الجزائر حريصة على تمتين حسن الجوار مع المغرب    المحلات التجارية مغلقة يومي العيد    130 شهيدا في اليوم ال 24 للعدوان    هدنة مؤقتة في طرابلس والعثور على 75 جثة في بنغازي    روسيا تقلل من أهمية العقوبات    صلاة الغائب على ضحايا الطائرة    أطباء المستشفى ينتفضون.. ولجنة التحقيق تبحث عن "اللغز"    توقيف 18 شخصا وتسجيل أزيد من أربعين جريحا في أعمال عنف بغرداية    عيد على وقع الحمى القلاعية    لعمامرة: تجند تجاه تدهور الوضع في ليبيا    نقص التموين ألهب أسعار الخضر والفواكه    تخفيف الضغط عن الموانئ يتطلب وسائل لوجيستيكية    دقيقة صمت اليوم في حدود منتصف النهار بالجزائر تضامنا مع أهالي غزة    نحن حريصون على بناء علاقات طبيعية مع المغرب    80 مريضا ب«السكري» بالمصالح الطبية لعين تموشنت خلال يومي العيد    الثبات بعد رمضان    هامل يستقبل رئيس الاتحاد الرياضي العربي للشرطة    بودبوز يريد تغيير الأجواء وغيلاس يشترط اللّعب أساسيا    تايدر يعار لنادي ساوثهامبتون الإنجليزي    ليبيا: السيطرة على حرائق بطريق المطار    «أنا صحفية أقدم حوارات لوسائل الإعلام مجانا»!    بالمائة من الجزائريون راضون عن التعليم!    الفتنة الكبرى (الجزء الثالث عشر )    تبون يترأس اجتماعا تقييميا لقطاع السكن    آداب وأحكام العيد    نجم أمل بوشوشة يسطع    تهمي يشرف على تدشين 05 مسابح وملعبين    فيروس إيبولا: وزارة الصحة اتخذت الإجراءات الوقائية اللازمة    وزارة الصحة اتخذت الإجراءات الوقائية اللازمة ضد فيروس إيبولا    جبار، خضرة ومالك في طبعات مترجمة للعربية    «إكبر» نمط معماري قديم لا يزال سكان الطاسيلي يحافظون عليه    اجتماع جزائري-تونسي طارئ حول تعفن الوضع الأمني في ليبيا    "ديوان المظالم" سفر في التاريخ    قلعة رومانية تعرض للبيع    مبولحي: "فيلادلفيا يُناسبني كثيرا ولهذه الأسباب اخترته"    لوكاكو: "الوقت حان لكتابة صفحة جديدة"    إتلاف 30 هكتارا من المساحة الغابية    عن الافتتاحيات الأدبية المدهشة.. واختطاف القارئ    جبهة الصحوة تتهم حزب الله بالزندقة وقتل المسلمين    شهر من دون قطرة ماء في أحياء الرحمانية!    سكان المسيلة يطالبون ببعث المهرجان الدولي لقلعة بني حمّاد    كريستيانو رونالدو: اتطلع لتحقيق سداسية تاريخية مع ريال مدريد خلال الموسم الحالي    "قلة أدب" بيبي سبب الشجار العنيف مع سيدو كيتا    التصرف في التسعيرة بإمكانه المساهمة في خفض استهلاك الكهرباء في البيوت    بوتفليقة يتباحث هاتفيا مع الرئيس المصري وأمير قطر بخصوص الأوضاع في غزة    عرض تشيلسي ل ميراندا    تخصيص حصّة صغيرة من السكنات لفائدة الطفولة المسعفة    الجزائريون يحتفلون بعيد الفطر وقلوبهم مع غزّة    تركيا: ممنوع على النساء الضحك بصوت عال    هكذا قضت "القسّام" على 10 جنود صهاينة    الإدارة أكدت بأن التأخر مس فقط المتأخرين في تسليم كشوفات الحضور    قسنطينة    بسكرة    بن صالح، ولد خليفة و سلال أدوا الصلاة و تلقوا التهاني    الجزائر تستورد التجربة الماليزية لتأطير الحجاج    بلغاريا تجلي طاقمها الدبلوماسي من ليبيا    فيروس يعيش في أمعاء نصف سكان العالم    ندرة حادة في لقاحات "التيتانوس" وداء الكلَب بالمستشفيات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إطارات من ذوي الشهادات العليا تتقاضى رواتب عمال النظافة
قرار التوقيت الجزئي يثير فوضى واحتجاج وسط 150 ألف عون بالبلديات
نشر في الشروق اليومي يوم 07 - 05 - 2008

أحدث القرار الجديد الصادر عن المديرية العامة للوظيف العمومي، القاضي بتخفيف 3 ساعات من العمل لصالح الموظفين المؤقتين والمتعاقدين بالبلديات وإخضاعهم للتوقيت الجزئي بداية من سبتمبر 2007، ضجة وسط الموظفين المتعاقدين على مستوى البلديات تكاد تعصف بالمحيط العام للمجالس الشعبية البلدية، فبناء على هذا القرار، فإن رواتب أعوان الحالة المدنية يعادل راتب عمال النظافة حسب ما أثبتته كشوفات الرواتب الخاصة بهم.
في وقت كان فيه العمال المتعاقدون الذين يشغلون مناصب إدارية ببلديات مختلفة ينتظرون قرار توظيفهم وفقا للقرار رقم 01752 المؤرخ في 19/05/1999 المتضمن توظيف الأعوان المتعاقدين والمؤقتين بناء على القرار المشترك المؤرخ في 22/02/1993 المتضمن هو الآخر شروط التوظيف ودفع أجرة العمال المؤقتين والمتعاقدين بالمؤسسات والإدارات العمومية، تفاجأوا، بل و"إصطدموا" بالقرار الصادر عن المديرية العامة للوظيف العمومي، كون الموظفين يخضعون لقرار التوقيت الجزئي، فبينما كانوا يتقاضون راتبا شهريا صافيا وبدون منح يصل إلى 10800دج، أصبح بالتوقيت الجزئي 8300دج وهو نفس الراتب الذي يتقاضاه عمال النظافة حسب ما هو مدون على كشف رواتبهم الذي تحصلنا على نسخة من نماذجه.وأشار الموظفون في تصريحاتهم أن هذا القرار لم يأخذ بعين الإعتبار لا الكفاءة والخبرة المهنية، ولا المستوى المهني، كون أغلب الموظفين حسنوا مستواهم بعد التوظيف، فهناك من تكوّن في مختلف التخصصات الإدارية وأصبحوا يمتلكون شهادات تقني سامي، وهناك من أكمل دراسته وهو يشغل منصبا إداريا في قطاع الخدمات، لكن راتبه يساوي راتب عاملة النظافة.وقد استلمت "الشروق اليومي" رسائل تظلم موقعة من العشرات من موظفي عدة بلديات، تمحور محتواها حول التنديد بهذا القرار، وقالوا بأنه من غير المنطقي تنفيذ محتوى هذا القرار، في وقت كانوا ينتظرون بشغف القانون الأساسي للوظيف العمومي والزيادة في الأجور، تفاجأوا بزيادة صافية قدرها 900دج. وتساءلوا عن مدى مساهمة هذا الدخل في تحسين القدرة الشرائية لأرباب العائلات، وهل يحفز هذا الراتب الموظف الإداري على العمل بنزاهة ومحاربة الفساد المتفشي في إداراتنا. من جهة أخرى، فإنه بناء على التعليمة المتعلقة بمشاركة الموظفين في مسابقات التوظيف المرسلة في 30/07/2005 تحت رقم 34 فإنه يُمنع أي موظف مؤقت أو متعاقد في المشاركة في مسابقات التوظيف ولا من منح المردودية. وأضافت شكوى بعض الموظفين أن الدستور تضمن حق المواطن في تحسين مستواه، خاصة وأن القانون العام للوظيفة العمومية الأمر رقم 06-3 المؤرخ في 15/07/2006 الذي تضمن مناصب شغل ذو نشاطات الحفظ والصيانة أو الخدمات في المؤسسات الإدارية إلى نظام التعاقد حسب المادة 19، وأنه ليس من المعقول أن يتم إخضاع الموظف المؤقت أو المتعاقد من التوقيت الكامل إلى التوقيت الجزئي بعد قضاء سنوات عديدة في الخدمة. وبخصوص إقصاء الموظفين المؤقتين والمتعاقدين من المشاركة في المسابقات، وجه رئيس بلدية برج الكيفان مذكرة لمفتشيات الوظيفة العمومية -تحصلنا على نسخة منها- طالب فيها بإعادة النظر بالعدول عن هذا القرار والسماح للأعوان المؤقتين والمتعاقدين الذي بلغ عددهم 350 متعاقد، المشاركة في مسابقات التوظيف التي تتطلب مستويات تأهيل أعلى من التي تم على أساسها توظيفهم الأصلي، وكذا إعادة النظر في المنشور رقم 480 المؤرخ في 07 / /11 1998 المتعلق بتوظيف الأعوان المؤقتين.وقال مصدر مسؤول من أحد مجالس بلديات العاصمة، أن المشكل الذي حصل غياب رخص التوظيف والمناصب المالية، واعتبر القرار الوزاري المؤرخ في 22/02/1993 المحدد شروط تشغيل وتوظيف المستخدمين المؤقتين في المؤسسات الإدارية والعمومية، إجحاف في حق الموظفين المتعاقدين والمؤقتين، سيما ذوي الشهادات العليا الذي يتراوح عددهم 150 ألف موظف على مستوى 1541بلدية، والحل بحسبه هو إنتظار صدور القوانين الأساسية الخاصة بكل قطاع. للإشارة فقد اتصلنا بمديرية الوظيف العمومي لتقديم بعض التوضيحات، لكننا لم نتلق الإجابة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.