حوالي 100000 عون عمومي معنيون بالتصريح بالممتلكات أمام الهيئة الوطنية للوقاية من الفساد و مكافحته    17 رئيس دولة زاروا الجزائر في أقل من عام    تنصيب المدير العام الجديد للجمارك قدور بن طاهر    تحذير من خدعة "استعادة حساب الفيسبوك"    مفاوضات بن طالب مع توتنهام لتجديد عقده تتوقف وجوفنتوس يريده لتعويض بوغبا    بيرلسكوني: "آمل أن يتمكن غالياني من إقناع أنشيلوتي"    والي سكيكدة يشدد على التكفل الجاد بقفة رمضان    النهار تنبه النائب العام لهفوات القاضي    حان الوقت لتتمتع سوناطراك باستقلالية التسيير    أنشيلوتي يشكر جماهير الميرينغي    كايو (رئيس ريمس): "ماندي واجهة ريمس ولم أتلق أي عرض رسمي لبيعه"    ڤايد صالح يشارك في الصقر الجارح بقطر    ضرورة ملحة للمحافظة على الصناعة التقليدية و ترقيتها    توأمة مستشفيات الشمال مع مستشفيات الجنوب و الهضاب العليا: أزيد من 11.000 فحص طبي و 700 عملية جراحية    جندي تونسي يفتح النار على رفاقه ويتسبب في قتل 7 وجرح 15    «ديبان» الفرنسي يفوز بالسعفة الذهبية في مهرجان كان    وفاة أشهر مذيع لأخبار الرياضة على قناة الجزيرة منقذ العلي    أمن الأغواط يُطيح بأكبر مروج للمخدرات    فرحة الأعراس بالشلف تؤرق السكان    المستفيدون من مشروع 130 سكنا بالبويرة يحتجون أمام وكالة عدل    هجوم انتحاري على مجمع حكومي جنوب افغانستان يخلف 70 جريحا    المحلل السياسي مصطفى صايج: النزعة الاستعمارية الاستيطانية للمغرب كلّفت المنطقة خسائر بمليارات الدولارات    طالبوا بإلغاء المؤتمر العاشر: قياديون و مناضلون في الأفلان يحتجون أمام مقر الحزب    غوركوف يطالب اللاّعبين باحترام موعد التربّص    اجتماع مجلس إدارة السنافر مؤجل إلى الثلاثاء القادم    أصحاب سكنات مشروع 130 وحدة بالبويرة يحتجّون    بهدف تحسين نوعية الأداء وضمان أفضل خدمة للمسافرين: استحداث مجمعات مستقلة للنقل الجوي والبحري والبري    وزير الاتصال حميد قرين من تيزي وزو    رئيس الجمهورية يأمر الحكومة بمراقبة وضبط الأسعار    لوح يؤكد مقتل أحد الإرهابيين المشاركين في إعدام "هيرفي غوردال"    السيلية القطري يغري بلفوضيل بعرض ضخم لموسمين    منح صفقة بالتراضي لشركة تركية لإنجاز 5 آلاف سكن بالعاصمة    وزراء، أكاديميون وطلبة يؤكدون ل"الجمهورية" على هامش الملتقى:    إعلام ديني أم إعلام إسلامي !    تعيين مسؤولين جدد على رأس 8 هيئات و مؤسسات مالية    للمطالبة بمستحقاتهم المالية    مجلس الوزراء يدرس عدة ملفات هامة تتعلق بالتنمية    حوالي 60 طفلا كانوا ضحية لزنا المحارم خلال العام الماضي    فيما احترقت مواد بلاستيكية داخل مصنع    اتفاق السلام بمالي    غلاف مالي إضافي لترميم المؤسسات المدرسية    سعفة ذهبية لشريط قصير لمخرج لبناني    نشيد المكان    انطلاق الصالون الوطني الثاني للفنون الجميلة بسيدي بلعباس    حفل فني بحضور سفيرة هولندا " ويليميجن فان هافتن " بتلمسان    " الجمهورية " ترصد أجواء مهرجان " كان " السينمائي بفرنسا    تَدَاعِيَّاتٌ..!!    محمد عيسى يؤكد أن شهر رمضان سيكون حافلا بالأنشطة الهادفة:    مقتل 9 من مقاتلي حزب الله بكمين بالقلمون    فرق تفتيش للتحقيق في التسيير المالي للمستشفيات عبر الوطن    افتتاح المهرجان الوطني للمسرح المحترف بتكريم فتيحة بربار وسيدعلي كويرات    بوضياف: القضاء على الضغط بمصالح الولادة ابتداء من سبتمبر    الشيخ شيبان وتأديب بقواعد النحو !    سنن مهجورة صيام داود    14 مليون شخص سيحجون إلى مكة هذا الموسم    مكة تستعد لافتتاح أكبر فندق في العالم    الداعية العريفي يفتي: أكل لحم التمساح وثعبان البحر حلال    شاهد ما قاله الشيخ شمس الدين حول تقبيل المرأة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

القصبة تستعد لاستقبال شهر الصيام بتعليم بناتها كيفية تحضير الديول
نشر في الحوار يوم 28 - 08 - 2008


غالبا ما تتزين مائدة الإفطار في رمضان بأطباق متنوعة تتفنن المرأة الجزائرية في تحضيرها وما يميز هذه المائدة عند أغلب بيوت الجزائريين ما يسمى ''بالبوراك'' الذي يرافق طبق الشوربة، وعلى الرغم من الاختلاف في الحشوة والتسمية عبر مختلف ولايات الوطن، إلا أن البوراك يبقى الطبق المفضل عند أغلب الجزائريين، إذا لم نقل أن رائحة رمضان تنبعت من مختلف أنواع الشوربة وطبق البوراك. لا يختلف اثنان عن إصرار الجزائريين على ضرورة تربع طبق البوراك على مائدة الإفطار في رمضان، إذ بات من الأطباق التي لا تغادر المائدة على مدار شهر كامل من الصيام، ويعود السبب في ذلك إلى حيازته مكانة خاصة في نفوسهم وتخصيص له قسم من معدتهم ليستمتعوا بمذاقه الأمر الذي جعل الجزائريين يقتنون أوراق الديول بكميات هائلة حتى أن وصل ثمنها إلى 70 دج. كما جرى في السنة الماضية وبذلك تحوّل هذا الطبق إلى طبق مكلف للعائلات الجزائرية التي قد تعجز البعض منها عن دفع ثمنه في كل مرة طيلة شهر كامل الأمر الذي دفع بالعديد من العائلات لتخفف من النفقات المالية في هذا الشهر بتعلم طريقة تحضيره وذلك باللجوء إلى مدارس تتخصص في تعليم النساء كيفية تحضير وصفات بعض المأكولات وكذا بعض تقنيات العجين. وهي بالتالي فرصة سانحة لتعلم أصول المأكولات التقليدية للمحافظة على الأكلات الشعبية وتذويقها إلى أفراد العائلة، والمدرسة النسائية التابعة للكشافة الإسلامية ''محمد بوراس'' في القصبة السفلى واحدة من المدارس الرائدة في هذا المجال التي لم تبخل في تعليم بنات القصبة أساسيات الطبخ من خلال الأساتذة اللواتي يحترفن أصول الطبخ التقليدي لتوصيله إلى الأجيال الأخرى. السيدة ''ذهبية'' واحدة من الأساتذة التي تتكفل بتعليم البنات كيفية تحضير أوراق الديول، ولأنها تحترف ذلك منذ أزيد من 20 سنة، تحاول نقل ذلك بكل ما تحمله من خبرة لتغرسها في كل فتاة قصدت المدرسة من أجل التعلم والمحافظة على الأكلات التراثية التي تزخر بها الجزائر عامة والعاصمة خاصة، وتقول السيدة ذهبية إن إقبال الفتيات على تعلم كيفية تحضير الديول متزايد بشكل كبير، وهناك نساء من مختلف الأعمار مهتمات بتعلم كيفية التحضير وذلك قصد تخفيف المصاريف خاصة أن هذا الطبق يزيد الإقبال عليه في شهر رمضان لتحضير البوراك وحلويات السهرة كالصامصة والسيقار، وبالتالي يزيد الطلب على أوراق الديول في السوق الجزائرية الأمر الذي يؤدي إلى عدم تغطية العرض للطلب عليه زيادة إلى الارتفاع الجنوني الذي تعرفه أسعار هذه المادة الغذائية في شهر الصيام، ولهذا تتأهب بنات القصبة هذه الأيام لاستقبال الشهر الكريم بتردد على مدارس تعلم الطبخ والحلويات الخاصة بالضيف الفضيل كتعلم كيفية صناعة الديول، والقطايف وبعض وصفات العجائن حتى تعول عليها النساء بتحضيرها في البيت إلى جانب اتخاذ منها طريقة للاسترزاق. وعن أساسيات الصنعة وكيفية تعلم تحضير الديول تقول السيدة ذهبية ''نجاح الوصفة يعتمد أساسا على توفر صينية مصنوعة من النحاس وتكون ثقيلة الوزن وهذه الصينية يقدر ثمنها في الأسواق الجزائرية ما بين 2800دج و3000دج. أما عن المقادير الخاصة بكيفية التحضير عموما فتعتمد على الدقيق المتوسط والماء وقليل من ملح الطعام، بحيث يعجن بنفس الطريقة التي يعجن بها عجين المحاجب تم يضاف له الماء بكميات كبيرة حتى تصير العجينة لينة نوع ما، إلا أنه يترك لمدة معينة من الوقت حتي يصبح صالحا للاستعمال وقبل طهيه لابد أن توضع صينية خاصة بذلك على نار هادئة حتى تأخذ الحرارة التي تحتاج، إلا أنه يجب أن تبقى المرأة محافظة على تلك الحرارة حتي لا تحترق جهة قبل أن يتم طهي كل الورقة ويكون ذلك بطريقة تدريجية حتى يكتمل شكل الورقة ومن بين النساء اللواتي التقينا بهن في هذه المدرسة السيدة نوال والسيدة نبيلة اللواتي كن منهمكات في كيفية التحضير وتلقينها للفتيات المتواجدات في القاعة. ومن قواعد التعليم بهذه المدرسة أن تحضر كل واحدة صينيتها الخاصة لتتعلم عليها وهناك خطوتان لابد من احترامهما أولا إذا كانت الصينية جديدة لابد من أن تتمرن عليها قبل أن يعتمد عليها بصفة نهائية للطبخ أما إذا سبق وأن طهي عليها يجب أن تأخذ إلى عامل النحاس من أجل تدويرها.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.