المنسق الصحراوي مع المينورسو يفند وجود مقترحات جديدة لحل القضية الصحراوية    غموض يكتنف مستقبل الأزمة السورية في ظل غياب المبادرات السياسية    مباراة ودية/ الجزائر-عمان : الخضر من اجل التدارك    بن صالح يلتقي الرئيس المصري ممثلا لرئيس الجمهورية    سلال يحل بتونس للمشاركة في مسيرة دولية ضد الإرهاب    رئيس جنوب إفريقيا يشرع في زيارة دولة إلى الجزائر غدا الاثنين    ضربات موجعة للحوثيين في أماكن متفرقة من اليمن    تغييرات منتظرة على (الخضر) في مواجهة عمان    عودة خضايرية إلى تشكيلة الوفاق من صلاحيات ماضوي    ألمانيا من أجل الإنتفاضة أمام جورجيا    (أبناء الورود) بامتياز.. تاجنانت في المطاردة والمدية الخاسر الأكبر    وزير المجاهدين: أقلام سيئة النية تكتب تاريخ الثورة التحريرية    الشرطة تقتل تسعة مسلحين جنوبي تونس    موناكو وتورينو ينضمان لقائمة المهتمين ب بلفوضيل    بوضياف يعلن تكفّله الشخصي بالعملية الجراحية لعدلان    بلكالام يعود إلى أجواء التدريبات    هزة أرضية في عين طاية بالعاصمة    بن غبريط تلتقي مدراء التربية لتحضير امتحانات البكالوريا: تفتيشات فجائية للأساتذة المضربين    نيستليه تدشن أول وحدة إنتاج بالجزائر    مطلع أفريل المقبل:    وفاة 5 أشخاص بحوادث مرور    مسؤولون يعترفون و خبراء يتوقعون: حرب اليمن ستطول وقد تشعل المنطقة    نساء المدينة تعرض بالجزائر العاصمة    مسرحية الميراث تنال إعجاب الجمهور بخميستي بتيسمسيلت    تعزيزا للتعاون الثقافي بين البلدين:    الأساتذة المتعاقدون يلوّحون بالعودة إلى الاحتجاج    تونس تقدم تسهيلات للسيّاح الجزائريين قريبا    نستعد لإطلاق الطبعة الرابعة للأيام الربيعية لمسرح الطفل    أعضاء بالمجلس البلدي طالبوا بتدخل والي باتنة    سيبلغ 40.4 مليون نسمة في جانفي 2016    نزعات الملكية تتسبب في تأخر القطار الكهربائي الجزائر - زرالدة    المنازعات العقارية في يوم دراسي بالمحكمة العليا    البليدة تقترب من الصعود وصراع رهيب بين الملاحقين    كشف بأن قانون الصحة الجديد سيكون فوق طاولة الحكومة الأسبوع القادم    سلال يستقبل رئيس المجلس الاتحادي السويسري    المعارضة تتوقع رفع أجور النواب لقاء تمرير الدستور عبر البرلمان    عزابة: توقيف ثلاث أشخاص بحوزتهم 16 كيلو غرام من المخدرات    الطارف: توقيف أفارقة يشكلون شبكة مختصة في تزوير العملة و الوثائق الرسمية    13 خلية إصغاء بالعاصمة كنموذج أولي وتعميمها عبر الوطن خلال 2015    630 عائلة بحي الفولاني بتيارت قلقون من وضعية 41 عمارة التي يقطنونها    لغياب اليد العاملة و تبلّل التربة    العالم يمشي في مسيرة تونس المنددة بالإرهاب    مكتتبو عدل 2001 يعودون إلى الاحتجاج ابتداء من الغد    الحكومة تحضر لإصدار المراسيم الخاصة بالقرض الاستهلاكي    أكاديميون يقترحون تأسيس إذاعة وطنية إلكترونية    ألكسندر جوليان في كتابه الجديد " العيش من دون سؤال"    التراث الأثري العربي تحت التهديد    تزامنا مع العطلة الربيعية    "الطريق السيار" و"تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية" مثالان لسوء تسيير أموال الشعب    وزير الصحة يشرف على افتتاح الملتقى الوطني حول مخطط الإستعجالات    بوضياف يعلن الإفراج قريبا عن قانون الصحة الجديد    تغيير مديري مستشفى العلمة ورأس الماء بولاية سطيف    20 بالمائة من مرضى السكري غير المؤمنين معرضون لبتر القدم    الإعراض عن الجاهلين    من معجزات المسح على رأس اليتيم    وَجَبَتْ.. وَجَبَتْ، بإذن الله تعالى    بالصور.. 6 مخلوقات عاشت على الأرض قبل الإنس والجن    سراباس لامان نتيبازة بذان الحملث أسفهم ييذني إلغظان الكيران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المؤرخ سعيد عيادي يكشف في ندوة بدار الثقافة للمدية: فرنسا خرّبت 3000 مدرسة قرآنية وسطت على مؤلفات الأمير
نشر في البلاد أون لاين يوم 18 - 04 - 2011

كشف الأستاذ المحاضر بقسم علم الاجتماع الديموغرافي بجامعة الجزائر الدكتور سعيد عيادي في ندوة نشطها بدار الثقافة ''حسن الحسني'' بالمدية، أن السلطات الفرنسية قامت مابين سنوات 1830 و1872 بتخريب ما لا يقل عن ثلاثة آلاف مدرسة قرآنية وكتاب بالجزائر العاصمة وضواحيها. وأشار في الندوة التي خصصت لموضوع ''التعليم في الجزائر ما بين 1830 و''1962 إلى أن هذه العملية شكلت خطوة أولى لسياسة تدمير واسعة النطاق امتدت فيما بعد إلى المساجد ومراكز الإشعاع الثقافي التي كانت تقوم بنشر العلم والمعرفة في أوساط السكان المحليين.
ويعكس تخريب هذا العدد الهام من المؤسسات التربوية، حسب المحاضر، مدى جسامة عمليات التخريب التي قامت بها سلطات الاحتلال في تلك الفترة، وعزمها على محو كل أثر يرمز إلى الثقافة المحلية. واعتبر عيادي أن العدد الهام من الهياكل التربوية في ذلك العهد ''يؤكد مدى المستوى الذي بلغه التعليم في البلاد، والأهمية التي كان يحظى بها''، مذكرا بالجهود المبذولة خلال فترة الكفاح المسلح ضد الاحتلال من طرف العديد من العلماء الجزائريين من أجل التصدي لسياسة التخريب. واستدل هنا بعدد من العلماء أمثال عبد الرحمن بوقندورة ومصطفى ورطة والشيخ البركاني والشيخ بن علال والأمير عبد القادر الذي كتب عدة مؤلفات في شتى المجالات قام الجيش الاستعماري بنقل مجموعة كبيرة منها إلى فرنسا. ومن بينها مؤلفاته العلمية والأدبية التي كانت موجودة بمخيم ''الزمالة'' بضواحي مدينة ''البروافية''، وذلك بعد انسحاب الأمير من المنطقة. وقال الدكتور عيادي إن آلاف المؤلفات والمخطوطات النادرة ألفها علماء جزائريون ما بين القرن ال 16 وال ,19 تشكل مجموعة الكتب الشخصية للأمير موجودة اليوم برفوف مكتبة توجد بقلب العاصمة الفرنسية.
من ناحية أخرى، أكد المحاضر أنه تم تسجيل عمليات مماثلة في كل من ''الصدوق'' بمنطقة القبائل و''آفلو'' بالجنوب الجزائري و''مازونة'' بالغرب التي كانت تمثل في تلك الفترة، مراكز إشعاع ثقافي تعدت سمعتها حدود الجزائر، مشيرا إلى أن كمية الكتب والمؤلفات التي سرقت من مدرسة ''مازونة'' مثلا، قدرت بأكثر من عشرة آلاف عنوان منها خمسة آلاف عنوان تم استرجاعها من طرف المكتبة الوطنية. وأوضح المتحدث أن الاستعمار كان يسعى من خلال هذه العملية، إلى ''الاستيلاء على هذا الإرث الذي تركته أجيال متتالية من العلماء والتصرف في ماضي شعب بأكمله وفرض نموذج مجتمع يتماشى مع منظور الاستعمار''، على حد تعبيره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.