الحرب على التهريب تتواصل..    باتشواي يخفف الضغط على كونتي بفوز ثمين على واتفورد    إنشاء هيئه جديدة خاصة بالدبلوماسية الاقتصادية بوزارة الشؤون الخارجية    عين تموشنت: المنطقة الصناعية لتمازوغة رهان على الموقع لكسب الإستثمارات الإستراتيجية    الصحراء الغربية: عياشي يدعو إلى العودة للحقوق الأساسية وتحديد تاريخ لتنظيم استفتاء تقرير المصير    رسالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بمناسبة إحياء اليوم الوطني للصحافة    بيدرو يحقق أرقاما رائعة بعد فوز تشيلسي على واتفورد    24 قتيلا و 43 جريحا في حوادث المرور خلال يومين    ايليزي: اللغة الأمازيغية مكون أساسي للهوية الوطنية    دخول أنصار إتحاد العاصمة سيكون مجاني    ماجر يعترف.. نعم أنا مدرب "بلاتوهات"    بدوي يوقع على سجل التعازي بمقر إقامة السفارة    الحكومة الإسبانية تتجه نحو فرض حكم مباشر على كتالونيا    الطارف: دورة تكوينية لفائدة حوالي 30 حرفيا    المغرب يحتج .. بعد تصريحات مساهل    لإعادة بعث السياسة الثقافية: برمجة مجلس وزاري مشترك.. قريبا    الجزائر تدعو إلى مواصلة خفض إنتاج البترول    هذا ترقيم الأحزاب المشاركة في الانتخابات المحلية    بعد حريق مصنع بجاية .. مجمع سفيتال: مخزون السكر كاف لتغطية السوق الوطنية    حجز قنطار من الكيف بتلمسان    أمن ولاية سكيكدة يطيح بعصابة أشرار    شرطة أوغندا في زيارة إلى المديرية العامة للأمن الوطني    عبد الرحمان راوية يطمئن الجزائريين ، ويؤكد: قانون المالية 2018..المراهنة على صرف الدينار ب115 دينار للدولار    القمة في العاصمة والفرجة مضمونة في المدية وبلعباس    مناصرة: مواسم الانتخابات قد تُستغل لإحداث الفوضى في الجزائر    الدولي الرياضي    يونيسيف: أطفال اللاجئين الروهينغا يعيشون جحيما    الطالبة الجزائرية بشرى ميسوم تفوز بالمركز الخامس    لوندا تنظم حفلا فنيا كبيرا يوم 12 جانفي 2018 بالقاعة البيضوية    مشاركة 100 فنان تشكيلي في اللقاءات الدولية الأولى للفن المعاصر    بولنوار يحذر من السوق الموازية ويؤكد:    في أستانا نهاية أكتوبر الجاري    أكد على أهمية توجيه المريض.. حزبلاوي:    مساهل يؤكد خلال الدورة الأولى للحوار بين الطرفين    جزائري يفوز في مسابقة البيتزا بإيطاليا    زوخ يفقد أعصابه بسبب الصينيين    سيسمح بتغطية احتياجات السوق الوطنية من الحديد: مركّب بلارة يدخل مرحلة الإنتاج    مختصون في لقاء جهوي بوهران    بعد 100 عام إعلانات وعد بلفور ممنوعة في لندن    تيسمسيلت: أيام إعلامية المصغرة لمتربصي المؤسسات التكوينية    بين خبث الأفراد ودهاء التاريخ    شبكات التواصل متى تصبح منصة للخير ومتى تكون للرياء    هل أنت متشائم ؟    ما ميزانك عند الله؟    1172 عداء في السباق العددي العسكري بالبليدة    علماء يجدون طريقة للاحتفاظ بالأموال    حث الصيادلة على التسيير القانوني للمؤثرات العقلية    حسبلاوي يبرز أهمية رد الاعتبار للطبيب العام    نحو إعادة تأهيل الطبيب العام    هذه حقيقة مصادرة مقر الخبر    لابد من دعم مجالات استثمار المرأة في النشاط الفلاحي    بلدية سي مصطفى ببومرداس تحقق قفزة تنموية نوعية    الإبراهيمي: صحة الرئيس تتحسن    للشعر في الجزائر محاسن كبرى.. رغم الطفيليين    30 مليون دينار لترميم مقر منظمة المجاهدين    رفع نسبة الاعتمادات المالية لميزانية التجهيز والاستثمار    وانبر يور آيسنعث إي لجيال نالوقثاي تضحيات ني ريازن آغ عدّان فنجال ندزاير    السعودية تقرر مراجعة الأحاديث الشريفة بهدف محاربة الغلو والتطرف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زهرة ظريف تروي للأمريكيين «معركة الجزائر»
قدّمت كتابها المترجم إلى اللغة الإنجليزية
نشر في المساء يوم 20 - 09 - 2017

قدّمت المناضلة الجزائرية زهرة ظريف بيطاط كتابها الذي يحمل عنوان «من داخل معركة الجزائر» في العاصمة الأمريكية واشنطن، ضمّنته ذكرياتها التي تعود إلى أكثر من 60 سنة. و استعرضت خلاله نضالها السياسي والعسكري ضد الاستعمار الفرنسي أمام جمهور معظمه من الطلبة والباحثين الأمريكيين.
وفق ما جاء في الموقع الإلكتروني لقناة «الحرة»، قدّمت زهرة ظريف كتابها الذي ترجمه إلى اللغة الإنجليزية أندرو فاروند، والذي تضمّن أهم المراحل التي عاشتها المناضلة منذ طفولتها إلى المشاركة الفعلية في حرب تحرير الجزائر.
يحمل المؤلَّف الجديد لظريف العديد من التفاصيل حول معركة الجزائر، التي قررت من خلالها جبهة التحرير الوطني نقل معاركها إلى المدن، وبالتحديد إلى الأحياء الأوروبية.
المناضلة الجزائرية أوضحت أن الفرنسيين الذين بلغ عددهم في منتصف خمسينيات القرن الماضي، 2.5 مليون، كانوا يعيشون في أحياء راقية ومناطق آمنة، في الوقت الذي كان الجزائريون يعانون من «وحشية الاستعمار الفرنسي في الأرياف والقرى».
كما أضافت أن إمكانات المقاومين الجزائريين كانت شبه منعدمة في المدن، الأمر الذي دفع قادة الثورة آنذاك إلى التفكير في استراتيجية لنقل العمل الثوري إلى المدن، وتحديدا إلى الأحياء الأوروبية.
ظريف بيطاط استعرضت دورها في «معركة الجزائر»، وقدّمت العديد من الأحداث في كتابها، إلا أنها روت بعضها للحضور في مركز ويلسون في واشنطن. كانت المناضلة في المدرسة الابتدائية، وكان لها صديقة فرنسية تدعى روزلين غارسيا. تقول ظريف إنها تتذكر جيدا عندما ظهرت نتائج الاختبارات النهائية للانتقال إلى المرحلة الإعدادية.
نجحت زهرة ظريف في الامتحانات بينما رسبت صديقتها روزلين. هذا الحدث لن يمر بسهولة، وستكون له تأثيراته في حياة المناضلة الجزائرية. تقول ظريف إن صديقتها الفرنسية غضبت كثيرا، ليس لأنها لم تنجح في الامتحانات النهائية وإنما لكون ظريف تفوقت عليها رغم أنها لم تكن فرنسية. استوقفها ذلك لتستطرد: «فكرت مليا في كلام صديقتي الفرنسية وتأكدت وقتها وفي مرحلة مبكرة، من أنني مهما فعلت ومهما حققت من نجاحات فإنني لن أصبح في نظر الفرنسيين واحدة منهم». حاولت ظريف الرفع من معنويات صديقتها؛ «قلت لها لا تخافي من والدتك بل قولي لها إن العرب هم من اكتشفوا الحساب والرياضيات؛ لذلك نجحت زهرة ورسبت أنا».
كانت هذه الحادثة نقطة تحوّل في حياة ظريف. ومع مرور الوقت بدأت تقرأ كثيرا، لتقف عند الكثير من الحقائق التي كانت غائبة عنها؛ «اكتشفت من خلال اطّلاعي أنني لست جزائرية في بلدي كما أنني لست فرنسية، وإنما أنا من فصيلة الفرنسيين المسلمين الذين ليسوا من نفس درجة الفرنسيين».
وتضيف المتحدثة: «الأوضاع المزرية التي كان يعيشها الجزائريون والأساليب الوحشية التي كان يستخدمها الفرنسيون ضد الجزائريين، جعلتنا نشعر بواجب الثورة في داخلنا في سن مبكرة».
من جهة أخرى، تأمل ظريف أن تتجاوز النسخة الإنجليزية من كتابها حدود المنطقة المغاربية وفرنسا، لتصل إلى مناطق أخرى من العالم، خاصة إلى الولايات المتحدة، لتستطرد: «أتمنى أن تساهم النسخة الإنجليزية في توضيح الرؤية لدى الأمريكيين حول الجزائر وتاريخها، مما يدفع إلى توطيد العلاقات بين البلدين».
للإشارة، تقوم الكاتبة بجولة في عدد من المدن الأمريكية لتقديم كتابها باللغة الإنجليزية، حيث ستشمل الجولة بالإضافة إلى واشنطن، نيويورك وبوسطن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.