جثث ضحايا" سويفت اير" لا يزالون في حكم المجهول    تطبيق لتسجيل قوائم المهام والملاحظات لأندرويد و iOS    الحكومة تضع شروطا جديدة للاستفادة من مساعدات السكن الريفي    بلاتيني سيدفع ثمن الساعة الثمينة التي تلقاها    ماسينيسا: مؤسس الدولة النوميدية الموحدة (محطات تاريخية)    ورقلة: مشروع انجاز الترامواي مفتوح عبر عدة ورشات    فينغر: "ديبوشي سيغيب لستة أسابيع على الأقل "    وفاق سطيف – تي بي مازيمبي الكونغولي (السبت: 20:00سا)..."وقت الصح ... يبانو رجال الفوارة"    أربع دول تنافس الجزائر على استضافة كأس الأمم الإفريقية عامي 2019 و2021    فقير محتار بين تمثيل "الخضر" أو اللعب مع أمال "الديكة"    زعيم حزب النور السلفي في مصر يحرّم "ميكي" و"بطّوط"    زواج السلفيين: العروس تتعطر بالمسك فقط وتخرج في جلبابها الأسود!    فتيات ينزعن رداء الأنوثة و يستبدلنها بعباءة الاجرام    ملتقى حول ماسينيسا: تعميق الأبحاث حول نوميديا و رموزها    لعمامرة يلتقي نظيره الأمريكي جون كيري بواشنطن    مقتل 8 أشخاص في انفجار دراجة نارية مفخخة وسط كركوك    7قناطير من اللحوم الفاسدة بالمركز الجامعي    ميناء تجاري دولي للجزائر .. قريبا    سكان العالم يصل إلى12 مليار بحلول عام 2100    ليدي غاغا "تتحجب" في إسطنبول    ماذا يحصل للطيارين في الجوّ؟    فرنسا تشن أولى غاراتها على مواقع "داعش" في العراق    القبض على المتورطين بتمويل الإرهاب بالشعباني    جماعة الاخوان المسلمين في مصر تدعو أنصارها للمشاركة في مسيرات احتجاجية اليوم الجمعة    الحوثيون يقصفون مبنى تلفزيون حكومية    مداخيل الدمغة لاتتعدى1.5مليون دينار تونسي وبحث امكانية اعفاء الجزائريين واردة    الطبعة السادسة للمهرجان الدولي للموسيقى السنفونية: سهرة استثنائية عشية اختتام التظاهرة    فيروس إيبولا يتسبب في وفاة أزيد من 2600 شخص في بلدان إفريقيا الغربية (منظمة الصحة العالمية)    المبعوثة الخاصة للأمم المتحدة الخاصة بالساحل تعرب عن ارتياحها للتقدم المحرز في الحوار المالي الشامل برعاية الجزائر    أطراف الثلاثية تتفق على التعجيل بتجسيد العقد الوطني الاقتصادي والاجتماعي للنمو وإعادة بعث القرض الاستهلاكي    صيدال:انسولين مصنوع بقسنطينة قريبا بالأسواق    كامرون يعد بمنح سلطات جديدة للمملكة    إلغاء المادة 87 مكرر : "زيادة" في الأجور تمس "تدريجيا" جميع العمال (الإتحاد العام للعمال الجزائريين)    قوات الاحتلال تنفذ عملية توغل بخان يونس    رئيس حكومة تايلاند يتسبب فى غضب عارم بسبب تصريحاته عن "البكينى"    الجزائر ستزود مطاراتها بنظام طبي للكشف عن "إيبولا"    بوشوارب: الوكالة الوطنية لتطوير الاستثمار ستتفرغ من الآن فصاعدا لدورها كمسهل للاستثمار    إحباط محاولة تهريب أكثر من 149 كلغ من الحشيش المخدر بحدود جازان السعودية    قيمة فايسبوك السوقية تبلغ 190 مليار دولار    "بعد تعديل الدستور ستكون تغييرات في أجهزة الدولة"    مَن أهَلَّ بالحجّ مُفردًا هل حجّه تام؟ وهل عليه عمرة؟    آداب طلب العلم من خلال قصّة سيدنا موسى والخضر    عبد اللّه بن عبّاس    بلعيد يدعو لتمرير تعديل الدستور على الاستفتاء    الدخول المدرسي وكبش العيد يلهبان فايسبوك الجزائريين    تفكيك شبكة لتهريب السوريين من تبسة إلى أوروبا    ندرة في الأدوية الخاصة بمرضى الالتهاب الكبدي    دواء جديد لعلاج قصور عضلة القلب    مباراة بست نقاط    "السلاحف" في مهمة صعبة بالبليدة    أمل مروانة من أجل التصالح مع الأنصار    "التكامل العربي: حلم الوحدة وواقع التقسيم"    نادي الوراقين    رحيل الممثل العالمي ريتشارد كيل    سلال:توزيع الثروة يجب ان يكون عادلا    سلال خلال اجتماع الثلاثية    مسرح عبد القادر علولة    بمشاركة فنانين من 32 بلدا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

القصبة تستعد لاستقبال شهر الصيام بتعليم بناتها كيفية تحضير الديول
نشر في الحوار يوم 28 - 08 - 2008


غالبا ما تتزين مائدة الإفطار في رمضان بأطباق متنوعة تتفنن المرأة الجزائرية في تحضيرها وما يميز هذه المائدة عند أغلب بيوت الجزائريين ما يسمى ''بالبوراك'' الذي يرافق طبق الشوربة، وعلى الرغم من الاختلاف في الحشوة والتسمية عبر مختلف ولايات الوطن، إلا أن البوراك يبقى الطبق المفضل عند أغلب الجزائريين، إذا لم نقل أن رائحة رمضان تنبعت من مختلف أنواع الشوربة وطبق البوراك. لا يختلف اثنان عن إصرار الجزائريين على ضرورة تربع طبق البوراك على مائدة الإفطار في رمضان، إذ بات من الأطباق التي لا تغادر المائدة على مدار شهر كامل من الصيام، ويعود السبب في ذلك إلى حيازته مكانة خاصة في نفوسهم وتخصيص له قسم من معدتهم ليستمتعوا بمذاقه الأمر الذي جعل الجزائريين يقتنون أوراق الديول بكميات هائلة حتى أن وصل ثمنها إلى 70 دج. كما جرى في السنة الماضية وبذلك تحوّل هذا الطبق إلى طبق مكلف للعائلات الجزائرية التي قد تعجز البعض منها عن دفع ثمنه في كل مرة طيلة شهر كامل الأمر الذي دفع بالعديد من العائلات لتخفف من النفقات المالية في هذا الشهر بتعلم طريقة تحضيره وذلك باللجوء إلى مدارس تتخصص في تعليم النساء كيفية تحضير وصفات بعض المأكولات وكذا بعض تقنيات العجين. وهي بالتالي فرصة سانحة لتعلم أصول المأكولات التقليدية للمحافظة على الأكلات الشعبية وتذويقها إلى أفراد العائلة، والمدرسة النسائية التابعة للكشافة الإسلامية ''محمد بوراس'' في القصبة السفلى واحدة من المدارس الرائدة في هذا المجال التي لم تبخل في تعليم بنات القصبة أساسيات الطبخ من خلال الأساتذة اللواتي يحترفن أصول الطبخ التقليدي لتوصيله إلى الأجيال الأخرى. السيدة ''ذهبية'' واحدة من الأساتذة التي تتكفل بتعليم البنات كيفية تحضير أوراق الديول، ولأنها تحترف ذلك منذ أزيد من 20 سنة، تحاول نقل ذلك بكل ما تحمله من خبرة لتغرسها في كل فتاة قصدت المدرسة من أجل التعلم والمحافظة على الأكلات التراثية التي تزخر بها الجزائر عامة والعاصمة خاصة، وتقول السيدة ذهبية إن إقبال الفتيات على تعلم كيفية تحضير الديول متزايد بشكل كبير، وهناك نساء من مختلف الأعمار مهتمات بتعلم كيفية التحضير وذلك قصد تخفيف المصاريف خاصة أن هذا الطبق يزيد الإقبال عليه في شهر رمضان لتحضير البوراك وحلويات السهرة كالصامصة والسيقار، وبالتالي يزيد الطلب على أوراق الديول في السوق الجزائرية الأمر الذي يؤدي إلى عدم تغطية العرض للطلب عليه زيادة إلى الارتفاع الجنوني الذي تعرفه أسعار هذه المادة الغذائية في شهر الصيام، ولهذا تتأهب بنات القصبة هذه الأيام لاستقبال الشهر الكريم بتردد على مدارس تعلم الطبخ والحلويات الخاصة بالضيف الفضيل كتعلم كيفية صناعة الديول، والقطايف وبعض وصفات العجائن حتى تعول عليها النساء بتحضيرها في البيت إلى جانب اتخاذ منها طريقة للاسترزاق. وعن أساسيات الصنعة وكيفية تعلم تحضير الديول تقول السيدة ذهبية ''نجاح الوصفة يعتمد أساسا على توفر صينية مصنوعة من النحاس وتكون ثقيلة الوزن وهذه الصينية يقدر ثمنها في الأسواق الجزائرية ما بين 2800دج و3000دج. أما عن المقادير الخاصة بكيفية التحضير عموما فتعتمد على الدقيق المتوسط والماء وقليل من ملح الطعام، بحيث يعجن بنفس الطريقة التي يعجن بها عجين المحاجب تم يضاف له الماء بكميات كبيرة حتى تصير العجينة لينة نوع ما، إلا أنه يترك لمدة معينة من الوقت حتي يصبح صالحا للاستعمال وقبل طهيه لابد أن توضع صينية خاصة بذلك على نار هادئة حتى تأخذ الحرارة التي تحتاج، إلا أنه يجب أن تبقى المرأة محافظة على تلك الحرارة حتي لا تحترق جهة قبل أن يتم طهي كل الورقة ويكون ذلك بطريقة تدريجية حتى يكتمل شكل الورقة ومن بين النساء اللواتي التقينا بهن في هذه المدرسة السيدة نوال والسيدة نبيلة اللواتي كن منهمكات في كيفية التحضير وتلقينها للفتيات المتواجدات في القاعة. ومن قواعد التعليم بهذه المدرسة أن تحضر كل واحدة صينيتها الخاصة لتتعلم عليها وهناك خطوتان لابد من احترامهما أولا إذا كانت الصينية جديدة لابد من أن تتمرن عليها قبل أن يعتمد عليها بصفة نهائية للطبخ أما إذا سبق وأن طهي عليها يجب أن تأخذ إلى عامل النحاس من أجل تدويرها.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.