تقليص مدة دراسة الملفات من طرف البنوك إلى شهر    الرابطة الأولى المحترفة موبيليس (الجولة الثانية): النتائج الجزئية و الترتيب    الارسنال يسعى لضرب قنبلة داخل الاولد ترافورد !    بالوتيلي يوافق علي بند حسن السلوك    الامم المتحدة ومنظمة الصحة تعدان بوسائل غير مسبوقة لمكافحة فيروس ايبولا    170 ألف وحدة سكنية جاهزة للتوزيع قبل نهاية 2014    كتائب القسام تقصف تل أبيب بصاروخ "أم 75"    العدوان على غزة والتدهور الأمني في ليبيا في صلب محادثات السيسي ولعمامرة    ليبيا تعلن انسحابها رسميا من تنظيم كأس إفريقيا 2017    حالة طوارئ بالمصالح الفلاحية بالمدية بسب الحمى القلاعية    أدباء و شعراء يؤكدون بسوق أهراس على ضرورة ربط الطفل بتراثه وثقافته    أسماك القرش تتسبب في تلف كابلات الإنترنت في أعماق البحر    الحدث    الصهاينة يضربون غزة ب"6 قنابل نووية"    ''الجزائريون استجابوا للمبادرة ونعمل على إيصال الأمانة إلى أهلها''    مارسيليا يحقق فوزه الأول بالدوري الفرنسي ويعيد البسمة إلى جماهيره مجددا    وفاة رعية جزائرية بفرنسا :    مشاريع الصحة بتلمسان تراوح مكانها    مستغلوا الشواطئ يتحولون إلى مافيا و يعتدون على حرية المصطاف    مهرجان أوسلو العالمي للموسيقى بالنرويج في 28 أكتوبر القادم    ''أنا مع الوحدة المغاربية و أساند القضية الفلسطينيية منذ 10 سنوات ''    قسنطينة عاصمة للثقافة العربية لعام 2015: دورات تكوينية في تسيير المؤسسات الثقافية لفائدة إطارات القطاع    مقتل 5 مدنيين في قصف استهدف دونيتسك    دييغو سيميوني.. أفضل مدرب في تاريخ أتلتيكو مدريد    مواكب أعراس بسيارات كلاسيكية بقسنطينة: العرسان يتنافسون وسع الخيال ويتألقون مثل نجوم السينما    من جرجرة الجزائر إلى كرمل فلسطين    أضواء على تراث القصبة خلال الفترة العثمانية بالجزائر    طائرات حربية تعاود مهاجمة طرابلس    سجل الفائزات بلقب فردي السيدات ببطولة امريكا المفتوحة للتنس    مرض شبيه بإيبولا ينتشر في الكونغو    بالفيديو... غولام يرد على قديورة ب "ماء الثلج" ويتحدى عيسى ماندي    وزيرة الثقافة في "ورطة" بسبب مهرجان وهران للفيلم العربي    مصالح الأمن تضع حدا لنشاط عصابة سرقة المنازل في البويرة    السعودية: 22 ألف طبيب لكشف الحالات المعدية في المشاعر المقدسة    وقف إنتشار إيبولا سيحتاج 6إلى 9أشهر    تفكيك عصابة أشرار واسترجاع مسروقات في عين الكبيرة بسطيف    جيلالي: هيئة المشاورات الموسّعة ستكون جاهزة شهر سبتمبر    أصغر مقاتل داعشي في سوريا: 13 ربيعا ومن أصول مغاربية    !لا تتركها تتكلم وحدها    حقيقة بناء "كعبة جديدة" في تونس    دمشق أسوأ المدن    "الآلمدي" تحت المجهر..    مالي تجدّد "الثقة" في الجزائر    تبون: "الكرة في مرماكم"    أمن ميلة يطيح بعصابة خطيرة لترويج المخدرات    روعة الميناء وثروة سمكية في الأعماق    شرطة الميترو توقف 73 مبحوثا عنهم    قرين يؤكد عزمه على مرافقة الصحافة العمومية في مشاريعها التحديثية ويصرح :    تظاهرة "ساحارا سول" بلندن في 27 سبتمبر    المزارعون يشتكون من نقص اليد العاملة لجني الخضر و الفواكه الموسمية    خمري يدعو إلى تحريك الإدارة و تبني المشاكل    المغرب:اعتقال مواليين اثنين للدولة الاسلامية    خنشلة:30 إصابة بالحمى المالطية والليشمانيوز    "كوندور" تطلق "تابلات 901 جي " بالشراكة مع انتل    "إجراءات جديدة لتسهيل حصول الشباب على مشاريع "أونساج"    شاب ألماني يشهر إسلامه في مسجد العربي التبسي    فرنسية تعتنق الإسلام في خنشلة    قابيل وهابيل الجريمة الأولى على الأرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المؤرخ سعيد عيادي يكشف في ندوة بدار الثقافة للمدية: فرنسا خرّبت 3000 مدرسة قرآنية وسطت على مؤلفات الأمير
نشر في البلاد أون لاين يوم 18 - 04 - 2011

كشف الأستاذ المحاضر بقسم علم الاجتماع الديموغرافي بجامعة الجزائر الدكتور سعيد عيادي في ندوة نشطها بدار الثقافة ''حسن الحسني'' بالمدية، أن السلطات الفرنسية قامت مابين سنوات 1830 و1872 بتخريب ما لا يقل عن ثلاثة آلاف مدرسة قرآنية وكتاب بالجزائر العاصمة وضواحيها. وأشار في الندوة التي خصصت لموضوع ''التعليم في الجزائر ما بين 1830 و''1962 إلى أن هذه العملية شكلت خطوة أولى لسياسة تدمير واسعة النطاق امتدت فيما بعد إلى المساجد ومراكز الإشعاع الثقافي التي كانت تقوم بنشر العلم والمعرفة في أوساط السكان المحليين.
ويعكس تخريب هذا العدد الهام من المؤسسات التربوية، حسب المحاضر، مدى جسامة عمليات التخريب التي قامت بها سلطات الاحتلال في تلك الفترة، وعزمها على محو كل أثر يرمز إلى الثقافة المحلية. واعتبر عيادي أن العدد الهام من الهياكل التربوية في ذلك العهد ''يؤكد مدى المستوى الذي بلغه التعليم في البلاد، والأهمية التي كان يحظى بها''، مذكرا بالجهود المبذولة خلال فترة الكفاح المسلح ضد الاحتلال من طرف العديد من العلماء الجزائريين من أجل التصدي لسياسة التخريب. واستدل هنا بعدد من العلماء أمثال عبد الرحمن بوقندورة ومصطفى ورطة والشيخ البركاني والشيخ بن علال والأمير عبد القادر الذي كتب عدة مؤلفات في شتى المجالات قام الجيش الاستعماري بنقل مجموعة كبيرة منها إلى فرنسا. ومن بينها مؤلفاته العلمية والأدبية التي كانت موجودة بمخيم ''الزمالة'' بضواحي مدينة ''البروافية''، وذلك بعد انسحاب الأمير من المنطقة. وقال الدكتور عيادي إن آلاف المؤلفات والمخطوطات النادرة ألفها علماء جزائريون ما بين القرن ال 16 وال ,19 تشكل مجموعة الكتب الشخصية للأمير موجودة اليوم برفوف مكتبة توجد بقلب العاصمة الفرنسية.
من ناحية أخرى، أكد المحاضر أنه تم تسجيل عمليات مماثلة في كل من ''الصدوق'' بمنطقة القبائل و''آفلو'' بالجنوب الجزائري و''مازونة'' بالغرب التي كانت تمثل في تلك الفترة، مراكز إشعاع ثقافي تعدت سمعتها حدود الجزائر، مشيرا إلى أن كمية الكتب والمؤلفات التي سرقت من مدرسة ''مازونة'' مثلا، قدرت بأكثر من عشرة آلاف عنوان منها خمسة آلاف عنوان تم استرجاعها من طرف المكتبة الوطنية. وأوضح المتحدث أن الاستعمار كان يسعى من خلال هذه العملية، إلى ''الاستيلاء على هذا الإرث الذي تركته أجيال متتالية من العلماء والتصرف في ماضي شعب بأكمله وفرض نموذج مجتمع يتماشى مع منظور الاستعمار''، على حد تعبيره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.