أمريكا لا تنسى دور الجزائر    "خريف" المغربي يحصدُ الجائزة الكبرى في مهرجان المسرح العربي بالجزائر    "الأمن يتحول إلى التسيير الديمقراطي للجماهير في المظاهرات"    الدروس الضائعة تتجاوز 5 أسابيع وبن غبريط قد تضحي ب"عطلة الربيع"    مساهل يشارك في اجتماع دول جوار ليبيا    الجيش يُوقف إرهابيين خطيرين    نقابة أساتذة التعليم العالي تتبرأ من تصرفات منسقها الوطني السابق    "كناص" تنجح في استقطاب أكثر من 18 ألف منخرط جديد    "نبحث عن شركاء دوليين أقوياء، مهمين ونزهاء للنهوض بالطاقة النظيفة في الجزائر"    "الجزائر لم تخل بالتزاماتها.. بل الطرف الفرنسي من أراد ممارسة ضغوط علينا لمراجعة عقوده"    اتصالات الجزائر تفند وجود شبكة وطنية كبيرة لبيع تذاكر مزورة    عيسى: "المسجد تعدى دروس الوعظ إلى التعاون والتكامل مع مؤسسات الدولة"    الحكومة تضع تدابير جديدة لمواجهة العنف والشغب    منتخب بدون روح يتلاعب بمشاعر الجزائريين    "البركة" في "العسكر"    بلطجية ومدججون بالسلاح أثناء اجتماع للأفالان بغليزان    التحسيس من بين السبل الناجعة في مكافحة المخدرات    استنفار حكومي لمواجهة الأحمدية    "تحقيق في الجنة" لمرزاق علواش يطمحُ ل"فيبا الذهبية" بفرنسا    7 وصايا نبوية هامة    يبيع بستانه بنخلة    الجيش يتدخل لفتح الطرقات أمام المواطنين في الحدود    بسبب إنهيار جزء من بناية بحيدرة    القوات السنغالية تدخل غامبيا لإرغام جامع على تسليم السلطة للرئيس الجديد    كأس أمم إفريقيا 2017    في طبعته التاسعة    وزير الثقافة عز الدين ميهوبي بمستغانم    المكسيك تسلم واشنطن بارون المخدرات "إل تشابو"    مدير جي. آر. تي غاز الفرنسية يبرّر فشله باتهام الجزائر    تأجير الفنادق والإطعام في الحج من مهام الوكالات السياحية    مدرب الخضر متمسك بأمل التأهل    أكدت أن الوضع الأمني في منطقة الكركرات يشهد تفاقما خطيرا    داعش يدمر موقعين أثريين في تدمر    ينتمون إلى داعش    في طبعتها الثالثة بإيليزي    إجماع على النجاح الباهر للدورة التاسعة للمهرجان: العرب "يتصالحون" فوق ركح الجزائر    لتسهيل الولوج للمناطق السياحية والفلاحية    للنهوض بقطاع السياحة    عنابة    المبادرة لقيت استحسانا كبيرا    دعوة لإشراك المهنيين في مراجعة النّصوص المنظمة للتسيير العقاري    ترامب: انتهى عهد إنقاذ اقتصاد وحماية حدود الآخرين    الجزائر تطالب بتسريع تنفيذ اتفاق السّلم    معكم إلى بر الأمان    مطر الطاير: "الجائزة دعمت فئة ذوي الإعاقة وسارت على نهج القيادة الرشيدة في ترسيخ مبادئ الحوكمة"    إجراءات ردعية ضد الإنتاج غير القانوني للأكياس البلاستيكية    «كبار الفنانين اختاروا السينما والدراما لما توفره من شهرة وأموال»    الخسارة ممنوعة والفوز أكثر من ضروري للشلفاوة    انتعاش في الأطباق التقليدية وحضور اللمة الأسرية    جولة الاستئناف مبتورة من ثلاثة لقاءات في القمة    ثقشابيث نتاث ذروض يحلان ذي لمشتا ذي نسقاس يقوان لوراس أمقران    مباراتان وديتان أمام ترجي مستغانم وسريع المحمدية    علولة كان ضدّ الأفكار السلبية    إجلاء 125 شخصا وتسجيل 365 تدخلا    مصنع الأدوية «بيوريم» مكسب اقتصادي جديد بجيجل    بالفيديو.. نتائج تحاليل مخبرية تفضح المستور.. كل من استهلك منتوج RHB معرض للخطر    همسة    20 بالمائة فقط من أفراد الشرطة يلقحون ضد الأنفلونزا الموسمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القصبة تستعد لاستقبال شهر الصيام بتعليم بناتها كيفية تحضير الديول
نشر في الحوار يوم 28 - 08 - 2008


غالبا ما تتزين مائدة الإفطار في رمضان بأطباق متنوعة تتفنن المرأة الجزائرية في تحضيرها وما يميز هذه المائدة عند أغلب بيوت الجزائريين ما يسمى ''بالبوراك'' الذي يرافق طبق الشوربة، وعلى الرغم من الاختلاف في الحشوة والتسمية عبر مختلف ولايات الوطن، إلا أن البوراك يبقى الطبق المفضل عند أغلب الجزائريين، إذا لم نقل أن رائحة رمضان تنبعت من مختلف أنواع الشوربة وطبق البوراك. لا يختلف اثنان عن إصرار الجزائريين على ضرورة تربع طبق البوراك على مائدة الإفطار في رمضان، إذ بات من الأطباق التي لا تغادر المائدة على مدار شهر كامل من الصيام، ويعود السبب في ذلك إلى حيازته مكانة خاصة في نفوسهم وتخصيص له قسم من معدتهم ليستمتعوا بمذاقه الأمر الذي جعل الجزائريين يقتنون أوراق الديول بكميات هائلة حتى أن وصل ثمنها إلى 70 دج. كما جرى في السنة الماضية وبذلك تحوّل هذا الطبق إلى طبق مكلف للعائلات الجزائرية التي قد تعجز البعض منها عن دفع ثمنه في كل مرة طيلة شهر كامل الأمر الذي دفع بالعديد من العائلات لتخفف من النفقات المالية في هذا الشهر بتعلم طريقة تحضيره وذلك باللجوء إلى مدارس تتخصص في تعليم النساء كيفية تحضير وصفات بعض المأكولات وكذا بعض تقنيات العجين. وهي بالتالي فرصة سانحة لتعلم أصول المأكولات التقليدية للمحافظة على الأكلات الشعبية وتذويقها إلى أفراد العائلة، والمدرسة النسائية التابعة للكشافة الإسلامية ''محمد بوراس'' في القصبة السفلى واحدة من المدارس الرائدة في هذا المجال التي لم تبخل في تعليم بنات القصبة أساسيات الطبخ من خلال الأساتذة اللواتي يحترفن أصول الطبخ التقليدي لتوصيله إلى الأجيال الأخرى. السيدة ''ذهبية'' واحدة من الأساتذة التي تتكفل بتعليم البنات كيفية تحضير أوراق الديول، ولأنها تحترف ذلك منذ أزيد من 20 سنة، تحاول نقل ذلك بكل ما تحمله من خبرة لتغرسها في كل فتاة قصدت المدرسة من أجل التعلم والمحافظة على الأكلات التراثية التي تزخر بها الجزائر عامة والعاصمة خاصة، وتقول السيدة ذهبية إن إقبال الفتيات على تعلم كيفية تحضير الديول متزايد بشكل كبير، وهناك نساء من مختلف الأعمار مهتمات بتعلم كيفية التحضير وذلك قصد تخفيف المصاريف خاصة أن هذا الطبق يزيد الإقبال عليه في شهر رمضان لتحضير البوراك وحلويات السهرة كالصامصة والسيقار، وبالتالي يزيد الطلب على أوراق الديول في السوق الجزائرية الأمر الذي يؤدي إلى عدم تغطية العرض للطلب عليه زيادة إلى الارتفاع الجنوني الذي تعرفه أسعار هذه المادة الغذائية في شهر الصيام، ولهذا تتأهب بنات القصبة هذه الأيام لاستقبال الشهر الكريم بتردد على مدارس تعلم الطبخ والحلويات الخاصة بالضيف الفضيل كتعلم كيفية صناعة الديول، والقطايف وبعض وصفات العجائن حتى تعول عليها النساء بتحضيرها في البيت إلى جانب اتخاذ منها طريقة للاسترزاق. وعن أساسيات الصنعة وكيفية تعلم تحضير الديول تقول السيدة ذهبية ''نجاح الوصفة يعتمد أساسا على توفر صينية مصنوعة من النحاس وتكون ثقيلة الوزن وهذه الصينية يقدر ثمنها في الأسواق الجزائرية ما بين 2800دج و3000دج. أما عن المقادير الخاصة بكيفية التحضير عموما فتعتمد على الدقيق المتوسط والماء وقليل من ملح الطعام، بحيث يعجن بنفس الطريقة التي يعجن بها عجين المحاجب تم يضاف له الماء بكميات كبيرة حتى تصير العجينة لينة نوع ما، إلا أنه يترك لمدة معينة من الوقت حتي يصبح صالحا للاستعمال وقبل طهيه لابد أن توضع صينية خاصة بذلك على نار هادئة حتى تأخذ الحرارة التي تحتاج، إلا أنه يجب أن تبقى المرأة محافظة على تلك الحرارة حتي لا تحترق جهة قبل أن يتم طهي كل الورقة ويكون ذلك بطريقة تدريجية حتى يكتمل شكل الورقة ومن بين النساء اللواتي التقينا بهن في هذه المدرسة السيدة نوال والسيدة نبيلة اللواتي كن منهمكات في كيفية التحضير وتلقينها للفتيات المتواجدات في القاعة. ومن قواعد التعليم بهذه المدرسة أن تحضر كل واحدة صينيتها الخاصة لتتعلم عليها وهناك خطوتان لابد من احترامهما أولا إذا كانت الصينية جديدة لابد من أن تتمرن عليها قبل أن يعتمد عليها بصفة نهائية للطبخ أما إذا سبق وأن طهي عليها يجب أن تأخذ إلى عامل النحاس من أجل تدويرها.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.