أعوان الجمارك والضرائب مطالبون بتغيير سلوكاتهم و التعامل مع التجار على أساس "شركاء"    الجزائر "الأرخص" عالمياً من حيث تكلفة المعيشة    آلاف طالبي اللجوء يغادرون فنلندا طواعية    الجزائر تريد مواجهة فلسطين في غزة    زيدان أخبر إيسكو الأسبوع الماضي أنه سيريحه أمام بيلباو    تسليم مفاتيح سكنات عدل 1 بالعاصمة قبل رمضان المقبل    أولمبي المدية يحافظ على مركزه الريادي وشباب باتنة يقلص الفارق    الجزائريات تفزن بلقائهن الأول أمام منتخب بوتسوانا    استحداث 27 ألف منصب شغل بقطاع الصناعة التقليدية بورقلة    إيليزي: ورشات مشلولة بسبب الزيادات الجنونية في أسعار الإسمنت    الدستور الجديد يتطلب شخصية جديدة لرئاسة الحكومة    السعودية ترسل طائرات حربية إلى قاعدة إنجرليك التركية    القضاء على إرهابي بتيزي وزو    وأخيرا .. الدولة الجزائرية تلتفت لعلمائها    كمال داود يهرف بما لا يعرف    الشيخ شمس الدين يرد على مقاول يريد هدم مسجد من أجل مساكن ترقوية    إدراج ثلاثة لقاحات جديدة للأطفال ضمن الزرنامة الوطنية ابتداء من أبريل القادم    زيدان يعترف بصعوبة مواجهة بلباو خاصة بقيادة المهاجم المخضرم أدوريز    تحذيرات من قدرة "داعش" على شنّ هجمات كيمياوية    أمريكي يقر بتهديده مسجدين في فلوريدا بعد هجمات باريس    أسعار النفط قد تصل إلى 50دولاراً للبرميل بمنتصف 2017    الفيفا تصنف خرجة "الموب" الإفريقية ثاني أبرز مواجهة    محرز حاضر ضمن التشكيلة المثالية ل تيري هنري    الجبير: لن يكون هناك بشار الأسد في المستقبل    الإعلام الفرنسي يشن حملة شرسة على لعمامرة    مالي : الجزائر تدين "بشدة" الاعتداءات الإرهابية بكيدالي وتومبكتو    العثور على قرابة 5 قناطير من الكيف في محلات تجارية مغلقة في باب العسة بتلمسان    48 إصابة بالسرطان في رڤان خلال 2014 و2016    إجراء امتحان السانكيام بالمدارس الخاصة مسموح    تأشيرة المحافظة الوطنية للطاقة الذرية إلزامي لاستيراد الأجهزة والمواد النووية    CSC: "فوافي" وسيدريك يهديان "السنافر" التعادل أمام "سوسطارة"    توحيد قائمة الأدوية المستوردة بين الجزائر وتونس    قاض سابقة تحتال على عشرات المواطنين وتسلبهم أموالهم    التحالف يقصف معسكري الصمع والاستقبال قرب صنعاء    المحلل السياسي لزهر ماروك يؤكد أن الجزائر تسعى لحل الأزمة بعيدا عن أي تدخل عسكري و يصرح    المسابقة نظمها المتعامل الوطني للهاتف النقال للعام الرابع على التوالي    13 قتيلا في اصطدام حافلة بشاحنة في النعامة    قال أن بعضها يفتقد لتراخيص تنظيم رحلات العمرة: الديوان الوطني للحج يكشف عن تجاوزات جديدة لوكالات سياحية    الفنان توفيق مزعاش    جزائري شاهد على دموية داعش    "لا عطل للمدراء قبل أن ينجزوا المخطط الخاص بالعام الدراسي"    رئيس "جمعية 13 فبراير 1960" سيد أعمر الهامل ل"الجمهورية":    المدير العام لاتصالات الجزائر ينفي فتح رأسمال المؤسسة للمتعاملين الأجانب    يوم دراسي جهوي حول فرص الاستثمار في السياحة والصناعة التقليدية ببلعباس    "آن هيدالغو" رئيسة بلدية باريس: مستعدون للتعاون مع الجمعيات التي تعتزم نقل وبث رسالة آسيا جبار    انطلاق عملية جرد وحماية مجموعة ضخمة من الصور الفوتوغرافية القديمة    مهرجانات "لير أ ليموج" الأدبي بفرنسا ومهرجان "ديديكا" الأدبي الإيطالي يحتفيان بياسمينة خضرة    سينماتيك وهران تستضيف 6 أفلام فلسطينية إلى غاية 17 فيفري الجاري    600 ألف مليار دج ديون خارجية للخزينة العمومية من الضرائب    مجرمون يختطفون سيدة بعد الاعتداء على زوجها ببسكرة    آخر الأخبار    وهران ...    جزائري من بين تسعة مصاب بداء السكري    يوم تحسيسي ل"الغيث القادم" بمخاطر ضغط الدم والسكري لدى الحوامل    أغي نتفوناسين يوفا امكان ذامقرن غن لعوايل انلوراس امقران    هذه أبواب السماء    السوق أسفهم فلمدرث لاكسيداث ييبريذان سقٌاسو    فتاوى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في كمين في واد زقار بسكيكدة.. اغتيال 9 أفراد من الأمن ونجاة قائد القطاع العسكري
نشر في الحوار يوم 20 - 08 - 2008


عاشت مساء أول أمس منطقة واد زقار المتواجدة بالطريق الوطني رقم 43 والتابعة لبلدية عين قشرة بأقصى الجهة الغربية من ولاية سكيكدة جريمة بشعة، على إثر الاشتباك المسلح الذي وقع بين مجموعة إرهابية مجهولة العدد نصبت كمينا في ثلاثة مواقع متفرقة من مكان العملية كانت تترصد قائد القطاع العسكري الذي كان في مهمة إلى دائرة عين قشرة رفقة الحرس. وبعد نهاية المهمة أثناء العودة ترصدتهم المجموعة الإرهابية ليتم تفجير قنبلة شديدة المفعول كانت على حافة الطريق أدت إلى إصابة سيارتين تابعتين للأمن الوطني، لتتواصل عملية الاستهداف من طرف العناصر الإرهابية بوابل من الرصاص مستعملة الأسلحة الثقيلة من نوع ''أف-م''. لينفلت سائق سيارة قائد القطاع العسكري رغم إصابتها بعطب في العجلتين الأمامية والخلفية، لتبقى تسير على تلك الحالة إلى حين خروجهم من منطقة الخطر حيث امتطيا سيارة لأحد الخواص ليتم نقلهما إلى الثكنة العسكرية لبلدية تمالوس. الجماعة الإرهابية واصلت دمويتها بقتل جميع ركاب السيارتين المقدر ب8 رجال أمن كما سلبتهم أسلحتهم وذخيرتهم بالإضافة إلى نزع ثيابهم مع ذبح عنصر كان ضمن عناصر المجموعة. لتتدخل قوات الجيش المتواجدة ببلدية الولجة بوالبلوط لفك الحصار ليتعرض قائد القطاع العسكري العملياتي للثكنة المتواجدة بمنطقة الصفصافة لذات البلدية إلى كمين مماثل لقي على إثره حتفه بعد انفجار قنبلة شديدة المفعول في السيارة التي كانت تقله هو الآخر وغير البعيدة عن مسرح العملية الأولى، فيما أصيب أزيد من 13 عسكريا بجروح خطيرة نقلوا إلى مستشفى الميلية وديدوش مراد العسكري، وفي خضم التدخلات الأمنية المكثفة تم تفجير قنبلة ثالثة. قوات الجيش المدعمة سارعت إلى مكان وقوع الجريمة لتعقب تحركات وملاحقة الجماعات الإرهابية مستعملة المروحيات خاصة وأن المنطقة تعتبر جبالها صعبة التضاريس، وعلى إثر هذه الجريمة التي هزت الرأي العام سارعت السلطات الولائية على رأسها السيد الطاهر مليزي والي الولاية رفقة السلطات العسكرية لعين المكان حيث وقفت على حجم الكارثة التي أتت بعد أقل من ثلاثة أيام من اغتيال قائد القطاع العملياتي لولاية جيجل رفقة عنصرين من أفراد الجيش الوطني الشعبي ببلدية الشقفة. ويأتي هذا التصعيد من طرف الجماعات الإرهابية التي تنشط بالمنطقة تحت لواء الجماعة السلفية للدعوة والقتال والتي تتخذ من أدغال الجهة الغربية لولاية سكيكدة والمتاخمة لولاية جيجل مسرحا لأعمالها الإرهابية، كرد فعل على ما تعرضت له في المدة الأخيرة بولاية تيزي وزو من ضربات موجعة بفقدانها العديد من عناصرها وقادتها. كما تدخل هذه العملية وفقا لمصادر ''الحوار'' في إطار محاولة فك الحصار على ولايات الوسط التي عرفت سقوط العديد من عناصرها بسبب الخطة الأمنية المحكمة، العملية خلفت استياء وسط السكان القريبين من مسرح الأحداث بل تعدت للبلديات المجاورة وهو ما لاحظناه على ملامح السكان أثناء زيارتنا صباح أمس إلى مكان وقوع الكمين الإرهابي.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.