سلال يدافع عن وضوح المادة 51 و يؤكد: تعديل الدستور سيمنح البلاد تجديدا جمهوريا قويا    الفريق قايد صالح خلال زيارة للناحية الخامسة: القيادة تولي أهمية قصوى لعصرنة و احترافية القوات البحرية    أكد بأن حزب العمال الوحيد الذي لبّى دعوة المشاركة في أشغال اللجنة المشتركة    كشف عن تخصيص7000 مليار لإعادة تأهيل المنشآت العمومية    وزارة الصحة تؤكد بأن خطر وصول فيروس " زيكا " إلى الجزائر ضئيل جدا    والي البرج يكشف: قاطنو السكنات الفردية لن يشملهم الترحيل    بسكرة: تأخر إنجاز ما يقارب 1900 وحدة سكنية    بسببها تأخر ضبط السجل الوطني لأكثر من عامين    طالبوا الوزارة بفتح أبواب الحوار لتسوية الملفات العالقة    برلماني يخرق قانون حالات التنافي.. ويرفض التنازل عن شقة وظيفية    46 مليار لإنجاز خط بحري يربط ميناء وهران وعين الترك    متى يجهز خط السكة بين الثنية وتيزي وزو ؟    تقدم أشغال مركب الحديد والصلب ببلارة في الميلية    مديرية التجارة بمعسكر تصنف 43 مستوردا في خانة الغشاشين    ذات العلامة مرسيدس-بنز    
خط السكة الحديدية سعيدة - بلعباس - تيارت    نجل الرئيس الموريتاني الاسبق يهرب 1.3 طن من القنب الهندي    اصابة 8 فلسطينيين في مواجهات مع الجيش الاسرائيلي في غزة    الجعفري إذ يضع النقاط على الحروف!    إيران وشطحاتها الاستراتيجية    علمانيّة إسلاميّة ممكنة!    مصباح : سبب توقيفي الإفراط في السرعة و ليس الخمر    بوغرارة يحذر من استصغار «لازمو»: لاعبو تاجنانت أمام فرصة الفوز ب 25 مليونا والإدارة تطالب بالإعانات    التصنيف الشهري للاتحادية الدولية    ن. حسين داي في مواجهة ا. الحراش ج 19    سوقار لاعب اتحاد العاصمة :    سليماني يتصدر استفتاء أفضل لاعب افريقي باوروبا    تصريحات مدرب سليماني غريبة    فيدال يرحب بالمنافسة مع داني ألفيس    وزير الأشغال العمومية يتفقد مشاريع قطاعه بمستغانم    بن غبريط: "أنتظر رد الوظيف العمومي للفصل في عدد مناصب الأساتذة"    "تعديل الدستور يؤسس لجمهورية جديدة تكون فيها الحريات أوسع"    فتح أول وحدة طبية لإجراء تحاليل "دي.أن.أي" بوهران    آخر الأخبار    بسبب الذبح غير القانوني    طعنه داخل المقبرة المسيحية بالحمري فمكث في الإنعاش عدة أيام    وهران ...    مركز تكوين مهني لسريانة مميّز بفضل أستاذ    انطلاق الورشة الخامسة لكتابة السيناريو "ميدي تالون" بالعاصمة    "متزوج في عطلة" مونولوغ كوميدي جزائري للمؤلف مراد سنوسي    افتتاح مهرجان الموسيقى والأغنية الملتزمة بمستغانم    تلمسان و تبسة تعرضان موروثهما الثقافي بقسنطينة    مقري: "عدم محاسبة الرئيس هو أخطر ما في التعديل الدستوري"    حسب ما أكده رئيسها    اكتشاف إصابات بفيروس "زيكا" لدى حوامل بنيكاراغوا وهندوراس    "بوضياف تورط في تبديد 200 مليار سنتيم وحوّل المستشفيات إلى ثكنات عسكرية"    آن الأوان... يا من وقعت فريسة للأوهام و زيف الأحلام    سنن مهجورة التزاور    حترنت ذي لعراس ذلوفال يحلان    3 نسبيطاراث قٌتيبازة أهنايان وجذان أبذان قٌالحملث أبراج فلهلاك إشمتان ييذماران نتسذنان    جناحا التراث الوطني يلتقيان بقسنطينة    ميهوبي يلتقي سفير السعودية    البنك الدولي: كلفة الحرب في سوريا 35 مليار دولار    عدد مسلحي تنظيم "داعش" في انخفاض مستمر    إلغاء حركة "المدة" من اللغة الفرنسية يثير غضبا واسعا    لجنة أممية تدعو للإفراج عن مؤسس ويكيليكس وتعويضه    فيروس زيكا : خطر وصول الفيروس إلى الجزائر "ضئيل جدا"    فتاوى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المؤرخ سعيد عيادي يكشف في ندوة بدار الثقافة للمدية: فرنسا خرّبت 3000 مدرسة قرآنية وسطت على مؤلفات الأمير
نشر في البلاد أون لاين يوم 18 - 04 - 2011

كشف الأستاذ المحاضر بقسم علم الاجتماع الديموغرافي بجامعة الجزائر الدكتور سعيد عيادي في ندوة نشطها بدار الثقافة ''حسن الحسني'' بالمدية، أن السلطات الفرنسية قامت مابين سنوات 1830 و1872 بتخريب ما لا يقل عن ثلاثة آلاف مدرسة قرآنية وكتاب بالجزائر العاصمة وضواحيها. وأشار في الندوة التي خصصت لموضوع ''التعليم في الجزائر ما بين 1830 و''1962 إلى أن هذه العملية شكلت خطوة أولى لسياسة تدمير واسعة النطاق امتدت فيما بعد إلى المساجد ومراكز الإشعاع الثقافي التي كانت تقوم بنشر العلم والمعرفة في أوساط السكان المحليين.
ويعكس تخريب هذا العدد الهام من المؤسسات التربوية، حسب المحاضر، مدى جسامة عمليات التخريب التي قامت بها سلطات الاحتلال في تلك الفترة، وعزمها على محو كل أثر يرمز إلى الثقافة المحلية. واعتبر عيادي أن العدد الهام من الهياكل التربوية في ذلك العهد ''يؤكد مدى المستوى الذي بلغه التعليم في البلاد، والأهمية التي كان يحظى بها''، مذكرا بالجهود المبذولة خلال فترة الكفاح المسلح ضد الاحتلال من طرف العديد من العلماء الجزائريين من أجل التصدي لسياسة التخريب. واستدل هنا بعدد من العلماء أمثال عبد الرحمن بوقندورة ومصطفى ورطة والشيخ البركاني والشيخ بن علال والأمير عبد القادر الذي كتب عدة مؤلفات في شتى المجالات قام الجيش الاستعماري بنقل مجموعة كبيرة منها إلى فرنسا. ومن بينها مؤلفاته العلمية والأدبية التي كانت موجودة بمخيم ''الزمالة'' بضواحي مدينة ''البروافية''، وذلك بعد انسحاب الأمير من المنطقة. وقال الدكتور عيادي إن آلاف المؤلفات والمخطوطات النادرة ألفها علماء جزائريون ما بين القرن ال 16 وال ,19 تشكل مجموعة الكتب الشخصية للأمير موجودة اليوم برفوف مكتبة توجد بقلب العاصمة الفرنسية.
من ناحية أخرى، أكد المحاضر أنه تم تسجيل عمليات مماثلة في كل من ''الصدوق'' بمنطقة القبائل و''آفلو'' بالجنوب الجزائري و''مازونة'' بالغرب التي كانت تمثل في تلك الفترة، مراكز إشعاع ثقافي تعدت سمعتها حدود الجزائر، مشيرا إلى أن كمية الكتب والمؤلفات التي سرقت من مدرسة ''مازونة'' مثلا، قدرت بأكثر من عشرة آلاف عنوان منها خمسة آلاف عنوان تم استرجاعها من طرف المكتبة الوطنية. وأوضح المتحدث أن الاستعمار كان يسعى من خلال هذه العملية، إلى ''الاستيلاء على هذا الإرث الذي تركته أجيال متتالية من العلماء والتصرف في ماضي شعب بأكمله وفرض نموذج مجتمع يتماشى مع منظور الاستعمار''، على حد تعبيره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.