واشنطن تدين اعدام الشابة ريحانة في ايران    '' البابطين'' تعلن عن جائزة جديدة للشعراء الشباب    تونس في خوف وإستنفار أمني كبيرين بسبب التشريعيات    "تاج" يرحب بمبادرة الأفافاس    وفد من رجال أعمال بريطانيين منتظر في الجزائر نوفمبر المقبل    نايمار يسجل الهدف 99 لبرشلونة في البرنابيو ويلهب الكلاسيكو    نهائي رابطة أبطال أفريقيا/ نادي فيتا كلوب-وفاق سطيف : "لن نبقى نتفرج على منافسنا و هو يلعب" (مضوي)    الجزائر تُرسّم اتفاق سلام بين الطوارق والحكومة المالية    مركز حقن الدم بالبليدة يشكو قلة الدم المتبرع به    تشكيلة برشلونة وريال مدريد الرسمية للكلاسيكو    الأففاس يلتقي مولود حمروش    شوقي عماري في تجربة روائية ثانية ومحيرة    قبول 1003 ملفات للحصول على بطاقة الصحفي    فرنسيون يهددون " سامبول الجزائرية " !    صعوبات تعترض عملية نزع ألغام الحقبة الاستعمارية    زغدود يؤكد أن ما يعيشه الاتحاد لا يحتاج إلى كل هذا التهويل    نوري يحلم بفلاحة على طريقة هواري بومدرين!    مستشفى فانون يتعزز بمركز قاري ثان لعلاج مرضى الزهايمر    تعدد الهويات الاجتماعية يساهم في خلق حالة عداء وكراهية    17 قتيل في حوادث المرور خلال يومين    القافلة الإعلامية للعمل و التشغيل تحط رحالها بتندوف    تراجع سعر النفط بدأ يؤثر على دول الخليج    السعودية تضبط50متسللا من عدة جنسيات    الزواج بدون أوراق أو مأذون حلال    عمليات جديدة لتوسعة الثروة الغابية بقسنطينة    لاغازيتا: "الكرة الإيطالية في تراجع رهيب"    الهجوم الانتحاري بسيناء : إدانة واسعة في الأوساط الشعبية والسياسية المصرية والمجموعة الدولية    بوسفر    مساهل يتحادث في باريس مع مستشارة إفريقيا في الرئاسة الفرنسية    الانتخابات التشريعية في تونس: الغنوشي يؤكد دعمه لسياسة الوفاق الوطني    الموسم الفلاحي 2013-2014 :ارتفاع القيمة المالية للإنتاج الفلاحي بولاية الجزائر إلى 33.8 مليار دج    السيسي يقول إن دعما خارجيا وراء هجوم سيناء    بالوتيلي....... لماذا أنا دائما؟    اوزيل يريد ترك الارسنال    مقتل 9 عناصر من "داعش" في كوباني    فريق وفاق سطيف في كينشاسا تحسبا لنهائي رابطة أبطال إفريقيا ذهاب    رئيس الوزراء التونسي: تونس في أعلى درجات التنسيق الأمني مع الجزائر    4922 عدد ضحايا فيروس إيبولا    84 بالمئة من الفرنسيين ضد ترشح هولاند لولاية جديدة    غرداية: 2.040 حالة تسمم عقربي لم تخلف أية وفاة خلال الثماني أشهر الأولى من 2014 (مديرية الصحة)    انفجار بئر نفطي للمحطة تابعة لشركة ليبية    الجزائر تدين "بشدة بالغة" اعتداء محافظة سيناء في مصر    وفاة الطفلة الإصابة الأولى بمالي بإيبولا    الفنانة أروى تتراجع: "لست هبلة" يا جزائريين!    الجزائر و5 دول تنسّق لحصار "إيبولا" القاتل    نيويورك تايمز: ما نخشى قوله عن وباء الإيبولا الفتّاك    "ستيفن هوكينج" ينضم إلى فيس بوك ويحصد مليون إعجاب بأقل من 10 ساعات    عين تموشنت من الولايات المعول عليها في تطوير الصيد البحري    الشاعر كريم عتلي ابن مدينة وهران ل"الجمهورية"    تحت إشراف وزارة الشؤون الخارجية الإيطالية    الجزائر تحتفل اليوم بأول محرم 1436    ضربوا التعليمة الوزارية عرض الحائط    الجيش يحبط تهريب 2800 لتر من الوقود    سكيكدة :امرأة توجه 33 طعنة لزوجها وهو نائم    نصاب الزكاة لهذا العام يقدر ب 395250 دج    موسى عليه السّلام في القرآن    السيّدة بنت قيس    فضائل وأحكام شهر اللّه المُحَرَّم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المؤرخ سعيد عيادي يكشف في ندوة بدار الثقافة للمدية: فرنسا خرّبت 3000 مدرسة قرآنية وسطت على مؤلفات الأمير
نشر في البلاد أون لاين يوم 18 - 04 - 2011

كشف الأستاذ المحاضر بقسم علم الاجتماع الديموغرافي بجامعة الجزائر الدكتور سعيد عيادي في ندوة نشطها بدار الثقافة ''حسن الحسني'' بالمدية، أن السلطات الفرنسية قامت مابين سنوات 1830 و1872 بتخريب ما لا يقل عن ثلاثة آلاف مدرسة قرآنية وكتاب بالجزائر العاصمة وضواحيها. وأشار في الندوة التي خصصت لموضوع ''التعليم في الجزائر ما بين 1830 و''1962 إلى أن هذه العملية شكلت خطوة أولى لسياسة تدمير واسعة النطاق امتدت فيما بعد إلى المساجد ومراكز الإشعاع الثقافي التي كانت تقوم بنشر العلم والمعرفة في أوساط السكان المحليين.
ويعكس تخريب هذا العدد الهام من المؤسسات التربوية، حسب المحاضر، مدى جسامة عمليات التخريب التي قامت بها سلطات الاحتلال في تلك الفترة، وعزمها على محو كل أثر يرمز إلى الثقافة المحلية. واعتبر عيادي أن العدد الهام من الهياكل التربوية في ذلك العهد ''يؤكد مدى المستوى الذي بلغه التعليم في البلاد، والأهمية التي كان يحظى بها''، مذكرا بالجهود المبذولة خلال فترة الكفاح المسلح ضد الاحتلال من طرف العديد من العلماء الجزائريين من أجل التصدي لسياسة التخريب. واستدل هنا بعدد من العلماء أمثال عبد الرحمن بوقندورة ومصطفى ورطة والشيخ البركاني والشيخ بن علال والأمير عبد القادر الذي كتب عدة مؤلفات في شتى المجالات قام الجيش الاستعماري بنقل مجموعة كبيرة منها إلى فرنسا. ومن بينها مؤلفاته العلمية والأدبية التي كانت موجودة بمخيم ''الزمالة'' بضواحي مدينة ''البروافية''، وذلك بعد انسحاب الأمير من المنطقة. وقال الدكتور عيادي إن آلاف المؤلفات والمخطوطات النادرة ألفها علماء جزائريون ما بين القرن ال 16 وال ,19 تشكل مجموعة الكتب الشخصية للأمير موجودة اليوم برفوف مكتبة توجد بقلب العاصمة الفرنسية.
من ناحية أخرى، أكد المحاضر أنه تم تسجيل عمليات مماثلة في كل من ''الصدوق'' بمنطقة القبائل و''آفلو'' بالجنوب الجزائري و''مازونة'' بالغرب التي كانت تمثل في تلك الفترة، مراكز إشعاع ثقافي تعدت سمعتها حدود الجزائر، مشيرا إلى أن كمية الكتب والمؤلفات التي سرقت من مدرسة ''مازونة'' مثلا، قدرت بأكثر من عشرة آلاف عنوان منها خمسة آلاف عنوان تم استرجاعها من طرف المكتبة الوطنية. وأوضح المتحدث أن الاستعمار كان يسعى من خلال هذه العملية، إلى ''الاستيلاء على هذا الإرث الذي تركته أجيال متتالية من العلماء والتصرف في ماضي شعب بأكمله وفرض نموذج مجتمع يتماشى مع منظور الاستعمار''، على حد تعبيره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.