عودة إلى الحزب الدولة.. الدولة الحزب    سقوط مقاتلة تابعة للواء حفتر شرق ليبيا ومقتل قائدها    150 مليون دولار صادرات المسلسلات التركية للشرق الأوسط    طيف بن قطاف يضيئ المهرجان الوطني للمسرح المحترف    لعبيدي والسفير الصيني يزكيان الاتفاقية الثقافية بين الجزائر والصين    حريق مهول يأتي على مصنع للأحذية بباتنة    تفكيك شبكة وطنية مختصة في تزوير العملة بميلة    موبليس تمدد شراكتها مع اللجنة الأولمبية الجزائرية    المدرب ماكيدا يبدي استياءه من مستويات لاعبي الفتح    فيما تعرف بن طالب، غولام وثنائي طرابزون على منافسيهم في "اليوروبا ليغ"    غياب غلام عن مواجهتي الجزائر أمام مالي وإثيوبيا    نقل جثمان ألبير ايبوسي إلى الكاميرون في جو مهيب    "دمك همك" من الأمثال الشعبية التي ترددت كثيرا على مسامعنا    سقوط مميت لطالب جامعي بشاطئ المنار الكبير    النيران تأتي على ثلاثة هكتارات من أشجار البلوط وعديد الأشجار المثمرة    الجزائر تشدد الإجراءات لمواجهة "إيبولا"    بن غبريط على موعد مع دخول مدرسي "أعرج"    القوات البحرية تنقذ سبعة حراقة و تواصل البحث عن مفقودين    جهيد يونسي يدعو للحوار بين السلطة والمعارضة    إلغاء "الطابع المادي" عن الصفقات مطروح على الثلاثية المرتقبة    الحكومة الليبية تستقيل لاتاحة الفرصة للبرلمان لتشكيل حكومة جديدة    إصابة 14 شخصا بجروح متفاوتة في حوادث مرور متفرقة بعنابة    الجزائر تتجه لتصدير النفط الخام إلى فنزويلا    زيتوني يؤكد على تدوين الذاكرة المحلية    الحركات الأزوادية تتفق على وقف الإقتتال بينها في مالي    اكتشاف أول بؤرة للحمى القلاعية وإبادة 160 بقرة في وهران    سائق يقتل طفلتيْن بالمدينة الجديدة في خنشلة    "كناب" منح 11 ألف قرض رهني خلال 5 أشهر فقط    الجزائر ترفض شراء القمح الفرنسي    دعوة إلى فتح تحقيق دولي حول تجارب فرنسا في الجزائر    الجزائر تفتح أبوابها لأطفال غزة    أفكار مسمومة" تهدد حجاج الجزائر    هذه نظرة الجزائر لمواجهة الأزمة الأمنية في تونس    اشتباكات عنيفة بين الجيش اللبناني ومسلحين    "واشنطن" لن ترفع مستوى التأهب خشية هجمات    أوغلو يشكل الحكومة التركية الأولى لأردوغان    صندوق النقد الدولي يقرض اوكرانيا 1,4 مليار دولار رغم "المخاطر"    السنغال تؤكد وقوع أول إصابة ب"إيبولا"    منظمة الصحة العالمية: عدد المصابين بحمى ايبولا اكبر من المعلن رسميا    التقنية تسيطر والكومبيوتر يتفلسف!    فيلمان جزائريان في مهرجان كلونيا للفيلم الأفريقي    الجيش الجزائري في المرتبة الرابعة ضمن أقوى الجيوش العربية    ترحيل 1200 عائلة الأسبوع المقبل بوهران يخلق ضغطا بالمؤسسات التربوية شرقا    المجلس الأعلى للقضاء يجري حركة واسعة في سلك القضاة    توافد كبير للعائلات »البسكرية « على شواطئ سكيكدة    تحدي "دلو الرمال والركام" لإعادة إعمار غزة يستقطب النجوم العرب    الليل.. بعيدا عن حر الصيف وهموم السياسة ..    غوارديولا يستدعي ألونسو وبن عطية لمباراة شالك    أول دواء مضاد لفيروس "إيبولا" بالصين    الجزائر تفتح مرة أخرى ملاعبها بعد نقل جنازة ايبوسي    سرايا القدس تعلن عن استشهاد 121 من مقاتليها في العدوان على غزة    خالد مشعل يؤكد رفض أي محاولة لنزع سلاح حماس    الجزائر تمنح البنك الإسلامي للتنمية 1,2 مليار دولار    "حرب الزوايا" بين الجزائر والمغرب    أما أنت فقد دعاك الله إلى بيته    سلفيو الجزائر يطالبن بتصحيح قبلة المساجد    من مقاصد الزواج..    رعية فرنسية تشهر إسلامها بالقليعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

في كمين في واد زقار بسكيكدة.. اغتيال 9 أفراد من الأمن ونجاة قائد القطاع العسكري
نشر في الحوار يوم 20 - 08 - 2008


عاشت مساء أول أمس منطقة واد زقار المتواجدة بالطريق الوطني رقم 43 والتابعة لبلدية عين قشرة بأقصى الجهة الغربية من ولاية سكيكدة جريمة بشعة، على إثر الاشتباك المسلح الذي وقع بين مجموعة إرهابية مجهولة العدد نصبت كمينا في ثلاثة مواقع متفرقة من مكان العملية كانت تترصد قائد القطاع العسكري الذي كان في مهمة إلى دائرة عين قشرة رفقة الحرس. وبعد نهاية المهمة أثناء العودة ترصدتهم المجموعة الإرهابية ليتم تفجير قنبلة شديدة المفعول كانت على حافة الطريق أدت إلى إصابة سيارتين تابعتين للأمن الوطني، لتتواصل عملية الاستهداف من طرف العناصر الإرهابية بوابل من الرصاص مستعملة الأسلحة الثقيلة من نوع ''أف-م''. لينفلت سائق سيارة قائد القطاع العسكري رغم إصابتها بعطب في العجلتين الأمامية والخلفية، لتبقى تسير على تلك الحالة إلى حين خروجهم من منطقة الخطر حيث امتطيا سيارة لأحد الخواص ليتم نقلهما إلى الثكنة العسكرية لبلدية تمالوس. الجماعة الإرهابية واصلت دمويتها بقتل جميع ركاب السيارتين المقدر ب8 رجال أمن كما سلبتهم أسلحتهم وذخيرتهم بالإضافة إلى نزع ثيابهم مع ذبح عنصر كان ضمن عناصر المجموعة. لتتدخل قوات الجيش المتواجدة ببلدية الولجة بوالبلوط لفك الحصار ليتعرض قائد القطاع العسكري العملياتي للثكنة المتواجدة بمنطقة الصفصافة لذات البلدية إلى كمين مماثل لقي على إثره حتفه بعد انفجار قنبلة شديدة المفعول في السيارة التي كانت تقله هو الآخر وغير البعيدة عن مسرح العملية الأولى، فيما أصيب أزيد من 13 عسكريا بجروح خطيرة نقلوا إلى مستشفى الميلية وديدوش مراد العسكري، وفي خضم التدخلات الأمنية المكثفة تم تفجير قنبلة ثالثة. قوات الجيش المدعمة سارعت إلى مكان وقوع الجريمة لتعقب تحركات وملاحقة الجماعات الإرهابية مستعملة المروحيات خاصة وأن المنطقة تعتبر جبالها صعبة التضاريس، وعلى إثر هذه الجريمة التي هزت الرأي العام سارعت السلطات الولائية على رأسها السيد الطاهر مليزي والي الولاية رفقة السلطات العسكرية لعين المكان حيث وقفت على حجم الكارثة التي أتت بعد أقل من ثلاثة أيام من اغتيال قائد القطاع العملياتي لولاية جيجل رفقة عنصرين من أفراد الجيش الوطني الشعبي ببلدية الشقفة. ويأتي هذا التصعيد من طرف الجماعات الإرهابية التي تنشط بالمنطقة تحت لواء الجماعة السلفية للدعوة والقتال والتي تتخذ من أدغال الجهة الغربية لولاية سكيكدة والمتاخمة لولاية جيجل مسرحا لأعمالها الإرهابية، كرد فعل على ما تعرضت له في المدة الأخيرة بولاية تيزي وزو من ضربات موجعة بفقدانها العديد من عناصرها وقادتها. كما تدخل هذه العملية وفقا لمصادر ''الحوار'' في إطار محاولة فك الحصار على ولايات الوسط التي عرفت سقوط العديد من عناصرها بسبب الخطة الأمنية المحكمة، العملية خلفت استياء وسط السكان القريبين من مسرح الأحداث بل تعدت للبلديات المجاورة وهو ما لاحظناه على ملامح السكان أثناء زيارتنا صباح أمس إلى مكان وقوع الكمين الإرهابي.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.