الجزائر تقف مع تونس ودول العالم ضد الإرهاب    علولة ومجوبي صنعا المسرح الجزائري    إجراءات جديدة للتكفل بالحجاج الجزائريين    تعيين 2400 طبيب مختص في الهضاب والجنوب    ألمانيا تعود بفوز ثمين من جورجيا بثنائية نظيفة واسكتلندا تسحق جبل طارق    هوميلز لم يفصل بعد في مستقبله مع دورتموند    جيرارد يسجل من ركلتي جزاء في مباراة تكريمه    شرطة قسنطينة تداهم حي سيدي مبروك    وفاة غامضة لفتاة داخل عيادة بلحمر بغليزان    شاب يختطف فتاتين ويحتجزهما في مستودع لمؤسسة الإذاعة والتلفزيون    هكذا اختتمت القمة العربية    قتيل و22 جريحا في 23 حادث مرور خلال أسبوع    بوضياف.. أخيرا!    ترحيل سكان 4 أحواش قصديرية بمدينة البويرة    هل يشهد اليمن (تدخلا بريا) من قبل تحالف (عاصفة الحزم)؟    الهدرة ساهلة يا عيسى..    الزواج من الرجل الصالح    وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ هذه فوائد كثرة الابتلاءات    هذه قصة المنافقين وآية مسجد الضرار    بعد قرار تمديد الانتخابات إلى اليوم :عشرات القتلى في هجومات لبوكوحرام و الناخبون يواصلون الإدلاء بأصواتهم    قضايا وحوادث :    "اليونسكو" تسعى لحماية الآثار في العراق    مهرجان "قراءة في احتفال" يكسر "الروتين الثقافي" في المسيلة    حقيقة مقتل "أبو صخر" في تونس    فرقة "محفوظ طواهري" لعين الدفلى تتوج بجائزة "اللؤلؤة الذهبية"    غموض يكتنف مستقبل الأزمة السورية في ظل غياب المبادرات السياسية    مباراة ودية/ الجزائر-عمان : الخضر من اجل التدارك    المنسق الصحراوي مع المينورسو يفند وجود مقترحات جديدة لحل القضية الصحراوية    عدد سكان الجزائر يقارب 40 مليون نسمة هذه السنة    وزير المجاهدين: أقلام سيئة النية تكتب تاريخ الثورة التحريرية    إحياء الذكرى الستين لرحيل الفنان الحاج مريزق بالعاصمة    تغييرات منتظرة على (الخضر) في مواجهة عمان    (أبناء الورود) بامتياز.. تاجنانت في المطاردة والمدية الخاسر الأكبر    عودة خضايرية إلى تشكيلة الوفاق من صلاحيات ماضوي    الصحراء الغربية: دعوة مجلس الأمن الأممي إلى "تعجيل تطبيق" مسار تصفية الاستعمار    رابطة حقوق الإنسان تدعو لإلغاء جميع تراخيص استغلال الغاز الصخري    تعليمة تبقي المؤسسات التربوية مفتوحة إلى الساعة السادسة    نساء المدينة تعرض بالجزائر العاصمة    كشف بأن قانون الصحة الجديد سيكون فوق طاولة الحكومة الأسبوع القادم    غياب ثقافة الكشف المبكر و الفحص بالأشعة أرّق المختصين    كايل ووكر يشيد بزميله نبيل بن طالب    أكاديميون يقترحون تأسيس إذاعة وطنية إلكترونية    بعض الموظفين يتصرفون وكأن المستشفيات ملكية خاصة    أموال الرشقة والبيرة لتمويل تنظيم القاعدة    فرحة منقوصة بسبب اللواء    مكتتبو عدل يعودون الى الاحتجاج    رابطة حقوق الإنسان تدعو الحكومة إلغاء تراخيص الأجانب لإستغلال الغاز الصخري    صناعة غذائية: السيد نوري يدعو المؤسسات السويسرية للاستثمار في الجزائر    حوار- موسى تواتي: لا يمكن لبرلمان فاقد للشرعية أن يعدل الدستور    بالصور.. 6 مخلوقات عاشت على الأرض قبل الإنس والجن    هل سيكون رمطان لعمامرة، رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي المقبل؟!    حنون تندد بالتدخل الأجنبي في قضية استغلال الغاز الصخري    النفط يرتفع والبرنت يقترب من 60 دولارا للبرميل في آسيا    عين الدفلى:    الداخلية تؤكد أنها وفت بالتزاماتها تجاه الحرس البلدي    رئيس مجلس ولايات سويسرا في زيارة بالجزائر    الصالون الدولي للسيارات يختتم اليوم:    سراباس لامان نتيبازة بذان الحملث أسفهم ييذني إلغظان الكيران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

رخصة لأرامل الشهداء لاستيراد السيارات وإعفاء أبناء الشهداء ب60 بالمائة من الرسوم
البرلمان يرفض تحويل المساعدات للأحزاب ومنع إنشاء صندوق لضحايا أحداث أكتوبر
نشر في الخبر يوم 15 - 11 - 2010

تأخرت جلسة المجلس الشعبي الوطني، أمس، المخصصة للمصادقة على قانون المالية، بأكثر من ساعة عن موعدها، بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني لغياب النواب. وتمت المصادقة على القانون بإدراج مواد جديدة، كان أبرزها تمكين أرامل وأبناء الشهداء من امتياز تخفيضات عند شراء السيارات، فيما أسقطت مواد تتعلق بتعويض ضحايا أكتوبر 1988 وتعويض الأحزاب السياسية واللغة الأمازيغية.
قال رئيس المجلس، عبد العزيز زياري، إنه اضطر إلى تأجيل موعد بدء الجلسة بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني جراء غياب عدد كبير من النواب المتواجد بعضهم في الحج أو في ولاياتهم الأصلية عشية عيد الأضحى المبارك، وشمل الغياب حتى النواب الذين تقدموا بتعديلات، ولم يتجاوز عدد النواب عند التصويت على بعض المواد أكثر من 124 نائب وفقا للعدد الذي أعلنه زياري.
وصادق نواب المجلس على قانون المالية 2011 بعد إدخال تعديلات طفيفة على بعض مواده، كانت أبرزها المادة الجديدة التي أدرجت في القانون بفارق ستة أصوات (56 مع و53 ضد) والمتعلقة بتمويل تخفيض تسعيرة الغاز بنسبة 50 بالمائة لصالح الأسر الفقيرة والمحرومة في منطقة الهضاب التي لا يتجاوز دخلها الأجر الوطني المضمون، خلال الفترة الممتدة من بداية شهر نوفمبر إلى بداية مارس من كل سنة، بسبب الظروف المناخية الباردة التي تفرض على العائلات اللجوء إلى الاستعمال المفرط للغاز، كما تم إدراج بند جديد يتيح ل''أرامل الشهداء اقتناء سيارة سياحية كل خمس سنوات معفاة من جميع الرسوم والحقوق، كما تتيح هذه المادة لأبناء الشهداء الاستفادة من تخفيض بنسبة 60 بالمائة من الحقوق والرسوم عند شرائهم سيارات''. وتم إقصاء أرامل المجاهدين وأبناء المجاهدين من هذا الإجراء، كما وافق المجلس على مقترح إنشاء صندوق مكافحة السرطان يخصص لتمويل عمليات التحسيس والوقاية والكشف المبكر للسرطان ومعالجة المصابين به.
لكن أغلب التعديلات التي تقدم بها النواب وغالبيتها لحزب العمال تم إسقاطها، بحيث تم رفض مقترح تعديل يلزم المجلس الشعبي الوطني بتقديم المساعدة المالية للأحزاب السياسية حسب مقاعدها في البرلمان والمقدرة ب40 مليون سنتيم عن كل نائب سنويا، بناء على تصريح شخصي لكل نائب يودع لدى الهيئة البرلمانية كل سنة، يوضح فيه اسم الحزب الذي يستفيد من المساعدة باسم النائب. ويهدف هذا التعديل الذي تقدم به نواب من حزب جبهة التحرير الوطني إلى تحويل المساعدات التي كانت تقدم إلى الأحزاب التي انتخب في قوائمها النواب، إلى الأحزاب التي انتموا إليها لاحقا، بعد استقالتهم أو إقصائهم من أحزابهم الأصلية. كما رفض النواب مقترح تعديل ينص على إنشاء صندوق بوزارة الداخلية لتعويض والتكفل بضحايا أحداث أكتوبر ,1988 كما رفض المجلس مقترحا بزيادة الميزانية المخصصة لتعميم تعليم اللغة الأمازيغية ورفع عدد المناصب المالية المخصصة لأساتذة الأمازيغية.
ورفض نواب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية المصادقة على قانون المالية ,2011 وأصدرت كتلة الحزب بيانا وصفت فيه القانون بأنه ''سجل للنهب الوطني''. فيما قررت كتلة حزب العمال الامتناع عن التصويت، احتجاجا على رفض جملة من التعديلات التي تقدم بها نواب الكتلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.