الجزائر تدين اختطاف الدبلوماسيين الأردني و التونسي بطرابلس    نسبة المشاركة الوطنية بلغت 7ر51 بالمئة    لايجوز لاي كان أن يحتكر الوطنية دون غيره من الجزائريين    إعادة انتخاب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة رابعة بنسبة 53ر81 بالمئة    راية الجزائر    حليلوزيتش يسلم لروراوة قائمة 30 لاعبا    الأمر يتعلق بإقرار السياسة الأمنية لمجلس دول الخليج    الأديب الكولومبي المدعو غابو يرحل وكولومبيا تعلن الحداد    تنهي معاناة تنقل المرضى للولايات المجاورة    مصالح الدرك تحقّق لتحديد أسباب الحادث    لتدعيم ترقية النوعية    ش.القبائل: "كوموندوس"الشبيبة يعود إلى تيزي وآيت جودي يحذر من التفكير في النهائي    ا.العاصمة: الاتحاد في آخر اختبار ودي اليوم أمام حجوط قبل استئناف البطولة    م. وهران: «الحمراوة» يعودون لجوّ العمل والعد التنازلي لمواجهة العلمة يبدأ اليوم    بلعيز يعلن في ندوة صحفية نتائج الانتخابات    رحيل حسين أحمد أحد مؤسسي متحف السينما    بالفيديو..رجال إطفاء روس يخترعون "بساط علاء الدين"    تعرف على..5 معتقدات خاطئة حول مرض السكري    التصريح باشتراكات الضمان الاجتماعي عبر النت    الجزائريون يستهلكون 34 بالمائة من الغاز    القل    مع المراهنة على توسيع استعمال المكننة    حجز 10 قناطير من الكيف بمغنية    4 سنوات حبسا لشاب سلب تجار الهواتف النقالة في "بلفور" 4 ملايير    الحبس لشاب اعتدى على جاره وطعن ابنته بسكين    بسبب التماطل في وقف التسربات    وأخيرا... الجزائر تفتك 51 بالمائة من أسهم "جيزي"    مجلس الأمن قلق بشأن المدنيين المحاصرين في حمص    "بريد الجزائر" ستغلق الحسابات الجارية غير النشطة خلال 10 سنوات الماضية    بوطبيق: المجلس الدستوري هو الهيئة المخولة للإعلان عن النتائج النهائية    بوتفليقة تقدم على باقي خصومه    تواتي: "نسبة المشاركة ضُخمت وما حدث أمر غير مقبول"    معرض عبد الرحمن كحلان بقصر الثقافة    إصلاحات قانونية وتنظيمية وراء إعادة بعث قطاع السكن    المرزوقي يخفض راتبه إلى الثلث لتشجيع خفض الإنفاق العام    بابا الفاتيكان يغسل قدم مسلم ليبي وينحني ويقبّلها    شوارع خالية وحركة شبه منعدمة يوم الانتخابات    ابن زيدون    77 برلمانيا أوروبيا يدعون لتوسيع مهمة المينورسو لتشمل حقوق الإنسان    الإدارة تمنع دراڤ من التدرب، "سيموندي" يتدخل واللاعب يستأنف على انفراد    لوراس أمقران إفوط فابلاد اتيلي خير والفوط إعدا سالخير اذلهنا    فروان609 دلافيراث قثلاثة إياران إمزوورا أسقاسو    ش. بلوزداد – ش. الساورة الشباب يريد محو "تبهديلة" النصرية وتحضير التشكيلة الأساسية    شباب يخرجون ليلا احتفالا بفوز بوتفليقة    73 حالة وفاة بكورونا في السعودية    تحدّيات كبيرة تنتظر الوفاق وحمّار يعد بالذهاب بعيدا في رابطة الأبطال الإفريقية    إهداء المصحف الشريف إلى 300 مسجد ومركز إسلامي في نيودلهي    فلاحو تيزي وزو يطالبون بدعم الفلاحة مثل الهضاب العليا    مؤتمر حول المسجد الأقصى في الهند    الدعاء الذي غفر بسببه للميت..!    سورة تعدل ثلث القرآن    95 بالمائة من سكان المشاتي في سوق أهراس مزوّدون بمياه الشرب    هكذا تعامل الرسول الكريم مع أهله    نسعى إلى انجاز شريط مرسوم بلمسة جزائرية    الجزائر تدين اختطاف الدبلوماسيين الأردني و التونسي بطرابلس    بالفيديو..أول رد للمذيعة اليمنية التي تعرضت لهجوم بسبب لغتها الفرنسية    مختصون في أمراض الأوبئة يكشفون:    تخص أكثر من 4 آلاف بمعسكر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

في كمين في واد زقار بسكيكدة.. اغتيال 9 أفراد من الأمن ونجاة قائد القطاع العسكري
نشر في الحوار يوم 20 - 08 - 2008


عاشت مساء أول أمس منطقة واد زقار المتواجدة بالطريق الوطني رقم 43 والتابعة لبلدية عين قشرة بأقصى الجهة الغربية من ولاية سكيكدة جريمة بشعة، على إثر الاشتباك المسلح الذي وقع بين مجموعة إرهابية مجهولة العدد نصبت كمينا في ثلاثة مواقع متفرقة من مكان العملية كانت تترصد قائد القطاع العسكري الذي كان في مهمة إلى دائرة عين قشرة رفقة الحرس. وبعد نهاية المهمة أثناء العودة ترصدتهم المجموعة الإرهابية ليتم تفجير قنبلة شديدة المفعول كانت على حافة الطريق أدت إلى إصابة سيارتين تابعتين للأمن الوطني، لتتواصل عملية الاستهداف من طرف العناصر الإرهابية بوابل من الرصاص مستعملة الأسلحة الثقيلة من نوع ''أف-م''. لينفلت سائق سيارة قائد القطاع العسكري رغم إصابتها بعطب في العجلتين الأمامية والخلفية، لتبقى تسير على تلك الحالة إلى حين خروجهم من منطقة الخطر حيث امتطيا سيارة لأحد الخواص ليتم نقلهما إلى الثكنة العسكرية لبلدية تمالوس. الجماعة الإرهابية واصلت دمويتها بقتل جميع ركاب السيارتين المقدر ب8 رجال أمن كما سلبتهم أسلحتهم وذخيرتهم بالإضافة إلى نزع ثيابهم مع ذبح عنصر كان ضمن عناصر المجموعة. لتتدخل قوات الجيش المتواجدة ببلدية الولجة بوالبلوط لفك الحصار ليتعرض قائد القطاع العسكري العملياتي للثكنة المتواجدة بمنطقة الصفصافة لذات البلدية إلى كمين مماثل لقي على إثره حتفه بعد انفجار قنبلة شديدة المفعول في السيارة التي كانت تقله هو الآخر وغير البعيدة عن مسرح العملية الأولى، فيما أصيب أزيد من 13 عسكريا بجروح خطيرة نقلوا إلى مستشفى الميلية وديدوش مراد العسكري، وفي خضم التدخلات الأمنية المكثفة تم تفجير قنبلة ثالثة. قوات الجيش المدعمة سارعت إلى مكان وقوع الجريمة لتعقب تحركات وملاحقة الجماعات الإرهابية مستعملة المروحيات خاصة وأن المنطقة تعتبر جبالها صعبة التضاريس، وعلى إثر هذه الجريمة التي هزت الرأي العام سارعت السلطات الولائية على رأسها السيد الطاهر مليزي والي الولاية رفقة السلطات العسكرية لعين المكان حيث وقفت على حجم الكارثة التي أتت بعد أقل من ثلاثة أيام من اغتيال قائد القطاع العملياتي لولاية جيجل رفقة عنصرين من أفراد الجيش الوطني الشعبي ببلدية الشقفة. ويأتي هذا التصعيد من طرف الجماعات الإرهابية التي تنشط بالمنطقة تحت لواء الجماعة السلفية للدعوة والقتال والتي تتخذ من أدغال الجهة الغربية لولاية سكيكدة والمتاخمة لولاية جيجل مسرحا لأعمالها الإرهابية، كرد فعل على ما تعرضت له في المدة الأخيرة بولاية تيزي وزو من ضربات موجعة بفقدانها العديد من عناصرها وقادتها. كما تدخل هذه العملية وفقا لمصادر ''الحوار'' في إطار محاولة فك الحصار على ولايات الوسط التي عرفت سقوط العديد من عناصرها بسبب الخطة الأمنية المحكمة، العملية خلفت استياء وسط السكان القريبين من مسرح الأحداث بل تعدت للبلديات المجاورة وهو ما لاحظناه على ملامح السكان أثناء زيارتنا صباح أمس إلى مكان وقوع الكمين الإرهابي.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.