مبولحي يتدرب مع فريقه السابق صوفيا    فغولي يحلم بلعب الشامبيونز ليغ مع فالنسيا مجددا    قمة ألمانية - إنجليزية على الأراضي اللندنية    المؤبد ضد شاب ببومرداس    بوركينا فاسو تواصل مضيها في تجسيد مسارها الديمقراطي    بتكليف من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بن يونس يشارك في أشغال الدورة الوزارة ال30 باسطنبول    احتجاجات عارمة تعم أمريكا    مفاوضات إيران مع الغرب لا تقتصر على الملف النووي    السبسي يتفوق على المرزوقي ب6 بالمئة من أصوات التونسيين    حراڤة لمرزاق علواش بالبحرين    بيع بيانو فيلم كازابلانكا في مزاد علني    جدارية كبرى مخصصة للمدينة عند افتتاح التظاهرة    إقبال كبير على معرض الصناعة التقليدية بتندوف    غوركوف يستدعي 23 لاعب محلي للدخول في التربص    بنك عربي يجبر ريال مدريد على إزالة الصليب من شعاره    منظمات دولية تشيد بالظروف الإيجابية للاستحقاقات بتونس    حملة تحسيسية بغرب البلاد حول العنف ضد المرأة    يوم تحسيسي وتكويني ببرج بوعريريج    تيسمسيلت...... اختتام الطبعة الثانية لأيام الفرح والمونولوج    نحو رقمنة كل الإجراءات الإدارية والوثائق والعقود    يمتد على مسافة 19 كلم ويضم 20 محطة    بعد إقدام الباعة على تخزين مادة البطاطا    "الأوبك ستعمل على إيجاد حلول توافقية لاستقرار السوق العالمية"    لجنة الانضباط تقسو على مولودية وهران    روراوة أفضل شخصية رياضية عربية و حيمودي أحسن حكم عربي    سجّل في 2007 و كلّفت 492 مليون دولار    المجاهد العرابي ابراهيم يروي أحداث معركة جبل عنتر بالمشرية1962    اعتقال شابين فلسطينيين قاما بطعن إسرائيليين بالقدس المحتلة    ميلة    "المتعاملون في الصيدلة يطالبون بإعادة النظر في سياسة ضبط أسعار الدواء"    باتنة    توقيف أربعة إرهابيين ببرج باجي مختار وحجز 1400 لتر من الوقود بتمنراست    قضايا وحوادث :    أب لولدين يغتصب 5 أطفال ب "كوشة الجير"    ندوة فكرية بجامعة الآداب و اللغات الحية بوهران    في معرض فردي بدار الثقافة بالشلف    قرين يؤكد على ضرورة ترقية الإعلام الجواري    "ميلة أرقى ولايات الشرق"    مليار في مهب الريح    "يعرفوا تحرير التقارير دون حضور الجلسات"    هل قاطع نواب الأفالان الوزير لوح؟    نواب سياح    سلال يحدث حالة استنفار    ساركوزي يهين الجزائريين    يطالبون بالتأمين على الزوابع الرملية    غارة جوية جديدة على مطارمعيتيقة في طرابلس    جنود اميركيون اكثر من المتوقع في افغانستان    وزارة الصحة تستغرب مواصلة إضراب الأطباء الممارسين    هَلِ الآثارُ الإسْلامِيَّة تُرَاثٌ بَشَرِيّ ؟    مختصون: اهتراء الطرقات وراء انتشار أمراض الكلى في الجزائر ..!    امتثل لقوله صلى الله عليه وسلّم "من غشنا فليس منا" في الإمتحان فكرمته مدرسته    لا تنسوا إيبولا ..    شهر صفر.. بين الطيرة والفأل    سبع سنوات وهو ممسك بقدم أمه!    أيها الجزائريون.. احذروا..    وفاة الفنان السوري عصام عبه جي عن عمر ناهز 65 عاما    بدعوة من وزير الشباب عبد القادر خمري    تخريب سيارات وحافلات وتوقيف ‮02 شخصا في‮ أحداث شغب بعد مباراة في‮ ميلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المؤرخ سعيد عيادي يكشف في ندوة بدار الثقافة للمدية: فرنسا خرّبت 3000 مدرسة قرآنية وسطت على مؤلفات الأمير
نشر في البلاد أون لاين يوم 18 - 04 - 2011

كشف الأستاذ المحاضر بقسم علم الاجتماع الديموغرافي بجامعة الجزائر الدكتور سعيد عيادي في ندوة نشطها بدار الثقافة ''حسن الحسني'' بالمدية، أن السلطات الفرنسية قامت مابين سنوات 1830 و1872 بتخريب ما لا يقل عن ثلاثة آلاف مدرسة قرآنية وكتاب بالجزائر العاصمة وضواحيها. وأشار في الندوة التي خصصت لموضوع ''التعليم في الجزائر ما بين 1830 و''1962 إلى أن هذه العملية شكلت خطوة أولى لسياسة تدمير واسعة النطاق امتدت فيما بعد إلى المساجد ومراكز الإشعاع الثقافي التي كانت تقوم بنشر العلم والمعرفة في أوساط السكان المحليين.
ويعكس تخريب هذا العدد الهام من المؤسسات التربوية، حسب المحاضر، مدى جسامة عمليات التخريب التي قامت بها سلطات الاحتلال في تلك الفترة، وعزمها على محو كل أثر يرمز إلى الثقافة المحلية. واعتبر عيادي أن العدد الهام من الهياكل التربوية في ذلك العهد ''يؤكد مدى المستوى الذي بلغه التعليم في البلاد، والأهمية التي كان يحظى بها''، مذكرا بالجهود المبذولة خلال فترة الكفاح المسلح ضد الاحتلال من طرف العديد من العلماء الجزائريين من أجل التصدي لسياسة التخريب. واستدل هنا بعدد من العلماء أمثال عبد الرحمن بوقندورة ومصطفى ورطة والشيخ البركاني والشيخ بن علال والأمير عبد القادر الذي كتب عدة مؤلفات في شتى المجالات قام الجيش الاستعماري بنقل مجموعة كبيرة منها إلى فرنسا. ومن بينها مؤلفاته العلمية والأدبية التي كانت موجودة بمخيم ''الزمالة'' بضواحي مدينة ''البروافية''، وذلك بعد انسحاب الأمير من المنطقة. وقال الدكتور عيادي إن آلاف المؤلفات والمخطوطات النادرة ألفها علماء جزائريون ما بين القرن ال 16 وال ,19 تشكل مجموعة الكتب الشخصية للأمير موجودة اليوم برفوف مكتبة توجد بقلب العاصمة الفرنسية.
من ناحية أخرى، أكد المحاضر أنه تم تسجيل عمليات مماثلة في كل من ''الصدوق'' بمنطقة القبائل و''آفلو'' بالجنوب الجزائري و''مازونة'' بالغرب التي كانت تمثل في تلك الفترة، مراكز إشعاع ثقافي تعدت سمعتها حدود الجزائر، مشيرا إلى أن كمية الكتب والمؤلفات التي سرقت من مدرسة ''مازونة'' مثلا، قدرت بأكثر من عشرة آلاف عنوان منها خمسة آلاف عنوان تم استرجاعها من طرف المكتبة الوطنية. وأوضح المتحدث أن الاستعمار كان يسعى من خلال هذه العملية، إلى ''الاستيلاء على هذا الإرث الذي تركته أجيال متتالية من العلماء والتصرف في ماضي شعب بأكمله وفرض نموذج مجتمع يتماشى مع منظور الاستعمار''، على حد تعبيره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.