وائل جسار يبدع ويلهب ركح مهرجان جميلة    الجزائر تعتزم رفع إنتاجها من الغاز والمنتجات السائلة    ريال مدريد يدخل السباق لضم الدولي الجزائري محرز    أوسيليو: استقدامات جوفنتوس لا تخيفنا    الحماية المدنية تغلق باب التوظيف حتى 2019    أثناء تفقده لمشروع تزويد بلديات دائرة المنصورة من سد تيلسديت    بوطرفة: كل وحدات تيڤنتورين تشتغل و40 عاملا أجنبيا عوضوا بجزائريين    بوضياف: سنعلن عن أسباب وفاة الرضيعين بالرويبة قريبا    إلغاء مباراة قطبي مانشستر في بكين    زيدان ينضم لقائمة آباء ومدربون    التشكيلي بشير توجي يعرض بالعاصمة آخر أعماله الانطباعية    أين الإشكال؟    إرهابي يسلم نفسه اليوم في جيجل    ناجحون يعيدون إجراء الباك!    تلمسان 6 قتلى في حادث مرور بفلاوسن    موظفون متورطون في تزوير ملفات السكن بالعاصمة    هل خاف السيسي من القتل بموريتانيا؟    دول غربية تحت النار    زيتوني يقصف صنصال    هذه فوائد صيام الإثنين والخميس    كيفية جمع الصلاة وقصرها في السفر    عشرات القتلى والجرحى في تفجير جديد بالعراق    420 مليون دينار لإنجاز مدرسة للتكوين شبه الطبي بتيسمسيلت    "اللغة في مجال السينما محل قيود وضغوط أدت إلى تراجع نوعي للأعمال الفنية في الجزائر"    اتلتيكو مدريد يعرض فييتو على اشبيلية مقابل غاميرو    "داعش" يعلن مسؤوليته عن هجوم أنسباخ في ألمانيا    نمو الناتج المحلي الخام ب 6ر3 بالمائة خلال الثلاثي الأول لسنة 2016    السلطات التركية تعتقل ثلاثة من منفذي محاولة اغتيال أردوغان    إصلاح الجامعة العربية من أهم الرهانات التي يتعين رفعها    الأسبوع الثقافي الصحراوي يتزامن وتطورات سياسية مفصلية للقضية الصحراوية    الحماية المدنية تعلن العثور على جثة غريق بمصب واد الشلف    محكمة تركية تصدر أمراً باعتقال 42 صحفياً    وزير الصحة ذهب متنكرا لزيارة مستشفى بالعاصمة ليلا .. وهكذا كانت النتيجة!    بيان لوزارة الدفاع الوطني    مدراء جدد على رأس أفرع لمجمع سونلغاز    حاسي مسعود: محطة جديدة لإنتاج الكهرباء    الجزائر حاضرة في القرية العالمية بدبي    الاكتظاظ في مصالح التوليد: ظاهرة تزداد خلال الصيف    نجم برشلونة على أعتاب الرحيل    على ذمة تقارير اسبانية    عرض فيلم قصة "وليام شكسبير" في الأفلام المنافسة على الوهر الذهبي بوهران    انخفاض فواتير استيراد السيارات بمليار و نصف مليار دولار    "طاسيلي" تطلق خطا بين قسنطينة و ستراسبورغ    عبد الفتاح السيسي يعتذرلحضور قمة نواكشط    مشاكل بالجملة ترهن زراعة الزيتون بالوادي    عبد المالك سلال يتحادث مع نظيره المصري    بالفيديو .. بدوي يدعو ولاة الوسط إلى تركيز الجهود لترقية التنمية المحلية    ثانوية العقيد لطفي تحتفل بالتلاميذ الناجحين و المتفوقين    قصة السامري والعجل    مراجعة الأمراض المزمنة لتحديد المهن الشاقة    في استغلال الإجازة الصّيفية    فتاوى    الجزائر تنفرد باستعمال السوار الإلكتروني    لا أفكر في الديو والشاب عزيز قدوتي    الفنانون ساهموا في استتاب الأمن بليبيا    حاتم عمور ل"المساء":    المراتب الأولى أصبحت من «ثوابت» تيزي وزو    أساور إلكترونية لمئات الججاج الجزائريين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في كمين في واد زقار بسكيكدة.. اغتيال 9 أفراد من الأمن ونجاة قائد القطاع العسكري
نشر في الحوار يوم 20 - 08 - 2008


عاشت مساء أول أمس منطقة واد زقار المتواجدة بالطريق الوطني رقم 43 والتابعة لبلدية عين قشرة بأقصى الجهة الغربية من ولاية سكيكدة جريمة بشعة، على إثر الاشتباك المسلح الذي وقع بين مجموعة إرهابية مجهولة العدد نصبت كمينا في ثلاثة مواقع متفرقة من مكان العملية كانت تترصد قائد القطاع العسكري الذي كان في مهمة إلى دائرة عين قشرة رفقة الحرس. وبعد نهاية المهمة أثناء العودة ترصدتهم المجموعة الإرهابية ليتم تفجير قنبلة شديدة المفعول كانت على حافة الطريق أدت إلى إصابة سيارتين تابعتين للأمن الوطني، لتتواصل عملية الاستهداف من طرف العناصر الإرهابية بوابل من الرصاص مستعملة الأسلحة الثقيلة من نوع ''أف-م''. لينفلت سائق سيارة قائد القطاع العسكري رغم إصابتها بعطب في العجلتين الأمامية والخلفية، لتبقى تسير على تلك الحالة إلى حين خروجهم من منطقة الخطر حيث امتطيا سيارة لأحد الخواص ليتم نقلهما إلى الثكنة العسكرية لبلدية تمالوس. الجماعة الإرهابية واصلت دمويتها بقتل جميع ركاب السيارتين المقدر ب8 رجال أمن كما سلبتهم أسلحتهم وذخيرتهم بالإضافة إلى نزع ثيابهم مع ذبح عنصر كان ضمن عناصر المجموعة. لتتدخل قوات الجيش المتواجدة ببلدية الولجة بوالبلوط لفك الحصار ليتعرض قائد القطاع العسكري العملياتي للثكنة المتواجدة بمنطقة الصفصافة لذات البلدية إلى كمين مماثل لقي على إثره حتفه بعد انفجار قنبلة شديدة المفعول في السيارة التي كانت تقله هو الآخر وغير البعيدة عن مسرح العملية الأولى، فيما أصيب أزيد من 13 عسكريا بجروح خطيرة نقلوا إلى مستشفى الميلية وديدوش مراد العسكري، وفي خضم التدخلات الأمنية المكثفة تم تفجير قنبلة ثالثة. قوات الجيش المدعمة سارعت إلى مكان وقوع الجريمة لتعقب تحركات وملاحقة الجماعات الإرهابية مستعملة المروحيات خاصة وأن المنطقة تعتبر جبالها صعبة التضاريس، وعلى إثر هذه الجريمة التي هزت الرأي العام سارعت السلطات الولائية على رأسها السيد الطاهر مليزي والي الولاية رفقة السلطات العسكرية لعين المكان حيث وقفت على حجم الكارثة التي أتت بعد أقل من ثلاثة أيام من اغتيال قائد القطاع العملياتي لولاية جيجل رفقة عنصرين من أفراد الجيش الوطني الشعبي ببلدية الشقفة. ويأتي هذا التصعيد من طرف الجماعات الإرهابية التي تنشط بالمنطقة تحت لواء الجماعة السلفية للدعوة والقتال والتي تتخذ من أدغال الجهة الغربية لولاية سكيكدة والمتاخمة لولاية جيجل مسرحا لأعمالها الإرهابية، كرد فعل على ما تعرضت له في المدة الأخيرة بولاية تيزي وزو من ضربات موجعة بفقدانها العديد من عناصرها وقادتها. كما تدخل هذه العملية وفقا لمصادر ''الحوار'' في إطار محاولة فك الحصار على ولايات الوسط التي عرفت سقوط العديد من عناصرها بسبب الخطة الأمنية المحكمة، العملية خلفت استياء وسط السكان القريبين من مسرح الأحداث بل تعدت للبلديات المجاورة وهو ما لاحظناه على ملامح السكان أثناء زيارتنا صباح أمس إلى مكان وقوع الكمين الإرهابي.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.