رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح    قرين: بعض برامج القنوات الخاصة منقوصة الأخلاقيات    قائد الناحية العسكرية الرابعة يتنقل إلى غرداية    بوتفليقة يشيد بمناقب الرّاحل سوكان    حجار: نسعى إلى عقلنة عملية توجيه الطلبة    هذا جديد (اتّصالات الجزائر)    سكان الجهة الشرقية للعاصمة في ورطة    هكذا يتحوّل العمل التطوّعي إلى مشروع مربح    في ختام الدورة الربيعية: فرض استعمال الصك يثير ضجة داخل البرلمان    التصوير مسموح في البيت الأبيض    الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان تؤكد أن سماسرة الهجرة غير الشرعية يعيشون عصرهم الذهبي: أفارقة يدفعون 2600 أورو من أجل الوصول إلى الأراضي الجزائرية    أمازون تطلق تطبيقاً للتخزين السحابي    آبل تعقد صفقة مع سامسونغ لتوريد رقائق الذاكرة لهواتف آي فون    تحكيم مالي لمواجهة (سوسطارة) والمرّيخ السوداني    إدارة مولودية العلمة تعترض على توقيع شنيحي في النادي الإفريقي    تظاهرات بإسبانيا ضد مهرجانات الثيران الهائجة    فييتو: "فخور بمقارنتي ب أغويرو"    ريال مدريد على بُعد خطوة من التعاقد رسميا مع حارس جديد    10 بلديات بالبويرة تعاني العطش    أزمة غرداية تأخذ منعرجا خطيرا و مطالب بتعزيز الأمن: قتلى و جرحى في مواجهات عنيفة بالقرارة و بريان    هكذا صفعت وهران أعداءها    الجزائر عاصمة للذكر الحكيم    بوضياف يُدافع عن قرار تحديد كمية شرائط قياس السكر    أخبار المسلمين في العالم: عيدا الفطر والأضحى عطلة رسمية بمدارس نيويورك    إدارة لايسكا تسرح بوعافية و البلدية ترصد3 ملايير    نادي الفجيرة يقرر الإستغناء عن خدمات كريم زياني    شاهد .. عندما ترعب قطة صغيرة دبا ضخما؟!    عمار سعداني يخرج عن صمته: نعم أملك شقة في باريس .. وهذه قصتها الكاملة    مسؤول سامٍ بالوزارة الأولى الفرنسية يؤكد    منتخبون يطالبون بمتابعة أصحاب المشاريع السياحية الوهمية    افتتاح الاستعجالات الطبية الجديدة " فرانز فانون" بعنابة    المعتدون محل ملاحقة    فيما أدت بلابل الأوراس باقة من الأناشيد الجزائرية    جمعاوي أفريكا يطرب جمهور الخروب بطابع القناوي    أخلاق المهن في الإسلام: أخلاق الجندي المسلم (4)    فتاوى    مع القرآن في رمضان (12): حجة الله على العباد في إنزال الكتاب    الإعلام المصري: الرئيس الجزائري بوتفليقة استقبل "إرهابيا" بقصر الرئاسة؟!    لجان تفتيش في ندرة أدوية الضغط الدموي و السكري    بسبب "مفاجئ جدا وغير متوقع" .. زعيم كوريا الشمالية يعدم مديرا    بطاقات ذكية لاستهلاك وقود السيارات خلال 2016    الشروع في تنظيم رحلات ليلية بالعاصمة    أفلام فرنسيس فورد كوبولا الصغيرة تبقى كبيرة    أرنولد شوارتزنيغر... من جديد في «ترميناتور»    مساجد و زوايا عتيقة    الفنان الفكاهي بلاحة بوزيان    دفاتر الذاكرة    الأورو يناطح السحاب ويتعدى ال166دينار    العربي الكويتي يدخل الصراع على ضم درارجة    تيارت    لتعارفوا    شمائل رسالة خاتم الأمة    حادثة وفاة الطفلة ليلى بالمؤسسة الإستشفائية ببلعباس    والي وهران يوبخ المقاولات المتقاعسة ويهددها بتسليط إجراءات عقابية    30 موزعا يحتكرون 80 بالمائة من سوق الأدوية في الجزائر    تحديد كمية شرائط قياس نسبة السكر في الدم لن يؤثر في التكفل بالمرضى    إعداد دفتر أعباء جديد لموزعي الأدوية "قريبا"    القضاء على 102 ارهابيا خلال ستة أشهر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

القصبة تستعد لاستقبال شهر الصيام بتعليم بناتها كيفية تحضير الديول
نشر في الحوار يوم 28 - 08 - 2008


غالبا ما تتزين مائدة الإفطار في رمضان بأطباق متنوعة تتفنن المرأة الجزائرية في تحضيرها وما يميز هذه المائدة عند أغلب بيوت الجزائريين ما يسمى ''بالبوراك'' الذي يرافق طبق الشوربة، وعلى الرغم من الاختلاف في الحشوة والتسمية عبر مختلف ولايات الوطن، إلا أن البوراك يبقى الطبق المفضل عند أغلب الجزائريين، إذا لم نقل أن رائحة رمضان تنبعت من مختلف أنواع الشوربة وطبق البوراك. لا يختلف اثنان عن إصرار الجزائريين على ضرورة تربع طبق البوراك على مائدة الإفطار في رمضان، إذ بات من الأطباق التي لا تغادر المائدة على مدار شهر كامل من الصيام، ويعود السبب في ذلك إلى حيازته مكانة خاصة في نفوسهم وتخصيص له قسم من معدتهم ليستمتعوا بمذاقه الأمر الذي جعل الجزائريين يقتنون أوراق الديول بكميات هائلة حتى أن وصل ثمنها إلى 70 دج. كما جرى في السنة الماضية وبذلك تحوّل هذا الطبق إلى طبق مكلف للعائلات الجزائرية التي قد تعجز البعض منها عن دفع ثمنه في كل مرة طيلة شهر كامل الأمر الذي دفع بالعديد من العائلات لتخفف من النفقات المالية في هذا الشهر بتعلم طريقة تحضيره وذلك باللجوء إلى مدارس تتخصص في تعليم النساء كيفية تحضير وصفات بعض المأكولات وكذا بعض تقنيات العجين. وهي بالتالي فرصة سانحة لتعلم أصول المأكولات التقليدية للمحافظة على الأكلات الشعبية وتذويقها إلى أفراد العائلة، والمدرسة النسائية التابعة للكشافة الإسلامية ''محمد بوراس'' في القصبة السفلى واحدة من المدارس الرائدة في هذا المجال التي لم تبخل في تعليم بنات القصبة أساسيات الطبخ من خلال الأساتذة اللواتي يحترفن أصول الطبخ التقليدي لتوصيله إلى الأجيال الأخرى. السيدة ''ذهبية'' واحدة من الأساتذة التي تتكفل بتعليم البنات كيفية تحضير أوراق الديول، ولأنها تحترف ذلك منذ أزيد من 20 سنة، تحاول نقل ذلك بكل ما تحمله من خبرة لتغرسها في كل فتاة قصدت المدرسة من أجل التعلم والمحافظة على الأكلات التراثية التي تزخر بها الجزائر عامة والعاصمة خاصة، وتقول السيدة ذهبية إن إقبال الفتيات على تعلم كيفية تحضير الديول متزايد بشكل كبير، وهناك نساء من مختلف الأعمار مهتمات بتعلم كيفية التحضير وذلك قصد تخفيف المصاريف خاصة أن هذا الطبق يزيد الإقبال عليه في شهر رمضان لتحضير البوراك وحلويات السهرة كالصامصة والسيقار، وبالتالي يزيد الطلب على أوراق الديول في السوق الجزائرية الأمر الذي يؤدي إلى عدم تغطية العرض للطلب عليه زيادة إلى الارتفاع الجنوني الذي تعرفه أسعار هذه المادة الغذائية في شهر الصيام، ولهذا تتأهب بنات القصبة هذه الأيام لاستقبال الشهر الكريم بتردد على مدارس تعلم الطبخ والحلويات الخاصة بالضيف الفضيل كتعلم كيفية صناعة الديول، والقطايف وبعض وصفات العجائن حتى تعول عليها النساء بتحضيرها في البيت إلى جانب اتخاذ منها طريقة للاسترزاق. وعن أساسيات الصنعة وكيفية تعلم تحضير الديول تقول السيدة ذهبية ''نجاح الوصفة يعتمد أساسا على توفر صينية مصنوعة من النحاس وتكون ثقيلة الوزن وهذه الصينية يقدر ثمنها في الأسواق الجزائرية ما بين 2800دج و3000دج. أما عن المقادير الخاصة بكيفية التحضير عموما فتعتمد على الدقيق المتوسط والماء وقليل من ملح الطعام، بحيث يعجن بنفس الطريقة التي يعجن بها عجين المحاجب تم يضاف له الماء بكميات كبيرة حتى تصير العجينة لينة نوع ما، إلا أنه يترك لمدة معينة من الوقت حتي يصبح صالحا للاستعمال وقبل طهيه لابد أن توضع صينية خاصة بذلك على نار هادئة حتى تأخذ الحرارة التي تحتاج، إلا أنه يجب أن تبقى المرأة محافظة على تلك الحرارة حتي لا تحترق جهة قبل أن يتم طهي كل الورقة ويكون ذلك بطريقة تدريجية حتى يكتمل شكل الورقة ومن بين النساء اللواتي التقينا بهن في هذه المدرسة السيدة نوال والسيدة نبيلة اللواتي كن منهمكات في كيفية التحضير وتلقينها للفتيات المتواجدات في القاعة. ومن قواعد التعليم بهذه المدرسة أن تحضر كل واحدة صينيتها الخاصة لتتعلم عليها وهناك خطوتان لابد من احترامهما أولا إذا كانت الصينية جديدة لابد من أن تتمرن عليها قبل أن يعتمد عليها بصفة نهائية للطبخ أما إذا سبق وأن طهي عليها يجب أن تأخذ إلى عامل النحاس من أجل تدويرها.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.