الجيش يدمر مخبأ للإرهابيين يحتوي على 44 قنبلة و معدات لصناعة المتفجرات بسكيكدة    انتقدت تظاهرة عاصمة الثقافة العربية من سطيف    مسؤول في وزارة التجارة يؤكد: القروض الاستهلاكية ستكون بنسب فائدة غير ميسرة    بهدف خفض فاتورة الاستيراد    وزارة الشؤون الدينية أحصت 11 ألف ملك وقفي    تنطلق أشغالها اليوم بنيويورك    قالت بأنها استجابت سريعا لطلب إجلاء الجزائريين من اليمن    أنهوا الهدنة مع الوزارة: أطباء الصحة العمومية يقررون الاضراب    تخرج 299 عونا لحفظ النظام بمدرسة الشرطة بسطيف    ارتفاع عدد قتلى زلزال نيبال الى 1441 شخص    سكان حي الشهداء بعين العسل يشكون انعدام التهيئة و تدهور الطرقات    إعادة فتح سوق بطو الشهر القادم    خلال يوم دراسي بقسنطينة    تزامنا مع تظاهرة شهر التراث بباتنة    اتصالات الجزائر اعتبرتها مزاعم    قطاع الصحة بالطارف يتعزز بجملة من المرافق    الأفارقة ينتصرون للصحراء الغربية:    الجزائر تطالب بتسريع تطبيق قرارات مجلس السلم    بلغت قوته 7,9 درجات:    حقوق الانسان: الملف المسكوت عنه في القضية    المحترف الثاني:    تعرف مشاركة إعلاميين و رياضيين من بينهم بن يوسف وعدية و كافالي    الوهراني سرقمة أيوب صدام بطل العالم في الملاكمة التايلندية ل " الجمهورية ":    وداد تلمسان يطيح بسعيدة ويتفادى نكسة جديدة    مواسة .. المدرب الاختصاصي في الصعود إلى مصاف الكبار    ساسولو متمسكة بخدمات سفير تايدر وتريد شراء عقده    الرابطة 1 موبيليس: سقوط الرائد و الوصيف و حسابات السقوط تختلط    فيما نفت إدارة الفريق المغربي برمجة رحلات للأنصار    مديرية السياحة تنتظر قرار العدالة للفصل في الملف    زهاء 40 علامة في صالون المركبات النفعية لوهران    جنايات العاصمة:    الأحداث والمواقف تتكرر .. في زمان ومكان مختلفين    فيما تجري عمليات إنارة الشواطئ    مست 627 مستثمرة    التهم العديد من رؤوس المواشي و الأبقار    الندوة الجهوية لتقييم التعليم الثانوي    الدكتور عبد الحفيظ جلولي يشيد بخصوصية الرواية في الأدب الصحراوي    دعوة للمشاركة في ندوة حول "مسرح الطفل: الواقع والرهانات"    يوم إعلامي حول محاربة التقليد في قانون الملكية الفكرية بوهران    محمد بوتربيات نائب رئيس جمعية المركز الثقافي الألماني الجزائري :    4 مناقصات و 3 سنوات من الانتظار وترميم قصر البلدية لم ينطلق    احتفاء بالشعر الفلسطيني في الليلة الأولى من ليالي الشعر العربي بقسنطينة    قرر الاحتجاج هذا الأسبوع:    ترتكز أساسا على المنتجات الفلاحية    الجيش يدمر مخبأ للإرهابيين به 44 قنبلة    7 أيام أمام الحكومة لإعادة الثقة بين الجزائري والمنتوج الوطني    شلل في المستشفيات لمدة 15 يوما ابتداء من غد    نقابة الأطباء تفتح النار على دعاة مقاطعة مسابقات الترقية    اللقاح ضد الملاريا يوفر حماية جزئية للأطفال    احذروا    هذه مفاتيح الخشوع في الصلاة    هذه أسرار الحرب على المرأة المسلمة    8 قتلى و67 جريح في 15 حادث مرور خلال 48 ساعة الأخيرة    القرض الاستهلاكي : تمويل كلي للمنتوج بنسب فائدة غير ميسرة    عمار غول يعلن من الجلفة عن استحقاقات هامة قريبا ويؤكد: أبواب تعديل الدستور لا تزال مفتوحة    الحاجة أوباما تُشعل الفايسبوك    شهر التراث : قسنطينة 2500 سنة من التاريخ ومن الآثار    حكايات من قلب المحاكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

في كمين في واد زقار بسكيكدة.. اغتيال 9 أفراد من الأمن ونجاة قائد القطاع العسكري
نشر في الحوار يوم 20 - 08 - 2008


عاشت مساء أول أمس منطقة واد زقار المتواجدة بالطريق الوطني رقم 43 والتابعة لبلدية عين قشرة بأقصى الجهة الغربية من ولاية سكيكدة جريمة بشعة، على إثر الاشتباك المسلح الذي وقع بين مجموعة إرهابية مجهولة العدد نصبت كمينا في ثلاثة مواقع متفرقة من مكان العملية كانت تترصد قائد القطاع العسكري الذي كان في مهمة إلى دائرة عين قشرة رفقة الحرس. وبعد نهاية المهمة أثناء العودة ترصدتهم المجموعة الإرهابية ليتم تفجير قنبلة شديدة المفعول كانت على حافة الطريق أدت إلى إصابة سيارتين تابعتين للأمن الوطني، لتتواصل عملية الاستهداف من طرف العناصر الإرهابية بوابل من الرصاص مستعملة الأسلحة الثقيلة من نوع ''أف-م''. لينفلت سائق سيارة قائد القطاع العسكري رغم إصابتها بعطب في العجلتين الأمامية والخلفية، لتبقى تسير على تلك الحالة إلى حين خروجهم من منطقة الخطر حيث امتطيا سيارة لأحد الخواص ليتم نقلهما إلى الثكنة العسكرية لبلدية تمالوس. الجماعة الإرهابية واصلت دمويتها بقتل جميع ركاب السيارتين المقدر ب8 رجال أمن كما سلبتهم أسلحتهم وذخيرتهم بالإضافة إلى نزع ثيابهم مع ذبح عنصر كان ضمن عناصر المجموعة. لتتدخل قوات الجيش المتواجدة ببلدية الولجة بوالبلوط لفك الحصار ليتعرض قائد القطاع العسكري العملياتي للثكنة المتواجدة بمنطقة الصفصافة لذات البلدية إلى كمين مماثل لقي على إثره حتفه بعد انفجار قنبلة شديدة المفعول في السيارة التي كانت تقله هو الآخر وغير البعيدة عن مسرح العملية الأولى، فيما أصيب أزيد من 13 عسكريا بجروح خطيرة نقلوا إلى مستشفى الميلية وديدوش مراد العسكري، وفي خضم التدخلات الأمنية المكثفة تم تفجير قنبلة ثالثة. قوات الجيش المدعمة سارعت إلى مكان وقوع الجريمة لتعقب تحركات وملاحقة الجماعات الإرهابية مستعملة المروحيات خاصة وأن المنطقة تعتبر جبالها صعبة التضاريس، وعلى إثر هذه الجريمة التي هزت الرأي العام سارعت السلطات الولائية على رأسها السيد الطاهر مليزي والي الولاية رفقة السلطات العسكرية لعين المكان حيث وقفت على حجم الكارثة التي أتت بعد أقل من ثلاثة أيام من اغتيال قائد القطاع العملياتي لولاية جيجل رفقة عنصرين من أفراد الجيش الوطني الشعبي ببلدية الشقفة. ويأتي هذا التصعيد من طرف الجماعات الإرهابية التي تنشط بالمنطقة تحت لواء الجماعة السلفية للدعوة والقتال والتي تتخذ من أدغال الجهة الغربية لولاية سكيكدة والمتاخمة لولاية جيجل مسرحا لأعمالها الإرهابية، كرد فعل على ما تعرضت له في المدة الأخيرة بولاية تيزي وزو من ضربات موجعة بفقدانها العديد من عناصرها وقادتها. كما تدخل هذه العملية وفقا لمصادر ''الحوار'' في إطار محاولة فك الحصار على ولايات الوسط التي عرفت سقوط العديد من عناصرها بسبب الخطة الأمنية المحكمة، العملية خلفت استياء وسط السكان القريبين من مسرح الأحداث بل تعدت للبلديات المجاورة وهو ما لاحظناه على ملامح السكان أثناء زيارتنا صباح أمس إلى مكان وقوع الكمين الإرهابي.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.