أطراف تهدد استقرار الجزائر    «نحن نتحكم في تقنية التصديع الهيدروليكي»    نسبة امتلاء السدود بلغت 75 بالمائة    بوتفليقة يكلف سلال بتمثيله في قمة الاتحاد الافريقي    إشادة كبيرة بقرارات الرئيس    لعمامرة يؤكد انضمام الجزائر إلى كافة الجهود    ولد خليفة يعترف    بدء الاجتماع الثاني لمجموعة الاتصال الدولية بشان ليبيا في أديس أبابا    الأردن مستعد لإطلاق سراح ساجدة الريشاوي    متمردون يحتجزون 6 موظفين أمميين بلغاريين بالسودان    جمعية خدام بيوت اللّه تدشن ثلاثة مصليات بقسنطينة    عين تموشنت.... محافظة المهرجان تصدر كتاب حول مسرح العرائس    التقلبات الجوية لن توقف إنجاز المشاريع بقسنطينة    أبو تريكة يهنئ الخضر    مكافأة كبيرة للاعبي المنتخب الوطني بعد التأهل    اصطدام تسلسلي ل 7سيارات بالطريق الوطني رقم 12 بتيزي وزو    ارتفاع منسوب المياه بسدود بومرداس    أساتذة متوسطة القطب الجامعي ببوخضرة 3 يتوقفون عن العمل    مراقبون: لا تغيير في العلاقات الإيرانية السعودية في عهد سلمان    بن غبريط تقدّم تقريرا عن منجزات الجزائر الكبرى    بن طالب :«سعيد بالتأهل الذي سيساعدنا على المضي قدما»    الرواية والتاريخ متلازمة إبداع    مكتب تلفزيوني للجلفة... اعتماد صحف الكترونية... فتح محطات خاصة جهوية قرين يخيّب آمال الصحفيين بالجلفة في زيارة عمل قادته الى الولاية    مباركي يستقبل المقرر الخاص حول الحق في التربية    زوجة تخلع زوجها بسبب نومه الشديد!    إنقاذ 6 بحارة، توقيف 13 مهربا وحجز عربة    العملية شملت نصف المستفيدين    استغلال المناجم وإنجاز مناطق صناعية وسياحية    فيما تمكن حراس الشواطئ من إنقاذ 06 بحارة في تلمسان    توقيف 1961 شخص متورطين في جرائم بباتنة    توفير 26 ألف جرعة لقاح ضد الإنفلونزا الموسمية بوهران    "سعداء بتحويلنا إلى ولاية لكننا متشبثين بقضية الغاز الصخري"    الفنانة نجوى تطالب برفع التهميش    فوضى كبيرة في عملية التسجيل لقرعة حج 2015    تجهيز 8 مستشفيات ل"فحص" المناصرين العائدين من غينيا    ميهوبي يحلّل المستقبل اللغوي والثقافي    سوريا تدعو أبناءها في الخارج إلى العودة    الرئيس عبد العزيز يطالب مجلس الأمن بالتدخل العاجل    الفريق الوطني برهن عن قوته وقدراته الكبيرة    "أوريدو" تطلق خدمات التسوق عبر الإنترنت    والي الشلف أبو بكر بوستة يشدد على احترام بنود دفاتر الشروط    بالروح يفتدى    الأفافاس يستنجد بسعداني لإنقاذ مبادرة الإجماع الوطني    تونس توقف خلية تُموّل أنشطة إرهابية داخل البلاد    إسرائيل تفتح حربا على ثلاث دول    توفير أكثر من 6000 منصب عمل خلال السنة الماضية    "سبورت" تهاجم الإتحاد الإسباني بسبب رونالدو    عاجل لويس فيغو يُعلن ترشحه لرئاسة الفيفا    زينب عراس: ماتت السينما ..وأعمال مثل عطلة المفتش الطاهر وأبناء نوفمبر لن تتكرر    قائمة هدافي مونديال كرة اليد في قطر    بعد نشر "الرسوم المسيئة".. ثلاثة لاعبين عالميين يعتنقون الإسلام    وباء الإيبولا يشهد تراجعا ملموسا    بدء الاجتماع الثاني لمجموعة الاتصال الدولية بشان ليبيا في أديس أبابا    10 سنوات سجن لسائق مجزرة آفلو    تونس توافق على تغيير ملعب مباراة غينيا الاستوائية    الشيخ سيد سابق.. البساطة قمة الدعوة    التفاؤل وأثره على القلب    وفاة تقني تخدير بمستشفى البليدة تثير تساؤلات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

القصبة تستعد لاستقبال شهر الصيام بتعليم بناتها كيفية تحضير الديول
نشر في الحوار يوم 28 - 08 - 2008


غالبا ما تتزين مائدة الإفطار في رمضان بأطباق متنوعة تتفنن المرأة الجزائرية في تحضيرها وما يميز هذه المائدة عند أغلب بيوت الجزائريين ما يسمى ''بالبوراك'' الذي يرافق طبق الشوربة، وعلى الرغم من الاختلاف في الحشوة والتسمية عبر مختلف ولايات الوطن، إلا أن البوراك يبقى الطبق المفضل عند أغلب الجزائريين، إذا لم نقل أن رائحة رمضان تنبعت من مختلف أنواع الشوربة وطبق البوراك. لا يختلف اثنان عن إصرار الجزائريين على ضرورة تربع طبق البوراك على مائدة الإفطار في رمضان، إذ بات من الأطباق التي لا تغادر المائدة على مدار شهر كامل من الصيام، ويعود السبب في ذلك إلى حيازته مكانة خاصة في نفوسهم وتخصيص له قسم من معدتهم ليستمتعوا بمذاقه الأمر الذي جعل الجزائريين يقتنون أوراق الديول بكميات هائلة حتى أن وصل ثمنها إلى 70 دج. كما جرى في السنة الماضية وبذلك تحوّل هذا الطبق إلى طبق مكلف للعائلات الجزائرية التي قد تعجز البعض منها عن دفع ثمنه في كل مرة طيلة شهر كامل الأمر الذي دفع بالعديد من العائلات لتخفف من النفقات المالية في هذا الشهر بتعلم طريقة تحضيره وذلك باللجوء إلى مدارس تتخصص في تعليم النساء كيفية تحضير وصفات بعض المأكولات وكذا بعض تقنيات العجين. وهي بالتالي فرصة سانحة لتعلم أصول المأكولات التقليدية للمحافظة على الأكلات الشعبية وتذويقها إلى أفراد العائلة، والمدرسة النسائية التابعة للكشافة الإسلامية ''محمد بوراس'' في القصبة السفلى واحدة من المدارس الرائدة في هذا المجال التي لم تبخل في تعليم بنات القصبة أساسيات الطبخ من خلال الأساتذة اللواتي يحترفن أصول الطبخ التقليدي لتوصيله إلى الأجيال الأخرى. السيدة ''ذهبية'' واحدة من الأساتذة التي تتكفل بتعليم البنات كيفية تحضير أوراق الديول، ولأنها تحترف ذلك منذ أزيد من 20 سنة، تحاول نقل ذلك بكل ما تحمله من خبرة لتغرسها في كل فتاة قصدت المدرسة من أجل التعلم والمحافظة على الأكلات التراثية التي تزخر بها الجزائر عامة والعاصمة خاصة، وتقول السيدة ذهبية إن إقبال الفتيات على تعلم كيفية تحضير الديول متزايد بشكل كبير، وهناك نساء من مختلف الأعمار مهتمات بتعلم كيفية التحضير وذلك قصد تخفيف المصاريف خاصة أن هذا الطبق يزيد الإقبال عليه في شهر رمضان لتحضير البوراك وحلويات السهرة كالصامصة والسيقار، وبالتالي يزيد الطلب على أوراق الديول في السوق الجزائرية الأمر الذي يؤدي إلى عدم تغطية العرض للطلب عليه زيادة إلى الارتفاع الجنوني الذي تعرفه أسعار هذه المادة الغذائية في شهر الصيام، ولهذا تتأهب بنات القصبة هذه الأيام لاستقبال الشهر الكريم بتردد على مدارس تعلم الطبخ والحلويات الخاصة بالضيف الفضيل كتعلم كيفية صناعة الديول، والقطايف وبعض وصفات العجائن حتى تعول عليها النساء بتحضيرها في البيت إلى جانب اتخاذ منها طريقة للاسترزاق. وعن أساسيات الصنعة وكيفية تعلم تحضير الديول تقول السيدة ذهبية ''نجاح الوصفة يعتمد أساسا على توفر صينية مصنوعة من النحاس وتكون ثقيلة الوزن وهذه الصينية يقدر ثمنها في الأسواق الجزائرية ما بين 2800دج و3000دج. أما عن المقادير الخاصة بكيفية التحضير عموما فتعتمد على الدقيق المتوسط والماء وقليل من ملح الطعام، بحيث يعجن بنفس الطريقة التي يعجن بها عجين المحاجب تم يضاف له الماء بكميات كبيرة حتى تصير العجينة لينة نوع ما، إلا أنه يترك لمدة معينة من الوقت حتي يصبح صالحا للاستعمال وقبل طهيه لابد أن توضع صينية خاصة بذلك على نار هادئة حتى تأخذ الحرارة التي تحتاج، إلا أنه يجب أن تبقى المرأة محافظة على تلك الحرارة حتي لا تحترق جهة قبل أن يتم طهي كل الورقة ويكون ذلك بطريقة تدريجية حتى يكتمل شكل الورقة ومن بين النساء اللواتي التقينا بهن في هذه المدرسة السيدة نوال والسيدة نبيلة اللواتي كن منهمكات في كيفية التحضير وتلقينها للفتيات المتواجدات في القاعة. ومن قواعد التعليم بهذه المدرسة أن تحضر كل واحدة صينيتها الخاصة لتتعلم عليها وهناك خطوتان لابد من احترامهما أولا إذا كانت الصينية جديدة لابد من أن تتمرن عليها قبل أن يعتمد عليها بصفة نهائية للطبخ أما إذا سبق وأن طهي عليها يجب أن تأخذ إلى عامل النحاس من أجل تدويرها.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.