تعد سابقة من نوعها في تاريخ الجهاز    زيارة إعلامية للمدرسة العسكرية لسلاح النقل و المرور بتلمسان    المحكمة العليا تأمر بإعادة المحاكمة في قضية تفجيرات قصر الحكومة    قايد صالح ينوه بالمجهودات التي يبذلها أفراد الجيش    حنون: التعديل الحكومي الأخير خطوة هامة في إطار مكافحة الفساد    سيور تعرض خدمات متطورة للتواصل مع الزبائن    ڤرين يؤكد في الدورة ال 46 لمجلس وزراء الإعلام بالقاهرة    أكاديميون يؤكدون أن الجزائر أمام ثلاثة تحولات كبرى    عمراني يطالب لاعبيه بالفوز لضمان المشاركة في رابطة الابطال    متهمون وشهود يتراجعون عن أقوالهم لتبرئة "الخليفة "    عودة نافيو و وزاوي و تجار تريح بن شوية    مسلوب ومصطفى مدعوان للقاء موناكو    مدرب "السيشل" يثمن أداء فريقه في دورة "كوسافا" ويعد بالأحسن في تصفيات "كان"    لحسن يلاقي الريال في نهاية موسم شاق    مدرب الفراعنة يتحفظ على مواجهة المنتخب الأولمبي    فيغولي يواجه "البايرن" وديا في الصين شهر جويلية    بعد سلسلة من الاحتجاجات التي أطلقها سكان تيزي راشد تيزي وزو : تواصل عملية البحث لانتشال جثة غريق بازفون    إثر حريق مهول داخل مستودع لتربية الدواجن بالسوقر    عين تموشنت    عين تموشنت :    وزارة التضامن تقرر إيصال قفة رمضان إلى بيوت المعوزين    وزير الثقافة "عز الدين ميهوبي" يفتتح تظاهرة "الجزائر في القلب" :    واسيني الأعرج يتوج بجائزة " كتارا " للرواية العربية    شوقي قسيس .. وحيفا التي لن تكون كقرطبة    مصحات التوليد في الجزائر وصلت إلى مرحلة كارثية    أطباء يحذرون من إمكانية تفشي وبائي إيبولا وكورونا في الجزائر    أميركا تصدر النفط!    عندما يتغافل الملالي والجنرالات عن حقيقة وظائفهم    قروض بدون فوائد لتمويل الاستثمار في أنشطة الصيد البحري ببومرداس    قال إن مجلس وزراء الإعلام العرب اعتمد على المقترحات الجزائرية: قرين يدعو للتصدي للممارسات الهدامة التي تروج لها الجماعات الإرهابية    وزير الصحة يتراجع عن وعوده ويتسبب في عودة 12 ألف طبيب للإضرابات    بعد تسوية وضعيتهن مع الآباء البيولوجيين و العائلة    وصايا نبوية لاستقبال خير الشهور    ما هي السيئات التي لا تموت؟!    المسجد الأقصى في السيرة النبوية    إيران تدرّب مقاتلين عراقيين قرب الحدود    الصين تستثمر 70 مليار دولار لتوسيع شبكة الأنترنت    تصاعد الرفض في ألمانيا لزيارة السيسي    خطر (إيبولا) و(كورونا) مازال يهدّد الجزائر    حقنة تقضى على جميع أشكال الأنفلونزا    اجتماعات طارئة لمجالس الأمن الولائية    الشيخ حمد اشترى لوحة "نساء الجزائر"    اكتشاف مخبأين للأسلحة والذخيرة وأغراض عسكرية    حملة "استهلك جزائريا" تكسب قوة بازالة عراقيل توزيع المنتجات    13 وزير فشلوا في القضاء على فتاوى الشيخ "أبو خليطة    الأمم المتحدة مهتمة بالخبرة الجزائرية في تسيير أخطار الكوارث    الجزائر حذرت تونس من هجوم باردو قبل أسابيع من وقوعه    ليلة ذعر ..    معرض الجزائر الدولي واجهة لتشجيع استهلاك المنتوج الوطني    حرب تصريحات وتبادل للتهم بين دفاع الخليفة والشهود    واسيني الأعرج أول الفائزين بجائزة "كتارا" للرواية العربية    مسرحية "التفاح" تعرض بقسنطينة: عبقرية علولة ما تزال حاضرة على الركح بعد أزيد من 20 سنة عن رحيله    جائزة أفضل ممثل في مهرجان "ليالي المسرح الحر" بعمان (الأردن) للجزائري محمد حواس    ارتفاع عدد ضحايا تفجير مسجد القطيف في السعودية إلى 20 قتيلا    المطربة الصربية جادرنكا جوفانوفيك تنشط حفلا تكريميا لنورة بالجزائر العاصمة    أوباما: أميركا لن تخسر الحرب أمام داعش    مشروع اتفاقية بين وزارتي التضامن الوطني والصحة للتكفل بالمتشردين قريبا    حق على ماليزيا تسيير شؤون الكعبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

في كمين في واد زقار بسكيكدة.. اغتيال 9 أفراد من الأمن ونجاة قائد القطاع العسكري
نشر في الحوار يوم 20 - 08 - 2008


عاشت مساء أول أمس منطقة واد زقار المتواجدة بالطريق الوطني رقم 43 والتابعة لبلدية عين قشرة بأقصى الجهة الغربية من ولاية سكيكدة جريمة بشعة، على إثر الاشتباك المسلح الذي وقع بين مجموعة إرهابية مجهولة العدد نصبت كمينا في ثلاثة مواقع متفرقة من مكان العملية كانت تترصد قائد القطاع العسكري الذي كان في مهمة إلى دائرة عين قشرة رفقة الحرس. وبعد نهاية المهمة أثناء العودة ترصدتهم المجموعة الإرهابية ليتم تفجير قنبلة شديدة المفعول كانت على حافة الطريق أدت إلى إصابة سيارتين تابعتين للأمن الوطني، لتتواصل عملية الاستهداف من طرف العناصر الإرهابية بوابل من الرصاص مستعملة الأسلحة الثقيلة من نوع ''أف-م''. لينفلت سائق سيارة قائد القطاع العسكري رغم إصابتها بعطب في العجلتين الأمامية والخلفية، لتبقى تسير على تلك الحالة إلى حين خروجهم من منطقة الخطر حيث امتطيا سيارة لأحد الخواص ليتم نقلهما إلى الثكنة العسكرية لبلدية تمالوس. الجماعة الإرهابية واصلت دمويتها بقتل جميع ركاب السيارتين المقدر ب8 رجال أمن كما سلبتهم أسلحتهم وذخيرتهم بالإضافة إلى نزع ثيابهم مع ذبح عنصر كان ضمن عناصر المجموعة. لتتدخل قوات الجيش المتواجدة ببلدية الولجة بوالبلوط لفك الحصار ليتعرض قائد القطاع العسكري العملياتي للثكنة المتواجدة بمنطقة الصفصافة لذات البلدية إلى كمين مماثل لقي على إثره حتفه بعد انفجار قنبلة شديدة المفعول في السيارة التي كانت تقله هو الآخر وغير البعيدة عن مسرح العملية الأولى، فيما أصيب أزيد من 13 عسكريا بجروح خطيرة نقلوا إلى مستشفى الميلية وديدوش مراد العسكري، وفي خضم التدخلات الأمنية المكثفة تم تفجير قنبلة ثالثة. قوات الجيش المدعمة سارعت إلى مكان وقوع الجريمة لتعقب تحركات وملاحقة الجماعات الإرهابية مستعملة المروحيات خاصة وأن المنطقة تعتبر جبالها صعبة التضاريس، وعلى إثر هذه الجريمة التي هزت الرأي العام سارعت السلطات الولائية على رأسها السيد الطاهر مليزي والي الولاية رفقة السلطات العسكرية لعين المكان حيث وقفت على حجم الكارثة التي أتت بعد أقل من ثلاثة أيام من اغتيال قائد القطاع العملياتي لولاية جيجل رفقة عنصرين من أفراد الجيش الوطني الشعبي ببلدية الشقفة. ويأتي هذا التصعيد من طرف الجماعات الإرهابية التي تنشط بالمنطقة تحت لواء الجماعة السلفية للدعوة والقتال والتي تتخذ من أدغال الجهة الغربية لولاية سكيكدة والمتاخمة لولاية جيجل مسرحا لأعمالها الإرهابية، كرد فعل على ما تعرضت له في المدة الأخيرة بولاية تيزي وزو من ضربات موجعة بفقدانها العديد من عناصرها وقادتها. كما تدخل هذه العملية وفقا لمصادر ''الحوار'' في إطار محاولة فك الحصار على ولايات الوسط التي عرفت سقوط العديد من عناصرها بسبب الخطة الأمنية المحكمة، العملية خلفت استياء وسط السكان القريبين من مسرح الأحداث بل تعدت للبلديات المجاورة وهو ما لاحظناه على ملامح السكان أثناء زيارتنا صباح أمس إلى مكان وقوع الكمين الإرهابي.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.