بداية من سبتمبر 2007، ضجة وسط الموظفين المتعاقدين على مستوى البلديات تكاد تعصف بالمحيط العام للمجالس الشعبية البلدية، فبناء على هذا القرار، فإن رواتب أعوان الحالة المدنية يعادل راتب عمال النظافة حسب ما أثبتته كشوفات الرواتب الخاصة بهم.
في وقت كان فيه العمال المتعاقدون الذين يشغلون مناصب إدارية ببلديات مختلفة ينتظرون قرار توظيفهم وفقا للقرار رقم 01752 المؤرخ في 19/05/1999 المتضمن توظيف الأعوان المتعاقدين والمؤقتين بناء على القرار المشترك المؤرخ في 22/02/1993 المتضمن هو الآخر شروط التوظيف ودفع أجرة العمال المؤقتين والمتعاقدين بالمؤسسات والإدارات العمومية، تفاجأوا، بل و"إصطدموا" بالقرار الصادر عن المديرية العامة للوظيف العمومي، كون الموظفين يخضعون لقرار التوقيت الجزئي، فبينما كانوا يتقاضون راتبا شهريا صافيا وبدون منح يصل إلى 10800دج، أصبح بالتوقيت الجزئي 8300دج وهو نفس الراتب الذي يتقاضاه عمال النظافة حسب ما هو مدون على كشف رواتبهم الذي تحصلنا على نسخة من نماذجه.وأشار الموظفون في تصريحاتهم أن هذا القرار لم يأخذ بعين الإعتبار لا الكفاءة والخبرة المهنية، ولا المستوى المهني، كون أغلب الموظفين حسنوا مستواهم بعد التوظيف، فهناك من تكوّن في مختلف التخصصات الإدارية وأصبحوا يمتلكون شهادات تقني سامي، وهناك من أكمل دراسته وهو يشغل منصبا إداريا في قطاع الخدمات، لكن راتبه يساوي راتب عاملة النظافة.وقد استلمت "الشروق اليومي" رسائل تظلم موقعة من العشرات من موظفي عدة بلديات، تمحور محتواها حول التنديد بهذا القرار، وقالوا بأنه من غير المنطقي تنفيذ محتوى هذا القرار، في وقت كانوا ينتظرون بشغف القانون الأساسي للوظيف العمومي والزيادة في الأجور، تفاجأوا بزيادة صافية قدرها 900دج. وتساءلوا عن مدى مساهمة هذا الدخل في تحسين القدرة الشرائية لأرباب العائلات، وهل يحفز هذا الراتب الموظف الإداري على العمل بنزاهة ومحاربة الفساد المتفشي في إداراتنا. من جهة أخرى، فإنه بناء على التعليمة المتعلقة بمشاركة الموظفين في مسابقات التوظيف المرسلة في 30/07/2005 تحت رقم 34 فإنه يُمنع أي موظف مؤقت أو متعاقد في المشاركة في مسابقات التوظيف ولا من منح المردودية. وأضافت شكوى بعض الموظفين أن الدستور تضمن حق المواطن في تحسين مستواه، خاصة وأن القانون العام للوظيفة العمومية الأمر رقم 06-3 المؤرخ في 15/07/2006 الذي تضمن مناصب شغل ذو نشاطات الحفظ والصيانة أو الخدمات في المؤسسات الإدارية إلى نظام التعاقد حسب المادة 19، وأنه ليس من المعقول أن يتم إخضاع الموظف المؤقت أو المتعاقد من التوقيت الكامل إلى التوقيت الجزئي بعد قضاء سنوات عديدة في الخدمة. وبخصوص إقصاء الموظفين المؤقتين والمتعاقدين من المشاركة في المسابقات، وجه رئيس بلدية برج الكيفان مذكرة لمفتشيات الوظيفة العمومية -تحصلنا على نسخة منها- طالب فيها بإعادة النظر بالعدول عن هذا القرار والسماح للأعوان المؤقتين والمتعاقدين الذي بلغ عددهم 350 متعاقد، المشاركة في مسابقات التوظيف التي تتطلب مستويات تأهيل أعلى من التي تم على أساسها توظيفهم الأصلي، وكذا إعادة النظر في المنشور رقم 480 المؤرخ في 07 / /11 1998 المتعلق بتوظيف الأعوان المؤقتين.وقال مصدر مسؤول من أحد مجالس بلديات العاصمة، أن المشكل الذي حصل غياب رخص التوظيف والمناصب المالية، واعتبر القرار الوزاري المؤرخ في 22/02/1993 المحدد شروط تشغيل وتوظيف المستخدمين المؤقتين في المؤسسات الإدارية والعمومية، إجحاف في حق الموظفين المتعاقدين والمؤقتين، سيما ذوي الشهادات العليا الذي يتراوح عددهم 150 ألف موظف على مستوى 1541بلدية، والحل بحسبه هو إنتظار صدور القوانين الأساسية الخاصة بكل قطاع. للإشارة فقد اتصلنا بمديرية الوظيف العمومي لتقديم بعض التوضيحات، لكننا لم نتلق الإجابة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.