ڤايد صالح يطارد لصوص الذهب في الصحراء    بحرية عاصفة الحزم تحاصر الموانئ اليمنية    الوزير الأول عبد المالك سلال يعلن: عودة القرض الاستهلاكي و إجراءات لمراقبة الاستيراد    رئيس نقابة القضاة جمال عيدوني يصرح: "الفساد عمّ كل المجتمع و كل المؤسسات"    أصحاب النشاطات الحرة يقاطعون التأمينات الإجتماعية    60 بالمئة من قضايا مجلس الدولة تخص المنازعات العقارية    حزب عهد 54 يدعو إلى استغلال الطاقات المتجددة    لعمامرة يبرز دور الدبلوماسية في الترويج للمنتوج الوطني    يتخللها تنظيم اجتماع الدورة السادسة للجنة العليا المشتركة للتعاون بين البلدين    العملية تستمر إلى غاية 30 أفريل    قضية الشركة الوطنية للنقل البحري أمام العدالة غدا    تبون : وتيرة إنجاز المشاريع السكنية ب "العاصمة" "مرضية"    الجزائر أمام فرصة ثمينة للتحرر من التبعية للمحروقات:    تطبيق الاتفاقية المبرمة بين اتصالات الجزائر و أنساج سيدي بلعباس    لإرتفاع التكاليف و تقلص هامش الربح    زيادة على مشكل الطوابير الطويلة    زيدان: ستتوقف الجماهير على مضايقة فقير واختياره فرنسا لا يعني أنه ليس جزائري    المنتخب الوطني يفوز وديا ب 4/1 على سلطنة عمان    الدولي الفرنسي انيلكا يبدي اعجابه ببلادنا و يصرح:    ماندي يقنع في قلب الدفاع وسيكون حلا جيدا مستقبلا لغوركيف    لقطة من مصباح أكدت سخطه على غوركيف    الخضر ينتفضون أمام عمان برباعية    عائلة "بن رزيق" بمسعد .......حين يقترن السرطان و الزهايمر ببشاعة الفقر !!    والي قسنطينة يتهم رئيس البلدية بعدم القيام بواجبه    عمليات جراحية دقيقة ل 13 طفلا يعانون من تشوهات خلقية    السجن النافذ لسارق 9 قناطير من اللحم المجمد    تأجيل ملف التلاعب بجوازات الحج وطرحها في السوق السوداء    الروتين اليومي قد يؤدي للكآبة:    هاجس انتشار الحمى القلاعية يخيم على مربي الأبقار بتيارت    نقص في التأطير بالمركز الطبي البيداغوجي بمزغران    قرين يعلن عن فتح مكتب للمؤسسة الوطنية للتلفزيون بالأغواط سنة 2017    جيجل حاضرة ببرنامج ثري "في عاصمة للثقافة العربية للعام 2015 "    وزيرة الثقافة نادية لعبيدي:    بثنية الحد    الفنان معطي الحاج يحل ضيفا على "الجمهورية" ويؤكد    "الحياة بالكتابة".. كتاب عن حياة فيرجينيا وولف    زمن المتاهة.. سيرة روائية ترصد خيبة أمل الكاتبة    الخطاب الإسلامي.. من المنبر إلى شبكة الإنترنت    فيما أكد بن يونس على ضرورة تنظيم التجارة الخارجية    نحن لم نفشل في حماية حدودنا و لآ زلنا صامدون ، بل الإرهاب هو فاشل    الباجي قائد السبسي: " الجزائر خففت علينا وطأة الإرهاب "    الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية تختبر جاهزية قواتها    دبلوماسي غربي: محادثات النووي الايراني لا تزال عالقة حول ثلاث مسائل اساسية    محمد العربي ولد خليفة:    80 بالمائة من الخواص لا يدفعون اشتراكاتهم    العلاج الذي من شأنه أن يزيل أو يخفف عنك وقع ذم الناس لك    بوفون يعترف أنه تفرغ لدراسة المهاجم كين    فلسطين تنضم رسميا إلى محكمة الجنايات الدولية    الكتاب المتسلسل    ضوابط بيع وشراء العملات    إِطْلالاتٌ..!!    اشتباكات عنيفة في عدن والحوثيون يحققون مكاسب    بوضياف: "لا تراجع عن مجانية العلاج في الجزائر"    غياب فادح في لقاحات الأطفال بالمراكز الجوارية في عنابة    بن صالح يؤكد على ضرورة تكييف منظومة العمل العربي مع متطلبات المرحلة    عجبا لأمر المؤمن..    تدعيم مصالح الاستعجالات خلال تظاهرة عاصمة الثقافة العربية    برشلونة يضع لاعبين من أرسنال في المفكرة لتعويض تشافي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

في كمين في واد زقار بسكيكدة.. اغتيال 9 أفراد من الأمن ونجاة قائد القطاع العسكري
نشر في الحوار يوم 20 - 08 - 2008


عاشت مساء أول أمس منطقة واد زقار المتواجدة بالطريق الوطني رقم 43 والتابعة لبلدية عين قشرة بأقصى الجهة الغربية من ولاية سكيكدة جريمة بشعة، على إثر الاشتباك المسلح الذي وقع بين مجموعة إرهابية مجهولة العدد نصبت كمينا في ثلاثة مواقع متفرقة من مكان العملية كانت تترصد قائد القطاع العسكري الذي كان في مهمة إلى دائرة عين قشرة رفقة الحرس. وبعد نهاية المهمة أثناء العودة ترصدتهم المجموعة الإرهابية ليتم تفجير قنبلة شديدة المفعول كانت على حافة الطريق أدت إلى إصابة سيارتين تابعتين للأمن الوطني، لتتواصل عملية الاستهداف من طرف العناصر الإرهابية بوابل من الرصاص مستعملة الأسلحة الثقيلة من نوع ''أف-م''. لينفلت سائق سيارة قائد القطاع العسكري رغم إصابتها بعطب في العجلتين الأمامية والخلفية، لتبقى تسير على تلك الحالة إلى حين خروجهم من منطقة الخطر حيث امتطيا سيارة لأحد الخواص ليتم نقلهما إلى الثكنة العسكرية لبلدية تمالوس. الجماعة الإرهابية واصلت دمويتها بقتل جميع ركاب السيارتين المقدر ب8 رجال أمن كما سلبتهم أسلحتهم وذخيرتهم بالإضافة إلى نزع ثيابهم مع ذبح عنصر كان ضمن عناصر المجموعة. لتتدخل قوات الجيش المتواجدة ببلدية الولجة بوالبلوط لفك الحصار ليتعرض قائد القطاع العسكري العملياتي للثكنة المتواجدة بمنطقة الصفصافة لذات البلدية إلى كمين مماثل لقي على إثره حتفه بعد انفجار قنبلة شديدة المفعول في السيارة التي كانت تقله هو الآخر وغير البعيدة عن مسرح العملية الأولى، فيما أصيب أزيد من 13 عسكريا بجروح خطيرة نقلوا إلى مستشفى الميلية وديدوش مراد العسكري، وفي خضم التدخلات الأمنية المكثفة تم تفجير قنبلة ثالثة. قوات الجيش المدعمة سارعت إلى مكان وقوع الجريمة لتعقب تحركات وملاحقة الجماعات الإرهابية مستعملة المروحيات خاصة وأن المنطقة تعتبر جبالها صعبة التضاريس، وعلى إثر هذه الجريمة التي هزت الرأي العام سارعت السلطات الولائية على رأسها السيد الطاهر مليزي والي الولاية رفقة السلطات العسكرية لعين المكان حيث وقفت على حجم الكارثة التي أتت بعد أقل من ثلاثة أيام من اغتيال قائد القطاع العملياتي لولاية جيجل رفقة عنصرين من أفراد الجيش الوطني الشعبي ببلدية الشقفة. ويأتي هذا التصعيد من طرف الجماعات الإرهابية التي تنشط بالمنطقة تحت لواء الجماعة السلفية للدعوة والقتال والتي تتخذ من أدغال الجهة الغربية لولاية سكيكدة والمتاخمة لولاية جيجل مسرحا لأعمالها الإرهابية، كرد فعل على ما تعرضت له في المدة الأخيرة بولاية تيزي وزو من ضربات موجعة بفقدانها العديد من عناصرها وقادتها. كما تدخل هذه العملية وفقا لمصادر ''الحوار'' في إطار محاولة فك الحصار على ولايات الوسط التي عرفت سقوط العديد من عناصرها بسبب الخطة الأمنية المحكمة، العملية خلفت استياء وسط السكان القريبين من مسرح الأحداث بل تعدت للبلديات المجاورة وهو ما لاحظناه على ملامح السكان أثناء زيارتنا صباح أمس إلى مكان وقوع الكمين الإرهابي.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.