حداد من وهران :    رئيس كوت ديفوار في الجزائر اليوم    أساتذة المستقبل يغشون في مسابقة التوظيف    بوتفليقة يدافع عن "الاستقلال الاقتصادي" للجزائر    الجيش يحاصر أمراء "القاعدة" في سكيكدة    فيما تم تسجيل 10.5 مليون عامل    الغازي يعزز التكوين مع الأتراك    شكيب خليل يعرض خدماته على الجزائريين!    مجازر حلب مستمرة وموسكو تتحدث عن مفاوضات لوقفها    عقب فوزه على الملاحة بهدف مقابل صفر    اتحاد العاصمة بطلا، شبيبة القبائل المستفيد الأكبر وتنافس مستمر في المؤخرة    حشود يهدي التاج الثامن للعميد    على الناشرين البحث عن الحل بعيدا عن "البقرة الحلوب"    إهانة الذات    تجاهل العارف أم تجاهل الماكر؟    عنابة: إجراء 34 عملية زرع قرنية منذ بداية العام الجاري    وضع حد للاحتجاجات واعتماد الحوار بديلا    حرية الصحافة.. الخيار والمكسب    الحديث عن الإعلام الثقافي مرتبط بجوهر النخبة    الإعلام الحلقة الأضعف في المشهد بمعسكر    الإعلامي السوري ياسين حاج صالح يفتك جائزة "عمر أورتيلان"    الفرع النقابي لشركة "الخبر" يستنكر مغالطات قرين    فرعون: الكفاءة هي المعيار الوحيد لترقية وترسيم العمال والإطارات بالقطاع    ضمان مصدر المعلومات يعزز المهنة ويبعدها عن التهويل والاثارة    ممثل الطلبة الصحراويين يشيد بموقف المركزية النقابية    سليماني يصعد إلى المركز السابع    شمايكل يعلق على تعادل ليستر سيتي أمام مانشستر يونايتد    تزيار السنتورة يخيّم على عيد العمال    تقديم 17 شخصا أمام وكيل الجمهورية    أمن منداس يوقف مروّجي الممنوعات    سقوط الرجل الثاني ل داعش    البروستات أخطر السرطانات التي قد تصيب الرجال    الحوثيون يستولون على معسكر للجيش شمال صنعاء    قيمنا العليا    اختبر توبتك    ليستر يكتفي بالتعادل وينتظر هدية من "البلوز"    كريستيانو: "مع زيدان نشعر أن لدينا قيمة أكثر"    توقع إستلام أزيد من 42.000 وحدة سكنية بولاية الجزائر خلال سنة 2016    الشلف:    4000 عون حماية مدنية لإنجاح العرس    فرنسا:    فلاحو الطيبات يطالبون بحملة وقائية ضد سوسة التمر    الإعجاز البياني في السنة النبوية    60 طالبا يتنافسون على الطبعة الثانية عشرة للروبوتات بجامعة البليدة    مشاهدة مباراة ليستر سيتي و مانشستر يونايتد بث مباشر اليوم الأحد 1-5-2016    الشرطة التركية تطلق الغاز المسيل للدموع على المحتجين بإسطنبول    أمريكيون يتظاهرون أمام البيت الأبيض تنديداً بقصف حلب في سوريا    "فان دام": تعلّموا من النبيّ محمد!    توقيف 4 أشخاص للإشتباه في اعتزامهم تنفيذ عمل إرهابي بتركيا    المخرج العراقي جواد الأسدي للحياة العربية:    الغازي يكشف المحاور الرئيسية لقانون العمل الجديد    أرشيف الولاية موجود لكن استرجاعه صعب!    الارتفاع الجنوني في مواد البناء يهدد عديد المشاريع بالتوقف في البويرة    تسجيل أول حالة وفاة مرتبطة بفيروس زيكا في أمريكا    تقديم خدمات صحية تطوعية بالجنوب يخضع إلى ترخيص    تعويضات لمصنّعي النظّارات الطبّية من زجاج جزائري    توأمة بين مستشفيات الشمال والجنوب للتكفل بالمرضى    الكناس يدرج تكاليف النظارات الطبية في التعويضات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في كمين في واد زقار بسكيكدة.. اغتيال 9 أفراد من الأمن ونجاة قائد القطاع العسكري
نشر في الحوار يوم 20 - 08 - 2008


عاشت مساء أول أمس منطقة واد زقار المتواجدة بالطريق الوطني رقم 43 والتابعة لبلدية عين قشرة بأقصى الجهة الغربية من ولاية سكيكدة جريمة بشعة، على إثر الاشتباك المسلح الذي وقع بين مجموعة إرهابية مجهولة العدد نصبت كمينا في ثلاثة مواقع متفرقة من مكان العملية كانت تترصد قائد القطاع العسكري الذي كان في مهمة إلى دائرة عين قشرة رفقة الحرس. وبعد نهاية المهمة أثناء العودة ترصدتهم المجموعة الإرهابية ليتم تفجير قنبلة شديدة المفعول كانت على حافة الطريق أدت إلى إصابة سيارتين تابعتين للأمن الوطني، لتتواصل عملية الاستهداف من طرف العناصر الإرهابية بوابل من الرصاص مستعملة الأسلحة الثقيلة من نوع ''أف-م''. لينفلت سائق سيارة قائد القطاع العسكري رغم إصابتها بعطب في العجلتين الأمامية والخلفية، لتبقى تسير على تلك الحالة إلى حين خروجهم من منطقة الخطر حيث امتطيا سيارة لأحد الخواص ليتم نقلهما إلى الثكنة العسكرية لبلدية تمالوس. الجماعة الإرهابية واصلت دمويتها بقتل جميع ركاب السيارتين المقدر ب8 رجال أمن كما سلبتهم أسلحتهم وذخيرتهم بالإضافة إلى نزع ثيابهم مع ذبح عنصر كان ضمن عناصر المجموعة. لتتدخل قوات الجيش المتواجدة ببلدية الولجة بوالبلوط لفك الحصار ليتعرض قائد القطاع العسكري العملياتي للثكنة المتواجدة بمنطقة الصفصافة لذات البلدية إلى كمين مماثل لقي على إثره حتفه بعد انفجار قنبلة شديدة المفعول في السيارة التي كانت تقله هو الآخر وغير البعيدة عن مسرح العملية الأولى، فيما أصيب أزيد من 13 عسكريا بجروح خطيرة نقلوا إلى مستشفى الميلية وديدوش مراد العسكري، وفي خضم التدخلات الأمنية المكثفة تم تفجير قنبلة ثالثة. قوات الجيش المدعمة سارعت إلى مكان وقوع الجريمة لتعقب تحركات وملاحقة الجماعات الإرهابية مستعملة المروحيات خاصة وأن المنطقة تعتبر جبالها صعبة التضاريس، وعلى إثر هذه الجريمة التي هزت الرأي العام سارعت السلطات الولائية على رأسها السيد الطاهر مليزي والي الولاية رفقة السلطات العسكرية لعين المكان حيث وقفت على حجم الكارثة التي أتت بعد أقل من ثلاثة أيام من اغتيال قائد القطاع العملياتي لولاية جيجل رفقة عنصرين من أفراد الجيش الوطني الشعبي ببلدية الشقفة. ويأتي هذا التصعيد من طرف الجماعات الإرهابية التي تنشط بالمنطقة تحت لواء الجماعة السلفية للدعوة والقتال والتي تتخذ من أدغال الجهة الغربية لولاية سكيكدة والمتاخمة لولاية جيجل مسرحا لأعمالها الإرهابية، كرد فعل على ما تعرضت له في المدة الأخيرة بولاية تيزي وزو من ضربات موجعة بفقدانها العديد من عناصرها وقادتها. كما تدخل هذه العملية وفقا لمصادر ''الحوار'' في إطار محاولة فك الحصار على ولايات الوسط التي عرفت سقوط العديد من عناصرها بسبب الخطة الأمنية المحكمة، العملية خلفت استياء وسط السكان القريبين من مسرح الأحداث بل تعدت للبلديات المجاورة وهو ما لاحظناه على ملامح السكان أثناء زيارتنا صباح أمس إلى مكان وقوع الكمين الإرهابي.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.